الخوف من الفشل

الخوف من الفشل
أ.د. أحمد الشميمري
أستاذ ريادة الأعمال والتسويق – جامعة الملك سعود
 
مقابل كل شخص يتجه للعمل الحر هناك المئات الذين لا يفعلون ذلك خوفاً من الفشل. فالخوف من الفشل يحرم غالبية الناس من تنفيذ أفكارهم الرائعة ومن متابعة أحلامهم. وتبدأ دورة الخوف من الخيال الذي يبدو مخيفاً، فالشخص يتخيل كل شئ بأنه سيكون أسوأ مما هو عليه الآن ويقوم بتضخيم عواقب الفشل المرتقب إلى أن يصل به إلى نسب كارثية. إننا ندفع الثمن غالياً من جراء خوفنا من الفشل الذي يمثل عقبة قوية في طريق النمو والتطور. يقول لي لاكوكا الرئيس التنفيذي السابق لشركة كرايسلر موتورز " الخوف من الفشل يجلب الخوف من مواجهة المخاطر. أنت لا تستطيع أن تحصل من الحياة على ما تريد دون التعرض لبعض المخاطر".
ومن الحكم الشهيرة أن الكائنات البشرية هي المخلوقات الوحيدة المسموح لها بأن تخطئ وتعيش لتحكي تلك القصة. فإذا أخطأ الحيوان في الحياة البرية فإنه سوف يهلك، لكن الناس يمكن أن يتعلموا من الأخطاء ومن إخفاقهم طوال حياتهم.
قيل أن الشخص لا ينتهي عند هزيمته، ولكنه ينتهي عندما يتوقف، وينتهي عندما يتخلى عن أحلامه، عندما يرضى بأي شيء أقل مما يرغب فيه، عندما يقول لنفسه أنه لا معنى للمحاولة.
رائد الأعمال المليونير العادي في الولايات المتحدة يتعرض إلى الإفلاس 22 مرة قبل أن يكسب مليوناً. لكن هناك وصمة سلبية تعلقت بكلمة " أفلس". نحن نعتقد أن الإفلاس مرض قاتل، وفي عقولنا أن الإفلاس يقود أولئك المفلسين إلى الفقر. وفي الحقيقة أنه لا عيب في الإخفاق.
نشرت أحد القنوات الأمريكية مادة إعلانية عن مايكل جوردان لاعب كرة السلة الأمريكي الشهير. وفي الإعلان يتحدث مايكل جوردان عن إنجازاته الباهرة في ساحة السلة، وافتتح المادة الإعلانية بقوله كيف أنه لعب آخر كرة سلة في لعبة الكلية النهائية فأضاعها، وكيف أنه لعب كرة نهائية في مباراة نهائية فأضاعها أيضاً. تناولت القائمة كافة إخفاقاته قبل أن يشير إلى أن النجاح قد بُني من الفشل. وهذا ما يدعو إلى القول: أن معظم الناس يتوقفون عن البدء في عمل تجاري خشية أن يفشل ذلك العمل لأن الخوف يمنعهم من البدء.
الملخص فيما أقول أن الأساس من كل ذلك هو أن عليك أن تحاول، وإذا حاولت فإنك قد تفشل وإذا لم تحاول سوف لن تعرف ما إذا كان بإمكانك أن تنجح. يتعين عليك أن تتسلح بالثقة والحماس والتوكل على الله وإلا فإنك سوف تسقط عند أول إشارة تشير بأن هناك مشكلة.