بحث



الأحد 25 ربيع الأول 1430هـ - 22 مارس2009م - العدد 14881

عودة الى مقالات اليوم

اضافة للمفضلة نسخة للطباعة ارسل المقال احفظ المقال


مع الزمن
قضايا العدل تشكو

د. هتون أجواد الفاسي*
    نريد أن نسمع رأي وزارة العدل فيما يجري في قضائنا. مللنا من تكرار القضايا الفضائحية التي تجعلنا مضحكة أمام العالم ومسؤولونا لا يعلقون وكأن الأمر يجري في كوكب آخر والمطالبات كثيرة والقضايا العجيبة أكثر، منها:

قضية السيدة السورية المسنة الفاضلة البالغة من العمر 75 سنة في مدينة الشملي شمال حائل، التي حكم عليها بالسجن 4 أشهر وجلدها 40 جلدة وتسفيرها ومنعها من دخول المملكة مستقبلا لاتهامها بالخلوة بشاب عشريني أوصل إليها خبزاً لانقطاعها بعد وفاة زوجها السعودي وزواج ابنتيها وسفرهما. وهي قاعدٌ من النساء، وشهّرت الصحافة بها دون غيرها، ثم يصدر قاضي محكمة مدينة الشملي في 6/3/1430 في صك الحكم وحجته على صحة حكمه بأن السيدة "تشتهر بالسوء لأنه ليس لها زوج ولأنها غير سعودية" (الوطن 4/3/2009). جملة غريبة، توحي بالتحامل والاتهام بل والقذف لكل امرأة غير متزوجة، كما تحمل نظرة فوقية وعنصرية للجنس السعودي "اللي ما مثله في هالدنيا أحد" .

قضية السيدة ف.ف. (50 عاما) التي حكم عليها بالإعدام بتهمة السحر ومعاشرة جني لمدة أسبوع فحكموا عليها بالقتل تعزيراً وليس حداً. وكانت عريضة الاتهام مليئة بكل خوارق الطبيعة التي لا يمكن إثباتها إلا ظنياً هذا فضلاً عن المخالفات القانونية التي رافقت هذه القضية منذ القبض على السيدة وبناتها من قبل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر منذ أربع سنوات (السياسي 23/3/2009).

قضايا تفريق الأزواج التي أصبحت موضة عند كل أسرة تختلف مع زوج ابنتها أو مع ابنتها. (ما زالت فاطمة ومنصور مفرقا بينهما بعد ثلاث سنوات من حكم التفريق من محكمة تبوك، وما زال الطفلان نهى وسلمان مفرق بينهما أيضاً سلمان في دار الرعاية الاجتماعية بالدمام ونهى مع والدها في جدة).

قضايا اللعان وإنكار الأزواج لأبنائهم وبناتهم بعد أن يئسوا من طرق تعنيفهم أو إهانتهم لزوجاتهم فبدأوا باللجوء إلى اللعان في حين أن القضاة يستجيبون لأساليب ترهيب هؤلاء الرجال لزوجاتهم أو طليقاتهم وترويع أطفالهم (أسهبت الكاتبة والإعلامية هيفاء خالد في تفصيل القضية على موقع مبادرة الطلاق:

HYPERLINK "http://saudidivorce.org/vb/forumdisplay.php?f=19" \o "http://saudidivorce.org/vb/forumdisplay.php?f=19" http://saudidivorce.org/vb/forumdisplay.php?f=19(.

قضية الحكم بالسجن لعام ونصف ومائتي جلدة مفرقة على أربع دفعات لرجل قتل زوجته في المحكمة المستعجلة بنجران.

أو قضية الحكم على شابين سرقا خروفين في بيشة بالسجن لثلاث سنوات وألفي جلدة موزعة على أربع دفعات (انظر أحكام عجيبة لد. سالم سحاب في جريدة المدينة (12/1/2009).

ومن قبل ذلك قضية فتاة القطيف المغتصبة من سبعة رجال منهم المحصن وغيره والمحكوم عليها بالجلد لخلوة أيضاً (14/11/2007).

هل أستطرد؟ إن كل جملة بحاجة لمجلدات حولها فقهية وشرعية وقانونية وإنسانية وليس فيّ طاقة بعد.

* مؤرخة وكاتبة سعودية

18 تعليق
تنويه: في حال وجود ملاحظة أو اعتراض على أي تعليق يرجى الضغط على (إبلاغ)

 


سلمت يديكي وهذا قليل من كثير
من القضايا0


ام دنيا
ابلاغ
04:17 صباحاً 2009/03/22

 


القضية الأولى مهلاً يا دكتورة مهلاً
حدّثوا العاقل بما يُعقل
أتمنى أن نثوثق قبل الكتابة والدفاع عن أي قضية
أليس هذا من المنهجية العلمية يا دكتورة واحتراماً لعقلية القارئ
كل من لديه ذرّة من عقل يعرف أن القضية مبتورة وهناك حلقة مهمة ناقصة
القضية الثانية
لا تهمة أكبر من السحر
والساحر لا يستتاب كما قرأناه في الحديث
أما قضايا تفريق الأزواج وما بعدها فأصحاب الفنّ أدرى بفنّهم
فالقاضي عندما يفرّق بين اثنين بناء على مصالح يراها أكبر وأعظم
قد لا نراها نحن - الغير مختصين - كذلك


آلاء
ابلاغ
07:29 صباحاً 2009/03/22

 


1- غالبية القضاة ذوي عدل ونزاهة وأمانة ويحكمون بالشريعة الطاهرة، وقلة منهم خلاف ذلك؛ وبعضهم يحكم بالعادات الجاهلية.
2- لا بد من تقنين الأحكام، وتوضيح الحد الأدنى والأقصى لأي عقوبة وألا يكون "التعزير" بنظرة وصلاحية مطلقة بيد القاضي.
3- عدد القضاة قليل جداً وتأخير البت في القضايا ظلم وجور.
4- يُضاف لما ذكرته الكاتبة، رد شهادة الزبال وكل مَن يعمل بالمهنة المحتقرة -من وجهة نظر القاضي-!!؟.
5- المكانة الإجتماعية للقاضي لا تعني عبوسه وعدم رده التحية والسلام ورفع صوته على المراجعين وحضوره 30ر9صباحا.


خالد الحجي
ابلاغ
08:59 صباحاً 2009/03/22

 


يعطيك العافيه وهذا وضعنا هنا مافيه جديد ولما تطالبي بأستقلاليتك وحقوقك الكل يوقف ضدك وقال ايش السعوديه اخذه حقها. واحنا من اكثر النساء معاناه باسم العادات...القانون..والهيئه المحترمه.اللي والله لوتقفين بس بالشارع ومرو لبسوك قضيه


بنت السعوديه
ابلاغ
09:43 صباحاً 2009/03/22

 


أشكرك يا د. هتون

وماذا عن المواطن القابع في السجن بحكم ب3 سنوات سجن و3000 جلدة لأنه "إستهزأ" بالهيئة

مع أن نبينا صلى الله عليه وسلم تعرض لإستهزاء عالمي ولم يحاكم على أحد

ماذا عن عائلة بأكملها قابعة في السجن لأنهم تهجموا على الهيئة؟

ماذا عن المعاكس الذي تعبت الهيئة من نصحه فأخذ 10 سنوات سجن مع ألاف الجلد؟

ماذا عن "مزاد" أحكام الجلد الذي وصل لأرقام فلكية بالرغم أن حد الكبائر 100جلدة للزاني و80 جلدة لشارب الخمر؟

ماذا عن تسبب الهيئة بقتل مواطنين فجازتهم المحكمة ببراءة الحسبة؟


(الطاقة الشمسية نفط لا ينضب)
ابلاغ
11:33 صباحاً 2009/03/22

 


نظام القضاء يحتاج.. لإعادة النظر.. التنظيم.. المراقبه.. تحديد القيم.. السلام.. العدل.. الايمان و القيم بشكل عام وهذي اهم ثنيتين يحتاجونا برأيي.. هذا غير التطوير..


خالد
ابلاغ
12:34 مساءً 2009/03/22

 


نحن الوحيدين الذين نجلد بدون مقارفة ذنب شرعي.السجن عقوبة وتكفي عن الجلد مالم يقترف اثم نزل به حكم الهي.الجلد بالمئات وفي شرع الله اقل من هذا بكثير.وكل قاضي يحكم بالجلد بدون مرجع للاحكام


صالح سعيد
ابلاغ
12:39 مساءً 2009/03/22

 


لا أحب أن أتهم كل القضاة ولكن نلاحظ معظمهم يخطي أخطاء كبيره،عندنا في حائل قضاة توهم متخرجين،والدي عمره حوالي 87 سنه وحضرنا عند قاض لا يتجاوز عمره 30 عاما ولم يحضر الخصم فسأل والدي القاضي (وشنوح فلان لم يحضر) قالها بشكل عفوي ولم يزدعليها فكشر القاضي في وجه والدي وقال وشذا الكلمات يقصد كلمه (وشنوحه)هذه ليست كلمات عربيه ولم نسمعها في كتب الشريعه سكت والدي ولم يرد عليه،تخيلوا رجل في ال30 من العمر لم يحترم ذالك ال87نيني،هو من منطقة أخري وربما رُبي علي كره اللهجات الأخري ولكن لم يُستثني القضا


غازي الشمري
ابلاغ
12:42 مساءً 2009/03/22

 


ناموس وقاونين التاريخ لاتخدم اهدافنا الفكرية وكذلك العادات و التقاليد التي ادخلت في التحكيم والحب والعلاقات الاسرية.
لعل الايام تاتي باالأحابة لهؤلاء... شكرا دكتورة


فهد العبيد
ابلاغ
01:05 مساءً 2009/03/22

 10 


القضاء ودوره المهم
فإذا فقد القضاء في أية دولة أو مجتمع فقد عمت الفوضى وضاعت الحقوق واختلت
الموازين واختفت كثير من معالم الحياة واهتزت العدالة وفقد الاستقرار وساد الظلم والطغيان.وتحولت حياة الناس إلى نكد وشقاء وصراع مكافيء ولا عادل بين القوي والضعيف والظالم والمظلوم.
عليك با لعدل إن وليت مملكة. واحذر من الجور فيها غأية الحذر


فهد أحمد الحقيل / الدمام
ابلاغ
02:19 مساءً 2009/03/22

 11 


مساءك ورد أستاذه نجوى ,,
ياعزيزتي ,,
وزارة العدل ذاتها تشكو وليست القضايا وحدها ؟؟!!
مقال رائع من كاتبه رائعه ,,,
الأخت ألاء أصبحت محامية الدفاع عن القضاة ,,
كلام الأستاذه كلام منطقي وهي لم تطالب بالعوده عن الأحكام كماتتصورين بقدر ماتسعى إلى دراسة مثل هذه الأحكام وأثارها على الأفراد والمجتمع في ظل المتغيرات العالميه ,,
على الأقل هذا مافهمت ,,
وأتمنى للجميع التوفيق
تحيات عاشق الورد


عاشق الورد
ابلاغ
02:20 مساءً 2009/03/22

 12 


أعتذر للدكتوره هتون امل قبول العذر ,,
مع تقديري للكاتبه الأستاذه نجوى هاشم


عاشق الورد
ابلاغ
03:04 مساءً 2009/03/22

 13 


مساءك ورد د. هتون ,,
ياعزيزتي ,,
وزارة العدل ذاتها تشكو وليست القضايا وحدها ؟؟!!
مقال رائع من كاتبه رائعه ,,,
الأخت ألاء أصبحت محامية الدفاع عن القضاة ,,
كلام الأستاذه كلام منطقي وهي لم تطالب بالعوده عن الأحكام كماتتصورين بقدر ماتسعى إلى دراسة مثل هذه الأحكام وأثارها على الأفراد والمجتمع في ظل المتغيرات العالميه ,,
على الأقل هذا مافهمت ,,
وأتمنى للجميع التوفيق
تحيات عاشق الورد


عاشق الورد
ابلاغ
03:05 مساءً 2009/03/22

 14 


مع احترامي الشديد
بعد متابعات لكتاباتك أنطبع في ذهني أنك (ناقمة) على المتدينين بشكل عام
وعلى المؤسسات الحكومية التي تمثل الدين بشكل خاص.
وتحاولين البحث عن حوادث من هنا وهناك للتعبير عن سخطك واثبات عدم اهليتهم للشان العام.
هذه المحاولات مبتورة من واقعها ومن واقع البلد عموما و واقع جميع الاجهزة الحكومية التي هي بهذا المستوى او قد يكون اسوء.
وتحليلي (وقد اكون مخطئ) ان د هتون تريد ايصال رسالة (أنا معارضة) لفئة من المجتمع الذي تنتمي اليه بغض النظر عن مستوى العدل في رؤيتها للامور. سلام


ahmad
ابلاغ
05:28 مساءً 2009/03/22

 15 


الاستاذه هتون
احب ان اوضح من خلال خلفيتي القانونية
ان الاحكام القضائية مخدومة من ناحية تحري العدالة ومراعاة اتساقها مع القواعد الشرعية والانظمة المرعيةوذلك بتمكين المحكوم عليه من الاعتراض وطلب تدقيق الحكم وفي حال اكتساب الحكم المصادقة من جهات التدقيق فان هامش الخطا يقل ان لم ينعدم.
ومع تقديري لطرحك الا انه لايمكن مناقشة الاحكام بموضوعية من خلال القنوات الاعلامية لان الحكم على الشئ فرع عن تصوره, و لا يمكن الاحاطة بالتفاصيل والملابسات من خلال النثار الاعلامي


المستشار
ابلاغ
06:00 مساءً 2009/03/22

 16 


أين موضوع الرضاعة الذي أدعته السيدة الفاضلة بنظرك وهل الفساد له سن معين، ظلمت القضاة لأن القاضي تعرض أمامه أمور ويطلع على حقائق لاتقبل النشر حرصا على سمعة الأبناء والبنات... والسعودي مثل غيره من العرب من حقه أن يفخر ببلدة بل العرب يسعون للحصول على الجنسية السعودية لينعمو برغد العيش من وراء الجنسية بدلا عن عمل نسائهم كوافيرات وطباخات.


سعودية الأصل
ابلاغ
08:09 مساءً 2009/03/22

 17 


ما عندنا الا انتقاد القضاه وززارة العدل وهيئة الامر بالمعروف
عندنا لله الحمد ثقه بالقضاء وبرجال الامن وليش نسلط الضوء على قضايا العدل عندنا
قضية حمدان التركي سجن من فبل القضاء الامريكي ظلما لمدة 28 سنه بتهمة التحرش الجنسي
ليش كتابنا ما يثيرون هذه القضيه
نامل عدم التشويش باخبار غير موثقه على جهات حكوميه قال الله تعالى
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ


حسن اسعد الفيفي
ابلاغ
09:12 مساءً 2009/03/22

 18 


مبدعة بردك ودفاعك العقلاني يا آلاء


مها الثبيتي
ابلاغ
11:24 مساءً 2009/03/22


  التعليق مقفل لإنتهاء الفتره المحدده له

عودة الى مقالات اليوم

اضافة للمفضلة نسخة للطباعة ارسل المقال احفظ المقال أعلى







أعداد سابقة | نسخة أجهزة كفية | اتصل بنا | RSS |
جوال الرياض | القسم التجاري | الإعلانات | إعلانات الموقع | الاشتراكات

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة اليمامة الصحفية 1999-2009
تصميم وتطوير وتنفيذ إدارة الخدمات الإلكترونية