123
Sign In
 

ميزات التعليم الإلكتروني:

 

يعد التعليم الإلكتروني من أهم أنماط التعليم في الوقت الحاضر,فالتكنولوجيا لغة العصر,وتكنولوجيا التعليم أصبحت من الضروريات الأساسية لتطوير النظم التربوية والتعليمية,وتحسين الجوانب المختلفة للتعليم,والتعليم الإلكتروني يشمل مزايا التعليم عن بعد إلى جانب التكنولوجي في الاتصال المتزامن وغير المتزامن,مما يضيف كثيرا من المميزات للتعليم نلخصها في الآتي:

 

●يستفيد من وسائط التعليم الحديثة التي تعتمد على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فهي تقدم صورة وصوتا ونصا في آن واحد للدارسين في الوقت الذي لا يمكنهم تحقيق ذلك بوسائط أخرى, وخير مثال على ذلك المؤتمرات فيديو((Video Conference  والمؤتمرات بوساطة الحاسوب وبرامج وسائط العرض المتعددة Multimedia

توصيل المواد الدراسية والمعلومات بسرعة ودقة فائقة دون اعتبار للمكان والزمان.كما يمكن تخزين الرسائل والمواد العلمية إلى أن تصبح الجهة المستقبلة مستعدة لقراءتها كما هو الحال في الاتصالات غير المتزامنة.

●يمثل معظمهما خطوط اتصالات ثنائية الاتجاه,وهذه الخاصية المهمة توفر علاقة تفاعلية بين الدارس والمعلم والمشرف الأكاديمي,وزملائه الطلبة وتتيح نوعا من الحوار الفكري في العملية التعليمية,ونجد البريد الإلكتروني ومؤتمرات الحاسب الآلي الذي يتيح للدارسين والمشرفين الأكاديميين تبادل المعلومات والاستفسارات فيما بينهم.

●يوفر طرقا وأساليب جديدة للتعليم والتعلم كالمؤتمرات المرئية والمؤتمرات بوساطة الحاسوب, كما تعمل على تعزيز الاستفادة من شبكة الإنترنت وما تحتويه من معلومات ومصادر تعليمية آليات البحث.

●يعمل على تحسين التعاون بين المعلمين مما يؤدي إلى تعاون تربوي أكثر فاعلية,كما يسهل التعاون ما بين الخبراء المحليين والأجانب,وخاصة على مستوى الدراسات العليا من داخل البلاد أو من خارجها.

●يوفر التغذية الراجعة بين المعلم والدارسين,وبذلك تعزز فاعلية عملية التعليم والتعلم.كما أنها تمنح متسعا من الوقت للدارسين للتفكير والتأمل قبل الإجابة أو إعطاء رأي.

●إن تدريس بعض المواد مثل الموسيقى والفن,وإجراء التجارب والعروض التوضيحية في العلوم والتكنولوجيا يتطلب وسائط غير مطبوعة,إذ لا يمكن تدريسها بطريقة فعالة تفي بالمطلوب دون استخدام الوسائط المسموعة والمرئية الحديثة التي يوفرها التعليم الإلكتروني.

●يشجع على التعليم التعاوني والعمل الجماعي وعلى ربط جماعات الدارسين بعضهم ببعض وإن كانوا متباعدين في المسافات كما تدعم الندوات العامة وتبادل الآراء بين الأفراد وذوي الاهتمامات المشتركة.

●يساهم في استثارة اهتمام المتعلمين ورغبتهم حيث يوفر بيئة تعليمية مليئة بالمعارف والخبرات المتنوعة ليأخذ كل متعلم منهم ما يثير اهتمامه.

●يؤدي إلى تنمية قدرات التفكير العليا من خلال التفكير العلمي الخلاق في الوصول إلى حل المشكلات وترتيب الأفكار وتنظيمها.

●يساعد على تحقيق هدف التربية الرامي إلى تنمية الاتجاهات الجديدة وتعديل السلوك.

●يمنح الخصوصية في العملية التعليمية,حيث يختلف الأفراد من حيث قدراتهم الاستيعابية,ويتم التعلم بمعزل عن الآخرين ويمنح الفرصة للمحاولة والخطأ دون أي شعور بالحرج.

●زيادة إمكانية التعاون الأكاديمي بين المتعلمين,وذلك من خلال سهولة الاتصال ما بين هذه الأطراف في اتجاهات عدة مثل مجالس النقاش,البريد الإلكتروني وغرف الحوار,مما يزيد فلرص النقاش وتبادل وجهات النظر.

●يساعد في التغلب على الخجل والتردد حيث إن أدوات الاتصال تتيح لكل متعلم فرصة الإدلاء برأيه في أي وقت ودون حرج,وهذا النوع من التعليم يتيح الفرصة كاملة للمتعلم للمناقشة والحوار.

●يسهل الوصول إلى المعلم والمرشد الأكاديمي في أسرع وقت وأقل عناء حتى خارج أوقات العمل الرسمية,وذلك عن طريق البريد الإلكتروني.

●تعدد طرق التدريس لتلائم الفروق الفردية حيث يمكن تلقي المادة العلمية بالطريقة التي تناسب المتعلمين فمنهم من تناسبه الطريقة المرئية,ومنهم من تناسبه الطريقة المسموعة أو المقروءة,فالتعليم الإلكتروني ومصادره يتيح إمكانية تطبيق المصادر بطرق مختلفة.

●تميز بناء المادة التعليمية بنمط التعليم الذاتي.

●يوفر المناهج طوال اليوم وفي كل أيام الأسبوع لمنح مرونة وسلاسة في العملية التعليمية مما يتيح فرصة التعلم لأفراد المجتمع على الرغم من الظروف الخاصة والمسؤوليات الأسرية.

●سهولة وتعدد طرق تقييم طور المتعلم في نظام التعليم الإلكتروني حيث وفر أدوات تقوم بتحليل الدرجات والنتائج والاختبارات والأعمال الفصلية.

●مكن من الاستفادة القصوى من المعلومات والأبحاث حيث منحت التكنولوجيا المتعلم إمكانية الوصول الفوري للمعلومة في المكان والزمان المناسبين له.

 

 

الوسائل السمعية والبصرية المساعدة في مقررات التعليم عن بعد:

 

مع شيوع أجهزة تسجيل الأشرطة الصوتية وأشرطة الفيديو وأسطوانات (سي.دي)سواء في المنزل أو المكتب أو السيارة.لجأ الذين يقومون بإعداد المقررات الدراسية الخاصة بالمراسلة إلى الاستفادة من هذه الأجهزة,فبالإضافة إلى تقديم المواد المطبوعة,وإرسالها بالبريد فإن كثير من

 

المؤسسات التعليمية تقوم بإرسال الأشرطة الصوتية وأشرطة الفيديو والأسطوانات(سي.دي) على أنها إضافات مساندة لبرامجها التعليمية.وتساعد المحاضرات والمناقشات والعروض المسجلة والوسائل التعليمية الأخرى كثيرا من المتعلمين لكي يشاركوا في التعليم عن بعد.

 

ونجد أن منحنى التعليم بالنسبة للمتعلمين يتحسن وذلك لأن المواد السمعية والبصرية تسمح لهم أن يشاهدوا ويسمعوا المدرسين والعروض وعمليات المحاكاة.وتوفر هذه المواد تأثيرا شخصيا أعمق يساعد المتعلمين أن يشعروا بأنهم أقل عزلة أثناء عملية التعلم. وحتى إذا لم يكونوا قادرين على أن يتحدثوا مباشرة مع المعلمين,فإنه بإمكان المتعلمين على الأقل أن يسمعوهم ويرونهم عن طريق هذه الوسائل السمعية والبصرية. كما أنهم يكتسبون معلومات إضافية عن طريق الفوارق الدقيقة في تعريفات الأفعال والمعاني التي تنقلها الحركات المعبرة للجسم والوجه ويشعرون بأنه جزء من الفصل الافتراضي عن طريق الكمبيوتر.

 

ومما لاشك فيه أن بعض المواد من الممكن أن يتعلمها الطلبة بطريقة أفضل عندما يرونها بالإضافة إلى قراءتها. وكمثال على ذلك فإن تعلم تركيب معادلات كيميائية وبيان تفاعلها يعد أمرا صعبا عندما يكون هذا التعلم مقتصرا على القراءة. غير أن الطلبة يمكنهم أن يتعلموا بسهولة أكثر عندما يرون تسجيل لتطبيق عملي بالصوت والصورة إضافة إلى إمكانية مراجعة الطالب لها في أي وقت يحتاجه.

 

على الرغم من أن المواد المطبوعة أساسية لتقدم معلومات هامة يفهمها الطالب غير أن مشاهدة العروض وعمليات المحاكاة وما إلى ذلك يجعل المتعلم مندمجا في عملية التعلم,مما يزيد من قدرة الطالب على استيعاب المعلومات وكما أن مشاهدة التلفزيون بات شيء معتاد لدى الغالبية لذا أصبحت أشرطة الفيديو بصفة خاصة وسائل تعليمية مفيدة. وتعد الوسائل السمعية البصرية هامة في مختلف أنماط التعلم وعلى الأخص التعليم عن بعد وذلك لاعتماده على أسس التعلم الذاتي.

 

 

التعلم عن طريق البرامج المذاعة:

 

خلال الثلاثين سنة الماضية أدخلت برامج الدوائر التليفزيونية المغلقة والتعليم المذاع أو المنقول على الهواء إلى الفصول الدراسية داخل المباني. وقد استفاد التعليم عن بعد من البرامج المذاعة فقامت محطات الإذاعة الحكومية وبعض المحطات الإذاعية التجارية ومحطات التلفزيون ببث مقررات دراسية وفقا لجداول زمنية منتظمة, وبذلك تمكن المعلمون في الفصول الدراسية من سماع واستقبال مشاركة الدارسين عند بعد في الأوقات التي يجدونها مناسبة وعندما تذاع البرامج فإن المتعلمين مطالبون بإكمال الواجبات وتسليمها ومعرفة ردود فعل وتعليقات المعلمين عن أدائهم.