Skip Navigation Links
Skip navigation links
Home
Publications
Pictures Library
Courses
السيرة الذاتية
السيرة الذاتية(C.V)
curriclum vitae(C.V)
المقررات الدراسية
الســـجاد
النســـــيج
طباعة المنسوجات
أسس التصميم وعناصره
التشكيل بالخامات المستهلكة
الابحاث العلمية المنشورة
ملخص رسالة الماجستير
ملخص رسالة الكتوراه
ملخص بحث التعليم التعاوني
صياغات نسيجية مبتكرة للنسيج المجسم
صياغات تشكيليةعلى سطح المشغولة النسجية
الاستفادة من جماليات النسيج التقليدي
تنويعات فراغية بالمشغولة النسجية
المقالات المنشورة
التربية الفنية والصناعة
 

نــــوع البحـــث : عمل فردي (معرض فني) .

 

موضوع البحث : صياغات نسجية مبتكرة للنسيج المجسم باستخدام اتجاهات السداء المتنوعة .

جهــــة النشـــر : قاعة حورس بالكلية التربية الفنية - جامعة حلوان .

تاريخ النشـــــر : 30/7/2005 م .

مقدمة :

تقدم لنا الحركات الفنية المعاصرة في مجال النسيج كل يوم أعمال فنية جديدة، تتميز بالفرادة والإبداع ، مستخدماً فيها الفنان النساج الخامات والتقنيات المبتكرة للتعبير عن أعمال جديدة ، تقف شامخة ضخمة ، تمثل أبعاداً حقيقية مرئية وملموسة ، رغم ليونة خاماتها وطبيعة تقنياتها.

والذي جعل فن النسيج المعاصر في مركز الصدارة ضمن المجالات الفنية الأخرى ، التطورات الحادثة له في الشكل والمضمون ، واستخدام الخامات المتنوعة، والتعبير الحر بالتقنيات ، الذي جاءت وفقاً لمتطلبات العصر الحديث المتميز بالتقدم العلمي والتكنولوجي ، من خلال أدوات وتقنيات حديثة ومتقدمة ملائمة لما يتطلبه العصر ومتوافقة مع ثقافة المجتمع .

فقد كان للعلم والتكنولوجيا أثرهما على خيال الكثير من الفنانين التشكيليين ومنهم النساجين ، فقد فتحت لهم أفاقاً جديدة للخلق والابتكار في مجال النسيج والتشكيل النسجي المجسم الذي ظهر في أشكال تجريدية ورمزية لموضوعات غير مألوفة ، ويرجع ذلك لحرية التفكير الملازم للفن المعاصر ، ليمثل اتجاهاً علمياً نحو الإبداع الفني لاستنباط أشكال وهيئات فنية جديدة ومتنوعة.

وقد كان معروفاً فيما مضى أن الشكل النسجي هو شكل ثنائي الأبعاد، ولكن اتجه بعض الفنانين في هذا المجال إلى إيجاد أشكال جديدة أحدثت ثورة في المفاهيم الفنية للشكل النسجي،وظهرت أعمال نسجية مجسمة تحقق فيها البعد الثالث الحقيقي.

وعلى الرغم من صعوبة تحقيق التجسيم في الأعمال النسجية إلا أن الفنانين تغلبوا عليها من خلال الصياغات التشكيلية والتقنية لتحقيق ذلك ، فالعمل النسجي الثلاثي الأبعاد يجب أن يكون مقنعاً في علاقته لكل من الفراغين الداخلي والخارجي وما يقوم به الضوء من إضافة خاصة عليه.

فيجب أن ننظر إلى الأعمال النسجية المجسمة من جميع الأوجه ، فنحن لا نتعامل مع نظام ثابت من العلاقات ، بل نتعامل مع عدة أنظمة متداخلة ، فالمجسم النسجي له عدة أوجه ، لكل منها تكويناً في حد ذاته يجب أن تتألف فيه العلاقات حتى يمكن إدراكها بشكل شامل محققة الوحدة والارتباط العام بينها.

والفراغ هو أحد عناصر العمل النسجي المجسم ، والذي يمثل قيمة تشكيلية فيه فالفراغ الداخلي الحقيقي أو الإيهامي يكسب العمل النسجي المجسم قيماً تشكيلية جديدة ، عند سقوط الضوء عليه ، أو بتغيير زاوية سقوط الضوء ، وقد يشترك الفراغ الداخلي مع الأشكال كشكل جديد له طبيعته ليصبح في علاقة مرتبطة داخل العمل النسجي .

والمدرسة البنائية،اهتمت بالجانب البنائي أو التركيبي لعناصر العمل الفني في أشكال جديدة ومتميزة عما هو مألوف،وهي سعت لتحقيق الزمان والمكان في العمل الفني،وتؤكد على عنصر الحركة بجانب الفراغ داخل العمل الفني،فهي تهدف لخلق علاقة داخلية ديناميكية بين الكتل والخطوط والفراغات.

كما أضفت على النسيج معني جديد في الشكل والمضمون والمفاهيم الفلسفية المتبعة لبناء الأعمال النسجية التي لم تكن مألوفة من قبل ، ومحققة القيم الفنية والبنائية لبناء العمل النسجي المجسم القاتم في الفراغ المحيط به باستخدام الصياغات والأداء المتنوع ، والتقنيات والأساليب الفنية النسجية التي تخضع لاختلاف البيئة والفنان .

ومن هنا جاءت فكرة هذا المعرض باستخدام بعض الأساليب الأدائية لعمل نسيج مجسم يتصف بالتعبير في شكل مضمون الأعمال النسجية وإكسابها قيماً فنية وبنائية جديدة من خلال معايشة الفكر الفلسفي والمفاهيم الجديدة للمدرسة البنائية لإبراز القيم الفنية المتنوعة للعمل النسجي المجسم حيث أن النسيج المجسم من الاتجاهات المعاصرة والمتطورة التي تتيح فرص التجريب لتحقيق الجانب الإبداعي ، والتعبير الحر ، وإكساب الخبرات المناسبة في المجال التعليمي.

الأهداف :

-       عمل نسجيات مجسمة على هياكل يدوية بسيطة وتسديتها في اتجاهات متعددة وأساليب تقنية مناسبة .

-       التنوع في عنصري الفراغ والحركة الإيهامية من خلال تعدد اتجاهات السداء.

-       استحداث أشكال جمالية للنسيج المجسم ، والإفادة منها في مجال النسيج بما يتلاءم مع العملية التعليمية

-       كشف الأساليب والصياغات الأدائية للاتجاه البنائي والاستفادة منها في عمل المشغولات النسجية المجسمة .

الأهمية :

-       تحقيق قيم تشكيلية جديدة للنسيج المجسم .

-       المرونة في تسدية الأنوال بطريقة غير تقليدية .

-       دراسة الأسس الفنية والتشكيلية للنسيج المجسم منذ أواخر القرن العشرين الخاصة بالاتجاه البنائي.

-       التعرف على المضمون الفكري للشكل البنائي والقيم الفنية له .

المشغولات النسجية بالمعرض :

وفي هذا المعرض قامت الباحثة بعمل عشرة هياكل معدنية بأشكال مختلفة ثم شدت خيوط السداء عليها بطرق واتجاهات مختلفة حسب الرؤى الخاصة بها ، وحسب الأداء النسجي الخاص الذي يتلاءم مع التعبير الحر لكل عمل ، ثم استخدمت الخامات النسجية والتقنيات لعمل اللحمات من خلال مهارات وصياغات فنية وتشكيلية لإبراز القيم الفنية والبنائية في الأعمال الفنية .

وهذه الأعمال النسجية أخذت صفة التجسيم من شكل الهياكل المنفذ عليها العمل النسجي .

وقامت الباحثة باستخدام بعض الصياغات التشكيلية لخيوط السداء حيث استخدمت أساليب جديدة لشد الخيوط حيث أخذت اتجاهات مختلفة وأعطت إيحاء بالحركة مخترقة الفراغ الداخلي للهياكل المنفذ عليها المشغولات النسجية .

وارتكز تنفيذ الأعمال على محورين :

المحور الأول : يتمثل في الصياغات التشكيلية والتقنيات النسجية المرتبطة ببناء العمل النسجي لكي تحدث به متغيرات شكلية .

المحور الثاني : يتمثل في تحقيق القيم الفنية والبنائية التي تجعل العمل النسجي مترابط في كل الأوجه باستخدام العناصر الفنية كالفراغ والشفافية والحركة تأكيداً على تجسيم العمل وجعله متجانس مع البيئة والفراغ المحيط به .

 

المشغولة النسجية الأولي

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة نسجية مجسمة مكونة من ثلاثة أجزاء ، الجزء الأول على شكل نصف أسطوانة رأسية ، والجزءان الآخران مرتبطان عن طريق التسدية على شكل مستطيل أفقي.

-   استخدمت الألوان الصفراء والبرتقالية، وكذلك البني والأخضر بدرجاتهما ، واختارت الباحثة الخيوط الزخرفية المتنوعة ، وزخرفت بأشكال مستوحاة من الطبيعة .

التقنيات المستخدمة في بناء المشغولة  :

-   شدت خيوط السداء في اتجاه رأسي في الجزءان الأول والثالث ، أما الجزء الأوسط فشدت فيه خيوط السداء باتجاه مائل إلى داخل العمل.

-       استخدم التركيب النسجي السادة وأسلوب اللحمات الغير ممتدة ، واللحمات الحرة الغير منتظمة .

 

المشغولة النسجية الثانية 

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة نسجية منفذة على هيكل من الحديد على شكل حلزون مكون من خمس لفات دائرية صاعدة إلى أعلى، ومن الخيوط القطنية والصوفية بالألوان الأصفر والبرتقالي والأخضر بدرجاته .

التقنيات المستخدمة في بناء المشغولة  :

-   أخذت التسدية اتجاه طولي في بعض الأجزاء بالجزء الأسفل من المشغولة ، ثم أخذت اتجاه مائل في اتجاهين متقابلين الأيمن والأيسر حيث تقاطعت خيوط السداء مع بعضها في منطقة الوسط بداخل فراغ العمل.

-   استخدم التركيب النسجي السادة وأسلوب اللحمات الغير ممتدة ، وأسلوب اللحمات الحرة الغير منتظمة ، وأسلوب الشرائط النسجية.

 

المشغولة النسجية الثالث

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة نسجية مجسمة منفذة على هيكل من المعدن ذو ثلاثة أسطح ، سدي السطح الخلفي للنول بسداء طولي ، أما السطحان الآخران فسديا بحيث يشكل السداء مساحة من الفراغ الداخلي للعمل تظهر الشفافية في أجزاء متعددة من النول وكذلك الفراغات.

-       استخدم في نسج المشغولة الخيوط القطنية .

-       التصميم على شكل خطوط هندسية نسجت بألوان البني ودرجاته والأزرق الفاتح .

التقنيات المستخدمة في بناء المشغولة  :

-   شدت خيوط السداء في الواجهة باتجاه مائل عكس أي من الجهة اليمني في أسفل النول إلى الجهة اليسرى في أعلى النول والعكس من الجهة اليسرى أسفل النول إلى الجهة اليمني من أعلى النول فحدث تراكب وتجمع للخيوط في المنطقة الوسطي مما نتج عنه شكل معينات صغيرة نتيجة لاتجاهات خيوط السداء ، أما في خلف النول شدت خيوط السداء في الاتجاه الرأسي .

-   استخدم التركيب النسجي السادة وأسلوب اللحمات الغير ممتدة ، والسوماك الرأسي ، واللحمات الحرة الغير منتظمة ، والشبكية . 

 

المشغولة النسجية الرابعة

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة نسجية مجسمة بشكل عضوي ، مكونة من جزءان مثبتان مع بعضهما البعض ، وفي الجزء الأول ثبت بها حلقة مستديرة مفرغة ، وفي الجزء الثاني ثبت بها شكل بيضاوي مفرغ.منسوجة بخيوط زخرفية وصوفية باللون البنفسجي ودرجاته والأصفر والأزرق والبرتقالي.

التقنيات المستخدمة في بناء المشغولة  :

-   شدت خيوط السداء في الاتجاه العرضي للوجهين ، وفي الاتجاه الدائري (الإشعاعي)حول الدائرة المثبتة في أحد الأوجه ، كما شدت خيوط في الفراغ الذي بين الوجهين ليصنع مستوى ثاني بين المسطحين ويربط بينهما.

-       استخدم التركيب النسجي السادة ، واللحمات الحرة ، ومقلوب السوماك ، وأسلوب الشرائط النسجية . 

 

المشغولة النسجية الخامسة

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة نسجية مجسمة الهيكل الخارجي على شكل شبه منحرف مكونة من أربعة أوجه ومنصفة من الداخل بضلع بقسم قاعدة الشكل إلى نصفين وكذلك السطح .

-       نسجت المشغولة بالألوان الصفراء والبرتقالي والأخضر بدرجاته والأبيض الكريمي والبني بدرجاته .

-   تتكون المشغولة من ثلاثة أسطح مشغولة وتظهر الأجزاء المشغولة ملفوتة نتيجة لطريقة التسدية وهي تظهر في الفراغ الداخلي للعمل.

التقنيات المستخدمة في المشغولة :

-   شدت خيوط السداء بعكس مسار الخيوط للسطح الأيمن والأيسر ، بحيث يبدأ الشد من أحد أضلاع المشغولة مع عكس مساره عند تثبيته ، بحيث يكون الخيط الأول في الضلع الأول هو الأخير في الضلع الثاني والخيط الأخير في الضلع الأول هو الأول في الضلع الثاني ، أما المساحة الوسطي المنسوجة فقد شدت بطريقة طولية ، ولكنها تأخذ شكل الالتفاف نتيجة لاتجاه أضلاع النول المسدي عليها الخيوط .

-       استخدم التركيب النسجي السادة بأسلوب اللحمات غير الممتدة ، واللحمات الحرة الغير منتظمة ومقلوب السوماك .

المشغولة النسجية السادسة

 

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة نسجية مجسمة الهيكل الخارجي على شكل مثلثات مكونة من أربعة أوجه ، وفي الفراغ الداخلي للعمل مكون مثلثان مقلوبان نتيجة طريقة شد خيوط السداء . نسجت باللون البنفسجي ودرجاته واللون الأصفر والأزرق الفاتح .

-   تتكون المشغولة من أربعة أسطح منسوجة بخيوط ذات ملامس متعددة من الخيوط القطنية والصوفية والحريرية ،تظهر المشغولة كل وجه مغاير للوجه الآخر ومكمل له في التصميم ، ثبت على كل وجه حلقة دائرة بحجم مختلف عن الدوائر الأخرى ، شدت خيوط السداء في الأسطح الأربعة على شكل إشعاعي نتيجة وجود الحلقات ، أما الفراغ الداخلي للعمل فقد شدت خيوط السداء به على شكل مثلثان متقابلان .

التقنيات المستخدمة في المشغولة :

-   شدت خيوط السداء على الأسطح الأربعة بشكل إشعاعي لوجود الدوائر في وسط المثلث ، نسج سطحان منها بالسوماك العامودي أما السطحان الآخران فنسجا بنسيج سادة      والمثلثان الداخليان المشدودان في الفراغ نسج الأعلى باللحمة الحرة ، والثاني نسج على هيئة خطوط تتجة نحو أعلى المثلث .

 

المشغولة النسجية السابعة

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة نسجية مجسمة مكونة من ثلاثة أوجه منسوجة ، الوجه الأول على شكل مثلثين متقابلين من رأسيهما ، والوجه الثاني على شكل مستطيل منسوج عليهما أشكال عضوية بالألوان الأخضر بدرجات والأصفر والبرتقالي والبني فيظهر الفراغ في جميع أجزاء المشغولة كجزء أساسي من التصميم .

التقنيات المستخدمة في المشغولة :

-   شدت خيوط السداء بعكس مسار الخيوط ، أي الأول في المساحة الأولي هو الأخير في المساحة الثانية ، والخيط الأخير في المساحة الأولي هو الأخير في المساحة الثانية ، مما أعطى شكل مثلث مقلوب إلى الداخل ، وتتقاطع خيوط المساحتين في منطقة الوسط ، أما المساحة الثالثة شدت خيوط السداء في الاتجاه الطولي .

-   نسجت الخيوط بأسلوب بتركيب بأسلوب اللحمات غير الممتدة ، وتقنية سوماك العماويد ، واللحمات الحرة وأسلوب ضم خيوط السداء أثناء النسيج.

 

المشغولة النسجية الثامنة

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة نسجية مجسمة نسجت بالألوان البنفسجي بدرجاته والأزرق والأصفر، وبخيوط متنوعة التخانات والملامس ، وتظهر بها الفراغات والشفافية متعددة حيث أنه جزاء أساسي في تصميم القاعدة على شكل دائرة ، ثبت في وسطها دائرة صغيرة شدت عليها خيوط السداء بشكل إشعاعي وباللون البنفسجي .

التقنيات المستخدمة في المشغولة :

-   شدت خيوط السداء على الإطار الخارجي للمشغولة بطريقة طولية ، ولكن نظراً لاختلاف السطح العلوي للمشغولة وهو على شكل بيضاوي والقاعدة على شكل دائرة ناقصة فقد أخذت الخيوط أشكال بها استدارة ، وهي على هيئة شرائط ، أما الجزء الأمامي للعمل فقد نسجت الخيوط به بطريقة عكسية مائلة فأخذت الخيوط شكل نصف دائرة من أعلى ومن اسفل وتجمعت الخيوط في الوسط وأعطت شكل نصف مثلث ضلعه الأسفل على شكل دائري .

-       استخدم التركيب النسيجي بأسلوب اللحمات غير الممتدة ، والشبكية ، ومقلوب السوماك ، واللحمات الحرة ، والجويلان . 

 

المشغولة النسجية التاسعة 

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة نسجية مجسمة مكونة من ثلاثة أوجه ، كل وجه على شكل شبه منحرف ومقسم من الداخل إلى أربعة أجزاء كل جزء على هيئة مثلث .

-   شدت خيوط السداء على أضلاع المثلث الداخلية ونسج بالألوان البنفسجية والزرقاء والحمراء والأصفر ، يوجد أحد الأسطح سدي بطريقة عرضية ومنفذ عليه شكل عضوي على هيئة فراشات أما باقي الأجزاء فيظهر شكل التسدية المعكوسة بعد نسجها على هيئة تشبه الفراشات الطائرة في الفراغ.

التقنيات المستخدمة في المشغولة :

-   شدت خيوط السداء بطريقتان فعلى سطح واحد شدت بطريقة عرضية أما باقي الأسطح فشدت بالطريقة المعكوسة مما أحدث التفاف في منطقة الوسط.

-       استخدم التركيب النسجي السادة ، واللحمات الحرة .

 

المشغولة النسجية العاشرة

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة نسجية مجسمة مكونة من خمسة أوجه منسوجة ، بها وجهان على شكل شبه منحرف وباقي الأوجه على شكل مستطيلات مختلفة المساحات .

-   شدت خيوط السداء على المساحات الجانبية بشكل طولي نسجت عليها شرائط نسجية حرك بعضها بعد النسج إلى داخل العمل .

-       كما نسجت ثلاث شرائط على الضلع الأوسط على مستويين وضمت جميع الشرائط في وسط العمل.

-       نسجت الشرائط باللون البنفسجي والأصفر والبرتقالي والأخضر .

التقنيات المستخدمة في المشغولة :

في المساحات الجانبية :

-   شدت خيوط السداء بالطريقة الطولية وبالطريقة المعكوسة في منطقة الوسط وكذلك بطريقة مائلة لإيجاد مستوى ثاني من الشرائط .

-   استخدمت التركيب النسجي السادة ، بأسلوب اللحمات غير الممتدة ، وأسلوب الشرائط النسجية واللحمات الحرة المنتظمة وغير المنتظمة .

الصياغات الفنية لبناء المشغولة :

-   نفذت هذه المنسوجة بأسلوب مبتكر على أربعة أضلاع من الشكل الهندسي لهيكل النول وهي مكونة من عدة مستويات ، السطح الخارجي على شكل شرائط ، حرك بعضها بعد النسج إلى داخل العمل وثبتت مع الأجزاء الأخرى في وسط العمل .

-       تشابكت جميع شرائط العمل في الجزء الأوسط لتكون مشغولة بديعة التشكيل .

-   في الضلعين الآخرين للهيكل نسج شريط عريض في أسفل النول في منطقة الوسط ثم قسم إلى شريطين في الناحية العليا المقابلة له وكذلك في الجهة الأخرى .

-   أضيف في وسط هذان الشريطان شريط آخر في الوسط وعلى مستوى منخفض عن هذان الشريطين مما جعل تقابل الشريطان مع الشريطان  الأخريان يكونان شكل معين من الخيوط بداخلهم فراغ بنفس الشكل .

-   يدخل الفراغ كعنصر أساسي في بناء المشغولة من خلال الفراغ النافذ بين الشرائط في جوانب العمل وفي منطقة الوسط والذي صنع أشكالاً هندسية بديعة نتيجة لتداخل الشرائط .

-   وعندما يتحرك المشاهد أمام المشغولة تتوالد أشكال جديدة تظهر الحركة أشكالاً جديدة للعمل ، كما تعمل الظلال المتباينة مع الشكل رؤية متكاملة للعمل نتيجة تغيير زوايا رؤية الشكل مما يزيد من القيم الجمالية والتعبيرية للمشغولة .

-   عند إضافة الشرائط النسجية المتحركة من الجوانب فوق الشرائط الأخرى تأخذ صفة البناء فوق الأشكال المنسوجة ، ولإحداث أكثر من متغير في المستوى يتم التشكيل به في متغيرات الشكل ، ولتأخذ المشغولة النسجية شكلاً جديداً يخالف الواقع المرئي المتعارف عليه للعمل النسجي .  

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx