مقالتي في صحيفة رسالة الجامعة بتارخ 29/2/1436 هـ

القدوة الحسنة و الالتزام بالأنظمة
 
في احد شوارع إسكان الجامعة الجديد لاحظت ان سيارتين متوقفتين وجها لوجه، و في نفس الوقت يوجد جدال حاد بين قائدي تلك السيارتين. احدهما يقول انت (ليش عاكس الشارع) و الآخر يرد عليه و يقول (انت إيش دخلك؟ ... انت رجل مرور علشان تقولي كذا؟!). الجدير بالذكر أن ذلك الشارع مُحَدَد السير فيه باتجاه واحد فقط و ضيق لوجود سيارات متوقفة على كلا الجانين.
كلنا نعلم ان قوانين و انظمة المرور التي تضعها الدول و المنظمات ذات العلاقة تهدف إلى تحقيق الأمن و السلامة لكل من يسلك الطرق  السريعة و الشوارع. عندما تجد احدنا يخالف هذه الأنظمة بشكل متعمد و متكرر فإن هذا يدل على ضعف الإحساس بالمسئولية و عدم الاهتمام بالسلامة المرورية له و كل من يسلك الطريق. لا ينتهي عجبي من أناس اراهم يوميا يقومون بالدوران من قبل (و ليس من حول) الدوار الذي يقع عليه الإستاد الرياضي الجديد داخل حرم الجامعة، حيث اذهب للعمل كل صباح عن طريق ذلك الدوار. انا اعتقد ان المشكلة ليست مشكلة جهل و لكن المشكلة هو وجود داء التكاسل و عدم الاهتمام بأنظمة المرور.
اعتقد ان الكثير منا يعاني من المخالفات المرورية و الأذى الذي يتعرض له البعض عند السير في شوارعنا او الوقوف في مواقف السيارات. على سبيل المثال الوقوف الخاطئ في المواقف و السير في الشارع بالاتجاه الخاطئ و تجاوز الإشارة المرورية و هي حمراء و السرعة العالية و عدم احترام المشاة و حقوقهم في السير بأمان في المناطق المخصصة لذلك كل هذا من الأخطاء التي نراها في شوارعنا و داخل حتى المدينة الجامعية و إسكاناتها. اعتقد ان الالتزام بالأنظمة المرورية من قبل الآباء و اعضاء هيئة التدريس و اعيان المجتمع سيجعل الأبناء و بقية المجتمع مثل السائقين يتقيدون بهذه الأنظمة حيث ان لهم بذلك قدوة حسنة، و هم الآباء و نخبة مجتمعهم.
 
 
 
أ. د. يوسف بن عجمي العتيبي
كلية علوم الحاسب و المعلومات

yaalotaibi@ksu.edu.sa