123
Sign In
 

إعداد المواد التعليمية :

عملية إعداد المواد التعليمية بنمط التعلم عن بعد عبارة عن منظومة متكاملة تضم مجموعة من المراحل تنجز بوساطة متخصصين في جميع المجالات الأكاديمية والعلمية والتقنية والفنية .

ويمكن القول بأن هذا الإعداد ينقسم إلى ثلاث مراحل رئيسية تبدأ بالتخطيط, ثم التصميم, وتنتهي بالإنتاج.

والمواد التعليمية المستخدمة في التعليم عن بعد سواء كانت مطبوعة, أم غير مطبوعة مثل برامج الفيديو والبرامج السمعية, برامج كمبيوتر, أو البث التلفزيوني, ولها سمات ومواصفات خاصة تميزها عن المواد التعليمية المستخدمة في الأنظمة التعليمية التقليدية أهمها استخدام أسلوب التعليم الذاتي, لذلك فإن عملية إعداد تلك المواد تتطلب قوى بشرية ذات كفاءات خاصة, وعليه لا بد أن تبدأ عملية إعداد المواد التعليمية بتكوين فريق عمل متكامل كخطوة أولى .

 

فريق إعداد المواد التعليمية :

عملية إعداد المواد التعليمية تتم عن طريق فريق عمل متكامل من الأكاديميين والمتخصصين والفنيين, حيث يتولى كل فرد في هذا الفريق مهمة محددة يخطط لها وتنفذ في ضوء خطة عمل شاملة لجميع مراحل إعداد المقرر .

ويشير خالد مالك إلى إجماع الكتاب والباحثين الذين تناولوا موضوع المواد التعليمية, على أن يتكون فريق العمل من خمس فئات رئيسية من المتخصصين هم: المتخصصون في المحتوى الأكاديمي, والتربية وتكنولوجيا التعليم, والتقويم, والفنيين وقد بين مسؤوليات هذه المجموعات بالآتي:

1- خبراء علميون :

هم المتخصصون في المادة العلمية والمسؤولون عن المحتوى العلمي, وتقديم المادة العلمية ومدى صحتها ودقتها. وحداثتها, ويفضل أن يكونوا أساتذة جامعيين, وموجهين علميين .

2- الخبراء التربويون :

وهم أساتذة جامعيون, وموجهون ومدرسون ومتخصصون في التربية وعلم النفس بوجه عام, والمناهج وطرق تدريس المادة العلمية المنتجة بوجه خاص, وعملهم صياغة الأهداف التعليمية على شكل السلوك المتوقع حدوثه في شخصية المتعلم .

3- الخبراء التكنولوجيون :

متخصصون في تكنولوجيا التعليم وموجهون في التقنيات التربوية, وأخصائيون في الوسائل التعليمية؛ أما عملهم فهو تحديد واختيار أنسب الوسائل التعليمية لتحقيق الأهداف التعليمية والسلوكية الموضوعية من قبل خبرات التربويين والأكاديميين .

4- الخبراء الفنيون :

وهم مجموعة من المتخصصين في مجالات فنية مختلفة, منهم مصممو الجرافيك والرسم المتحرك والمبرمجون وكتاب السيناريو, وفنيو الإضاءة والصوت والمخرج, وتتولى هذه المجموعة مسؤولية إنتاج المواد المساندة للمادة المطبوعة سواء كانت صوراً أم أفلاماً تليفزيونية, أم تسجيلات صوتية. مسترشدين بالمواصفات الموضوعة من قبل الخبراء التكنولوجيين .

5- خبراء التقويم :

وهم أساتذة متخصصون في القياس والتقويم, وتتمثل مسؤوليتهم في دورين مهمين الأول في تحديد معايير الأداء للإختبارات الذاتية والفصلية والنهائية. والدور الثاني لإجراء عملية تقويم البرنامج التعليمي في الجوانب العلمية والتربوية والتكنولوجية, والفنية وذلك من خلال إجراء عملية التقويم ككل خطوة أثناء إنتاج المواد التعليمية اللازمة للبرنامج التعليمي, للتحقق من مدى فاعليتها وإجراء المراجعة والتعديلات اللازمة قبل الوصول للصورة النهائية .

 

مراحل إعداد المواد التعليمية للتعليم عن بعد :

إعداد المواد التعليمية في التعليم عن بعد يتم وفق مراحل متتابعة كل مرحلة منها تتضمن مجموعة من الأعمال التي تقود للمرحلة التي بعدها حتى تتكامل بشكلها النهائي, وهذه المراحل كالآتي :

أولاً - التخطيط :

من المؤكد أن كل مشروع إنتاج حتى وإن كان صغيراً يبدأ بالتخطيط وعليه فإن نجاح إعداد المواد التعليمية بنمط التعليم عن بعد يعتمد كثيراً على مرحلة التخطيط وتتم مراحل التخطيط وفق الآتي :

1- تحديد خصائص المتعلمين واحتياجاتهم التعليمية :

يؤكد رونترى أهمية دراسة المتعلمين المتقدمين للدراسة في برامج التعليم عن بعد واقترح طرقاً وأساليب عديدة لجمع المعلومات المتعلقة بهذه الشريحة مثل الاستبيانات والاستمارات, أو عن طريق لقاءات مباشرة أو بالبريد الإلكتروني والفاكس والتليفزيون .

ويشير كثير من المتخصصين في التعليم عن بعد إلى أن تقدير الحاجات هو عبارة عن جهد منظم يهدف إلى جمع المعلومات من مصادر متنوعة من أجل اتخاذ القرارات المناسبة .

ويؤكد ذلك فتح الباب عبدالحليم سيد بعد تحديد خصائص المتعلمين من مستلزمات إنتاج مواد التعليم الذاتي, وقد حدد نوعية بعض المعلومات التي ينبغي معرفتها عن المتعلمين, وما ينبغي أن يتخذ من إجراءات للإفادة من هذه المعلومات, منها:

مستوى الدافعية :

هل كانت خبراتهم السابقة مشجعة؟ ومدى ثقتهم بأنفسهم في مواصلة التعلم, وهذا يحتاج أن تقدم في المواد التعليمية فرصاً للنجاح يمر بها المتعلم بين حين وآخر .

القدرة على التعلم :

هل ينقصهم بعض المهارات الجانبية اللازمة ؟ وهذه تستلزم تقديم أسئلة مفتوحة وفقرات علاجية جانبية .

مدى اعتماد المتعلم على نفسه في التعليم :

وهذه تستدعي تقديم التعليمات ومعها المبررات الواضحة, وبيان كيف يكون التفاعل بين المتعلم والموجهين .

القدرة على التركيز لفترات طويلة :

وهذه تستدعي النظر في طول الوحدات التعليمية أو الموضوعات في المادة التعليمية أو الموضوعات في المادة التعليمية واتصالها اتصالاً مباشراً بالمادة التعليمية .

سرعة الملل أو الفتور :

وهذه تستلزم تقديم بدائل الأنشطة واقتراح أنشطة أخرى, وتشجيع المتعلم على اتخاذ القرار واستخدام وسائل متنوعة, وصياغة المادة التعليمية بشكل جذاب .

 

من هنا تبرز أهمية تحديد خصائص المتعلمين المراد تعليمهم بقدر من التفصيل؛ وذلك حتى يتسنى للتعليم أن يبلغ الحد الأقصى من الكفاءات.

ويقول وليام : لمعرفة الدارسين أهمية كبيرة للمصمم لتساعد في تطوير المقررات ويرى أن هذا النوع من المعرفة يصعب توافره في حالة التعليم عن بعد والتعليم المفتوح لأسباب عدَّة أهمها :

  • عدم توافر بيانات عامة عن المتعلمين بالتعليم عن بعد .
  • تنوع المتعلمين المسجلين في مقررات التعليم عن بعد .

 

ويمكن تقسيم المعلومات التي ينبغي توافرها إلى المتعلمين إلى خمس فئات :

أ- المعلومات الديموجرافية :

وتتعلق بأعداد المتعلمين الملتحقين بالبرنامج, وأعمارهم وجنسهم, وإذا كان من بينهم معاقون فما نوعية إعاقتهم؟ وكم عددهم؟ وما وظائف المتعلمين الملتحقين بالبرنامج؟ وتعد تلك المعلومات مهمة لعملية إعداد المواد التعليمية؛ حيث يتوقف عليها اتخاذ عدد من الخيارات المتعلقة بالمواد التعليمية المناسبة للمتعلمين .

ب- معلومات عن الدافعية لدى المتعلمين :

تهدف المعلومات إلى تحديد مقدار دافعية المتعلمين إلى التعلم وتوقعاتهم, لأن الدراسة من خلال التعليم عن بعد تتطلب مقداراً كبيراً من الدافعية عند المتعلمين .

ج- معلومات متعلقة بالتعليم :

تهدف المعلومات إلى تحديد مدى خبرة المتعلمين بأساليب الدراسة بنمط التعلم الذاتي وما هي معلوماتهم عن التعليم من خلال نظام التعليم عن بعد .

د- معلومات تتعلق بخلفية المتعلمين عن موضوع التعلم :

وتتعلق بمعرفة خبرات المتعلمين السابقة عن موضوع التعلم, وهذه المعلومات تفيد في تصميم المحتوى والعناصر الملحقة به .

هـ- معلومات تتعلق بمصادر التعلم وظروفه :

وتتعلق بتحديد نوعية مصادر التعلم الملائمة لظروف المتعلمين وإمكانياتهم, فيتم تجميع المعلومات عن الوقت المتاح للتعلم ومكانه, وعن التسهيلات المتوافرة لديهم لاستخدام المواد التعليمية المتنوعة, وما أنسب وسائل الاتصال؟ كما يركز على عنصر تحديد مهاراته التكنولوجية من حيث استخدام الكمبيوتر والبرمجيات المختلفة والإنترنت .