بحوث د. عماد المنشورة

  

 

1.  المؤتـمر الدولي للطب الرياضي بالمانيا2003 بمدينة بوتسدام

The Impact of repeated intensive endurance exercise on Immunological acute reaction.

 

Hassan, E., 1,2, Hilberg T2, Gabriel HHW2

1College of Physical Education and Sport Dep. Health & kinesiology, Riyadh; 2Department of Sports medicine, FSU-Jena, Germany

 

 

Separated by 6 weeks between two loads applies to avoid out sufficiently around interference between the loads regarding effect on hormone and pro-inflammation. This study examined the cytokines and Cortisol adaptation to repeated loads Separated by 6 weeks. 13 healthy, moderately fit young men (Aged 24 ±4 yr) after determined of the individual anaerobic threshold (IAS) the loads was accomplished 3 Bouts repeated on treadmill ergometer for 90min at 80% IAS Separated by 6 weeks (I=0, II=6. Weeks, III=12.Week). Blood was took before 30min and directly after load, the Cortisol, Interleukin 6 (IL-6) and Interleukin 1ra (IL-1ra) were determined. After standardized load significant rises was found in the Cortisol, IL-6 as well as IL-1ra (minimum P < 0.05) this influenced however by the point in time of the load Significantly decreased was found after load I to III in The Cortisol distribution and release of IL-1ra ( P < 0.05) at 51.78 and 30.80%. Additionally significantly decreased was found in the IL-6 distribution after II at 43.38% than I (P < 0.05).  Separated by 6 weeks of the loads is interference regarding effects on immunological parameters once endurance loads lead this to an adaptation of the cytokines and Cortisol, from this results must be considered during appropriate study planning.

 

 


 

2.   المؤتـمر الدولي للطب الرياضي بالمانيا2003 بمدينة بوتسدام

Immunological and muscle cells changes after different physical loads: 

Does an SI R-S model exist?

 

Hilberg T, D Schammne, Hassan, E., FM Brunkhorst, K pure-hard, HHW Gabriel.  (2003)  Dtsch Z Sportmed 54:  (S7-8)  S27

 


 

3. المؤتـمر الدولي للطب الرياضي بالمانيا 2005 بمدينة هامبورج

 

    ملخص البحث الفائز بجائزة المركز الأول في المؤتمرالدولي 2005م بمدينة هامبرج

والجمعية الألمانية للطب الرياضي للطب الرياضي والوقائي   2007

Effects of Thermal therapy on the muscle cells and immunological acute reaction after standardized physical exercise

 

Hassan, E., T. Hilberg, D. Gläser, H.-J. Müller, B. Dorschner, H.H.W. Gabriel

Department of sport medicine, Friedrich Schiller University, Jena

 

The present studies in served the investigation of thermo therapy procedures and their employment supporting method for regeneration after exercise. Therefore the main study took place in a randomized, controlled study design with 60 healthy, moderately fit young men (aged 25 ± 4 years, VO2peak 55 ± 6 ml/min/kg), 20 men per group. After the determination of the individual anaerobic threshold (IAT), all group had to run on treadmill at 80% IAT for 90min. they became either one cold (CW, 23°C), warm water exposure (WW, 37°C) or no intervention at all (CO). Blood was taken 30min before, directly and 1, 2, 6, and 24h after exercise. The blood samples witch was taken 1h after exercise punted to the situation immediately after thermal therapy or the control without thermal therapy. The exercise leads to a clear increase of the immunological and muscle stress parameters without significant differences between the exercises. The application of cold water induced a significantly higher of the leukocyte (p<0.05) and Cortisol concentration compared to the application of warm water and control (p<0,05).  Additionally a clear exercise induced immunological cell reaction and could be immunological showed significant higher changes (p<0,05) in the IL-6, Il-10, concentration after cold water application. The Exercise induced muscle cells reaction and could be muscle cell showed significant higher changes (p<0, 05) in the CK, and Myoglobin. The application of warm water after exercise lead to a clear decrease levelling in muscle cells reaction; additionally significantly decrease was found in the CK and the Myoglobin after warm water. it can be postulated that the application of cold water after exercise leads to an elevated stress reaction of immunological cells. Application of warm water leads to a decrease of the exercise-induced deflection of muscle cell reaction  after exercise.

 


 

4. المؤتـمر الدولي للطب الرياضي بالمانيا 2007 بمدينة كولن

 

The effects of magnet field stimulation on muscle soreness, Creatine Kinase and Leukocyte

 

Emad Hassan1, R. Al-Tounisi2

1 Department Health and kinesiology, Riyadh, KSA

2 Prince Faisal bin Fahd Sports Medicine Hospitals, Riyadh, KSA

 

This study examined the application of electromagnet Filed for the regeneration on muscle soreness and muscle cells stress reaction in comparison with a control group without the application of electromagnet Filed (CO) after endurance swimming. Therefore the main study took place in a randomized, controlled study design with 20 healthy, moderately fit young men (aged 21 ± 3 years, VO2peak 42 ± 4 ml/min/kg), 10 men per group. All group had swam at 2(8×50m) for 30min. They became either electromagnet Filed eMRS vita-life®. All Body (30Minutes, 10%, intensity (10 µT); Frequency: 0, 01 Hz an tell 20.000 Hz) corresponding Rhythmic time, or no intervention at all (CO). Blood was taken 30min before, directly and 45min and 6h after swimming. The blood samples witch was taken 45h after swimming punted to the situation immediately after electromagnet Filed or the control without electromagnet Filed. The swimming leads to a clear increase of the Parameter muscle soreness, CK, leukocyte, monocyte and Lymphocyte stress parameters without significant differences between the groups. Muscle soreness, CK, concentration, Leukocyte, monocyte and Lymphocyte number was significantly lower (p<0.05) after application of electromagnet Filed grope compared to the control grope. It can be postulated that the application of electromagnet Filed after swimming leads to a decrease of the swimming-induced deflection of muscle cell reaction.

 


 

5. المؤتـمر الدولي للطب الرياضي بالمانيا 2007 بمدينة كولن

 

The effects of electromagnet Filed as a supporting method for regeneration on renal function after swimming performances

 

Emad Hassan1, R. Al-Tounisi2

1 Department Health and kinesiology, Riyadh, KSA

2 Prince Faisal bin Fahd Sports Medicine Hospitals, Riyadh, KSA

 

Post exercise increased proteinuria and urinary gamma-glutamyl transferase (GGT) levels can be indicative of exercise-induced renal damage. In the literature, there exists numerous studies on exercise-induced protein urea; but studies investigating the effects of electromagnet Filed as a supporting method for regeneration on renal function after swimming performances are quite few. We aimed to evaluate the effects of electromagnet Filed on renal function, measured by Creatinine, Protein, Uric Acid, Albumin and urinary gamma-glutamyl transferase in comparison with a control group without the application of electromagnet Filed (CO) after endurance swimming. Therefore the main study took place in a randomized, controlled study design with 20 healthy, moderately fit young men (aged 21 ± 3 years, VO2peak 42 ± 4 ml/min/kg), 10 men per group. All group had swum at 2(8×50m) for 30min. They became either electromagnet Filed eMRS vita-life®. All Body (30Minutes, 10%, intensity (10 µT); Frequency: 0, 01 Hz an tell 20.000 Hz) corresponding Rhythmic time, or no intervention at all (CO). Blood was taken 30min before, directly and 45min and 4h after swimming. The blood samples witch was taken 45h after swimming punted to the situation immediately after electromagnet Filed or the control without electromagnet Filed. The Endurance swimming leads to a clear increase of the Parameter Creatinine, Uric Acid, Albumin and urinary gamma-glutamyl transferase without significant differences between the groups. Creatinine, Uric Acid, Albumin was significantly lower (p<0.05) after application of electromagnet Filed grope compared to the control grope. It can be concluded that the application of electromagnet Filed after swimming leads to a decrease of the swimming induced deflection of renal function

 


 

6. المؤتـمر الدولي للطب الرياضي بالمانيا 2007 بمدينة كولن

 

Effects of Thermal therapy on the Hormones and Delete Once Muscle Soreness after endurance exercise.

         

Emad Hassan1, R. Al-Tounisi2

 

1 King Saud University, Department Health and kinesiology, Riyadh, KSA

2 Prince Faisal bin Fahd Sports Medicine Hospitals, Riyadh, KSA

 

This study examined the application of cold water (CW) & or warm water (WW) for the regeneration on Delete Once Muscle Soreness (DOMS) in comparison with a control group without the application of water (CO) after endurance exercise. Therefore the main study took place in a randomized, controlled study design with 60 healthy, moderately fit young men (aged 22 ± 5 years, VO2peak 53 ± 4 ml/min/kg), 20 men per group. All subjects had to run on treadmill at 90% IAT for 60min and after thin they became either one cold (CW, 20°C), warm water exposure (WW, 38°C) or no intervention at all (CO). Blood was taken 30min before, immediately and 1, 2, 6, and 24h after exercise. The exercise leads to a clear increase of the muscle stress parameters without significant differences between the exercises. After standardised exercise a significant rises was found in the Cortisol concentration (p<0.05). The Cortisol concentration was significantly higher (p<0.05) after application of cold water compared to the application of warm water and control. On the other hand the growth hormone was more increased after the application of warm water compared to the application of cold water and control. Significant higher levels (p<0.05) of the CK, sTrp I and Myoglobin could be demonstrated after exercise. The application of warm water after exercise leads to a clear decrease in muscle cell reaction; additionally a significantly decrease was found in the CK and myoglobin after warm water. These results indicate that the exposure of cold water (20°C for 40 min) after exercise leads to an elevated Hormones stress reaction. Exposure of warm water (38°C for 40 min) leads to a decrease of the exercise-induced deflection of muscle cell reaction and decreases the Delete Once Muscle Soreness

 


 

7. المؤتمر الدولي للطب الرياضي أسبانيا 2008م مدينة برشلونة

 

Effects of Thermal therapy on the Hormones and Delete Once Muscle Soreness after endurance exercise

         

Emad Hassan1, R. Al-Tounisi2

 

1 King Saud University, Department Health and kinesiology, Riyadh, KSA

2 Prince Faisal bin Fahd Sports Medicine Hospitals, Riyadh, KSA

This study examined the application of cold water (CW) & or warm water (WW) for the regeneration on Delete Once Muscle Soreness (DOMS) in comparison with a control group without the application of water (CO) after endurance exercise. Therefore the main study took place in a randomized, controlled study design with 60 healthy, moderately fit young men (aged 22 ± 5 years, VO2peak 53 ± 4 ml/min/kg), 20 men per group. All subjects had to run on treadmill at 90% IAT for 60min and after thin they became either one cold (CW, 20°C), warm water exposure (WW, 38°C) or no intervention at all (CO). Blood was taken 30min before, immediately and 1, 2, 6, and 24h after exercise. The exercise leads to a clear increase of the muscle stress parameters without significant differences between the exercises. After standardised exercise a significant rises was found in the Cortisol concentration (p<0.05). The Cortisol concentration was significantly higher (p<0.05) after application of cold water compared to the application of warm water and control. On the other hand the growth hormone was more increased after the application of warm water compared to the application of cold water and control. Significant higher levels (p<0.05) of the CK, sTrp I and Myoglobin could be demonstrated after exercise. The application of warm water after exercise leads to a clear decrease in muscle cell reaction; additionally a significantly decrease was found in the CK and myoglobin after warm water. These results indicate that the exposure of cold water (20°C for 40 min) after exercise leads to an elevated Hormones stress reaction. Exposure of warm water (38°C for 40 min) leads to a decrease of the exercise-induced deflection of muscle cell reaction and decreases the Delete Once Muscle Soreness.

 


 

8. مؤتمر الجامعة الاردنية 2006

 

تأثير شدة حمل العتبة الفارقـة اللاهوائية على بعض المتغيرات الفسيولوجية ومستوى تركيز هرمون الكورتيزول والذكورة والنمو

­ د. عماد الدين شعبان على حسن

الملخص                                                                    

مقدمة البحث: ان دراسة استجابة الهرمونات للمجهود البدنى الشديد يعتبر من الموضوعات العلمية الشيقة لما للهرمونات من اثر على الاداء و التكيف و مستوى الصحة.

هدف البحث: التعرف على مستوى تركيز هرمون الكورتيزول وهرمون الذكورة و هرمون النمو بإستخدام شدة حمل العتبة الفارقة اللاهوائية.  

الطريقة والاجراءات: تم اختيار17 فرد من الذكور فى المرحلة السنية (26 ±3) تم قياس الجهد البدني على السير المتحرك وتحديد العتبة الفارقة اللاهوائية عن طريق حمض اللاكتيك فى الدم. قام جميع أفراد العينه بأداء مجهود بدني على السير المتحرك شدته 80% (2.7 ±0.4م/ث) من العتبة الفارقة اللاهوائية ولمده 90 دقيقه. تم قياس درجه حرارة الجسم - قياس التعب و حدة الألم - قياس النبض – حمض اللاكتيك في الدم قبل وﺃثناء وبعد الحمل البدنى ايضا تم قياس مستوى تركيز هرمون الكورتيزول وهرمون الذكورة وهرمون النمو قبل وبعد أداء الحمل البدني وبعد1, 2 , 6 ساعة من أداء الحمل البدني. ولمعالجة البيانات احصائيا استخدم اختبار دلالة الفروق بين المتوسطات .t-test 

نتائج البحث: بعد أداء الحمل البدني أظهرت النتائج ارتفاع ذا دلاله إحصائية (0.05)  في درجه حرارة الجسم وزيادة معدل النبض وتركيز حمض اللاكتيك وزيادة حده الألم العضلي والتعب النفسي. كما أظهرت النتائج زيادة ذا دلاله إحصائية (0.05) في مستوى تركيز هرمون الكورتيزول 71% هرمون النمو 116% و هرمون الذكورة 34% . بعد1 ساعة من أداء الحمل البدنيوجد انخفاض ذا دلاله إحصائية (0.05) في مستوى تركيز هرمون الكورتيزول 25% وهرمون النمو90% و هرمون الذكورة31% مقارنة بالنتائج بعد الحمل البدنى مباشرا. بعد 2 ساعة من أداء الحمل البدني أظهرت النتائج انخفاض ذا دلاله إحصائية في مستوى تركيز هرمون الكورتيزول 42% و هرمون النمو 98% وهرمون الذكورة 41% مقارنة بالنتائج  بعد الحمل البدنى مباشرا. بعد 6 ساعة أظهرت النتائج استمرار الانخفاض ذا دلاله إحصائية (0.05) في مستوى تركيز هرمون الكورتيزول 59% وهرمون النمو 98.5% وهرمون الذكورة 38% مقارنة بالنتائج بعد الحمل البدنى مباشرة.                                                    

  الاستنتاجات:  يزداد مستوى تركيز هرمون الكورتيزول وهرمون الذكورة وهرمون النمو بإستخدام شدة حمل العتبة الفارقة اللاهوائية. هرمون النـمو اسـرع الهرمونات وصولا لمرحلة الاستشفاء.

 


 

9. مؤتمر جامعة الاسكندرية/ كلية التربية الرياضية 2006

 

قياس التغير فى مستوى تركيز إنزيم الكرياتين كينيز والميوجلوبين والتربونين والألم العضلى المزمن بعد أداء حمل بدنى مرتفع الشدة لدى الرياضيين

د. عماد الدين شعبان على حسن*

الملخص                                                                    

مقدمة البحث: إن ممارسة الحمل البدنى الشديد قد يؤدى إلى إجهاد وتلف بالعضلاتِ الهيكلية لدى الرياضيين وغير الرياضيين. فتوضيح ظاهرة الأجهاد والتلف العضلى التى تحدث بعد الحمل البدنى يعتبر من الموضوعات البحثية الجديرة بالدراسة العلمية المستفيضة.  

هدف البحث: دراسة التغيرات فى التمثيل الغذائى للخلية العضلية من خلال قياس مستوى تركيز أنزيم الكرياتين كينيزCK والميوجلوبين MG والتربونين العضلى StrpI.

الطريقة والاجراءات: تم إختيار16 رياضياً فى المرحلة السنية 21 ± 4. قام جميع أفراد العينه بالجرى على السير المتحرك شدته90 % من العتبة اللاهوائية الفارقـه) 3.3 م/ ث (ولمده 60 دقيقه مستمرة. تم قياس درجه حرارة العضلات - قياس حدة الألم العضلى - قياس النبض – حامض اللاكتيك في الدم ايضا تم قياس مستوى تركيز انزيم الكرياتين كينيزCK والميوجلوبين MG والتربونين العضلى StrpI قبل وبعد أداء الحمل البدني مباشرة و بعد 2 ,6 ,24 ساعة من أداء الحمل البدني.

نتائج البحث: بعد أداء الحمل البدني وجد إرتفاع ذا دلاله إحصائية (0.05) في درجه حرارة العضلات ومعدل النبض وتركيز حمض اللاكتيك وزيادة حده الألم العضلي. كما أظهرت النتائج زيادة ذا دلاله إحصائية (0.05) في مستوى تركيز انزيم الكرياتين كينيزCK 37.6% والميوجلوبين  MG80.6% و التربونين العضلى StrpI  45.8%. بعد 6 ساعة من أداء الحمل البدني أظهرت النتائج استمرار الزيادة لاعلى مستوى ذا دلاله إحصائية (0.05) فى تركيز انزيم الكرياتين كينيزCK 44.3% والميوجلوبين  MG34.3 % بينما التربونين العضلى StrpI 81.5%. بعد 24 من أداء الحمل البدني أظهرت النتائج استمرار ارتفاع ذا دلاله إحصائية (0.05) في مستوى تركيز انزيم الكرياتين كينيزCK 66.8% بينما وجد انخفاض ذا دلاله إحصائية (0.05) التربونين العضلى StrpI 77.1% و للميوجلوبين 89.9%.

الاستنتاجات: الحمل البدنى مرتفع الشدة يسبب تغيرات فى التمثيل الغذائى للخلية العضلية متمثلة فى زيادة مستوى تركيز انزيم الكرياتين كينيزCK والميوجلوبين MG والتربونين العضلى  StrpI  حيث تستمر هذه الزيادة لأكثر من 6 ساعات بعد الحمل البدنى مرتفع الشدة.

 

*  مدرس بقسم الصحة وعلوم الحركة- كلية التربية البدنية والرياضة بالرياض

Email: e.hassan@aun.edu.eg

 

 


 

10. مجلة الطب الرياضي السعودي 2008

 

تأثير الحمل البدني مرتفع الشدة وفترة الأستشفاء على بعض الأستجابات الفسيولوجية وجهاز المناعة والأجهاد العضلي لدى السباحين

                                                           د. عماد الدين شعبان على حسن*  

                                                        د. طارق محمد صلاح الدين فضلي** 

الملخص                                                                    

 

هدف البحث: تأثير الحمل البدني مرتفع الشدة وفترة الاستشفاء على بعض الاستجابات الفسيولوجية وجهاز المناعة والإجهاد العضلي لدى السباحين.

الطريقة والإجراءات: تم إختيار20 فرد من ممارسي رياضة السباحة فى المرحلة السنية 20±3 قام جميع أفراد العينة بالسباحة الحرة بشدة 75% لمده 30 دقيقة مستمرة, معدل النبض 157±9 نبضة/ق. تم قياس معدل ضربات القلب, حمض اللاكتيك في الدم, الألم العضلى, درجة حرارة العضلة الأمامية الفخذية ومفصل الكتف, تم قياس العدد الكلي لخلايا الدم البيضاء , الليمفوسايت, خلايا المونوسايت. مستوى تركيز انزيم الكرياتين كينيزCK. تم قياس المتغيرات الفسيولوجية الوظيفية ونشاط جهاز المناعة والإنزيم العضلي خلال 30 دقيقه قبل أداء الحمل البدني, و بعد أداء الحمل المرتفع مباشرةً, فترة الاستشفاء بعد 30 دقيقة من انتهاء الحمل المرتفع, فترة الاستشفاء بعد 6 ساعات من انتهاء الحمل الرتفع. ولمعالجة البيانات إحصائيا استخدم اختبار دلالة الفروق بين المتوسطات .t-test 

نتائج البحث: بعد أداء حمل السباحة مباشرا أظهرت النتائج ارتفاع ذا دلاله إحصائية (0.05)  في معدل النبض وتركيز حمض اللاكتيك وزيادة حده الألم العضلي وارتفاع درجة حرارة العضلة الأمامية الفخذية ومفصل الكتف. كما أظهرت النتائج زيادة ذا دلاله إحصائية (0.05) في مستوى نشاط خلايا الدم البيضاء الليكوسيت 36.3%, الليمفوسايت 41.9%, المونوسايت 28.9% وتركيز إنزيم الكرياتين كينيز 35.3%. بعد30 دقيقة من أداء الحمل البدني وجد انخفاض ذا دلاله إحصائية (0.05) في مستوى نشاط خلايا الدم البيضاء 19.1% , الليمفوسايت 43.7%, المونوسايت 30.3% بينما تستمر الزيادة في تركيز الانزيم العضلي الكرياتين كينيز 15% مقارنة بالنتائج بعد حمل السباحة مباشرا. بعد 6 ساعة من أداء الحمل البدني أظهرت النتائج انخفاض ذا دلاله إحصائية (0.05) في مستوى نشاط خلايا الدم البيضاء 34.8%, الليمفوسايت 53.1%, المونوسايت 29.6%, استمرت زيادة تركيز الإنزيم العضلي الكرياتين كينيز 68.6% مقارنة بالنتائج  بعد حمل السباحة مباشرا.                                                 

  الاستنتاجات:  يزداد مستوى نشاط خلايا الدم البيضاء الليكوسيت , الليمفوسايت , المونوسايت, الانزيم العضلي الكرياتين كينيز بعد حمل السباحة مباشرا. خلايا الليمفوسايت من اسرع الخلايا المناعية وصولاً لمرحلة الاستشفاء, بينما تستمر الزيادة في تركيز إنزيم الكرياتين كينيز والألم العضلي لأكثر من 6 ساعات خلال مرحلة الاستشفاء. 

 


 

11. اللقاء السنوي الرابع عشر للجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية جامعة القصيم, بريدة.

 

الجودة الشاملة ونظم الاعتماد الأكاديمي في الجامعات في ضوء المعايير الدولية

 

عماد الدين شعبان على حسن (2007م)

 

مقدمة

إن بناء المجتمع الحديث يتطلب منا الإهتمام بالبناء المعرفي للمجتمع والذي يعد التعليم أهم ركائزه الأساسية، ولذا من الضروري أن نكرس الجهود والطاقات اللازمة لتحقيق طفرة نوعية فى التعليم، ولا يقتصر العمل من أجل تحقيقها على جهد المؤسسات الحكومية، بل تقوم على أسس من اللامركزية والشراكة المجتمعية المتزايدة، والتي تتيح الاستفادة العظمى من إمكاناتنا الذاتية والتنوع في موارد التعليم وتنمية اقتصادياته ولابد أن يواكب ذلك تنمية بيئية لتوظف تكنولوجيا المعلومات للارتقاء بالتعليم، في ظل مجتمع معرفي قادر على توظيف العلوم والمعارف والتكنولوجيا الحديثة لخدمة التنمية الشاملة وقضاياها وعلى التطوير المستمر لأدوات قياس أداء الطالب وجودة أداء المنظومة التعليمية كاملة ومن خلال نظام للاعتماد.

يجمع التخاطب الاجتماعي العالمي المعاصر على أن التعليم الجامعي سيكون ميدان تنافسى بين القوى العالمية، وخصوصا في عالم يزداد فيه الاعتماد المتبادل والترابط بشكل متزايد، ومع ذلك تتعرض النظم التعليمية للنقد دوما، حيث تبدو هذه العملية النقدية ظاهرة يشترك فيها الخبراء من أصحاب الرؤى المختلفة، حيث يرى البعض انه يجب أن يتبنى المجتمع النامي مشروع إصلاحي, الهدف منه الأخذ بيد التعليم العالي فى الدول النامية بحيث يمكن تعديل انحرافاته وجعله يسير بخطى متوازية نحو التقدم العلمي للدول ذات الترتيب الأول فى العالم.

هدف ورقة العمل

هدفت ورقة العمل إلى تحقيق ما يلي:

-       تحليل مفاهيم ادارة الجودة الشاملة ونظم الإعتماد الأكاديمي.

-       التعرف على المعوقات العامة لتطبيق إدارة الجودة الشاملة فى الجامعات.

المعايير الواجب إتباعها لتقييم جودة العملية التعليمية في ضوء التجارب العالمية.

-       وضع تصور مقترح لإنشاء وحدة الجودة الشاملة وتطوير الأداء بكليات الجامعة فى ضوء المعايير الدولية.

تساؤلات ورقة العمل

تحاول ورقة العمل تحقيق أهدافها من خلال الإجابة على التساؤلات التالية:

 

-       ما واقع مفهوم ادارة الجودة الشاملة ونظم الإعتماد الأكاديمي؟

-       ما المعوقات التي تعوق تطبيق إدارة الجودة الشاملة فى الجامعات؟

-       ما المعايير الواجب إتباعها لتقييم جودة العملية التعليمية في ضوء التجارب العالمية؟

-       ما الإجراءات التنفيذية لإنشاء وحدة الجودة الشاملة وتطوير الأداء بكليات الجامعة فى ضوء المعايير الدولية؟

 

أهمية ورقة العمل

تكمن أهمية الدراسة فيما يلي:

1.     إن معرفة مفهوم ادارة الجودة الشاملة ونظم الإعتماد الأكاديمي سيساهم في تحديد مدى تحقيق المؤسسات التعليمية بالجامعات لأهدافها وتحديد جوانب القوة لتعزيزها، وجوانب القصور للعمل على التغلب عليها.

2.     إن معرفة المعوقات التي تعوق تطبيق إدارة الجودة الشاملة فى الجامعات سيساهم في التشخيص العلمي لجوانب النقص في الجامعات العربية، وبالتالي وضع الحلول المناسبة لاستكمال تلك الجوانب.

3.     إن إنشاء وحدة الجودة الشاملة بكليات الجامعة فى ضوء المعايير الدولية من شأنه أن يساهم في تطوير الجامعات في الدول العربية، وبالتالي تطوير الكليات ورفع مستواها وإظهار مكانتها في المحافل الدولية.

الرؤية لمفهوم الجودة

إن المفهوم التقليدي لجودة التعليم ارتبط بعمليات الفحص والتحليل والتركيز فقط علي الاختبارات النهائية دون مراجعة القدرات والمهارات الادراكية والحركية والمنطقية والسلوكية، لذلك تحول هذا المفهوم التقليدي للجودة فى التعليم الى المفهوم الحديث لتوكيد جودة التعليم والذي يستند بالدرجة الأولي على ضرورة اختيار معدلات نمطية للأداء وبناء منظومات لإدارة جودة التعليم، ومع صعوبات التطبيق ظهرت أهمية بالغة لتطبيق إدارة الجودة فى التعليم والتي تحتاج مشاركة الجميع لضمان البقاء والاستمرارية لمؤسسات التعليم وهو أسلوب تحسين الأداء بكفاءة أفضل. لقد فرضت علينا المتغيرات الحديثة فى العالم المتقدم ضرورة الأخذ بمنهج يتجاوز حدود الواقع ويستشرف المستقبل بما يحمل فى طياته من تهديدات وفرص متاحة، من هنا يأتى توجيه كيان المؤسسة التعليمية نحو ضمان الجودة والاعتماد.

إن مفهوم الجودة وفقا لما تم الاتفاق عليه فى مؤتمر اليونسكو للتعليم والذي أقيم فى باريس فى أكتوبر 1998 ينص على أن الجودة فى التعليم العالي مفهوم متعدد الأبعاد ينبغي ان يشمل جميع وظائف التعليم وأنشطته مثل :-

1-  المناهج الدراسية .

2- البرامج التعليمية  .

3- البحوث العلمية   .

4-  الطلاب .

5- المباني والمرافق والأدوات .

6- توفير الخدمات للمجتمع المحلى .

7- التعليم الذاتي الداخلي .

8- تحديد معايير مقارنة للجودة معترف بها دوليا.

  وتعتبر الجودة احد أهم الوسائل والأساليب لتحسين نوعية التعليم والارتقاء بمستوى أدائه في العصر الحالي الذي يطلق عليه بعض المفكرين بأنه عصر الجودة، فلم تعد الجودة ترفا ترنو إليه المؤسسات التعليمية او بديلا تأخذ به او تتركه الأنظمة التعليمية، بل أصبح ضرورة ملحة تمليها حركة الحياة المعاصرة، وهى دليل على بقاء الروح وروح البقاء لدى المؤسسة التعليمية.

مفاهيم الجودة والاعتماد

 

يرتبط فكر الاعتماد Accreditation التعليم العالي ارتباطا وثيقا بمبادئ إدارة الجودة Quality Management Principles التي تبدو متداخلة فى مضمونها ومخرجاتها. كما يترابط أيضا فكر الاعتماد مع مفاهيم أخرى قد تبدو متوازية معه كالاعتراف بالشهادات أو تراخيص مزاولة المهنة Licensing.

ولعل من المفيد تتبع منشأ الجودة كمفهوم وهى أحد الفروع الهامة بعلوم الإدارة الحديثة ويرجع تاريخ استحداثها إلى ما بعد الحرب العالمية الثانية حيث طبقت اليابان أسس الجودة على الصناعة فأحدثت طفرة هائلة تلتها الولايات المتحدة فى الخمسينيات من القرن الماضى ثم دخلت أسس الجودة الى كل الأنشطة والمهن فى جميع أنحاء العالم ومنها التعليم وتعددت وتداخلت مفاهيمها مما يحدونا إلى محاولة تحديد تعريفاتها المتفق عليها:

 

الجودة Quality

هي درجة استيفاء المتطلبات التي يتوقعها العميل ( المستفيد من الخدمة)، أو تلك المتفق عليها معه.

الجودة الشاملة Quality Assurance

هي مجموعة المبادئ والسياسات والهياكل التنظيمية المتميزة بإستخدام كافة الموارد المادية والبشرية المتاحة بغرض تحسين الأداء والخدمات المقدمة وتحقيق أعلى معيار للأداء والتحقق من مدى تطابق الأداء والخدمات المقدمة مع المعايير المستهدفة.

الحاجة إلى ضمان الجودة

نظراً لتعاظم أهمية ضمان الجودة في عالم اليوم فقد بذلت جهود كثيرة في هذه الصدد على المستويين الدولي والإقليمي، فعلى المستوى الدولي نظمت اليونسكــو منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة مؤتمراً عالمياً حول التعليم العالي عقد في باريس يوم التاسع من أكتوبر 1998، وتم فيه التركيز على ضمان الجودة ولقد أكدت المادة الحادية عشر من الإعلان الصادر عن هذا المؤتمر على أهمية التقييم النوعي الذي يتنأول كافة وظائف وأنشطة التعليم العالي، واعتبرت المادة المشار إليها الدراسة الذاتية والتقييم الخارجي في مجال التعليم العالي في العالم على تأسيس هيئات وطنية مستقلة، ووضع معايير ومستويات دولية لضمان الجودة، كما أكد الإعلان على أهمية مراعاة السياق المؤسسي والوطني والإقليمي عند وضع تلك المعايير والمستويات  National Quality Assurance and Accreditation ,2004 ).

أما على المستوى الإقليمي، فقد أشار المؤتمر العالمي إلى عدة أنشطة إقليمية، ففي بيروت –على سبيل المثال– نظمت اليونسكو المؤتمر الإقليمي العربي حول التعليم العالي، وهذا بدوره أكد على أهمية الجودة في التعليم العالي، ولقد حث هذا المؤتمر الدول العربية على إنشاء آلية لتقييم نوعية التعليم العالي على كافة المستويات: التنظيمية والمؤسسية والبرامج والعاملون والمخرجات وفي الشهر الأخير من العام 2003 م أشرفت اليونسكو بالتعاون مع اتحاد الجامعات العربية على مؤتمر في دمشق وقد أكد ضمن توصياته على ضرورة إنشاء آليات ضبط الجودة ونشر ثقافة التقويم والاعتماد في الجامعات العربية  National Quality Assurance and Accreditation 2004

ولقد أصبح ضمان الجودة من الهموم العامة في منطقتنا هذه، ويرجع ذلك لعدة عوامل منها اتساع نطاق العولمة، وتعاظم إعداد الطلبة المسجلين في التعليم العالي، ومحدودية التمويل، وانتشار مؤسسات التعليم العالي الخاصة، والتعليم الالكتروني، والالتزام الأدبي والمهني، والهموم المرتبطة بنوعية وجودة التعليم، ومع ذلك فإن لضمان الجودة طابع مختلف عما هو سائد في الدول المتقدمة، فهناك بعض العوامل التي تجعل منه عملية فريدة في هذا الجزء من العالم ومن بين هذه العوامل محدودية التنافس لاجتذاب الطلبة وقلة عدد الجامعات بشكل يضر بالتنافس وحقيقة أن بعض البرامج لا تطرح إلا في مؤسسة واحدة وارتفاع تكلفة استقدام خبراء أجانب، ومدى توفر الخبراء وقت إجراء عملية التقييم، والظهور المفاجىء والكبير لمؤسسات التعليم العالي الخاصة.

 

 

لمزيد من المعلومات في هذا الموضوع يرجى التواصل مع د. عماد الدين شعبان

E. mail: ehassan@ksu.edu.sa

 

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx