King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


 

المحاضرة الاولى

المقدمة:-

عملية التقييم للحالة الغذائية عملية مهمة جداً  لذا جعلنا الحديث عنه هو محور بحثنا كما أن منه يمكن تصحيح النقص أو الزيادة في الوضع الغذائي إذا كان هناك مشكلة ما أو المحافظة عليه إذا كان الوضع الغذائي سليم ويمكن عن طريق التقييم التأكد من أن مخون العناصر الغذائية كافٍ وفي مستوى جيد والتقييم الغذائي قد يشمل منطقة أو بلد أو فئة محدد أو فرد من أفراد المجتمع.

ويعتبر التقييم الغذائي مهم عند عمل برامج تنمية أو رعاية أو وقاية من أمراض سوء التغذية او عند تخطيط السياسيات الغذائية الوطنية حيث أنه يعطينا صورة واضحة عن التغذية لهذه الفئة.

يمكن تكرار عملية تقيم الوضع الغذائي بصورة مستمرة ولفترات منتظمة حتى يمكن من تتبع الحالة الصحية والغذائية والحالات الأخرى المتعلقة بها كالاجتماعية والاقتصادية والسياسية والحضرية والجغرافيا والبيئة والزراعة ويطلع على هذه الطريقة المكررة الترصد التغذي.

·  لمعرفة الحالة الغذائية وتقييمها ومعرفة مدى انتشار أمراض سوء التغذية يجب إجراء الفحوص التالية:

1- الطرق التغذوية:

أ.  الطرق المباشرة:

·       غذاء 24 ساعة.

·       معدل تناول الفرد للأطعمة في فترة محددة.

·       التاريخ الغذائي.

·       طرق الوزن.

·       طرق الجرد.

ب. الطرق الغير مباشرة:

* الميزان الغذائي.

* الإحصائيات الحيوية.

* المعلومات الاقتصادية.

* المؤتمرات العالمية.

2- الكشف الطبي:

أ. التاريخ الطبي والعلامات الجسمية الناتجة عن سوء التغذية.

ب. التصنيف الجسمي والمقايس الجسمية.

3-الطرق المعملية.

4-القياسات الجسمية (الانثرومترية)

وسوف نتحدث عن كل طريقه منهذه الفحوص الخاصة بالتقيم بفصل خاص لكل منها

كما انا سوف نتحدث بالفصل الأخير بهذا البحث  عن  أعراض النقص

 والزياده للعناصر الغذائيه الهامة لما له اهميه في تحسين الحاه الغذائيه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المحاضرة الثانية

الحالة الغذائية:-

 

* أهداف التقييم الغذائي:

1/ معرفة المشكلات التغذوية وأسبابها والحلول الممكنة.

2/ تحديد الفئات المعرضة للإصابة بسوء التغذية.

3/ معرفة المناطق التي تحتاج إلى مساعدة تغذوية ودراسة مفضلة للمساعدة في تطوير البرامج.

4/ الحصول على معلومات لتطوير البرامج الغذائية والرعاية الصحية ووضع أولويات لبرامج ولفئات العمد المختلفة.

5/ التعرف على مسئوليات ومهام الهيئات والمنظمات الاجتماعية المتعلقة بالغذاء والتغذية والصحة العامة.

6/ تطوير أسس المراقبة التغذوية والإنذار المبكر للمجتمع عند حصول مشكلة ما في المجال التغذوي.

7/ التعرف على الأغذية التي تمثل الغذاء الرئيسي في مجتمع ما.

 

* الحالة الغذائية والوضع الغذائي:

هي عبارة عن تعبير عن نوعية وكمية العناصر الغذائية الموجودة في الجسم ومدى قدرة الجسم من الاستفادة منها وهذا لا يكفي حيث لابد من خلو الفرد من الأمراض أيضاً وهنا لابد من أن تكون التغذية سليمة ومتوازنة.

من المهم معرفة أنه عند ظهور أعراض مرض ما ليس من الضروري أن يكون سبباً الوضع الردي للتغذية بل من الممكن أن يكون سبب مرض غير غذائي غير أساسي في العلاج ولكنه مهم بجانب الدواء.

·       من العوامل التي تؤثر على الحالة الغذائية للفرد أو المجتمع مع شرح مبسط لكل منها:

1-              البيانات الشخصية.

2-              الحالة الاجتماعية.

3-              الاحصاءات الحيوية.

4-              الخدمات الصحية.

5-              صحة الإنسان.

6-              العوامل الثقافية.

7-              المنظمات السياسية بالمجتمع.

8-              السكن.

9-              الإمداد بالطعام.

10-       برامج التغذية المدرسية.

11-       برامج الخدمات الاجتماعية .

12-       المواصلات.

13-       التعليم.

14-       الحالة الوظيفية.

15-       النواحي الجغرافيا والبيئة.

16-       الوفرة الحيوية.

17-       العناصر التغذوية المتوفرة.

1- البيانات الشخصية:

وتشمل هذه البيانات السن والجنس والديانة وكثافة السكن ومعد الوفيات والمواليد.

2-الحالة الاجتماعية والاقتصادية:

وهي من العوامل الأساسية التي تؤثر على الحالة الغذائية وهي أما تكون موضحة لحالة الفرد أي يقييم الحالة الاجتماعية للفرد أو موضحة للحالة الاجتماعية للمجتمع بصورة واضحة ودقيقة وهذا من الناحية الاجتماعية أما الحالة الاقتصادية فيمكن معرفتها في اعتبار الوظيفية والدخل لتحديد مستوى الحالة أو عن طريق معرفة النسبة المخصصة للوجبات الغذائية والغذاء من دخل الأسرة.

3-الإحصاءات الحيوية:

وهي من المصادر المهمة التي يجب توفرها عند القيام بالتقييم ومن الأمثلة عليها:

أ‌.      معدل المواليد: ويفضل أخذها لعدة أعوام مع بعض البيانات الإحصائية الأخرى التي لها علاقة بها مثل (عدد الموالد الخرج، عدد المواليد ناقص الوزن وعدد المواليد بالمنزل).

ب‌.    معدل انتشار بعض الأمراض التي لها علاقة بالحالة الاقتصادية والغذائية مثل (السل، أمراض القلب، وضغط الدم والسكر).

 

 

4-الخدمات الصحية والمحلية:

حيث أنه يجب التعرف على الخدمات الغذائية التي تقدمها الهيئات العامة وتقييم هذه الخدمة بطريقة مستمرة للتأكد من قيام المنظمات والهيئات بأداء خدماتها بطريقة جيدة لتلبية الاحتياجات الصحية وللمجتمع والفرد.

5-صحة الإنسان:

يجب الاهتمام بصحة الإنسان تحت أي ظرف كانت لما لها من أهمية في التغذية.

6-العوامل الثقافية:

التغذية تتأثر تأثيراً كبير بالعوامل الثقافية والتراث والتقاليد والدين ويمكن معرفة هذا التأثير عن طريق تقييم أماكن الأسواق وكيفية الشراء منها وزيادة المدارس والمنازل والقيام ببعض المقابلات.

7-المنظمات السياسية بالمجتمع:

عند القيام بمشروع يجب أخذ تصريح من الحكومة والحصول على تأييدها لما لذلك من مساعدات قد تقدمها الحكومة للبرنامج.

8-السكن:

من الأسباب التي تجعل السكن ذو أهمية في برامج التقييم الغذائي والتأثير على الحالة الغذائية:

·       اعتباره مؤشر عن الحالة الاجتماعية والاقتصادية للأسرة.

·  مقدرة الأسرة على طهي الطعام وإعداده بطريقة سليمة ويرتبط ذلك بطريقة مباشرة بوجود مطبخ مجهز بالأدوات الكافية لتسهيل العمل به.

9-الإمداد بالطعام:

ويعتبر الإمداد بالطعام نم العوامل المؤثرة على الحالة الصحية المهمة ويجب الأخذ باعتبار:

أ‌.      تكاليف الطعام: وهي معرفة سعر المواد الغذائية وهل يستطيع الفرد الحصول على الغذاء اللازم له.

ب‌.            حماية المستهلك: هل هناك حماية من جشع التجار ومراقبة الأسعار.

ت‌.    المصادر الغذائية: مدى توفر أخصائيون تغذية مستشارين وشهاداتهم وخبراتهم وتدريبهم والوظائف التي يقموون بها والمجموعات المستفيدة من الخدمات التي يقدمونها.

 

 


المحاضرة الثالثة:

 

10- برامج التغذية المدرسية:

وتعني هذه البرامج بوجود كافيتريا بالمدرسة من عدمه والوجبات التي تقدماه الكفتيريا كما تعني بوجود مناهد تغذوية ضمن مناهد التعليم أولاً مع تقييم هذه المناهد في حالة وجودها في فترة لأخرى.

كما لا تعنى أيضاً بوضع برامج تغذية بالمدرسة المرتبطة بالصحة مثل السمنة والضغط والسكر.

11-برامج الخدمات الاجتماعية:

معرفة أعداد الأفراد المستفيدون من الخدمات الاجتماعية وهل يحصلون على الاهتمام من الناحية الغذائية وهل تمدهم بالأطعمة الرئيسية كهدايا وبطاقات تموينية لشراء الغذاء.

12-المواصلات:

وتكمن أهمية المواصلات في الحالة الغذائية بـ:

أ‌.                  سهولة الوصول للأطعمة والحصول عليها.

ب‌.            تنقل الأفراد يأثر على قدراتهم بالحصول على الطعام والخدمات.

ت‌.    ابتعاد الأسواق وأماكن بيع الطعام وعدم توفر المواصلات له تأثير فعال على إمكانية الحصول على الطعام.

13-التعليم:

وتقدم البرامج الغذائية بطريقة سهلة للمستقبل على حساب درجة تعليمه.

14-الحالة الوظيفية:

حتى أنه قد يتعرض الفرد للضرر أثناء القيام بوظيفته فيؤثر بالناحية الصحية والغذائي كما أن دخل الوظيفة له تأثير على شراء الفرد للأغذية التي يحتاجها.

15-النواحي الجغرافية والبيئة:

وهذه النواحي تأثر على الزراعة التي من خلالها يحصل الفرد على طعامه.

16-الوفرة الحيوية لبعض العناصر الغذائية:

وهي تركيز العناصر الغذائية في الدم بعد تناولها عن طريق الفم.

أي إمكانية استفادة الجسم من هذا الطعام.

17-العناصر التغذية المتوفر:

أي توفر العناصر الغذائية المهمة للفرد والتي يحتاجها إليها بالغذاء الذي يتناوله.

 

18-       تقسم الحالة الغذائية  للإفراد على خمسة درجات:

1-الإفراط في الغذاء.

2-الحالة الغذائية الطبيعية.

3-الحالة الغذائية الفقيرة.

4-سوء التغذية الغير مرئي.

5-سوء التغذية المرئي.

سوف نقوم بشرح مبسط لكل درجة من هذه الدرجات.

1- الأفراط في الغذاء:

تكون بسبب الأفراد في تناول واحد أو أكثر من العناصر الغذائية وهذا يسبب عدم قدرة الجسم على أداء وظائفه.

2-الحالة الغذائية الطبيعية:

وهي حصول الفرد عل العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم وتخزين به  بكميات مناسبة وهذا يؤدي إلى قيام الجسم بوضائفة بصورة طبيعية.

3-الحالة الغذائية الفقيرة:

هي حصول الجسم على أقل من احتياجاته من العناصر الغذائي  مع قيامة بوظائفه الطبيعية.

4-سوء التغذية الغير مرئي:

وهي حصول الفرد على أقل من احتياجات الجسم من العناصر الغذائية بدرجة تؤثر على أنسجة الجسم بصورة لا تظهر إلا بالتحاليل المعملية.

5-سوء التغذية المرئي:

هنا تظهر الأغراض الإكلينيكية لنقص عنصر أو أكثر من العناصر الغذائية بدرجة كبيرة.

 

في النهاية يمكن تعريف الحالة الغذائية بالحالة الصحيحة الناتجة من التوازن بين احتياجات الجسم من العناصر الغذائية الضرورية والكمية التي يحصل عليها من غذائه كما هو موضح بالشكل التالي :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المحاضرة الرابعة

الطرق التغذوية:

في هذا الفصل سوف نتكلم عن أحدى طرق تقييم الغذاء للأفراد أو المجتمع بشكل عام وهي الطريقة التغذوية حتى نستطيع بها تقدير مصادر وكميات العناصر الغذائية المستهلكة إذا كانت كافية أو بها زيادة او نقص عما يحتاجه الجسم وهي تنقسم إلى قسمين وهما:

1-الطرق المباشرة وتشمل:

أ. غذاء 24 ساعة.

ب. معدل تناول الفرد للإطعمة في فترة محدودة.

ج. التاريخ الغذائي.

د. المفكرة الغذائية.

هـ. طريقة الوزن.

و. طريقة الجرد.

2- الطرق الغير مباشرة وتشمل:

أ. الميزان الغذائي.

ب. الإحصائيات الحيوية.

ج. المعلومات الاقتصادية.

د. المؤتمرات الغذائية العالمية.

 

بعض هذه الأساليب سهلة نسبياً وتعتبر تفسيرات عامة بينما الأخرى تقاس بكميات الطعام المتناول وبعضها الأخر تهتم بالأطعمة المستهلكة المأكولة في مدى وجيزة والأخرى بالأطعمة المستهلكة والقليل منها يحتاج إلى تدريب ومهارة من أخصائي التغذية وبعضها يتطلب مهارات خاصة وسنحاول أن نتحدث عن كل قسم وأسلوب بشكل مفصل في هذا الفصل.

تعتبر الطرق المباشر أفضل من الطرق الغير مباشرة حيث أن من مزايا الطرق المباشرة:

1/ طرق دقيقة حيث تستمد المعلومات من المبحوث مباشرة بعكس الطرق الغير مباشرة حيث تسمد معلوماتها من أمكان مختلفة بغض النظر عن الوسائل التي تم بها جمع المعلومات.

2/ تجنب كمية الفاقد من الغذاء:

3/ تعطي معلومات عن كمية ونوعية الغذاء المستهلك ونأخذ هنا بالاعتبار الفروقات الفردية مثل الجنس والعمر بعكس الطريقة الغير مباشرة التي لا تعطى للفروقات الفردية أي اعتبار.

الطرق التغذوية

في هذا الفصل سوف نتكلم عن أحدى طرق تقييم الغذاء للأفراد أو المجتمع بشكل عام وهي الطريقة التغذوية حتى نستطيع بها تقدير مصادر وكميات العناصر الغذائية المستهلكة إذا كانت كافية أو بها زيادة او نقص عما يحتاجه الجسم وهي تنقسم إلى قسمين وهما:

1-الطرق المباشرة وتشمل:

أ. غذاء 24 ساعة.

ب. معدل تناول الفرد للإطعمة في فترة محدودة.

ج. التاريخ الغذائي.

د. المفكرة الغذائية.

هـ. طريقة الوزن.

و. طريقة الجرد.

2- الطرق الغير مباشرة وتشمل:

أ. الميزان الغذائي.

ب. الإحصائيات الحيوية.

ج. المعلومات الاقتصادية.

د. المؤتمرات الغذائية العالمية.

 

بعض هذه الأساليب سهلة نسبياً وتعتبر تفسيرات عامة بينما الأخرى تقاس بكميات الطعام المتناول وبعضها الأخر تهتم بالأطعمة المستهلكة المأكولة في مدى وجيزة والأخرى بالأطعمة المستهلكة والقليل منها يحتاج إلى تدريب ومهارة من أخصائي التغذية وبعضها يتطلب مهارات خاصة وسنحاول أن نتحدث عن كل قسم وأسلوب بشكل مفصل في هذا الفصل.

تعتبر الطرق المباشر أفضل من الطرق الغير مباشرة حيث أن من مزايا الطرق المباشرة:

1/ طرق دقيقة حيث تستمد المعلومات من المبحوث مباشرة بعكس الطرق الغير مباشرة حيث تسمد معلوماتها من أمكان مختلفة بغض النظر عن الوسائل التي تم بها جمع المعلومات.

2/ تجنب كمية الفاقد من الغذاء:

3/ تعطي معلومات عن كمية ونوعية الغذاء المستهلك ونأخذ هنا بالاعتبار الفروقات الفردية مثل الجنس والعمر بعكس الطريقة الغير مباشرة التي لا تعطى للفروقات الفردية أي اعتبار.

 

المحاضرة الخامسة

 

أولاً: الطرق المباشرة:

بواسطة هذه الطرق تقييم الحالة التغذوية مباشرة للفرد والمجموعات الصغيرة المستهدفة بالبرنامج.

 

أ‌.      طريقة الغذاء خلال 24 ساعة.. 24 Hours Recall

1/ لا تحتاج ألى وقت طويل للمقابلة.

2/ لا تتطلب مدى زمنية طويلة في التذكر.

3/ لا يعلن عنها أو بشار إلى نوع المعلومات التي سيجرى طلبها في وقت سابق لذلك لا يمكن للمبحوثين من تغير أنماط تغذيتهم فهي بذلك تمثل إلى حد ما حقيقة ما يعطيه المبحوثين.

4/ تتم المقابلة في هذه الطريقة للسؤال عن الغذاء الذي تم تناول خلال 24 ساعة السابقة مما لا يعطي للنيسان مجال.

5/ تصلح لجميع الفئات وغير المتعلمين من ضمنهم.

6/ يمكن تطبيقها على عدد كبير من الأشخاص.

7/ تفيد في معرفة التغير في الأنماط الغذائية للأشخاص عند تكرارها.

العيوب:

1/ نتائجها تتأثر بقدرة الشخص على التذكر.

2/ قد لا يتذكر الفرد بدقة الكميات التي تناولها.

3/ قد لا تمثل 24 ساعة السابقة للقمابة نمط الغذاء المعتاد للشخص.

4/ هذه الطريقة تعتبر مكلفة أثناء جمع المعلومات.

5/ تحتاج إلى متدربين لمساعد المبحوثين في تذكر المعلومات.

6/ قد يخرج المبحوث أثناء المقابلة فيعطي كميات أو أصناف من الطعام لم يتناولها أو يقلل من ما تناوله.

7/ هذه الطريقة لا تظهر الاختلافات التي يؤثر على أنماط الغذاء مثل السن الجنس والحالة النفسية والفسيولوجية وفصول السنة وغيرها من المؤثرات.

 

 

 

 

المحاضرة السادسة

 

(ب) معدل تناول الفرد للاطعمة في فترة محدودة Food Frequency

وتعرف أيضاً  Individincel Food Intake .

ماهي مميزات هذه الطريقة وماهي عيوبها والفترة الزمنية لاجرائها ؟

                                                   

 

 (ج) التاريخ الغذائي: Dietary History

 

مميزات وعيوب هذه الطريقة.

...........................................................................................

...........................................................................................

...........................................................................................

 

الأحتياجات التي تتطلبها هذه الطريقة:

1-         أخصائي تغذية مدرب.

2-         تدريب المبحوث على التدقيق على ما يأكله ويلاحظه.

أن تقارن البيانات المأخوذة في هذه الطريقة بالمأخوذ في 24 ساعة للتأكد من صحتها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                      نموذج لاستمارة التاريخ الغذائية

Diet History

الاسم  :

التاريخ :                                اسم الباحث: .............................

نوع الطعام

الكمية

عدد مرات الاستهلاك

تسجل عدد مرات الاستهلاك لكل طعام في فترة واحدة فقط

في اليوم

في الأسبوع

في الشهر

في السنة

الأطعمة النشوية:

 

 

 

 

 

1-خبز ذرة.

2- خبز قمح.

3-خبز مخلوط.

4-أرز.

5- مكرونة.

6- فريك.

7- بطاطس .

9- ذرة مشوي.

 

 

 

 

 

الأطعمة السكرية:

 

 

 

 

 

1- سكر .

2- عسل أسود.

3-عسل نحل.

4- مربى.

5- حلاوة طحينية.

6- حلوى (ملبس وتوفي).

 

 

 

 

 

أطعمة دهنية:

 

 

 

 

 

1- زبد.

2- سمن.

3- زيت.

4- مسلي صناعي.

5- دهن " شحم".

 

 

 

 

 

 

 

أطعمة بروتينية:

 

 

 

 

 

1-                لحم.

2-                كبدة.

3-                طيور.

4-                أرانب

5-                سمك طازج.

6-                رنجة.

7-                سمك محفوظ سالمون.

8-                سمك محفوظ تونة.

9-                سمك محفوظ سردين.

10-           بيض

11-           جبن قريش

12-           جبن مش

13-           جبن رومي

14-           لبن حليب

15-           لبن رايب

16-           زبادي

17-           عدس

18-           فول جاف

19-           فول سوداني

20-           بندق

21-           لوز

22-           عين جمل

23-           فاصوليا جافة

24-           لوبيا جافة

25-           حلبة

26-           بسلة جافة

27-           ترمس

 

 

 

 

 

خضروات:

 

 

 

 

 

1-                سبانخ

2-                خبيزة

3-                ملوخية

4-                كرنب

5-                قرنبيط

6-                كوسة

7-                بسلة خضراء

8-                لوبيا خضراء

9-                بصل

10-           فجل

11-           جرجير

12-           سريس

13-           مقدونس

14-           فلفل أخضر

15-           باذنجان أسود

16-           باذنجان أبيض

17-           خيار

18-           خس

19-           جزر أصفر

20-           طماطم

21-           ليمون بلدي

 

 

 

 

 

فواكه :

 

 

 

 

 

1-                برتقال.

2-                يوسفي

3-                ليمون حلو

4-                قصب

5-                تين شوكي

6-                تين برشومي

7-                مشمش

8-                بلح

9-                جوافة

10-           موز

11-           بطيخ

12-           شمام

13-           مانجو

14-           جزر أحمر.

 

 

 

 

 

مخــــللات:

 

 

 

 

 

1-                زيتون أسود

2-                زيتون أخضر

3-                لفت

4-                خيار

5-                لارنج

6-                ليمون

7-                كرنب

8-                كرات

 

 

 

 

 

مشروبــــات:

 

 

 

 

 

1-                شاي

2-                قهوة

3-                قرفة

4-                حلبة

5-                مُغات

6-                مشروبات غازية

7-                عصير قصب

8-                شربات

 

 

 

 

 


المحاضرة السابعة

 

(د) المفكرة الغذائية (التسجيل الغذائي): Dietary Records

 المميزات والعيوب

..................................................................................

..................................................................................

..................................................................................

..................................................................................

كيفية تطبيق هذه الطريقة

..................................................................................

..................................................................................

..................................................................................

 

نموذج لاستمارة المفكرة الغذائية

الاسم:  ...........................

اليوم:  ............................ التاريخ:  .............................

الوقت

مكان تناول الطعام

نوع الطعام

طريقة التحضير

الكمية (جم)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

(هـ) طريقة الوزن : Weighed Food Records

 

ومن المزايا التي تتميز بها طريقة وزن الطعام:

1-لا تعتمد على ذاكرة المبحوثين.

2- يقاس وزن وحجم الغذاء بدقة.

3-لا تعطي مجال للنسيان.

4-تفيد لمعرفة النمط الغذائي للمسنين لأن قدرتهم على التذكر بسيطة.

5-تعدد الأيام يعطي فكرة عن تكرار تناول بعض الأغذية الغنية بعناصر معينة.

6- تفيد في قياس الاختلافات الفردية في كمية تناول الطعام.

ومع هذه المميزات ولكنها تحوي على عيوب ومنها:

1- تحتاج إلى جهد كبير في تطبيقها.

2- تحتاج إلى تعاون المبحوث وتجاوبه مع القائمين.

3- صعوبة معرفة الأغذية التي يتم تناولها خارج المنزل.

4- قد يغير المبحوث نمطه الغذائي لوجود شخص معه ليوازن الغذاء المتناول.

5- وجود شخص غريب مع الأسرة في نفس المسكن قد يؤدي إلى إحراج المبحوث وأسرته.

 

(و‌)           طريقة الجردFood Inventory

وتعرف هذه الطريقة أيضاً بـ Household Food Consumption

لهذه الطريقة مميزات وعيوب

........................................................................

........................................................................

........................................................................

 

 

 

 

 

 

 


 

المحاضرة الثامنة

 

ثانياً: الطرق الغير مباشرة:

هذه الطرق تفيد في التقييم الغذائي للمجموعات أكثر من إفادتها للأفراد:

(أ) طريقة الميزان الغذائي : Food Balance Sheet

نصيب الفرد = (الغذاء المنتج + المستورد) – (الغذاء المصدر + البذور + العلف + التالف + الفاقد + المخزون) / عدد السكان

 

(ب) الإحصائيات الحيوية : Vital Statistics

 

هذه الطريقة من الطرق الهامة في تقييم الحالة الغذائية لمجتمع ما وخاصة المجتمعات في الدول النامية حيث أن هناك علاقة بين أمراض سوء التغذية والإحصائيات التالية:

1-              معدل وفيات الأمهات والرضع.

2-              معدل وفيات الأطفال (1-4) سنوات.

3-              معدل الإصابة في بعض الأمراض المعدية.

كما أن هذه المعدلات تتأثر أيضاً بتلوث البيئة وعدم أخذ التحصينات اللازمة.

 

(ج) المعلومات الاقتصادية Economic Data

............................................................................... ...............................................................................

...............................................................................

...............................................................................

 

(د) المؤتمرات الغذائية العالمية:

............................................................................... ...............................................................................

...............................................................................

...............................................................................

 


 

المحاضرة التاسعة

 

* المقاييس الأنثرومترية ( الجسمية):

تعتبر المقاييس الجسمية وخاصة لمن هم من الفئات الحساسة (الرضع ، الأطفال ، المراهقين) مثل الطول والوزن وسمك طبقة الجلد ومحيط الذراع وبعض القياسات الأخرى من الفحوص الإكلينيكية الهامة ومن الدلائل على وجود حالات سوء تغذية سواء كانت زيادة أو نقص حيث أن انحراف النمو في المقاييس الجسمية عن المعدل الطبيعي أول علامات سوء التغذية إذ تعكس القياسات الجسمية الحالة الغذائية للأفراد خلال مراحل النمو ويمكن أن تستمر الجداول القياسية لمجتمع ما في أخذ المقاييس الجسمية لمجموعة كبيرة من أفراد نفس المجتمع ويمكن عن طريق هذه الجداول أن نقارن بين المقاييس الأنثروبومترية لأي فرد من أفراد  المجتمع لتقييم الحالة الغذائية له.

       نستطيع القول أن الطول ومحيط الرأس يعكس الحالة الغذائية السابقة (منذ الصغر) أما الوزن وسمك الجلد ومحيط منصف الذراع يعكس  الحالة الغذائية الحالية ومن أكثر هذه المقاييس استعمالاً الطول والوزن.

ومع كل ما ذكرنا مازال هناك اختلاف وتضارب بين آراء العلماء في ما إذا كانت المؤثرات البيئية ومنها التغذية من أهم العناصر في تقديم حجم الجسم أكثر من الجينات والعوامل البيولوجية.

تعريفها:

.......................................................................................

مميزاتها:

.......................................................................................

.......................................................................................

.......................................................................................

 

عيوبها:

.......................................................................................

....................................................................................... .......................................................................................

 

المحاضرة العاشرة

(أ) الطول :  Height

يعتبر قياس الطول من القياسات الجسمية التي تدل على الحالة الغذائية المزمنة لذا يجب قياسه بدقة كما يعتمد تفسير الطول على معرفة عمر الطفل بدقة.

 

(ب) الوزن :

يعتبر قياس الوزن من القياسات الجسمية التي تدل على الحالة الغذائية الحالية ويجب أخذ الوزن للبالغين بانتظام وخاصة عند الإصابة بأمراض مزمنة ويجب معرفة عمود الفرد حيث يعتمد عليه تفسير الوزن وكما للطول طريقتان فإن لأخذ الوزن نوعين من الموازين أحدهما يستخدم للأطفال الذين لا يقدرون على الوقوف (الرضع ) والنوع الثاني لمن يستطيعون الوقوف . ويتم أخذ الوزن للأطفال في حفضات جافة أما الباقي فيجب أن يأخذ وزنه بملابس خفيفة مثل ملابس المشفى أو الملابس الداخلية فقط كما يجب التأكد من دقة الميزان بوضع أوزان ثابتة عليه كما ويلزم أخذ الوزن أكثر من مرة للتأكد من صحته.

 

(ج) محيط الراس:

......................................................................................................................................................................................................................................................

( د) محيط الصدر :

......................................................................................................................................................................................................................................................

(هـ) لفة منتصف الذراع:

......................................................................................................................................................................................................................................................

(و) سمك الجلد:

......................................................................................................................................................................................................................................................

(ح) مؤشر كتلة الجسم:

......................................................................................................................................................................................................................................................

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المحاضرة الحادية عشر

 

الطرق المعملية:

نظرة عامة:

تعتبر أكثر الطرق دقة في تقييم الحالة الغذائية هي الفحوص المعملية فهي موضوعية مقارنة بالطرق الطبية أو الغذائية.

الفحوص المعملية هي عبارة عن مجموعة من الاختبارات الكيميائية تجرى بالمستشفيات أو بالمعامل الخاصة لمعرفة مستوى العناصر الغذائية في السوائل الحيوية بالجسم مثل: البول والدم.

يعتبر المعمل مصدر هام لتقيم الحالة الغذائية للمريض، ولذلك يلزم معرفة الهدف من كل اختبار، وتستخدم عادة سوائل الجسم كالدم والبول، ونادراً ما تستخدم عينات من الأنسجة، الشعر.

كما تهتم أيضاً بتقييم بعض الوظائف الحيوية للجسم والتي تعتمد على إمداد الجسم بكميات كافية من العناصر الغذائية الضرورية له. كما أن تفسير النتائج المعملية ليس سهلة ولا يتفق بالضرورة مع النتائج الطبية أو الغذائية.

وعند حدوث أحد هذه الأسباب:

1-  خلل في انتقال الغذاء.

2-  خلل بالامتصاص.

3-  نقص غذائي.

أو غيرها من المسببات تؤدي إلى انخفاض مادة غذائية ضرورية لحاجات الجسم.

والطرق المعملية عادة لا تستخدم لتقييم جميع العناصر الغذائية، لكنها تستخدم في تقييم النقص في العناصر التالية:

1-  بروتينات البلازما وخاصة مستوى الالبيومين.

2-  مكونات الدم مثل الحديد والفولاسين وفيتامين 6ب و 12ب

3-  الفيتامينات الذائبة في الماء مثل الثيامين والريبوفلافين والياسين وفيتامين ج.

4-  الفيتامينات الذائبة في الدهون مثل فيتامين أ، د، ك، هـ.

5-  الأملاح المعدنية مثل: الحديد واليود وغيرها.

6-  مستويات الدهون في الدم مثل الكولسترول والجلسريدات الثلاثية.

وكذلك مستوى الجلوكوز وعديد من الإنزيمات التي لها علاقة بأمراض السكر والقلب والأمراض المزمنة الأخرى.

وقد أثبتت العديد من الفحوص الغذائية والأبحاث الميدانية أن هناك نقص معنوي في كثير من العناصر الغذائية سابقة الذكر.

أهداف الفحوص المعملية:

......................................................................................................................................................................................................................................................

 

طرق الفحوص المعملية:

1-    قياس مستوى العناصر الغذائية في الدم.

2-    قياس مستوى نواتج التمثيل الغذائي في الدم.

3-    قياس مستوى الانزيمات في الدم.

 

احتياطات يجب مراعاتها عند استعمال الفحوصات المعملية:

.............................................................................................................................................................................................................................................

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المحاضرة الثانية عشر

 

التقييم المعملي لبعض العناصر الغذائية:

* البروتين          Protein :

....................................................................................................................................................................................................................................................................................

   البولينا: Urea

......................................................................................................................................................................................................................................................

الكرياتين Creatine:

......................................................................................................................................................................................................................................................

الكرياتينين Creatinine :

......................................................................................................................................................................................................................................................

 

الزلال (الالبيومين) Albumin:

......................................................................................................................................................................................................................................................

 

الكربوهيدرات Carbohydrates :

توجد الكربوهيدرات في الدم بشكل:

السكر الأحادي Monosaccharides

جلوكوز     Glucose

 

 

 

 

المحاضرة الثالثة عشر

 

الشحوم Lipids:

 

1-    الكولسترول.

.............................................................................

2-    البروتينات الشحمية عالية الكثافة.

.............................................................................

 

3-    البروتينات منخفضة الكثافة.

.............................................................................

 

4-    البروتينات الشحمية منخفضة الكثافة جدا.

.............................................................................

 

5-    الجلسيردات الثلاثية.

.............................................................................

 

 الفيتامينات vitamins

 

الفيتامينات الذائبه في الماء:

1-    فيتامين ب1.

...............................................................................

 

2-    فيتامين ب2.

...............................................................................

 

3-    فيتامين ب6.

...............................................................................

 

 

4-    فيتامين ب12.

...............................................................................

 

5-    النياسين.

...............................................................................

 

6-    فيتامين ج.

...............................................................................

 

الفيتامينات الذائبة في الدهون:

1-    فيتامين أ.

...............................................................................

2-    فيتامين د.

...............................................................................

3-    فيتامين ك.

...............................................................................

 

4-    فيتامين هـ.

...............................................................................

 

الأملاح المعدنية: Minerals

 

1- الحديد: Iron

نقص الحديد عادة يسبب الأنيما، وأكثر الطرق  شيوعًا لاكتشاف الأنيميا تكون بواسطة قياس مستوى الهيموجلوبين في الدم أو الهيماتوكريت.

أ- الهيماتوكريت Hematocrit

هو عبارة عن النسبة المئوية من الدم التي تحتوي على (كرات الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية).

ب- الهيموجلوبين: Hemoglobine

يقاس الهيمولوبين بطريقة Colorimetric وهي طريقة بسيطة وقياسية في معظم المعامل الطبية.

ج- الحديد والترانس فرين بالدم:

Serum Iron and transferring

يوجد الحديد عادة في البلازما محمل على بروتين خاص يسمى ترانس فرين Transferrin. نقص درجة تشبع البلازما بالترانس فرين ونقص مستوى الحديد في السيرم، يعتبر دليل كافي على نقص الحديد، وأيضاً يعتبر مؤشر على نقص مخازن الحديد بالجسم قبل أن تبدا ظهور الأنيميا. إذ ا كان مستوى الحديد وتركيز الترانس فرين في الديم في حدود الطبيعي في وجود الأنيميا، فإن ذلك يعني أن الأنيميا ليست بسبب نقص الحديد.

2- الكالسيوم: Calcium

إن مستوى الكالسيوم في الدم يعتبر ثابت بالرغم من التفاوت الكبيرة في المأخوذ منه. وقياس الكالسيوم في الدم لا يعطينا التقييم الكافي للمأخوذ منه في الطعام.


 

3-اليود: Iodine

كفاية اليود المأخوذ عادة يقدر بالفحص الطبي لتضخيم الغدة الدرقية (الجويتر). وبالرغم من ذلك فليست كل حالات الجويتر يكون سببها نقص عنصر اليود. وهناك تقدير تقريبي لليود المأخوذ عن طريق قياس نسبة اليود بالبول إلى نسبة الكريتانين. كذلك قياس كمية اليود المرتبطة بالبلازما Plasma Bound Iodine (PBI) وهذا يعتبر اختبار وظيفي لقياس اليود.

 

-4 الأملاح المعدنية الأخرى: Other Minerals

هناك عديد من الاملاح المعدنية الأخرى الهامة والضرورية للجسم مثل الماغنسيوم والمنجنيز والزنك والفلوريد والكلوريد وغيرها. ولا يوجد في الوقت الحالي الطرق القياسية الموثوق فيها لتقدير كفاية هذه الأملاح بالجسم عن طريق الاختبارات المعملية.

تجميع العينات وحفظها:

......................................................................................................................................................................................................................................................

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المحاضرة الرابعة عشر

 

الطرق الاكلينكية أو الفسيولوجية:

مميزات التاريخ الطبي التى توضح سوء التغذيه مع استبعاد المسببات المرضيه الاخرى مايلي:

1-         فقدان الشهية.

2-   الانخفاض المفاجئ لحوالي 10% من وزن الجسم أو أكثر عند البالغين أو عدم الزيادة بالوزن للرضع والأطفال.

3-         ظهور الأمراض المزمنة ، مثل ارتفاع ضغط الدم ، السكري .

4-         ازدياد الحاجة لعمليات الأيض مثل : الحروق ، ارتفاع الحرارة.

5-         نقص المواد الغذائية بطريقة لا إرادية مثل : الإسهال ، القئ.

6-   استخدام أدوية تتعارض مع العناصر الغذائية مثل : أدوية علاج الأورام الخبيثة ، المضادات الحيوية ، مضادات الصرع.

قامت منظمة الصحة العالمية (who ) بوضع التصنيف المناسب للعلامات والأعراض الجسمية التي تكون مصاحبة لحالات سوء التغذية وقسمت إلى مجموعات:

·       المجموعة الأولى:  العلامات المصاحبة لحالات سوء التغذية .

·  المجموعة الثانية : العلامات التي تحتاج على مزيد من الفحوص ، فهي قد ترجع لسوء التغذية المزمن.

·       المجموعة الثالثة:  العلامات الجسمية التي ليس لها علاقة بسوء التغذية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العلامات الجسمية الدالة على وجود أمراض سوء التغذية

Physical Sings Indicative Or Suggestive Of Malnutrition

المنطقة من الجسم

المظهر الطبيعي

العلامات الدالة على سوء التغذية

الجهاز العصبي

Nervous System

يوجد استقرار نفسي

Psychological stability

الانعكاسات طبيعية

Normal reflexes

 

سرعة الانفعال والتهيج ، الشعور بالاضطراب والتشوش.

(mental confusion)

حرقان وتنميل باليدين والقدمين

ضعف بالعضلات قد ينتج عنه عدم القدرة على المشي.

قلة أو فقد الانعكاسات على مفصلي الركبة والكاحل.

 

العلامات والأعراض الجسمية يجب أن تسجل بدقة وبطريقة عملية بقدر الإمكان. هناك علامات مرتبطة بسوء التغذية وهي حقيقة ولا جداول فيها. كما أن هناك اعتبارات هامة عند تفسير العلامات الجسمية. وهي الحاجة إلى وضع تعريف قياسي لكلي علامة أو عرض قبل إجراء الفحوص الطبية والبدء في العمل . لذلك فيجب أن تعقد دورة تدريبية للفريق البحثي الذي سيقوم بعمل الدراسة الميدانية. في هذه الدورة يقوم أحد الأطباء من ذوي الخبرة السابقة في التعرف على العلامات والأعراض الجسمية لسوء التغذية والقدرة على تفسيرها بالتدريس والشرح العملي لكيفية إجراء التشخيص . وهناك عوامل هامة في هذا الصدد يجب أن تؤخذ في الاعتبار وهي:

1-    تجنب استخدام بضع المصطلحات مثل (سيء) ، (متوسط) ، أو (جيد) لوصف الحالة الغذائية، إلا إذا وضع تعريف صحيح ومحدد لكل منها.

2-    مراعاة استخدام جهاز قياسي وسهل الاستخدام لقياس (سُمك طبقة الجلد) لتقدير نسبةا لدهن تحت الجلد مثل جهاز لانج Lange Skinfold caliper.

3-    استخدام الشرائح الملونة لمساعدة فريق البحث في التعرف على علامات وأعراض سوء التغذية بطريقة قياسية ومحددة.

وقد وجد أن هناك علامات وأعراض قليلة لسوء التغذية تختص بالنقص في عنصر غذائي واحد . نقص اليود مثلاً مرتبط بتضخم الغدة الدرقية والشحوب الشديد للجلد مرتبط بالأنيميا ، وبالرغم من ذلك فإن الأنيميا قد ترجع إلى فقد الدم نتيجة سبب أو مرض غير غذائي. ومن ناحية أخرى فإن تضخم الغدة الدرقية قد يكون نتيجة الإصابة بالسرطان.

وكما تم التأكيد من قبل فإن علامات سوء التغذية عددية مركبة. ووجود علامة منها ينبه الفاحص إلى فحص الجسم بعناية أكثر  لاكتشاف علامات أخرى. ويلعب سن الشخص دور كبير في شكل وتأثير علامات سوء التغذية وتفسيرها. فمثلاً العلامات التي تدل على وجود نقص في فيتامين (أ) تختلف عند الأطفال في الطفولة المبكرة عنها في سن الدراسة.

أعراض مرض الإسقربوط أو فقد فيتامين (ج) تختلف عند الأطفال وهي عبارة عن ألم في المفاصل المتورمه نتيجة نزيف في العظام عنها عند كبار السن حيث تظهر في صورة علامات زرقاء وسوداء على عظام الساق.

إن اكتشاف أي علامات جسمية تدل على وجود نقص غذائي يجب ألا تفسر على أنها تشخيص للحالة ، بل أن ينظر إليها على أنها دليل يتطلب مزيداً من الفحص والدراسة للتأكد من التشخيص . فمثلاً وجود شحوب بلون الجلد لا يجب أن يشخص على أنه أنيميا ، بل يجب أن يكون ذلك سبب لعمل تحاليل وفحوصات معملية للتأكد من وجود الأنيميا.

وأخيراً يجب الأخذ في الاعتبار أن استخدام الفحوص الطبية وحدها في اكتشاف وجود نقص غذائي له مساؤه. ولكن عند استخدام الفحوص الطبية وربطها بنتائج التحاليل المعملية والفحوص الغذائية ، فإن ذلك يساعد على حد كبير على إعطاء صورة حقيقية وصادقة عن الحالة الغذائية للأفراد أو للمجتمع ككل.

المشاكل الرئيسية التي تواجه التقييم الطبي للحالة الغذائية كما يلي:

......................................................................................................................................................................................................................................................

 

 

 

اعراض النقص:

علامات سوء التغذية في المراحل المتقدمة سهل التعرف عليها ظهور أعراض نقص الغذاء الشديد تقل في الدول المتقدمة كما أنها تزيد وتظهر بوضوح في الدول النامية.

كما قد اهتم العلماء بالوسائل التي تقيس سوء التغذية حتى الوحد وأي المراحل الظاهرة المتقدمة.

لا تظهر أعراض النقص الشديد في الغذاء إلا بعد أن يتعرض الفرد لنقص العديد من العناصر الغذائية الأساسية ولفترة طويلة.

 

توضح الجداول التالية العلامات الجسميه الدالـه على وجـود أمـراض سـوء تـغـذيه :


 

Physical Sings Indicative Or Suggestive Of Malnutrition

 المنطقة في الجسم

المظهر الطبيعي

العلامات الدالة على سوء التغذية

الشعر

Hair

لامع، قوي، لا يمكن نزعه بسهولة

ينقصه اللمعة الطبيعية، باهت وجاف،خفيف وغير مسترسل، حريري الملمس، اللون متغير، يمكن نزع بسهولة

الوجه

Face

لون الجلد متجانس، ناعم، متورد،مملوء بالحيوية ،غير متورم

فقدان لون الجلد Depigmentation ، هالات سوداء حول العينين وأعلى الوجنتين،تقشر جلد الأنف والفم، تورم الوجه،تضخم الغدة النكفية، تقشر الجلد حول فتحتي الأنف

العينين

Eyes

لامعة، صافية، براقة،لا توجد تقرحات في أركان وزوايا الجفون، رطبة ووردية اللون. لا يوجد احتقان بالشعيرات الدموية في بياض العين

 

 ولا يوجد أي ندب أو نتوءات في أنسجة العين

أغشية العين باهتة ( الملتحمة) باهتة Pale Conjuctivae احتقان واحمرار بملتحمة  العين Conjunctival injectionبقع بايتوت Bitot's Spotsإحمرار وتشقق في زوايا الجفوف، جفاف في أغشية العين Conjunctival Xerosis Corneal

جفاف قرنية العين مع عتامة

وتبدو رخوة xerosis and keratomalaicaندبات بالقرينة.

 

 

احتقان بالشعيرات الدموية الموجودة (بياض العين) حول القرنية.

الشفتان

Lips

ناعمة، غير متشققة غير متورمة

إحمرار وتورم بالفم والشفتين خاصة على جانبي الفم.

اللسان

Tongue

اللون أحمر،داكن،غير متورم، غير ناعم الملمس

متورم،اللون أحمر قرمزي،أو بنفجسي ناعم الملمس، متقرح،إحمرار وتضخم حليمات اللسان أو ضمورها

الأسنان

Teeth

ذات بيض ناعم ناصع لا يوجد بها تسوس أو آلام

بعض الأسنان مفقودة ووجود أسنان غير طبيعة مع وجود بقع رمادية أو سوداء Fluorosis وأيضاً وجود تسوس

اللثة

Gums

سليمة،حمراء،لا يوجدبها نزيف غير متورمة

اللثة أسفنجية spongyتنزف بسهولة بها أجزاء ضامرة Recession gums

الغدد

Glands

لا يوجد ورم بالوجه

تضخم الغدة الدرقية ( في مقدمة الرقبة) Thyroid enlargementتضخم الغدة النكفية parotid enlargement، تورم الخدين

الجلد

skin

لا يوجد طفح جلدي Rashes، لا يوجد تورم،لا يوجد بقع فاتحة أو داكنة اللون

جفاف الجلد  Xerosis-الجلد خشن مثل ورق السنفرة

قشور بالجلد الجلد Flaxinessمتورم ولونه غامق، ظهور بقع حمراء متورمة مع الأماكن المكشوفة منه (أعراض البلاجرا)، بقع فاتحة أو غامقة نتيجة فقد لون الجلد،علامات زرقاء وسوداء نتيجة نزف تحت الجلد، فقد الدهون تحت الجلد.

الأظافر

Nails

متينة، وردية اللون

الأظافر قابلة للكسر ومقعرة ( شكل الملعقة)

الجهاز العضلي والعظمي

Muscular and skeletal system

التوتر العضلي طبيعي توجد بعض الدهون تحت الجلد، يستطيع المشيء والجرئ بدون ألم.

- ضمور وضعف العضلات.

-عظام الجمجمة في الأطفال رقيقة ورخوة.

-استدارة وتورم الجبهة وجانبي الرأس.

-تورم أطراف العظام الطويلة.

-ظهور نتوءات على جانبي الصدر من الأمام في نقاط التحام عظام القفص الصدري بغضاريفها.

-تأخر تكلس اليافوخ في جمجمة الطفل.

 

 

تقوس الساقين للخارج مع اتجاه الركبتين للداخل، نزف داخل العضلات والعظام،عدم القدرة على النهوض والمشي بصورة طبيعية.

الأجهزة الداخلية

 

 

الجهاز الدوري والقلب

-ضربات القلب في معدلها الطبيعي.

-القلب الطبيعي الإيقاع.

-لا يوجد لغط ( أصوات غير طبيعية).

-ضغط الدم طبيعي بالنسبة للعمر

-سرعة نبضات القلب ( أكثر من 100 نبضة في الدقيقة).

-تضخم القلب.

-الإيقاع غير الطبيعي.

-ارتفاع ضغط الدم.

 

الجهاز الهضمي

gastrointestinal

لا يوجد تضخم بأي عضو

-تضخم الكبد. Liver enlargement

-تضخم الطحال. Spleen enlargement

-وعادة ما يكون تضخم الطحال نتيجة وجود أمراض أخرى بالجسم.

 

 

تم بحمد الله

دكتورة /  نوال البدر

 

 
King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx