مسح استهدف دراسة انتشار مرض هشاشة العظام في المملكة

قال الدكتور ناصر الداغري أستاذ الكيمياء الحيوية المشارك في كلية العلوم المشرف على كرسي الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز لأبحاث المؤشرات الحيوية لهشاشة العظام في جامعه الملك سعود أن 50 في المائة من النساء فوق الخمسين يصبن بكسر بسبب هشاشة العظام وواحدة من بين كل خمس نساء تصاب بكسر في عظمة الحوض وأن نسبة الإصابة بهذا المرض بلغت 80 في المائة لدى النساء و20 في المائة لدى الرجال. وأضاف: ما يزيد هذا المرض خطورة هو عدم وجود أعراض له ومعظم الحالات يكون حدوث كسر في أحد العظام هو المؤشر الأول على وجود الهشاشة ولكن هناك بعض الدلائل التي قد تصيب بعض المرضى بالهشاشة مثل حدوث آلام متكررة ومستمرة في الظهر أو حدوث آلام متفرقة في عظام الجسم أو حدوث كسور في العمود الفقري أو عنق عظمة الفخذ أو الرسغ وقد يحدث انحناء في العمود الفقري وذلك بسبب كسور العمود الفقري. وأرجع الدكتور ناصر أسباب الإصابة بهشاشة العظام إلى التقدم في السن مع أن هذا لا يعني حتمية الإصابة بالمرض وأيضا انقطاع الدورة الشهرية ونقص هرمون الإستروجين لدى السيدات أو التستوستيرون لدى الرجال أو استعمال بعض الأدوية لفترات طويلة مثل (الكورتيزون - بعض مدرات البول - مضادات التخثر - مضادات التشنج) كما أن التدخين يزيد من سرعة فقدان العظم ويجعل المدخن عرضة للإصابة وكذلك تناول الكحوليات، كما أن العامل الوراثي له دور في حال إصابة أحد الأقارب بالمرض خاصة الوالدين أو الأخوات إضافة إلى نقص الوزن أو البنية الضعيفة وقلة الحركة ونقص التمرينات وقلة التعرض لضوء الشمس، وقد يتعرض الشخص لهذا المرض نتيجة لأمراض أخرى مثل زيادة نشاط الغدة الدرقية ومرض الكبد...للمزيد