بحث



الثلاثاء 26 صفر 1426هـ - 5 إبريل 2005م - العدد 13434

عودة الى محليات

نسخة للطباعة ارسل المقال احفظ المقال


الأميرة عادلة بنت عبدالله افتتحت معرض الجزيرة العربية في الخرائط الأوروبية القديمة

تغطية - غزيل العتيبي:
    بحضور عدد من الاكاديميات والمثقفات وعدد من سيدات الأعمال افتتحت صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود معرض (الجزيرة العربية في الخرائط الاوروبية القديمة) الذي تنظمه مؤسسة التراث برعاية أكاديمية الفيصل العالمية.

وبدأ الحفل بآيات من القرآن الكريم ثم كلمة الاكاديمية القتها الأستاذة ريم الزامل مديرة البرامج في الاكاديمية التي رحبت بالحاضرات، واوضحت أهمية مثل اقامة تلك المعارض ودور اكاديمية الفيصل في رعاية مثل هذه المعارض ايضاً تطرقت في كلمتها إلى استمرار المعرض لمدة أربعة ايام على فترتين صباحية ومسائية.

ثم القت سمو الأميرة عادلة كلمة قالت فيها: أسعدني اليوم حضوري للمعرض الذي اشار من خلال الخرائط لعدة دراسات وبحوث في الجزيرة العربية، كذلك يسعدني ان نحتفظ نحن العرب بكل ما يكتب عنا.

واضافت سموها قائلة: «كنت أجهل جوانب الاكاديمية وأنا سعيدة بالمستوى الرفيع الذي تقدم به برامجها كذلك اسعدني كثيراً تكفلها بالبرنامج الخاص بالمكفوفين واخيراً اشكر جميع الحضور على اهتمامهم».

وعلى هامش المعرض اقيمت ندوة بعنوان «الجزيرة العربية في الخرائط الاوروبية» قدمتها كل من الدكتورة عواطف سلامة وكيلة قسم التاريخ جامعة الملك سعود والدكتورة هتون الفاسي من جامعة الملك سعود والدكتورة ايمان الدخيل قسم الجغرافيا من جامعة الملك سعود.

وتطرقت محاور الندوة إلى العصور القديمة والحديثة، بعد ذلك قدمت الأستاذة هنادي الحكير المديرة التنفيذية للمركز الاكاديمي بأكاديمية الفيصل للأميرة عادلة درعاً تذكارياً وكتيبا يضم تفاصيل الخرائط للدكتور خالد العنقري وكذلك قدمت مؤسسة التراث خريطة أصلية للأميرة عادلة، كما تم أيضاً تكريم الاكاديميات المشاركات في الندوة بتقديم دروع تذكارية لهن.

وفي نهاية الحفل افتتحت الأميرة عادلة بنت عبدالله المعرض الذي يضم أكثر من (50) خريطة اوروربية قديمة ونادرة عن الجزيرة العربية والتي ترجع إلى الفترة مابين القرنين العاشر والثالث عشر وهي مجموعة خاصة بمعالي الدكتور خالد العنقري وزير التعليم العالي.

لقطات

٭ كان من المقرر انعقاد مؤتمر صحافي مصاحب للمعرض ولكن تم الغاؤه في اللحظات الأخيرة.

٭ كان من المفترض أن يكون هناك مداخلات من قبل الحاضرات ولكن بسبب مغادرة الأستاذة هتون الفاسي بعد الانتهاء من ورقة العمل الخاصة بها لظروف خاصة وكذلك ضيق الوقت حال دون ذلك.

٭ حضور اعلامي ضعيف للحفل والندوة.


عودة الى محليات

نسخة للطباعة ارسل المقال احفظ المقال أعلى




صفحة البداية اعداد سابقة | اتصل بنا | الاعلانات

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة اليمامة الصحفية 2005
تصميم وتطوير وتنفيذإدارة الحاسب الالي - قسم الإنترنت