King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


 

مقدمة

ابني الطالب السلام عليكم و رحمة الله و بركاته وبعد،،

 لا تزال التربية البدنية في حاجة إلى إثبات ذاتها من الناحية الأكاديمية كمجال معرفي و ذلك بعد أن رسخت كنشاط ممارساتي له أصوله الإنسانية عبر مختلف الحضارات.

فالتربية البدنية باعتبارها  مقررا دراسيا، تعاني من رؤية عنصرية من طرف مدرّسي المواد الأخرى فضلا عن النظرة الضيّقة و المحدودة لأهدافها من قبل الدّارسين. ومن الانعكاسات السلبية لهذه المفاهيم اعتبار حصة التربية البدنية حصّة لهو وترويح عن النفس فحسب. و عدم احتلال التربية البدنية للمكانة التي تستحقها.

وأما من حيث كونها نشاطا ممارستيا لا تزال تشكو من عدم إدراك لأهميّتها وتأثيرها الإيجابي على الفرد وعلى المجتمع الشيء الذي أدّى إلى تهميشها وعدم ممارستها وهي بذلك لم تأخذ مكانتها كعادة من عادات المجتمع.

ونحن إذ نرجع معضلات التربية البدنية إلى مستوى الوعي المتدني لدى أفراد المجتمع، لا ننفي مسؤولية مدرسي التربية البدنية وعدم قيامهم بدورهم التوعوي و التحسيسي من خلال التعريف بأهدافها وفوائدها التي تعود بالنفع على الفرد وعلى المجتمع.

كلّ هذه المعطيات تفرض وقفة تأمّل ومراجعة التربية البدنية من خلال نظرة إلى جذورها التاريخية وتطورها عبر الزمن وذلك عملا بآراء العديد من المفكرين الذين يقولون بدور التاريخ في إدراك الظواهر والوقوف على الحقائق.

أخي الطالب إن الدور المنوط بك يتطلب منك اهتماما بالغا بالمستوى الثقافي و المعرفي في مجال تخصصك و الذي يجب أن يرقى إلى مستوى يمكنك من القيام بمهامك (التدريس، التدريب، الإدارة، التنشيط...) و من تطوير نفسك و الرقي مجالات التربية البدنية و الرياضة سواء المرتبطة بالقطاع الصحي أو العسكري (والأمني) أو الترويحي أو التربوي و التعليمي. ولذلك لا تنتظر وصفة لمعالجة جميع الإشكاليات التربوية التي ستعترضك في حياتك المهنية، و لا تتوقع أن المذكرات التي ستقدم لك (بما في ذلك هذه المذكرة) ستمكنك من الإلمام بجميع المعلومات الخاصة بالمقرر الذي وضعت من أجله. فعليك بالعمل و المثابرة من أجل الوصول إلى المعلومة من خلال المطالعة و البحث و السؤال و النقاش البناء والتجربة...  

عزيزي الطالب لا تبخل علينا بطرح الأسئلة و بمشاركتك النشيطة حتى نتمكن سويا من التطرق إلى المواضيع بتوسع و بفعالية. و تذكَر أنك هنا من أجل أن تتسلح بعلم ينفعك في ممارسة مهنة اخترتها أنت بنفسك و ليس من أجل حصد درجات أو نقاط تمر عبرها إلى مستوى تعليمي آخر دون الحصول على الكفايات المطلوبة.

 

                         أخوكم مدرس مقرر فلسفة التربية البدنية

                                   د.نورالدين بن سعيد

 

 

 

 

 

 

 

 

مفهوم التـربيـة وغاياتها

(نبذة مختصرة)

مقدمة

أولا- تعريف التربية:

1- لغة: إذا رجعنا إلى معاجم اللغة العربية وجدنا لكلمة التربية ثلاثة أصول لغوية: 1) ربا يربو بمعنى زاد ونمَا. 2) ربا يُربي و معناه نشأ وترعرع. 3) ربَ يرُب بمعنى أصلحه و تولى أمره، و ساسه وقام عليه ورعاه...

ومن هنا يمكننا أن نستنتج أن معنى التربية من الناحية اللغوية يفيد في مجمله بأن التربية هي التنمية، يقال ربى فلانا: غذّاه و نشّأه أي نمَّى قواه الجسدية و العقلية والخلقية. ويقال تربّى أي تنشَأ وتغذى وتثقَف.

 

2- تعريف المفكرين والتربويين:

- كيرشنستيز: تتمثل التربية في نقل الثقافة لكي يستطيع الإنسان تنظيم قيمه بوعيه الخاص وعلى طريقته الخاصة وفقاً لذاته.

- جون ملتون: إن التربية الكاملة هي التي تجعل الإنسان صالحاً لأداء أي عمل عاماً كان أو خاصاً بدقة وأمانة ومهارة في السلم والحرب.

- بستالوزي: إن التربية هي تنمية كل قوى الطفل تنمية كاملة ومتلائمة.

- دور كايم: إن الهدف من التربية هو إنماء الطفل بتطوير حالاته البدنية والذهنية التي يتطلبها منه المجتمع الذي ينتمي إليه.

  بناء على ما ورد من تعاريف للتربية من خلال المفكرين والتربويين، يمكننا أن نستنتج أن التربية هي: عملية نقل الثقافة من شخص إلى آخر و بشكل أعم من جيل إلى جيل يليه وهي تمارس بشكل تلقائي أو منتظم لمساعدة الطفل على إنماء جميع ملكاته وقواه وتكييفها وإيجاد التوازن بينه وبين البيئة التي يعيش فيها وإظهار ملكاته الكامنة بغية إعداده للحياة بحيث يصبح مواطناً عاملاً قوي الجسم صحيح العقل، نقي الوجدان مفيدا لمجتمعه.

ثانيا- سمات التربية

1-     عملية خاصة بالإنسان

2-     التربية عملية يقوم بها شخص نحو آخر

3-     التربية عملية هادفة

4-     استيعاب الخبرات العامة    

ثالثاً- أنواع التربية

انطلاقاً من تعريف المفكرين للتربية يتبين لنا أنها عملية تتناول الإنسان من عدة جوانب (البدني، الذهني، الوجداني) كما أنها تتناوله باعتباره فردا في حاجة أن تنمَى شخصيته وباعتباره أيضاً عنصرا من مجموعة يتطلع إلى تحقيق انسجامه. و لذلك فإن التربية تتخذ أشكالاً مختلفة حسب الهدف الذي ترمي إليه و الجانب الذي تسعى لتطويره.

1- التربية الجسمية

2- التربية الذهنية

3- التربية الوجدانية

4- التربية الأخلاقية

5- التربية بالمعنى الفردي

6- التربية بالمعنى الاجتماعي

رابعاً- غايات التربية

تنبثق الغايات عن التوجه العام للنظام التربوي وعن النوايا الحضارية التي يريد المجتمع تحقيقها من وراء تربية الأطفال. و نشير هنا إلى وجود نوعين من             الغايات التربوية:

-       غايات قائمة فعلا و هي التي يعمل المجتمع و سلطات التعليم على تحققها،

-       غايات مثالية وهي التي ينادي بها الإصلاحيون في كل عصر من العصور.

1- غايات التربية الواقعية: من خلال دراسة لتاريخ المجتمعات، نجد أن غايات التربية الواقعية أي التي كانت قائمة فعلاً قد اختلفت من مكان إلى مكان أو من مرحلة زمنية إلى أخرى (الشكل رقم1).

2- غايات التربية الفلسفية (النظرية).

       تختلف الغاية القائمة فعلا عن الغاية المثالية الفلسفية حيث أن رأي كلِ مصلح اجتماعي أو فيلسوف في التربية أو في غاياتها المثلى يبقى نظريا ما لم يجد له تطبيقا عمليا في الواقع(الشكل رقم2).

 

جدول رقم (2): غايات التربية الفلسفية (النظرية)

 

المفكــر

العصر

غاية التربية

أفلاطون

القديم

أن يصبح الفرد عضوا صالحا في المجتمع بما أنَ تربيته ليست غاية لذاتها و إنما لنجاح المجتمع و سعادته.

فرنسيس بيكون

النهضة

أن يعوَد الفرد طريقة الوصول إلى المعارف لا أن يجمعها بأي طريقة كانت.

جون ديوي

الحديث

الإعداد للحياة بالعمل و التجربة و بتنمية المواهب و الميول        و القدرات. 

 

 

 

 

 

 

أبعاد التربية البدنية

(نبذة مختصرة)

مقدمة

     تعددت تعاريف التربية البدنية وتنوعت و ليس هذا فحسب بل أصبح هناك خلط  في المفاهيم بين المعاني والأهداف الأمر الذي أدى إلى التصور بأن التربية البدنية هي التمرينات أو مختلف أنواع الرياضة أو الألعاب و لم يقف الأمر عند هذا الحد بل وجدت آراء تهمش التربية البدنية وتعتبرها مضيعة للوقت أو مجرد حشو للمنهج المدرسي.

 1- ظهور المصطلح

     ظهر مصطلح التربية البدنية لأول مرة سنة 1762م في رسالة الدكتوراه للباحث الفرنسي باليكسير Ballexerd، و كان يعنى:

   الطريقة التي تكفل الصحة والسلامة للأطفال من خلال العناية بالغذاء والملبس وممارسة التمارين البدنية.

ورغم حداثة المصطلح إلا أنه في واقع الأمر، وجدت التربية البدنية على مستوى الممارسة منذ القدم. وقد تغير مضمونها وأهدافها بمرور الزمن وعبر الثقافات المختلفة حيث تعرف الإنسان على الفوائد التي تعود عليه من جراء ممارسة مختلف الأشكال من الأنشطة البدنية وذلك قبل ظهور المصطلح بكثير . فقد أدرك أن التربية البدنية لا تقتصر على الناحية اللياقية والصحية فحسب بل تتعدى ذلك لتشمل الجوانب المهارية والعقلية والمعرفية والجمالية بالإضافة إلى الجوانب الخلقية والسلوكية.

2- أبعاد التربية البدنية

أولا - الجانب الجسماني

أ - البعد الصحي

ب- البعد اللياقي

ج- البعد الحركي و المهاري

ثانيًا- جانب الشخصية

أ- البعد الذهني و المعرفي

ب - البعد الخلقي

ج - البعد الجمالي

ثالثا - الجانب الاجتماعي

3- تعريف التربية البدنية

 

 

 

 


لمزيد الإطلاع راجع الكتب التالية:

1ـ الخولي أمين أنور. أصول التربية البدنية و الرياضة: المدخل ـ التاريخ ـ  الفلسفة.  دار الفكر العربي 1998م.

2ـ السّهروردي نجم الدين. الموجز في الفلسفة و تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1980م.

3_ السرَاج فؤاد إبراهيم. المدخل إلى فلسفة التربية الرياضية. مديرية دار الكتب للطباعة و النشر جامعة الموصل 1986م.

 

 

 

 

أهداف التربية البدنية و مسائلها الأساسية

(نبذة مختصرة)

أولاً: أهداف التربية البدنية:

لقد كان لتعاقب الحضارات انعكاسات على مستوى تأسيس و ترسيخ أهداف التربية البدنية ونقصد بذلك الأهداف التي يُرجى تحقيقها من خلال ممارسة التمارين البدنية.

فمن خلال نظرة ملقاة على تاريخ الأنشطة البدنية والرياضية تبين لنا أن .............................................................................................

بناء على ما سبق يمكننا أن نخلص إلى أن أهداف التربية البدنية التي تشكلت على مر العصور هي كالتالي:

- الإعداد العسكري: رفع لياقة أفراد الجيش.

- هدف رياضي: استخدام التمارين البدنية خلال التدريب بغية الاستعداد للمسابقات الرياضية.

- المحافظة على الصحة: استخدام النشاط البدني من أجل الوقاية و العلاج.

- هدف تربوي: التربية البدنية كمادة دراسية في المؤسسات التعليمية.

- أهداف ذات طابع اجتماعي: استخدام النشاط البدني كوسيلة لقضاء أوقات الفراغ والترويح...

- أهداف متنوعة تشمل الإنسان من عدة جوانب البدني والذهني والانفعالي والصحي والاجتماعي. (انظر الشكل الموالي).

ثانياً- المسائل الأساسية للتربية البدنية

 

1- المسائل الخاصة

أ) مسائل تتعلق بتحسين النمو البدني

ب) مسائل تعليمية خاصة

2-المسائل البيداغوجية العامة

علاقة التربية البدنية بالتربية

(نبذة مختصرة)

أولا- مفهوم التربية

ثانيا-المفهوم التربوي للتربية البدنية

1- تعريف المفكرين

كوبسكي و كوزليك ”التربية البدنية هي جزء من التربية العامة هدفها تكوين المواطن بدنيا و عقليا و انفعاليا واجتماعيا بواسطة عدة ألوان من النشاط البدني  لتحقيق هذا الهدف“.

ويست و بوتشر:

نيكسون و جويت:

بيتر أرنولد:

2- مفهوم التربية البدنية

ثالثا- طبيعة العلاقة بين التربية البدنية و التربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الميثاق الدولي للتربية البدنية والرياضة

(نبذة مختصرة)

مقدمة

عقدت منظمة الأمم المتحدة للتربية و الثقافة و العلوم "اليونسكو" سنة 1978م (1398هـ) بباريس مؤتمرا دوليا عن التربية البدنية و الرياضة و ذلك للنظر في مجالات الاستفادة منهما.

وقد أسفر هذا المؤتمر عن وضع ميثاق دولي للتربية البدنية و الرياضة تحت شعار"الرياضة للجميع" لما في ذلك من دلالة على ضرورة انتفاع كل الناس بالتربية البدنية و تجسيدا لأحكام الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

أولا- دوافع إصدار الميثـاق

ثانيا- أبعـاد الميثـاق

 ثالثا- مواد الميثاق و بنوده

المادة الأولى: إن ممارسة التربية البدنية والرياضة حق أساسي للجميع.

المادة الثانية: إن التربية البدنية و الرياضة تشكلان عنصرا أساسيا من عناصر التربية المستديمة في إطار النظام التعليمي الشامل.

المادة الثالثة: ينبغي أن تلبي برامج التربية البدنية والرياضة احتياجات الأفراد و المجتمع.

المادة الرابعة: يجب أن يناط تعليم التربية البدنية و الرياضة و توجيههما و إدارتهما بموظفين مؤهلين.

المادة الخامسة: إن توفير المرافق و التجهيزات الملائمة أمر لا غنى عنه للتربية البدنية و الرياضة.

المادة السادسة: إن البحث و التقيـيـم عاملان لا غنى عنهما لتنمية التربية البدنية والرياضة.

المادة السابعة: إن الإعلام والتوثيق يسهمان في تعزيز التربية البدنية و الرياضة.

المادة الثامنة: ينبغي أن يكون لوسائل الإعلام تأثير إيجابي على التربية البدنية و الرياضة.

المادة التاسعة: إن المؤسسات الوطنية تضطلع بدور رئيسي في التربية البدنية و الرياضة.

المادة العاشرة: إن تحقيق التنمية الشاملة و المتوازنة للتربية البدنية والرياضة يشترط وجود تعاون دولي.     

 

 

 

 

 

 

 

 

 


لمزيد الإطلاع انظر المرجع التالي:

منظمة الينسكو: الميثاق الدولي للتربية البدنية والرياضة. النسخة العربية. باريس.1978م.

 

 

 

أهمية دراسة تاريخ التربية البدنية و الرياضة

(نبذة مختصرة)

أولا ـ مفهوم التاريخ  History

1 ـ لغة

2 ـ تعريف التاريخ

ثانيا ـ أهمية دراسة تاريخ التربية البدنية و الرياضة

       يساعد التاريخ بشكل فعال في الحصول على الصورة المتكاملة لأي نشاط. كما أن الإطلاع على التاريخ يكسبنا خبرة تساعد على تجنب الأخطاء التي وقعت فيها الأجيال السابقة. و  يرى كاستون بورقر أن:" الاعتبار من الماضي يمثل خبرة تساعد المدرس على تفادي الأخطاء المرتكبة و تمكنه من تطوير الإصلاحات البيداغوجية. بالإضافة إلى ذلك فإن الإطلاع على الماضي يساهم في التعرف على أصول تقاليدنا التربوية مثل نظام الاختبارات بالحضارة الصينية القديمة. و ظهور مؤسسة خاصة بالتعليم (المدرسة) في الحضارة المصرية القديمة"........

       و يهتم الباحثون في مجال التربية البدنية و الرياضة بتاريخ النشاط البدني و الرياضي للإنسان لعدة اعتبارات لعل من أبرزها ما يلي:

v   استخلاص الدروس و العبر من الماضي و التعرف على الأخطاء و تجنب الوقوع فيها حاضرا و مستقبلا.

v استقراء تأثير المتغيرات و النظم الاجتماعية على نظام الرياضة و التربية البدنية و ذلك لتوجيهها نحو التقدم بالاستفادة من هذه التأثيرات.

v دراسة تاريخ التربية البدنية و الرياضة و الألعاب من أجل تقدير حجم التقدم و اتجاهه في مجال التربية البدنية المعاصرة.

v   الاستفادة من معطيات الإدارة عبر التاريخ لاستخلاص تنظيمات جديدة للرياضة في الحاضر و المستقبل.

v دراسة المدارس الفلسفية الكبرى و تأثيرها في التربية البدنية و الرياضة من خلال العصور المختلفة لحضارة الإنسان.

v تكوين اتجاهات مهنية قوية (نحو التربية البدنية) لدى طلاب التربية البدنية و ذلك بالتعرف على إسهاماتها في الارتقاء بالإنسان عبر الحضارات المختلفة.

v   تشجيع البحث العلمي في مجال التربية البدنية.           

ثالثا ـ المصادر التاريخية في مجال التربية البدنية و الرياضة

۱_ المصادر الأولية

1ـ الآثار أو (الأثر)

2ـ التراث الثقافي المتداول

3ـ السجلات المدونة  السجلات الرسمية

4_ السجلات الشخصية

5_ السجلات المصورة

6_ السجلات السمعية و البصرية:

 ۲_المصادر الثانوية

 

 

    

لمزيد الإطلاع انظر المراجع التالية:

1ـ الخولي أمين أنور. أصول التربية البدنية و الرياضة: المدخل ـ التاريخ ـ  الفلسفة.  دار الفكر العربي 1998م.

2 ـ الخولي أمين و عنان محمود . المعرفة الرياضية: الإطار المفاهيمي، اختبارات المعرفة الرياضية (أسس بنائها و نماذج كاملة منها). دار الفكر العربي 1999م/1419هـ.

3_السّهروردي نجم الدين. الموجز في الفلسفة و تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1980م.

 

 

التربية البدنية و الرياضة في العصر القديم

(نبذة مختصرة)

مقدمة:

1- بلاد الرافدين (4000 ق.م)

2- مصر القديمـة (حوالي3500 ق.م)

3- الهنــد (3000 ق.م)

4- الصين القديمة (2000 ق. م)

5- بلاد الإغريق (3000 ق.م)

يعتبر اليونانيون أول من نظم استعمال التمارين بإعطائها وجهة تربوية، صحية, رياضية أو عسكرية. كما ظهر مصطلح الجيمناستيك كفنٍ يهدف إلى تقوية الجسد و تحسين مرونته.

أ- إسبرطة

ب- أثينا: تم توظيف الأنشطة البدنية و الرياضية  لأهداف عدة، العسكري منها والصحي و الرياضي و الترويحي.

....اهتم الفلاسفة و المفكرون بإبراز دور النشاط البدني في مختلف المجالات الحيوية للمجتمع مما يدل على رقي الفكر الإغريقي في المجال الرياضي:

- أبيقور (مؤسس التربية الصحية): يعتبر الجيمناستيك علم استخدام التمارين بفعالية و يصنفه إلى صحي و علاجي.

- أفلاطون: يصنف الجيمناستيك إلى تربوي، صحي و عسكري وهو الأهم حسب رأيه.

و قد تم تصنيف التمارين البدنية التي كانت تدرس للشباب الأثيني إلى ثلاثة أقسام و هي البالستريك و السفارستيك و الأركاستريك.

و قد شيد الإغريقيون الباليسترا ((Palestra و الجيمناز أو ما يسمى كذلك الجيمنازيوم (Gymnasium): كمنشآت خاصة بممارسة الأنشطة البدنية و الرياضية بالأساس.    

و قد انتشرت المهرجانات الرياضية ذات الأهمية الدينية في بلاد الإغريق بشكل عام. و كانت الألعاب الأولمبية أولها و أشهرها و الأكثر إشعاعا. و رغم عدم تحديد انطلاقة هذه الألعاب إلا أنه منذ 776 ق.م صارت تجرى بانتظام و ذلك كل أربع سنوات.

6- الحضارة الــرومـانية

....و نشير هنا إلى تأثر الرومان بالحضارة الإغريقية في مجال التربية البدنية الصحية و الرياضة, حيث شيدوا الحمامات التي مارسوا فيها تمرينات خفيفة و ألعاب بالكرة و منازلات, بالإضافة إلى السباحة في المسبح الملحق بالحمام. كما خصصت حجرات للراحة و أخرى للتدليك و بعضها للتدريب بالأثقال و ذلك إيمانا منهم بحكمة جوفينال "العقل السليم في الجسم السليم" و إتباعا لنصائح مفكري التربية الصحية مثل شيشرون و كوينتليان. و لقد ظلت الرياضة الإغريقية تمارس مهرجاناتها لمدة أربعة قرون تحت رعاية الرومان و استمرت الألعاب الأولمبية حتى العام 393 م.

 


لمزيد الإطلاع ابحث في المراجع رقم 1 و 4 و 6 و 8 الواردة في قائمة المراجع العربية.

1ـ الخولي أمين أنور. أصول التربية البدنية و الرياضة: المدخل ـ التاريخ ـ  الفلسفة.  دار الفكر العربي 1998م.

2_السّهروردي نجم الدين. الموجز في الفلسفة و تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1980م.

3ـ الشافعي حسن أحمد. الرياضة و القانون: فلسفة التربية الرياضية و تاريخها.

4_ الكردي ممدوح. الرياضة قصة و تاريخ. الطبعة الثانية بيروت المكتبة العصرية للطباعة و النشر 1990م.

5ـ أميري محمد كمال و بدوي عصام. التطور العلمي لمفهوم الرياضة. مكتبة النهضة المصرية الطبعة الأولى 1992م.

 

الألعاب الأولمبية القديمة

(نبذة مختصرة)

مقدمة

1_ أهداف الألعاب

تتميز الألعاب الأولمبية بطباعها الديني و التاريخي فهي تقام في شكل احتفالات دينية و رياضية, من أجل إحلال السلام ووقف جميع الحروب قد تتميز بالروح الرياضية حيث يلتقي الأعداء في الساحات الرياضية بدل ساحات القتال في كنف الروح الرياضية.

2- مدة الألعاب

كانت المسابقات الأولمبية تدور في يوم واحد ثم أصبحت في 5 أيام واشتملت على منافسات مختلفة مثل الجري والرمي و المصارعة والملاكمة و سباق العربات و الخيل.

اليوم الأول: يخصص للافتتاح كما تنحر الذبائح ويؤدي المتسابقون اليمين.

أما الأيام الثلاثة الموالية فهي تخصص للمسابقات الرياضية (الفردية),

اليوم الثاني: يتبارى الفتيان في الجري و المصارعة و الملاكمة و الوثب.

اليوم الثالث: يعتبر أعظم أيام الدورة يتبارى الرجال في الجري والمصارعة والملاكمة كما يتنافسون مستخدمين السلاح.

اليوم الرابع: منافسة في الوثب والجري و رمي المزارق (الرمح الصغير) ثم سباق العربات.

اليوم الخامس: فهو يخصص للاحتفالات و الولائم و تتويج الفائزين (وضع الأكاليل من أغصان الزياتين "المقدسة" على رؤوسهم).

3_ التتويج يتوج الفائز باكليلين من أغصان الزيوت المقدسة أمام معبد زيوس بإمكان كل فائز ان يقيم لنفسه من البرونز أو الرخام على أمكنة بارزة في مدينة أولمبيا

4_ الأرقام القياسية

5_ شعارات الألعاب

v   المبارزة في الألعاب والأولمبية ليست مبارزة مادية بل مبارزة في الشرف       و النظافة و الأخلاق.

v   النصر في الألعاب الأولمبية لا يحققه المال، بل سرعة الأرجل وقوة الجسد.

v   أولمبيا مكان محظور من يتجاسر على دخولها وسلاحه في يده يكون قد انتهك حرمته.

 6_ شروط المشاركة في الألعاب

كانت حكراً على الرجال و الشبان من الطبقة النبيلة والأسياد. كما أنه لم يكن للنسوة حق في المشاركة في هذه الألعاب ولا حتى في مشاهدتها وبالنسبة للأطفال فلم يكن لغير أبناء الأسياد والنبلاء، الحق في المشاركة.

وقد حددت لوائح الألعاب عدة شروط للمشاركة يمكن حصرها فما يلي:

-أن يكون الرياضي إبنا شرعيا لأبوين إغريقيين،

- أن لا يكون عبداً وأن يكون أبواه من المواطنين الأحرار،

- أن تكون الصحيفة الجنائية للمتسابق ناصعة البياض (أي خالية من أي سوابق و شبهات) و يكون مشهودا له بحسن السيرة،

- أن يكون اسمه مدرجاً في سجلات المدينة التي ينتمي إليها.

- أن يتعهد بأن يتسابق وفق القواعد و الأصول المتبعة في الألعاب.

7 - التطورات التي شهدتها الألعاب

لقد أقتصر البرنامج الأولمبي القديم على مسابقات العدو لمسافة حددت بطول المضمار (حوالي 200 ياردة) ولكن تطورات وأصبحت تمثل ل من الوثب الطويل ورمي الرمح والجري المصارعة وأضيفت لها الملاكمة والفروسية ومسابقات الأطفال أما في الدورة 14 أصبحت مسافة العدو نصف ميل وهي تمثل طول الملعب وقد زادت المسافة السباق في الدورة 15 إلى 12 لفة حول المضمار وابتداء  من الدورة 18 أضيف للبرنامج مسابقة الخمس سباقات والمتضمنة للوثب الطويل ورمي الرمح والفرص والمصارعة والعدو بمسافة 200 ياردة.

عرفت الألعاب القديمة انقطاعا منذ سنة 393م بقرار من الإمبراطور ثيدور الأول وذلك حتى عام 1896م.باعتبار أن الألعاب تعتبر تقديسا وثنيا حسب الديانة الرومانية الجديدة (المسيحية).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لمزيد الإطلاع ابحث في المراجع التالية:

1ـ الخولي أمين أنور. أصول التربية البدنية و الرياضة: المدخل ـ التاريخ ـ  الفلسفة.  دار الفكر العربي 1998م.

2ـ السّهروردي نجم الدين. الموجز في الفلسفة و تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1980م.

3ـ أميري محمد كمال و بدوي عصام. التطور العلمي لمفهوم الرياضة. مكتبة النهضة المصرية الطبعة الأولى 1992م.

4_ سعيد سلمان.أبطال وبطولات الأولمبياد والمونديال.الطبعة الأولى. بيروت.1413هـ

 

 

التربية البدنية و الرياضة في العصــور الوسـطـــى

(نبذة مختصرة)

أولا_ الحضارة الأوروبـية

مقدمة

طبقـة النبـلاء: يتدرب الفرسان على فنون القتال من خلال ركوب الخيل و استخدام السلاح مثل الكانتان و البيهور و الجّـوت و التورنوا كما مارسوا لعبة باطن اليد.

الكانتان:

البيهور:

الجّـوت:

التورنوا:

لعبة باطن اليد: هي أصل كرة المضرب، حيث لم يستخدم اللاعبون في بادئ الأمر المضارب بل سددوا الكرة بالأيدي، ثم استعملوا لاحقا الجلد لتغليفها (مثل القفازات).  

العامة (الفلاحون): مارسوا أنشطة بدنية ترويحية و ذلك في الأعياد و في أيام الراحة مثل لعبة باطن اليد الرقص و السُول (أو الشُول) والذي يعدُ أصل كرة القدم و الرقبي و الهوكي.

خصائص الأنشطة البدنية و الرياضية في أوربا خلال العصور الوسطى:

 

 

 


لمزيد من الإطلاع راجع الكتب التالية: 1_ الخطيب منذر هاشم. تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1984م.

2ـ السّهروردي نجم الدين. الموجز في الفلسفة و تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1980م.   

3ـ الشافعي حسن أحمد. الرياضة و القانون: فلسفة التربية الرياضية و تاريخها.

4_ الكردي ممدوح. الرياضة قصة و تاريخ. الطبعة الثانية بيروت المكتبة العصرية للطباعة والنشر 1990م                     5-أميري محمد كمال و بدوي عصام. التطور العلمي لمفهوم الرياضة. مكتبة النهضة المصرية الطبعة الأولى 1992م.

 

 

ثانيا_ الحضارة الإسلامية

قدَر الإسلام النشاط البدني و الرياضي حق قدره، فقد نال في عهد النبي الأكرم المكانة المرموقة،..... كما ربط الرسول بين بعض المناشط الرياضية و الجهاد و الثواب...

بالإضافة إلى ذلك ورد في السنة النبوية ما يدل على استخدام النشاط البدني و الرياضي بهدف الترويح عن النفس... كما كان رسول الله (صلى الله عليه و سلم) يحضر منافسات الفروسية و يكافئ المتفوقين فيها الأمر الذي يدل على التوجه الرياضي التنافسي (رغم ما يتضمنه ذلك من بعد عسكري). و من بين الأنشطة البدنية التي ورد ذكرها في الأحاديث كذلك: الرماية بالقوس و السهم و هي الأفضل عند نبينا الكريم، الفروسية، السباحة، استخدام الحراب، المصارعة، الجري، المشي و رفع الأثقال (الحجارة الثقيلة).

إلى جانب ذلك لم يحرم رسول الله (صلى الله عليه و سلم) المرأة من حقها في النشاط البدني و الترويح مع مراعاة الآداب الشرعية لذلك، و يجب التأكيد هنا على العناية الفائقة التي أولاها الرسول الكريم للأطفال و بين أهمية اللعب بالنسبة لهم. و قد تبع الخلفاء الراشدون و الصحابة الكرام و التابعون رضوان الله عليهم أجمعين سيرة نبيهم و سنته فيما يتعلق بالنشاط البدني و الرياضي، حيث كانوا ممارسين له و دعاة لذلك.          

 كما أكد علماء الإسلام و مربوه و أطباؤه على أهمية النشاط البدني والرياضي و الهدف الصحي الذي تحققه و ضرورة مراعاة الفروق الفردية

ومن هنا نلاحظ أن أهداف "التربية" البدنية في المجتمع الإسلامي كانت متنوعة حيث شملت البعد العسكري و الصحي و الترويحي و الرياضي 

- الهدف العسكري:

- الهدف الصحي:

- الهدف الترويحي:

- الهدف الرياضي:

بناء على ما تقدم نلاحظ أن الإسلام أعطى قيمة للنشاط البدني و الرياضي على عكس الحضارة الأوربية في العصور الوسطى التي عارضت أي نشاط فيه عناية بالجسد

 

 

 

 

 

 

 

 

 


لمزيد الإطلاع  عن التربية البدنية في الحضارة الإسلامية في العصور الوسطى ابحث في المراجع التالية:

1ـ الخولي أمين أنور. أصول التربية البدنية و الرياضة : المدخل ـ التاريخ ـ  الفلسفة.  دار الفكر العربي 1998م.

2_ الخولي أمين أنور. الرياضة والحضارة الإسلامية: دراسة تاريخية فلسفية للمؤسسة الرياضية الإسلامية . دار الفكر العربي 1995م.

3_ الببيلي محمد مأمون. رياضات الشباب المسلم بين الماضي و الحاضر. السعودية 1994م / 1414هـ.

4_ الطاهر نعيم. الحضارة الإسلامية. الطبعة الثانية. عمان. دار البازوري العلمية للنشر والتوزيع.1422هـ|2001م.

5_ الطائي عبد الرزاق. التربية البدنية والرياضة في التراث العربي الإسلامي. دار الفكر للنشر.عمان. 1999م.

6-علوان عبدالله. تربية الأولاد في الإسلام. الطبعة الأولى. دار السلام للطباعة  والنشر. القاهرة. 1416هـ|1995م.

 

 

 

 

 

التربية البدنية و الرياضة في عصر النهضة

مقدمـة

اختلف المؤرخون في تحديد عصر النهضة، فبدايته تراوحت بين القرن الرابع عشر و الخامس عشر وامتدَ إلى القرن 16 – 17 ميلادي. ويمثل الفترة الانتقالية من العصر الوسيط إلى بداية العصر الحديث.

....ويمكن اعتبار عصر النهضة مرحلة رد اعتبار لمكانة التربية البدنية على مستوى المفاهيم و القناعات و ترسيخ لمدارس فكرية ذات اتجاهات إيجابية نحو التربية و التربية البدنية، كانت قد تأسست في أواخر العصور الوسطى في أوربا.

عوامل النهضة

أولا- آراء رجال الدين

أ_مارتن لوثر الألماني (1483ـ1546م):

ب_جون أموس كومينيوس (1592-1671 هـ):

ج -  زوينجلي (رجل الدين السويسري)

د - اليسوعيون

ثانيا_ آراء رجال التربية و الباحثين في التربية البدنية

أ_جون لويس فيفاس (تربوي إسباني1492-1594م):

ب_فرانسوا رابليه (تربوي فرنسي1464ـ1553م):

ج_جون ميلتون (تربوي انكليزي 1608-1674م):

د_مايكل دي مونتيني (1533-1592م):

هـ_ريتشارد مولكاستر (1531ـ1611م):

و_جون لوك(فيلسوف إنكليزي1632-1704م):

ماركيرياليس:

بناء على ما تقدم، يمكننا القول أن هؤلاء و غيرهم من المفكرين و الفلاسفة ساهموا في توجيه الوعي لدى أفراد المجتمع بحيث يكون لهم اتجاهات إيجابية نحو التربية البدنية. كما جعلوا من المحافظة على الجسم وتنميته يحتل مكانة عليا في سلم أولياتهم. ولكن بالرغم من كل هذه المكتسبات، لم يدرك المجتمع بعد أهمية الخدمات التي يمكن أن تقدمها التربية البدنية في المجالات الاجتماعية والتربوية والاقتصادية وغيرها...  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


لمزيد الإطلاع عن ت ب في عصور النهضة ابحث في المراجع التالية:

1ـ الخولي أمين أنور. أصول التربية البدنية و الرياضة : المدخل ـ التاريخ ـ  الفلسفة.  دار الفكر العربي 1998م.

2_ الخطيب منذر هاشم. تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1984م.

3ـ السّهروردي نجم الدين. الموجز في الفلسفة و تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1980م.   

4ـ الشافعي حسن أحمد. الرياضة و القانون: فلسفة التربية الرياضية و تاريخها.

5_ الكردي ممدوح. الرياضة قصة و تاريخ. الطبعة الثانية بيروت المكتبة العصرية للطباعة و النشر 10ـ 6_ أميري محمد كمال و بدوي عصام. التطور العلمي لمفهوم الرياضة. مكتبة النهضة المصرية الطبعة الأولى 1992م.

 

 

 

التيارات الكبرى للتربية البدنية في القرن 18 – 19م

مقدمـة

أولا_ روَاد التربية البدنية

الفيلسوف الفرنسي جون جاك روسـو (1712-1778م)

       دعا إلى ممارسة الألعاب الرياضية والنشاطات المختلفة في الهواء الطلق مؤكدا على أهمية التربية البدنية والصحية والترويح والتغذية. وقد رفع مكانة الجسد ودعا للاهتمام بتربيته كما ركز على معرفة شخصية الطفل وخصوصياته وعلى اعتباره مركز عملية التربية  و تربيته بما يتفق وميوله واهتماماته. ودعا إلى التربية الجسمية منذ الصغر وأعاد إلى السطح دور الأنشطة البدنية في التربية مع التركيز على الوثب والتسلق والمصارعة والرماية والتوازن.

1_ يوهان بازديو(المربي الدانمركي 1723-1790م):

أسس مدرسة طبيعية للأيتام والمعوزين (1774م) وأدارها بنفسه في ضوء مبادئ ونظريات روسو ولكن بطريقته الخاصة. وكانت تهتم بالجيمناستيك بشكل ملحوظ ضمن المنهج المدرسي اليومي. واعتبر بازدوف أول مرب عصري يتخذ من التربية البدنية وسيلة لتربية الشبان وتطويرهم في إطار المدرسة.

2_ بستالوزي (1746-1827م). من أهم أفكاره:

- التربية البدنية جزء من التربية التي تساعد في إنماء شخصية الطفل وهي في ذلك بنفس المستوى مع التربية العقلية.

-الطبيعة هي أحسن معلم و تربية الجسم تساهم في تكوين الذكاء.

يوهان كوت موتس (1759-1839م): درس عن سالزمان (1744-1811م) الذي كان يعتبر أن التربية من خلال التمارين البدنية تؤدي إلى تطوير القدرات الذهنية. ويعتبر مؤسس التربية البدنية و الرياضية في ألمانيا.

 

فرانس ناشتيكال (1777-1847م):

- بفضله أصبحت التربية البدنية (الجيمناستيك) ضمن البرامج الرسمية بالمدارس الابتدائية سنة 1801 وفي باقي المؤسسات التعليمية سنة 1828. كما أسس سنة 1839 المدرسة النسائية للجيمناستيك.

ثانيا_ التيارات الأساسية للتربية البدنية خلال القرن 18-19م

أ_ التيار العسكري

1_ المدرسة الألمانية

2_ المدرسة الفرنسية

ثانيا_ التيار الطبي و التربوي: المدرسة السويدية

ثالثا_ التيار الرياضي

 

 

 


لمزيد الإطلاع عن ت ب في القرن 18-19 ابحث في المراجع التالية:

1ـ الخولي أمين أنور. أصول التربية البدنية و الرياضة : المدخل ـ التاريخ ـ  الفلسفة.  دار الفكر العربي 1998م.

2_ الخطيب منذر هاشم. تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1984م.

3ـ السّهروردي نجم الدين. الموجز في الفلسفة و تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1980م.   

4ـ الشافعي حسن أحمد. الرياضة و القانون: فلسفة التربية الرياضية و تاريخها.

5_ الكردي ممدوح. الرياضة قصة و تاريخ. الطبعة الثانية بيروت المكتبة العصرية للطباعة والنشر 1990م 6_ أميري محمد كمال و بدوي عصام. التطور العلمي لمفهوم الرياضة. مكتبة النهضة المصرية الطبعة الأولى 1992م.

 

 

 

التربية البدنية و الرياضة في العصر الحديث

مقدمة

لقد تأثرت التربية البدنية في القرن العشرين بالتطورات المتسارعة لعديد العلوم ذات الصلة بالتربية أو بالتربية البدنية. حيث انعكست هذه التطورات على التربية بصفة عامة والتربية البدنية بصفة خاصة وذلك عن طريق التبني             و الاقتراض كلما دعت الحاجة.

أولا_سمات التربية البدنية و الرياضية في القرن العشرين

 ثانيا_ الاتجاهات العلمية للتربية البدنية في القرن العشرين

1_ التربية البدنية وعلم التشريح: "جورج ديمني" (1850 -1917م)

2_ التربية البدنية وعلم وظائف الأعضاء: جورج إيبار (1875–1957م):

3_ التربية البدنية بالرياضة (من خلال الرياضة) " روبار ميران "

4_ التربية البدنية وعوامل القيمة الحركية: "جون لوبولش "

5_ التربية البدنية والجوانب الاجتماعية للحركة: " بيار بارلوبا"

 

 

 


لمزيد الإطلاع راجع الكتب التالية:

1ـ الخولي أمين أنور. أصول التربية البدنية و الرياضة: المدخل ـ التاريخ ـ  الفلسفة.  دار الفكر العربي 1998م.

2ـ الشافعي حسن أحمد. الرياضة و القانون: فلسفة التربية الرياضية و تاريخها.

3_ الكردي ممدوح. الرياضة قصة و تاريخ. الطبعة الثانية بيروت المكتبة العصرية للطباعة و النشر 1990م.

4ـ أميري محمد كمال و بدوي عصام. التطور العلمي لمفهوم الرياضة. مكتبة النهضة المصرية الطبعة الأولى 1992م.

 

 

 

الألعاب الأولمبية الحديثة

 

أولا_ إحياء الألعاب الأولمبية: التأسيس

تعود فكرة إحياء الألعاب الأولمبية للمفكر الفرنسي بيير دوفريدي (1863م) الذي أصبح يعرف فيما بعد باسم البارون بيير دي كوبرتان......

ثانيا_ البرنامج الأولمبي

ثالثا_ أهداف الألعاب الأولمبية

كانت الغاية من الألعاب الأولمبية في نظر كوبرتان هي منافسات ومسابقات رياضية صادقة وشريفة بين جميع الرياضيين على اختلاف جنسياتهم وقومياتهم...

في ألعاب تقوي الروابط وتدعم تقارب أبناء البشريّة الواحدة.  وترتكز على ثلاثة أهداف.

وبعد مضي حوالي قرن من وضع أهداف كوبرتان الأولمبية، عدّلت اللّجنة الأولمبية الدّولية التي عقدت اجتماعاتها سنتي 1972م و 1978م بعض القوانين الأولمبية و أهداف الحركة الرياضية الأولمبية الدّولية.

رابعا_ مهام اللجنة الأولمبية:

خامسا_ لمحة تاريخية عن الألعاب

 

 


لمزيد الاطلاع تابع وسائل الإعلام وخاصة أثناء الدورات الأولمبية و راجع الكتب التالية:

1ـ الخولي أمين أنور. أصول التربية البدنية و الرياضة: المدخل ـ التاريخ ـ  الفلسفة.  دار الفكر العربي 1998م.

2ـ السّهروردي نجم الدين. الموجز في الفلسفة و تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1980م.

3ـ أميري محمد كمال و بدوي عصام. التطور العلمي لمفهوم الرياضة. مكتبة النهضة المصرية الطبعة الأولى 1992م.

4_ سعيد سلمان.أبطال وبطولات الأولمبياد والمونديال.الطبعة الأولى. بيروت.1413هـ

 

التربية البدنية و الرياضة في العصر الحاضر

 

أولا_ خصائص التربية البدنية و الرياضة في عصرنا الحاضر

ثانيا_دوافع ممارسة الرياضة والتربية البدنية في المجتمعات المعاصرة.

ثالثا_ مظاهر التربية البدنية في المجتمعات المعاصر

1_ الرياضة للجميع

2_ الاحتراف الرياضي

رابعا_ التربية البدنية و الرياضة في بعض المجتمعات المعاصرة

1_ الولايات المتحدة الأمريكية

2_ الرياضة في الدول الاشتراكية

3_الرياضة في دول غرب أوروبا

 

 

 

 

 


لمزيد الإطلاع راجع الكتب التالية:

1ـ الخولي أمين أنور. أصول التربية البدنية و الرياضة: المدخل ـ التاريخ ـ  الفلسفة.  دار الفكر العربي 1998م.

2ـ الشافعي حسن أحمد. الرياضة و القانون: فلسفة التربية الرياضية و تاريخها.

3_ الكردي ممدوح. الرياضة قصة و تاريخ. الطبعة الثانية بيروت المكتبة العصرية للطباعة و النشر 1990م.

4ـ أميري محمد كمال و بدوي عصام. التطور العلمي لمفهوم الرياضة. مكتبة النهضة المصرية الطبعة الأولى 1992م.

 

 

 

قائمة المراجع

 

أولا_ المراجع العربية

 

1ـ الخولي أمين أنور. أصول التربية البدنية و الرياضة : المدخل ـ التاريخ ـ  الفلسفة.  دار الفكر العربي 1998م.    (المرجع الرئيسي)

2_ الخولي أمين أنور. الرياضة والحضارة الإسلامية: دراسة تاريخية فلسفية للمؤسسة الرياضية الإسلامية . دار الفكر العربي 1995م.

3ـ الخولي أمين و عنان محمود . المعرفة الرياضية: الإطار المفاهيمي، اختبارات المعرفة الرياضية (أسس بنائها و نماذج كاملة منها) . دار الفكر العربي 1999م/1419هـ

4_ الخطيب منذر هاشم. تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1984م.    

5_ الببيلي محمد مأمون. رياضات الشباب المسلم بين الماضي و الحاضر. السعودية 1994م / 1414هـ.

6_ الطاهر نعيم. الحضارة الإسلامية. الطبعة الثانية. عمان. دار البازوري العلمية للنشر والتوزيع.1422هـ|2001م.

7_ الطائي عبد الرزاق. التربية البدنية والرياضة في التراث العربي الإسلامي. دار الفكر للنشر.عمان. 1999م.

8ـ السّهروردي نجم الدين. الموجز في الفلسفة و تاريخ التربية الرياضية. بغداد 1980م.

 9_ السرَاج فؤاد إبراهيم. المدخل إلى فلسفة التربية الرياضية. مديرية دار الكتب للطباعة و النشر جامعة الموصل 1986م.

10ـ الشافعي حسن أحمد.الموسوعة العلمية في إدارة وفلسفة التربية البدنية والرياضية الجزء الثاني: التربية الرياضية و القانون الدولي و المدني و الجنائي.ط1.مكتبة الإشعاع الفنية للنشر. القاهرة.2001م.

11_ الكردي ممدوح. الرياضة قصة و تاريخ. الطبعة الثانية بيروت المكتبة العصرية للطباعة و النشر 1990م.

12ـ أميري محمد كمال و بدوي عصام. التطور العلمي لمفهوم الرياضة. مكتبة النهضة المصرية الطبعة الأولى 1992م.

13ـ بشَة البشير. التربية البدنية و الرياضة بين النظري و التطبيقي. مطبعة اللواتي صفاقس 2001م.

14-علوان عبدالله. تربية الأولاد في الإسلام. الطبعة الأولى. دار السلام للطباعة  والنشر. القاهرة. 1416هـ|1995م.

15_ سعيد سلمان.أبطال وبطولات الأولمبياد والمونديال.الطبعة الأولى. بيروت.1413هـ

16_ ساعاتي أمين. الرياضة عند العرب في الجاهلية وصدر الإسلام. الطبعة الأولى. جدة.1402هـ.

17_ سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية. الطبعة الرابعة 1416هـ/1995م.

18_منظمة الينسكو: الميثاق الدولي للتربية البدنية والرياضة. النسخة العربية. باريس.1978م.

ثانيا_ مراجع بلغات أجنبية

1_  حمامة زهير. البيداغوجيا العامة، بيداغوجيا الجسد مطبعة اللواتي صفاقس 1995م (باللغة الفرنسية). 

2ـ إلمان جاك. الجسم يتحرك. فران باريس 1970م (باللغة الفرنسية).   

3ـ ماتفييف لاف بافلوفيتش. نظريات الثقافة البدنية و منهجياتها. نشر دار الثقافة البدنية   و الرياضة 1991م (باللّغة الروسية).

4ـ ماتفييف لاف بافلوفيتش. مدخل إلى نظرية الثقافة البدنية. نشر دار الثقافة البدنية و الرياضة 1983م (باللّغة الروسية).

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx