King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


  الشرود الذهني والنسيان عند الطلاب وحلوله 

حقائق ثابتة :

1.    80% مما تقرؤه بدون عزم التذكر؛ يختفي من الذاكرة بعد 28 يومياً من قراءته.

2.    90% مما تسمعه يتبخر من الذاكرة بعد 14 يوماً فقط من سماعه.

3.    90% من النسيان ينتج عن قصور في طريقة الاستذكار. 

أنواع الذاكرة : تنقسم الذاكرة من حيث القوة إلى :

§   الذاكرة الذهبية : وهي الذاكرة الراسخة طويلة الأجل لا يدخل إليها إلا كل مرتب مصنّف. ولو دخل؛ فإنه يبقى ويعيش.

§   الذاكرة الزئبقية : وهذه الذاكرة لا تتبخر بسرعة مثل الأحداث شديدة الفرح أو الفزع لنا، ولها طبيعة الزئبق لا يسهل الإمساك بها.

§   الذاكرة الطيارة : أو قصيرة الأجل سريعة التبخر والطيران وهذه نستعملها في أمورنا السريعة؛ مثل : مشاهدة منظر طبيعي أو مناقشة قصيرة. 

وطريقك إلى النجاح مرهون بأن تكتسب مهارة ملء ذاكرتك الذهبية. وأول الطريق إلى هذا هو القدرة على التركيز والإلمام بطرق دفع المعلومات إلى الذاكرة الذهبية .. طويلة الأجل. وهناك تقسيمة أخرى لأنواع الذاكرة كما يلي :

§   الذاكرة الذاتية : هذه الذاكرة تتعامل مع المواد التي يجب استخدامها في الحال، وبعد استعمالها يقوم المخ بإزالتها ومحوها بسرعة.

§   الذاكرة قصيرة المدى : التركيز هو مفتاح هذه الذاكرة، فإذا قرأنا أو سمعنا رقم هاتف أو كلمة مهمة وكانت تعني لنا شيئاً؛ فإننا سنقوم بطبعها في ذاكرتنا، ونستطيع تذكر الرقم أو الكلمة بعد مرور فترة زمنية لا تتعدى اللحظات.

§   الذاكرة طويلة المدى : تتم في هذه الذاكرة عمليات أكثر تعقيداً من غيرها، حيث يتم تسجيل المعلومات مع إعطاء وقت مناسب لتخزين هذه المعلومات لاسترجاعها وقت الحاجة إليها, وهى قادرة على الاحتفاظ بمقادير كبيرة من المعلومات ولفترات زمنية طويلة, قد تصل إلى عدة سنوات، وتتميز هذه الذاكرة بأن المعلومات المخزونة فيها أقل عرضة للتداخل مع المدخلات الجديدة في الذاكرة قصيرة المدى.

§   ذاكرة (الريموت)  : تخزن هذه الذاكرة المعلومات الأساسية غير القابلة للنسيان في الظروف الطبيعية, مثل معرفتنا لأسمائنا وأسماء أصدقائنا الدائمين، وبعض سور القرآن التي حفظناها صغارًا, فهذه الذاكرة كالصخرة، لا ننسى محتوياتها بسهولة. 

أعداء الذاكرة :

§   العدو الأول : عدم الاستعمال .. إذا لم يتم استخدام معلومة معينة، أو تذكرها على فترات زمنية معينة، فإن المسارات العصبية بين الخلايا العصبية تضعف تدريجيًا، ويصبح تذكر هذه المعلومة غير ممكن وتفقد بطبيعة الحال لعدم استعمالها أو تذكرها.

§   العدو الثاني: الشرود الذهني .. هو أحد أشكال الفشل في إبداء الانتباه، ويحدث الشرود الذهني في حال انشغالنا بأمر ما, أو استغراقنا في أحلام اليقظة، فحاول مقاومة الشرود الذهني بالتركيز في الشرح والمشاركة مع بقية الطلبة بصورة فعالة.

ولكي تتخلص من هؤلاء الأعداء عليك بالآتي :

§        الفهم الجيد الذي يجعلك قادرًا على شرح الموضوع بأسلوبك.

§        التحليل من مختلف الزوايا. بأن تتخيل نفسك عالماً في هذا الموضوع.

§   ربط المعلومة مع معلومات أخرى معروفة مسبقاً من نفس المنهج أو غيره أو من حياتك مثل: ربط دراسة معلومات فلكية بما قرأت في القرآن الكريم عن الشمس والقمر والسماء والأرض.

ولإتقان هذه الخطوات الثلاث ( الفهم – التحليل – الربط ) إليك عشرة مبادئ للتعامل مع الذاكرة :

1.  الاهتمام المشوق والمحفز : فالاشتياق إلى تعلم المادة يعتبر حافزاً أكيداً على سرعة تعلمها وبدونه تكون المهمة شبه مستحيلة.

2.  الاختيار : لو أصررت على تذكر كل كلمة فلن تذكر شيئاً وعليك انتخاب ما يجب حفظه منها لدفعه إلى أعماق الذاكرة المستديمة.

3.  عقد النية على التذكر : مثال على ذلك .. قد تجلس مدة طويلة مع أخيك الأصغر تساعده في حفظ نشيد وقد تقرؤه وتكرره معه عشرات المرات وفي النهاية هو يحفظه وأنت لا؛ وذلك لأنه عقد النية على أن يحفظ وأنت لم تعقدها.

4.  خلفية المعلومات الأساسية : فلا يعتبر – أبداً – قراءتك الصحف والمجلات وذهابك إلى المكتبة مضيعات للوقت فهي إثراء للغتك التي بها تتلقى العلم وإثراء لمعلوماتك.

5.  التنظيم المعبر : حاول – دائماً ترتيب المعلومة التي يجب عليك تذكرها بمنطق ما يسهل عليك تذكره لتعيد سردها مرة أخرى؛ لأن البديل عن هذا هو أن تظل تقرؤها وتكررها؛ حتى تحفظها. وهي طريقة مملة ومجهدة ومضيعة للوقت ولكن للأسف الجميع يلجأ إلى هذه الطريقة أي طريقة التكرار.

6.  الإلقاء : هو من أنجح طرق النقل إلى الذاكرة الدائمة. فلو حاولت إعادة إلقاء المعلومة على نفسك أو على غيرك بأسلوبك؛ فسيضيف هذا عمقاً أكبر في الذاكرة ويعطيك ثقة أكبر في تمكنك من المادة.

7.  زمن الوصول للذاكرة : خمس ثوان وخمس عشرة دقيقة. حتى تصل المعلومة إلى الذاكرة في أمان وسرعة ولتثبيتها يكون إما بالإلقاء وإما بالكتابة بعد تلقيها مباشرة. فهذا يثبتها في مراكز المخ العصبية.

8.  التدريب الموزع : ينصح بفترة لا تتجاوز خمساً وخمسين دقيقة والراحة خمس دقائق. وتعتبر هذه الطريقة أكثر فائدة لأسباب أربعة :

§        تقلل من الإجهاد الجسماني والنفسي.

§        تحفز أكثر على العمل عند تحديد المهمة الواحدة بوقت قصير.

§        تخفف من الملل في مذاكرة المواد غير المحببة.

§        تعتبر فترة الراحة القصيرة فرصة طيبة لاستقرار ما قبلها.

9.  التعبير المرئي : يتعامل نصف المخ البشري مع الكلمات والأرقام والنصف الآخر يتعامل مع الصور؛ فلو احتفظت بكل معلوماتك في ذاكرتك في هيئة كلمات وأرقام فقط فأنت – في الواقع – تستخدم نصف قدراتك العقلية؛ فحاول أن تحول كل معلومة إلى مزيج من الرسوم والكلمات.

10. الاقتران والتداعي : واجبك أن توطد – دائماً – العلاقة بين المعلومة الجديدة ومعلومات سابقة موجودة في ذاكرتك؛ فتسكن معها وتقترن بها لتكوّنا معاً نقطة مغناطيسية متزايدة القوة تعمل على جذب المعلومات الجديدة للأخرى وهكذا. والطالب كإنسان يخطئ وينسى، ومن الأسباب التي تؤدي إلى زيادة النسيان عند الطلاب ما يلي :

·        الإجهاد الذهني والعضلي بسبب كثرة الأعباء والمسؤوليات ونحوها.

·        كثرة المشاغل والمشاكل الاجتماعية والمعيشية والعلمية وغير ذلك فإن الأشياء يزيح بعضها بعضًا.

·        ترك الدروس فترة طويلة بدون استذكار ومراجعة بسبب عدم الالتزام بالخطة والبرنامج.

·        وجود العديد من التشابه والتداخل بين الموضوعات.

·        عدم الفهم الجيد والتركيز والاستيعاب لأسباب عديدة؛ منها: التسرع، والاستهتار، وعدم التدبر.

·        من طبيعة بعض المواد أنها سهلة النسيان.

·        بالإضافة إلى ما سبق: ارتكاب المعاصي وكثرة الذنوب وقسوة القلب وغلظته. 

علاج مشكلة النسيان :

·        الاستعانة بالله -عز وجل- والإكثار من الدعاء :

·   (اللهم راد الضالة وهادي الضلالة أنت تهدي من الضلالة أردد علي ضالتي بقدرتك وسلطانك فإنها من عطائك وفضلك).

·        المصالحة مع الله بالمزيد من الاستغفار والتوبة ومضاعفة العبادات.

·        الترويح عن النفس بالوسائل المشروعة؛ لأن القلوب إذا كلت عميت.

·        الاستعانة بالمذكرات والملخصات والوسائل التعليمية المعينة على الاسترجاع.

·        التلخيص أثناء الاستذكار في ورق فقد قيل: "ما حُفظ فر، وما كُتب قر".

·        لا تذاكر وأنت مرهق؛ لأن التعب لا يساعد على تثبيت المعلومات.

·   كثير من الطلاب ينتقلون في مواد المذاكرة بغير نظام ويحفظون بدون أخذ فترات للراحة, وبذلك تتداخل المعلومات وتصبح مشوهة.

·        تكرار الحفظ مع المراجعة في فترات متفاوتة يساعد على تثبيت المعلومات.

·   حالتك النفسية المضطربة أثناء المذاكرة هي دافع للنسيان لذلك حاول دائماً التخلص من مشاكلك أولاً بأول حتى تكون مستقراً.

·        التركيز والانتباه من العوامل الأساسية لمقاومة النسيان.

·        الترك والإهمال هو أساس النسيان والذاكرة الضعيفة. 

عودة لصفحة الموضوعات

 

 
King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx