بحث



الأحد 27 جمادى الأولى 1429هـ - 1 يونيو2008م - العدد 14587

عودة الى مقالات اليوم

اضافة للمفضلة نسخة للطباعة ارسل المقال احفظ المقال


مع الزمن
الجمعية التاريخية السعودية في الميزان

هتون أجواد الفاسي
    إن وضع الجمعيات العلمية في جامعة الملك سعود بحاجة إلى مراجعة جادة للوائحها أو على الأقل لتنفيذ لوائحها. كما أنها بحاجة إلى الانتقال بالجمعيات إلى مرحلة الإصلاح لتنقية الروح العلمية من أي محسوبية أو شللية. فضلاً عن الالتزام بالكثير من الشفافية في تعاملاتها العلمية والتنظيمية.

فوفق اللوائح فإن اختيار رئيس مجلس الإدارة يتم بانتخابه من بين أعضاء مجلس الإدارة الذين تنتخبهم الجمعية العمومية، ويكون رئيس مجلس الإدارة هو رئيس الجمعية، وينتخب نائباً له أيضاً، وذلك لمدة سنتين قابلة للتجديد لمرة واحدة. والشرط الأخير، لسبب غير معروف، لا يطبق ولا يراجع من قبل الإدارة القانونية للجامعة إلى ما لا نهاية.

فمثال الجمعية التاريخية السعودية يعد مثالاً صارخاً على هذا التجاوز. فرئيس الجمعية الحالي انتخب منذ عام 1414خلفاً للدكتور عبدالله الوهيبي رحمة الله عليه وما زال حتى الآن رئيساً بل وجدد له للمرة (فقدت القدرة على العد) لثلاث سنوات أخرى في القصيم الأسبوع الماضي عند انعقاد الجمعية العمومية.

وحتى من ثلاث سنوات عندما فرض بضغط من النساء ومطالبة شعواء تمت وفقها موافقة الجمعية العمومية وجرى الترشح والتصويت. والذي ما لبث أن ألغي فيما بعد.

وهذا يقودني إلى الحديث عن اجتماع الجمعية العمومية الماضية التي جرت من ثلاث سنوات في مكة المكرمة 1426والتي شهدت لأول مرة ترشح عضوات نساء، بعد ضغط نسائي ومطالبة طويلة حتى تمت موافقة الجمعية العمومية وجرى الترشح والتصويت، وترشحت ثلاث وفازت واحدة في الانتخابات، هي كاتبة المقال، مع استمرار رئيس الجمعية الحالي كرئيس الذي سرعان ما اجتمع الأعضاء الرجال وهم وقوف خلال الاجتماع وقرروا أن يكون هو رئيسهم وفرض عليّ الأمر الواقع. وبعد مرور أسبوع وعودتنا إلى ربوع جامعة الملك سعود يصلني الخبر من رئيس الجمعية بأن الشؤون القانونية في الجامعة قد ألغت الانتخابات بناء على عدم نظامية إجرائها في ذلك اليوم. وكان حديثاً طويلاً لا أذكر تفاصيله غير المقنعة الآن ولكن زبدته كانت أن كل من رُشح ذلك اليوم باطلة ترشيحاتهم ولن يدخلوا مجلس الإدارة وعاد مجلس الإدارة السابق إلى القيادة.

وقد راجعت لائحة الجمعية وفق ما هو منشور على موقع الجمعية الرسمي: http://www.saudihistoricalsociety.org/index.htm إلا أنه لا شيء يشير إلى الحالة التي استدعت إلغاء انتخابات. وبالمقابل فإن هذه الإدارة القانونية لم تعترض كما أرى على إعادة انتخاب رئيس الجمعية للمرة الرابعة أو الخامسة أو على بقية المخالفات القانونية في آلية الانتخاب والتصويت، أو على أن التجديد الذي يتم لثلاث سنوات وليس لسنتين كما في اللائحة.

مع ملاحظة أن أسلوب الترشح والتصويت أسلوب لا صلة له بالانتخابات وأصولها. فكل ما يقوم به الأعضاء الرجال هو وضع سلسلة من الأسماء على لوح ثم طلب ترشيح تسعة أسماء من هذه القائمة من غير تقديم أي نبذة أو تعريف عن المرشح أو المرشحة أو عن برنامجه/ها الانتخابي مما يجعل العملية مسألة مرتجلة وغير قانونية من وجهة نظري، ووقتها على الرغم من تجهيزي للائحة انتخابية تحمل خطة عمل إلا أنه لم تتح لي فرصة تقديمها رسمياً فوزعتها على العضوات والأعضاء على الورق فحسب. فضلا عن ذلك هناك سوء فهم لمعنى التصويت بالإجماع والذي يتبناه بعض الأعضاء بالنيابة عن الجميع قبل أخذ أصواتهم بالفعل، في حين أنه يتطلب أن يكون غالباً اقتراعاً سرياً لرفع الحرج عن الآخرين.

وإن كنت أريد أن أشيد بشيء خاص بما جرى في اجتماع الجمعية العمومية للجمعية التاريخية لهذه الدورة والتي انعقدت في القصيم، فهو انتخاب عضوة ممثلة في الدكتورة حصة الجبر، أستاذ مشارك بقسم التاريخ، جامعة الملك سعود، وآمل ألا يطرأ طارئ وتلغى العضوية أو تلغى الانتخابات مرة ثانية.

إن الجمعيات العلمية هي جمعيات ذات شخصية اعتبارية وقورة وقانونية ينبغي ان تمثل الجهة العلمية التي تنتمي إليها، وأن تتسم بالشفافية والمصداقية والموضوعية وتمثيل قضايا التخصص الذي تنتمي إليه. أما ما يجري مع الجمعية التاريخية السعودية فهو بحاجة لكثير من المراجعة والتعديل.

8 تعليقات
تنويه: في حال وجود ملاحظة أو اعتراض على أي تعليق يرجى الضغط على (إبلاغ)

 


الكاتبة والمؤرخة الدكتورة/ هتون الفاسي حفظك الله،
تساؤلك قد يكون في محله، ولكن طال عمرك الضرورات تُبيح
المحظورات ولعلنا نقول هنا (الإستثناءات)، وهنا بيت القصيد
لعله لايوجد الكفوء الذي قد يسد محل الرئيس الحالي،لذا فهو
مستمر، إلا إذا كان لك نظر وعينك على المنصب.


ابو عبد الكريم1
ابلاغ
04:48 صباحاً 2008/06/01

 


استاذة هتون الله يعطيكي العافية ويحفظك الله...
كلام حلو واحنا لازم يكون لنا كلمة وبعدين المراة ناقصة عقل ودين مو زي مايفسره الجاهلين امس واحد فسرها انو شهادة امراتين تساوي شهادة رجل واحد وبعدين ناقصة دين عشان في ايام في الشهر المراة ماتصلي فيها ولية مايكون لنا نظر في كل منصب مو انتو تقولوا المراة نصف المجتمع خلاص خذوا النصف واعطونا النصف وعلى حسب الدين مو تحرر ولااختلاط كل واحد في محله الخاص زي دحين في مدارس للاولاد ومدارس للبنات


صفية المولد
ابلاغ
02:12 مساءً 2008/06/01

 


مقال رائع
شكراً لك


موضي بنت سليمان
ابلاغ
05:55 مساءً 2008/06/01

 


ردا ً على السيد الذي يرفض ترشيح النساء لأنهن ناقصات عقل ودين
أحببت أن أذكره بأن الجيوش العربية مجتمعه لم تهزم إلا عندما كانت
غولدامائير (امرأة ) هي رئيسة وزراء إسرائيل.
ويا حيف على الشنبات من ذاك الوقت إلى الآن ونحن ننتظر
فعل الرجال.
المنطق والعقل يقول شيء وأنتم لا تزالون تتمسكون
بعبارات أقل ما توصف به أنها لم تكن على الواقع ذات معنى.
انظر إلى الواقع أخي رعاك الله.
د هتون.. إلى الأمام عزيزتي.
وإذا لم نستطع الآن شيئا بسبب هذا التهميش فالمستقبل
المشرق قريب.


عائشة
ابلاغ
06:33 مساءً 2008/06/01

 


الفاضلة الأستاذة/ صفية المولد حفظك الله،
أضحك الله سنك على طرائفك الممتعة، كيف طال عمرك أعطونا،
هل يوجد من يُعطي في هذا الزمن؟؟
في هذا الزمن لايوجد إلا من يأخذ ويأخذ ويأخذ والبعض يأخذ بدون
وجه حق، والحقوق تُنتزع ولاتُعطى.
أما الأستاذة الفاضلة/ عائشة حفظك الله،
قرأت المقال عدة مرات فلم أجد عبارة(( ناقصات عقل ودين ))وهذه
مشكلة بعض المعلقين يعلقون على التعليقات وليس على المقال،
مع أن المقال يحتوي على كم هائل من المعلومات المفيدة التي
تخص المرأة بصفة خاصة، وكيفية ضياع حقوقهن بطرق ملتوية.


ابو عبد الكريم1
ابلاغ
07:30 مساءً 2008/06/01

 


كل ما ذكرتي هو جزء من حياتنا اليومية في اعمالنا، لكن ما اعجبني بشدة و جعلني احييك من القلب هو الشفافية المطلقة في ذكر الاحداث و الاسماء و هذا هو التغيير الحقيقي الذي نرغب ان نراه في كتاباتنا، وفقك الله و ليقتدي بك الجميع


فاطمة الفقيه
ابلاغ
07:50 مساءً 2008/06/01

 


قال الله تعالى “الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما انفقوا من اموالهم " قال رسول الله عليه السلام( ما أفلح قوم ولوا امرهم إمرأة).
مكان المرأه هو بينها وتربية اولادها وبعدين ماذا استفدنا من المؤرخين الرجال حتي يأتي مؤرخات نساء ان لا أويد ان ترأس امرأه رجل مسلم في اي مجال لأن هذه ببساطه ضد فطرة الرجل العربي المسلم ولن تتغير هذه الفطره الا اذا فرض عليا فرضا من دعاة العولمه والتعريب الله يكفينا شرهم


حسن اسعد الفيفي
ابلاغ
09:27 مساءً 2008/06/01

 


عزيزتي الدكتوره هتون، لقد كنت حاضراً في اجتماع الجمعية التاريخية في القصيم ولم تكن الصورة قاتمة كما تحبين أن تظهرينها للناس فرجاءاً لا تجعلي ثاراتك القديمة مع قسم التاريخ تؤثر على مصداقيتك ورؤيتك، فلماذا لم تحضري الاجتماع في القصيم وتمارسي حقك الانتخابي، فرئيس الجمعية التاريخية أعلن حل مجلس الادارة بمن فيهم الرئيس، وتمت الانتخابات بكل شفافية بل أن المجتمعين ألحوا بشدة على ضرورة مشاركة المرأة في مجلس الادارة وفق الضوابط الشرعية وانسحب اكثر من مرشح رغبة في اتاحة الفرصة للمتميزات من الباحثات


سامي سعد
ابلاغ
10:06 مساءً 2008/06/01


  التعليق مقفل لإنتهاء الفتره المحدده له

عودة الى مقالات اليوم

اضافة للمفضلة نسخة للطباعة ارسل المقال احفظ المقال أعلى







صفحة البداية | نسخة أجهزة كفية | RSS اعداد سابقة | جوال الرياض | القسم التجاري | اتصل بنا | الاعلانات | الاشتراكات

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة اليمامة الصحفية 1999-2008 .
تصميم وتطوير وتنفيذ إدارة الخدمات الإلكترونية