بحث



الأحد 14 محرم 1430هـ - 11 يناير2009م - العدد 14811

عودة الى مقالات اليوم

اضافة للمفضلة نسخة للطباعة ارسل المقال احفظ المقال


مع الزمن
زواج الأطفال ومجتمعنا "المسلم"

د. هتون أجواد الفاسي
    كنتُ قد كتبتُ الأسبوع الماضي عن موضوع وجدتُ حساسية في التعرض له. فلماذا نتحسس من بعض المواضيع دون غيرها؟ لماذا يمكن أن تثير فينا قضية مثل التفريق بين الأزواج لعدم كفاءة النسب في مجتمعنا حساسية الرقيب؟ لماذا تتكاتف المحظورات عند قضايا اجتماعية دون أخرى؟ هل نحتاج إلى إجابة أم أن الإجابة في بطن السؤال؟ لكن لعل المعني بالأمر لن يجد في بطن هذا السؤال أي إجابة مما يستدعي أن نقول شيئاً صريحاً، وعندما نفعل لن يصل بأي حال نظراً لأنه سيقف في الطريق. فما الحل؟ سوف نضطر في هذه الحال إلى الالتفاف حول السؤال ومداراة الجواب حتى لا يتبق من الفكرة ما يجعلها تُمنع وبالتالي لن يتبقى ما يُفهم ليُمنع.

حسناً سوف أقف عند هنا وأنتقل إلى الموضوع الثاني الذي أردت التطرق إليه منذ الأسبوع الماضي ولم أجد له مكاناً ولعل كون الخبر نُشر أساساً ويتمثل الموضوع في حكم محكمة عنيزة حكماً نهائياً رفض فيه قاضيها دعوى أم أرادت أن تحصل لابنتها ذات الأعوام الثمانية على الطلاق من رجل خمسيني زوّجه إياها والد الطفلة المنفصل عن الوالدة (الرياض 2008/12/21) وذلك بدعوى أن الأم "ليس لها صفة" كي ترفع الدعوى، وأن الدعوى تقام من قبل الطفلة إذا بلغت. كما رفض القاضي أن تحضر الطفلة وتُسأل واكتفى بإفادة وحضور الزوج الذي قال: إنه عُرض عليه الصلح والطلاق مقابل إرجاع المهر ولكنه رفض بحجة أنه وعد الأب بأنه لن يدخل بالبنت إلا بعد عشر سنوات.

من يصدق ذلك؟ من يصدق أن هذا أمر ما زال يجري في مجتمعنا ويباركه قضاؤنا؟ إن الخبريحمل أكثر من إشكالية، فهناك شخصية الأم الاعتبارية والقانونية والشرعية التي تهتز في المحكمة وتصبح مجردة من أي صفة لها معنى وقيمة بالنسبة لأبنائها. وهناك الطفلة التي تباع وتشترى دون أن يكون لها أي حق في حضور أو سؤال ولا حتى اللجوء إلى والدتها، والقاضي الذي يتعامل مع زواج خمسيني بطفلة على أنه زواج شرعي، والقاضي الذي يأخذ بطرفة أن الزوج لن يدخل بالطفلة إلا بعد مضي عشر سنوات، أي عندما يصل الستين، وهناك المأذون الذي يزوج دون أن يأخذ موافقة الزوجة، وهناك الفحص الطبي الذي لا يبدو تقريره حاضراً في صحة العقد، وهناك الصفقات المهينة التي لا يخجل منها الرجال تبادل جسد طفلة بمال فاسد، وأترك التساؤل حول الاتفاقيات التي وقعت وصادقت عليها الدولة والتي تلتزم محاكمنا بموجبها بموادها أي مواد الاتفاقيات وعلى رأسها اتفاقية حقوق الطفل فكما علمت فإن محاكمنا لا تلتزم باتفاقيات الدولة الموقعة والمصدقة. إن كل هذه الأطراف والمواقف بحاجة إلى مراجعة، مواجهة، مساءلة، محاسبة، وإعطاء الطفولة حقها في الحياة الكريمة.

@ مؤرخة وكاتبة سعودية

18 تعليق
تنويه: في حال وجود ملاحظة أو اعتراض على أي تعليق يرجى الضغط على (إبلاغ)

 


اي ظلم نفسي وجسدي وجنسي وأي تكافؤ بين ابنة الثامنة وشايب الخمسين !
ولنفرض بعد 10 سنوات اين الشباب والفتوة والزهور من خريف العمر والكهولة !
هل سيعطيها حقوقها ( كاملة ) ام سنتجه نحو اضافة ضحية جديدة للمجتمع اما بخيانة زوجية او طلاق او وفاة او تعليق وحرمان من ميراث وتشرد دون بيت او وظيفة او مال !!
اشكرك يادكتورة هتون الموضوع كبير ويجب اتخاذ قرارات حازمة جدا بشأنه والمفروض ازالة الوصاية عن الأب
اين هيئة حقوق الانسان من الوضع الراهن !!
وصباح الورد على حقوق الطفل والمرأة في بلادي !!


ذات دل بختريه
ابلاغ
09:58 صباحاً 2009/01/11

 


والله بعض الاحكام القاضيه تقف امامها وانا فاتح فمي - وتشعر بشعور متناقض اريد ان اضحك ودمعتي حائره بوسط عيني - هل هذا يعقل ؟
لم افكر هل هذا عدل لطفلة عنيزه 8سنوات المتزوجه !
ولا فتاة القطيف بعد اغتصابها من قبل 4رجال ثم يحكم عليها هي بسجن 6اشهر !
وليس يرجال الهيئه تسببو بقتل العشرات ثم يخلو سبيلهم !
وليس بالحكم على شباب نفق النهضه 16 - و18 سنه غرهم جهلهم وحوكمو 15 - و20 سنه !
تجاوزنا هذا هل هو عدل او ظلم ليس هذا السؤال ! السؤال هو غرائب الاحكام ونقول الله يستر من شماة الاعداء.


عبدالحكيم الحربي
ابلاغ
10:03 صباحاً 2009/01/11

 


أعتقد بأن البنت سلمت له كرهينة وليست زوجة !! والدليل أنه لن يدخل بها الا بعد عشر سنوات، الا اذا تمكن الولي من قضاء ماعليه للزوج وفك هذا الرهن!! قمة الجهل والمساومة غير الإنسانية، هذا زواج مقايضه مطلق والأسباب لدى الولي والزوج، واذا عرف السبب بطل العجب، كيف لطفله أن تصبح زوجة وأماً وربة بيت في آن واح، وهي في أمس الحاجة الى من يقوم برعايتها، خاصة في ظل الظروف التي تعيشها.


مجاهد النويصر /الرياض
ابلاغ
10:20 صباحاً 2009/01/11

 


وشماة ومضحكت الاعداء وثقتنا التي تتأثر برجال العدل ونحسبهم كذلك - رجال نلتجئ لهم بعد الله بأخذ حقوقنا - تجاوزنا العدل والظلم - واصبحنا ننتظر غرائب الاحكام !
ولكن هناك أمل بوجود رجال امثال ابو متعب الله يسعده ويطول بعمره وعمله ويديم عليه الصحه والعافيه عندما اعلن عن تطوير القضاء بسبعه مليار - ولكن لن رجاء بأستعجال ذلك - واحالة الموجود الان ( بعضهم ) الى التقاعد اذا ليس للمحاكمه عما اقترف أبان قضاءهم للناس. والله المستعان.


عبدالحكيم الحربي
ابلاغ
10:22 صباحاً 2009/01/11

 


ارجو استاذة هتون ان تكوني اكثر جرأة في مطالبك!! ارجو ان تقودي حملة لفضح هذا القاضي00 امتهان للمرأة من الطفولة للكهولة!! فعلاً ارجو ان لا تتداول الصحافة العالمية هذا الخبر المفزع المضحك؟؟ دمتي بصحة وفكر سليمين


عزيز زمانه
ابلاغ
10:29 صباحاً 2009/01/11

 


فات الأوان وصلت هذه القصة إلى الصين وترجمت إلى كل اللغات وألصقت بالإسلام واللي كان كان. نشكر الكاتبة على مس الجروح والخوض فيها، ونأمل في أن نرى المقال الممنوع على الصفحات. يعني موضوع كفاءة النسب وقصة منصور وفاطمة ممنوع الخوض فيها على الرغم من أن السيدة ما زالت تقطن دار رعاية إجتماعية ومفرّق بينها وبين زوجها بحجج جاهلية. أي عصر نعيش؟


وطنية
ابلاغ
10:47 صباحاً 2009/01/11

 


إن توقيع ومصادقة الدوله على أية إتفاقيه دوليه..يعتبر بحكم الملزم للجهات ذات العلاقه بها للتقيد والالتزام. وعدم الالتزام والتقيد يعتبر خروج عن القانون.والخروج عن قانون الدوله يوجب المحاسبه والردع بل والعقاب لأي كائن من كان.وهذا حق دستوري وشرعي للدوله.
وما بدر من تصرف القاضي في هذه القضيه بالذات يدخل في هذا الإطار. وهذا يؤكد ويتبت الحاجه الملحه لإيجاد (نظام المرافعه والمحاججه للمحامين)في المحاكم وعدم ترك الفصل النهائي وصدور الحكم بأيدي القضاة فقط!! لوجود إعتبارات قانونيه ومواثيق دوليه إلتزم بها.


د. علي العباد
ابلاغ
11:14 صباحاً 2009/01/11

 


(زواج الأطفال ومجتمعنا المسلم) !! شيء غريب..
(تفريق الزوجين لعدم كفاءة النسب في محاكمنا الشرعية) !! شيء أغرب..
ولا يزالون يقولون.. تطبيق شريعة الله!! بتحريف الكلم عن مواضعه وتحكيم العادات العنصرية.


خالد
ابلاغ
11:53 صباحاً 2009/01/11

 


من خلال معرفتي القانونية البسيطة , ارى أنه من حق الأم الطعن في الحكم خلال 30 يوما على اساس أن مثل القضايا التي يتعسف فيها الولي في استخدام حقه أن ينصب القضاء نفسه ولياً.لرفع ما يكون من ظلم.
فان لم يستجب القضاء يتم اللجوء الى المقام السامي.(ولي امر المسلمين)


سليمان
ابلاغ
12:23 مساءً 2009/01/11

 10 


ما اقول غير لا حول ولا قوة الا بالله...
ما في فايدة


OM SAIF
ابلاغ
01:11 مساءً 2009/01/11

 11 


ياجماعة والله امر مخجل واذا كان الحكم يصح شرعا في وجهة نضر مشائختنا فوا اسلاماه


فهدالاحمد
ابلاغ
01:33 مساءً 2009/01/11

 12 


والله كثر الكلام والهزل بالاحكام الصادرة من قضاة الدولة الكرام...اكثرها للأسف به ظلم واضح مثل زواج الاطفال...
ياجريدة الرياض...مطلوب تصريح رسمي من جهة مسئوله,,,
والله اني ماادري وش اقول لمني رحت برا السعوديه بسبب هذه الاحكام.


Obohatim -Hyil
ابلاغ
01:37 مساءً 2009/01/11

 13 


كاتبتي الفاضله يعني حاله والا 100حاله تصبح كارثه في نظرك
ياالطيبه خلينا من أستثمار كذا تصرفات فرديه
وان حصل منها فانها مب معانه بسم معاناه
المعاناة اليوم في من هي بالغه
العنوسة اليوم وصل بها الحال
في نون النسوه ما يجعلها كارثه مره
وهذا الفيصل الذي عليه كان يطربنا قلمك
لو صحح مساره وحاول يعالج هذه الكارثه
بنات بكري وصل بهن العمر ال 40 و50 وفيه أقل 30
لم يقدم لهن النصح في كيف تعالجى أنوثتك بالحكمه
وتدخلي حياة أمومه صحيه قابله للنجاح
مسكينة بنت الوطن اليوم هي من تحارب السعادة


بدراباالعلا{وزيرشؤون المعاناة}
ابلاغ
02:04 مساءً 2009/01/11

 14 


أحسنت الكاتبة في التذكير بما تفرضه اتفاقية حقوق الطفل (التي صادقت عليها المملكة منذ عشر سنوات) من التزامات بحماية الأطفال من جميع أنواع الاستغلال، بما فيها الاستغلال المادي الذي يظهر أنه وراء تصرف هذا الأب وشريكه في الجريمة. وليس هناك أسوأ استغلال من بيع عاطفة وجسد طفلة لتحقيق كسب مادي.
والأمر يعتبر مخالفة فردية إلى أن أقرت محكمة هذا الاستغلال المشين، فقرار المحكمة يضع عبء المسؤولية على الدولة التي صادقت على الاتفاقية، مما يتطلب استئناف القرار في أقرب فرصة ممكنة ويُطلب نقضه.


متصفح
ابلاغ
02:17 مساءً 2009/01/11

 15 


في المغرب ايضا يوجد زواج اطفال
لكن القاضي يوم حكم حكمة هذا كان واقعي جدا
لحفظ حقوق الطفلة
الملام هو المأذون اللي زوجهم بدون تحاليل واجرأت وللعلم ترى ابوها يقدر يزوجها بدون مأذون 2 شهود ويقول له زوجتك البنت وانتهى الموضوع ويقبض المهر و تصير زوجتة وخلاص
لكن القاضي لو حكم بالتطليق او التفرقة بيكون حرم البنت من حقها ثاني شي بيكون هي اللي ترجع المهر اللي ابوها قبضه وما عطاها اياه وللعلم لو اخذت الامور مجراها الطبيعي بياخذ كل واحد حقه والبنت بتاخذ حقها كامل
لاتستعجلون


اناماغيري
ابلاغ
02:56 مساءً 2009/01/11

 16 


مساكم ورد ,,
عزيزتي ,, يبدو بأنك لم تسمعي قط بمقولة العرق دساس ؟؟!!
أن تخلقي من لامشكله مصيبه ؟؟!! فتلك من السهولة بمكان !!؟؟
ولكن الصعوبه في قناعات الأخرين بالخط الذي إتخذتيه مسارآ لمقالتك والذي في واقع الأمر مسار لايلامس مشاعر أو معتقدات الأخرين التي تقوم على اساس ثابت بثبات فطرة الله التي فطر الناس عليها ؟؟
عزيزتي.. في النهايه الساعي للخيركفاعله..
تحياتي


عاشق الورد
ابلاغ
03:15 مساءً 2009/01/11

 17 


مساكم ورد ,,
عزيزتي ,, يبدو بأنك لم تسمعي قط بمقولة العرق دساس ؟؟!!
أن تخلقي من لامشكله مصيبه ؟؟!! فتلك من السهولة بمكان !!؟؟
ولكن الصعوبه في قناعات الأخرين بالخط الذي إتخذتيه مسارآ لمقالتك والذي في واقع الأمر مسار لايلامس مشاعر أو معتقدات الأخرين التي تقوم على اساس ثابت بثبات فطرة الله التي فطر الناس عليها ؟؟
عزيزتي ,, قلمك يسير عكس التيار لذلك أصبحت أخاف عليك من الغرق في مواضيعك التي لاتخدم قضيه ولاتحل مشكله بقدر ماتخلق عوانس ومطلقات.
عزيزتي.. في النهايه الساعي للخيركفاعله..
تحياتي


عاشق الورد
ابلاغ
04:49 مساءً 2009/01/11

 18 


مساء الخير دكتوووره
ماعندي اي تعليق على موضوعك
كفيتي ووفيتي
بس حبيت أبارك لك
على وسام السعفة الأكاديمية برتبة \\\"فارسة\\\" Chevalier dans l\\\'Ordre des Palmes Académiques من الحكومة الفرنسية.
الف مبروووك وتستاهلين كل خير وبالتووفيق يارب..


مشعل الموكاء
ابلاغ
01:21 صباحاً 2009/01/12


  التعليق مقفل لإنتهاء الفتره المحدده له

عودة الى مقالات اليوم

اضافة للمفضلة نسخة للطباعة ارسل المقال احفظ المقال أعلى







أعداد سابقة | نسخة أجهزة كفية | اتصل بنا | RSS |
جوال الرياض | القسم التجاري | الإعلانات | الاشتراكات

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة اليمامة الصحفية 1999-2009
تصميم وتطوير وتنفيذ إدارة الخدمات الإلكترونية