faculty image
Sign In
KSU Faculty Member websites > د. عفاف سالم المحمدي > ملخص دراسة الدكتوراه

  علاقة إستراتيجيات التنظيم الذاتي للتعلم و الدافعية ودعم الوالدين  بالتحصيل الدراسي لطالبات الصف الثالث الثانوي بالمدينة المنورة

عفاف سالم المحمدي

المستخلص

هدف البحث الحالي إلى التعرف على مدى علاقة إستراتيجيات التنظيم الذاتي للتعلم  و مكونات الدافعية و دعم الوالدين  بتحصيل طالبات الصف الثالث ثانوي بقسميه العلمي و الأدبي في المدارس الحكومية والأهلية بالمدينة المنورة.

و بتطبيق ثلاثة مقاييس من إعداد الباحثة هي:  مقياس استراتيجيات التنظيم الذاتي للتعلم،  و مقياس الدافعية للتعلم،  و مقياس دعم الوالدين على عينة من   802 طالبة اختيرت بطريقة عشوائية من 13 مدرسة حكومية و أهلية من المدارس الثانوية للبنات في المدينة المنورة بالقسمين العلمي و الأدبي. حيث بلغ عدد المدارس الحكومية تسع مدارس بمعدل 612 طالبة،و أربع مدارس أهلية بمعدل 190 طالبة. كما بلغ عدد الطالبات في التخصص العلمي 424 طالبة ، و في التخصص الأدبــــــي  378 طالبة.

و باستخدام تحليل التباين الثنائي المتعدد، و معامل  الارتباط لبيرسون، و تحليل الانحدار المتعدد توصل البحث إلى :  وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين  طالبات المدارس الحكومية     و المدارس الأهلية  في  إستراتيجية ( التسميع و الاستظهار) لصالح طالبات المدارس الأهلية، و وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين  طالبات المدارس الحكومية و المدارس الأهلية في مكونات الدافعية ( قيمة المهمة، و الدافعية الداخلية) لصالح طالبات المدارس الحكومية.

وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى 05¸0  بين  طالبات التخصص العلمي       و التخصص الأدبي في تنظيم المعلومات و التحويل ، و قيمة الـمهمة، و الأبوة  لصالح التخصص العلمي. و في إدارة الوقت  و البيئة لصالح التخصص الأدبي. كما توصل البحث إلى عدم وجود أثر للتفاعل بين نوع المدرسة و التخصص في استراتيجيات التنظيم الذاتي و مكونات الدافعية و أنواع دعم الوالدين.

كما وجد البحث ارتباطاً ذا دلاله إحصائية بين كل من  التحصيل الدراسي  و استراتيجيات التنظيم الذاتي التالية:  تحديد الأهداف و التخطيط، و مراجعة الاختبارات السابقة، و البحث عن المساعدة، و تنظيم المعلومات و التحويل  و الدرجة الكلية للتنظيم الذاتي.و بين التحصيل الدراسي و كل من مكونات الدافعية التالية: الدافعية الداخلية و الدافعية الخارجية و  الدرجة الكلية للدافعية. و التحصيل الدراسي للطالبات و جميع .أنواع دعم الوالدين : التعليم في المنزل، و الأبوة ، والتشجيع،  و الاتصال بين البيت و المدرسة، واتخاذ القرارات و الدرجة الكلية لدعم الوالدين. كما أوضحت النتائج أنه يمكن تفسير ما يقارب 12% في التباين من التحصيل الدراسي بمعرفة (إستراتيجية طلب المساعدة، و الدافعية الخارجية، و إستراتيجية التسميع و الاستظهار، و إستراتيجية مراجعة الاختبارات السابقة).