جريدة الاقتصادية الالكترونية - كُـتـّاب الاقتصادية - الإثنين, 24 ربيع ثاني 1427 هـ الموافق 22/05/2006 م - - العدد 4606
أرشيف القسم

مقالات الكاتب
تقييم مرجعية حقوق المستهلك في السعودية
مع نهاية العام.. ماذا تريد المرأة السعودية؟
نحن والآخر: نحن مَنْ ومَنْ هم؟
البريد الخاص والسرعة السعودية
البطالة وفائض الميزانية
القطار السعودي وحجب الرؤية
تسمية شوارع الرياض.. والقومية العربية
تسمية شوارع الرياض .. هل هي اختبار ذاكرة؟
قراءة في الخطاب الملكي
القمة العربية والتحديات الإصلاحية

مقالات ذات علاقة
نصف الصورة المغيب في سوق الأسهم السعودية

اقرأ أيضاً
نصف الصورة المغيب في سوق الأسهم السعودية
تطوير مجلس الشورى.. الأمل المرجّى من ولي الأمر
كيف يصبح مؤلفو الكتب أثرياء؟
الفأر ونظريته الإدارية الفريدة
حوار القِـرَدة العليا
سعوديون في ملابس باكستانية!
الحوار الوطني.. صالوناًَ!
مسقطات الترتيب بين الفوائت (2)

   
البريد والخصوصية السعودية
د. هتون أجواد الفاسي  -  كاتبة ومؤرخة سعودية 24/04/1427هـ
Hatoon_alfassi@hotmail.com

لاقى موضوع المعاناة مع البريد السعودي تجاوباً من القرّاء والقارئات اتضح من خلاله أن المعاناة مشتركة، وأن هناك الكثير أمام البريد ليطوره على مستوى خدماته ومستوى تعاملاته ومستوى الضبط والحفاظ على حقوق المتعاملين بالبريد. والحديث عن البريد يستدعي إدراك الدور الذي يلعبه البريد في حياة الناس.
ربما من المفيد الإشارة إلى عمق تعامل العرب مع البريد وارتباطه بالحضارة الإسلامية وتنظيم الدولة شؤونها وولاياتها من خلال تأسيس نظام بريد منذ بداية العصر العباسي توقف عليه الأموال والخيول والاستراحات وأميال الطريق وغيرها من متطلبات وصول الرسالة من طرف إلى آخر في الدولة الإسلامية. وربما يعتبر البريطانيون هم أول من أحدثوا نقلة في نظام البريد بتحويله إلى مؤسسة لخدمة الأفراد كما تخدم الدولة في القرن التاسع عشر، واستحدثوا لها طابع البريد الذي لا يسجل عليه اليوم أي اسم باعتباره عنواناً على المملكة المتحدة. وتطور نظام البريد خلال القرن العشرين بحيث أصبح الملايين من البشر يعتمدون عليه في التواصل ونقل الأخبار وتبادل المعرفة وقضاء الحاجات والمصالح، وكلما كانت الدولة متقدمة انعكس ذلك في احترامها للبريد ورفع مستوى خدماته ليصبح أكثر سهولة في الوصول وأكثر سرعة في الاستلام، وفي رفع عدد مرات الجمع وعدد مرات الاستلام في اليوم الواحد.
وعندما نصل إلى البريد السعودي نجد عجبا. نجده لا يدرك أهمية خدمة البريد في المقام الأول، ولا يدرب موظفيه على إدراك هذه الأهمية. فنجد موظفين يستغربون عندما تُرجع بريداً لا يخصك وربما يتبسم، وتجد جندياً مهمته منع وصول أصحاب صناديق البريد إلى صناديقهم قبل وقت الصلاة بربع ساعة إلى ما بعد الصلاة، وآخرون يتبرمون عندما أطلب الحديث إلى أحدهم على جوّال سائقي عندما يحدث سوء تفاهم خاص بإحدى إرسالاتي البريدية أو متابعة لطرد بريدي ضائع، وأصبح في وضع لا يحتمل بين غطرسة الموظف وعدم استجابته لأداء خدمة أطلبها أو أبحث عنها، وعدم قدرتي على الحضور شخصياً لمتابعة الأمر والرد عليه.
أما ما يضيع في البريد دون تحملهم أدنى مسؤولية فحدّث ولا حرج. أولاً لا أمل في البريد العادي فهذا بريد لا يُفترض فيه أن يصل في المقام الأول، وبالتالي ليس من حقي المطالبة به، وإن أردت لبريد ما أن يصل فلأجعله مسجلاً أو ممتازاً، على افتراض أنه أكثر ضماناً، مع أن 99 في المائة من بريد العالم هو بريد عادي والفرضية فيه أن يصل إلا في النادر. ويتحجج بريدنا كثيراً بالجمارك التي تفتش وتصادر ليبرروا تأخر بريدهم الممتاز، وهي حجج في غالب الأحيان مردودة لأن حقوق الناس تحتاج إلى ضبط حتى لو أن الجمارك تتدخل، بحيث إنه من الواجب أن يكون هناك ضبط زمني كذلك لتدخل الجمارك. هذا فضلاً عن عشوائية هذا التفتيش الذي يصيب البريد الداخلي والذي لا يحمل معنى ولا هدفا. فعلى سبيل المثال كنت أنتظر طرداً يحمل كتاباً في اللغة العبرية من مكة المكرمة إلى الرياض في عام 1423، وهو كتاب كنت أنتظره لتعويض مكتبة الجامعة مقابل كتاب استعرته وفقدته، فلم يصل بحجة أن هذه كتب ممنوعة.
ومن القصص المخجلة لبريدنا تلك الخاصة بأحد الأقرباء الذي كانت لديه تعاملات كثيرة مع الولايات المتحدة الأمريكية من تسديد فواتير وبنوك وجلسات محاكم وغيرها من شؤون خاصة بعمله، وكان في بداية أمره يعتقد أن بريدنا مثل بريد العالم أجمع، فكان يقضي كل شؤونه عن طريقه، فيسدد فواتيره، ويرسل شيكاته، وإذ به بعد عدد من الإحباطات والخسائر التي نتجت عن مواعيد فواتير سددت ولم تصل فترتب عليها غرامات، أو شيكات انتهى كذلك زمن تحصيلها ولا بد من العودة لتقديم طلب إرسال بديل، وجلسات محاكم تأخرت أوراقها في الوصول وترتب عليها مطالب مالية، وخسائر البريد السعودي الممتاز الذي لا يستطيع موظفوه متابعة إرسالياته وكل ما يمكن أن يقدموه هو التعجب (معقول؟؟ لم يصل؟؟ لا يمكن ذلك) وكأن المتعاملين يكذبون أو يتقولون. لقد وجد أن لا ضمان لدى بريدنا، ولا مسؤول يتحمل المسؤولية، ولا بريد عاديا ولا ممتازا يمكن أن تكون له مصداقية. أضمن طريقة هي ترقب أحد المسافرين إلى أوروبا وتجميع الرسائل دفعة واحدة ليرسلها معه من هناك عند وصوله.
ثم نجد أن البريد وكأنه استفاق فجأة ليحسن من أوضاعه بعد أن فات عليه الزمان وزهد الناس في قدرته وإمكاناته وضبطه واحترامه ولجأوا إلى وسائل أحدث من بريد إلكتروني وجوّال وبريد سريع خاص وغير ذلك. أي أن مجهوداته تأتي في الوقت الضائع وفوق ذلك يتصرف وكأنه ما زال يتسيد الموقف ولا يحرص على أن يقدم خدمات متميزة بأسعار منافسة تنافس وسائل الاتصال الحديثة. فنجده يطرح خدمة "واصل"، فما هي؟ هي عبارة عن خدمة تقوم على إيصال البريد إلى المسكن ولكن تُوضع داخل صندوق يركبه البريد، وهي خدمة كما نعرف تُقدمها دول العالم ابتداء من العالم الأول إلى العاشر منذ القرن الماضي ولم تصلنا إلا الآن. وهي تقوم، كما نعرف، على ضرورة وجود عنوان واضح من رقم منزل واسم شارع وخرائط واضحة، وقد بدأت تتوافر في بعض أحياء الرياض لحسن الحظ، وعلها في مناطق المملكة كذلك.
لكن إيصال البريد السعودي لهذه الخدمة إلى المنزل هي خصوصية سعودية، إذ إنها بمقابل. هناك مقابل على تأسيس الصندوق الذي يعلق أمام الباب (199 ريالاً) ومقابل سنوي عن كل فرد يستخدم الصندوق (300 ريال سنوياً)، مع ملاحظة أن هذه المعلومة الخاصة بقيمة الاشتراك لا تجدها مكتوبة لا على طلب الاشتراك ولا خطاب الدعوة للاشتراك ولا في الموقع الإلكتروني للبريد، ولا تجده إلا عند الاتصال بالهاتف المجاني وتتحدث إلى إحدى الموظفات أو الموظفين. وفي حين أن هذه الخدمة سواء كانت بصندوق أو بمجرد إيصال البريد إلى المسكن معروف في كل أنحاء العالم بما فيها أكثر الدول فقراً في آسيا وإفريقيا بالمجان، لأن الخدمة البريدية سبق ودفعها المرسل عن طريق طوابع البريد، لكننا نجد أنها لدينا بهذا المقابل الذي ليس له موقع حتى في النظام الأساسي للدولة.
فوفق المادة العشرين: "لا تفرض الضرائب والرسوم إلا عند الحاجة وعلى أساس من العدل. ولا يجوز فرضها أو تعديلها أو إلغاؤها أو الإعفاء منها إلا بموجب النظام". فحبذا لو أمكن رئيس مؤسسة البريد السعودي، الدكتور محمد صالح بنتن، أن يذكر لنا الحاجة التي لأجلها فرض رسوماً على خدمة إيصال البريد إلى المسكن، والمرسوم الملكي الذي صدر بهذا الخصوص. هذا من جانب، ومن جانب آخر، فإننا نجد أن الصندوق الذي يعلقه البريد ليحمل البريد الواصل إلى المسكن يحمل رقماً بريدياً خاصاً، ويا حبذا لو تم أيضاً إيضاح سبب استحداث رقم رباعي أو خماسي جديد يضاف إلى عنوان المنزل ورقمه الذي ما صدقنا أن البلدية قد وضعته. وما الحكمة من ذلك، إن لم تكن أن يصل البريد إلى المنزل حسب العنوان الأساسي للمسكن.

