• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 919 أيام

مع الزمن

جورج تاون والخليج العربي

هتون أجواد الفاسي

    أكتب إليكم من أروقة جامعة جورج تاون العريقة في مدينة واشنطن، من مركز دراسات الشرق الأوسط المعاصرة. المناسبة مؤتمر حول "التصنيع في الخليج: ثورة اجتماعية اقصادية" يجمع عدداً من الشخصيات المهمة أكاديمياً وسياسياً. كل متحدث ومتحدثة تقريباً كانت وكان ممن لديهم خبرة طويلة في الخليج العربي. ومنهم من تناول الصورة الوردية لاقتصادنا هذه الأيام لدرجة تشد الأنفاس، وتناولت جلسة أخرى الصورة المأساوية لحالة العمال الأجانب لدينا سواء نساء أو رجال، عمال بناء أو خادمات منازل. ثم جلستي حول المرأة في الخليج العربي بين السعودية والبحرين والإمارات وكل واحدة قدمت دراستها وتحليلها الذي يتناول ما تعنيه الصناعة وصلة النساء بها، وبعض المسوحات حول الموضوع وأثر عملية التحديث على المرأة السعودية. وتستمر الأوراق تترى كل واحدة ولها وقعها ولها المهتمون ممن يدخلون ويخرجون.

ما وقع في نفسي موقعاً مؤثراً كانت ورقة للدكتور حازم الببلاوي من صندوق النقد العربي. فقد دق في نظرة شمولية لما يجري في الخليج من حركة تنمية وتصنيع جرس إنذار ارتبط بقضيتين أساسيتين، الأولى: اعتماد دول الخليج على النفط اقتصادياً وهو سلعة مؤقتة فانية ومستهلكة مهما ارتفع ثمنها، وثانياً: اعتماد الصناعة على عمالة أجنبية تبلغ أربعة عشر مليوناً على مستوى الخليج لها احتياجات وحقوق ومطالبات. وقيام صناعتنا على عاملين غير ثابتين يجد أنهما وصفة للانتحار. ويرى أن هناك ضرورة للتكامل الاقتصادي العربي ربما بقيادة خليجية ولكن لتطبيق مشاريع تتصف بالاستمرارية والتأثير وشدد على خطورة الاستثمار في الصناعات البتروكيميائية التي لن يكون بإمكانها الاستمرار هي أيضاً بعد نفاد النفظ. ولعل التوصيف الذي قدمه لشكل الصناعة لدينا كانت مزعجة أيضاً، فصناعاتنا التي لا تتعلق بالبترول ومتحولاته تتناول مواد البناء وعلى رأسها الإسمنت الذي تدفع به دول الغرب بعيداً عنها نظراً لمحاذيره البيئية التي لا نسمع لها ذكراً لدينا. وأقول كم من هذه القضايا نحتاج لتناولها بجدية.


حفظ طباعة استماع تكبيير
قيّم هذا الموضوع
 

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق
عدد التعليقات : 4
(جديد) ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً تقييم التعليقات متاحة للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    المهم النيات والاعمال بجديه لحل هذا - ولكن انتظري ممكن نحلها بعد ان ينتخب رئيس للبنان توافقي 50+1

    ابوعامر - العزيزيه (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:33 صباحاً 2008/03/30

  • 2

    من يقول للثور أنني عنتر،بعض المسؤولين في الخليج لا يهمهم مصلحة الوطن،المهم مصالحهم الشخصيه وتنفيذ مافي رؤوسهم عندما كبروا لأنهم عندما كانوا صغارا كانوا مدقومين، ليس لهم شخصيه،والآن بعدما وُضعوا في المكان غير المناسب لم يصدقوا،فهم يتصرفوا وهم لا يصدقون أن لديهم صلاحيات إداريه وماليه ليلعبوا بمقدرات أوطانهم،فهاهي سابك تشتري شركات أمريكيه مفلسه وتنظم هنا وهناك،وعندما يأتي المواطن ليشتري الأسمده لمزرعته يجد أن معظمها يأتي من فرنسا وهولندا وإيطاليا، والحديد يرتفع من 1200 إلي 4100 ريال هذا مثال

    كامل الحسن (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:27 صباحاً 2008/03/30

  • 3

    دكتورة/ هتون الفاسي سلمك الله،
    الحمد لله على سلامة الوصول، وترجعي لنا بالسلامة إن شاءالله،
    وهديتنا تكون مقالات عن مشاركتك الفعالة في هذه الندوة أو
    المؤتمر التي بالتأكيد بيضت وجهنا فيه، هناك أمور يجب أن لاننكرها
    عن الصورة المأساوية لخادمات منازل، وإن كانت حالات فردية، أما
    العمالة الرجال فلا يواجهون أي مشكلة، والسبب أنها عمالة سائبة
    يعني يعملون كرجال أعمال، لقاء أتاوة (طفسه)مقابل كثير من الإجرام.
    وورقة الدكتور حازم الببلاوي يجب أن يُقدم منها نسخة للمجلس
    الإقتصادي الأعلى للإطلاع عليها بدقة.

    ابو عبد الكريم1 (زائر)

    UP 0 DOWN

    10:52 صباحاً 2008/03/30

  • 4

    مصنع اسمنت اليمامة يقع في قلب مدينة الرياض قريبا من البطحاء جهة الجنوب وتحيط به الاحياء من جميع الجهات.. هذا المصنع يقولون انهم وضعوا فلاتر للتنقيه بينما في الواقع نلاحظ ان المنازل القريبة منه تمتليء بالغبار المتطاير من الفلاتر المزعومة..
    والاشد والادهى لو تنفجر هذه الصهاريج.. حيث يقول علماء البيئة انها تختزن مادة قاتلة تأثيرها في حدود دائرة خمسة كيلو مترات قاتلة فورا.. اما الابعد عن هذه الدائرة فهي تتفاوت ولكنها موت بطيء.. والسؤال متى يمكن ايقاف هذا المصنع ونقله الى الخلاء بعيدا..

    سلطان (زائر)

    UP 0 DOWN

    11:15 مساءً 2008/03/30




التعليق مقفل لانتهاء الفترة المحددة له

 

إعلانات




مع الزمن

هتون الفاسي

الخيارات

عرض الأرشيف
RSS هتون الفاسي
البحث في الأرشيف
للتواصل ارسل SMS إلى الرقم 88522 تبدأ بالرمز (268) ثم الرسالة

إعلانات خيرية