جريدة الاقتصادية الالكترونية - كُـتـّاب الاقتصادية - الإثنين, 16 جماد أول 1427 هـ الموافق 12/06/2006 م - - العدد 4627
أرشيف القسم

مقالات الكاتب
تقييم مرجعية حقوق المستهلك في السعودية
مع نهاية العام.. ماذا تريد المرأة السعودية؟
نحن والآخر: نحن مَنْ ومَنْ هم؟
هل زواج المسيار مبرر؟
البريد والخصوصية السعودية
البريد الخاص والسرعة السعودية
البطالة وفائض الميزانية
القطار السعودي وحجب الرؤية
تسمية شوارع الرياض.. والقومية العربية
تسمية شوارع الرياض .. هل هي اختبار ذاكرة؟

اقرأ أيضاً
سوق الأسهم السعودية ما زالت سوق مضاربة
إلى المناوئين لعمل المرأة: ما يحصل الآن أكثر مما تخشون ..
بلوتوث "حبحب على الرصيف" وأمانة الرياض
أزمة الوقود المستمرة في العراق
"الشؤون الاجتماعية" من متسلم زكاة إلى دافع لها..
في ظلال الصمت
في التعلم الجامعي.. من يواجه الغول؟
عندما يخسر الإنسان أعز إنسان
محمد آل زلفة محاصراً !

   
زواج المسيار .. هل هو ظاهرة سعودية؟
د. هتون أجواد الفاسي  -  كاتبة ومؤرخة سعودية 09/05/1427هـ
Hatoon-alfassi@columnist.com

أفتى المجمع الفقهي المنبثق من رابطة العالم الإسلامي في لقائه الثامن عشر الأخير الذي انعقد في مكة المكرمة بين 10 و14 ربيع الأول 1427هـ,بحضور 70 فقيهاً من الذكور, بعدد من الفتاوى كانت إحداها خاصة بإباحة أشكال من عقود الزواج معروف أحدها بزواج المسيار والآخر بزواج الفرند، وهما مما يعرفهما المجمع بأنهما زواجان "مكتملا الشروط والأركان"، مع أن المجمع نفسه وفي دورته الماضية عام 1422هـ, كان قد حرّم هذا النوع من الزواج. وما يعنينا في هذا المقال هو الزواج الأول نظراً لانطلاقه من بلادنا وانتشاره فيها، في حين أن زواج الفرند عرف وانتشر بين الجاليات العربية, ولاسيما اليمنية, في بريطانيا وربما سواها من دول الغرب.

ويقوم زواج المسيار على تنازل المرأة عن حقوقها الزوجية كالمبيت والنفقة والمسكن، وربما النفقة لأبنائها كذلك. وغالباً ما يشترط الرجل في العقد أن يبقى الزواج سرياً وألا تنجب ضمناً، وذلك مقابل أن يأتيها الرجل في أي وقت من نهار أو ليل ومن ثم يمضي. المسيار ظاهرة بدأت في إحدى المناطق منذ عشر سنوات تقريباً ثم ذاع في بقية المناطق والخليج، وبقي الناس ما بين المحلل والمحرم، حتى كانت الفتوى الأخيرة التي تمت في غياب المرأة، الطرف الآخر المعني بالأمر. وما زال يحرمه عدد كبير من فقهاء الخليج والعالم العربي والإسلامي منهم الشيخ الكبيسي وعدد من مشايخ الكويت والشيخ عبد الله بركات عميد كلية الشريعة في الأزهر، والشيخ الدكتور وهبة الزحيلي، عضو المجمع الفقهي وغيرهم، كما يحرمه العقل والمنطق ومقاصد الزواج في الإسلام. فهناك فرق بين أن يكون الزواج مباحاً وبين أن يكون مقبولاً اجتماعياً، وحتى لو كان المسيار جائزاً, فمن المخجل إجازته في مجتمعنا.
فالمفترض في الزواج أنه مؤسسة تقوم على الشراكة بين الزوجين لتأسيس أسرة مسلمة وتربية أبناء التربية الإسلامية الصالحة التي تقوم بعمارة الأرض وتطبيق أمر الله والغرض الذي من أجله خلقنا. ومن خلال هذه الشراكة وبناء نواة المجتمع يعف الزوجان ويكتفيان عاطفياً وهو بعض من المقصود من السكن والمودة المذكورة في الآية الكريمة "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون". ولا ندري كيف فهم المحللون هذه الآية الكريمة. وكيف يمكن لشكل زواج المسيار أن يقوم بهذا الدور السامي وقد اختُزل الزواج في العلاقة الجنسية فحسب. وهل أن وجود وليّ وشاهدين كاف لاعتبار الزواج زواجاً مكتمل الأركان والشروط؟ هل هذا هو الزواج الذي يُعتبر "مكتمل الأركان والشروط"؟ أليس الاكتفاء بالشهود للإشهار يعد تجاوزا للمعنى والغرض الأساسي من الزواج وإعلانه؟ وهل هذا هو الزواج الشرعي؟
إن الزواج, كما نفهمه, هو صون للأسرة وكرامتها وعزتها، وعلى رأس ذلك كرامة المرأة التي من الهين أن تهان أمام أبنائها وهم يرون هذا الزوج الذي لا يظهر إلا عند غرفة النوم، ومن المستغرب كيف يرى المحللون هذا الزواج أن فيه نية الديمومة؟ في حين أن هذا الزواج قائم على غش الزوجة الأولى بالدرجة الأولى، وعلى استغلال حاجة امرأة إلى وجود رجل أو محرم لقضاء شؤونها التي لا تُقضى في بلادنا إلا بوجوده مما ضيقها عليها المجتمع تحت مسمى "الخصوصية السعودية", كما يقوم على التجرد من أي شكل من أشكال المسؤولية. وهنا نسأل: أين نحن من حديثه, صلى الله عليه وسلم: "كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته". وكيف يجوّز لمحلليه أن يبتدعوا
ثم يصادروا حق الرد والاعتراض على تشويه مؤسسة الزواج، على الرغم من عدم إمكانية الاستدلال بأي آية أو حديث على مشروعية هذا النوع من الزواج, وجلّ الاستدلال يقوم على الترجيح والتعاطف مع الرجال من فاعلي الخير الذين يتزوجون على زوجاتهم بالسر مسياراً وعلى حساب امرأة أخرى دون تحمّل أي نوع من أنواع المسؤولية.
إن هذا النوع من التشريع ما هو إلا انعكاس لفكر أحادي ذكوري سيطر على المؤسسات الدينية في العالم الإسلامي فأصبحت لا تفكر إلا في استنباط وسائل جديدة لتشريع ممارسة المتعة بأقل مسؤولية ممكنة على الرجل، وتبيح كل نظام أو قانون يصب في مصلحته و"متعته"، فعوضاً عن تقنين التعدد وضبطه، يطلق عنان الرجل في زواج لا يشبه الزواج في شيء، وإنما يشبه شيئا آخر. أقول لمصلحة من يشرع هذا النوع من الزواج، لصالح المرأة أم الأطفال أم لصالح الرجل وسماسرة المسيار؟ إن زواج المسيار ظاهرة دلالتها أن المرأة مستضعفة، وفي هذا الزواج استغلال لهذا الضعف وحاجتها إلى من يرعى شؤونها وتحجج بالحاجة الجنسية.
وتتساءل إحدى السيدات، لماذا تُحشد جهود الفقهاء المسلمين لمناصرة الرجل في ابتذال المرأة وانتهاك حقوقها؟ بينما لا يكرسون جهودهم على توعية مجتمع الرجال بالاقتداء برسول الله, صلى الله عليه وسلم, عندما تزوج أولى زوجاته السيدة خديجة، أول من آمن من الثقلين ومن الجنسين، التي قامت هي باختياره وهي التي سبق لها الزواج مرتين ولها عدد من الأبناء وقد بلغت الأربعين من العمر، وعلى الرغم من ذلك استمر وفياً لها مدة 25 سنة، أنجبت له خلالها أربع بنات وثلاثة أبناء، توفيت وهي في الخامسة والستين، ولم يتزوج عليها قط حتى وفاتها. هل من رجالنا من يقوم بذلك؟ لماذا نقتدي برسولنا فقط عندما عدّد في سنواته العشر الأخيرة؟
هل من حل للمشاكل التي رأى الراءون أنهم حلوها بهذه الفتوى؟ سوف نستفيض في ذلك في الأسبوع المقبل.

8586 قراءة

تعليقات الزوار
د.فهد محمد بن جمعه 09/05/1427هـ ساعة 2:22 صباحاً (السعودية)
شكرا لك يا دكتوره من اعطاء هؤلاء الافراد الحق في تشريع زواج المسيار وغيره هل هو شفقه على النساء اوهل هذا يحل مشكله المراه ان كل مافي الامر ان تعطى المراه حقوقها وحفظ كرامتها ويترك الخيار لها فهي لا تحتاج الى مثل تلك التشريعات التي ارى انها قامت فقط على الرغبه المعروفه وليس على اساس الزواج الذي يكون العائله ويحفظ كرامتها و يقولون اصحاب هذا المجمع ان زواج المتعه حرام لان الزوج ينيو الطلاق وهل زواج المسيار لا ينوي الطلاق؟ انه ليس فقط ينوي الطلاق وانما هو خطط لطلاقه قبل ان يتزوجها فهي لا تعني شيئا له ويستطيع تركها في اي لحظه؟ وهل تعرف كيف ينظر الرجل لهذا النوع من الزواج؟ انها مشكله اخر تتحملها
ابوعبدالاله 09/05/1427هـ ساعة 9:10 صباحاً (السعودية)
يادكتوره يامن تدافعين عن حقوق المرأه الا تعتقدين ان زواج المسيار افضل من الزواج العرفي القائم في بعض الدول العربية0والمسيار يكون برضاء الطرفين الرجل والمرأه فماذا بقين( لا) اعتقد انه باقي رأيك آسف0
Abdulrahman 09/05/1427هـ ساعة 9:22 صباحاً (السعودية)
مالفرق بين زواج المسيار والزنى
الاثبات الوحيد لهذا النوع هو عقد النكاح ويرفض الزوج اضافتها في بطاقة العائلة
ذنب كل النساء المتضررات من هالزواج في رقبة من افتى بجوازه
من اركان الزواج كما تعلمنا الاشهار
النفقة والسكن انا عندي مش مهم كثير لانه الزوجين ستر وغطاء ومكلمين لبعضهم
الاشهار هو الركن المهم
علي ايمن 09/05/1427هـ ساعة 9:26 صباحاً (السعودية)
ليس دفاعآ أو هجوم على زواج المسيار لكن الزواج بشكل عام مستحب وليس واجب فيجب ان ناخذ بالحسبان الى ناحيه مهمة جدآ وهو فقه المغتربين ممن لا يجدون مأوى او سكن ثابت او ممن تغرب للبحث عن لقمة العيش. وهنا برز زواج المسيار بشكل طبيعي لكثرة تغيب الزوج بشكل غير مباشر وكانت هذه العلاقة غير اختيارية لكثير من الأحيان ومتعارف عليها ولكن برز هذا النوع من الزواج في يومنا هذا لعدة اشكال فمنها ما بقى على مفهومه القديم كظرف طاريء على الحياة الزوجية بغية معاش وطلب الرزق ومن ما ظهر له تبريرات أخرى منها الترف وعدم الألتزام من اي طرف من طرفي عقد الزواج ولا ارمي المسؤلية كاملة على الرجل لوحده فالقد شريعة المتعاقد
عبد الملك فراش 09/05/1427هـ ساعة 12:30 مساءً (السعودية)
مشروع تمويل لتيسير الزواج
أؤيد كل التأييد الطرح الذي عرضته السيده الاكاديميه هتون وإعتراضها فقهيا علي زواج المسيار الذي هدفه توفير فرص الاتصال الجنسي للرجل المبرربغطاء شرعي ،ويؤدي الي إستغلال حاجة المرأة للاشباع العاطفي بدون ان يرتب اي مسؤليه ماديه علي الرجل مما سوف يزيد من أعداد من يتطلعون للاستمتاع بالنساء بدون مسؤوليه عائليه وتربويه، وأنا واثق ان الاف الشباب سيجدون تبريرا للتلاعب بالنساء بموجب هذه الفتوي
عبد الملك فراش 09/05/1427هـ ساعة 12:44 مساءً (السعودية)
مشروع لتمويل الزواج بمليار ريال
لما لا يطالب الفقهاء بمشروع كبير لتمويل زواج الشباب في العالم الاسلامي من الدول الغنيه والسعوديه بصفه خاصه ،لانها القائده للعالم الاسلامي أن تخصص مليار ريال لمده خمس سنوات لتزويج الشباب وتوفير مساكن لهم لاحصانهم ومنع شيوع الرذيله والدعارة والانحراف
هشام خراز 09/05/1427هـ ساعة 1:37 مساءً (السعودية)
لا داعي للاستفاضة في العدد القادم لأن الموضوع كغيره من المسائل الفقهية محل خلاف فمن اقتنع برأيه فلا يسفه رأي غيره خاصة وأنه حسب علمي أنك لست من المتخصصين الشرعيين .
سعيد شمس 09/05/1427هـ ساعة 2:01 مساءً (السعودية)
تحية طيبة
نحترم رأيك ولكن أليس من حق المرأة التى تجد فى ذلك مصلحة لها أن تختار بدلا من التحريم وسد باب أو مخرج شرعى لمن يقبله وفقا لظروفه
عبدالله بن عامر 09/05/1427هـ ساعة 2:11 مساءً ()
المقال يأتى الرد عليه من وجوه:
هذا الزواج(المسيار) هو ليس لكل فتاه بل هو لفتيات لهن ظروف خاصه اما فتاه اقتربت من الاربعين او تخطتها او فتاه لم يحالفها الحظ بسبب الشكل او فتاه لاتستطيع ترك والديها او احدهما بسبب الكبر او المرض ...فهو ليس زواج عادى بل تحكمه ظروف معينه ...بعض الكتاب وخاصة الكاتبات تهاجم الزواج وهى جالسه بين ابنائها وزوجها وتعيش كما تحب وتريد ولا تعلم عن الظروف السيئه التى تعيشها الفتيات الاخريات التى تتمنى اى رجل يلبى حاجتها الفطريه وربما ترزق منه بطفل يحملها عند الكبر وبعضهن تكون مقتدره ماليا ولا تريد اى شىء من الزوج سوى ان يعاشرها ويشعرها بانوثتها فقط ..والكلام يطول ...
ابو فيصل 09/05/1427هـ ساعة 2:42 مساءً (السعودية)
والله اعتقد ان من افتى بجواز المسيار هم من خيرة علماء الأمه اي انه بالاجماع - والزواج هنا هو زواج شرعي %% فالذي يحرمه ياتي باي دليل من القران والسنة - اما تجريم على هوى الشخص فلا يجوز ان نطلق كلمة حران لأن الذي يحرم فقط هو الله سبحانه وتعالى والوحي انقطع منذ 1400 سنه
احمد 09/05/1427هـ ساعة 2:59 مساءً (السعودية)
كلام جميل
أبو محمد 09/05/1427هـ ساعة 3:01 مساءً (السعودية)
ثبت في السنة أن أم المؤمنين سودة – رضي الله عنها – وهبت يومها من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها - . فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم لعائشة يومين: يومها، ويوم سودة. ( رواه البخاري ) .

وسودة بنت زمعة رضي الله عنها عندما وهبت يومها لعائشة رضي الله عنها وقبول الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك، دل على أن من حق الزوجة أن تُسقط حقها الذي جعله الشارع لها كالمبيت والنفقة، ولو لم يكن جائزاً لما قبل الرسول صلى الله عليه وسلم إسقاط سودة - رضي الله عنها - ليومها.
------
زواج المسيار فيه مصالح كثيرة، فهو يُشبع غريزة الفطرة عند المرأة وعند الرجل
ابراهيم 09/05/1427هـ ساعة 3:03 مساءً (السعودية)
أشكر طرح الكاتبه لهذا الموضوع الحساس ولكن عندي ملاحظه بسيطه:
لاحظت ان الموضوع كله يتكلم عن سلبيات المسيار ولم يتطرق الي ايجابياته.
يجب ان نأخذ بعين الأعتبار سبب قبول الزوجه بهذا النوع من الزواج.
om bndr 09/05/1427هـ ساعة 4:11 مساءً (السعودية)
لا نحمل العلماء أخطائنا

كم من إمرأة مطلقه يريدون أهلها التخلص منها
كم من إمراة أرملة تبحث عن من يشاركها همومها

أوضحت دراسة قامت بها احد الأخصائيات الإجتماعيات

أن 70% من النساء الراغبات في التعدد أو المسيار يقولون لا نخشى أن نكون زوجه ثانيه او زوجة مسيار ما نخشاه هو نظرة المجتمع لنا

د.هتون
مثل أطروحاتك هذه التي تجانب الصواب
تزيد من النظرة التشائمية لمثل هذا النوع من الزواج

لا تنسين أن

أرجو ان لا تكوني وصية على نساء المسلمين

زواج المسيار أو التعدد هو بالحقيقه مطلب شرعي وإجتماعي لحل ظاهرة العنوسه ومن فاتهن قطار الزواج أو من منعتهن ظروفهن

عبدالعزيز العنزي 09/05/1427هـ ساعة 5:40 مساءً (البحرين)
70 فقيهاً في المجمع الفقهي المنبثق من رابطة العالم الإسلامي يفتوا بإباحة زواج المسيار (مرة اخرى 70 فقيها) ويجمعوا بانه مكتملا الشروط والأركان. لايجوز التشكيك بهم لأنك فقط تحسين كأمراة بان ذالك يمس من كينونتك وكرامتك. وكان يجدر بك ان تتصلي بهم وتحاولي ان تفهمي الشروط التي يجب توفرها لكي يكون مباحا بدل التشكيك بهم. انت تحرمينة استنادا الى (بعض) الفقهاء. لماذا لا ينضموا الى هذا المجمع ويناقشون مع اخوانهم الفقهاء الاخرين مثل هذه الأمور التي تهم جميع المسلمين. أرجوك ياختي العزيزة ان تكوني اكثر دقة وامانة في مقالاتك القادمة فانت كاتبة سعودية كبيرة وكلنا نحترمك ونفخر بك .
أبو إياس 09/05/1427هـ ساعة 5:55 مساءً (السعودية)
أيها الإخوة :
1- قولها "ما يحرمه العقل والمنطق"
التحريم لا يكون إلا بدليل قال الله وقال رسول الله

2-كانت الفتوى الأخيرة التي تمت في غياب المرأة
الفتاوى توقيع عن رب العالمين لا يشترط حضور من تخصه رجال أو نساء

3-المسيار ظاهرة دلالتها أن المرأة مستضعفة
المرأة في العالم الغربي ممتهنة جدا . أنظر إلى الإعلانات كذلك أقوال الغربيين ممن بقي في نفسه شيء من الفطرة يحذرون من الابتذال المشين للمرأة الغربية في ألمانيا يزيد عدد النساء 8 مليون عن الرجال+ 5 مليون رجل عازفون عن الزواج هاتو الحل لــ 13 مرأة

زكي 09/05/1427هـ ساعة 11:43 مساءً (السعودية)
تحية طيبة للجميع وخصوصا الكاتبة
اقول للكاتبة لو كانت امراة مطلقة او ارملة وارادة ماتريد ة كل امراءة متزوجة ترى ماذا تفعل اي تتجة كيف يمكن ان تشبع غريزتها ...
وكذالك الرجل الذي لايستطيع ان يتزوج ...
يوسف أحمد 10/05/1427هـ ساعة 12:26 صباحاً (السعودية)
مع أن المجمع نفسه وفي دورته الماضية عام 1422هـ, كان قد حرّم هذا النوع من الزواج???

لماذا تحول الحرام الى حلال, الم يكن حلال محمد (ص) حلال الى يوم القيامة و حرامه حرام الى يوم القيامة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عابد 10/05/1427هـ ساعة 7:13 صباحاً (السعودية)
لو كان لك ظروف تمنعك من مغادرة مكان إقامتك الحالي مثل المطلقة أو الأرملة التي تفضل تربية أبناءها ورعايتهم وفي نفس الوقت تريد أن تعف نفسها أو ذات الظروف الخاصة مثل رعاية الأبوين أحدهما أو كلاهما فهل ستكتبين مثل هذا . ؟ لا أعتقد أن إمرأة تريد العفاف أن تحل وتحرم وتنسى من لهن ظروف ولديهن وازع يمنعهن من الإنحراف ولو كانت منهن لطالبت بفتوى تتفهم ظروفها وتعفها عن الحرام
أبو سعد الغامدي 12/05/1427هـ ساعة 10:21 صباحاً (بريطانيا)
السلام عليكم...

هذا الموضوع من الأهمية بمكان.. إن مشكلة العنوسة والمطلقات...عذرا لوصف ذلك بالمشكلة... أسبابهما معروفة لكثير من الناس...عندما أحل الله للرجال التعدد مثنى وثلاث ورباع، لم يكن ذلك عبثا...حاشا لله.. انما لحل مشكلة أو مشكلات تظهر من عدم التعدد...والمشكلة في الرجال ميسوري الحال العازفين عن التعدد والنساء رافضات ما أحل الله لأزواجهن...لابد من تشجيع الشباب على الزواج وعلى التعدد للمقتدر..أسأل الله التوفيق لشبابنا وبناتنا للزواج المحقق لمقاصد الشريعة... والمسيار هو حل لمن يحتاجه وبالتالي فلابد ان يطبق بنطاق ضيق..فهو باذن الله غير مخالف لشرع الله..والله اعلم.
مروان الحربي 13/05/1427هـ ساعة 2:37 مساءً (السعودية)
احب اوضح للكاتبة خديجه ام المؤمنين لايوجد لها شبية بالارض ولاتنسين ان زوجها سيد المرسلين عليه الصلاة والسلام
وتجربة حصلت لي كلمت كثير بنات تعارف بغرض الزواج الكامل ولكن اكتشفت الخيانه منهم جميعا يكلمون شباب ومقابلات كيف الان ترغبين ارتبط فيهم ماحبيت منك مهاجمة الرجل وبعدين المسيار ليس فرض عليهم من ترغبه وتجد فيه سعادتها واحتياجاتها تتزوج ومن لايعجبها او تراه محرم تتركة مثل الاسهم الرابحه كالبنوك انا اتركها لانها حرام والبعض يساهم فيها

فهيد 14/05/1427هـ ساعة 2:32 مساءً (السعودية)
يا دكتورتنا العزيزة
اود ان تعي بإن زواج المسيار رغم سلبياته أرحم ألف مرة من العنوسة ، ولعلمك فأن هنا قد بدأ التحلل الاخلاقي يأخذ مدى أوسع ، لذا فالمسيار خيار ايسر مما هو حاصل اليوم من فحش أسأل الله للجميع السلامة منه ،، تحياتي !


ابحث بالجريدة
 
بحث متقدم

استفتاء
ما النتيجة التي تتقوقعها للقاء منتخبي السعودية و أوكرانيا الكرويين؟
 فوز السعودية بفارق أكثر من هدف
 فوز السعودية بفارق هدف
 تعادل المنتخبان
 فوز أوكرانيا بفارق هدف
 فوز أوكرانيا بفارق أكثر من هدف
 
استفتاءات سابقة



[ إدارة التحرير ] [ راسلنا ] [ للإعلان بالموقع ] [ مواقع شقيقة ] [ مواقع مميزة ] [ الشريط الاقتصادي ] [ الشريط الرياضي ]
Hosted by
جميع الحقوق محفوظة لجريــدة © 2006 - 1426
Powered by