King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


 

 الاكياس السنية وآفات الفك الحميدة

كثيراً ما تكتشف اكياس الفك السنية وآفاتة بمحض الصدفة خلال الفحص السريري والشعاعي, اذ ان هذه الامراض قد تصل الى درجة كبيرة من الحجم دون الشعور باي من العلامات والاعراض. ولكونها تتعدد في اسباب نشأتها فانها كذلك تختلف في تأثيراتها وفي خطورتها وقد يختلف على ضوء ذلك علاجها, فمنها على سبيل المثال ماينشأ نتيجة خلل نمائي من بقايا الخلايا المكونة للاسنان ومنها ماهو التهابي النشئة واخرى قد يجهل معرفة اسبابها. وتأتي اهمية اكتشاف هذة الامراض في مرحلة مبكرة من قدرتها على التمدد والانتشار داخل عظام الفك مع مرور الوقت دون احداث تشوهات خارجية, الامر الذي يغفل عنه الكثيرحتى يستحيل بعد ذلك علاجها وقد يخلف العلاج الجراحي التقليدى اثاراً سلبية عديدة تستدعي اعادة بناء الفك بمواد صناعية شبة عظمية او بعظام يتم استقطاعها من جسم الانسان في عمليات كبرى قد تستغرق العديد من الساعات تحت التخدير العام والاقامة في المستشفى لاسابيع عديدة. اضافة الى هذا فان العديد من الاسنان المجاورة قد تفقد نتيجة المرض نفسه اويتم قلعها كجزء من العلاج تفادياً لانتكاسة المرض, علماً بان الكثير من الاكياس السنية وآفات الفك تتصف بقدرتها على الظهور مرة اخرى حتى وان كانت معالجتها ناجحة, الامر الذي يستدعى متابعة المريض لفترات طويله بعد العلاج.

ان طبيعة هذة الامراض وخطورتها في الوقت ذاته تفرض اهمية زيارة الجميع لعيادة طبيب الاسنان بين فترة واخرى والخضوع للفحص السريري الكامل بما في ذلك الفحص الشعاعي لعظام الفكين حتى يتسنى اكتشاف مثل هذة الامراض مبكراً وبذلك يسهل معالجتها وتقل اضرارها الجانبية. تندرج معالجة معظم اكياس الفك وآفاتة بيد جراح الوجه والفكين بعد الوصول الى التشخيص الدقيق والذي قد يتطلب في حالات عديدة اخد جزء من المرض لفحصة تحت المجهر الضوئي من قبل طبيب متخصص في امراض الوجه والفكين. ونظراً لكون العلاج الجراحي يتطلب احياناً دقة متناهية ووقت كاف لانجازه فمن المستحسن ان يتم ذلك تحت التخدير العام علماً بان الاكياس والآفات صغيرة الحجم يمكن استئصالها تحت التخدير الموضعي او التهدئة الواعية ان سمحت صحة المريض العامة بذلك. وقد يلجأ الجراح الى تحوير اساليب العلاج بما هو مقبول من الناحية الطبية اذا استدعت حالة المريض قراراً مثل هذا.

تعالج معظم اكياس الفك وآفاتة الحميدة بالاستئصال الجراحي وقد يتطلب الامر احياناً قلع الاسنان المجاورة والتضحية في حالات نادرة ببعض الاعصاب الحسية للفك وقد يضطر الجراح الى ازالة جزء من الغظم المجاور السليم لتفادي اسباب انتكاس المرض,كما ان هناك بعض المستحضرات القادرة على التخلص من الخلايا المرضية  المجاورة للاكياس اذا مادهنت الحفرة العظمية بها بعد الجراحة مباشرة. يحدد حجم  العظم المزال بحجم الآفة وطبيعتها اذا قد يزال الفك بمجمله وفي هذة الحالة يتوجب اعادة بناء العظم بطرق عدة ولعل استخدام اسلوب الجراحة الميكروسكوبية هو الامثل رغم صعوبتة وطول العملية الجراحية ويفضل معظم الجراحين استخدام شظية الساق كونها صالحة الى حد ما لاستقبال غرس الاسنان فيم بعد.

ينصح القارئ بالكتابة لنا على عنواننا البريدي او الالكتروني للاستفسارعما يريد في هذا الموضوع اواى موضوع آخر يتعلق بجراحة الفم والوجة والفكين. كما يمكن لمن يجيد اللغة الانجليزية الاطلاع على الخدمات المختلفة التي يتضمنها تخصص جراحة الوجة والفكين.   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx