التحليل الكيفي للأداء الإنساني

كتاب
العنقري, عبدالرحمن بن سعد . 1430
نوع عمل المنشور
ترجمة
مدينة النشر
الرياض
اسم الناشر
الاتحاد السعودي للتربية البدنية والرياضة
تاريخ المؤتمر
ملخص المنشورات

مقدمة النسخة الثانية
 
يعتمد العديد من المختصين على التحليل الكيفي من أجل تحسين حركة زبائنهم أو مفحوصيهم.  المدرب الرياضي، المعالج الطبيعي، معلم الرقص، و معلم التربية البدنية هم أمثلة لمختصين يستخدمون التحليل الكيفي.  كيف يحدد هؤلاء المختصون قرارات التشخيص التي تؤثر على حياة الناس؟ كُتِب هذا الكتاب من أجل الإجابة على هذا السؤال  من خلال تجميع معلومات من التخصصات الفرعية المتعددة لعلوم الحركة التي تساهم  في التحليل الكيفي  لحركة الإنسان.
          تأثر تطور التحليل الكيفي كمجال تخصصي و مهارة تخصصية سلباً بالحاجة إلى مدخل أو طريقة موحدة. مساهمة العديد من التخصصات الفرعية لعلوم الحركة في التحليل الكيفي لم يتم جمعها مع بعضها حتى الآن.  جعل العمليات الحدسية هذه حقيقية يكون هاماً جداً في تحسين تطور المهارة التخصصية في التحليل الكيفي. تدريب مختصين علوم الحركة المستقبليين بطريقة تكاملية للتحليل الكيفي يكون هاماً من أجل تحسين القدرات الحركية للناس بأقصى ما يمكن و لكل الأعمار، من الرياضيين إلى تأهيل مرضى الحوادث.
 
القراء و المجال
معظم الأعمال العلمية في التحليل الكيفي تكون مقصورة على وجهة نظر تخصصية واحدة لعلوم الحركة (الميكانيكا الحيوية، التطور الحركي، التعلم الحركي، طرق التدريس، أو علم النفس الرياضي). لكن هذا الكتاب، يستعرض البحوث الرئيسية و المقالات العلمية من كل هذه التخصصات الفرعية، مع دمج لنقاط القوة لكل واحدة منها. التحليل الكيفي التكاملي لحركة الإنسان هو مهارة متفرعة التخصصات و على علاقة بعدد من التخصصات الرئيسية. هذا الكتاب مصمم للمستويات المتقدمة من المرحلة الجامعية و مقررات الدراسات العليا حول التحليل الكيفي لحركة الإنسان. سوف يجد المختصون الحاليين و المستقبليين معلومات ثرية حول التحليل الكيفي و العديد من الأمثلة التطبيقية خلال كامل الكتاب.
          يقود عدد محدود من الكتب القراء خلال مراحل التحليل الكيفي لحركة الإنسان. يوفر هذا الكتاب توضيحات أو رسومات متسلسلة لأداء حقيقي و في نفس الوقت تعليمات كتابية، ترشد القراء خلال عملية التشخيص.  كما يوضح عدد من حركات الإنسان الأساسية و المهارات الرياضية و يشمل على مواضيع لكل الأعمار و مستويات القدرة. توضح دراسات الحالة و الأمثلة ما يواجهه المختصون فعلياً كل يوم. الإعادة بالحركة البطيئة و العرض بالحاسوب و الرسومات من  الفيديو الرقمي تكون أيضاً موضحة.
 
التنظيم و الخصائص
وضعت النسخة الأولى من كتاب التحليل الكيفي أرضية جديدة كأول كتاب مُكرس للتحليل الكيفي لحركة الإنسان.  تسعى النسخة الثانية لتحديث و تطوير تقديم هذه المعلومات المهمة. تم تحديث الكتاب بأكثر من 60 دراسة علمية حول التحليل الكيفي من تخصصات مختلفة متنوعة، و تم إعادة تنظيم الكتاب لجعل الطلاب يندمجون في مهمات التحليل الكيفي مبكراً و يتقدمون في التدرب على هذه المهارات المهمة.
          يقدم الباب الأول نموذج التحليل الكيفي المتعدد التخصصات المطور في هذا الكتاب و يلخص تطور هذا الطريقة و العوامل الإدراكية المرتبطة بالتحليل الكيفي. خلال كامل الكتاب، توضح أمثلة واقعية حول كيفية مساهمة التخصصات المختلفة لعلوم الحركة في كل واحدة من المهام الأربع للتحليل الكيفي. يتألف الباب الثاني من أربع فصول تستعرض كل واحدة من المهام الأربع للتحليل الكيفي. يختم الكتاب بالباب الثالث، تطبيقات التحليل الكيفي في حركة الإنسان.  تقود هذه الفصول القارئ خلال أمثلة حقيقية للتحليل الكيفي و توضح كيف أن دمج تقنيات الفيديو و الحاسب يمكن استخدامها في تطوير التحليل الكيفي.
 
جديد هذه الطبعة
       في هذه النسخة، هناك أمثلة أكثر في الكتاب على تطبيقات التحليل الكيفي و مميزات أخرى متعددة توضح نقاط هامة في التحليل الكيفي تتمثل في اختيارات تحليل كيفي (اختيارات ت ك)، تطبيقات ت ك. تسأل اختيارات ت ك أسئلة مفتوحة الإجابة حول قضايا تطبيقات مهمة في التحليل الكيفي.
          تحافظ الطبعة الثانية على نموذج الأربع مهام للتحليل الكيفي، دامجة لمختلف التخصصات الفرعية لعلوم الحركة التي تساهم في العملية.  النموذج شامل في مداه و لكنه بسط بما فيه الكفاية بحيث أنه يمكن بسهوله تطبيقه على كل أنواع حركة الإنسان. الأهداف الرئيسة لهذا الكتاب هي:

  • يوضح الطبيعة التكاملية للتحليل الكيفي و يُفصِل نموذج تكاملي للتحليل الكيفي لحركة الإنسان؛
  • يستعرض البحوث و الكتابات العلمية حول التحليل الكيفي لحركة الإنسان من مختلفة فروع علوم الحركة؛
  • يوفر إرشادات و إيضاحات متعددة الوسائط توضح النموذج التكاملي للتحليل الكيفي؛ و
  • يزيد الاهتمام بتطوير التدريب على التحليل الكيفي في مناهج علوم الحركة.

يبدء كل فصل بصندوق تمهيد أو مقدمة يعرض موضوع الفصل و أهميته للتحليل الكيفي. المواضيع الرئيسية لكل فصل مُبرَزة في قائمة أهداف الفصل. يتم إعطاء أمثلة خلال كامل الكتاب، و كذلك هناك مناقشة مطولة لأمثلة تطبيقية في جزء التطبيقات العملية لكل فصل. كما في المقدمات، تستخدم التطبيقات العلمية أمثلة واقعية و تركز على كيف تسهم فروع تخصصات علوم الحركة في التحليل الكيفي لحركة الإنسان.
          تشتمل المميزات ألأخرى المفيدة لإتقان المفاهيم المهمة في التحليل الكيفي على نقاط مهمة، ملخص الفصل، و أسئلة مناقشة.  النقاط المهمة عبارة عن أجزاء صغيرة تلخص مفهوم هام انبثق من بحوث التحليل الكيفي.  يختم كل فصل بمراجعة تلخص الأفكار الأساسية فيه و قائمة بأسئلة مفتوحة مصممة لإثارة المناقشة و التفاعل ضمن وجهات نظر مختلفة. تم توفير سرد للمصطلحات المهمة و قائمة مراجع شاملة لأدبيات التحليل الكيفي في نهاية الكتاب.
           إنه أملنا أن القراء سوف يجدون أنفسهم يفكرون ملياً و نقدياً حول تخصصهم الحالي أو المستقبلي.  نحن نأمل أيضاً أن مختصين علوم الحركة سوف يأخذون خطوات لتطوير مهاراتهم في التحليل الكيفي و يساعدون في توسيع قاعدة المعرفة حول التحليل الكيفي لحركة الإنسان.