3084 قراءة

تعليقات الزوار
محمد 24/04/1427هـ ساعة 2:27 صباحاً (كوريا الشعبية)
اعتقد ان المسؤلين في البريد و وزارة الاتصالات سدو اعينهم عنما يقوم به العالم تجاه تطوير خدمات البريد و رغبوا في زيادة ارباح شركات البريد الخاصه بدلا من نفع قطاع البريد الحكومي هذا من جهه و من جهه اخرى يجب ان تطرح اسالتك اختي على وزارة الاتصالات ايضا فوزيرها من قال بانهم ياخذون كل رى هادف ليدرسونه و اعتقد ان ما كتبتيه يستحق الدراسه لكون جميع المستفيدين من الخدمات البريدية لديهم نفس مشكلتك هذه, اخيرا في اعتقادي ان هذا القطاع يجب اعادت هيكلته بالكامل
نجيب بن عبدالله الغريري 24/04/1427هـ ساعة 2:05 مساءً (السعودية)
هناك مقابل على تأسيس الصندوق الذي يعلق أمام الباب (199 ريالاً) ومقابل سنوي عن كل فرد يستخدم الصندوق (300 ريال سنوياً)
إذا كان هذا صحيحاً فهذهِ مصيبة وسرقة للمواطن عيني عينك ،، الذي سمعته من الناس - لأن الرسوم غير واضحة لنا - أن الاشتراك السنوي300 ريال وكل شخص تأتيه رسالة خاصة يدفع 50 ريال،، يعني البيت إذا كان فيه عشرة أشخاص تأتيهم رسائل من البنوك والخدمات وغيرها سوف يدفع للبريد 300 ريال اشتراك و500 ريال برضه أسميها اشتراك .
عادل (بريطانيا) 24/04/1427هـ ساعة 3:22 مساءً (بريطانيا)
خدمه البريد السعودي الجديدة و القديمه كلها سيئه جدا جدا جدا
والسبب اقتصار البريد على تقديم خدمه واحدة و هي نقل الرسائل و هذة الخدمه غير مربحه حتى هنا في بريطانيا تعتبر خسرانه . لكن يجب على الموسسه البريديه تنويع الخدمات و بالتالي رفع مستوى الربحية
نسال الله لهم التوفيق و السداد
صالح العبد الرحمن التويجرى 24/04/1427هـ ساعة 6:11 مساءً (السعودية)
والخافى اعظم فصندوق البريد يركب على باب منزلك بمبلغ 600 ريال بينما الصخف تركبه ببلاش او ب50 ريالا على الاكثر ولا ميزوة بصندوق البريد على غيره الا ان عليع قطعة معدنية تديرها باصبعط فتكشف على كلمة موجود وتديرها اخرى فتجد كلمة لايوجد مثل لعبة الاطفال واعظم من هذا وذك هل تصدقون ان الصناديق ركبت على جدران غرف عمالة لايعرفون عنها شيئا فعلام يدل هذا اليس على الاسراف والرغبة بتنفيذ تركيب الصنالديق وبس وعند ما يلصق على بابك عن هذا الصندوق لاتذكر القيمة بس تبدى رغبتك حتى تثبت ال600 ريال والاهم من كل الماضى لقد زالت الحاجة الى البريد بوجود الجوال والفاكس والتلفون والانترنت حتى العمالة مسنغنين عن البريد
محمد 25/04/1427هـ ساعة 4:05 صباحاً (بريطانيا)
look at this link
http://www.alriyadh.com/2006/05/22/article156505.html


ابحث بالجريدة
 
بحث متقدم

استفتاء
إذا كنت قد امتنعت عن شراء أغذية معينة بعد انتشار أنفلونزا الطيور فما نوعية هذه الأغذية؟
 الطيور الحية.
 الوجبات المحتوية على لحم طيور .
 البيض .
 أغذية بها مواد مستخلصة من لحم الطيور أو البيض .
 جميع ما سبق .
 
استفتاءات سابقة



[ إدارة التحرير ] [ راسلنا ] [ للإعلان بالموقع ] [ مواقع شقيقة ] [ مواقع مميزة ] [ الشريط الاقتصادي ] [ الشريط الرياضي ]
Hosted by
جميع الحقوق محفوظة لجريــدة © 2006 - 1426
Powered by