King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


  
View: 
DescriptionFilterRollup ImageFilterTarget AudiencesFilterPage ImageFilterPage ContentFilterSummary LinksFilterImage CaptionFilterSummary Links 2Filter
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

Contact Data :

Name:

Al-Rajhi Deifalla Hadi

Address:

P.O. Box , 2460 , Riyadh 11451, Saudi Arabia

Office Tel.:

966(01) 4678434

Fax :

966(01) 4678423

E-mail:

drajhi @ ksu.edu.sa

Educational Data :

Degree :

Ph.D  1982  Utah State University, USA, with GPA = 3.69 / 4

M.Sc 1979                                                      = 3.74 / 4

B. Sc 1975   King Saud University, KSA, with second honour degree. 

General Major :

Toxicology

Specific  Major :

Environmental Toxicology

Vocational

: Technical

 Training :

 

 

Memberships:

Authorization of Radioisotops Usage, 1980 Utah State Univ.

 

One quarter training at EPA-Head offices-Corvallis- Oregon as part of the requirements for majoring in toxicology. 

Environmental Toxicology and Chemistry Society, American Chemical Society, Entomological Society of America, Saudi Biological Society, and Pest Control and Environmental Pollution Society . 

Personal Data :

Sex :

Male

Birth Date :

18 /4 / 1950

Nationality :

Saudi

Religion :

Moslem

Marital Status :

Married with 4 Children

Employment History :

Occupation :

Teaching Assistant at King Saud Univ. ( KSU ) from 1975 – 1982 .

Assistant and Associate Professor at KSU . from 1982 – 1992

Professor at KSU. From 1992– until present time .

Administrative Data :

Acting Head of Plant Protection Dept. from 1983 – 1984

Head of Plant Protection Dept. at KSU from 1984 – 1986

Professional Consultants :

*  Part time consultant at Ministry of Industry and Electricity from 1983 – 1986.

*  Part time consultant at Civil Defense Dept. from 1989 – 1990 .

*  Professional cooperative with MEPA .

* Representative of KSU Univ. in several committees dealing with hazardous chemical , safety , pollution , Pesticides registration , and Regulation and safety .

*  A member of the National committee of Agrochemical public awareness .

*  Part time consultant at Ministry of Agric., Saudi Arabia from 1/3/1421 up to now.

* A member of the committee for Ms. Degree in Environmental Sciences.

*  A member of the Permanent Committee for Chemical Pollution Protection.

*  Group Head of Pesticides Residue Analysis as a part of K.S.U. Project.

*  A member of the Higher Committee that Follow up RVF Disease. 

Teaching Area :

Toxicology, Pollution , and Pesticides .    

Research and Interest Area :

*  Toxicological Evaluation of chemical and their adverse health effects. safety considerations .

*  Environmental pollution studies including the work as a principal investigator of a national project dealing with sewage reuse and safety .

*    Pesticides : Application , Regulation and safety aspects .

*    Resent interest in screening poisonous plants of Saudi Arabia as alternative and environmentaly saved pesticides.

 Higher Degree Advisement:

*  Advisor for 4 graduate students & Co-advisor for 4 other graduate student
SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

Tag El-Din,A. and D. Al-Rajhi.  Pollution and Agricultural Environment.  “ King Saud Univ. Press , 1999 , pp.217.

 Contents:

 

الباب الأول: البيئة والتلوث

الفصل الأول: الغلاف الحيوى والتلوث البيئى                                          3

مقدمة                                                                                         3

البيئة                                                                                          4

التلوث البيئى                                                                                 7

أنواع التلوث والملوثات                                                                    11

الغلاف الحيوى                                                                              13

الفصل الثانى: التلوث الهوائى                                                           15

مقدمة                                                                                         15

أنواع التلوث الهوائى                                                                       18

مصادر التلوث الهوائى                                                                    19

ملوثات الهواء                                                                               22

التلوث الهوائى بملوثات متولدة عن تفاعلات ضوئية                                 28

تتهتك حاجز الأوزون                                                                      33

الفصل الثالث: التلوث بالضوضاء                                                      37

 مقدمة                                                                                        37

مصادر التلوث الضوضائى                                                               38

أضرار التلوث الضوضائى                                                               39

مكافحة الضجيج والضوضاء                                                             40

الفصل الرابع: التلوث بالاشعاع                                                         41

مقدمة                                                                                         41

أقسام الاشعاع                                                                               42

مصادر الاشعاع                                                                            43                                                       

االذرات ذات النشاط الاشعاعى                                                           44

الاشعة الكونية                                                                               47

الاشعاعات الشمسية                                                                        48

الاشعاع الرضى                                                                            51

الفصل الخامس: تلوث المياه                                                                        53

مقدمة                                                                                         53

تلوث المياه العذبة                                                                           54

مصادر تلوث المياه                                                                                    54

أنواع ملوثات المياه                                                                         56

أرتفاع نسبة المواد العضوية بالمياه                                                     60

الحافظة على المياه بعيداً عن التلوث                                                     62

الباب الثانى: تلوث البيئة الزراعية                                                    

الفصل السادس: خصوصية البيئات الزراعية                                        65                                           

مقدمة                                                                                         65

الافات وأضرارها                                                                          67

المبيدات وأنواعها                                                                           69

المبيدات ومكافحة الافات                                                                  71

أقسام المبيدات                                                                               72

بطاقة المبيدات                                                                               75

الفصل السابع: المبيدات كملوثات للبيئة                                               81

مقدمة                                                                                         81

مشكلات االتلوث بالمبيدات                                                                82

مسالك المبيدات فى البيئة                                                                  85

تلوث المياه بالمبيدات                                                                       88

التلوث الغذائى بالمبيدات                                                                   91

الفصل الثامن: حوادث التعرض للمبيدات والاسعافات الأولية                    103

مقدمة                                                                                         103

التعرض للمبيدات وطرق تحاشيه                                                        104

الاسعافات الأولية لحوادث التعرض للمبيدات                                          110

الفصل التاسع: المبيدات وتلوث البيئة الزراعية                                     117

مقدمة                                                                                         117

الكائنات الحية فى البيئة الزراعية                                                        118

انتهاكات التوازنات البيئية                                                                 120

تنامى تعداد الآفات وتفاقم مشكلاتها                                                      124

ترشيد استخدام المبيدات                                                                    127

الطرق التقليدية لكافحة الآفات                                                 134

استراتيجيات وتكتيكات ادارة الآفات                                                    136

سمية المبيدات وأضرارها                                                                 145

مظاهر التسمم بالمبيدات                                                                   146

الحد الأدنى للأمان فى استخام المبيدات                                                  154

 

الفصل العاشر: التلوث بالكيماويات الزراعية أثناء النقل والتخزين             155

مقدمة                                                                                         155

مستحضرات الكيماويات الزراعية ومجالات الاستخدام                              156

احتياطيات النقل والتخزين                                                                 162

تقليل مخاطر الاشتعال والانفجار لمستحضرات المبيدات                            168

ازالة التلوث بالمبيدات                                                                      172

التخلص من النفايات السامة والخطيرة                                                  179

الفصل الحادى عشر:جهود المملكة فى مجال صحة البيئة وحمايتها من التلوث      183

مقدمة                                                                                         183

الجهود على المستوى المحلى                                                              184

الجهود على المستوى العالمى                                                 188

المراجع                                                                                       189

 

 

 

Al-Rajhi , D. ( 1992 ) .  Safe handling and use of pesticides .  In “ Principles of plant protection “ King Saud Univ. press.  pp . 329 – 345.

Books.aspx

 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

Al-Sarrar, A. S.; H.I. Hussein; D. Al-Rajhi and S. Al-Mohaimeed. 2005. Susceptibility of Culex pipiens from different locations in Riyadh City to insecticides used to control mosquitoes in Saudi Arabia. J. Pest cont. and Environ. Sci., 13 (2): 79-88.  

 

Abou-Tarboush, F.; H. El-Ashmaoui; H. Hussein; D. Al-Rajhi; and M. Al-Assiry. (2005).  Clastogenic Effect of Azadirachtin of Neemix – 4.5 on SWR/ J Mouse Bone Marrow Cells.  The Egyptian Journal of Hospital Medicine. 18: 23 – 32.

Al-Rajhi, D. H. Hussein and A. Al-Shawaf. (2005).  Insecticidal Activity of Carbaryl and its Mixture with Piperonyl butoxide Against the Red Palm Weevil, Rhynchophorus ferrugineus (Olivier) (Coleoptera: Curculionidae) and their Effects on Acetylcholinesterase Activity.  Pakistan Journal of Biological Sciences. 8 (5): 679 – 682.

   

Al-Rajhi, D.; A. Al-Ahmed; H. Hussein and S. Kheir. (2003).  Acaricidal Effect and neem Against the Camel ticks, Hyalomma dromedarri (Acari: Ixodadae).  Pest Manag. Sci. 59: 1250 – 1254.

Al-Shawaf, A.; H. Hussein and D. Al-Rajhi. (2005).  Insecticidal Activity of Five Pesticides Against the Red Palm Weevil, Rhynchophorus ferrugineus (Olivier) (Coleoptera: Curculionidae).  J. Agric. Sci. Mansoura Univ. 30 (7):4195 – 4200.

Hussein, H.; D. Al-Rajhi and M. Al-Assiry. (2005).  Toxicity of Four Pyrethroid-based of Culex pipiens. Pakistan Journal of Biological Sciences. 8 (5) :751–753.    

Hamdy I. Hussein, Deifallah Al-Rajhi, Faisal Abo Tarboosh,  Hassan M. El-Ashmaoui, and Mohamed Al-Assiry (2003). Insecticidal Effects of Azadirachtin on the Cotton Leafworm, Spodoptera littolaris (Boisd), J. Pest Control and Environmental Science,11 (1); 77 – 86.

  

Al-Mutalq, K.F.; D.H. Al-Rajhi; H.I. Hussein; M.S. Ismail and S. Mostafa (2002).  Selective and Toxic Effects of an Alkaloidal Extract from Rhazya stricta Against Some Plants Alex. J. Agric. Res., 47 (3): 179 – 183.

Azzam,M. Alahmed; Hamdy I. Hussein; Kheir, S.M. and D. Al-Rajhi (2001). Efficacy of Flumethrin and Coumaphos against the Camel Tick Hyalomma dromedarii L.     ( Acari: Ixodidae ). J. Egypt. Soc. of  Parasitol., 31(3): 791-798.

D. Al-Rahji; H.I. Hussein; M.S. El-Osta and A. G. Ali ( 2000 ).  Larvicidal and Ovipositional activity of  Calotropis procera, Neemazal/T and Eucalyptus spp. Against Culex pipiens.  J. Pest cont. and Environ. Sci., 8(3): 15-26. 

El-Shahawi, F. I.& D. Al-Rahji ( 2000 ). Initial Characterization of Glutathione S-Transferase from Larval Midgut of Spodoptera littoralis and Its Inhibition by Spinosad and Beauveria bassiana Using O-Dintirtobenzene as a Substrate. J. King Saud Univ., 12, Agric. Sci. (2): 129-142.    

Al-Rajhi, D.; A.S. El-Bakary; A.S. Al-Sarar and F. I. El-Shahawy.( 1999 ).  Toxicological and Some Biochemical Effects of Chronic Exposure to Sublethal Doses of Three Insecticides on Male Albino Mice.  2nd , Int. Conf. Of Pest Control, Mansoura, Egypt, Sept.pp.36-44.

El-Bakary, A. S.; D. Al-Rajhi; and A. S. Al-Srar. ( 1999 ).  Residues and Half-Lives of Diazinon, Pirimiphos-Methyl and Cypermethrin in Fruits of Tomatoes and Cucumber Cultivated in Commercial Greenhouse. 2nd , Int. Conf. Of Pest Control, Mansoura, Egypt, Sept.pp.46-53. 

El-Shahawi, F. I.; D. Al-Rahji and S. Mostafa.( 1999 ).  Hematological , Physiological Responses and Hepatic Function in the Male Albino Mice Exposed to Acetamiprid, Lead , Cadmium and their Mixtures. Alex. J. Pharm.  Sci.,13 (2): 125 - 129

Hussein, H.; D. Al-Rajhi ; F. El-Shahawi and S. Hashem ( 1999 ) .  Molluscicidal activity of Pergularia tomentosa , Methomyl and Methiocarb, against land snails. International Journal of Pest Management., 45 (3): 211-213.

Al-Rajhi, D. and F. El-Shahawi ( 1998 ).  Toxicity and biochemical effects of Lead, Cadmium,Acetamiprid and their mixtures on male mice.  J. Pest Cont. & Environ. Sci. 6 (1) : 49 – 64 .

Al-Rajhi , D. ; A. S. Al-Hazmi ; H. Hussein ; A.A.Ibrahim ; F. Al-Yahya and S. Mostafa ( 1997 ) .  Nematicidal properties of Rhazya stricta and Juniperus polycarpos growing in Saudi Arabia . Alex. Sci. Exch. 18 (2): 135 – 142 .

Hussein , H. ; F. Soliman ; D. Al-Rajhi and A. Al-Farhan ( 1996 ) .  Plant extracts as an alternative tool for pests control .  Alex. Sci. Exch. 17 (2): 167 – 174 .

Tag El-Din , A. ; D. Al-Rajhi and M.O. Ramdoun ( 1995 ) . Phytocidal activity of Diclofop-methyl , Tralkoxydim and Orbencarb to wheat plant .  J. King Saud Univ. , 7 , Agric. Sci. (1): 109 – 119 .

Al-Rajhi , D. and A. S. El-Bakary (1994 ) .  Toxicity of the secondary treated municipal waste water of Riyadh region to fish and its hematological and biochemical effects on Albino mice .  J. King Saud Univ. , 6 , Agric. Sci. (2): 339 – 346 .

Al-Rajhi , D. ; A. Tag El-Din ; H . Hussein and S. Mostafa ( 1993 ) .  Trapping of rodent pests in Riyadh region,Saudi Arabia . Coll. Agric. Res. Center “ Res.Bull. No. 36 “ .

Al-Rajhi , D. ; S. M. Sherby and F. Soliman (1993) .  Effect of certain heavy metals on the activity of ATP-ases .  Coll. Agric. Res. Center “ Res. Bull. , No. 28 .

Al-Rajhi , D. (1993 ) .  The interaction of Lead in mice : Effects on some biochemical and haematological parameters .  J. Med. Res. Inst. , 14 (1): 45 – 55 .

Al-Rajhi , D. ( 1992 ) .  Safe handling and use of pesticides .  In “ Principles of plant protection “ King Saud Univ. press.  pp . 329 – 345.

Al-Rajhi , D. (1992 ). Tracing Monooxygenase level by synergistic bioassay in field and sequential generations of house flies ( Diptera : Muscidae ) .  J. King Saud Univ. , Agric. Sci. , 4(2): 261 – 269 .

Al-Rajhi , D. ( 1992 ) .  In vivo effect of Cadmium on some biochemical and haematological parameters of Albino mice .  J. Med. Res. Inst. , 13(3): 81 – 91.

Al-Rajhi , D. (1992 ) .  Chlorinated hydrocarbon residues in the treated municipal waste water of Riyadh region .  Alex. J. Agric. Res. , 37 (3): 223 – 231 .

Al-Rajhi , D. (1990 ) .  Properties of Ca+2  + Mg+2 – ATP-ase from Rat brain and its inhibition by Pyrethroids .  Pestic. Biochem. Physiol. , 37 , 116 – 120 .

Tag El-Din , A. ; M.O. Ghandourah ; D. Al-Rajhi and F. Meneesy (1989 ) .  Evaluation of herbicides for weed control in irrigated wheat in Saudi Arabia .  Tropical Pest Management , 35 (3): 321 – 325 .

Kansouah , A.S.H. ; D. Al-Rajhi ; S. Hashem and A. Hamada ( 1989 ) .  Residues of certain Organophosphorus insecticides in the treated bags of wheat flour .  J. King Saud Univ. , Agric. Sci. , 1 (1,2 ) : 137 – 142 .

Al-Rajhi , D. and M. Morshedy ( 1988 ) .  Characterization of Ca++ - ATPase from house fly thorax and its inhibition by Pyrethroids.  Alex. Sci. Exch. , 9 (4): 529-548 .

Al-Rajhi , D. (1988 ) .  The activity of Na+ , K+- ATP-ase from house fly brain and its inhibition by DDT , Dicofol and some Pyrethroids .  J. Coll. Agric. King Saud Univ. , 10 (2) : 305 – 315 .

Al-Rajhi , D. ; S. A. S. Mostafa ; P. R. Skidmore and C. N. Kdiopanos ( 1987 ) .  Control of wheat aphid with chlorpyriphos-methyl and dimethoate in Saudi Arabia .  Int. Pest Control , July / Aug. 92 – 93 .

Kansouah , A. S. H. ; D. Al-Rajhi ; S. Hashem and A. Hamada ( 1987 ) .  Residues of malathion and fenitrothion on wheat plants in Deirab .  J. Coll. Agric. King Saud Univ. , 9 (2): 357 – 361 .

Tag El-Din,A. ;D. Al-Rajhi ; M. O. Ghandourah and S. Mostafa ( 1987 ) .  Effect of Glyphosate residues on field performance of some herbicides used in wheat .  J. Coll. Agric. King Saud Univ. , 9 (2) : 537 – 361 .

Al-Rajhi ,D. ; M. Morshedy ; S. Mostafa and A. Tag El-Din ( 1986 ) .  Effect of sewage-water residue on the phytocidal behaviour of some herbicides.  Med. Fac. Landbouww . Rijksuinv. Gent , 51/2a .

Komeil , A. A. and D. Al-Rajhi ( 1986 ) .  Inhibition of soil dehydrogenase activity by certain insecticides .  J. Coll. Agric. , King Saud Univ. , 7, (2): 467 – 474 .

 

Al-Rajhi , D. and A. Brindley ( 1985 ) .  Relationship between synergistic and biochemical analysis of Paraoxon tolerance in Pea Aphids .  Alex. Sci. Exch. , 6 (2) : 55 – 72 .

 

Brindley , A. ; D. Al-Rajhi and L. Rose ( 1982 ) .  Portable incubator and its use in insecticide bioassays with field populations of Lygus , Aphids and other insects .  J. Econ. Entomol. , 75 , 758 – 760 .

Al-Rajhi , D. and A. Brindley ( 1982 ).  Estimating Monooxygenase detoxication in field population : Toxicity and distribution of Carbaryl in three species of Labops grass bugs .  Environ. Entomol. , 10 , 676 – 680 .

Al-Rajhi , D. and Brindley ( 1980 ) .  IPM for better use of  insecticides .  Utah Acad. Sci. , 41 , 28 – 29 .

 

 

 

 

 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

Insecticidal Activity of Five Pesticides Against the Red Palm Weevil, Rhynchophorus ferrugineus (Oliver) (Coleoptera: Curculionidae).

Al-Shawaf, A.; H.I. Hussein and D.H. Al-Rajhy

Absratct:

The insecticidal activity of pesticides belonging to different groups, fipronil, cypermethrin, imidacloprid and azadirechtin was tested against males, females and larvae of the Red Palm Weevil (RPW), Rhynchophorus ferrugineus (Oliver), by both the feedind and the topical application methods. Fipronil was the most effective one with LC50 values of 0.000024 and 0.000031% ahainst larvae, males and females, respectively by the feeding method. Azadirechtin was the least effective pesticide with LC50 values of 1.68, > 1.68, > 2 and 2% against the above mentioned stages, respectively.  In the case of topical application toxicity , Fipronil was also the most effective insecticide.  Generally, insects were more susceptible to the tested insecticides through the feeding route than they were through the topical application route.

Keywords: Red Palm Weevil, Rhynchophorus ferrugineus , Fipronil, Cypermethrin, malathion, imidacloprid, azadirechtin, topical application.

J. Agric. Sci, Mansoura Univ., 30 (7): 4195-4200, 2005.

Acaricidal effects of cardiac glycosides, azadirechtin and neem oil against the camel tick, Hylomma dromedarii (Acari: Ixododae).

Diefalla H Al-Rajhi, Azzam M Alahmed, Hamdy I Hussein and Salah M Kheir

Abstract:

The cardiac glycoside, digitoxin, from Digitalis purpurea L. (Scrophulariaceae), a cardiac glycosidal  (cardenolide) extract from Calotropis procera (Ait) R Br (Asclepiadaceae), azadirachtin and neem oil from Azadirachta indica A Juss (Meliaceae) were tested for their effects against larvae and adult stages of the camel tick, Hyalomma dromedarii Koch (Acari: Ixodidae).  The contact LC50 values of the first three materials against adults were 4.08, 9.63 and > 40.7 mg cm-1, respectively, whereas the dipping LC50 values of the four materials were 409.9, 1096, 5000 and > 5000 mg litre-1, respectively.  Contact and dipping  LC50 values of the extract and azadirachtin against larvae were 6.16, > 20.3 mg cm-2 and 587.7 and > 2500 mg litre-1, respectively.  Azadirachtin had no effects on egg production or feeding of adults up to 5000 mg litre-1; however at 2500 mg litre-1, it caused significant reduction in feeding activity of larvae, prolonged the period for moulting to nymphal stage, and caused 60% reduction in moultability.  Results of the two cardiac glycoside materials are comparable with those of several commercial acaricides.  The risks and benefits associated with the use of cardiac glycosides are considered.

Pest Manag Sci, 59: 1250-1254, 2003.

Clastogenic Effect of Azadirechtin of Neemix-4.5 On SWR/J Mouse Bone Marrow Cells

F. M. Abou-Tarboush; H. M. El-Ashmaoui; H.I Hussein; D. Al-Rajhy and M. Al-Assiry

Abstract:

The clastogenic effect of azadirechtin of Neemix-4.5 was investigated in SWR/J mouse bone marrow cells.  Males and females, 5 each per treatment time, aged 10-12 weeks and weighing 31.7 – 3.8 g, were orally administrated 9.0 mg/kg (1/10 LD50) of azadirechtin solution.  A control group (5 males and 5 females) received only sterile distilled water.  The animals were sacrificed 6, 12, 24, 48 or 72 h post-treatment.  The chromosome preparations were obtained from bone marrow cells.  Chromatid and chromosomal aberrations were investigated in 50 metaphases per animal.

No significant differences in the frequency of chromosomal aberrations or in the percentage of mitotic index were observed between the treated male and female mice at any time intervals used.  Hence, data from the two sexes were pooled when analyzed statistically.   In the present study, the dose level 9.0 mg/kg body weight of azadirechtin of neemix-4.5 did not induce any significant (P> 0.05) changes in the percentages of mitotic indices or in chromosomal aberrations in the bone marrow cells of treated animals at the time intervals tested compared with the control group.  As pharmacokinetics of azadirechtin is unknown, the essentially negative results in the present study may be due to a lack of genotoxic potential.

The Egyptian journal of Hospital Medicine, 18: 23-28, 2002.

 Initial Characterization of Glutathione S-Transferase from Larval Midgut of Spodoptera littoralis and its Inhibition by Spinosad and Beauveria bassiana Using O-Dinitrobenzene as a Substrate.

Fikry I. El-Shahawy and Deifallah H. Al-Rajhi

Abstract:

Initial characterization of glutathione S-transferase from larval midgut of  Spodoptera littoralis and its inhibition by spinosad and  Spodoptera littoralis using O-dinitrobenzene as a substrate were studied.  The results showed: (i) the glutathione S-transferase (GST) from larval midgut of  S. littoralis is similar  in its properties to those that have been studied in vertebrate organisms.  (ii) activity of GST was inhibited by spinosad and B. bassiana with I50 values of 15.06 nM (49.69 ppm) and 53.26 ppm respectively; (iii) the kinetic study of GST showed that the Km and Vmax values of O-dinitobenzene (DNB) were 0.46 mM and 53.48 n Mole/min, while the Km and Vmax values of glutathione (GSH) were 1.43 mM and 87.72 n mole/min; (iv) the inhibition constant (Ki) for the spinosad and B. bassiana were 60 nM (200 ppm) and 27 ppm respectively, therefore, B. bassiana is more potent effective on GST activity than spinosad; and (v) the inhibition pattern of spinosad was a noncompetitive, whereas the inhibition pattern of B. bassiana was an uncompetitive.

J. King Saud Univ., Vol., 12, Agric. Sci. (2), pp. 129-142, 2000.

Toxicological and Some Biochemical Effects of Chronic Exposure to Sublethal Doses of Three insecticides on Male Albino Mice

Deifalla H. Al-Rajhi, A. S. El-Bakary, A. S. Al-Sarar and F. I. El-Shahawy    

Abstract:

In vivo toxicological and some biochemical effects of chronic exposure to the sublethal doses (0.05 and 0.1 of LD50) of diazinon, pirimiphos-methyl and cypermethrin on male albino mice were studied.  A significant increase counts in white blood cells (WBCs) was noticed in mice treated with these insecticides.  WBCs were increased sharply while red blood cells (RBCs) decreased when the animals were treated with formulated insecticides rather than technical forms.  All the three insecticides reduced the hemoglobin concentration and the haematocrit value in general.  Cypermethrin caused a significant increase in the mean cell volume (MCV), wheras, both of diazinon and primiphos-methyl caused high significant increase in MCV.  Diazinon had little effect on brain acetylcholinesterase (AChE) activity, while plasma ChE was more sensitive to diazinon than RBCs acetylcholinesterase especially the formulated form.  Formulated and technical pirimiphos-methyl had apparent inhibitory effect on brain AChE activity with the two doses tested.  They also, produced a severe inhibition in plasma and RBCs AChE activities.  Formulated technical cypermethrin produced a little inhibitory effect on brain AChE and a moderate inhibitory effect on plasma and RBCs AChE.  All the tested insecticides caused a reduction in body weight gain, especially at the beginning of treatment.  Diazinon was the most effective one in this aspect.  Cypermethrin caused an increase in the body weight gain comparing with the control group.  There was a general decrease in the organ weight index (W) of brain.  Liver and spleen.  However, a slight increase in the liver weight of the cypermethrin treated animals was noticed.

2nd, Int. Conf. of Pest Control, Mansoura, Egypt, 35-44, 1999.

Hematological, Physiological Responses and Hepatic Function in the Male Exposed to Acetamiprid, Lead, Cadmium and Their Mixtures.

Fikry I. El-Shahawy, Deifalla H. Al-Rajhi and Samy M. Mostafa.

Abstract

Hematological parameters, physiological changes and hepatic function were studied in male albino mice exposed to sub-lethal doses of acetamiprid (ACP) (1/20 LD50 = 33.95 and 1/10 LD50 = 67.9 mg/kg/day), lead acetate (10 mg/kg/day), cadmium acetate (1mg/kg/day) and their mixtures for 14 days of oral administration.  The results indicated that a significant increase in white blood cell counts (WBC) was observed in 1/10 LD50 (ACP) and Cd + 1/10 LD50 (ACP) treatments, while a significant decrease in WBC counts was observed in Pb + 1/10 LD50 (ACP) compared to the control.  A remarkable reduction was observed in hematocrit (HCT) values and red blood cell (RBC) counts in all treatments.  Hemoglobin (HGB) concentration was lower than in control in all treatments, except 1/10 LD50 (ACP) and Pb + 1/10 LD50 (ACP) groups which had a significant increase.  A significant difference between the control and treated mice with Pb, Cd and their mixtures with ACP, except Pb + 1/20 LD50 (ACP), was noticed in the body weight gain.  Sub-lethal doses of ACP decreased the mortality percent of Pb from 55.6 to 33.3 and 22.2% and the mortality percent of Cd from 66.7 to 44.4 and 22.2%, respectively.  The above results suggested that ACP had antagonistic effect to heavy metals.  The maximum values of organ weight index (W) observed in the case of the spleen and liver weights were 307.8 and 177% in 1/10 LD50 (ACP) treatment, respectively.  A significant elevation in the activities of Glutamic-oxaloacetic transminase (GOT) and Glutamic-pyruvic transaminase (GPT) was observed in all treatments as compared with the control, especially in cadmium and its mixtures with ACP.

Keywords: Hematological parameters, body weight gain, organ weight index (W), GOT, GPT, acetamiprid, lead, cadmium, male albino mice.

Alex. J. Pharm. Sci., Vol., 13 (2): 125-129, 1999.

Molluscicidal Activity of Pergularia tomentosa (L.), Methomyl and Methiocarb against land snails.

Hamdy I. Hussein; D. H. Al-Rajhi;  Fikry I. El-Shahawy and S. M. Hashem

Abstract:

The molluscicidal activity of a cardenolide (cardiac glycoside) extract from Pergularia tomentosa (L.) (Asclepiadaceae), methomyl and methiocarb was evaluated against land snail Monacha obstructa (Ferussac) at 25oC. The LD50 value of the plant extract after 24 h of treatment was 60.9 mg/snail, whereas the LD50 values of the two tested carbamate pesticides after 72 h of treatment were 11.9 and 27.4 mg/snail, respectively.  Only contact toxicity testes were used in this study because cardiac glycosides and plants containing them, including P. tomentosa, have a strong antifeeding effect against land snails.  Further studies are needed to isolate and identify the molluscicidal compound (s).  The possible uses of plants that contain cardenolides, as molluscicides, are discussed.

Int. J. Pest Manag., 45 (3): 211-213, 1999.   

Toxicity and Biochemical Effects of Lead, Cadmium, Acetamiprid and Their Mixtures on Male Mice

Deifalla H. Al-Rajhi and Fikry I. El-Shahawy

Abstract:

The toxicity and biochemical effects of lead (10 mg/kg/day), cadmium (1 mg/kg/day), acetamiprid (34 & 68 mg/kg/day) and their mixtures after 14 days of oral administration on male white albino mice were investigated.  Lead and cadmium treatments caused high percent mortalities 55.6% and 66.7% respectively, while acetamiprid at 67.9 mg/kg/day caused 11.1% only.  The mixtures of acetamiprid with lead and cadmium decreased the percent mortalities of lead and cadmium, this means that acetamiprid (cyanoimin group) had an antagonistic effect to heavy metals.  Furthermore, we studied the effect of lead and cadmium treatments on activity of d-ALAD, AChE and GST enzymes.  Both caused significantly decrease of the activity of  d-ALAD (52.12% & 19.94%), AChE (42.57 & 28%) and GST (14.37 & 34.32%), while they caused elevation of serum LDH level (40 & 46.67%), respectively.  On the other hand, the mixtures of acetamiprid with lead and cadmium decreased the inhibitory effect of lead and cadmium on d-ALAD & AChE activity and inhibited the elevation of serum LDH level.  A correlation between toxicity and changes of enzymes activities as a result of lead, cadmium treatment and their mixtures with acetamiprid, was quite clear and demonstrated that acetamiprid may act as a protective agent against heavy metals intoxication.

J. Pest Cont. & Enviorn. Sci. 6 (1): 49-64, 1998.

Toxicity of the Secondary Treated Municipal Waste Water of Riyadh Region to Fish and its Hematological and Biochemical Effects on Albino Mice

Deifalla H. Al-Rajhi and Ahmed S. El-Bakary 

Abstract:

Toxicity of the secondary treated municipal wastewater (TMWW) of Riyadh region to fish (Tilapia niloticus) was estimated using the static bioassay test.  The data showed that the lethal time required to kill 50% of fish (LT50) was 22.3 to 24.1 days during two successive years.  The experiments were performed also to determined the effect of TMWW on blood parameters of albino mice (Mus misculus), such as red blood cells (RBC's), white blood cells (WBC's), hemoglobin (HGB) concentration, hematocrite (HCT) value and mean cell volume (MCV).  The toxicological effects of TMWW on delta aminolevulinic acid dehydratase (d-ALAD).  A adenosine triphosphatase (ATPase) and Acetyl cholinesterase (AChE) were also carried out.  No significant differences between TMWW treated animals and the control groups, has been found except an activation of d-ALAD activity after 30 days of treatment.

J. King Saud Univ. Vol. 6, Agric. Sci. (2), pp. 339-346, 1994.

The Interaction of Lead in Mice: Effects on Some Biochemical and Hematological Parameters

Al-Rajhi H. Deifalla

Abstract:

This work was conducted to investigate the action of lead on some biochemical parameters of albino mice, Mus musculus exposed to a 0, 0.05, 50 and 500 ppm of lead as lead acetate in drinking water for 90 days.  The data show no significant differences in the blood parameters between the control and the treated animals, except a decrease in RBC count at treatments of 50 and 500 ppm of lead, and a significant decrease of HCT values at 500 ppm of lead treatment.  Erythrocytic d-ALAD activity is significantly decreased by lead treatments, the inhibition percentage reaches up to 90%.  Lead treatments caused a considerable decrease in AChE activity, but not on ATPase.      

Keywords: Lead, blood parameters, d-ALAD, ATPase, Inhibition.

J. Med. Res. Inst., 14 (1): 45-55, 1993. 

Chlorinated Hydrocarbon Residue in the Treated Municipal Waste Water of Riyadh Region.

Al-Rajhi H. Deifalla

Abstract:

The treated municipal waste water of Riyadh region were analyzed for chlorinated hydrocarbon by GLC during two consequent years.  Small quantities of 2.3.5-trichorobiphenyl, p,p'-DDE and p,p'-DDT were detected in the waste samples and their levels ranged between 0.07-0.82, 0.01-0.17 and 0.01-0.39 ppb respectively. The levels of these compounds were less than the permissible  levels in the drinking water, according to WHO guidelines.

Alex. J. Agric. Res., 37 (3): 223-231, 1992.

In Vivo Effects of Cadmium on Some Biochemical and Haematological Parameters of Albino Mice

Al-Rajhi H. Deifalla

Abstract:

Hematological and some biochemical parameters in albino mice were investigated under in vivo conditions.  Mice were received drinking water containing 0, 0.01, 10 and 100 ppm cadmium daily for three months.  The data showed a significant decrease in RBC's count and HCT value at the higher concentration of cadmium after 90 days of gestation.  After 30 days of geatation, a significant increase of brain ATPase activity was observed at cadmium concentration of 10 and 100 ppm.  Brain AChE activity was not affected at 30 and 90 days, but significantly elevated at 60 days of gestation at 100 ppm of cadmium concentration.  No significant differences in the activity of  d-ALAD were observed between the control and the treated mice during all times of the experiment.

J. Med. Res. Inst., 13 (3): 81-92. 1992.

Tracing Monooxygenase Level by Synergistic Bioassays in Field and Sequential Generations of House Flies (Diptera: Muscidae)

Al-Rajhi H. Deifalla

Abstract:

Carbaryl, parathion, and diazinon bioassays were conducted in field through fourteen sequential generations of  house fly, Musca domestica (L.) to trace monooxygenase level and role in the detoxification process. Parathion was more toxic to susceptible (s) strain (LC50 0.013 μg/vial) than diazinon (LC50 0.33 μg/vial).  Carbaryl showed the lowest toxicity against the flies (LC50 35 μg/vial).  The toxicities of carbaryl, parathion and diazinon against 5 strains in relation to the field strains have been increased by 11, 45, and 346-folds respectively.  Pretreatment of insects with pipronyl butoxide (Pb) inhibited the monooxygenase system, depriving the insects of a defense mechanism against the three insecticides used in this study.  Almost similar percent dependency values were obtained for the field stains (64, 62 and 61%) and S strains (71,60 and 53%) on monooxygenases for detoxification of carbaryl, parathion and diazinon respectively.

J. King Saud Univ., Vol. 4, Agric. Sci. (2), pp. 261-269, 1992.

Properties of Ca2++Mg2+-ATPase from Rat Brain and its Inhibition by Pyrethroids

Al-Rajhi H. Deifalla

Abstract:

Ca2++Mg2+-ATPase from microsomal fractions of rat brain was studied.  The enzyme was activated by either Ca2+ or Mg2+ reaching the peak at the Ca2+ concentration of 0.3 mM.  Maximal activation occurred at an ATP concentration of 5 mM with an apparent Km of 0.66 mM, a V max of 62.5 μM inorganic phosphate/mg protein/hr., and pH between 8.1 and 8.5.  The enzyme was found to be ouabain insensitive but was inhibited by ruthenium red and lanthanum with I50 values of 10-5 and 10-6 M, respectively.  The enzyme was highly sensitive to the action of certain pyrethroid insecticides under in vivo conditions.  The cyano-containing pyrethroids, karate and baythroid, exerted a greater inhibitory effect on the enzyme (Ki = 1.7 and 2 μM) than the non cyano-containig pyrethroids, permethrin and bioallethrin (Ki = 7 and 8.5 μM). 

Pest. Biochem. Physiol., 37, 116-120, 1990.

 

 

  

 

    

 

 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

معلومات للإتصال

 

الاسم

: ضيف الله بن هادي حسن الراجحي

العنوان

: جامعة الملك سعود ص.ب 2460، الرياض 11451-المملكة العربية السعودية

تليفون العمل

: 4678434-01-966

فاكس

: 4678423-01-966

البريد الألكتروني

drajhi@ksu.edu.sa

المعلومات الشخصية

 

:

تاريخ الميلاد

: 18 / 4 / 1950م

الجنسية             : سعودي

الوضع الاجتماعي

: متزوج وله 4 أطفال

الديانة              : مسلم

 

المعلومات الدراسية

 

:

الدرجات العلمية

: * دكتوراه في علم السموم من جامعة ولاية يوتا الأمريكية 1982م بمعدل 3.69 من 4 نقاط.

  * ماجستير في علم السموم من جامعة ولاية يوتا الأمريكية 1979م

  * بكالوريوس في العلوم الزراعية من جامعة الملك سعود بالرياض 1975م مع مرتبة الشرف الثانية.

التخصص العام

: علم السموم

التخصص الدقيق

: علم السموم البيئي

المهارات

: * شهادة تخويل باستخدام المواد المشعة من جامعة ولاية يوتا الأمريكية عام 1980م.

  * تدريب لمدة فصل دراسي في مكاتب منظمة حماية البيئة الأمريكية – كورفالس – أورقن كجزء من متطلبات التخصص في علم السموم.

الانتاج العلمي والفكري

الشعر في المناسبات، الكتابة في الصحف المحلية بالإضافة للكتب المؤلفة والأوراق العلمية.

الجمعيات المهنية

: جمعية علم السموم والكيمياء، جمعية علوم الكيمياء الأمريكية، جمعية الحشرات الأمريكية، جمعية علوم الحياة السعودية وجمعية مكافحة الآفات والتلوث البيئي.

المعلومات الوظيفية

: * معيد علمي في جامعة الملك سعود قسم وقاية النبات من 1975-1982م

  *  أستاذ مساعد ثم أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود من 1982-1992م.

  * أستاذ بجامعة الملك سعود من 1992 إلى الوقت الحاضر.

المعلومات الإدارية

: * قائم بأعمال رئيس قسم وقاية النبات من 1983-1984م.

  * رئيس قسم وقاية النبات من 1984-1986م.

الاستشارات العلمية

 

:* مستشار غير متفرغ مع وزارة الصناعة والكهرباء من 1983-1986.

 * مستشار غير متفرغ مع مديرية الدفاع المدني من 1989-1990م.

 * متعاون مع مصلحة الأرصاد الجوية وحماية البيئة السعودية.

 *  * ممثل لجامعة الملك سعود في اللجان العلمية الخاصة بالتعامل مع الكيماويات الخطرة والسلامة منها ومواضيع التلوث البيئي، المبيدات تسجيلها وتنظيم تداولها والتعامل معها والسلامة منها.

 * مستشار غير متفرغ بوزارة الزراعة بالمملكة العربية السعودية ابتداءً من 1/3/1421هـ إلى الآن.

*  عضو لجنة وضع مقررات تخصص البيئة لدرجة الماجستير المشترك بين كليات الزراعة والعلوم والهندسة والصيدلة.

*  عضو اللجنة الدائمة للوقاية من التلوث الكيميائي.

*  رئيس مجموعة تحليل المبيدات ومتبقياتها في مشروع الجامعة لتشغيل مختبرات وزارة الشئون البلدية والقروية.

*   عضو الفريق العلمي لمكافحة حمى الوادي المتصدع وعضو اللجنة العليا لمتابعة المرض.

الأوسمة والنياشين والجوائز الحائز عليها

شهادات التفوق العلمي خلال مرحلتي الماجستير والدكتوراه من الملحق التعليمي بأمريكا ومن جامعة ولاية يوتوا الأمريكية.

المجال التدريسي

: علم السموم ، التلوث ، المبيدات.

المجال البحثي

 

 

 

 

  

الاشراف العلمي

: * تقييم المواد الكيماوية الخطرة وتأثيراتها التكسكولوجية الصحية ومعايير السلامة منها.

  * التلوث البيئي وخاصة العمل كباحث رئيسي في مشروع بحثي وطني ممول من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في موضوع إعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة وتأثيراتها الصحية.

  * المبيدات " تسجيلها، تنظيمها ومعايير السلامة منها".

  * الاتجاه حديثاً في حصر نباتات المملكة السامة كوسيلة بديلة للمبيدات المصنعة والمأمونة بيئياً.

  مشرف رئيسي لعدد 4 طلاب ماجستير، ومشرف مساعد لعدد 4 طلاب آخرين. 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo

 

PLPT   360      Toxicology and Pesticides Chemistry                 3 (2+1)

            Origin and scope of toxicology, physio-chemical parameters of pesticidal action, chemical structure and nomenclature of pesticides.  Penetration, structure-activity relationship, mechanism of action and metabolism.  Pesticides and pollution, safety considerations and health side-effects.

Course outline 

الإسبوع

طبيعة المحاضرة

التاريخ

الموضوع

الأول

نظري 1

 

 

 

نظري 2

عملي 1

مراجعة لأساسيات الكيمياء والكيمياء العضوية (العنصر،الجزئ، المركب) المبيدات كمركبات كيميائية وعضوية على وجه الخصوص ،العناصر الداخلة فى تركيب المبيدات وتلك السائدة منها.

إرتباط الجزيئات العضوية(أنواع الروابط وعلاقتها بالسالبية الكهربائية) ،الرابطة التساهمية كرابطة سائدة فى المبيدات (رابطة الكربون ـ كربون) وخصائصها.

طرق التعبير عن التركيزات وتدريبات عليها.

الثانى

نظري 3

 

نظري 4

 

عملي 2

 

الصيغ الكيميائية المستخدمة فى المركبات العضوية ومميزات كل صيغة ، الصيغة البنائية المعتمدة فى دراسة المبيدات كمركبات كيميائية.

نظام تسمية المركبات العضوية وكيفية تسمية الآلكانات والآلكينات والآلكاينات والمركبات الحلقية منها والآروماتية.

تحضير مبيد ال DDT.

الثالث

نظري 5

 

نظري 6

عملي 3

 

الطرق المختلفة لتسمية المبيدات وخصائص كل منها ، كيفية تسمية المبيدات حسب مصدرها وتركيبها الكيميائي: المبيدات العضوية المكلورة (الهيدروكربونية المكلورة) وكيفية تسميتها.

تكملة تسمية المبيدات العضوية المكلورة ، المبيدات الفسفورية العضوية: أقسامها وكيفية تسميتها.

تنقية مبيد الـ DDT بطريقة البلورة.

الرابع

نظري 7

 

نظري 8

 

 

عملي 4

 

المبيدات الكربماتية: أقسامها وكيفية تسيتها،المبيدات الكبريتية العضوية:أهم المجاميع الوظيفية منها مع أمثلة عليها وكبفبة تسميتها.

المبيدات من أصل نباتى:أقسامها وبعض الأمثلة عليها وتسميتها،مجاميع أخرى من المبيدات العضوية وغير العضوية (المركبات الفينولية ثنائية النترات) أقسام المبيدات التى تتركب منها وأمثلة عليها وتسميتها.

تكملة التنقية لمركب الـ DDT والتعرف عليه.

الخامس

نظري 9

 

نظري 10

 

 

عملي 5

 

مبيدات الفورمالين: أمثلة عليها وتسميتها ، مبيدات الثايوسينيت: أمثلة عليها وتسميتها،المبيدات العضوية القصديرية:أمثلة عليها وتسميتها.

منشطات المبيدات:تعريفها ووظيفتها،أهم المجاميع الوظيفية فيها وأمثلة على كل منها،المبيدات الغير عضوية:أقسامها مع بعض الآمثلة على كل منها،مساوئها وأسباب الحد من إستعمالها.

تقدير نقطة الإنصهار لبعض المركبات العضوية.

السادس

نظري 11

 

نظري 12

عملي 6

 

المُبخرات:تعريفها وخصائصها،أقسامها وبعض الآمثلة على كل منها وتسميتها.

الخواص الفزيوكيميائية للمبيدات:مقاييسها ومعاملاتها (معامل سقما أوهمت،ثابت التأين،معامل الإحلال الفراغي،معامل الإنتقال،معامل الإرتباط الهدروفوبيكي.

اختبار عملي 1.

السابع

نظري 13

 

نظري 14

عملي 7

 

علاقة التركيب البنائي للمركب بنشاطه التفاعلي وإحداثه الأثر السام:تطبيقات على كيفية تأثير المعاملات والعوامل الفيزيوكيميائية سلباً أو إيجاباً فى فعالية:1. أسترات المبيدات الفسفورية العضوية 2. أسترات المبيدات الكربماتية.

3. المبيدات الهيدروكربونية المكلورة 4. المبيدات من أصل نباتي.

طرق معاملة الحشرات المعملية.

الثامن

نظري 15

نظري 16

 

 

 

عملي 8

 

اختبار نظري 1

تعريف علم السموم العام ومهامه،تعريف علم السموم البيئي وعلاقته بالعلوم الأخرى،أقسام علم السموم البيئي الرئيسية(علم السموم الخاص بالمبيدات،علم السموم الخاص بالتلوث الصناعي، علم السموم الخاص بالملوثات الدقيقة،مفهوم ومهام علم سموم المبيدات.

معاملة حشرات الحبوب المخزونة بطريقة الفيلم المتبقى.

التاسع

نظري 17

 

 

نظري18

 

عملي 9

 

الأهداف الرئيسية لعلم سموم المبيدات،مصطلحات التعبير عن درجة سمية المبيدات:أقسامها والتعابير المستعملة فى كل قسم منها، وحدات مصطلحات سمية المبيدات

العمليات التى قد تحدث للسم حتى وصوله الى مكان إحداث التسمم الحركة الدوائية والديناميكية وموانعها البيولوجية والكيموحيوية وما يشملها من عمليات إمتصاص،توزيع،آيض،إخراج،وفصل

معاملة الذباب المنزلى بطريقة المعاملة السطحية

العاشر

نظري 19

 

 

نظري 20

 

عملي 10

 

نفاذية المبيدات لجدار الحشرة وجلد الحيوان والعوامل المتحكمة بها(الفروقات فى البناء النسيجي للكائن الحي والخصائص الكيميائية للمبيدات)

آمثلة على نفاذية المبيدات وحسابات نصف القت لنفاذية المبيدات وعلاقته بالعوامل الفسيولوجية للأغشية والخلايا ودرجة الحموضة والقلوية للوسط الخلوي والخواص الفيزيقية والكيميائية للمبيد

مناقشة نتائج التجارب السابقة والتعليق عليها.

الحادي عشر

نظري 21

 

 

نظري 22

عملي 11

 

تقسيم المبيدات حسب وطريقة إحداث الآثر السام:1ـ مثبطات لإنزيم الآستيلكولين:الأقسام الكيميائية للمبيدات التى تعمل بهذه الآلية،خطوات حدوث آلية(ميكانيكية) التثبيط.

2ـ سموم الجهاز العصبي:مراجعة الجهاز العصبي لكل من الفقاريات واللافقاريات وأهم الفروق المورفولوجية والفسيولوجية بينهما،تركيب الخلية العصبية.العوامل المؤثرة على نشاط الإنزيمات وفكرة عن الناقل العصبي فى الفقاريات واللافقاريات.

الثاني عشر

نظري 23

 

 

نظري 24

عملي12

 

النقل الكهربائي (المحورى) للموجات خلال الخلايا العصبية،خطوات حدوث آلية تسمم الجهاز العصبي المركزى بهذه المبيدات،أقسام المبيدات التى تعمل كسموم للجهاز العصبي.

مبيدات من مجاميع كيميائية أخرى تعمل بنفس الآليات السابقة أو شبيهه بها:1. طريقة حدوث آليات عمل المبيدات البايروثريدية، مبيد النيكوتين.

تقدير نشاط انزيم الآستايل كولين إستريز وتقدير البروتين.

الثالث عشر

نظري 25

 

 

نظري 26

 

 

عملي 13

 

2. آليات عمل:المبيدات المثبطة لإنزيمات التنفس وآمثلة عليها،3.المبيدات المثبطة لإنزيمات إنتاج الطاقة وآمثلة عليها،4.منشطات المبيدات المثبطة لإنزيمات الـ MFOS وآمثلة عليها

مفهوم التحول الحيوي للمبيدات والعمليات الحيوية التى تتم خلاله وخاصة عمليات الآيض (التمثيل) ، مفهوم وسلبيات عمليات الآيض الأولية للمبيدات ،أقسامها (الأكسدة عن طريق إنزيمات الـ MFO

دراسة تأثير المبيدات على إنزيم الأستايل كولين أستريز.

الرابع عشر

نظري 27

 

 

نظري 28

 

 

 

عملي 14

 

الأختزال عن طريق إنزيمات الإختزال Reduction ، الهدرجة عن طريق إنزيمات الهدرجة Esterases، الآيض عن طريق إنزيمات القلوتاثيون،مفهوم وسلبيات عمليات الآيض الثانوية وأهم أقسامها،خصائص كل من إنزيمات الـ MFO والـ Esterases والقلوتاثيون transferases ـGlutathione.

أمثلة على كل مجاميع المبيدات من حيث نواتج (مشتقات) آيضها بواسطة كل من إنزيمات الـ MFO وإنزيمات Esterases ، وإنزيمات الـ Glutathione. هل نواتج آيض المبيدات أكثر أم أقل سمية من المبيدات الأصلية؟ ودراسة الأسس الكيميائية والفسيولوجية التى تحكم تأثيرها السام.

مراجعة عامه.

الخامس عشر

نظري 29

 

نظري 30

 

عملي 15

 

الآثار الصحية السيئة للمبيدات على الأنسان ومكونات البيئة الأساسية: حالات التسمم الحادة وأعراضة والإسعافات الآولية منه،حالات التسمم المزمنه،الآثار الدقيقة غير القاتلة،حدوث الطفرات وتشوه الآجنه،والأصابة بالأمراض الخبيثة،أمثلة على المبيدات التى قد تتسبب فى حدوث أو زيادة حدوث كل حالة. تعريف المبيد المسبب للسرطان والمبيد المسبب لتشوه الآجنه.

اختبار عملي 2.

ك - الطرق المقترحة لتدريس المقرر:

محاضرات نظرية:      x        دروس عملية:      x                 زيارات ميدانية:

أخرى: (تذكر):

ل - نظام تقويم المقرر(بما يتفق وطبيعته):

اختبارات دورية:      x                  اختبارات قصيرة:                     تقارير عملية:

حضور ومشاركة:

م - عدد الاختبارات للأعمال الفصلية ومواعيدها:

الجزء النظري اختباران: الاختبار الأول بعد الأسبوع السادس والثاني بعد الأسبوع العاشر.

الجزء العملي اختباران: الاختبار الأول بعد الأسبوع السادس والثاني بعد الأسبوع الثاني عشر.

ن - درجة أعمال الفصل للمقرر:

الاختبار الفصلي الأول:                    10 درجة         الاختبار الفصلي الثاني:      10 درجة

التقارير العملية والاختبارات القصيرة:     30 درجة         الحضور والمشاركة:           - درجة

س - درجة الاختبار النهائي:50 درجة

ف - قائمة بأسماء المراجع الرئيسة للمقرر، وخاصة المتوفرة في مكتبة الجامعة:

مسلسل

عنوان المراجع

اسم المؤلف

1

Toxicology of Insecticides

F. Matsumura

2

Toxicology: The Basic Science of Poisons

Casarett and Doull

 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNoPLPT   537      Advanced Toxicology                        (2 credit-hours)

            Origin scope and advanced of toxicology. Classification of poisons. Routes of up taking poisons, their dynamics and metabolism. Mechanisms of toxic action. Biological side effects, associated problems and possible solutions. Regulations and safety evaluations of pesticides. (Prerequisite PLPT       506).

 

 

Course Objectives:

Definition of Toxicology and its relationship with other sciences.  Effects of physico-chemical properties on pesticidal activity. Penetration and modes of action and metabolism of pesticides. Pesticides and environmental pollution. Safety criteria and bad side effects of pesticides. 

Concerned Departments:

Plant protection.

Main Topics:

According to Schedule:

Weeks

Subject

1

Definition of Toxicology, Classes of toxicology, criteria of toxicity.

1

Cellular reaction on pheromones.

1

Pesticides degrading enzymes.

2

Hydrolysis of pesticides

2

MFOs

1

Reductases

2

Metabolism by glutathione enzymes

2

Effect of pesticides on enzymes

                     3

Conjugation with cellular mollecules

 

           

 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
Chemistry of different classes of pesticides, Physical and chemical characteristics.  Relationship between chemical structure and biological activity.
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

Course Name:

Pesticide Chemistry (advanced)

Course Symbol:

PLPT 506

Credit Hours: 2

lecture (2)

Lab (-)

Others (-)

Course Prerequisites:

PLPT 360

 

 

Course Position:

Second term (Graduate studies)

 

Course Description:

Chemistry of different classes of pesticides, Physical and chemical characteristics.  Relationship between chemical structure and biological activity.

Course Objectives:

Different classes of pesticides, Physical and chemical properties, chemical structure and biological effects.

Concerned Departments:

Plant protection.

Main Topics:

According to Schedule:

Weeks

Subject

3

Relationship between chemical structure and biological activity.

3

Relationship between physical properties and biological activity.

 

3

Relationship between molecular substitutions of pesticides and their penetration through cellular membranes.

 

3

Relationship between molecular structures of pesticides and their environmental persistence and translocation through biological systems..

 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNoSummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo,lkmjnmnnbhbnbghjjSummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNoToxicity DeviceSummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo   

 

اختبار نهائي لمقرر علم السموم وكيمياء المبيدات (360 وقن)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اسم الطالب                                                                الرقم الجامعي:

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السؤال الأول: باختصار عرّف كل مما يلي:                                                (20 درجة)

تكسيكوداينميك  Toxicodynamic:

 

Polar compound:

 

معامل الانتقال Partition Coefficient:

 

السؤال الثاني: املأ الفراغات فيما يلي:                                                     (20 درجة)

 

المبيد

آلية عمله السامة

الجرعة القاتلة النصفية

تصنيفه دولياً حسب سميته

 

 

 

 

 

 

 

500 μg / kg

 

 

 

 

 

 

 

 

1.5 mg / kg

 

 

 

 

 

 

 

0.05 g / kg

 

 

 

السؤال الثالث: أجب بصح () أو خطأ ( × ) أمام العبارات التالية:

(    ) يمكن تغيير العنصر بالطرق الكيميائية.

(    ) علم سموم المبيدات هو علم تحديد الجرعات القاتلة وتشخيص حالات التسمم وعلاجها.

(    )  المبيدات مركبات عضوية ترتبط ذراتها بروابط تعاونية ضعيفة غير ثابتة.

(    ) IUPAC  هو الاتحاد الدولي الذي يعطي الاسم العام للمبيدات.

(    )  تختلف آلية التسمم بالمبيدات الفوسفورية عنها بالكربماتية.

(    )  المبيدات الكربماتية عالية القطبية والفعالية في احداث التسمم.

(    )  الصيغة الفراغية (الهندسية) هي صيغة تستخدم لبيان نسبة الذرات في المركب.

(    )  المنشطات  synergists مبيدات من أصل نباتي تحوي مجموعة  MDP.

(    )  LT50 هو أكثر تعابير درجة السمية شيوعاً.

(    )  BTi  مبيد حيوي يعمل على إفراز مادة دلتا-إندوتوكسن السامة كآلية تسمم. 

 

السؤال الرابع: أجب عما يلي:                                                             (20 درجة)

1)    الفرق بين العمليتين  Intoxication و  Detoxication مع ذكر مثال لكل حالة.

 

 

 

2)    ما المقصود بفسفرة الانزيم  Enzyme phosphorylation.

 

 

 

3)    ما المقصود بـ  Repetitive  Discharge:

 

 

 

4)    ما الفرق بين المبيد المسبب للسرطان  Carcinogenic والمسبب لتشوه الأجنة Teratogenic.

 

 

 

 

السؤال الخامس:                                                                              (30 درجة(

          أضيف المبيد  3-methoxy, 1,2,4,5,6-pentachloro, 1-6,2-5-dimethanonaphthalene  إلى مستخلص انزيمي يحوي انزيمات  MFOS والمبيد  O,O-diethyl – o-p-chlorophenylphosphate إلى مستخلص آخر يحوي انزيمات الـ  Esterases:

1)     اذكر خصائص كل من انزيمات MFOS  والـ Esterases .

 

 

 

2)     ارسم التركيب البنائي للمبيدين.

 

 

 

 

 

 

3)     استنتج مشتقات أيض كل مبيد مع ايضاح هل المشتق الناتج أكثر أم أقل سمية.

 


 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

Course Name:

 

Pesticide Chemistry 

Course Symbol:

PLPT 506

Credit Hours: 2

lecture (2)

Lab (-)

Others (-)

Course Prerequisites:

PLPT 360

 

 

Course Position:

Second term (Graduate studies)

 

Course Description:

Chemistry of different classes of pesticides, Physical and chemical characteristics.  Relationship between chemical structure and biological activity.

Course Objectives:

Different classes of pesticides, Physical and chemical properties, chemical structure and biological effects.

Concerned Departments:

Plant protection.

Main Topics:

According to Schedule:

Weeks

Subject

3

Relationship between chemical structure and biological activity.

3

Relationship between physical properties and biological activity.

 

3

Relationship between molecular substitutions of pesticides and their penetration through cellular membranes.

 

3

Relationship between molecular structures of pesticides and their environmental persistence and translocation through biological systems..

.

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo

ENVS 513: Environmental measurements and analysis

 

 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

ENVS 513

Samples: methods for gaseous, liquid and solid samples. Storage methods and quality assurance. Measurement units and their conversions. Measurement instruments for water, soil, air noise and radioactive pollutants. Pollutants monitoring stations: their importance, objectives and methods of distribution. Evaluation of laboratory analysis, examples on measurements of different samples.

 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

ENVS 554   

 Environmental Toxicology (2)

Toxicology of  some important industrial pollutants. Toxins of plant and animal origins. Movements of industrial pollutants through ecosystem. Qualitative and quantitative assessment of industrial hazards and prevention of their toxicities. Regulations and  regulatory agencies for safe use and handling of industrial chemicals.

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

 ENVS 525

Environmental Toxicology 1

Definition of environmental toxicology and its objectives. Sources and mechanisms of action of environmental toxicants and their effects on humans and animals. Substances that pollute water, air and food and methods of their transportation between environmental elements. Methods of detection and evaluation of degree of toxicity and ways of prevention. Evaluation of degree of toxicity for some environmental toxicants and methods of their detection and management of their toxicity.

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

بسم الله الرحمن الرحيم

    المملكة العربية السعودية

       وزارة التعليم العالي

       جامعة الملك سعود

           كلية العلوم

برنامج الماجستير في العلوم البيئية

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إعداد

حسن بن يزيد الفيفي

عبد الله بن فائز الهزري

تركي بن قاعد العتيبي

 

 

 

 

 

 

 

 

 


إشراف

أ . د / ضيف الله الراجحي

 

 

الفهرس

 

·       المقدمة    ........................................................................................................................... 2

·       الموقف الإسلامي من الضوضاء  ......................................................................................3

·       تعريف الضجيج   ............................................................................................................... 4

·       مصادر التلوث الضوضائي   ............................................... .......................................... 5

1.    ضوضاء الطيران  ................................................................................................ 6

2.    ضوضاء السيارات ................................................................................................ 7

3.    ضوضاء أعمال البناء .......................................................................................... 8

4.  ضوضاء الصناعات التحويلية ........................................................................... 9

·       قياس التلوث الضوضائي    ............................................................................................  11

·       معايير الضوضاء المسموح بها في العالم  .................... .......................................... 12

·       أقسام التلوث الضوضائي    ..... ................................................................................. ...... 14

·       الاختلاف في التلوث الضوضائي وغيره من التلوثات ............................................ 15

·       آثار التلوث الضوضائي  ................. ......................................................................... .... 15

·       التحكم في الضوضاء    ............................................................... ..................................... 27

·        أجهزة قياس الضوضاء  ...................... ....................................... ................ ...  . ...... ...  29

·        المراجع  .......................................................................................................................... ...  31

 

 

مقدمة

من المعروف أن الضوضاء أو الضجيج تؤدي إلى إثارة الأعصاب وإلى قلة التركيز الذهني ، وبالتالي صرف الصفاء الذهني والعقلي عن الإنسان ، مع العلم أن هذا الصفاء الذهني والعقلي من أهم مستلزمات الحياة الهادئة والإبداع الفكري .

الفرق بين الصوت العادي وبين الضوضاء أو الضجيج هو أن ترتيلاً بصوت منغم أو غير ذلك من الأصوات ، بينما الضوضاء أو الضجيج هو ما لا ترتاح الأذن إلى سماعة إما للارتفاع العالي لنغمته ، أو لشدة وقعه أو فجائيته أو حتى رتابته أو غير ذلك . وعموماً يتوقف التمييز بين الصوت العادي وبين الضوضاء أو الضجيج على عوامل كثيرة منها نغمة الصوت ورتابته وتقبل السمع له بالإضافة إلى حدة السمع عند السامع وأيضاً حالته النفسية في تقبل أو عدم تقبل هذا الصوت وغير ذلك من الأمور .

من المعروف أن الصوت ينتقل في الهواء على صورة موجات متتالية ، كل موجة عبارة عن انضغاط وتخلخل ، ولكل نغمة صوتية موجة صوتية محددة ، تتميز بالتردد الخاص بها ، والتردد Frequency معناه عدد الذبذبات التي تمر على نقطة محددة في الثانية الواحدة . والأذن البشرية السليمة يمكنها أن تدرك الموجات الصوتية التي تقع ذبذبتها أو ترددها في المدى بين 1000 إلى 4000 ذبذبة لكل ثانية ، وتقل حساسية الأذن لسماع الصوت كلما بعد تردده عن هذا المدى ، علماً بأن النغمات التي يقل ترددها عن 16 ذبذبة / الثانية تعرف بالنغمات تحت الصوتية Infrasonic ، أما النغمات التي يزيد ترددها عن 2000 ذبذبة / ثانية فتعرف باسم النغمات فوق الصوتية ، ومن المعروف أن التخاطب العادي بين الناس يتم بموجات صوتية يتراوح ترددها بين 200، 6000 ذبذبة / ثانية . وتقاس شدة الصوت بوحدات تسمى ديسيبل والتي غالباً ما يطلق عليها اسم وحدات الضجيج ، ومدى هذا المقياس يبدأ من الصفر وينتهي عند 130 dB .

 

الموقف الإسلامي من الضوضاء   ::

هذه وصايا ديننا الحنيف :

§   قال تعالى: ( وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً.وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً ) الفرقان.

§   قال تعالى: ( واقصد في مشيك واغضض من صوتك إنّ أنكر الأصوات لصوت الحمير) لقمان.

§ ولقد نهى الشارع الحكيم عن الضجة والصخب ورفع الصوت في كل أنواع العبادات في مجتمع الإسلام ، وعندما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم اختيار طريقة لتبليغ الناس دخول وقت الصلاة استشار أصحابه في ذلك ورفض اقتراحات بعضهم باستعمال الناقوس أو الطبول أو الأجراس، واختار الأذان بصوت الإنسان لأنه أدعى إلى الهدوء والسكينة والبعد عن الصخب ، وطلب تلقينه بلالاً لأدائه لأنه أندى صوتاً! ألا ما أعظمك من نبي حكيم يا خاتم الأنبياء .

§ كما نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن رفع الصوت أثناء تلاوة القرآن في المساجد لئلا يؤثر بعضهم على قراءة البعض الآخر، إذ لا يمكن أن ينعم المصلي بالطمأنينة والخشوع وسط أجواء صاخبة ، فقد روي عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم  قال: " إن أحدكم إذا قام إلى الصلاة فإنه يناجي ربه فليعلم أحدكم ما يناجي ربه ولا يجهر بعضكم على بعض في الصلاة " أخرجه الطبراني وأحمد في مسنده ورواه البغوي بلفظ " إذا كان أحدكم في صلاته فإنه يناجي ربه فلينظر أحدكم ما يقول في صلاته ولا ترفعوا أصواتكم فتؤذوا المؤمنين ".

§ دين الحياة الهادئة البعيدة عن الصخب والضجيج ، وأما ما يفعله جهلاء المسلمين من رفع مكبرات الصوت في المآذن والمساجد والحفلات والمآتم إلى أكبر مدىً، سواءً في قراءة القرآن أو غيره، فليس من البر أو التقوى في شيء، بل أنزل القرآن العظيم ليقرأ بهدوء وطمأنينة وتدبر ليفهم وليطبق.

§ وإذا كان الإسلام ينهى عن إحداث الضوضاء في عباداته، فما بالك بهؤلاء الذين يحدثون الضجة بغير هدف سوى التلذذ والتمتع بإيذاء الناس بصراخهم أو إطلاق رموز سياراتهم، أو رفع مكبرات الصوت لمذياعهم أو آلات التسجيل وسواها وإزعاج جيرانهم وإجبارهم على سماع ما لا يريدون ، كل هذا تعدٍّ على الحرية الشخصية التي احترمها الإسلام وأقرتها الشرائع الدولية ، وخروج على تعاليم الإسلام ورسالة المآذن والمساجد في التبليغ والدعوة إلى الله بالكلمة الطيبة.

§ ثم ألا يعلم هؤلاء الذين يحدثون الضجيج ، كم من مريض في البيوت يحتاج إلى الراحة والنوم، أو شيخ مسن مضطرب في نومه ، أو من طالب علم يحتاج إلى الدراسة والمذاكرة.

أولاً - تعريف الضجيج أو( التلوث الضوضائي الصوتي) :

يتزايد الاهتمام بالضوضاء كإحدى مشكلات مجتمعنا المعاصر ، حيث تعددت مصادرها نتيجة للتقدم الصناعي وتعدد وسائل المواصلات وظهور الطائرات النفاثة ووسائل الإعلام المتعددة والموسيقى الصاخبة ومختلفة الأجهزة التي سخرها الإنسان لراحته ورفاهيته ، ولم يهتم بما يكفي بالوقاية من أخطار الضوضاء بقدر ما اهتم بالوقاية من أخطار التلوثات الأخرى السامة والإشعاعية وغيرها .

يمكن القول إن الصوت ( Sound, Voice ) هو ذلك الذي له صفة الانتظام والطابع الموسيقي أو المتناسق ، أما الضجيج فمن الصعب تعريفه بشكل دقيق ويمكن اعتباره أصواتاً غير مرغوبة ( Unwanted Sound ) ، وهذا يعتمد على عوامل كثيرة منها استعداد السامع لتقبل الأصوات وحدة سمعه وحالته النفسية  والصحية وما إلى ذلك .

وينتقل الصوت في الهواء على شكل موجات متتالية ( هي الموجات الصوتية) ، حيث تهتز جزيئات الهواء ، وتنتشر الموجات في جميع الاتجاهات وتسمع عند وقوعها على جهاز السمع في الأذن ، إن السرعة أو البطء الذي يتذبذب به مصدر الصوت أو يجعل الهواء يتذبذب يحدد خاصية أساسية للصوت تعرف باسم التردد Frequency ، إذ أن كل ضغط للهواء يتـلوه انخـفاض ويسميـان معا ( الضغط والانخفاض) بالذبذبة Cycle ويعبر عن التردد بعد الذبذبات في الثانية ( ذبذبة / ثانية أو هيرتز H2 / ثانية ) .

تقتضي المعالجة العلمية لأي موضوع العناية بتحديد مسميات الألفاظ والمفاهيم المستخدمة ، وتبرز دائما ً مشكلة التعريفات لتفرض نفسها بإلحاح ، ومن هنا سننطلق أو لا بتعريف الضجيج أو التلوث الصوتي أو الضوضائي .

ويعرف العلماء التلوث الصوتي بأنه " التغير المستمر في أشكال حركة الموجات الصوتية بحيث تجاوز شدة الصوت المعدل الطبيعي المسموح به للأذن – من قبل العلماء – بالتقاطه وتوصيلة إلى الجهاز العصبي ، إنه باختصار صوت غير مرغوب فيه ، نظراً لزيادة حدته وشدته ، وخروجه على المألوف من الأصوات الطبيعية التي اعتاد على سماعها كل من الإنسان والحيوان .

ويشير العالم ( كنودسن ) إلى الضجة أو الضوضاء (Noise) بأنه : عامل للموت البطيء ، وهو إجهاد يضر بالإنسان والحيوان ، وشكل من أشكال التلوث البيئي كما يعرفها آخرون .

والضجيج : " جملة أصوات مستهجنة ، تحدث تأثيراً مضايقاً للسمع ومثيراً للعصبية ".

ثانيا -  مصادر التلوث الضوضائي :

لكي يكون للصوت وجود ، لابد له من مصدر يحدث ، ومن وسط ينقله ، ومن إذن تسمعه وتحس بوجود.

والضجيج أو الضوضاء مشكلة بيئية قديمة وحقيقية ، وتعتبر شكلاً من أشكال التلوث ، وقد ازدادت مع الزمن بسبب التقدم الصناعي التقني ، وبسبب اعتماد الإنسان على الآلة في كل مكان ، فإلى المنزل دخلت الغسالة و المروحة والمكنسة الكهربائية والخلاط ، وآلة الحلاقة والمنشار الكهربائي وغيرها ، وفي المصانع ضجيج الآلات ، والآلات الزراعية في المزارع ، والكسارات وآلات الحفر ، والأوناش ، وورش النجارة ، وأبواق آلاف السيارات في الشوارع ، وخوانق غازات عوادم السيارات ، والصفارات ، وإشارات الإنذارات الصوتية ، وعربات الشرطة الإطفاء والإسعاف ، والطائرات بصعودها وهبوطها ، والسكك الحديدية ، والضجيج الناتج عن الباعة المتجولين في الشوارع واستخدامهم للميكروفونات ، والمسابك ومحال إصلاح السيارات ، وما يصدر عن الأشخاص من خلال استخدامهم للمذياع ( الراديـو ، والمسجلات ، والجــهاز المرئي ( التلفاز) والفيديو والآلات الموسيقية وغيرها ) .

 

وسنأخذ نماذج لهذه المصادر الضوضائية:

أ- ضوضاء الطيران :

تصدر عن الطائرات أثناء صعودها وهبوطها في المطارات أصوات تتسبب بأشد أنواع الضوضاء التي تصل إلى سكان ضواحي المدن ، وذلك لأن أغلب الموانئ الجوية والمطارات تقام على أطراف المدن ، أو في أماكن قريبة منها .

وقد تصل الضوضاء الصادرة عن هذه الطائرات إلى كل سكان المدينة ، أو إلى بعض سكان المناطق الريفية الهادئة إذا كان الممر الجوي المخصص للطيران المدني يمر في أجوائها .

ونظراً لزيادة الاعتماد على النقل الجوي فإن هناك حاجة متزايدة إلى إنشاء مزيد من هذه الموانئ الجوية ، وإلى زيادة رقعة الموجودة منها وإنشاء مهابط جديدة خاصة بها.

ويقابل ذلك الاحتياج الشديد إلى إنشاء أعداد جديدة من المباني والمساكن لمقابلة الضغط الناشئ عن زيادة أعداد سكان المدن .

وقد ترتب على ذلك أن امتدت هذه المساكن الجديدة في كل اتجاه ، ووصل كثير منها إلى حدود المطارات ، وبذلك أصبح كثير من هذه المباني داخل نطاق الموانئ الجوية والمطارات ، وأصبح معرضة للضوضاء العالية من محركات النفاثات التي لا تنقطع حركتها ليلاً أو نهاراً.

وعندما نأخذ مدينة بيروت مثالاً على ذلك نجد حزام البؤس حول مطارها الدولي "وخاصة في مناطق الرمل العالي والأوزاعي" هذا الحزام لا يسبب فقط خطراً على سلامة الطيران بل تلوثاً مخيفاً بالضجيج يكون ضحاياه المواطنين المهجرين الذي يعيشون في مستوى لا يليق بالإنسان ، وأثبتت الدراسات زيادة في استهلاك الأدوية المنومة والمهدئة عند هؤلاء المواطنين .

ولعل العلماء والقائمين على شركات الطيران أخذوا يدركون شدة الضوضاء الصادرة عن محركات الطائرات وإزعاجاتها لسكان المدن وحتى لركاب الطائرة فأجريت بحوث لصناعة محركات قليلة الضوضاء.

ب ـ ضوضاء السيارات :

تصدر السيارات والشاحنات ووسائل النقل الأخرى في المدن ضوضاء شديدة وتزداد حدة مشكلة هذا النوع من الضوضاء يوماً بعد يوم ، بسبب الاعتماد المتزايد على السيارات في عمليات النقل ، وقد ترتب علي ذلك أن أصبحت ضوضاء الحالية اليوم أكثر ارتفاعاً مما مضي ، خصوصاً في المدن الكبرى المكتظة بالسكان ،وامتد أثر هذه الضوضاء إلي بعض ساعات الليل بالإضافة إلي كل ساعات النهار ، ولا يشعر بقسوة هذه الضوضاء الصادرة عن السيارات إلا من يسكنون وسط المدينة ، وتطل مساكنهم علي شوارعها الرئيسية ، أو تقع علي جوانب الطرق السريعة .

ومن المدهش أن كثيراً من الكباري (الجسور) العلوية التي أنشئت في المدن قد جعلت هذه الضوضاء أكثر قربا حتى من سكان الأدوار العليا في المنازل المطلة علي هذه الطرق .

وتبلغ شدة الضجيج الصادرة عن حركه المرور علي هذه الكباري أو في الطرق الرئيسية نفس الضجيج الصادر عن آلات المصانع إن لم يكن أكثر منه في بعض الأحيان.

هذا وتعتبر أصوات السيارات وضوضاؤها مرتفعه جداً ، حيث يبلغ مستوي ضغط الصوت لسيارة تسير 100كم/ساعة ما يقرب من  77 ديسيبل .

ومما يزيد الطين بله ذلك الاستعمال السيئ لأبواق السيارات و نأخذ علي سبيل المثال ما يحدث في بيروت ومحيطها من ذلك الاستعمال غير الإرادي لأبواق السيارات بسبب أو بدونه حيث أنه في بعض الحالات تخال السائقين يعبرون عن حالتهم النفسية بالترميز بشكل هستيري وهذه الممارسة غير الحضارية تعبر عن واقع الضغط النفسي و الضياع و الأنانية و استعمال الرموز بشكل مستمر في حالات الفرح أو الغضب هو من الآفات التي تنهك مجتمعنا ومن الواجب ردعها.

وضوضاء السيارات يدخل ضمن ما يسمي الضوضاء السائدة أو ضوضاء الحالية (Background Noise or Ambient Noise) . وهذا النوع من الضوضاء يعلو جو المدينة ولا يعرف مصدره فهو خليط أصوات تصل إلينا في مكاتبنا في محلاتنا في منازلنا أنها أصوات تصدر عن الشوارع وطرقات المدينة ومحركات الطائرات و المترو و السيارات وأصوات الباعة المتجولين والأطفال الذين يلعبون في باحات المدارس أو الطرقات و أجهزة الراديو و التلفاز و التسجيل و الفيديو إنها أصوات غير محدودة و ممتزجة .

جـ  ـ ضوضاء أعمال البناء:

ينتشر هذا النوع من الضوضاء أو الضجيج بشكل واسع وينتج عن أعمال البناء و التشييد ونظرا لأن أغلب أعمال البناء تجري في الشوارع و الطرقات ووسط المناطق التجارية و السكنية فإن عدد من يتأثرون بهذه الضوضاء يزيد كثيرا علي عدد من يتأثرون بضوضاء الآلات .

وتتراوح الضوضاء الناتجة من هذه الأعمال بين أصوات آلات الحفر و ضجيج البلدوزرات و الجرارات وخلاطات الأسمنت و أصوات المطارق وغيرها ويتعرض لهذه الضوضاء سكان المنازل وموظفي المكاتب المحيطة بها وكذلك رواد المتاجر التي تقع حول أماكن هذه الإنشاءات وكذلك ضجيج آلات حفر الآبار والموتورات الكهربية.

وفي إحصائية أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية تبين من خلالها ان عدد من يتأثرون بهذه الضوضاء الصادرة عن أعمال البناء يصل إلي نحو 15% من سكان الولايات المتحدة وتشمل النسبة عمال الإنشاءات الذين يعملون في هذه المواقع بالإضافة إلي الأشخاص الآخرين الذين يعيشون بجوار هذه المدن.

وتبين هذه الإحصائية كذلك أن عدد الأفراد الذين يمرون كل عام أمام هذه المواقع التي يجري العمل فيها ويتعرضون ولو مؤقتاً للضوضاء الصادرة عنها قد يصل عددهم إلي 24 مليونا من الأشخاص.

كذلك أشارات هذه الإحصائية إلي الضوضاء الصادرة عن أعمال الإنشاء والبناء تصل عادة إلي فصول المدارس و إلي حجرات المنازل و المكتبات العامة وقد يؤدي إلي خفض كفاءة التخاطب و الاتصال بين الأفراد بما يقرب من 300مليون رجل / ساعة في الأسبوع ، وقد قصد من قام بهذه الإحصائية أن يدلل علي خطورة الضوضاء الصادرة عن قطاع البناء والتشييد ومدي تأثيرها في كفاءة العمل .

د ـ ضوضاء الصناعات التحويلية :

تتسبب الضوضاء الناتجة عن المصانع بأضرار كثيرة علي من يتعرض لها ويمكن أن نحصر هذه الأضرار بنقطتين هما:-

1 ـ الضرر المباشر الذي تسببه بالنسبة للعمال و الموظفين في العمل نفسه ، لهذا السبب تعمل القوانين الخاصة بعمال المصانع في الدول المتقدمة علي حماية العمال بقدر الإمكان من مخاطر الضوضاء وذلك عن طريق صيانة الآلات حتى تسبب أقل قدر ممكن من الضوضاء وكذلك عن طريق إعطاء خافضات للصوت للعمال المعرضين أكثر من غيرهم للضوضاء العالية .

هذا بجانب تصميم مباني المصانع التي تصدر عنها أصوات مرتفعه بطريقه تمنع تسرب الضوضاء إلي خارج هذه المباني عن طريق الحوائط و الأسقف العازلة للصوت.

2 ـ  ضرر الضوضاء بالنسبة للمناطق السكنية القريبة من المصانع وفي هذه الحالة معروف أن هناك القوانين الخاصة بترخيص المصانع والتي لا تمنح ترخيصا للمصانع المقلقلة للراحة لتقام داخل المناطق السكنية أو قريبه منها.

لكن إذا نظرنا إلي الصناعات التحويلية بشكل عام نجد أن هذه الصناعات تختلف فيما بينها من حيث نسبه الضوضاء التي تصدر عنها ، فالصناعات الدوائية وبعض الصناعات الغذائية تعتبر ذات أصوات منخفضة جدا بينما أصوات الصناعات المعدنية كالأسمنت و النسيج تصدر عنها أصوان تؤدي إلي انزعاج سامعيها .

وإذا أردنا أن نخفض من ضجيج المصانع التحويلية نعمد إلي زراعه الأشجار بشكل واسع في مناطق المصانع وفي المناطق السكنية القريبة منها حيث يستفاد هنا من أوراق الأشجار في امتصاص نسبه من الضوضاء تبلغ حوالي 25% من جمله الذبذبات الصوتية التي تمر بهذه الأوراق .

ثالثا- قياس التلوث الضوضائي :

تقاس شده الصوت بعدة وحدات منها (الملي وات) أو الداين على السنتمتر المربع ، والديسيبل وسنأخذ الديسيبل (Decibel).

يعتبر الديسيبل أشهر الوحدات المستعملة ، والديسيبل هو ادني فرق بين صوت وأخر تستطيع الأذن البشرية أن تحسه ، ولتقريب هذا المقاس إلي الذهن يمكن أن نقول أن صوت الإنسان عند الهمس المنخفض جدا هو اقل الأصوات التي يمكن للأذن أن تسمعها لا تزيد قوته عن ديسيبل واحد.

فالديسيبل وحده القياس العلمية لقياس التفاوت في الشعور و الإحساس بين شدة صوتين وكلمة ديسيبل مشتقه من كلمتين ديسي بمعني عشره ، و بل وهي كلمه مضافة علي شرف جراهام بل مخترع التلفون .

ويبدأ مقياس الديسيبل من الصفر حيث تكون الأصوات شديدة الخفوت إلي 130 حيث تكون الأصوات مسببه للألم ، وتقسم الأصوات عادة إلي عدة درجات هي : أصوات مسموعة ـ أصوات هادئة جدا ـ أصوات مزعجه وهذه الأصوات الأخيرة هي الأصوات المسببة للألم عندما تصل شدتها إلي 130 ديسيبل .

رابعا -  معايير الضوضاء المسموح بها في دول العالم :

تختلف معايير الضوضاء والتي يسمح بها بين دوله وأخري فيعتبر الحد الأقصى للضوضاء المسموح بها في الولايات المتحدة الأمريكية نحو 90 ديسيبل علي ألا يتعرض لها الإنسان أكثر من 8 ساعات في اليوم ولا يزيد هذا الحد في بعض الدول الأخرى مثل هولندا علي 80 ديسيبل فقط .

ولقد حددت وزارة الصحة الفرنسية نسبة وعيار الضيق من الضجيج وفق المستويات الآتية يعتبر انزعاج الضجة التي تتعدي في الليل(3) ديسيبل وفي النهار(5)ديسيبل لمعدل السمع الوسطي أي تزيد عن مستوي تعود الشخص علي الضجيج في البيت أو العمل .

وهناك أمثله عديدة من المشاكل التي يسببها التردد الصوتي في الحياة المدنية إذ أن معدل(80) ديسيبل يحتمل في المصنع لكنها غير مقبولة في المكتب و (60) ديسيبل تعتبر معدل أقصي ، كذلك في غرفه النوم إذ أن المعدل يجب أن لا يتعدي (30)ديسيبل فيعتبر حينئذ إقلاقا وتلوثا.

ويتحمل الإنسان الضجيج الذي يتجاوز في شددته (140)ديسيبل ولكن لمده معينه تختلف من إنسان لأخر ويقدر الفيزيائيون شدة الضجيج التي يسببها أطلاق صاروخ في الفضاء (170) ديسيبل ، كما أن جرس الساعة (منبه) يحدث ضجيجا بالمنطقة المحيطة به يقدر بـ (80 ديسيبل ) أما جرس الهاتف الآلي فالضجيج الناتج عنه لا يتجاوز (70) ديسيبل .

وهناك اتفاق عام علي أن الضوضاء التي تقل عن 75 ديسيبل تكون مأمونة الجانب إلي حد كبير ، ولن تعرض الإنسان إلي فقدان حاسة السمع و غيرها من أثار الضوضاء الضارة ، وفيما يلي جدولا بالضوضاء الصادرة عن البيئة وشدتها بالديسيبل :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ          نوع الضوضاء              عدد وحدات                                       أمثله (ديسيبل)

                           الديسيبل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مسموعة                  صفر ـ   10                          الأصوات الخافتة ـ ضربات القلب             (10)ديسيبل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هادئة جدا                 10   ـ   30                          حفيف الأوراق و المشي البطيء علي السجاد   (20)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هادئة                      30   ـ   50                          أصوات المكتبات العامة                              (35)

                                                                     الآلة الكاتبة                                              (40)

                                                                    حركه المرور الخفيفة                                   (50)

                                                                    البيئة الريفية                                              (33)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

متوسط الارتفاع        50  ـ    70                         المحادثة العادية                                       ( 60)

                                                                     جهاز تكييف الهواء                                   (65 )

                                                                    نباح الكلب                                               (67 )

                                                                    التلفاز                                                     (70 )

                                                                    آلة الكنس الكهربائية                                  (70 )

                                                                    المحال التجارية و المطاعم                           (70 )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 مرتفعة جدا                75 ـ  100                      صوت السيارة (100كم/ساعة)                      (77)

                                                                   صوت البيانو                                               (78)                                 

                                                                   الغسالة الكهربائية                                                    (78)                                     

                                                                   الخلاط المنزلي                                            (88)                                  

                                                                   ضجيج الشوارع                                           (90)                                       

                                                                   حفارة الشوارع                                       (90 ديسيبل)                                     

                                                                   آلة قطع الحشائش                                                   (96)                                  

                                                                   آلات المطبعة                                              (97)                                        

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مزعجه                100 ـ  131                        المنشار و الميكانيك علي بعد متر                   (110)

                                                                   الدراجة النارية                                         (110)

                                                                   طلقه مدفع قريب                                       (120)

                                                                   الطائرات النفاثة                                        (130)

                                                                   أصوات تسبب الألم                                      (30)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يمكننا القول أمام هذا الجدول أن تزايد المدنية و التقدم العلمي و التقني الحديث بالاته و أدواته المتعددة ذات الأصوات المزعجة أضافت بعدا جديداً لمشكله التلوث الضوضائي .

 

 

 

 

ولو كان الإنسان يحمل مقياساً للضجيج Decibel meter لوجد أنه يتعرض خلال اليوم إلى المستويات التالية من الضوضاء:

 

* بكاء الأطفال

80-85 ديسيبل

* الآلات الكهربائية في البيت ( جلاية الصحون، المكنسة الكهربائية وغيرها)

70-75 ديسيبل

* سيارات النفايات

85-90 ديسيبل

* منبهات السيارات – الدراجات النارية ، السيارات الشاحنة وغيرها

90-100 ديسيبل

* كومبريسر لحفر الإسفلت

106-110 ديسيبل

* الشوارع المزدحمة بالمارة

60-70 ديسيبل

* المكاتب والمطاعم

45-50 ديسيبل

* آلات قص الأعشاب غير اليدوية

90-93 ديسيبل

 

 خامسا-  أقسام التلوث الضوضائي :

أ ـ تلوث مزمن : ونعني به التعرض المستمر بشكل دائم للضوضاء .

ب ـ تلوث مؤقت : لا تنتج عنه أضرار فيسو لوجيه مميزه و كمثال لهذا النوع من التلوث الضوضاء الناتجة بسبب التعرض لأصوات طلقات ناريه ، وفي هذا النوع  نادرا ما تصاب الأذن الوسطي بأضرار دائمة من جراء هذا التلوث الصوتي .

جـ ـ تلوث مؤقت : تنتج عنه أضرار فسيولوجية دائمة ومثال هذا النوع من التلوث: الضوضاء الناتجة بسبب التعرض للمفرقعات حيث تحدث من جراء هذا التلوث أضرار فسيولوجية دائمة مثل إصابة الأذن الوسطي بسبب موجات الضغط التي تصطحب تفجير المفرقعات وحدوث ثقب الطبلة أو تلف الأعصاب الحسيه بها نتيجة لسماع أصوات الإنفجارات أو القنابل .

الاختلاف بين التلوث الضوضائي و غيره من تلوثات البيئة :

يختلف مصادر التلوث الضوضائي الصوتي عن غيره من عوامل تلوث البيئة من عدة نواح أهمها :

1 ـ تعدد مصادر الضوضاء وتنتشر في كل مكان ومن الصعب السيطرة عليها كما هو الحال بالنسبة لتلوث الماء و الهواء مثلا فإذا كان التلوث في المثالين السابقين ناتجا عن مخلفات أحد المصانع يمكن أن نغلق المصنع ونزيل عوامل التلوث الناتجة منه ، وينتهي الأمر ، أما في حالة التلوث الصوتي الضوضائي الذي ينتشر في كل مكان ، في المنزل ، في المدرسة ، في الشارع ، في المكتب، في المجتمع المحلي ، لا نعرف المصدر الحقيقي لهذا الضجيج بشكل دقيق.

2- ينقطع أثر الضوضاء بمجرد توقفها ، أي أنها لا تترك خلفها أثراً واضحاً في البيئة ، ولا يتبقى منها شيء حولنا ، وبذلك فإن أثر الضوضاء أثر وقتي ينتهي بانقطاعها.

3- تختلف الضوضاء عن غيرها من عوامل التلوث أنها محلية إلى حد كبير، بمعنى أننا لا نحس بها إلا بحوار مصدرها فقط ، ولا تنتشر آثارها أو ينتقل مفعولها من مكان لآخر كما في حالة تلوث الهواء ، أو تلوث الماء الذي قد ينتقل من منطقة إلى أخرى أو من دولة إلى أخرى.

سادساً -  آثار التلوث الضوضائي:

إن المتأمل بعمق لعالمنا الذي نعيشه اليوم يرى ذلك التلوث المنتشر في المجتمعات وبشتى أشكاله وخصوصاً التلوث الضوضائي الذي أصبح من أكبر عوامل التلوث شدة ، حيث فقد السكان وبشكل خاص في المدن كثيراً من مقومات حياتهم الهنيئة ، حيث انحطت القيم الأخلاقية ، وتزايدت الجريمة ، وتشوهت الحياة بالأصوات المزعجة غير المرغوبة من خلال وسائل النقل وغيرها ، وتخريب المظاهر الجمالية للطبيعة مما ترك آثاره على الإنسان في مجالات متعددة نذكر منها:

الأثر الجسدي:

1-            الأثر على السمع وآلية السمع :

أ‌-    آلية السمع : تحتوي الأذن على قناة السمع الخارجية ، وغشاء طبلة الأذن ، ثم الأذن الوسطى ( عظيمات السمع ) ، فالأذن الداخلية التي يخرج منها العصب السمعي الذي يصل بالدماغ ، ويتأثر غشاء طبلة الأذن بالأصوات العالية والحادة وقد يتمزق ، بينما تعاني الأذن الوسطى من آلام مؤقتة أو مستمرة نتيجة التعرض الطويل الضجيج ، وتعكس إصابات الأذن الداخلية وعصب السمع بفقدان السمع الجزئي أو الكلي ، أو ضعفه ، ونقصان حساسية الأذن للأصوات بصفة عامة.

ب‌-  الأثر على السمع ، تؤكد الكثير من الشواهد على أن الإنسان حين يتعرض لصوت عال وبشكل متكرر يومياً كشرطة المرور ، وعمال المصانع، تتأثر درجة السمع عندهم يشكل واضح.

لقد أجريت دراسة " على أفراد إحدى القبائل التي تعيش في مناطق تتميز بالهدوء تبين منها أن قوة السمع لدى أفراد هذه القبيلة تتمتع بدرجة عالية من السمع أعلى من الشخص الأمريكي في كل الأعمار ، وقد اكتشف أن الشخص الذي بلغ من العمر 70 سنة في هذه القبيلة يستطيع أن يسمع بنفس قوة سمع شاب في أمريكا ، وقد أرجع ذلك إلى هدوء البيئة التي تعيش فيها هذه القبيلة بالمقارنة مع بيئة المدن الأمريكية المليئة بالضوضاء ، وفي دراسة عن أضرار الضوضاء في مصر ( استمرت سبع سنوات) تبين منها أن 78% من المصريين ضعاف السمع بسبب الضوضاء.

ومنذ " أوائل حقبة الستينات كان 35 من كل ألف أمريكي يعانون من ضعف في السمع يسبب لهم متاعب في العمل ، وكان معظم هؤلاء قد فقدوا القدرة على سماع الترددات العالية .

ويتوقف نقص السمع بتأثير الضوضاء على مدى شدة الصوت ( التي تقاس بالديسيبل وفقاً لجدول لوغاريتمي ) ومدة التعرض له ، وكذلك قرب المسافة من مصدر الضوضاء.

يصاب الإنسان بسمعه حين يصل  الصوت ( وكذلك الضوضاء ) إلى مجرى السمع عن طريق الأذن الخارجية ، ومنها إلى غشاء طبلة الأذن ، ومن ثم إلى عظيمات السمع ، فالأذن الداخلية والحلزون السمعي المحتوي على أنسجة لينة مليئة بسائل خاص تسبح فيه شعيرات مجهريه ترتبط بالخلايا العصبية التي تصل الدماغ عن طريق العصب السمعي ، وتؤدي حركة الشعيرات المجهرية عند وصول اهتزاز الصوت إليها إلى حدوث إشارات كهربائية عصبية معقدة تصل الدماغ الذي يحللها ويميز الأصوات ( المعقولة) عادة ويتفهمها الإنسان ، ولكنه يقف حائراً عاجزاً عن فهم هذه الأصوات الشاذة غير المتناسقة ، فيصاب الدماغ بالتشويش ويحس الإنسان بالضيق في أبسط الحالاتويؤدي التعرض الطويل والمتكرر للضوضاء إلى زيادة الضرر اللاحق بالدماغ والأذن ، والجهاز العصبي ككل ، فتذبل الشعيرات المجهرية مع مرور الزمن وتتلاشى حركة الأهداب السمعية الداخلية فيخفض مستوى السمع ، وقد يصاب المرء بالصمم الذي لا علاج له نتيجة التعرض المستمر والطويل للضجيج ، وهو ما يدعى طبياً ( فقدان السمع العصبي المنشأ ) والذي لا ترافقه أية أعراض فسيولوجية ظاهرية .

ويؤثر فقدان السمع في الجهاز العصبي على مستويين أحدهما محيطي أو سطحي أي الأذن والآخر مركزي ، وبالنسبة للإصابات المحيطية فترجع إلى  نوعين مختلفين من التغيرات المرضية : أولهما نقص القدرة على التوصيل ( أو الصمم ) ويعني تدهور واحدة أو أكثر من القنوات الموصلة ، وكثيراً ما ينجم ذلك عن تصلب الأذن ، والآخر هو النقص العصبي الحسي الذي يحدث داخل القوقعة ويتسبب على سبيل المثال في مرض منيير (meniere) أو في نوع من ( الصمم الانتقائي) ، وقد كان هذا المرض على الأرجح وراء صمم ( بتهوفن) الذي كان يشكو من انعدام القدرة على سماع أصوات الناس وهم يتحدثون أو على تحمل صياحهم ، ولكن المرض الذي يعنيا هنا ذو طبيعة عصبية حسية ، ويعرف باسم طنين الأذن .

ويرجع طنين الأذن إلى نقص في السمع نتيجة للضوضاء ، وكان المتقدمون في السن هم الذي يعانون منه عادة ، ولكنه بدأ الآن يصيب أعداد متزايدة من الشبان .

ويحدث أثر التلوث الضوضائي على الأذن في المراحل الثلاث التالية :

الأولى : يحدث فيها ضعف في السمع لفترة محدودة ، ثم يعود بعد ذلك إلى حالته الأولى خلال عدة دقائق أو ساعات ، وعادة يحدث للذين يتعرضون لضوضاء عالية لفترات محدودة داخل المصانع أو الورش أو الأماكن المزدحمة .

الثانية :  ضعف مستديم في السمع ، لا يستطيع معه الإنسان سماع الحديث الخفيف أو الهادئ ، ويحدث ذلك نتيجة التعرض اليومي المستمر لضوضاء عالية.

الثالثة : يحدث عندها الصمم الكامل المستديم ، وذلك نتيجة التعرض اليومي المستمر لسماع صوت عال مدو مفاجئ، مثل أصوات المدافع . وانفجار القنابل ، حيث أنه في هذه الحالة تثقب طبلة الأذن أو تنكسر عظمياتها أو تتلف الأعصاب الحسية بها ، وأحياناً يتأثر جهاز التوازن الموجودة بالأذن الداخلية فيشعر الإنسان بالدوار أو القيء.

ويجب هنا أن لا ننسى ما تركته الحرب البغيضة في لبنان من حالات صمم أصيب بها كثير من الناس نتيجة تكرار دوي المدافع والإنفجارات والقنابل وما سببته من عاهات سمعية عديدة .

وكذلك لوحظ أن الضوضاء أو الضجيج يؤثر على العمال لجهة السمع ، فقد أوضحت بعض الإحصائيات التي أجريت في السويد على كثير من العمال الذي يتعرضون يومياً للضوضاء الصادرة عن الآلات أن نسبة كبيرة منهم قد تأثر سمعهم إلى حد ما ، كما اتضح أن هذه النسبة في تزايد مستمر ، فبينما هناك نحو 5000 حالة من حالات فقدان السمع بين عمال الصناعة عام 1973 ارتفعت هذه النسبة إلى نحو 16000 حالة عام 1977.

وهناك تقرير رسمي آخر صادر عن مجلس الأحوال البيئية في الولايات المتحدة عام 1970 ، جاء فيه أن عدداً كبيراً من عمال الصناعة الأمريكيين ويبلغ عددهم نحو ستة عشر مليوناً من العمال ، مهددون في الوقت الحاضر بالإصابة ببعض الأضرار في أجهزة أسماعهم نتيجة تعرضهم المستمر كل يوم للضوضاء الصادرة عن آلات المصانع التي يعملون بها .

وقد ركزت بعض الدراسات الحديثة على تأثير الضوضاء على عمال المصانع فأوضحت تلك الدراسات " بأن الحد الأعلى لتحمل الضجيج هو 90 ديسيبل خلال ساعات العمل اليومية وهي ( 8 ساعات ) وفوق هذا المستوى يصبح الإنسان معرضاَ للخطر على الإنسان عند التعرض المستمر له .

والجديد بالذكر أن تأثير الضوضاء يختلف من إنسان لآخر ، حسب اختلاف العمر، والجنس ، والفترة الزمنية للتعرض ، وشدة الصوت ، والظروف السائدة في المنطقة ، والحالة النفسية، والصحبة ، وطبيعة العمل.

ولكن ما نستطيع استخلاصه هو أن الضوضاء بأصواتها العالية الضخمة التي نعيشها في عالمنا المعاصر تلوثاً خطراً يهدد الجهاز السمعي حين يتعرض لها الإنسان بصورة متكررة أو لأوقات .

2- الأثر على النظر :

لا يقتصر أثر التلوث الضوضائي على حاسة بل يتعداها إلى حاسة السمع والبصر حيث " تتلف التموجات الصوتية النظر ، وخاصة الرؤية في الليل وسرعة التمييز بين الألوان " .

3- الأثر على الجهاز العصبي :

يرى أحد الباحثين أن التلوث الضوضائي يؤثر على الجهاز العصبي للإنسان ، وذلك من خلال اندفاع الموجات الصوتية باتجاه الجهاز العصبي على صورة إشارات كهربائية وتعبر هذه الإشارات الألياف العصبية حتى تصل إلى لحاء المخ ، فتهيج خلال هذا اللحاء .

وتثير الإشارات المناطق الموجودة تحت هذه الخلايا ، لاسيما تلك التي تعرف باسم التكوين الشبكي ، وتنجم عن هذه الآثار حدوث تهيج في الجهاز العصبي اللاإرادي ، خاصة الجهاز السمبتاوي الذي يؤثر بدوره على الكثير من أعضاء الجسم كالقلب الذي يسرع في دقاته ، والجهاز الهضمي الذي تتقلص بعض عضلاته حيث تزيد إفرازات المعدة ، وتتأثر إفرازات الكبد والبنكرياس والأمعاء ، كما تتأثر إفرازات الغدد الصماء مثل مادة الأدرينالين والنور أدرينالين ، حيث ترتفع نسبة هذه الإفرازات في الدم ، وبالتالي تؤثر في أعضاء الجسم المختلفة ، ومن المعروف أن زيادة مادة الأدرينالين يؤدي إلى حدوث ارتفاع في نسبة السكر في الدم ، كما يؤدي التلوث الصوتي إلى ارتفاع في ضغط الدم ، مع بعض الأضرار الأخرى.

4- الأثر على الدورة الدموية:

إن الضجيج بأصواته المرتفعة يؤثر سلباً على الدورة الدموية حيث الأصوات العالية المفاجئة تجعل الشعيرات الدموية تتقلص ، كما أنها تحدث ذبذبات في الجلد ، وربما تحدث تغييرات في نشاط الأنسجة.

وقد أثبتت الدراسات العلمية المعاصرة أن التعرض للضوضاء لفترات طويلة تؤدي إلى حدوث انقباض في الأوعية الدموية ، وارتفاع في ضغط الدم عن طريق إثارة مركز انقباض الأوعية الدموية في المخ ، ولعل هذه هو أحد العوامل المؤدية إلى زيادة نسبة مرض ضغط الدم بين سكان المجتمعات الصناعية عنه بين سكان المجتمعات الريفية والبدائية " .

نقص في القدرة على العمل :

تبين الدراسات ( Karagodina  1972) أن الأشخاص الذين يعانون من الضوضاء وخاصة العمال ، لديهم أمراض الجملة العصبية أكثر بثلاث مرات ممن يعملون في الأجواء الهادئة وأمراض ارتفاع ضغط الدم بـ 1.4 مرة ، وأمراض جهاز السمع أكثر بـ 18.3 مرة ، كما أن 71% ممن يعانون من الضوضاء يعانون أيضاً من آلام في الرأس ( الصداع ) وطنين في الأذن والتحسس والتعب السريع ، و48% يعانون من النوم غير الهادئ والأحلام المزعجة وفقدان جزئي للشهية إضافة إلى الشعور بالضيق والانقباض ، وهذا ينعكس في القدرة على العمل والإنتاج ، وتبين التجارب ( Bezlydov 1978) التي أجريت على بعض من حجرات مكاتب العمل حيث زودت هذه الحجرات بطبقات من مواد عازلة للصوت وقورنت النتائج التي تم الحصول عليها بالإحصاءات والبيانات المتوافرة خلال العام السابق للتجربة وكانت النتيجة كالتالي:

1-    قلت الأخطاء الشخصية بمعدل 29% .

2-    قلت نسبة الانقطاع عن العمل بمعدل 47% .

3-    زادت نسبة الإنتاج بمعدل 9%.

كما بينت الدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية أن إنتاج العاملين في أوساط شدة الضوضاء فيها 70 ديسيبل يزيد مرتين عن إنتاج العاملين في أوساط شدة الضوضاء فيها 100 ديسيبل ، وتقليل الضوضاء في مكتب ضاربي الآلة الكاتبة أدت إلى تقليل الأخطاء الشخصية إلى النصف تقريباً ، هذا ولابد من الأخذ بعين الاعتبار عند تعميم هذه النتائج عوامل العمر والوضع الصحي والحالة النفسية ، بمعنى آخر إن نتائج مثل هذه التجارب ليست فيما مطلقة وإنما هي مؤشرات نسبية تتوقف على عمر الأشخاص ووضعهم الصحي والاجتماعي والحالة النفسية .

الأثر السيكولوجي :

يتعرض الإنسان الذي يعيش في بيئة ينتشر فيها الضجيج بشدة وترتفع فيها الأصوات، إلى تأثيرات سيكولوجية يصيب ضررها هذا الإنسان ، ولقد أجريت تجارب على الفئران التي تعرضت لمنسوب 95 ديسيبل من الصوت لفترة أسبوعين متصلين فتحولت من فئران عادية إلى فئران متشنجة متوترة .

ويظهر الأثر السيكولوجي للضجيج على الإنسان على شكل توتر عصبي وكآبة مما يحد من القدرة على التركيز والإنتاجية ، وقد يشكو بعض العمال من أثر الضجيج الذي يعانون منه في مكان العمل والذي يستمر تأثيره بعد مغادرتهم العمل لمنازلهم على شكل رنين مستمر.

ويتبين من بعض الدراسات أن المصابين بالاكتئاب هم أكثر الناس حساسية للضوضاء ، وقد تسبب الضوضاء العالية في حدوث كثير من حوادث العنف بين الناس ، وقد دلت الدراسات البيئية الوظيفية على أن الحيوانات التي تخلق لتعيش في الضجيج ، تنمو كئيبة وهي غير قادرة على الاستجابة  .

ويؤكد العالم الفرنسي ( سوبريون ) أن أهم أسباب ( التقلب المزاجي الذي يشكو منه كثيرون في العصر الحديث هو تعرضهم للضوضاء بصورة مستمرة .

والتعريف العملي للتقلب المزاجي هو الشعور بالفرح ثم الشعور بالضيق بطريقة مفاجئة ، ويؤدي التلوث الصوتي إلى ذلك عن طريق إحداث توتر عصبي لا مفاجئة ، ويؤدي التلوث الصوتي إلى ذلك عن طريق إحداث توتر عصبي لا يزول بالابتعاد عن مصدر الضوضاء . وهذه التقلبات المزاجية تؤدي إلى الأرق واضطراب الجهاز الهضمي وارتفاع مستوى الكولويسترول في الدم ، وعدم القدرة على التعبير عن المشاعر والأحاسيس بصفة مستمرة .

ويقوم العلماء حالياً " بدراسة تأثيرات الصوت على الأجنة في بطون أمهاتهم في إنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية منذ فترة طويلة ، ولا شك أن الجنين يستحق هذا الاهتمام لأنه من أكثر الكائنات حساسية ، ويتأثر في الجنين " خاصة الجهاز العصبي ، ويقال أن السبب تأثر الأم وتوترها بهذه الضوضاء الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى تأثر الجنين .

وكذلك لاحظت الدراسات أن الأطفال الذين لا تزيد أعمارهم على ست سنوات شديدو الحساسية للضوضاء وينزعجون منها انزعاجاً شديداً ، وقد ينخرط بعضهم في البكاء عند سماعه للأصوات المرتفعة.

الأثر التربوي :

لوحظ من قبل الباحثين أن التلوث الضوضائي يؤثر على فهم التلاميذ في المدارس ، وعلى تحصيلهم الدراسي ، وأدائهم الإملائي ، فقد أجريت دراسة في فرنسا على بعض تلاميذ المدارس ، ووجد أن الضوضاء تؤثر كثيراً في مدى تقبلهم وفهمهم لما يتلقونه من معلومات ، وقد وجد أن تلاميذ إحدى المدارس بمدينة بوردو بفرنسا التي تقع بالقرب من أحد الطرق السريعة ، وتتعرض إلى ضوضاء مستمرة تصل إلى 70 ديسيبل ، تكثر أخطاؤهم الإملائية عند ترك النوافذ مفتوحة ، وتقل هذه الأخطاء كثيراً عند إقفال النوافذ لتقليل الضوضاء الصادرة عن الطريق ، كما يتضح من الجدول التالي :

جدول يبين زيادة الأخطاء الإملائية بين تلاميذ المدارس الفرنسية بزيادة الضوضاء ( النوافذ المفتوحة )

 

الفصل

عدد الكلمات المملاة

النافذة مقفلة

النافذة مفتوحة

عدد الأخطاء

النسبة %

عدد الأخطاء

النسبة %

الأول

500

20

4

28

5.6

الثاني

580

25

4.3

87

15.6

 

فالضوضاء تؤثر سلباً على " مدى تحصيل الطلاب للمواد الدراسية وما يستوعبونه من معارف وخاصة عندما تقع مدارسهم أو منازلهم بالقرب من مصادر الإزعاج والضوضاء.

 

الأثر الاجتماعي :

يضطر كثير من الناس إلى العيش في مناطق ملوثة بالضجيج مما يزعجهم ويؤثر عليهم ، لجهة " السلوك الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي والتكيف الاجتماعي السلبي والإيجابي بين الناس بعضهم البعض ، فتزداد مشاعر الصراع والتنافس والعدوانية في مناطق الضوضاء عنها في المناطق الهادئة ، وتزداد مشاعر التعاون والألفة والمودة بين سكان المناطق الهادئة أو أماكن العمل الهادفة عنها في الأماكن المكتظة أو التي بها ضوضاء من مختلف الأنواع .

يتحمل الإنسان خلال عمله ومعيشته لنوع من التلوث الضوضاء " ولا يستطيع منعه وإيقافه عن الصدور بشكل مباشر ، على الرغم من إزعاجه المستمر . وقد بينت التجربة أن الإنسان يشعر بكره ونفور تجاه مصدر الضجة ومسببها ، وقد يصل به الأمر حد التصرف الذي يهدف إلى إزالة مصدر الضجيج ذاته .

وتختلف الاستجابة الفردية للضجيج العالي من شخص لآخر بتأثير العمر ، والجنس ، والحالة النفسية ، والصحية ، والثقافية ، وطبيعة العمل ، والمستوى الحياتي ، فمستوى ردة الفعل قد تكون بتحول الانزعاج إلى حد لم يعد يمكن تحمله ، وهذا يؤدي إلى عقد العزم على مقاومة هذا التلوث الضوضائي والقضاء عليها ، وهنا تلعب دوراً هاماً مجموعة من العوامل منها.

المستوى الاقتصادي لمعيشة السكان ، والوضع الاجتماعي بصفة عامة.

أ‌-                الوعي السياسي والثقافي والبيئي بين السكان.

ب-   فهم الحقوق والواجبات القانونية – البيئة بين أفراد المجتمع .

جـ- معرفة الطرق العلمية ، وجهات الاختصاص القادرة على التدخل لمنع الضجيج.

وربما أن ردت الفعل قد تكون لما يتأثر به الإنسان من الضجيج وما يتركه من آثار سلبية على راحته الجسدية والذهنية ، وعلى حالات الاسترخاء والنوم ، وعلى العمل ، والعلاقات مع الناس وسماع أحاديثهم.

 

 

الأثر الاقتصادي:

مما لا شك فيه أن مجموعة الآثار السابقة الجسدية ، والسيكولوجية، والاجتماعية ، تؤثر على إنتاج العاملين وأدائهم وبالتالي على الاقتصاد ، فقد أجرى " إحدى الشركات الأمريكية دراسة مقارنة استغرقت عاماً كاملاً ، وكان الهدف من إجرائها هو التعرف على تأثير الضوضاء على مقدرة الإنسان وكفاءته في إنجاز الأعمال الذهنية، وقد تبين من هذه الدراسة أن الكفاءة تقل في ظروف العمل الصاخب عنها في حالة وجود مستوى منخفض من الضوضاء . وبعد أن قامت هذه الشركة باستخدام تكسيات ( أي تغطية) للحوائط لامتصاص الصوت ، توصلت إلى النتائج التالية :

1-            انخفاض معدل الأخطاء الحسابية بنسبة  52 % .

2-            انخفاض معدل الأخطاء في النسخ على الآلة الكاتبة بنسبة 29%.

3-            انخفاض معدل التغيب عن العمل بسبب الأحوال المرضية بنسبة 27%.

وتتشابه هذه الدراسة مع تجارب علمية نفسية قام بها العالم البريطاني (هـ.س. وستون H.S Wiston) في الثلاثينات من القرن الميلادي الحالي ، حيث أوضح هذا العالم أن كفاءة الناسخين البريطانيين قد ازدادت بمعدل 12% من الإنتاج عندما وضعوا سدادات الأذن في سمعهم ، ولا شك أن ذلك يوضح البعد الاقتصادي لهذه المشكلة التي تعد من أخطر مشكلات العصر .

وأيضاً في دراسة عن أثر الضوضاء على العاملين في مصر والتي استمرت سمع سنوات " تبين منها أن الضوضاء تسبب في نقص إنتاجية العاملين وزيادة أخطائهم ، فقد تبين أن هناك فروقاً في معدلات الإنتاج بين العمال المعرضين لضوضاء عالية ( أكثر من 75 ديسيبل) والعمال المعرضين لضوضاء منخفضة حيث تنقص الضوضاء من قوة الانتباه والقدرة على التركيز الذهني.

وفي دراسة في الولايات المتحدة الأمريكية " تم حصر ما يقرب من 500 مهنة يتعرض العاملون فيها إلى أثر الضوضاء وقد وجد أن هذه الضوضاء لا تؤثر في صحة العاملين فقط ، بل تؤثر أيضاً في كفاءة العمل عند كثيرين منهم ، وذلك لأنها تقلل كثيراً من القدرة على التركيز ، كما تزيد من معدل الشعور بالتعب والإجهاد.

وقد قدرت الآثار المترتبة على التعرض للضوضاء المرتفعة في الولايات المتحدة ، والتي أدت إلى وقوع بعض الحوادث ، وتسببت في بعض حالات التغيب عن العمل ، وعدم كفاءة الإنتاج ، بما يعادل 4000 مليون دولار عام 1971.

ولا يمكن حصر هذه الآثار وتقييمها اقتصادياً بدقة كافية ولكن من المؤكد أنها تتسبب في عدم كفاءة الإنتاج في أغلب الحالات .

سابعا-  التحكم في الضوضاء :

الصوت ضرورة أساسية لتربية ونضج الإنسان وتطوير عقله وفكره وهو حافز ومثير لنشاط الجهاز العصبي ، ولكن تقدم الحضارة البشرية التقني يترافق مع الصخب والضجيج في كل مكان ، وأصبح الهدوء مقتصراً على أماكن قليلة ، وأصبح الإنسان محاطاً بخليط والضجيج يلاحظه طوال يومه وقسما من ليله.

إن التحكم في الضوضاء ، الذي أصبح أحد معضلات الحياة العصرية التي تهدد صحة الإنسان وراحته ، يتطلب جملة من الإجراءات يمكن إيراد أهمها فيما يلي :

1-  نشر الوعي عن طريق وسائل الإعلام المختلفة عن الضوضاء وأخطارها على الصحة العامة وخاصة على صحية الأطفال ونموهم الجسمي والفكري ، بحيث يدرك كل إنسان أن الفضاء الصوتي Sound space ليس ملكا شخصياً وإنما هو ملكية جماعية تنتفي أمامها محاولات التصرف والعبث فيه وكأنه ملكية خاصة ، وبالتالي فإن أية انتهاكات للفضاء الصوتي لابد من معاملتها كجرائم على الممتلكات العامة .

2-  يجب أن تكون المدارس والمستشفيات بعيدة عن مصادر الضوضاء وخاصة الطرق العامة المزدحمة بالسيارات ، وألا تزيد شدة الضوضاء في المدارس عن 40 ديسيبل وفي المستشفيات عن 30-35 ديسيبل ، كما يجب إحاطتها بحزام من الأشجار وبشكل كاف ذلك أن الأشجار تلعب دور مصدر ومشتت للأصوات ، حيث تشير الدراسات ( Meister & Ruhrperg 1955 و Karagodina 1972 ) إلى أن كل صف من الأشجار يخفض شدة الضوضاء بمعدل 1-1.5 ديسيبل .

3-  إبعاد المطارات عن المدن والمناطق الآهلة بالسكان مسافة لا تقل عن 25 -30 كم ومراعاة عدم مرور الطائرات فوق المدن والمناطق الآهلة بالسكان .

4-  إصدار التشريعات اللازمة وتطبيقها وبشكل حازم لمنع استعمال منبهات السيارات ، ومراقبة محركاتها وإيقاف تلك المصدرة للأصوات المزعجة، ومنع سير الدراجات النارية التي لا تحوي كأنما للصوت ، والعمل على عدم مرور السيارات الشاحنة الكبيرة داخل المدينة وإنشاء طرق خاصة لها خارج المدينة .

5-  منع استعمال مكبرات الصوت وأجهزة التسجيل في شوارع المدينة أو المقاهي والمحلات العامة ، ووضع القوانين التي تحد من رفع أصوات أجهزة التسجيل والتليفزيون والراديو التي يمكن أن تزعج الجوار ، وإجراء مراقبة شديدة على الموسيقي الصاخبة .

6-  التحكم في الضوضاء الصادرة عن الصناعة وتنظيم مصادر الضوضاء بحيث لا يصدر عنها إلى خارج المصنع إلا أقل ما يمكن . وذلك بوضع الأجهزة المصدرة للضوضاء على أرضيات عازلة أو وضع مواد عازلة للصوت بحيث لا تنتشر الموجات الصوتية إلى الخارج إلا بدرجة محدودة . كما يمكن التحكم في مصادر الضوضاء ذاتها وذلك بإجراء تغييرات في هندسة الآليات ، وعلى العمال الذين يعملون في المصانع عالية الضوضاء استعمال كواتم الصوت ( سداد الآذان ) .

7-  الاهتمام بتخطيط المدن بحيث تقل شدة الضوضاء وذلك بتعريض الشوارع وتشجيرها وإحاطة المدن بالأحزمة الخضراء وزيادة مساحة الحدائق والمتنزهات ، وتخصيص مناطق معينة بعيدة عن المدينة للصناعات المصدرة للضوضاء وكذلك إبعاد الصناعات اليدوية الصاخبة عن المدينة وغيرها .

سابعا-  أجهزة قياس الضوضاء :

وفيما يلي سنرى بعض الصور للأجهزة المستخدمة في قياس الضوضاء وكذلك بعض الصور التحذيرية التي قد ترى في بعض الأماكن وتدل على الضوضاء :

                   

 

 

 

 

                          

 

 

 

المراجع

 

1. سعد الدين ، محمد منير، 1997م ، التلوث الضوضائي والتربية البيئية ، المكتبة العصرية ، صيدا - بيروت .

2. العودات ،محمد عبدو - باصهي ، عبدالله بن يحيى ، 1997م ، مطابع جامعة الملك سعود – الرياض .

3. تاج الدين ، علي تاج الدين فتح الله – الراجحي ، ضيف الله بن هادي ، 1998م ، التلوث والبيئة الزراعية ، جامعة الملك سعود ، الرياض .  

4.  الطيب ، نورى طاهر ، 1988م ، قياس التلوث البيئي ، دار المريخ ، الرياض .

5.  مواقع مختلفة من الانترنت :

1. http://www.bafree.net/aftekar/003/002.htm

2. http://www.arifonet.org.ma/data/environment/Countries/N9-Nor6.htm

3. http://www.feedo.net/Environment/EnvironmentalProblems/NoiseAndBehaviour.htm

4. http://www.edunet.tn/ressources/sitetabl/sites/beja/ibnarfa/Eleves/envir/pages/p-03.htm

5. http://www.tzafonet.org.il/kehil/ollomtz/mma/dajeej.htm

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

المملكة العربية السعودية

  وزارة التعليـم العالي

  جامعة الملك سعود

       كلية العلوم

 

تـلـوث التـربـة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

513 عمب قياسات وتحاليل بيئية

  أ.د. ضيف الله الراجحي

 

 

إعـداد

غـازي العريمة صـالح بن سلمة -  وليـد اليحيى

 

 

 

 

 

 

 

 

الفهرس

 

·       المقدمة .............................................................................................................................. 3

·       تركيب التربة ................................................................................................................... 4

·       تلوث التربة ...................................................................................................................   6

·       مصادر تلوث التربة .................................................................................................. 7

·       المبيدات ........................................................................................................................... 8

·       مشكلات التلوث بالمبيدات ..................................................................................... 12

·       الأسمـدة الكيميائية......................................................................................................... 15

·       التلوث الحيوي للتربة....................................................................................................... 19

·       التلوث الإشعاعي................................................................................................................ 17

·       ملوثـات متنوعـة........................................................................................................... 18

·       إزالـة ملوثات التربة ............................................................................................. 19

·       أجهزة وطرق تحليل التربة........................................................................................... 30

·       المراجـع...............................   ...................................................................................  36

 

 

 

 

 

 

المقدمة

 

تنبع خطورة تلوث التربة من حيث كونها المصدر الأساسي لغذاء الإنسان والحيوان وبالرغم من أن مساحة القسم الصالح للزراعة من الأرض لا يتجاوز 11٪ من مساحتها الإجمالية فإن الأبحاث قد دلت على أن الأرض بوسعها أن تلبي كل حاجات بني البشر من الغذاء ولكن بشرط البعد عن الإسراف والهدر والتلويث والتوسع السكاني غير المدروس.

ومن هذا القبيل يمكننا أن نشير إلى أن زيادة عدد السكان التدريجية في العالم وزيادة نسبة الرفاهية ولو على حساب المصلحة العامة فتحت الباب أمام تراجع مساحة الأراضي الزراعية المحيطة بالمدن والبلدان.

إن زيادة السكان في العالم والتقدم في مستوى المعيشة لدى الجزء الأكبر من هولاء السكان خلقا حاجة متنامية للحصول على الغذاء وللحصول على هذه المقادير الإضافية من الغذاء عمل الإنسان على استنزاف طاقة الأرض بزراعتها عدة دورات زراعية في العام واستعان على ذلك بالمخصبات الزراعية من فوسفات وسماد كيماوي وغير ذلك.

ولمحاربة الآفات الزراعية استخدمت المبيدات الحشرية والتي أغلبها تتكون من مواد كيماوية شديدة الخطورة على الإنسان والحيوان وتلوث البيئة عموماً.

 

 

 

تركيب التربة Soil Structure

 

التربة والتي تمثل الغلاف البيئي الأرضي تتألف من ثلاث طبقات متتالية عبارة عن:

أ/ الطبقة السطحية  Surface Soil:

وهي الطبقة التي تغلف الأرض وعمقها لا يتجاوز العدة سنتمرات وتشتمل على بقايا الحيوانات والنباتات التي تعتبر مصدراً للمادة العضوية وتسمى هذه المواد والتي تختلف في درجة تحللها بالدبال Humus وفي هذه الطبقة تعيش معظم الكائنات الحية الدقيقة كالديدان والحشرات وغيرها وتلعب المادة العضوية هذه دوراً هاماً في خواص التربة الكيميائية والفيزيائية وبالتالي تحدد خصوبة التربة وهذه الطبقة تتأثر كثيراً بالعوامل فمثلاً تكون عرضة للإنجراف أكثر من غيرها بالإضافة إلى ذلك تتألف القشرة الأرضية أو السطحية على كثير من العناصر الرئيسية المكونة لها كما يظهر ذلك من الجدول رقم (1)

جدول رقم (1)النسب المئوية الوزنية والحجمية للعناصر المكونة للقشرة الأرضية

العنصر والرمز

النسبة المئوية الوزنية (%w/w)

النسبة المئوية الحجمية (%v/v)

الأكسجين

46.60

93.77

السليكون

27.72

0.86

الألمونيوم

8.13

0.47

الحديد

5.00

0.43

الكالسيوم

2.63

1.03

الصوديوم

2.83

1.32

البوتاسيوم

2.59

1.83

المغنسيوم

2.09

0.29

 

ب/ طبقة تحت التربة Subsoil Layer: وهي تقع تحت الطبقة السطحية مباشرة وبها قليل من بقايا الكائنات الحية أي الحيوانات والنباتات عند مقارنتها بالطبقة السطحية.

ج/ طبقة الصخر الأم Solid Layer: وهي عبارة عن الطبقة الثابتة الأصلية الصلبة والتي تكونت منها التربة وهي أقل عرضة لعوامل تكون التربة مثل الحرارة والرطوبة والرياح بسبب تكوينها الصخري وتختلف حسب نوعية الصخر وتكوينه الجيولوجي.

يقوم الإنسان بعمليات متعددة يؤثر بذلك على نظام التربة الطبقي مثل قيامه بعمليات الري والصرف والتسميد وغيرها من المعاملات الزراعية ويؤدي ذلك إلى تحويل كثير من الأراضي الخصبة إلى أراضي فقيرة جرداء تفقد خصوبة الطبقة السطحية كذلك عمليات إزالة الغطاء النباتي وحرث التربة غير المناسب يؤدي إلى تدهور التربة الخصبة إضافة إلى أن تلوث التربة بالمبيدات الكيميائية والمخلفات الصناعية يؤدي إلى تحويل التربة الخصبة إلى أراضي مالحة غير منتجة.


تلـوث التـربـة

ينظر العالم بأسره بقلق واهتمام إلى الكميات الكبيرة والمتزايدة من المواد السامة التي تستقبلها التربة لما لهذه المواد من خطورة على صحة الإنسان فتبعاً لتقرير هيئة حماية البيئة الأمريكية (USEPA) أكثر من مليون طن من الكيماويات السامة الناتجة من المصانع سنوياً تلوث التربة والماء والهواء.

ويعرف تلوث التربة بأنه :

"وجود بعض المكونات الناتجة عن النشاط الإنساني في التربة بتركيزات يمكن أن تؤدي إلى أضرار لمستخدمي هذه الأتربة أو تفرض قيود على الاستخدام الحر لهذه الأتربة.

وأضرار تلوث التربة تشمل التأثير السيئ على صحة الإنسان والحيوان والنبات والإضرار بالمباني المقامة عليها وتلوث المياه الجوفية والمياه الحرة. ويحدث التلوث فقط عندما يصبح تركيز الملوثات في التربة نتيجة النشاط الإنساني أكبر من التركيز الطبيعي لهذه المواد في التربة ويكون لهذا التركيز تأثير سيء على البيئة وعناصرها. ومن وجهة نظر صحة الإنسان والحيوان والنبات فإن التربة لا تعتبر ملوثة إلا إذا وصل تركيز الملوثات بها إلى الحد الحرج الذي تتأثر عنده العمليات البيولوجية.

وتشخيص التلوث يحتاج على تقويم الملوثات عند مواقع التلوث شاملاً حجم الملوثات بالنسبة إلى حجم التربة وكذلك توزيع هذه الملوثات في التربة والخواص الكيميائية والطبيعية لكل ملوث من الملوثات وتفاعل هذه الملوثات مع التربة.


مصادر تلوث التربة

 يمكن تقسيم مصادر تلوث التربة بصفة عامة إلى:

مصدر مباشر Point source

ويقصد به مصدر محدد ومعلوم يمكن قياس كمية الملوثات الصادرة منه. ومثال ذلك: أنابيب الصرف الصناعي والصرف الصحي.

مصدر منتشر Non point (diffuse) source

وهي المصادر التي من الصعب قياس كمية الملوثات الناتجة عنها وذلك لانتشارها على مساحات كبيرة وغالباً ما تكون عبارة عن عدة مصادر مع بعضها.

ومن أهم مصادر تلوث التربة :

1 – استخدام المبيدات

2 – استخدام الأسمدة الكيميائية

3 – التلوث الحيوي للتربة

4 – التلوث الإشعاعي للتربة

5 – مصادر أخرى

ويمكن تقسيم ملوثات التربة إلى:

1. ملوثات عضوية Organic Contaminants

مثل المركبات الهدروكربونية العطرية والمبيدات ومنتجات البترول.

2. ملوثات غير عضوية Inorganic Contaminants

أ. العناصر الصغرى والسامة مثل الزرنيخ – الكادميوم- الزئبق وغيرها.

ب. النيتروجين.

ج. النظائر المشعة.


1- المبيـدات

 

تعرف المبيدات عموماً ، بأنها :

أي مادة أو خليط من مواد تستعمل في مكافحة أو منع أو إهلاك أو طرد أو استبعاد أي كائن حي يعرف على أنه آفة .

أو أي مادة أو خليط من مواد يوصى باستعماله كمادة منضمة للنمو الحشري أو للنمو النباتي ويستعمل في مكافحة الآفات .

 

أقسام المبيدات الحشرية ومدى استمراريتها في البيئة ودرجة سميتها:

 

1-  مبيدات غير عضوية: مركبات تبقى في البيئة وتتسم بأنها عالية أو شديدة السمية مثل زرنيخات الرصاص وزرنيخات الكالسيوم وفوفسفيد الزنك ومركبات الكبريت.

2-  المبيدات النباتية : مركبات تتحلل مباشرة في البيئة وسميتها منخفضة للثديات مثل النيكوتين والبيرثرنز والروتينون.

3-  المبيدات الهيدروكربونية الكلورينية : وهي مركبات تبقى في البيئة وتتراكم فيها وفي الأنسجة الدهنية للحيوانات وسميتها معتدلة مثل DDT والجامسكان والكوردان والتوكسافين.

4-  المبيدات الفسفورية العضوية: وهي مركبات تتميز بعدم تراكمها وعدم ثباتها وتختلف سميتها من شديدة إلى منخفضة مثل الباراثيون والدايمثويت والدورسبان.

5-  المبيدات الكارباماتية: وهي مركبات قليلة السمية للكائنات غير المستهدفة وتتميز بعدم تراكمها في البيئة وتختلف في سميتها من شديدة إلى معتدلة مثل الكارباريل والميثوميل.

6-  المبيدات البيروثرويدية: ولها درجة من الثبات النسبي للاستعمال في الحقل وتختلف في سميتها من عالية إلى منخفضة مثل الدلتامثرين، السيبرمثرين.

7-  المبيدات الآمنة بيئياً : مشابهات الهرمونات ومنظمات النمو الطبيعية وهي أكثر تخصصاً للآفة وأسرع تحللاً مثل هرمونات الشباب الطبيعية ومثبطات تطور الحشرات IDI مثل الداي فلوبنزيورون (الديميلين) والمبيدات الحيوية مثل البيوفلاي وهو عبارة عن فطر Baecuveria bassiana الذي يتم إكثاره وتحضيره معملياً ويستعمل لمكافحة الذبابة البيضاء والمن وبعض الأكاروسات والمبيدات النباتية ومن أمثلتها المركبات المستخلصة من نبات النيم والزنزلخت وغيرها من النباتات.

 

تلوث التربة بالمبيدات:

تتلوث التربة بمبيدات الآفات أيا كانت طريقة استخدامها رشاً أو تعفيراً على المحاصيل الزراعية أو نتيجة معاملة التربة أو البذور بطرق مباشرة (رش التربة Soil spraying، تدخين التربة Soil fumigation، تعفير التربة Soil dusting، الرش الموجه Direct spray) أو بطرق غير مباشرة (تساقط المبيد Dripping أثناء الرش الأرضي أو بالطائرات، أو زارعة تقاوي سبق معاملتها بالمبيدات أو مخلفات النباتات المرشوشة بالمبيدات).

وعامة تصل إلى التربة كميات غير قليلة من المبيدات المستخدمة تقدر عادة بأكثر من 50% من الكميات التي تستعمل رشاً على النباتات، وتتعرض هذه المبيدات في التربة للعديد من العوامل التي تؤثر على سلوكها وثباتها وفاعليتها ضد الآفات المستهدفة كما هو موضح بالشكل (1)، من هذه العوامل التحلل الميكروبي، والكيماوي والتحلل المائي والحراري والامتصاص على حبيبات التربة والتحرك خلال التربة مع المياه الأرضية إلى المياه الجوفية والسطحية والامتصاص بواسطة النباتات المزروعة، التطاير والانهيار الضوئي، وتؤثر هذه العوامل على كمية المبيدات والمتبقيات التي تبقى في التربة ولقد وجد أن أكثر المبيدات تراكماً في التربة هي المبيدات الهيدروكربونية الكلورينية مثل: D.D.T، الألدرين، الديلدرن. والتي تتميز بصمودها الطويل في البيئة كما هو موضح بالجدول (2).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


شكل :(1): العوامل المؤثرة على سلوك المبيدات في التربة .

جدول (2) : معدل ثبات بعض المبيدات الهيدروكربونية الكلورينية في التربة:

 

المبيد

عدد السنوات منذ استخدامه

% للمتبقي

DDT

17

39

الألدرين

14

40

الديلدرن

15

31

الأندرين

14

41

التوكسافين

15

45

 

وعامة فإن خطر المبيدات على التربة يتوقف على عدة عوامل هي: نوع المبيد، ومدة بقائه في التربة من حيث مقاومته لعوامل التحلل، ودرجة سميته بالنسبة للكائنات الحية النافعة التي تسكن التربة كديدان الأرض والبكتريا المثبتة للنيتروجين، وتأثيره على انخفاض نسبة إنبات البذور أو إحداث تشوهات في النبات.

 

 

 

 

 

 

 

مشكلات التلوث بالمبيدات

1-      شوارد المبيدات Pesticide Drift

تتولد الشوارد عندما تنجرف قطرات أو حبيبات الرش ( التعفير) بعيداً عن الهدف المراد سقوطها عليه عند رش المبيدات باستعمال الطائرات أو الرشاشات الأرضية.

ويعتمد مقدار هذا الانحراف على عدد من العوامل منها الشكل الفيزيقي للمادة التي يتم تطبيقها وكيفية تطبيقها و الحجم من محلول الرش المخفف الذي يستعمل وأيضا على ظروف الطقس مثل حركة الرياح أثناء عملية التطبيق وغير ذلك من العوامل.

ويلزم تحاشي حدوث أي انجراف لسوائل الرش حتى لا ينتج من ذلك شوارد ضارة من المبيدات وذلك للأسباب التالية :

أ‌-    تبديد لمادة كيماوية غالية الثمن.

ب - انتشارها على البيئة المجاورة مما قد يسبب تواجدها في مناطق أو محاصيل يحرم القانون وجودها عليها , أو قد يسبب أضرارا صحية أو هلاك للحياة البرية وغيرها من التأثيرات الضارة.

ج- إتلافها للمحاصيل الحساسة.

د- إفسادها لإنتاجية الكثير من المحاصيل.

 

2- التسمم النباتي من المبيدات:

التسمم النباتي يعني الضرر الذي يصل إلى حد الإتلاف للنباتات، بسبب تعرضها لتأثير بعض الكيماويات ومنها المبيدات. فقد يحدث هذا الضرر عندما تتعرض النباتات لشوارد المبيدات (خاصة مبيدات الحشائش) أو للأملاح أو للمخصبات أو غيرها من الكيماويات الأخرى. وأحياناً يكون الضرر على النباتات شديداً جداً يصل لحد التدمير الكامل للنباتات، مثل ما يحدث من مبيدات الحشائش. وفي أحيان أخرى يكون أقل من ذلك، كأن يكون نتيجة لتأثير جانبي أو نتيجة حادثة نتجت عن استعمال خاطئ للمبيد، كمبيدات الفطريات أو الحشرات. ويمكن أن تظهر أعراض التسمم النباتي من المبيدات على أي جزء من النباتات مثل الجذور أو السيقان أو الأوراق أو الثمار، كما قد تظهر على النبات بكامله.

3 - تدمير الحشرات النافعة:

     يتعرض الكثير من الحشرات النافعة للهلاك بسبب المبيدات التي قد تتعرض لها، ومن هذه الحشرات النحل بالإضافة إلى الحشرات الأخرى التي تساعد في عمليات التلقيح في أزهار النباتات، لأنه من المعروف أن قيام الحشرات في المساعدة في عمليات التلقيح في بعض أنواع الخضروات والفاكهة، أمر أساسي للحصول على إنتاج جيد من هذه المحاصيل.

     كما تقوم المبيدات كذلك بالقضاء على الكثير من الحشرات النافعة الأخرى مثل المفترسات والمتطفلات التي تتغذى على الآفات الحشرية، مما يتسبب عنه إحداث عدم توازن حيوي بين هذه المفترسات والمتطفلات وعوائلها من الآفات.

4 - تنامي المقاومة لفعل المبيدات:

     من التأثيرات الجانبية الأكثر خطورة للمبيدات هو تنامي صفة المقاومة لفعل المبيدات في الآفات المختلفة. فقد وجد أن تكرار استعمال مبيد معين مرات عديدة متتالية على مجموعة محددة من الآفات، من شأنه أن يؤدي إلى القضاء على أكثر أفراد هذه المجموعة حساسية لفعل المبيد، مما يترتب عنه ظهور أجيال من هذه الآفات أقل استجابة لتأثير هذا المبيد، أو بمعنى آخر تقل حساسيتها لتأثير هذا المبيد أي تصبح مقاومة له. وهذا من شأنه أن يترتب عنه فشل مكافحة هذا النوع من الآفات بهذا النوع من المبيدات.

التلوث البيئي بالمبيدات:

     التلوث البيئي بالمبيدات من أشد أنواع التلوث البيئي خطورة.

حيث تدخل المبيدات إلى البيئة من عدة مسالك، فقد يتم ذلك من خلال الهواء أو من خلال الماء أو الغذاء أو التربة، كما ينتج التلوث البيئي بالمبيدات غالباً من الاستعمال غير المنضبط لها، وأيضا نتيجة الحوادث قد تكون المبيدات داخلة فيها.

وما يهمنا في هذا البحث هو مسلك المبيدات إلى التربة.

     فقد تصل المبيدات إلى التربة إما بالرش المباشر أو الحقن فيها، أو قد تصل إليها مع مياه الري الملوثة بها أو مع مياه المطر التي تغسلها من الجو، أو تصل إليها عن طريق متبقيات النباتات التي عولجت بالمبيدات أو عن غيرها من المسالك.

     ومن الواضح أن تلوث التربة الزراعية بالمبيدات قد يؤدي إلى تلوث الهواء حولها، وذلك عن طريق تناثر حبيبات التربة أو عن طريق التبادل الغازي بين التربة والهواء، كما قد يتسبب كذلك في تلوث تجمعات المياه السطحية أو الجوفية بسبب انسياب المياه على سطح التربة إلى هذه التجمعات. ولتحاشي ذلك يلزم أن تكون الكيماويات التي تستعمل على التربة قليلة الخطورة على الإنسان وعلى البيئة وأن تتحطم سريعاً داخل التربة إلى نواتج غير ضارة. ويجب كذلك تحاشي استخدام الكيماويات الضارة التي تمتصها النباتات من التربة أو تلك الضارة بالإنسان تقليلاً لانتقال التلوث بين الأوساط البيئية المختلفة. 

 

2      - الأسمدة الكيميائية Fertilizers

لقد بدأ الإنسان منذ القدم في استخدام الأسمدة في الزراعة لما لاحظه من تأثيرها الحسن على خصوبة التربة وبالتالي زيادة المحصول.

وكانت الأسمدة قديماً  من النوع العضوي أي مخلفات الحيوان و بقايا النبات ( السماد البلدي ) حيث تتحلل المادة العضوية في التربة ببطء بفعل الأحياء الدقيقة الموجودة فيها و ينتج عن ذلك مواد ذائبة سهلة الامتصاص وبكميات تفي فقط باحتياجات النبات.

وبزيادة عدد السكان وبالتالي توسع الرقعة الزراعية اتجه المزارعون إلى استخدام الأسمدة الكيميائية للتعويض عن العناصر الغذائية التي تستهلكها النباتات المزروعة.

وتحتوي الأسمدة الكيميائية بالإضافة إلى النيتروجين على الفسفور و البوتاسيوم كمكونات رئيسة كما قد تحتوي على بعض العناصر التي يحتاجها النبات بكميات قليلة وأحيانا على المغنيسيوم و الكبريتات.

ولقد أفرط البعض في استخدام الأسمدة بكميات تزيد عن الحاجة الفعلية للنبات من اجل الحصول على محصول أوفر علماً إن المحصول يزداد بزيادة كمية الأسمدة إلى حد معين بعده تظل كمية المحصول ثابتة مهما زادت كمية الأسمدة.وتؤدي الزيادة في هذه الحالة(وخاصة زيادة الأسمدة النيتروجينية) إلى إضرار عديدة نتيجة لتسرب النترات إلى المياه السطحية و الجوفية ومنها:

1-            اضطراب في وظائف المزروعات حال انتقال النترات لها مما يقلل من إنتاجها.

2-            تسمم الحيوانات التي تتغذى على النباتات المحتوية على كمية زائدة من النيتروجين.

3-   عند حفظ النباتات في الصوامع يؤدي إلى تصاعد غاز NO2 نتيجة لتخمرها , والذي بدوره يؤثر على العاملين.

4-   تزايد إعداد البكتيريا الضارة في التربة نتيجة لزيادة النيتروجين والتي بدورها تحول المواد النيتروجينية الموجودة في الأسمدة إلى نترات مما يزيد من خطر التلوث بالنترات.

5-   يعد الماء الذي يزيد محتواه من النترات ppm10غير صالح للشرب, وفي حال تناول الإنسان وخصوصاً الأطفال لذلك فإن البكتيريا الموجودة في الجهاز الهضمي تقوم باختزال النترات إلى نتريت و الذي بدوره ينتقل إلى الدم و يتحد مع الهيموجلوبين مقللاً قدرة الدم على حمل الأكسجين مما يؤدي إلى وفاة الأطفال الرضع و موت الحيوانات الصغيرة.

 

 

3      - التلوث الحيوي للتربة

ولهذا النوع من التلوث آثاره الكبيرة على صحة الإنسان و الحيوان.

فالتربة تتلوث بكائنات حية دقيقة ناتجة عن إفرازات الإنسان عن طريق ري المحاصيل بمياه المجاري.

وتصل إلى الإنسان أما مباشرة عن طريق التربة أو بطريقة غير مباشرة من خلال الفواكه و الخضراوات المزروعة في التربة الملوثة.

هذه الكائنات الحية تسبب للإنسان العديد من الأمراض مثل الإسهال و التيفوئيد.

كما أن بعض أمراض الحيوانات تنتقل إلى الإنسان عن طريق التربة مثل مرض الكزاز.

 

4- التلوث الإشعاعي للتربة

 تعرف ظاهرة النشاط الإشعاعي بأنها عبارة عن انطلاق لأنواع مختلفة من الإشعاعات(مثل أشعة ألفا و بيتا وجاما) من انويه بعض النظائر أما بشكل طبيعي ( النشاط الإشعاعي الطبيعي) أو عن طريق استحثاث هذه الأنوية صناعيا ً(النشاط الإشعاعي الصناعي).

و تحتوي التربة على العديد من النظائر المشعة بشكل طبيعي مثل اليورانيوم , الثوريوم , الراديوم , البوتاسيوم و غيرها.

كما أنها أصبحت تحتوي على العديد من النظائر المشعة الصناعية و المنتجة من قبل الإنسان , وبكميات تفوق تلك الطبيعية في العديد من مناطق العالم .

وذلك لتوسع التطبيقات التي تستخدم فيها هذه المواد المشعة , فمنها التطبيقات العسكرية , الصناعية , الطبية , الزراعية و البحثية و غيرها من التطبيقات .

هذا بالإضافة لما تفرزه تلك التطبيقات المختلفة من ملوثات تمتلك خاصية الإشعاع ( ملوثات مشعة ) تتطلب معاملة خاصة للتخلص منها بشكل آمن .

وتذوب المواد المشعة في محلول التربة ويمتصها النبات وتتراكم في الفروع و الجذوع و الثمار أو قد تسقط المواد المشعة الموجودة في الغبار مباشرة على أوراق النبات و ثماره فيمتص النبات جزءاً منها و يبقى جزء عالقاً به.

ويتأثر الإنسان بنسبة 20% عن طريق امتصاص التربة للمواد المشعة و 80% عن طريق التلوث المباشر للنبات.

 

5- ملوثات متنوعة

وهذه تشمل :

أ - مخلفات المصانع المختلفة مثل مصانع تكرير النفط أو مصانع صهر و سباكة المعادن التي تحتوي فضلاتها على معادن سامة مثل الزئبق و الرصاص و والزرنيخ و والكادميوم و غيرها .

ب - مخلفات المنازل الصلبة منها و السائلة ( مياه الصرف الصحي) بما تحتويه من أوراق و مواد تغليف و علب معدنية و مواد بلاستيكية و السيارات التالفة ... الخ،وإلقاء هذه المخلفات بدون معالجة في التربة أو تصريفها في المياه التي تستعمل في ري المزروعات لا شك سيؤدي إلى مشاكل صحية و بيئية كبيرة خاصة المواد البلاستيكية نظراً لصعوبة إعادة استخدامها و صعوبة تحللها إلى مكونات ابسط و اقل ضرراً على البيئة.

ج - تسرب أو سقوط الأمطار الحمضية على التربة سيؤثر على اتزان التربة و على الأحياء الدقيقة فيها كما سيؤدي إلى فقدان بعض العناصر و الأملاح الهامة في التربة نتيجة لذوبانها في هذه المياه الحمضية وبالتالي هجرتها من التربة إلى المياه الجوفية أو السطحية.

 

 

إزالة ملوثات التربة

يوجد العديد من المحاولات لإزالة الملوثات من التربة وذلك باستخدام تقنيات مختلفة جدول (3). وللأسف فإن هذه التقنيات غير كافية لإزالة الملوثات وغالباً ما يستخدم أكثر من تقنية لتنظيف التربة حيث أن التركيب المعقد للتربة ووجود العديد من الملوثات يجعل إزالة الملوثات من التربة أمراً صعباً ومكلفاً.

تقنيات إزالة الملوثات من التربة:

أ. الطرق المستخدمة في موقع التلوث In Situ Methods

وتستخدم هذه الطرق في موقع التلوث ولا يتم في هذه الطرق نقل التربة من موقعها مما يخفض من احتمالات تلوث مناطق أخرى.

1. التطاير Volatilization

وتتم هذه التقنية في الموقع وذلك عن طريق إمرار تيار من الهواء خلال أنابيب شبكية تسمح بسريان الهواء في التربة. وفي هذه الحالة تستخدم بعض المعاملات مثل الكربون النشط activated carbon لإدمصاص الملوثات المتطايرة وهذه التقنية محدودة فقط للمركبات العضوية الكربونية المتطايرة.

2. التحلل البيولوجي Biolegradation

وفي هذه الطريقة يتم زيادة قدرة الكائنات الحية الدقيقة على تحلل الملوثات طبيعياً وذلك عن طريق زيادة أعدادها ونشاطها. وتتأثر عملية التحلل البيولوجي للملوثات بالصفات البيئية والكيميائية للتربة مثل الرطوبة ودرجة الحموضة Ph، درجة الحرارة والميكروبات الموجودة وصلاحية العناصر. وتتم عملية التحلل البيولوجي في التربة تحت الظروف الهوائية وفي مدى Ph تتراوح بين 5.5-8 (المثلى7=Ph)

 

ودرجة حرارة تتراوح بين 293-313k. ويجب أن تأخذ في الاعتبار أن الميكروبات قد تكون فعالة في تحلل ملوث ما دون الآخر.

3. الغسيل Leaching

وفي هذه الطريقة يتم غسيل التربة بالماء وغالباً ما يستخدم أيضاً Surfactants (مادة نشطة سطحياً تتكون من مناطق محبة للماء وأخرى كارهة للماء وتعمل على تخفيض التوتر السطحي) لإزالة الملوثات. ويتم تجميع الماء بعد الغسيل باستخدام نظام تجميع ثم التخلص منه. واستخدام هذه الطريقة محدودة للغاية لأنه يتطلب استخدام كميات كبيرة من الماء لإزالة الملوثات بالإضافة إلى أن التخلص من الماء وما يحتويه من ملوثات يكون مكلفاً للغاية.

وكفاءة عملية الغسيل تعتمد على نفاذية ومسامية وقوام التربة والتركيب المعدني للتربة ودرجة تجانس التربة. حيث أن كل هذه العوامل تؤثر على درجة تحرر وانطلاق (release) desorption الملوثات من التربة ومعدل غسيل الملوثات خلال التربة.


جدول (3) التقنيات المختلفة المستخدمة في إزالة الملوثات من التربة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


4. العزل  Isolation / Containment :

وفي هذه الطريقة يتم عزل الملوثات في مكانها ومنها من الانتشار وذلك باستخدام عازل طبيعي physical barrier مثل الطين وذلك لتقليل الهجرة الأفقية. وحديثاً فإن العلماء يدرسون استخدام Surfactants مع الطين وذلك لزيادة امتصاص الملوثات العضوية على سطوح هذه المواد وبالتالي تقلل من حركة الملوثات mobility of pollutants.

ب. الطرق المستخدمة بعيداً عن موقع التلوث Non- in Situ Methods

وفي هذه الطرق يتم إزالة التربة الملوثة ومعالجتها في نفس المكان أو نقلها إلى مكان آخر ثم معالجتها. ويعيب هذه الطرق احتمالات نقل التلوث إلى مناطق أخرى خلال عمليات النقل والمعالجة.

1. معالجة الأرض Land Treatment

وفي هذه التقنية يتم إزالة التربة ونشرها على مساحة من الأرض حتى يمكن للعمليات الطبيعية مثل التحلل البيولوجي والتحلل الضوئي أن تأخذ مجراها للتخلص من الملوثات. وفي هذه الطريقة يتم ضبط درجة حموضة التربة إلى Ph=7 لخفض حركة العناصر الثقيلة ولزيادة نشاط وفعالية ميكروبات التربة كما يتم أيضا إضافة المغذيات لتنشيط الميكروبات وبعد ذلك تخلط التربة الملوثة مع تربة أخرى وذلك لزيادة التلامس بين الملوثات والميكروبات وخلق ظروف هوائية.

2. المعالجة الحرارية Thermal Treatment

وفي هذه الطريقة يتم تعريض التربة لدرجة حرارة عالية باستخدام فرن حراري. وتعمل درجة الحرارة العالية على تكسير الملوثات وتنطلق غازات ويتم تجميع الغازات وحرقها أو استخلاصها بواسطة مذيبات.

 

3. استخدام الأسفلت Asphalt Incorporation

وفي هذه الطريقة يتم إضافة الأسفلت الساخن إلى التربة وخلطها واستخدام المخلوط في رصف الطرق. وهذه الطريقة تعمل على إزالة بعض الملوثات من التربة بالتطاير والجزء الباقي يصبح غير متحرك لخلطه بالأسفلت.

4. التصلب Solidification/ Stabilization

وفي هذه التقنية يتم إضافة بعض المواد إلى التربة المزالة وذلك لتغطيتها بمادة صلبة أي أن التربة تتحول إلى ما يشبه الكبسولة encapsulated. وبعد ذلك يستخدم المخلوط في Landfill. وبذلك تصبح الملوثات غير قادرة على الحركة ويعيب هذه الطريقة أن الملوثات لم يتم التخلص منها. وغالباً ما تستخدم هذه الطريقة لتقليل التلوث بالملوثات غير العضوية.

5. الاستخلاص الكيميائي Chemical Extraction

وفي هذه التقنية يتم خلط التربة المزالة بمذيب أو Surfactant أو مخلوط منهما. وذلك لفصل الملوثات واستخلاصها من التربة. وبعد ذلك يتم غسل التربة للتخلص من المذيب وما يحمله من ملوثات ثم يتم ترشيح المذيب بعد ذلك ومعاملته لإزالة الملوثات وهذه التقنية عالية التكاليف ونادراً ما تستخدم.

6. إزالة التربة Excavation

وفي هذه الطريقة يتم نقل التربة الملوثة إلى مكان آخر وغالباً ما يكون Landfills التي تحتوي على حواجز طبيعية تمنع حركة الملوثات. وعمليتي إزالة ونقل تكلفتهما عالية بالإضافة إلى أن نقل التربة إلى مكان آخر قد يؤدي إلى تلوث الماء الأرضي.

يتضح مما سبق أن التكنولوجيات المستخدمة لإزالة الملوثات من التربة هي في الأعم الأغلب مضيعة للوقت ومكلفة للغاية بالإضافة إلى إمكانية خلق مخاطر إضافية للعاملين وإنتاج مخلفات ثانوية. لذلك فإنه من البديهي أن نتطلع إلى تكنولوجيا جديدة يتم تطويرها بحيث تصبح قادرة على إزالة الملوثات من مواقع التلوث بكفاءة عالية وتكلفة معقولة. وتعتبر التكنولوجيا الحيوية أحد البدائل الواعدة لإزالة الملوثات من التربة عن طريق تنشيط العمليات الطبيعية في التربة ويمكن للنباتات أن تلعب دوراً هاماً في هذا الشأن وبتكلفة بسيطة بالمقارنة إلى الخيارات الأخرى.

 

معالجة الأراضي الملوثة باستخدام النباتات (phytoremedition)

يستخدم phytoremedition أساساً للتعبير عن إمكانية استخدام أنواع النباتات ذات القدرة العالية على امتصاص وتجميع وتركيز مستويات عالية من العناصر في أنسجتها وذلك لمعالجة الأراضي الملوثة. وأغلب هذه النباتات تكون عشبية محدودة النمو وتنمو في مواقع المناجم القديمة الغنية بالعناصر. ولذلك تتركز الجهود الآن على تحسين نمو النباتات المجمعة للعناصر hyperaccumulation لاستخدامها في معالجة الأراضي الملوثة. ومن الناحية الأخرى ولمحدودية المجموع الخضري للنباتات المجمعة للعناصر فإنه يجري دراسة استخدام وتقييم بدائل من النباتات ذات المجموع الخضري الكبير مثل الأشجار والحشائش لاستخدامها في المعالجة على الرغم من ضعف مقدرة هذه النباتات نسبياً على تجميع العناصر بالمقارنة بالنباتات العشبية الأخرى.

مجال استخدام النباتات في معالجة الأراضي الملوثة في الوقت الحاضر أصبح أكثر اتساعاً ليشمل جميع العمليات التي تستخدم فيها النباتات بهدف احتواء (عزل) أو إزالة الملوثات مثل خفض حركة وتحلل وتطاير الملوثات غير العضوية مثل العناصر الثقيلة والنظائر المشعة والملوثات العضوية.

وسوف يتم التركيز على استخدام النباتات بجميع أنواعها بما في ذلك المحاصيل الحقلية في معالجة الأراضي الملوثة بالمواد العضوية وغير العضوية. ولما كانت المعالجة النباتية للأراضي الملوثة تعتبر تقنية جديدة فإن معظم الدراسات التي أجريت عليها هي عبارة عن تجارب معملية أو تجارب صوبه أو تجارب حقلية على نطاق ضيق كان الغرض منها اختبار وتطوير هذه التقنية الجديدة.

العمليات الأساسية في معالجة الأراضي الملوثة باستخدام النباتات phytoremediation

تعرف phytoremediation  بأنها التقنية التي تستخدم النباتات الخضراء لمعالجة الأراضي الملوثة بالكيمياويات والمواد المشعة. وتوجد خمس عمليات أساسية يمكن عن طريقها استخدام النباتات لمعالجة الأراضي والرسوبيات والمياه الملوثة. وهذه العمليات ينتج عنها إزالة الملوثات من التربة أو احتوائها وذلك تبعاً لاستراتيجية المعالجة شكل (2).

 

 

 

 

 

 

 

عمليات المعالجة النباتية phytoremediation Proceeses

أ. عمليات عزل الملوثات Containment processes

وهذه تنقسم إلى :

(أ) تثبيت بواسطة النباتات Phytostabilization

وتعرف بأنها استخدام النباتات المقاومة للملوثات بغرض التثبيت الميكانيكي للتربة الملوثة وذلك لمنع انتقال حبيبات التربة الملوثة بواسطة عوامل التعرية والهواء إلى البيئات الأخرى. بالإضافة إلى أن غسيل الملوثات يقل بشدة نتيجة لارتفاع معدل البخر – نتج من التربة المنزرعة بالمقارنة بالتربة غير المزروعة.

(ب) تقييد الحركة بواسطة النباتات Phytoimmobilization

وهي استخدام النباتات لتقييد حركة وانتقال الملوثات الذائبة في التربة. ويعتبر هذا التعريف هو تعديل لتعريف phytostabilization والذي نعتقد أنه يعبر تعبيراً صحيحاً عما يحدث في الواقع.

ب. عمليات إزالة الملوثات Removal Processes

وهي عمليات استخلاص المكونات العضوية والمعدنية من التربة عن طريق الامتصاص بواسطة النباتات وانتقالها إلى المجموع الخضري الموجود فوق سطح التربة (Salt et al., 1995a).

(ii) عمليات التحلل بواسطة النباتات Phytodegradation

وهي عمليات الامتصاص والتحلل داخل النبات أو تحلل المواد العضوية بواسطة النباتات بمساعدة الميكروبات في منطقة الجذور Rhizosphere (Cunningham, 1995).

(iii) عمليات التطاير بواسطة النباتات Phtovolatilization

وتتم عن طريق إنزيمات متخصصة يمكنها تحوير وتحلل في النهاية تطاير الملوثات في نظام التربة – النبات والميكروبات (Meagher & Rugh, 1996).

وعن طريق الثلاث عمليات السابقة (الاستخلاص والتحلل والتطاير بواسطة النباتات) يمكن التخلص من ملوثات التربة وتتوقف درجة إزالة الملوثات من التربة على نوع الملوثات والخواص الجيوكيميائية للتربة. ونتيجة لأن البكتريا والفطريات في التربة مع الجذور تلعب دوراً هاماً في هذه العمليات فإننا سوف نشير إلى المعالجة النباتية بأنها نظام المعالجة النباتية والميكروبية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


شكل (2) : رسم تخطيط مبسط يوضح العمليات التي تجري عند استخدام النباتات لمعالجة الأراضي الملوثة (للعمليات الرئيسية توجد في الأشكال البيضاوية).

النباتات المتحملة للملوثات Plant tolerance to pollutants

تكنولوجيا استخدام النباتات في معالجة الأراضي الملوثة تعتمد أساساً على مقاومة النباتات للملوثات والتي تعني مقدرة النباتات على تجميع تركيزات عالية من المواد السامة في أنسجتها دون أن تتأثر دورة حياتها. ولكي يتم تطوير النباتات المتحملة للملوثات يجب أولاً فهم مقاومة النباتات للأثر السام والضار للملوثات العضوية وغير العضوية.

أ. تحمل النباتات للعناصر الثقيلة:

يوضح الشكل (2-3) الميكانيكيات المقترحة لكيفية تحمل النباتات للعناصر الثقيلة. فيعزى مقاومة النباتات للعناصر الثقيلة إلى ما يلي:

(i)                         ارتباط العنصر بجدران الخلايا.

(ii)                      وجود غشاء مقاوم للعناصر الثقيلة.

(iii)                   النشاط الزائد للخلايا للتخلص من العناصر الثقيلة.

(iv)                   وجود إنزيمات مقاومة للعناصر الثقيلة.

(v)      حصر العناصر الثقيلة في مكان واحد مثل تجمع العناصر في فجوات الخلايا vacuoles.

(vi)                   خلب العناصر بواسطة الروابط العضوية أو غير العضوية.

(vii)                تركيب مركبات العنصر قليلة الذوبان.

 

 

 

 



ولقد أوضح العلماء (Obata et al., 1996, Thurman, 1981) حدوث عمليات بيوكيميائية تساعد على مقاومة النباتات للعناصر الثقيلة فحمض الفوسفاتير في جدران الخلايا و Atpase في غشاء بلازما خلايا الجذور يلعبان دوراً هاماً في التحولات التي تحدث للعناصر الثقيلة والتي تؤدي إلى إزالة الأثر السام للملوثات في النبات.

توجد الآن بعض النظريات تعزى مقاومة النباتات للعناصر الثقيلة إلى وجود جين معين متخصص فلقد أثبتت (1995) Ortiz وجود جين مقاوم للعناصر الثقيلة داخل بعض النباتات يعمل على التحكم في انتقال الـ Cd المخلوب عبر غشاء النواة إلى مكان التخزين في خلايا الخميرة المقاومة للكادميوم. وعموماً حتى الآن لم يثبت بالدليل القاطع أن مقاومة النباتات للعناصر الثقيلة يرجع إلى حين واحد فقط أم إلى مجموعة من الجينات داخل النبات.

ويعتبر حصر التركيزات الزائدة من العناصر في الفجوات العصارية (vacuoles) للخلايا أو في الأوراق استراتيجية فعالة يتبعها النبات لتفادي التأثير السام لهذه العناصر. ولقد ثبت بالفعل تجمع عنصري الكادميوم والزنك في فجوات خلايا النباتات المقاومة للعناصر (Brune- Vdzquez 1994).

كما أن تجمع العناصر في الأوراق وسقوط الأوراق فيما بعد تعتبر ميكانيكية محتملة يتبعها النبات لمقاومة العناصر الثقيلة. فإذا كانت النباتات المقاومة تتبع هذه الإستراتيجية لتحمل العناصر الثقيلة وكان كمية الأوراق المتساقطة كبيرة فهذا يعني أن هذه النباتات يجب ألا تستخدم في المعالجة النباتية للأراضي الملوثة.

 

أجهزة وطرق تحليل التربة

 

أهمية عينة التربة :

عينة التربة هي الجزء الممثل لها والذي يعكس تركيبها و خواصها. وتعتبر طريقة اخذ عينة التربة من الأهمية بمكان , حيث يتوقف عليها مدى مطابقة نتائج التحليل المعملية للأمر الواقع على الطبيعة. ونظراً لأن التحاليل المعملية تعطينا فقط خواص العينة التي أرسلت للمختبر , لذا فإنه في حالة عدم تمثيل العينة للمنطقة فإن النتائج تصبح عديمة القيمة و بالتالي فإن أي توصيات مبنية على هذه النتائج تصبح محدودة النفع و قد يؤدي تطبيقها إلى الإضرار بالتربة و هنا تظهر المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق الشخص القائم بأخذ العينة في وجوب تمثيلها لجزء متجانس من منطقة الدراسة أو للمشكلة المراد حلها.

 

قواعد اخذ عينات التربة

1- عند اخذ عينات التربة يجب أن نضع نصب أعيننا الهدف من اخذ العينة لذا يجب أن يتم تحديد الموقع بما يتماشى مع الغرض من الدراسة أو يظهر المشكلة بوضعها الفعلي دون تحيز.

2- في حالة دراسات التوسع الرأسي يجب الاستعانة بخريطة طوبوغرافية أو خريطة تربة حديثة حيث أن توافرها يساعد كثيراً في تحديد مواقع اخذ العينات.

3- تقسيم الحقل أو منطقة الدراسة إلى أجزاء يفيد كثيراً في تحقيق التماثل و التجانس داخل كل جزء حيث تؤخذ عينات من كل جزء على حدة .

4- مساحة الجزء الممثلة له العينة يستحسن ألا تزيد عن 2.5 هكتار في دراسات الخصوبة و تحسين التربة ويفضل أن تقل عن ذلك , كما يراعى أن تكون مساحة كل جزء متجانسة قدر الإمكان.

5- يجب تجنب المناطق ذات الظروف الخاصة مثل مناطق أكوام الأسمدة أو تجمعات الماشية أو بالقرب من الحظائر و الطرق و الأسوار أو المنخفضات الصغيرة داخل الحقل.

6- يختلف العمق الذي تؤخذ منه العينات حسب الهدف من الدراسة.

7- عادة ما يفضل اخذ العينات من التربة عند سعتها الحقلية إلا أننا قد نضطر لأخذها مبتلة أو جافة فتؤخذ في أكياس بلاستيك و يجري تجهيزها بسرعة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أجهزة تحليل التربة

 

الكروماتوجرافي الغازي والغازي  السائل

 Gas Chromatography: GC & liquid Chromatography) )

يعد الكروماتوجرافي الغازي من أدق وأسرع وابسط  واهم طرق التحليل الأساسية لفصل ( Separation)  مكونات أي مخلوط من المركبات ثم تعريفها (  identification ) وهو ما يسمى بالتحليل الوصفى : النوعى (Qualitative Analysis  ) ثم تقدير كل مكون ( مركب ) على حده كميا وهو ما يعرف بالتحليل الكمي ( Qualitative Analysis) وبدرجة عالية من الحساسية والدقة والتي قد تصل على جزء في التريليون  (Part per terllion ) أي لمستوى البيكوجرام ( pictogram  ) وذلك علاوة على السرعة في الفصل والتعريف والتقدير ( بما في ذلك المركبات المتطايرة ذات نقطة الغليان حتى 350م ).

ويرجع انتشار نطاق استخدامه إلى تنوع الأعمدة والكاشفات المستخدمة معه (Detectors )

    وتعد الفكرة الأساسية والمنبثقة منها فكرة عمل الجهاز هي عملية التجزيئى ( partitioning   ) لمكونات مخلوط العينة الموجودة بين طورين هما :

1- الطور المتحرك : Un- stationary (Mobile )   

يتمثل في الغاز النقي الحامل الخامل ( pure inert carrier Gas  )  والمنساب داخل العمود ( Column  ) بضغط معين ومعدل سريان معين ثابت يختلف تبعا للطريقة المستخدمة على نوعية التركيب الكيميائي لمخلوط العينة ودرجة قطبيته  ( polarity ) .

وهنا يتوقف اختيار نوع الغاز الحامل على نوع الكاشف المستخدم       ( Detector ) والذي بدوره يتوقف على طبيعة التركيب الكيميائي للموكب المستخدم ومن أمثلة هذه الغازات النيتروجين والهليوم والأرجون والهيدروجين .

 

2- الطور الثابت : (  Stationary (Immobile) Phase )

    ويتمثل في طور سائل غير متطاير وغير متبخر – Non- Volatile & Non  ) يغلف حبيبات المادة المدمصة المدعمة المعبأ بها العمود المادة المدعمة حيث يثبت العمود (قلب الجهاز) في فرن كهربي ذو درجة حرارة متغيرة يتحكم فيها بالدرجة الواحدة وبالتالي يمكن التحكم في توزيع العينة وبدوره يتحكم في معدا ازاحتها حيث تتأثر مقدرة العمود على الفصل بتفاوت درجة الحرارة .

 

 

 

 

 

 

 

   جهاز الكروماتوجرافي الغازيGas Chromatography: GC

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 جهاز الكروماتوجرافي الغازي السائل GLC liquid Chromatography 

 

كروماتوجرافي السائل عالي الأداء

       High Performance Liquid Chromatography : HPLC ))

 

يعتبر كروماتوجرافي السائل عالي الأداء أحدي الطرق الأساسية لتحليل مخلفات السموم في بعض مكونات الأنظمة البيئية حيث يمتاز بالدقة والحساسية العالية شأنه شأن الكروماتوجرافي الغازي ( GC ) الكروماتوجرافي الغازي السائل (GLC ) كما تظهر مميزات استخدامه في عدم الاعتماد على تطاير العينة أو تأثرها بالحرارة كما هو الحال في  الكروماتوجرافي الغازي والغازي السائل هذا بالإضافة إلى كفاءة الفصل العالية جداً لفصل العديد من المركبات المختلفة .

 

   

 

  ويقوم الجهاز بفصل مكونات العينة ثم التعرف عليها وتقديرها كمياً ويتم الفصل عن طريق توزيع العينة ما بين طورين :

·       أحدهما طور متحرك سائل :

·  والآخر طور ثابت سائل أو صلب والذي عادة يكون في عمود طوله حوالي 25 سم وقطره الداخلي 4 مم وتعتمد كفاءة الفصل على مواصفات العمود وبصفة خاصة على قطر جزئيات المادة المعبأة ويلاحظ أن خفض قطر الجزيئات يؤدي إلى تحسين أداء العمود ومن ناحية أخري يرفع الضغط للحصول على معدل سريان مناسب للطور المتحرك خلال العمود ولهذا السبب فإنه يعبر عنها بالضغط العالي للكروماتوجرافي السائل. 

 

             كروماتوجرافيا السائل عالي الأداء  HPLC

 

المراجـع

 

1.  تاج الدين، علي , الراجحي، ضيف الله. ( 1419هـ ) ، التلوث والبيئة الزراعية ، النشر العلمي – جامعة الملك سعود ، الرياض .

 

2.  الخطيب ، السيد أحمد. ( 2004م ) ، تلوث التربة ( سلسلة البيئة والتلوث العدد 3) ، المكتبة المصرية للطباعة والنشر ، الإسكندرية .

 

3.  الزامل ، إبراهيم ، كرار، محمد. ( 1422هـ ) ، كيميـاء البيئة ، دار الخريجي للنشر والتوزيع ، الرياض.

 

4.  السويدان ، حسن محمد. ( 1997م ) ، علوم تلوث البيئة ، دار الخريجي للنشر والتوزيع ، الرياض.

 

5.  عفيفي، فتحي , محمد، خالد. ( 2000م ) ، التحليل الدقيق لمتبقيات السموم والملوثات البيئية قي مكونات النظام البيئي  ، دار الفجر للنشر والتوزيع ، القاهرة .

 

6.  يوسف ، أحمد فوزي. ( 2005م ) ، أجهزة وطرق تحليل التربة والمياه ، النشر العلمي والمطابع–جامعة الملك سعود ، الرياض.

 

   5. صور من الإنترنت :

 

 http://library.thinkquest.org/03oct/00946/accounts/human.htm

http://www.defiancecohealth.org/

http://aggie-horticulture.tamu.edu/galveston/t_1.htm

http://www.ous.ac.jp/DAC/otera/glc.html

http://park.itc.u-tokyo.ac.jp/nishiba/room/index.html

http://www.fishexp.pref.hokkaido.jp/exp/kushiro/riyo/kiki_pict.htm

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

الأنشطة

1-   المجال التدريسي: علم السموم، التلوث، المبيدات.

2-   المجال البحثي:

* التلوث البيئي وخاصة العمل كباحث رئيسي في مشروع بحثي وطني ممول من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية فى موضوع اعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة وتأثيراتها الصحية.

* المبيدات"تسجيلها، تنظيمها، ومعايير السلامة منها"

 

*الاتجاه حديثاً في حصر نباتات المملكة السامة كوسيلة بديلة للمبيدات المصنعة والمأمونة بيئياً.

3- الإشراف العلمي:

    مشرف رئيسي لعدد 5 طلاب ماجستير، ومشرف مساعد لعدد 4 طلاب آخرين وعضو لجنة اختبار فى عدد من رسائل الماجستير. أمثلة

أ‌-     إشراف على رسائل:

1-   سمية بعض المبيدات الحشرية على سوسة النخيل الحمراء

Rhynchophorus ferrugienus  وتقدير نشاط الاستيل كولين استريز وانزيمات المونو كسيجينيز.

Toxicity of certain insecticides to Rhynchophorus ferrugienus in relation to Acetylcholinesterase (ACHE) and monoxygenases (MFOs) activities.

للطالب عبد المنعم الشواف

2-   تقدير بعض متبقيات المبيدات الحشرية في محصولي الفلفل والطماطم، وتأثير عمليتي الطبخ والتبريد على هذه المتبقيات

Determination of some insecticide residue on green pepper and tomatoes and the effect of cooking and cooling on these residues.

للطالب: سليمان عبد الكريم المحيميد

 

3-   التأثيرات الإبادية والسمية لمستخلصات العشار والجنجاث والعرعر النامية في المملكة العربية السعودية

Pesticidal and Toxicological effects of extracts from Calotropis procera, Juniperus polycarpos and Lavandula spp. Growing in Saudi Arabia

للطالب: هتان بن أحمد الحربي

 

4-   الكشف عن متبقيات المبيدات في مياه السدود والآبار بمنطقة جازان.

Determination of some pesticide residues in the dams and wells water in Jazan area.

للطالب: حسن بن يحيي آل حاتم

 

5- متبقيات بعض المبيدات الحشرية على الخيار والطماطم المزروعه في البيوت المحمية وتأثيرها على بعض مكونات الدم وعلى نشاط إنزيم الاسيتيل كولين استيريز على الفئران الصغيرة البيضاء .

Residues of some insecticides residues on cucumber and tomatoes grown in green houses and their toxicological and biochemical effects on male albino mice.

للطالب: على سعيد آل سرار

 

5-   دراسات نسيجية على تأثير زيت الحبة السوداء على رئة الجرذان المعرضة للمبيد البيروثريدى الحشرى ايسبيوثرين.

Histological studies on the effect of Nigella sativa oil in male rat,s lung exposed to Esbiothrin, a pyrethroid insecticides.

للطالبة ليلى عوض المطيرى

 

ب‌- لجنة الحكم على الرسائل:

1-   التأثيرات السمية والتشويهية والوراثية الخلوية لعقار الجيمستابين المضاد للسرطان على الفئران المختبرية.

Toxic, teratogenic and cytogenetic effects of the anticancer drug, Gemcitabina, on laboratory mice.

للطالب: مخلد حامد المطيرى

 

2-   التأثيرات السمية والتشويهية والوراثية الخلوية لمبيد النيمكس-5و4 على أجنة وولائد فئران السلالة SWR/J

Toxic, teratogenic and cytogenetic effects of Neemix-4.5 on fetuses and offspring of SWR/J mice.

للطال: حسن محمد الزهرانى

 

3-   الاستشارات العلمية :

·      مستشار غير متفرغ مع وزارة الصناعة والكهرباء من 1983- 1986.

·      مستشار غير متفرغ مع مديرية الدفاع المدني من 1989-1990.

·      متعاون مع مصلحة الأرصاد الجوية و حماية البيئة السعودية.

·      ممثل لجامعة الملك سعود في الجان العلمية الخاصة بالتعاون مع الكيماويات الخطرة والسلامة منها ومواضيع التلوث البيئي، المبيدات وتسجيلها وتنظيم تداولها والتعامل معها والسلامة منها.

·      مستشار غير متفرغ مع وزارة الزراعة في  المملكة العربية السعودية ابتداء من 1/3/1421 وحتى الآن.

·      عضو لجنة وضع مقررات تخصص البيئة لدرجة الماجستير المشترك بين كليات الزراعة والعلوم والهندسة والصيدلة.

·      عضو اللجنة الدائمة للوقاية من التلوث الكيميائي.

·      رئيس مجموعة تحليل المبيدات ومتبقياتها في مشروع الجامعة لتشغيل مختبرات وزارة الشئون البلدية والقروية.

·      عضو الفريق العلمي لمكافحة حمى الوادي المتصدع وعضو اللجنة العليا لمتابعة المرض.

·      عضو الفريق العلمي لمكافحة حمى الضنك بجدة.

 

4-   الجمعيات المهنية:

عضو جمعية علم السموم والكيمياء، جمعية علوم الكيمياء الأمريكية، جمعية الحشرات الأمريكية، جمعية علوم الحياة السعودية وجمعية مكافحة الآفات والتلوث البيئي.

 

6 ) خدمة المجتمع والاهتمامات الشخصية :

            # الشعر في المناسبات  و خاصة للوطن وقيادته . بعض القصائد منشورة في بعض الصحف المحلية كصحيفتي الرياض وعكاظ . أقوم حالياً بإعداد قصائدي كديوان . أمثلة على بعض القصائد :

 عنوان القصيدة : نضج الثمر وتفتحت أزهار بلادي.

 الجريدة التي نشرت فيها : الرياض .

المناسبة : صدور أنظمة مجلس الوزراء مجلس الشورى ومجلس المناطق .

أقول فيها :

نضجت ثمار زروعها وتفتحت أزهارها

                                  والخير كل الخير عم بلادي .

فتبسمت قمم الجبال لشطها  

                                  وتعانقت صحراؤها والوادي        

وتحقق الحلم الجميل لشعبها

                          فتحولت أيامها أعياد

طوبى لمن أرسى قواعد مجدها

                          نشر الوئام أزال كل تعاد

فاستبشرت أرض الإباء بسعدها

 قدومك سيد الرواد

فهد ستكتب في تاريخها

                 أسطورة الأحياء والأشهاد .

بالفعل لا بالقول قد شرفتها

                          فلك التحية صانع الأمجاد   

 والمنجزات المعجزات صنعتها

                          لتعاقب الأبناء والأحفاد

وفنون مدرسة الحياة أجدتها

                          بشهادة الأعداء والحساد     

شتى المصاعب بالكفاح أزلتها

                          بالعزم قد حققت كل مراد

فهد الجزيرة قد أعدت لأهلها                 

                          شرف الشموخ وعزة الأجداد        

عرفاننا لك تاج البلاد وعزها        

                          وثناؤها من قادم أو غاد

 

القصيدة الثانية :

هون عليك أبا سهيل  ××××  الذئب لايخشى النعاب

في الجو أنت محلقا ×××× كالنسر ممتطي السحاب

في البر أنت محققا ×××  رجل المهمات الصعاب

في البحر قبطان السفينة ××× بين أمواج العباب

لا تكترث فيما يقال ××× فالأمر لا يعدو سراب

عميت عيون الحاسدين ××× الناطقين بلا صواب

فتخبطوا وتقولوا ×××× سينالهم شد العقاب

يا عاشق الإسلام دينا ××× في الطفولة والشباب

وستعشق الإسلام دينا ××× في الكهولة لا مراب

وستخدم الإسلام دينا ×× × في  المجيء وفي الإياب

ولقد عرفتك حازما ××× في الحق لا تخشى العتاب

تهوى الصراحة دائما ××× وتحيذ عن درب السراب

فلمى العتاب لمى السؤال ××× وأنت تمتلك الجواب

ودع الحساب على الذي ××× يجزي ولا يخطي الحساب

ستعيش مرفوع الجبين ××× وجبين غيرك في التراب

واصبر ولا تبدو حزين ××× فجزاء من صبر الثواب

هون عليك أبا سهيل ××× فالأمر لا يعدو سراب

 

 

 

                                                                   

 

 

 

 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
examlpes
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo 

الأنشطة

1-   المجال التدريسي: علم السموم، التلوث، المبيدات.

2-   المجال البحثي:

* التلوث البيئي وخاصة العمل كباحث رئيسي في مشروع بحثي وطني ممول من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية فى موضوع اعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة وتأثيراتها الصحية.

* المبيدات"تسجيلها، تنظيمها، ومعايير السلامة منها"

 

*الاتجاه حديثاً في حصر نباتات المملكة السامة كوسيلة بديلة للمبيدات المصنعة والمأمونة بيئياً.

3- الإشراف العلمي:

    مشرف رئيسي لعدد 5 طلاب ماجستير، ومشرف مساعد لعدد 4 طلاب آخرين وعضو لجنة اختبار فى عدد من رسائل الماجستير. أمثلة

أ‌-     إشراف على رسائل:

1-   سمية بعض المبيدات الحشرية على سوسة النخيل الحمراء

Rhynchophorus ferrugienus  وتقدير نشاط الاستيل كولين استريز وانزيمات المونو كسيجينيز.

Toxicity of certain insecticides to Rhynchophorus ferrugienus in relation to Acetylcholinesterase (ACHE) and monoxygenases (MFOs) activities.

للطالب عبد المنعم الشواف

2-   تقدير بعض متبقيات المبيدات الحشرية في محصولي الفلفل والطماطم، وتأثير عمليتي الطبخ والتبريد على هذه المتبقيات

Determination of some insecticide residue on green pepper and tomatoes and the effect of cooking and cooling on these residues.

للطالب: سليمان عبد الكريم المحيميد

 

3-   التأثيرات الإبادية والسمية لمستخلصات العشار والجنجاث والعرعر النامية في المملكة العربية السعودية

Pesticidal and Toxicological effects of extracts from Calotropis procera, Juniperus polycarpos and Lavandula spp. Growing in Saudi Arabia

للطالب: هتان بن أحمد الحربي

 

4-   الكشف عن متبقيات المبيدات في مياه السدود والآبار بمنطقة جازان.

Determination of some pesticide residues in the dams and wells water in Jazan area.

للطالب: حسن بن يحيي آل حاتم

 

5- متبقيات بعض المبيدات الحشرية على الخيار والطماطم المزروعه في البيوت المحمية وتأثيرها على بعض مكونات الدم وعلى نشاط إنزيم الاسيتيل كولين استيريز على الفئران الصغيرة البيضاء .

Residues of some insecticides residues on cucumber and tomatoes grown in green houses and their toxicological and biochemical effects on male albino mice.

للطالب: على سعيد آل سرار

 

5-   دراسات نسيجية على تأثير زيت الحبة السوداء على رئة الجرذان المعرضة للمبيد البيروثريدى الحشرى ايسبيوثرين.

Histological studies on the effect of Nigella sativa oil in male rat,s lung exposed to Esbiothrin, a pyrethroid insecticides.

للطالبة ليلى عوض المطيرى

 

ب‌- لجنة الحكم على الرسائل:

1-   التأثيرات السمية والتشويهية والوراثية الخلوية لعقار الجيمستابين المضاد للسرطان على الفئران المختبرية.

Toxic, teratogenic and cytogenetic effects of the anticancer drug, Gemcitabina, on laboratory mice.

للطالب: مخلد حامد المطيرى

 

2-   التأثيرات السمية والتشويهية والوراثية الخلوية لمبيد النيمكس-5و4 على أجنة وولائد فئران السلالة SWR/J

Toxic, teratogenic and cytogenetic effects of Neemix-4.5 on fetuses and offspring of SWR/J mice.

للطال: حسن محمد الزهرانى

 

3-   الاستشارات العلمية :

·      مستشار غير متفرغ مع وزارة الصناعة والكهرباء من 1983- 1986.

·      مستشار غير متفرغ مع مديرية الدفاع المدني من 1989-1990.

·      متعاون مع مصلحة الأرصاد الجوية و حماية البيئة السعودية.

·      ممثل لجامعة الملك سعود في الجان العلمية الخاصة بالتعاون مع الكيماويات الخطرة والسلامة منها ومواضيع التلوث البيئي، المبيدات وتسجيلها وتنظيم تداولها والتعامل معها والسلامة منها.

·      مستشار غير متفرغ مع وزارة الزراعة في  المملكة العربية السعودية ابتداء من 1/3/1421 وحتى الآن.

·      عضو لجنة وضع مقررات تخصص البيئة لدرجة الماجستير المشترك بين كليات الزراعة والعلوم والهندسة والصيدلة.

·      عضو اللجنة الدائمة للوقاية من التلوث الكيميائي.

·      رئيس مجموعة تحليل المبيدات ومتبقياتها في مشروع الجامعة لتشغيل مختبرات وزارة الشئون البلدية والقروية.

·      عضو الفريق العلمي لمكافحة حمى الوادي المتصدع وعضو اللجنة العليا لمتابعة المرض.

·      عضو الفريق العلمي لمكافحة حمى الضنك بجدة.

 

4-   الجمعيات المهنية:

عضو جمعية علم السموم والكيمياء، جمعية علوم الكيمياء الأمريكية، جمعية الحشرات الأمريكية، جمعية علوم الحياة السعودية وجمعية مكافحة الآفات والتلوث البيئي.

 

6 ) خدمة المجتمع والاهتمامات الشخصية :

            # الشعر في المناسبات  و خاصة للوطن وقيادته . بعض القصائد منشورة في بعض الصحف المحلية كصحيفتي الرياض وعكاظ . أقوم حالياً بإعداد قصائدي كديوان . أمثلة على بعض القصائد :

 عنوان القصيدة : نضج الثمر وتفتحت أزهار بلادي.

 الجريدة التي نشرت فيها : الرياض .

المناسبة : صدور أنظمة مجلس الوزراء مجلس الشورى ومجلس المناطق .

أقول فيها :

نضجت ثمار زروعها وتفتحت أزهارها

                                  والخير كل الخير عم بلادي .

فتبسمت قمم الجبال لشطها  

                                  وتعانقت صحراؤها والوادي        

وتحقق الحلم الجميل لشعبها

                          فتحولت أيامها أعياد

طوبى لمن أرسى قواعد مجدها

                          نشر الوئام أزال كل تعاد

فاستبشرت أرض الإباء بسعدها

 قدومك سيد الرواد

فهد ستكتب في تاريخها

                 أسطورة الأحياء والأشهاد .

بالفعل لا بالقول قد شرفتها

                          فلك التحية صانع الأمجاد   

 والمنجزات المعجزات صنعتها

                          لتعاقب الأبناء والأحفاد

وفنون مدرسة الحياة أجدتها

                          بشهادة الأعداء والحساد     

شتى المصاعب بالكفاح أزلتها

                          بالعزم قد حققت كل مراد

فهد الجزيرة قد أعدت لأهلها                 

                          شرف الشموخ وعزة الأجداد        

عرفاننا لك تاج البلاد وعزها        

                          وثناؤها من قادم أو غاد

 

القصيدة الثانية :

هون عليك أبا سهيل  ××××  الذئب لايخشى النعاب

في الجو أنت محلقا ×××× كالنسر ممتطي السحاب

في البر أنت محققا ×××  رجل المهمات الصعاب

في البحر قبطان السفينة ××× بين أمواج العباب

لا تكترث فيما يقال ××× فالأمر لا يعدو سراب

عميت عيون الحاسدين ××× الناطقين بلا صواب

فتخبطوا وتقولوا ×××× سينالهم شد العقاب

يا عاشق الإسلام دينا ××× في الطفولة والشباب

وستعشق الإسلام دينا ××× في الكهولة لا مراب

وستخدم الإسلام دينا ×× × في  المجيء وفي الإياب

ولقد عرفتك حازما ××× في الحق لا تخشى العتاب

تهوى الصراحة دائما ××× وتحيذ عن درب السراب

فلمى العتاب لمى السؤال ××× وأنت تمتلك الجواب

ودع الحساب على الذي ××× يجزي ولا يخطي الحساب

ستعيش مرفوع الجبين ××× وجبين غيرك في التراب

واصبر ولا تبدو حزين ××× فجزاء من صبر الثواب

هون عليك أبا سهيل ××× فالأمر لا يعدو سراب

 

 

 

                                                                   

 

 

 

 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
examples
ضيف الله هادى حسن الراجحىNoSummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNoSummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
ضيف الله هادى حسن الراجحىNo

 

الأنشطة

1-   المجال التدريسي: علم السموم، التلوث، المبيدات.

2-   المجال البحثي:

* التلوث البيئي وخاصة العمل كباحث رئيسي في مشروع بحثي وطني ممول من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية فى موضوع اعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة وتأثيراتها الصحية.

* المبيدات"تسجيلها، تنظيمها، ومعايير السلامة منها"

 

*الاتجاه حديثاً في حصر نباتات المملكة السامة كوسيلة بديلة للمبيدات المصنعة والمأمونة بيئياً.

3- الإشراف العلمي:

     مشرف رئيسي لعدد 5 طلاب ماجستير، ومشرف مساعد لعدد 4 طلاب آخرين وعضو لجنة اختبار فى عدد من رسائل الماجستير. أمثلة

أ‌-       إشراف على رسائل:

1-   سمية بعض المبيدات الحشرية على سوسة النخيل الحمراء

Rhynchophorus ferrugienus  وتقدير نشاط الاستيل كولين استريز وانزيمات المونو كسيجينيز.

Toxicity of certain insecticides to Rhynchophorus ferrugienus in relation to Acetylcholinesterase (ACHE) and monoxygenases (MFOs) activities.

للطالب عبد المنعم الشواف

2-   تقدير بعض متبقيات المبيدات الحشرية في محصولي الفلفل والطماطم، وتأثير عمليتي الطبخ والتبريد على هذه المتبقيات

Determination of some insecticide residue on green pepper and tomatoes and the effect of cooking and cooling on these residues.

للطالب: سليمان عبد الكريم المحيميد

 

3-   التأثيرات الإبادية والسمية لمستخلصات العشار والجنجاث والعرعر النامية في المملكة العربية السعودية

Pesticidal and Toxicological effects of extracts from Calotropis procera, Juniperus polycarpos and Lavandula spp. Growing in Saudi Arabia

للطالب: هتان بن أحمد الحربي

 

4-   الكشف عن متبقيات المبيدات في مياه السدود والآبار بمنطقة جازان.

Determination of some pesticide residues in the dams and wells water in Jazan area.

للطالب: حسن بن يحيي آل حاتم

 

5- متبقيات بعض المبيدات الحشرية على الخيار والطماطم المزروعه في البيوت المحمية وتأثيرها على بعض مكونات الدم وعلى نشاط إنزيم الاسيتيل كولين استيريز على الفئران الصغيرة البيضاء .

Residues of some insecticides residues on cucumber and tomatoes grown in green houses and their toxicological and biochemical effects on male albino mice.

للطالب: على سعيد آل سرار

 

5-   دراسات نسيجية على تأثير زيت الحبة السوداء على رئة الجرذان المعرضة للمبيد البيروثريدى الحشرى ايسبيوثرين.

Histological studies on the effect of Nigella sativa oil in male rat,s lung exposed to Esbiothrin, a pyrethroid insecticides.

للطالبة ليلى عوض المطيرى

 

ب‌- لجنة الحكم على الرسائل:

1-   التأثيرات السمية والتشويهية والوراثية الخلوية لعقار الجيمستابين المضاد للسرطان على الفئران المختبرية.

Toxic, teratogenic and cytogenetic effects of the anticancer drug, Gemcitabina, on laboratory mice.

للطالب: مخلد حامد المطيرى

 

2-   التأثيرات السمية والتشويهية والوراثية الخلوية لمبيد النيمكس-5و4 على أجنة وولائد فئران السلالة SWR/J

Toxic, teratogenic and cytogenetic effects of Neemix-4.5 on fetuses and offspring of SWR/J mice.

للطالب: حسن محمد الزهرانى

 

3-   الاستشارات العلمية :

·       مستشار غير متفرغ مع وزارة الصناعة والكهرباء من 1983- 1986.

·       مستشار غير متفرغ مع مديرية الدفاع المدني من 1989-1990.

·       متعاون مع مصلحة الأرصاد الجوية و حماية البيئة السعودية.

·       ممثل لجامعة الملك سعود في الجان العلمية الخاصة بالتعاون مع الكيماويات الخطرة والسلامة منها ومواضيع التلوث البيئي، المبيدات وتسجيلها وتنظيم تداولها والتعامل معها والسلامة منها.

·       مستشار غير متفرغ مع وزارة الزراعة في  المملكة العربية السعودية ابتداء من 1/3/1421 وحتى الآن.

·       عضو لجنة وضع مقررات تخصص البيئة لدرجة الماجستير المشترك بين كليات الزراعة والعلوم والهندسة والصيدلة.

·       عضو اللجنة الدائمة للوقاية من التلوث الكيميائي.

·       رئيس مجموعة تحليل المبيدات ومتبقياتها في مشروع الجامعة لتشغيل مختبرات وزارة الشئون البلدية والقروية.

·       عضو الفريق العلمي لمكافحة حمى الوادي المتصدع وعضو اللجنة العليا لمتابعة المرض.

·       عضو الفريق العلمي لمكافحة حمى الضنك بجدة.

 

4-   الجمعيات المهنية:

عضو جمعية علم السموم والكيمياء، جمعية علوم الكيمياء الأمريكية، جمعية الحشرات الأمريكية، جمعية علوم الحياة السعودية وجمعية مكافحة الآفات والتلوث البيئي.

 

6 ) خدمة المجتمع والاهتمامات الشخصية :

            # الشعر في المناسبات  و خاصة للوطن وقيادته . بعض القصائد منشورة في بعض الصحف المحلية كصحيفتي الرياض وعكاظ . أقوم حالياً بإعداد قصائدي كديوان . أمثلة على بعض القصائد :

 عنوان القصيدة : نضج الثمر وتفتحت أزهار بلادي.

 الجريدة التي نشرت فيها : الرياض .

المناسبة : صدور أنظمة مجلس الوزراء مجلس الشورى ومجلس المناطق .

أقول فيها :

نضجت ثمار زروعها وتفتحت أزهارها

                                      والخير كل الخير عم بلادي .

فتبسمت قمم الجبال لشطها    

                                      وتعانقت صحراؤها والوادي       

وتحقق الحلم الجميل لشعبها

                                         فتحولت أيامها أعياد        

طوبى لمن أرسى قواعد مجدها

                                         نشر الوئام أزال كل تعاد

فاستبشرت أرض الإباء بسعدها

                  منذ قدومك سيد الرواد

فهد ستكتب في تاريخها

                                    أسطورة الأحياء والأشهاد .

بالفعل لا بالقول قد شرفتها

                                     فلك التحية صانع الأمجاد       

 والمنجزات المعجزات صنعتها

                                       لتعاقب الأبناء والأحفاد

وفنون مدرسة الحياة أجدتها

                                     بشهادة الأعداء والحساد         

شتى المصاعب بالكفاح أزلتها

                                         بالعزم قد حققت كل مراد

فهد الجزيرة قد أعدت لأهلها           

                                      شرف الشموخ وعزة الأجداد  

عرفاننا لك تاج البلاد وعزها

                                          وثناؤها من قادم أو غاد

 القصيدة الثانية :

هون عليك أبا سهيل  ××××  الذئب لايخشى النعاب

في الجو أنت محلقا ×××× كالنسر ممتطي السحاب

في البر أنت محققا ×××  رجل المهمات الصعاب

في البحر قبطان السفينة ××× بين أمواج العباب

لا تكترث فيما يقال ××× فالأمر لا يعدو سراب

عميت عيون الحاسدين ××× الناطقين بلا صواب

فتخبطوا وتقولوا ×××× سينالهم شد العقاب

يا عاشق الإسلام دينا ××× في الطفولة والشباب

وستعشق الإسلام دينا ××× في الكهولة لا مراب

وستخدم الإسلام دينا ×× × في  المجيء وفي الإياب

ولقد عرفتك حازما ××× في الحق لا تخشى العتاب

تهوى الصراحة دائما ××× وتحيذ عن درب السباب

فلمى العتاب لمى السؤال ××× وأنت تمتلك الجواب

ودع الحساب على الذي ××× يجزي ولا يخطي الحساب

ستعيش مرفوع الجبين ××× وجبين غيرك في التراب

واصبر ولا تبدو حزين ××× فجزاء من صبر الثواب

هون عليك أبا سهيل ××× فالأمر لا يعدو سراب  

 

القصيدة الثالثة 

  

من معقـــل الشجعــــــــان فى أرض الابــــى  × ×    

من أرض عاشت فطــرة الرحمن

من أرض حتى رضيعهــــا عشــق الولــــــى  × × × ×    وعلى الــولاء ترعــرع الشبــــان

من أرض في مخزونــهــا ســــر الصفـــــــى  × × × ×   فيهــــا الصفــــــا مزيــــــة الشبان

من أرض لا يقطــــن بهــــــا الا التقـــــــــــى  × × × ×   ليـــس بهــــا للخائنيــــن مكــــــان

من موطن العلماء والادباء من رمز الهــــدى  × × × ×   نهـــــدي التحايــا من ثرى جازان

للقائــــــــد المحبوب لا يــكفـــــــي الثنـــــــى  × × × ×   فمــــع الثناء نديـــــن بالعرفـــــان

نبـــقى على الوفــــى طـــــــــــول المـــــــدى  × × × ×  العهـــــد فينـــــا راســـخ البنيـــان

إلــى مــــــن رمى أرض الوفـــــاء تعســـــفى  × × × ×  وبات ينسج من خطى الشيطـــان

أصل العـــروبة فخرهــــا صـــدق النقـــــــــى  × × × ×  ومــن ثراهــــا ينشاء الشجعـــان

أطفالها , شبـانها و شيوخها جبــــــــــلوا الوفى × × × ×  بذلـــــوا الدمــــاء فداء للأوطــان × ×

فلمى التقـــــول ؟ والتطــــــاول ؟ والــــرذى ؟  × × × ×  فالبحث في التاريــــخ خير عيان

كذب و زورٌ فــــي الجـــــــــلاء و فــي الخفى  × × × ×  قلـــب الحقائــــق منهــج الفتـــان

لم يشهـــــــد التاريــــــــخ فيهــــــــــا تمــردى  × × × ×  فكفى أهازيـــــج كفـــى بهتـــــان

فـلك الغلـــــى سيــــف البــــــلاد المهنــــــدى   × × × ×  ولك الوفى ضــــرب من الإيمان

و جزيت عنــــا الخيــــــــر مــن رب الجزى   × × × ×   و جزيت عنا جنــــــة الرضوان

 

  2) الاهتمام بقضايا التعليم والمشاركة في تقييم بعض الخطط الدراسية لبعض أقسام الجامعات في المملكة ووضع مقررات الدراسات العليا خاصة في مجال

3) الأعمال الخيرية كعضوية جمعية خيرية وكذلك عشق ممارسة أعمال الإصلاح والتوافق الأسري والاجتماعي .

المشاركة في المناسبات الوطنية والندوات على مستوى المناطق كالمشاركة بمحاضرات في محافظة البكيرية ومحافظة الزلفي ومنطقة جازان في مجال السلامة والتوعية من أخطار المواد الكيميائية وندوات ترشيد وسلامة المياه .

4) الاهتمام بقضايا البيئة والمشاركة في المعارض والندوات البيئية المحلية والعربية ومنها مشاركتي بمحاضرات عامة في دولة الكويت والأردن مرشحاً من قبل الجامعة العربية .

5) المشاركة المتكررة في الندوات التي تجريها بعض الصحف المحلية كالرياض وعكاظ والشرق الأوسط حول بعض القضايا الطارئة بالإضافة إلى تلبية دعوات بعض الصحف للتعليق على بعض قضايا الساعة وكذلك مشاركتي في بعض البرامج التلفزيونية والإذاعية كالمملكة هذا الصباح وقضايا بيئية وأبحاث علمية وبرنامج الرسائل اليومية أبان أزمة مرض حمى الوادي المتصدع .

 

 

 

SummaryLinks content is not shown in this viewSummaryLinks content is not shown in this view
King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx