Research For Community

مجالات البحث في خدمة المجتمع

جميع البحوث تم نشرها‎ ‎فى مجلات علمية دولية ومتخصصه فى العلوم الجيولوجية وجميعها مدرجة ضمن المجلات ‏المعتمدة من مؤسسة ‏Scopus‏ وذات معامل تاثير عالي.‏‎ ‎الابحاث التى تم اجرائها تشتمل على هدفين رئيسيين: أولهما هدف ‏علمى وثانيهما هدف اقتصادى.‏‎ ‎بالنسبة للهدف الاول (العلمي)، فإنه يتعامل مع الدراسات الجيولوجية التى تهدف الى فهم كيفية ‏تكوين الصخور النارية والمتحولة المختلفة بالدرع العربي – النوبي فى البيئات الجيولوجية المختتلفة وظروف نشأتها‎ ‎‏ كوحدة ‏بنائية واحدة. وقد تناولت البحوث في مجملها تفسير أصل وتكوين صخور الركيزة للدرع العربي-النوبي خلال العصر ‏البروتيروزى ، بما في ذلك التعرف على مصادرها ومواردها الاقتصادية . وقد شملت هذه  البحوث  صخور الاوفيوليت ‏القديمة وكذلك  بعض الصخور البركانية والجرانيتية والجابرو الأحدث عمراً، حيث تمثل هذه الصخور المراحل التكتونية ‏المختلفة لتطورالدرع العربي– النوبي.  وقدمت الأوراق العلمية البحثية المنشورة دراسات بتروجرافية وجيوكيمائية وعمرية ‏جديدة لإثراء المكتبة العلمية بنتائج المناطق الجيولوجية المدروسة. كما إشملت الأبحاث على نتائج دراسات حقلية تم خلالها ‏تحديد أماكن تواجد هذه الصخور وما تحتوية من معادن وخامات أقتصادية ، أما الدراسات المعملية المساندة فقد ركزت على ‏الدراسة البتروجرافية والمعدنية وإجراء التحاليل الكيميائية لهذه الصخور مع خلال تحديد التركيزات للعناصر الكيميائية ‏والمعدنية ليتم من خلالها تقييم إلقاء الضوء على مختلف المعادن وعلى مدى جدوى هذه الكيميائيات الصخرية والمعادن ‏وملائمتها للاغراض الصناعية المختلفة. كما ساعدت الابحاث المنشورة فى وضع تفسيرات هامة للعمليات الجيولوجية للدرع ‏العربي التى نشأت وتطورت خلال عصر ما قبل الكمبري المتأخر والمُشكلة للقشرة القارية‎ ‎في الدرع العربي-النوبي. كما تم ‏وضع نماذج  تكوينية مختلفة  لتفسير تكوين أقاليم الدرع العربي النوبي وصخور عبر العصور الجيولوجية الغابرة. ‏
كما ركزت هذه الأبحاث على اكتشاف مواقع جيولوجية جديدة لبعض المعادن الهامة المصاحبة للصخور وخصوصا ‏المعادن الحاوية للعناصر النادرة المؤدية إلى اكتشاف‎ ‎رواسب معدنية‎ ‎جديدة  بهدف استغلالها للاغراض الاستثمارية  من خلال ‏تقييم خواصها ومواصفاتها الكيميائية التي بدورها تسهم  في تنمية الموارد‎ ‎المعدنية‎ ‎في المملكة العربية السعودية.  كما تسهم هذه ‏الأبحاث في تطوير القائم منها إقتصادياً للمساهمة في إنشاء صناعات جديدة شاملة تصب في إطار استراتيجية التنمية المستدامة ‏الشاملة بما يخدم خطة التنمية في المملكة العربية السعودية (2030) لما لها من دورا فعال فى الطفرة العلمية الاقتصادية التي ‏نشاهدها من حولنا  وانعكاساتها على التقنية العالية والتكنولوجيا الفائقة. ومن أهم هذه العناصر التانتالوم والنيوبيوم والزركونيوم ‏والهافنيوم واللثيوم والرابيديوم والسيزيوم والبريليوم بالاضافه الى العناصر الارضية النادرة المعروفة باسم  ‏‎(REE)‎‏. وتدخل ‏هذه العناصر النادرة في الكثير من الصناعات الأستراتيجية والألكترونية. إضافة على ذلك تحديد الأولويات الرئيسية للعمل ‏على.. لذلك تم ‏
‏       وركزت بعض الابحاث ايضاً على تفسير ارتباط بعض الرواسب المعدنية الهامة (مثل الذهب والكروم والماجنزيت ‏والتلك) مع نواتج تحول صخور الافيوليت الفوق مافية ‏‎(Peridotites)‎‏ الى صخور اللستوينيت (‏‎(Listwaenite‏  من خلال ‏التركز على كيفية تكوين صخور الليستوينيت المتواجدة مع احزمة الافيوليت في الدرع العربي- النوبي.  وتعتبر هذه الاحزمة ‏مواقع هامة لبعض الخامات. أيضا تم التحقق من أصل السوائل الغنية بثاني أكسيد الكربون (‏CO2‎‏) والتى تسببت فى تحول‎ ‎الصخور الفوق مافية وتكوين عروق معدن‎ ‎الماجنيزيت والكربونات الاخرى. كما تم التوصل الى وجود علاقة بين تكوين خام ‏الماجنيزيت والتشوهات التكتونية والرواسب المعدنية الاخرى المصاحبة لنواتج التحول. ودلت بعض النتائج على وجود ارتباط ‏بين نواتج تحول الصخور الفوق مافية ببعض الرواسب المعدنية الهامة مثل الذهب والكروميت والماجنيزيت والتالك‎.‎‏ وعليه فإن ‏استغلال هذه الرواسب المعدنية يتطلب بالفعل تفهماً علمياً جيولوجياً لطبيعة وكيفية وزمن تكوين هذه الرواسب وعلاقتها بنواتج ‏التحول. وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن تساهم عملية كربنة صخور الافيوليت الفوق مافية في الدرع العربي‎-‎النوبي في فهم أسباب ‏التغيرات المناخية الهامة خلال حقبة الطلائع الحديثة ‏‎)‎النيوبروتيرزويك‎(Neoproterozoic ‎‏.‏
كما اثبتت البحوث التى تم اجرائها بان الصخور الجرانيتية من النوع القلوي ‏‎(A-type Granites)‎‏ يشكل أهمية ‏اقتصادية نظرا لاحتوائها على تراكيز عالية من العناصر الأرضية النادرة وبعض العناصر الاخرى مثل ‏U, Th, Nb, Ta, ‎Hf, Y, Zr, Be, Mo, Sn‏. وتعتبر هذة الصخور من اهم مصادر لمعادن الفلسبارات التى تدخل فى العديد من الصناعات ‏الهامة مثل صناعة السيراميك والحراريات. كما انها تحتوى ايضا على أنقى أنواع‎ ‎الأباتيت (فلسبار صودي) على مستوى ‏العالم، وهو ذات قيمة إقتصادية عالية حيث انه يدخل فى العديد من الصناعات. أيضا تم التركيز على إمكانية الاستفادة من ‏الصخور المختلفة في قطاع البناء والتشييد، وخصوصاً أحجار الزينة وتحديد أماكن محاجر جديدة متعلقة بها والتوصية ‏بالإستغلال للواعد منها. ‏