أفضل الجهات للتدريب وممارسة العلاقات العامة في السعودية

 أفضل الجهات للتدريب وممارسة العلاقات العامة في السعودية

students-fresh-graduates-mea_tcm12-5741_w1024_h633_n.jpg

أهلاً بكم، قبل بداية قراءة هذه التدوينة من المهم أن أؤكد على أن ما سيتم عرضه لا يعدو كونه رأي شخصي مجرد من شخص متخصص مارس في مهنة العلاقات العامة في جهات خيرية وحكومية وخاصة لكن تبقى بعض هذه الآراء محل نقاش واختلاف ومن المهم تبيين ذلك لغير الممارسين أو المتخصصين حتى يعرف واقعية الرأي واختلافه

في عالم الاتصال والعلاقات العامة هناك تحرك مضطرد بشكل كبير جداً والممارسة بدأت تتطور بشكل سريع خصوصاً بعد اعتماد منصات الشبكات الاجتماعية كواحدة من أبرز الاستراتيجيات المؤثرة في عالم العلاقات العامة هنا سوف أطرح بالترتيب أفضل تلك  الجهات التي من الممكن أن يتدرب فيها الطالب المتخرج أو يحصل فيها الشخص على وظيفة وسوف نفرق بينهما في ثنايا هذه التدوينة

 

المرتبة الأولى: وكالات العلاقات العامة

نقصد بوكالات العلاقات العامة هي الشركات المتخصصة التي تقوم بتقديم خدمات الاتصال والعلاقات العامة للجهات الحكومية وكذلك الخاصة والخيرية، فتجد الكثير من الجهات لا تسعفها الإدارات الداخلية في عملية التخطيط والتنسيق والاتصال وإنتاج المحتوى فتقوم بالتعاقد مع جهات خارجية تقدم هذا العمل بطريقة أفضل وأجود وهذه البيئة العملية هي بيئة متخصصة يتم فيها ممارسة العلاقات العامة النقية تماماً ويحصل فيها المتدرب على تجارب متنوعة مثرية ومفيدة تختلف هذه التجربة بحسب قوة الوكالة وشهرتها وجودتها العملية وهنا قمت بجمع أفضل خمس وكالات علاقات عامة حسب التنصيف العالمي ولها فروع في السعودية أو وكالات لشخصيات سعودية وهذه للمثال لا للحصر

DZhvTuaXkAEH0rD

المرتبة الثانية: شركة أرامكوا السعودية

 

images

في هذا التصنيف قمت بتحديد جهة واحدة وهي شركة أرامكو السعودية كونها هي الجهة الأولى في السعودية التي قامت بإستحداث إدارة علاقات عامة واهتمت بها ولديهم ممارسة مثالية وجيدة وبيئة عمل مثرية ستفيد الشخص الممارس أو المتدرب أو من يطمح للتوظف في أهم إدارات العلاقات العامة داخل السعودية كونها إدارة تعمل وفق استراتيجية طويلة المدى وليست كغيرها ممن يمارس العلاقات العامة بشكل يومي دون معرفة الهدف المستقبلي لجهوده

المرتبة الثالثة: القطاع الثالث أو الجهات الخيرية

لا يزال كثير من الممارسين البارزين في الولايات المتحدة الأمريكية ينظرون للجهات الخيرية على أنها واحدة من الجهات التي تقوم بممارسة العلاقات العامة بشكل نقي وقيمي، حيث يكون دافع العمل ليس لشيء تجاري أو لغرض شخصي وإنما من أجل مساعدة الآخرين فتقوم مهمة المتدرب أو الموظف في إدارات العلاقات العامة في القطاعات الخيرية على بناء العلاقة بين متبرع ومستفيد واستدامة هذه العلاقة من أجل تحسين حياة الناس وتطويرهم ولذلك أجد أن واحدة من أجمل التجارب التي قمت بخوضها كانت في القطاع الخيري وفي جمعية البر الخيرية تحديداً عندما عملت معهم كموظف علاقات عامة ولازلت أستفيد من هذه التجربة حتى الآن

المرتبة الرابعة: الجهات الخدمية 

تقوى أهمية العلاقات العامة والاتصال في الجهات التي تقدم الخدمات الأساسية للناس، مثل شركات الكهرباء وقطاع الاتصالات وهيئات النقل ووزارة الصحة والمستشفيات، وهي جهات ترتفع فيها حساسية الاتصال مع الجمهور وتحتاج لاستراتيجيات كثيرة ومتنوعة كما أنها تقع في أزمات بشكل متكرر أكثر من غيرها من الجهات كون التواصل معها مستمر والجمهور يراقبها أكثر من غيرها

المرتبة الخامسة: الجهات الربحية

أي شركة مهما صغرت أو كبرت هي بحاجة لجهود علاقات عامة ولا يمكن لجهود التسويق أن تنجح دون خلق العلاقة الجيدة المستمرة بين الجهة ومستفيديها أو عملائها، لذلك تأتي الجهات الربحية كواحدة من الجهات التي يحسن للمتدرب الاستفادة منهم لكن ليست على إطلاقها فهناك جهات لا توجد فيها إدارات علاقات عامة ويوكل جهد هذا العلم لأقسام غير متخصصة، ما أريد التأكيد عليه أن تبتعد عن المنشآت الناشئة لأن التدريب فيها حساس جداً ويحتاج لخبرة وحتى لا يؤدي جهد شخص متدرب لأخطاء اتصالية قد تضر عمل المنشأة في بدايتها.

المرتبة السادسة: الجهات الحكومية

الجهات الحكومية في السعودية هي واحدة من القطاعات التي تعاني فيها العلاقات العامة بشكل كبير على مستوى الممارسة لكن مؤخراً بدأ هناك تحرك جيد في جهود الاتصال، إشكالية العلاقات العامة في الجهات الحكومية أنها عمل غير احترافي بما يكفي، وما يحصل فيها لا يعدو كونها توجيهات الوزير غير المتخصص وهو ما يجعل إدارات العلاقات العامة لا تمارس وفق استراتيجيات احترافية مميزة كما أن هناك اجتهادات في التقسيم الإداري والمسميات والمهام مما يجعل الممارسة لاتصل للمثالية المطلوبة وهذا ما يجعل عمل العلاقات العامة في الجهات الحكومية السعودية لا يكسب الكثير من الخبرة الا على مستوى البروتوكول والمراسم.

 

 

الصعوبة في عملية التدريب والتوظيف أنه قد يصعب الحصول على فرصة تدريبية أو توظيف في مثل هذه الجهات المتميزة لكن يجدر بالشخص أن يبحث دائماً عن التجارب المثرية لأنها قد تفتح له آفاقاً كبيرة

 

..شكراً لكم وأرجوا أن تكون تدوينة خفيفة ولطيفة

طارق الأحمري

أكاديمي ومستشار ومدرب في مجال الاتصال والعلاقات العامة