faculty image
Sign In

   

 

مقالات منشوره فى الجرائد المحليه عن ثلوث مياه الشرب وخطورتها:

 

مقالات فى جريدة المدينه عدد 13898 18صفر 1422لصحف

خطورة تلوث مياه الشرب بالمواد العضويه كالفينول. د.  سعود العود

الفينول

ماهو الفينول؟

الفينول هوعباره عن ماده عديمة اللون في حالتها السائله أو ذات لون أبيض عندما توجد بصورتهاالصلبه النقيه. في أغلب الأحيان تباع هذه الماده في شكلها السائل وهي ذات رائحه نفاذه وحاده. والفينول من المواد التي تتبخر بدرجه أبطاء مقارنة بالماء وهو من المواد القابله للأمتزاج بالماء بدرجه متوسطه.  يعتبر الفينول من المواد الكيميائيه المصنعه ومع ذلك فهو يتتواجد أيصاً بصوره طبيعه نتيجه تحلل المخلفات الحيوانيه والنباتيه والمواد العضويه الأخرى. وأكبر مستهلك لهذه الماده هي مصانع المواد البلاستيكيه بما فيها علب مياه الشرب وأيضاً مصانع الملبوسات حيث يدخل الفينول في تركيب النايلون وغيره من الملبوسات, وللفينول إستخدامات إخرى فى الأغراض الصحيه كالتعقيم وقتل الجراثيم ودخوله في كثير من الأدويه بنسب معينه.  يتميز مركب الفينول ببقائه فى التربه مده قصيره إذ لاتتجاوز اليومين قبل ان يتحلل ويختفي بينما تبقى هذه الماده فتره اطول قد تصل الي سبعة ايام في المياه وهنا تكمن خطورته عند إستحدام هذه المياه كمصدر شرب في حالة إحتوائها عليه. وعاده مايرتبط وجودالفينول بمخلفات المصانع والصرف الصحي نتيجه تحللات المواد العضوية الموجوده في هذه المخلفات بالأضافه الى المصدر المباشر له من مخلفات المصانع. هذا وقد تتواجد مركبات الفينول في المياه الجوفيه القريبه من مصادر التلوث حيث وجد ت بتركيزات عاليهمؤثره على صحة الأنسان مقارنه بالمياه الغير ملوثه بالفينول.

  كيف نتعرض لمركب الفينول في حياتنا اليوميه:- 

كثيراً مانتعرض الي مادة الفينول في حياتنا اليوميه حيث لاننسى أنه يدخل في تركيب

العديد من المواد الصناعيه المستهلكه بواسطه الأنسان, حيث تدخل هذه الماده في اغلب المستحضرات الطبيه مثل مراهم البشره وغيرهامن المستحضرات الطبيه وتكون عاده بنسب ضئيله معينه غير مضره في حالات الأستخدام المناسب لهذه الأدويه والمستحضرات الطبيه الأخرى, كذلك قد نتعرض لهذا المركب عن طريق شرب المياه الملوثه به, فاذا كان الفينول متواجد في مخلفات المصانع القريبه من أبار الشرب فإن هذه الأ بار قد تكون ملوثه في هذا المركبات وباتالى إحتمال دخوله الي سلسله الغذاء عن طريق  استخدام تلك المياه.

كيف ينتقل الفينول الى داخل جسم الأنسان وكيف يتم التخلص منه:-

يصل مركب الفينول الى جسم الأنسان عن طريق شربه للماء,وكذلك إ ستهلاكه للمنتجات الحيوانيه والنباتيه المحتويه على ماده الفينول. أو عن طريق تعرض الجلد لهذه الماده. كذلك إشتنشاق الأدخنه الملوثه بهذه الماده والمنبعثهه من المصانع المنتجه لها. وقد اثبتت التجارب أنه بإستطاعة جسم الأنسان التخلص من الفينول خلال عملية التبول في مده زمنيه تتراوح بين اربعة وعشرين الي ثمان واربعين ساعه.

تأثير الفينول على صحة الأنسان:-

كأي ماده إخرى فإن درجة تأثيرالفينول علي صحة الأنسان تعتمد علي طول فترة التعرض له وكذلك تركيزه. وقد وجد أن الأستهلاك المستمر لمياه الشرب المحتويه ولو على تركيزات منخفضه من الفينول يؤدي الىالأصابه بالأسهال وإلتهاب الجيوب الأنفيه. كما أن إستنشاق الفينول علي فترات طويله من قبل الحيوانات يؤدي الى إصابتها بالأمراض السرطانيه ويؤثر أيضاً علي عمل القلب والكلى لها ويؤدي الىالوفاه. بينما تأثيره علي الأنسان غير محسوم في الوقت ا لراهن ولكن ماده الفينول من المواد التى تسبب السرطان لحيوانات التجارب الطبيه, وأيضاً وجد أن لها تأثير علي التناسل حيث سببت هذه الماده تشوهات خلقيه للأجنه الفئران المتعرضه لتركيزات عاليه من الفينول.

طرق الكشف عن وجود  الفينول  في الجسم:-

 يمكن الكشف عن مستوي الفينول بجسم الأ نسان عن طريق التحليل  البولي خلال يوم الي يومين من تعرضه لهذه الماده حيث أنه يخرج من جسم الأنسان خلال فتره زمنيه قصيره و لذا يجب عمل الكشف المبكر في حاله التعرض لمركب الفينول. يحتاج الكشف الفينول في الغالب الى أجهزه عالية الدقه والتى عاده لاتتواجد إلا فى مراكز التحاليل المتخصصه والمستشفيات الكبرى.

ماهي كمية الفينول التي قد تسبب مضار صحيه للأنسان:-

 تتفاوت الدراسات في تحديد هذه الكميه ولكن أغلبها يوصي بمواصفات ومعايير يجب إتباعها لتجنب  الأثار السلبيه لمركب الفينول علي صحة الأنسان وبناء علي الموصفات والمقاييس المعمول بها من قبل هيئة حماية البيئه الأمريكيهEPA)) فإن مستوي الفينول في مياه الشرب يجب ألا يتعدى 0,3 ملجرام لكل ليتر ماء لحمايه الأنسان من المخاطر الضاره لهذا المركب. بينما المواصفات الخليجيه لم تحدد مقاييس معينه لهذا لمركب الفينول بل تم تحديد مواصفات ومقاييس لكميات مركبات عضويه إخرى تحتوي علي مركبات فينوليه بحيث ألآ تتعدى كمية هذه المواد 0,2 ملجرام لكل لترفي مياه ا لشرب . 

King Saud University. All rights reserved, 2009| CiteSeerx