King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


 

 

بعض السلطات التي لها شبيه في القضاء:

1/ولاية المظالم..يختص هذا النظام بمنازعات لاينظرها القضاء مثل...تظلم المتقاضين من رجال القضاء والولاة والجباه فهي تجمع بين سطوة السلطه ونصفة القضاء فوالي القضاء يجمع في مجلسه القضاة والحكام والفقهاء والكتاب والاعوان فهو مجلس ذا هيبه في اعين الجميع.

س/ماهي المظالم التي ينظرها والي المظالم وماهي اختصاصات والي المظالم؟؟

الاختصاصات:

1/ماينظره الوالي من تلقائي نفسه مثل(اعتداء الولاة على الافراد والجماعاتوفي الدوله).

2/ماينظره بناءا على تظلم مثل(تظلم المرتزقه من نقص أرزاقه, تنفيذ احكام القضاء التي يتعذر تنفيذها بسبب منصب المحكوم عليه).

 

2/ولاية الحسبه..هي امر بالمعروف ونهي عن المنكر.

س/ماحكم ولاية الحسبه؟

1-    قد تصبح فرض عين على البعض بحكم مناصبهم مثل(الحكام, وأولي الامر, والشرطه

او رجال النيابه العامه).

2- وقد تصبح فرض كفايه إذا قام بها البعض سقط عن الاخرين.

*واجبات ولاية الحسبه:

فالحسبه ضمان للافراد وللمجتمع على حد سواء فهي تكفل حماية الحقوق والحريات للأفراد وللمجتمع ومن شأنها حفظ النظام الديني والاجتماعي وحماية الأفراد بضمان تطبيق احكام  الشريعه الاسلاميه وفقا لكتاب الله وسنة رسوله عليه السلام.

 

غايات واهداف الحكومه الاسلاميه...

1-    إقامة الدين..وهو هدف اساسي يلتزم به الحاكم في الدوله الاسلاميه وهو يميزها عن غيرها من الدول.

2-    رعاية وجلب مصالح المحكومين ودرء المفاسد عنهم.

3-    عرض الدين الاسلامي عرضا جيدا يدرء عنه الشبهات.

4-    العمل على ان تكون الامه الاسلاميه امة واحده حقا.

5-    العمل على حراسة الوطن الاسلامي من العدوان الخارجي وحماية امنه الداخلي.

                                                    

 *الحكومه الاسلاميه والحكومه العلمانيه...

الحكومه العلمانيه:هي الحكومه التي تقوم على اساس فصل الدين عن الدوله ويؤدي ذلك الى إبعاد أي اعتبار لتطبيق الدين داخل سياسة الدوله.

والهدف الساسي للحكومه العلمانيه هو بحجة تحقيق الصالح العام والذي يقوم على امرين:

1-    ان الصالح العام زمني ودنيوي.

2-    تحديد الصالح العام يكون من خلال الظروف السائده في الدوله ومن خلال تجاهات الرأي العام في الدوله.

س/مالهدف ارئيسي للحكومه العلمانيه مع التضويح؟؟

س/مافرق بين فكرة الصالح العام في الدوله الاسلاميه وفكرة الصالح العام في الدوله العلمانيه؟؟

فكرة الصالح العام في الدوله الاسلاميه

فكرة الصالح العام في الدوله العلمانيه

1-    مبدأتحقيق مصالح في الدوله الاسلاميه يقوم على اساس انه ايضا يؤدي إلى إقامة الدين فالصالح العام مرتبط بالدين.

 

1-فهم يفصلون الدين عن الدوله وبالتالي يشكون من اعطش الروحي والفراغ الديني الذي له اثار الوخيمه على الانسان والمجتمع الذي يعيش فيه..

2-    تؤدي الى الاشباع الروحي والذاتي للمحكومين وهو امر لاغنى عنه لانه يحقق اتزان معنوي ونفسي لهم.

3-    ان مصالح الناس في الدوله العلمانيه وفقا للقوة السياسيه في الدوله وبالتالي تكون الفرصه قويه لوجود اهواء ورغبات الحكام والجماهير المختلفه والتي قد تؤثر على الدوله والافراد الذين يعيشون فيها.

4-    ان مصالح الافراد في الدوله الاسلاميه يتم تحديدها بناءأ على احكام الشريعه الاسلاميه وليس على بناء تحكم القوى السياسيه في الدوله.

 

 

*مقارنه بين النظام الأسلامي والنظامي الرئاسي والبرلماني...

- نظام الحكم الاسلامي بين النظامين الرئاسي والبرلماني..

ان نظام الحكم الاسلامي وروح الاسلام لاتتفق مع النظام البرلماني الخالص وذلك من ناحيتين..

1-    من ناحية تعريف الخليفه فدور رئيس الدوله في النظام البرلماني هو دور فخري اما دور الخليفه فهو خلافه عن الرسول (ص) في حراسة الدين وسياسة الدنيا فدور الخليفه يتعارض مع الوظيفه البرلمانيه المحضه.

2-    من ناحية الشروط التي اشترطها الخلفاء المسلمين فالشروط المطلوبه من الخليف كثيره منها (الحريه, البلوغ. العقل, الاسلام, العلم والاجتهاد, والحكمه ورأي) فرئيس الدوله الاسلاميه لايمكن ان تنحصر وظيفته في دور ادبي او فخري كما هو في النظام البرلماني.

س/هل يتفق نظام الحكم الاسلامي مع النظام البرلماني وضحي اجابتك؟؟

س/ هل يتوافق النظام الرئاسي والنظام البرلماني المتطور(شبه الرئاسي)؟؟

ج/ ان المبادئ الاساسيه في الشريعه الاسلاميه تقتضي اما بالاخذ بالنظام الرئاسي حتى يكون رئيس الدوله هوالقائد الفعلي الاعلى لسلطة التنفيذيه او الاخذ بنظام البرلماني شبه الرئاسي وهو نظام يجعل رئيس الوزراء له دورا فعليا تحت قيادة السلطه العليا لرئيس الدوله فالخليفه هو رئيس الدوله كان يعين الوزراء الذين يعاونهم ويساعدهم في مسائل الحكم وهو تفسيرا لما ورد في القرآن الكريم في دعاء سيدنا موسى عليه السلام الى الله سبحانه وتعالى حينما دعاة ان يجعل له وزيرا من اهله.

 

*انواع الديمقراطيات الغربيه:

 

صور الديمقراطيات:

1-    الديمقراطيه المباشره.

2-    الديمقراطيه الغير مباشره.

3-    الديمقراطيه شبه المباشره:

س/ماهي صور الديمقراطيات؟

الديمقراطيه المباشره:هي تلك التي يتولى الشعب بنفسه مباشره شؤون الحكم فالشعب ليس فقط صاحب سيادة في الدوله بل يباشرها بالفعل وذالك دون وساطة نواب عنه.

ساد نظام الديمقراطيه الباشره في المدن اليونايه القديمه ومما يلاحظ على هذا النظام من خلال تطبيقه:

1-    ان الشعب يمارس الحكم والسلطه في جمعية الشعب هذا لايمثل في الواقع اغلبية سكان المدينه يمثل اقلية المواطنين الاحرار.

2-    ان جمعية الشعب التي تجمع المواطنين الاحرار تمارس فقط الوظيفه التشريعه التي تتمثل على إقرار القوانين والمعاهدات والميزانيات والضرائب فهي لم تمارس جميع الوظائف او السلطات الدستوريه.

مزايا وعيوب الديمقراطيه المباشره..

مزاياها:

1-    انها تعبر تعبيرا صادقا لديمقراطيه الحقيقيه الكامله.

عيوبها:

1-    استحالة تطبيق هذا النظام في العصر الحديث.

2-    ان اهم مايميز المجتمعات الحديثه هو ضرورة تدخل الدوله في كافة ميادين الحياة ونشاطاتها.

3-    ان جمعيات ومجالس ذات الاعداد الكبيره ليست صالحه وليست كفئ لاصدار قرارات سياسيه.

2/الديمقراطيه النيابيه الغير مباشره:

وهي ممارسة الحكم بطريقه غير مباشره وذلك بواسطة نواب ينتخبون في البرلمان واول ماظهر هذا النظام في انجلترا.

*اسباب نشؤ النظام الديمقراطي النيابي الغير مباشر:

1- ان النظام البرلماني يبدو وكأنه الوحيد عوضا عن الديمقراطيه المباشره وذلك لتفادي العيوب التي تتولد عن تطبيق الديمقراطيه المباشره.

2-    ان النظام البرلماني يضمن لشعب ان يختار بواسطه الانتخابات اصلح واكفئ واقدر العناصر البشريه التي تقوم بالتشريع والرقابه وممارسة الحكم.

*اركام النظام البرلماني:

1- وجود برلمان منتخب من الشعب يمارس سلطات قعليه في الحكم.

3-    ان تكون مدة البرلمان مؤقته أي لمدة زنيه محدوده.

4-    عضو البرلمان يمثل الامه كلها.

5-    ان استقلال البرلمان عن الناخبين مدة نيابيه فيعمل البرلمان بحرية واستقلال دون تدخل من الناخبين طوال مدة نيابته..

                  

                     الطالبة : هنوف العتيبي

        استاذه /ايمان

 

 

 

 

 

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx