King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


 
 

 

  

الفتق عند الأطفال (البعج)

 أولاً: الفتق الإربي

Inguinal Hernia

 

يظهر الفتق الإربي عند الأطفال خاصّة الذكور كانتفاخ أو تورم في أسفل البطن أو العانة و في بعض الأحيان ينزل إلى كيس الصفن (بجانب الخصية)  مع تقدم الحالة و عادةً ما بظهرالورم عند بكاء الطفل أو وقوفه و يختفاي عند نومه أو استرخائه. و يعتبر الفتق الإربي من الأمراض الجراحيّة الشائعة عند الأطفال خاصّة حديثي الولادة حيث يصيب  5% من الأطفال الرضع الطبيعيين و ترتفع النسبه إلى 10% عند الأطفال الخدّج أو المودون قبل الشهر التاسع من الحمل حيث تصاب عادة إحدى الجهتين  و لكن قد تصاب كلتا الجهتين معاً في 15% من الحالات.

 

ما هو المسبب لهذا الفتق عند الأطفال؟

تنزل الخصية من البطن إلى كيس الصفن أثناء الحمل عبر قناة رقيقة تقفل تلقائياً قُبيل الولادة، و لكن لسبب ما عند بعض الأطفال تبقى القناة مقتوحة بعد الولادة مما يؤدي إلى نزول الأحشاء من البطن إلى كيس الخصية عبر تلك القناة. و يحدث ذلك بكثرة عند الأطفال الغير مكتملي الحمل (الخُدّج).  

 

هل يصيب البنات؟

نعم و لكن بنسبة أقل. و يظهر على شكل انتفاخ أسفل البطن في إحدى الجهتين.

 

هل كل انتفاخ في الخصية عند الأطفال هو فتق إربي؟

لا، و يعتبر الكيس المائي أو القيلة المائية من الأسباب الشائعة للتورم في كيس الخصية عند حديثي الولادة و الرضّع. و لا يحتاج عادة إلا تدخل أو علاج من أي نوع حيث ما يلبث أن يختفي تدريجياً. و لكن في بعض الأحيان قد يزداد حجمه أو يصاحبه الم أو يستمر إلى ما بعد السنة الثانية من عمر الطفل و في تلك الحالات السابقة يستحب التدخل الجراحي. ولابد من مراجعة جراح الأطفال للتعرف على نوع الإنتفاخ.   

 

ما هي الخطورة المصاحبة لذلك المرض؟

تكمن خطورة الفتق ألإربي في احتمال نزول الأمعاء فيه و انسدادها مما يسبب تورماً للفتق يصاحبه الآما مبرحة أو تقيؤهً. و تستدعي تلك الحالات تدخل إسعافي لإرجاعه إلى البطن و من ثم إصلاح الفتق بعد يوم أو يومين. تزداد خطورة حدوث تلك الحالات عند حديثي الولادة ة الرضّع. و قد يؤدي انسداد الفتق لعدّة ساعات إلى ضمور الخصيّة في تلك الجهة أو تضرر الجزئ النازل من الأمعاء. 

 

هل يشفى الطفل تلقائياً بعد فترة من الزمن؟

لا، على العكس كلما تأخر التدخل العلاجي كلما كبر الفتق و ازداد احتمال حدوث المضاعفات التي يتسبب فيها.

 

ما هي خطورة التدخل الجراحي لعلاجه و هل يوجد علاج أخر غير الجراحة؟      

تعتبر المضاعفات الجراحيّة نادرة جداً في حال إجرائها من قبل جراح متخصص في الأطفال. و تزداد إحتماليّة المضاعفات كقطع قناة الحيوانات المنويّة أو الأوعية المغذية للخصية مما يؤدي إلى ضعف الخصوبة مستقبلاً  في حالة قلّة خبرة الجراح في التعامل مع حالات لأطفال. و يعد التدخل الجراحي في الوقت الحالي  العلاج الوحيد لتلك الحالات.

 

كيف يتم التدخل الجراحي لعلاج تلك الحالات؟

عبر شق بسيط أسفل البطن يتم إغلاق و إزالة  القناة الواصلة بين البطن و كيس الخصية. تستغرق تلك العمليّة عادةً اقل من نصف ساعة،  يخرج المريض بعدها إلى المنزل في نفس اليوم حالما تتم  إفاقته من التخدير (البنج) و يستخدم الفيفادول (مخفض الحرارة) لتسكين الألم بعد العمليّة.

 

بعد علاج الفتق، ما هو احتمال رجوعه في نفس الجهه أو ظهوره في الجهة الأخرى (السليمة) ؟

إحتمال رجوعه الفتق فهو نادر جداً و يزداد الإحتمال في حالة إجراء الجراحة من قبل جراح غير متخصص في الأطفال. أما احتمال حدوث فتق في الجهة الأخرى أي السليمة فيتراوح ما بين 5% إلى 10%. و لكن لا يستدعي ذلك علاج الجهة السليمة في نفس وقت علاج الجهة المصابة.

 

هل هناك زيادة في احتمال إصابة إخوة الطفل بنفس المرض؟

احتمال إصابة إخوة الطفل المصاب  بالفتق ألإربي يعد ضعيف و يقترب من احتمال إصابة أي طفل سليم أخر.  أي لا يعد المرض و راثياً.

 

ثانياً: الفتق السري

Umbilical Hernia

 

يصيب الفتق السري تقريباً 10% من الأطفال، خاصّة حديثي الولادة. و يظهر عادة على شكل انتفاخ في منطقة السرّة يزداد حجمه عند بكاء الطفل ثم يختفي في تجويف البطن و لا يصاحبه ذلك الام في أغلب الأحيان.  ينتج ذلك النوع من الفتق عن عدم الإنغلاق الكامل للجدار العضلي للبطن أثناء تكون الجنين مما يترك فيه فتحة تسمح لآامعاء الطفل بالخروج عند زيادة الضغط داخل البطن خاصّة ظاثناء البكاء او الكحة مثلاً.

 

ما مدى خطورة الفتق السري على الطفل؟

لا يعتبر الفتق السري خطيراً في الغالب على عكس الفتق الإربي و نادراً ما يسبب أي اّلام أو انسداد للأمعاء. و تغلق الفتحة في جدار البطن تلقائياً في السنوات الأولى من عمر الطفل في 90% من الحالات، لذلك لا يحتاج أي علاج أو تدخل جراحي قب سن الرابعة.

 

متى يلزم التدخل الجراحي لعلاج الفتق السري؟

كما ذُكر، غالباً لا يلزم أي علاج للفتق السري عند الأطفال و لكن هاك حالات قد تستدعي التدخل الجراحي، ومن الأمثلة على ذلك: تجاوز الطفل سن الرابعة مع و جود فتق كبير نسبياً، وجود بعض ألأعراض المصاحبة كالألم خاصة عند خروجه أو إستمرار خروجه مع عدم القدرة على إعادته إلى البطن. العلاج لأسباب تجميليّة نظراً لما يسببه الفتق الكبير من تشوه في البطن.

 

كيف يتم التدخل الجراحي لعلاجه؟

تعتبر عمليّة إصلاح الفتق السري من العمليات البسيطة التي تستغرق أقل من ساعة لا يحتاج بعدها الطفل للنوم في المستشفى. حيث يتم خياطة جدار البطن لإغلاق الفتحة عبر جرح صغير أسفل البطن و نادراً ما يصحب تلك العمليّة أي مضاعفات.

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx