Skip Navigation Links
Skip navigation links
Home
Publications
Pictures Library
Courses
السيرة الذاتية
السيرة الذاتية(C.V)
curriclum vitae(C.V)
المقررات الدراسية
الســـجاد
النســـــيج
طباعة المنسوجات
أسس التصميم وعناصره
التشكيل بالخامات المستهلكة
الابحاث العلمية المنشورة
ملخص رسالة الماجستير
ملخص رسالة الكتوراه
ملخص بحث التعليم التعاوني
صياغات نسيجية مبتكرة للنسيج المجسم
صياغات تشكيليةعلى سطح المشغولة النسجية
الاستفادة من جماليات النسيج التقليدي
تنويعات فراغية بالمشغولة النسجية
المقالات المنشورة
التربية الفنية والصناعة
   

نــــوع البحـــث : عمل فردي (معرض فني) .

 

موضوع البحث : صياغات تشكيلية على سطح المشغولة النسجية باستخدام أسلوب الحذف والإضافة .

جهــــة النشـــر : قاعة حورس بكلية التربية الفنية- جامعة حلوان.

تاريخ النشـــــر : 24/7/2006 م .

المقدمة :

يتميز فن النسيج في وقتنا الحاضر بتكوينات وطرق تشكيل جديدة نابعة من فكر وإبداعات الفنانين النساجين ، مستوحين أفكارهم من الاتجاهات الحديثة في الفن ومن الأساليب المختلفة للتشكيل ، ومن هذه الأساليب استخدام أسلوبي الحذف والإضافة للمشغولات النسجية ، حيث يمكن بوسطتيهما تحقيق صياغات تشكيلية مبتكرة لإثراء المشغولات النسجية .

وقد عرف أسلوب الإضافة منذ القدم ، حيث استخدمه الفنان المصري على مر العصور التاريخية ، عن طريق إضافة أشرطة منسوجة بخامات مختلفة لزخرفة الثياب . (2-80) .

وفي العصر الحالي استخدم الفنان النساج أسلوب الحذف والإضافة في عمل المشغولات النسجية لتحقيق المزيد من القيم الجمالية والتشكيلية بالمشغولة .

الأهداف :

-       إيجاد صياغات تشكيلية مبتكرة من خلال أسلوبي الحذف والإضافة .

-       الكشف عن القيم الجمالية الناتجة من استخدام أسلوبي الحذف والإضافة في المشغولة النسجية .

-       إيجاد مداخل جديدة لإثراء المشغولة النسجية .

الأهمية :

-   دراسة بعض الأساليب الخاصة بالإضافة والحذف لخيوط السداء واللحمة والتي يمكن أن تحقق بعداً جمالياً بالمشغولة النسجية .

-       إثراء المشغولة النسجية جمالياً وتقنياً من خلال استخدام أسلوبي الحذف والإضافة .

-       إيجاد مداخل جديدة للإبداع الفني في مجال النسجيات اليدوية .

الأساليب المحققة للحذف والإضافة :

يتحقق أسلوب الحذف في مجال النسيج اليدوي بعدة أساليب منها : تشييف خيوط السداء ، تركيب دعامات أثناء التسدية ، التسدية على أماكن متفرقة ، النسج قبل السداء ، التفاف الشرائط أو تغيير في شكلها .

كما يتحقق أسلوب الإضافة بطرق مختلفة منها : السداء المضاف ، اللحمة المضافة ، المنسوج المضاف ، إضافة خامة غير نسجية على سطح النسيج .

وفي الفقرات التالية توضيح لكل أسلوب من هذه الأساليب :

أولاً : أساليب التشكيل بالحذف :

يعد الحذف أسلوباً من الأساليب التشكيلية التي يتحقق بها فراغ حقيقي بالمشغولة النسجية ، كما أنه يؤثر على المظهر السطحي للمنسوج . وللحذف عدة استخدامات يمكن تحقيقها من خلال الأداء ، ونجد منها ما يرتبط بالسداء ومنها ما يرتبط باللحمة (7-58) ، وقد استخدم الفنان المعاصر هذا الأسلوب لإثراء السطح النسجي بالمتغيرات التشكيلية المتعددة .

وللتشكيل بأسلوب الحذف عدة طرق منها :

1-  تشييف خيوط السداء : يمكن التشكيل بأسلوب الحذف عن طريق تشييف خيوط السداء ويتحقق هذا الأسلوب من خلال تجنب مساحة معينة من السداء وعدم نسجها وبذلك يكون حذف لخيوط اللحمة في المساحة المراد تفريغها بعد عملية النسج ، وينتج عنه فراغاً حقيقياً ناقد بسطح المشغولة النسجية يمكن تشكيله نسجياً مرة أخرى بإضافة خيوط سداء في اتجاه معاكس أو تتركه كما هو ، فتعد حذفاً لخيوط اللحمة .

2-   تركيب دعامات : يمكن التشكيل بأسلوب الحذف عن طريق تركيب دعامات قبل عملية التسدية وحصر خيوط السداء بين الدعامات مم ينتج عنه فراغ حقيقي .

3-   التسدية في أماكن متفرقة : وذلك عن طريق التسدية في أماكن محددة وترك أماكن بدون تسدية ، مم يحدث فراغات حقيقية بين خيوط السداء وبعد النسج تظهر أماكن التسدية على شكل شرائط طولية تحصر بينها فراغات حقيقية .

4-   النسج بخيوط السداء : وهذا الأسلوب يتم فيه تثبيت عدد معين من الخيوط على عصا مبرومة ، ويقوم الخيط بوظيفة السداء واللحمة معاً ، حيث يتحرك الخيط كسداء ولحمة في آن واحد .

ثانياً : أساليب التشكيل بالإضافة :

يشتمل هذا الأسلوب على عدة طرق للتشكيل منها :

1-   السداء المضاف : يتحقق هذا الأسلوب عن طريق إضافة خيوط سداء جديدة حرة الحركة للقطعة النسجية بعد الانتهاء من عملية نسج الخيوط الأساسية ، وتنسج تلك الخيوط بتقنيات مختلفة أو تترك مشيفة أو تنسج في أماكن دون أخرى أو تدمج بين الخيوط الأساسية في أماكن معينة لتنسج مع المنسوج الأساسي (6-120) ، وتضاف الخيوط بعدة طرق منها :

-   تثبيت فتل السداء المضافة باستخدام عقدة جوردس عن طريق قطع خيوط السداء الإضافية بالطول المطلوب مع إضافة عدة سنتيمرات إلى الطول وتعقد بالسداء باستخدام عقدة جوردوس ثم تجذب نهايات الخيوط المقطوعة إلى إحدى جهة النول البرواز حسب الاتجاه المطلوب للسداء الجديد أو ربط هذه الخيوط حول مسامير النول مفردة أو مزدوجة .

-       لف خيوط السداء المضاف حول المسامير المثبتة في النول ، حيث تصبح هذه الخيوط ضمن السداء الأصلي .

-   إدخال خيوط السداء المضاف مع فتل النسيج السادة ذو المظهر السطحي من اللحمة ، بحيث تظهر هذه الخيوط بشكل بارز على سطح المنسوج على هيئة تضليعات .

2-   اللحمة المضافة : هي خيوط لحمة زائدة مضافة على السطح النسجي ، لم تكن لها أساس داخل البناء النسجي بل هي لحمة تستخدم بغرض الزخرفة وغالباً تبدأ الزخرفة بها من أسفل إلى أعلى حيث توضع من لحمة الأرضية وتمر اللحمة المضافة مع لحمة الأرضية بفتحة نفس واحد (8-80)، ويمكن سحب خيوط اللحمة الزائدة دون التأثير الأساسي ، حيث يتوقف دورها على الجانب الزخرفي ولا تدخل في بناء المنسوج الأساسي .

وتضاف اللحمة بعدة طرق منها :

-       الزخرفة عن طريق التشكيل المباشر .

-       الازدواج مع لحمة الأرضية .

3- الزخرفة عن طريق التشكيل المباشر :

يمكن الزخرفة بإضافة اللحمة عن طريق الرسم بها مباشرة على السطح النسجي حيث تثبت عن طريق تعاشقها مع خيوط السداء في مسارات مختلفة تبعا للتصميم حيث يمكن إضافتها عن طريق الجدل مع الشرائط النسجية المتتالية . بغرض الزخرفة .

4- الازدواج مع لحمة الأرضية :

يمكن الزخرفة باللحمة المضافة بأن تدمج مع اللحمة الأساسية بشرط أن تكون بلون مخالف حتى يتضح دورها في الزخرفة وكيفية التشكيل بأكثر من خامة إلى جانب الازدواج في اللحمة بهدف الزخرفة حيث اللحمة .

5-  المنسوج المضاف : ويتحقق هذا الأسلوب عن طريق إضافة قطعة منسوجة على سطح المنسوج الأساسي حسب متطلبات التصميم وذلك عن طريق :

-       إضافة مباشرة بتراكب القطعة المنسوجة المضافة إلى المنسوج الأساسي .

-       إضافة حشو بين النسيج المضاف والمنسوج الأساسي ليعطي نوعاً من البروز والتجسيم .

-       إضافة وسائط أخرى منسوجة بين النسيج المضاف والمنسوج الأساسي.

-   إضافة مباشرة بتراكب القطعة المنسوجة ويمكن التشكيل بهذه الطريقة عن طريق إضافة قطعة نسجية صغيرة على السطح النسجي ليصبح تراكب كلي على السطح أو إضافة من الخلف عند وجود الحذف فتكون القطعة المضافة خلف المنسوج الأساسي أو توضع في نفس مستوى المنسوج الأصلي في حالة الحذف أيضاً ، كما يمكن التشكيل بالشرائط النسجية .

أ- إضافة الحشو :

يمكن استخدام الحشو بصفة خاصة في الأنسجة المزدوجة أو عند وضع طبقتين على سطح المنسوج ليعطي تجسيم وبروز على السطح .

وقد تستخدم الأنسجة المزدوجة التي تقوم على ترتيب فتلة أو فتلتين وفتلة أو التي تقوم على توزيع غير منتظم في هذه الأقمشة وقد تتماسك الخيوط أو لحمات الحشو بين القماشتين أو لا تتماسك وذلك لوجود التماسك الأصلي بين الطبقتين قبل وضع لحمة أو سداء الحشو . (4-6)

ب - إضافة وسائط :

يمكن إضافة وسائط تشكيلية منسوجة أو غير منسوجة حيث تضاف قطعة نسجية منسوجة بطريقة معينة لتأخذ شكل الشبيكة مثلا بحيث تعمل على الشفافية الحقيقية التي تستطيع من خلالها نتعرف على نوع وشكل وهيئة تلك الوسيط ليعطي حلا جديد في نطاق الإضافة أو التشكيل بالوسيط فقط عن طريق الإضافة.

ج- إضافة خامات غير نسجية :

إضافة خامات مختلفة وتشكيلها على سطح المنسوجة وفقاً لمتطلبات التصميم واتبع هذا الاتجاه التكعيبيون في إنتاج أعمالهم الفنية ، والتي لجئوا فيها لإضافة الأشياء والأجسام ذات الحجم الحقيقي على سطح العمل الفني (5- 30) وهي المواد المستعارة أو المستمدة من مجالات أخرى ، لتضاف إلى السطح النسجي بغرض مفهوم جمالي تشكيلي أو تعبيري (3-136) .

ويمكن تحقيق البعد الثالث الحقيقي في أعمال النسيج من خلال إضافة أشياء ذات الحجم الحقيقي إلى السطح النسجي ، أو إدخالها ضمن أساسيات تكوين العمل أثناء النسج ، وذلك بهدف إحداث متغيرات شكلية على سطحه ، مما يعطي تنوعاً للسطح من خلال الانعكاسات الضوئية فتظهر البروز والتجسيم الذي يتفق وطبيعة الأشياء (1-67) .

ولإضافة خامات غير نسجية ثلاثة طرق هي :

-       إضافة بعد الانتهاء من النسج .

-       إضافة أثناء النسج .

-       إضافة قبل النسج .

إضافة خامات غير نسجية بعد الانتهاء من النسيج :

يمكن إضافة خامات قابلة للتشكيل النسجي بعد الانتهاء من عملية النسج لتصبح جزءاً من مفردات التصميم .

إضافة خامات غير نسجية أثناء عملية النسج :

وفيها تستخد الخامات غير النسجية كالحمات مثل السمار وأعواد البوص والقواقع والخرز وغيرها التي يمكن تشكيلها وإضافتها على السطح أو النسج بها أثناء تنفيذ المشغولة .

إضافة خامات غير نسجية قبل عملية النسج :

يتحقق هذا الأسلوب عن طريق إضافة أجسام قبل الحبال والأنابيب أو حلقات مختلفة الأقطار وتثبيتها مع خيوط السداء ثم تجرى عملية النسج ، حيث تمر خيوط اللحمة من فوقها فيظهر بروز للأجزاء المنسوجة التي تعلو الخامات المضافة .

وفي هذا المعرض نفذ إحدى عشر معلقة نسجية على نول البرواز باستخدام بعض الأساليب التقنية التي ترتكز في بنيتها التشكيلية على صياغات جديدة يتحقق من خلالها أسلوبي الحذف والإضافة بالمشغولة النسجية . لتعتبر هذه الأعمال بمثابة منطلقات فكرية لحلول جديدة تثرى المجال العملي لتدريس النسيج اليدوي .

وقد بنيت الأعمال المنفذة في المعرض على ثلاثة متغيرات تشكيلية ، نفذ كل واحدة بمفردها أو أكثر من واحدة داخل المشغولة النسجية ، كما تستخدم العناصر الفنية كالفراغ والشفافية والحركة بالمشغولة لتحقيق قيم جمالية بها .

وهذه المتغيرات هي :

1-       أسلوب الحذف .

2-       أسلوب الإضافة .

3-       الجمع بين الأسلوبين السابقين .

 

أولاً : المتغير الأول : أسلوب الحذف .

قامت الباحثة بتنفيذ أربعة أعمال بأسلوب الحذف بطرق مختلفة :

المشغولة الأولي : نفذت بطريقة تركيب دعامات .

المشغولة الثانية : نفذت بطريقة تشيف خيوط السداء .

المشغولة الثالثة : نفذت بطريقة التسدية في أماكن متفرقة .

المشغولة الرابعة : التسدية الإشعاعية في اتجاهات غير تقليدية. 

 

المشغولة الأولي

وصف المشغولة :

-   مشغولة نسجية على شكل مستطيل رأسي ، ثبت دعامة على شكل خط لين بحيث قسمت التصميم في      النول ، نسج الجزء الأيمن من النول على سداء طولي أما الجزء الأيسر فنسج على سداء شد بعرض النول ، استخدمت الألوان الصفراء بدرجاتها والبني الفاتح والأخضر بدرجاته .

الخامات المستخدمة :

-       الصوف الصناعي ، الصوف الزخرفي ، خيوط معدنية .

الأساليب التقنية :

-       استخدم التركيب النسجي السادة، وأسلوب اللحمات الحرة .

-   نفذ التشكيل بأسلوب الحذف عن طريق تثبيت دعامة على شكل خط مموج قبل عملية التسدية فقدت فراغاً حقيقياً بسطح المشغولة بعد النسج.

تحليل المشغولة :

-   معلقة نسجية تصميمها يعتمد على التداخلات اللونية ، ثبت دعامة قبل تسدية النول لتصنع فراغاً حقيقياً نافذاً في الثلث الأيسر من المشغولة .

-   أدى اختلاف اتجاه السداء إلى تغير اتجاه نسيج الخيوط حيث سدى الجزء الأيمن بسداء طولي والأيسر إلى اتجاه عرضي مما أدى إلى تنوع في اتجاهات اللحمات أثرت على شكل المساحات المنسوجة وأدت إلى تنوعها .

-   لعب الفراغ المحصور بين الدعامة واللحمات دوراً كبيراً في تحقيق قيم جمالية خطية ناتجة عن الحركات المموجة للدعامة والتي تناغمت مع التداخلات اللونية في التصميم ، كما أنها تباينت مع الخط المستقيم الممثل لنهاية النسيج في الجزء الأيمن مما حقق قيماً جمالية بالمشغولة.

-   جذب الفراغ الانتباه إلى ثلث المشغولة حيث أنه يمثل البؤرة التي تستقطب نظر المشاهد إليها ، ثم يجذبها إلى باقي أنحاء المشغولة .

-       استخدام خلفية مضافة من القماش من اللون الأصفر أوجد نوعاً من التناغم والانسجام والترابط بين جزئي المشغولة .

-       تتضمن المشغولة تأثيرات ملمسية ناتجة من سمك الخامة وتنوعها مما أضفي قيماً جمالية على سطح المشغولة .

 

المشغولة الثانية 

وصف المشغولة :

-   مشغولة نسجية على شكل مستطيل رأسي ، منفذة من اللون البنفسجي بدرجاته ، واللون الأخضر ، تحتوى على 12 شريط رأسي ملفوف طولياً ، ويحدها من الجهات الأربعة شريط من اللون البنفسجي الغامق مطعم باللون الأخضر ، وفي منطقة الوسط يوجد شريط عريض به زخارف هندسية بطريقة تشييف السداء ، يعلوه مثلثات خطية .

الخامات المستخدمة :

           - الصوف الصناعي ، القطن ، الخيوط المعدنية .

الأساليب التقنية :

-       استخدم التركيب النسجي السادة، والسوماك الرأسي ، تشييف السداء.

-       استخدام أسلوب الحذف بتشييف السداء .

تحليل المشغولة :

-       معلقة نسجية منفذة بأسلوب الشرائط النسجية .

-   اتبع أسلوب التشكيل بالحذف عن طريق تشييف السداء في الجزء الأوسط من المشغولة بأشكال هندسية ، وكذلك في الجزء الأسفل والأعلى للشريط الأوسط حيث تشييف السداء في أماكن بدون نسج، ثم نسج بتقنية السوماك علي شكل خط منكسر علي شكل علامة V مم أوجد مساحات مفرغة بالمشغولة تباينت مع المساحات المنسوجة مم أثرها بالقيم الجمالية .

-   كما أتبع أسلوب التشكيل بالحذف علي سطح المشغولة حيث نسجت شرائط طولية بالمشغولة غير متساوية التخانه وبعد النسج لفت الشرائط وثبتت علي النول مرة أخرى مم أحدث فراغات متنوعة علي سطح المشغولة.

-   نشأ عن عملية لف الشرائط تكرار للمساحات الفراغية المتنوعة في المشغولة مم أوجد أتزان في المشغولة ، كما نتج عن لفها بهذه الكيفية ظهور مساحات على شكل فجوات هندسية متنوعة من الفراغات انتشرت عن سطح المشغولة ولعبت دورا في إظهار خلفاتها ونفاذ الإضاءة الخلفية مم أثرها بالقيم  الفنية والتعبيرية.

-       تتحقق الفراغ في المشغولة أيضا نتيجة استخدام أسلوب السلال الدنمركية في أسفل وأعلى جوانب المشغولة.

-   لعب اللون دورا في التأكيد علي الإضاءة في المشغولة حيث تدرج اللون من الغامق إلي الفاتح من وسط المشغولة كما دعم البناء الشكلي للمشغولة وأكد علي الفكرة.


المشغولة الثالثة

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة نسجيه علي شكل مستطيل رأسي منفذه علي مستويين من السداء، الوجه مكون من ثلاثة أجزاء كل جزء مثبت به دعامات دائرية جعلت السداء يأخذ شكل إشعاعي أدى تركيب الدعامات واتجاه خيوط السداء إلي ظهور فراغات من الأجزاء الثلاثة ولي السداء الخلفي نسجت حدفات من اللون الأصفر بأسلوب السوماك الأفقي، ومتماشية مع خطوط تصميم الوجه.

الخامات المستخدمة :

-       الصوف- القطن – الحرير

التقنيات المستخدمة :

-       نسيج سادة بأسلوب اللحمات الغير ممتدة، مقلوب السوماك – السوماك الأفقي.

-       أسلوب الحذف عن طريق تركيب دعامات وتشييف السداء .

تحليل المشغولة :

-   شدت خيوط السداء من وسط الدعامة الدائرية إلي مسامير النول فأخذت شكل أشعاعي، ثم كررت شد فتل السداء في الجزئيين الأيمن والأيسر بعكس طريقة الجزء الأوسط حيث شدت الدعامات في أعلي النول وشدت في أسفل النول في الجزء الأوسط .

-   نسجت أجزاء النول الثلاثة بالحمات غير ممتدة واللحمات الحرة والتركيب النسجي      بخيوط من الصوف الصناعي باللون البنفسجي والأصفر وخيوط البوكليت وحرير الصناعي وفي الوجه الخلفي من النول شدت خيوط سداء من الخيوط المعدنية ونسجت عليها لحمات السوماك الأفقي باللون الأصفر ومكملة لنفس اللون في الأجزاء الأمامية مم أوجد ترابط بين أجزاء المشغولة الثلاثة مع الخلفية.

-   حقق أسلوب الحذف الناتج عن تركيب الدعامات تعبير وتنوع في اتجاهات السداء وأدي إلي إيجاد فراغ غير ناقد بالمشغولة.

-   أكد الأحساس بالحركة اتجاه خيوط السداء الإشعاعي وكذلك حركة الخطوط في الخلفية وتكاملها مع الخطوط المموجة في الأجزاء الأمامية.

-   المشغولة غنية بالعديد من الفراغات وكذلك الشفافية الناتجة عن أسلوب الحذف باستخدام الدعامات وكذلك تشييف السداء في بعض المناطق .

-   معالجة الفراغ بهذه الكيفية جعل كل جزء من التكوين ينال اهتماما متقاربا مع بقية المساحات مما يخلق نوعا من الرؤية المتكاملة ويحقق إيقاعا متوازيا في جميع أرجاء المشغولة.

-   اللحمات في الخلفية وحركتها أوجدت نسجيا متألفا من الخيوط المتشابكة والمترابطة بطريقة منتظمة ، كما أن الفراغات تحمل طاقة كامنة ومتغيرة في كل إنحاء المشغولة، فحركة الخيوط واتجاها يوثر علي شكل الفراغ ومساحته فيتغير المضمون.

-   الفراغات الموجودة نتيجة تشييف اللحمة (الحذف) أكسبت المشغولة قيم تشكيلية جديدة وهي الشفافية، فالفراغات فيما بينها أتاحت ظهور طبقات الخلفية، كما أكسبت الفراغات نغما تشكيلية متآلفا مع الأجزاء المنسوجة بداخل المشغولة النسجية.


المشغولة الرابعة

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة نسجية علي شكل مستطيل رأس منسوجة علي شكل شرائك طولية مزموقة، قسم كل شريط إلي شريطين في أعلي المنسوجة وحرك بحيث تقاطعت الشرائط مع بعضها بشكل هندسي وهي منسوجة بالألوان البني والبيج والأخضر.

الخامات المستخدمة :

          الخيوط القطنية – الصوف الصناعي- الخيوط المعدنية .

التقنيات المستخدمة :

-   استخدام النسيج السادة بأسلوب الجوبلان والحمات غير الممتدة ، حذف جزء من خيوط السداء بعد النسيج علي أطراف الشريط المنسوج ثم تم الشريط ليظهر بشكل كشكشة ثم حرك بحركة دائرية ليلتف ويظهر كما يظهر في الصورة.

تحليل المشغولة:

-   مشغولة يغلب عليها اللون البني بدرجاته منسوجة علي هيئة إحدي عشر شريطا، بعد تمام نسج الشرائط حذفت بعض خيوط السداء من أطراف الشرائط ثم شدت الخيوط الوسطي للشريط مم جعله يزم ويظهر علي شكل كشكشة، ثم قسمت من أطرافها إلي مجموعتين من الخيوط وحركت ونسجت فظهرت علي شكل أشكال هندسية .

-   لعب الفراغ الناشئ عن التشكيل بأسلوب الحذف عن طريق زم الشرائط والتفافها مساحات فراغية تنفذ منها الإضاءة الخلفية ، وتظهر خيوط السداء المشدودة في  الخلفية بخيوط معدنية براقة كما أكسب الفراغ الناقد الناشئ من الالتفاف والزم تجسيما واضحا علي سطح المشغولة. 

-   أضفي التنوع في الفراغ الحقيقي بين الشكل العضوي المحصور بين الشرائط في أسفل المشغولة والفراغ الهندسي المحصور بين أطراف الشرائط العلوية وأعلي المشغولة إلي تأكيد علي توزيع الإضاءة في المشغولة كما أدى النسج بأسلوب الجوبلان إلي اختلاف توزيع الإضاءة علي سطح المشغولة، وكذلك لتدرج اللوني من الغامق في الأطراف إلي الفاتح من وسط المشغولة .

ثانياً : المتغير الثاني : أسلوب الإضافة :

-       قامت الباحثة بعمل أربعة مشغولات نسجية من خلال الصياغات التشكيلية المتنوعة باستخدام أسلوب الإضافة.

-       المشغولة الخامسة : نفذت بطريقة إضافة قطع نسجية مجسمة .

-       المشغولة السادسة : نفذت بطريقة إضافة السداء المضاف والحشو .

-       المشغولة السابعة : نفذت بطريقة إضافة السداء المضاف وقطع نسجية صغيرة ووسائط تشكيلية .

-       المشغولة الثامنة:نفذت بطريقة إضافة قطع نسجية مجسمة وشرائط نسجية .


 

المشغولة الخامسة 

الوصف العام المشغولة:

-       مشغولة نسجية منفذة بأسلوب الإضافة باللون البنفسجي ودرجاته، علي شكل مساحات عضوية، والنسيج المضاف علي شكل دائري.

الأساليب التقنية:

-       نسيج سادة بأسلوب اللحمات المتمدة وغير الممتدة، اللحمة الحرة – السومال الأفقي .

-       أسلوب الإضافة عن طريقة إضافية قطع نسجية صغيرة مجسمة إلي المنسوج الأصلي وفقا لمتطلبات التصميم.

الخامات المستخدمة :

          صوف صناعي – قطن – حرير صناعي

تحليل المشغولة :

-       مشغولة نسجية تقسم إلي مساحات عرضية متدرجة من الألوان الغامقة في أسفل المشغولة إلي الألوان الفاتحة في أعلاها .

-       استخدام أسلوب الإضافة عن طريق إضافة 5 قطع نسجية علي شكل دوائر مجسمة إلي المنسوج الأصلي بأحجام متعددة

-   لعبت الإضافة دورا مؤثرا علي السطح النسجي من خلال تعدد المستويات كما أوجدت الأشكال المجسمة المنسوجة والمضافة علي سطح المشغولة فارغا حقيقا غير نافذ، يتباين مع الفراغ الناتج والمحصور بين السداء واللحمة في الأماكن المنسوجة باللحمات الحرة مم أضفي قيما جمالية علي سطح المشغولة .

-   كذلك لعب الخط الخارجي الدائري للأشكال المضافة مع خطوط التصميم المسطحة دورا مهما في إثراء المنسوجة تشكيليا بالإيقاعات الخطية وإحساسا بحركة خطوط التصميم والبعد الثالث الحقيقي.

المشغولة السادسة

الوصف العام للمشغولة:

-   مشغولة نسجية منفذة بأسلوب الإضافة وبالألوان البنية ودرجاتها والأصفر بدرجاته والأخضر ، تصميمها مستوحي من التراث الشعبي ما يظهر بها التراكب نتيجة الإضافة.

الأساليب التقنية :

-   أسلوب الإضافة أثناء النسج وحيث أضيف بها سداء مضاف في بعض الأماكن بأسلوب عقدة جوردس علي خيوط السداء الأساسية نسجت هذا السداء في بعض إجزاء المشغولة علي هيئة شرائط، وفي أجزاء أخرى ترك حرا ومم يعد ذلك بما يتناسب مع تصميم المشغولة .  

الخامات المستخدمة :

          حرير صناعي – قطن – صوف صناعي – خيوط زخرفية .

تحليل المشغولة:

-   مشغولة نسجية نفذت بأسلوبين من أساليب الإضافة، السداء المضاف أثناء النسيج، وقطعة نسجية صغيرة محشوه بالغير ومشيه علي سطح المشغولة.

-   استخدم في أسلوب الإضافة شرائط نسجية نسجت كطبقة ثانية فوق المنسوج، مم حقق تعدد لمستويات المشغولة، وأكد علي البعد الثالث الحقيقي، وقد أضيفت هذه الشرائط في وسط المشغولة وضمت من وسطها مم أوجد فراغا غير نافذ وركز انتباه المشاهد علي هذه المنطقة من المشغولة.

-   كما أضيفت خيوط حريرية خضراء في يمين أسفل المشغولة على كسداء مضاف، ثم شدت هذه الخيوط في اتجاه مركز التصميم عند الشرائط المضافة، فأوجد شفافية كشفت عن ما تحتها مم جعل المشغولة تبدو متفاوتة القرب والبعد.

-   كما يوجد تشكيل بأسلوب الإضافة بعد تمام عملية النسج، وهي إضافة مجسم دائري منسوج علي نول دائري ومضاف إلي المشغولة النسجية وقد وضعت الياف الفيبر بداخل الشكل لتحافظ علي تجسيمه كما أعطت بروزا علي السطح في هذه المنطقة مم أكد علي البعد الثالث في المشغولة وحقق قيم جمالية بها.

-   تركت بعض أجزاء السداء مشيفة مم أوجد فراغات متنوعة علي سطح المشغولة أوجدت تباين بين الأجزاء المنسوجة والفراغات مم أضاف إلي المشغولة قيم جديدة جعلتها أكثر غني.

-   لعبت الأجزاء المضافة بهذه الكيفية نوعا من التوازن العام بين أجزاء المشغولة، كما لعبت دور كبير في تحقيق الترابط بين أجزاء المشغولة حيث جعلت عين المشاهد تركز عليها وتستمر في حوار نظري بين أجزاء المشغولة المختلفة.


المشغولة السابعة   

الوصف العام للمشغولة :

مشغولة نسجية منفذة بأسلوب الأضافة أثناء وبعد النسيج من اللون الوردي بدرجاته والأزرق علي هيئة شرائط الأساليب التقنية ، استخدم أسلوب الإضافة أثناء النسيج حيث أضيف سداء مضاف أثناء النسيح مم جعل للمشغولة مستويين وكذلك أسلوب الإضافة بعد النسيج حيث أضيفت قطعة نسجية منسوجة خارج النول وأضيفت فوق المشغولة وتثبت أطرافها إلي الأعلى كما أضيف أسلاك وخراطيم رفيعة في منطقة الوسط بعد النسيج.

-       استخدم النسيج السادة بأسلوب الجوبلان واللحمات الممتدة والغير ممتدة.

الخامات المستخدمة :

          الصوف الزخرفي – القطن – الحرير- أسلاك - خراطيم

تحليل المشغولة :

-   نسجت هذه المشغولة بأسلوب الإضافة أثناء وبعد النسج حيث نفذت علي سبعة شرائط طولية بأسلوب الجوبلان واضيف علي الشريط الأول والثاني والثالث من جهة اليمين، وكذلك الشريط الخامس والسادس والسابع سداء مضاف بشكل متدرج علي كل شريط يحبث يصنع الشكل متدرج من الطبقة المضافة وبحصر بينها فراغ حقيقي كما يعطي تجسيم للمشغولة النسجية.

-   كما أضيفت قطعة منسوجة خارج النول علي هيئة أقلام عرضية وأضيفت علي المشغولة ثم لفت أطرافها إلي أعلي مم غير من اتجاه الأقلام وجعلها تتباين مع خطوط الأقلام في منطقة وسط المشغولة كما أكشف عن اللون الأزرق المنسوج به هذه  المنطقة وأضيفت أسلاك وخراطيم ملفوف عليها خيوط في هذه المنطقة .

-   لعبت الإضافة دورا مهما في تحقيق الفراغ، حيث أوجدت فراغات منتظمة ومتدرجة محصورة بين الشرائط المضاف حققت علاقات إيقاعة علي سطح المشغولة النسجية، وكان لها دور كبير في تحقيق قيم جمالية علي سطح المشغولة كما كان لأسلوب الإضافة دورا في تحقيق البعد الثالث الحقيقي بالمشغولة تكشف المشغولة عن أحد الأساليب الحديثة للمشغولة النسجية حيث حقق أسلوب الإضافة الإحساس بالحركة الأيهامية عن طريق ثني قطعة النسيج المضاف وحركة الأسلاك والخراطيم وكذلك تدرج الشرائط المضافة بشكل منتظم كما أدي إلي اختلاف توزيع الإضاءة في المشغولة .


المشغولة الثامنة

الوصف العام للمشغولة :

-       مشغولة باللونين الأخضر والبنفسجي نسجت الخلفية على شكل شرائط بعضها مزموم من الوسط .

-       أضيفت وردات منسوجة على نول خارجي ومجسمة ، كما أضيفت شرائط نسجية بنفس لون الوردات .

التقنيات المستخدمة :

-       استخدم أسلوب الإضافة بعد النسج فأضيفت الوردات المجسمة المنسوجة على نول خارجي وكذلك الشرائط .

-       استخدم التركيب النسجي بطريقة اللحمات غير الممتدة ، ومقلوب السوماك .

الخامات المستخدمة :

-       خيوط قطنية وأصواف صناعية وخيوط زخرفية .

 

تحليل المشغولة :

-   المشغولة مقسمة إلى شرائط في صفوف بطريقة تبادلية مع الصف الذي يليه والعكس مع أوجد إيقاعات فراغية منتظمة .

-   استخدم أسلوب الإضافة بعد النسج على هيئة زهور مجسمة يحصر في قلبها فراغ غير نافذ ، كما أضيفت شرائط نسجية بنفس لون الزهور وبأسلوب جبلان ودكك في فتحات الشرائط الطولية مما أعطي الإحساس بحركة أفقية تتباين مع حركة الشرائط الطولية مما أعطي المشغولة اتزان واستقرار .

-   تضمنت المشغولة تأثيرات ملمسية نتيجة النسج بالخيوط الزخرفية ، كما أضيفت الشرائط المضافة تأثيرات ملمسية أخرى على سطح المشغولة مما أثرى سطح العمل الفني بالقيم الجمالية ، وأدت الفراغات المنتشرة على سطح المشغولة إلى عمل مخطط ضوئي منتظم على وجه المشغولة .

-   عندما أضيفت الأشكال المجسمة على هيئة زهور على سطح المشغولة فحصرت بينها فراغات متنوعة ، كما حصرت بداخلها فراغاً سلبياً ، مما حقق الوحدة والترابط بين أجزاء المشغولة كما نتج عن الأشكال المجسمة من سطح المشغولة تعدد في مستويات المشغولة مما أكد على البعد الثالث الحقيقي .

المتغير الثالث : الجمع بين الأسلوبين

قامت الباحثة بالجمع بين أسلوبي الحذف والإضافة في عمل ثلاثة مشغولات نسجية كالآتي :

-       المشغولة التاسعة نفذت بطريقة :

الحذف : تركيب دعامات ، السداء المتباعد

الإضافة : تدكيك شرائط نسجية

-       المشغولة العاشرة نفذت بطريقة :

الحــذف : حذف خيوط السداء وبعض خيوط اللحمة

الإضافة : حشو الأجزاء

-       المشغولة العاشرة نفذت بطريقة :

الحــذف : قص خيوط السداء

الإضافة : إضافة قطع نسيج خارجية مجسمة ودوائر كوسائط تشكيلية

 


المشغولة التاسعة

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة منفذة بأسلوب الحذف والإضافة مقسمة إلى ثلاثة أجزاء طولية منسوجة بالألوان البني والأخضر والأصفر ويظهر بها فراغ في منطقة الوسط مضاف لها دعامة على شكل نصف بيضاوي في أعلى الجزء الأوسط شدت عليها خيوط السداء ، يظهر في منطقة الوسط شرائط مدككة بما يشبه النسيج السادة

الخامات المستخدمة :

-       الصوف الصناعي .

التقنيات المستخدمة :

-   أسلوبي الحذف عن طريق التسدية في أماكن غير منتظمة ، وتركيب دعامة ، والإضافة عن طريق إضافة شرائط نسجية مدككة من الشرائط الطولية في الشغولة .

-       نسجت المشغولة بالتركيب النسجي وبأسلوب الجوبلان واللحمات غير الممتدة .

تحليل المشغولة :

-   نسجت المشغولة على هيئة ثلاثة أقسام الأيمن والأيسر متشابهان أما الجزء الأوسط فعلى هيئة شرائط مدككة مع شرائط اللحمة ، حيث نسجت خطوط عرضية في المنطقتين اليمني واليسرى باللون البني المصفر ثم شدت تلك الخيوط واعتبرت كسداء ونسج عليها وبعد الانتهاء دككت مع الشرائط الطولية المنسوجة في منطقة الوسط .

-   أضيفت إلى النول أثناء عملية التسدية دعامة على شكل نصف دائرة شدت عليها خيوط السداء أثناء عملية التسدية نسجت المشغولة بأسلوب اللحمات غير الممتدة وفي الجزء الأيمن والأيسر نسجت بأسلوب الجوبلان .

-   ينتج عن أسلوب الإضافة والحذف للدعامة والشرائط مستويان للشرائط مما حقق فراغ تخلل بعض أجزاء في الطبقتان مما أكسب المشغولة بعداً ثالثاً حقيقياً .

-   كما نتج عن أسلوب الحذف والإضافة فراغات عديدة نافذة وغير نافذة مما أحدث تنوع في شكل الفراغات وتوزيعها على سطح المشغولة ، كما اختلف توزيع الإضاءة عليها ، مما أثرى المشغولة تشكيلياً .

-   أكدت الإيقاعات المتنوعة للفراغ على الإحساس بالحركة الإيهامية كما حققت الانسجام والتوازن بين المساحات الفراغية والغير فراغية .

-   نتج عن إضافة الشرائط في منطقة الوسط إيقاعات هندسية منتظمة تباينت مع المساحتين اليمني واليسرى بخطوطها الحرة الناتجة عن أسلوب الجوبلان .


المشغولة العاشرة

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة على شكل مستطيل رأسي التصميم على شكل زهرة كبيرة على مستويين ومنسوجة بالألوان البني بدرجاته والأصفر والبرتقالي .

الخامات المستخدمة :

-       صوف زخرفي ، قطن وصوف صناعي

التقنيات المستخدمة :

-       نسيج سادة بأسلوب الجوبلان واللحمات غير الممتدة واللحمات الحرة .

-   أسلوب الحذف حيث قصت خيوط السداء على الوجه الأول بعد تمام النسيج وطويت إلى الأمام وحشيت بالفيبر وحركت الزهرة ثم أضيفت خيوط سداء جديدة ونسج عليها باللحمة الحرة .

-       أضيفت وسائط تشكيلية على هيئة براعم للزهور على الشرائط في أسفل المشغولة .

تحليل المشغولة :

-   كان لأسلوب الحذف والإضافة تأثيراً كبيراً على سطح المشغولة ، حيث قصت خيوط السداء بعد انتهاء عملية النسج للوردة وقلبت إلى أسفل وحشيت بالفيبر مما أوجد بروز على السطح في هذه المنطقة ، ثم حركت أوراق الزهرة وارتفعت مستوى سطح المشغولة مما أضاف مستوى ثاني على السطح ، فأضافت بعد ثالثاً حقيقياً على سطح المشغولة .

-   شد سداء ثاني في خلفية النول ونسج عليه نفس ورقات الزهرة ولكن بدون ضم اللحمات مما أوجد شفافية في هذه المساحة وكانت الألوان أخف من ألوان الزهرة في الأمام .

-   لعبت الإضافة دوراً مهماً في تحقيق التجسيم والبعد الثالث الحقيقي ، وكذلك الوسائط التشكيلية المضافة حققت قيم جمالية على سطح المشغولة.

-       لعبت الأجزاء المضافة توزناً في المشغولة ، حيث جعلت عين المشاهد تركز عليها وتستمر بين أجزاء المشغولة .


المشغولة الحادية عاشرة

الوصف العام للمشغولة :

-   مشغولة على شكل مستطيل أفقي ، نسجت بألوان البني بدرجاته والأخضر والأصفر ، أضيفت على سطحها حلقات دائرية مختلفة الأحجام وأجزاء منسوجة بشكل دائرة ومجسمة ، يظهر بها حذف وتفريغ لخيوط السداء واللحمة في وسط المشغولة .

الخامات المستخدمة :

-       خيوط قطنية وحريرية ، أصواف زخرفية ، حلقات معدنية .

 

التقنيات المستخدمة :

-   استخدام أسلوب الحذف في منطقة الوسط حيث حذف خيوط السداء واستخدم أسلوب الإضافة في الأماكن الفارغة من خيوط السداء أضيفت الأجزاء المنسوجة الدائرية كما أضيفت الحلقات الدائرية فوق سطح المشغولة .

تحليل المشغولة :

-   لعبت الحذف والإضافة دوراً مؤثراً على سطح المشغولة حيث أوجد الحذف فراغات نافذة في وسط المشغولة ، ثم أضيف في وسط المشغولة قطعتان نسيجيتان على شكل دائري ومجسمتان ومجوفتان إلى الداخل مما أوجد فراغاً غير نافذ في هذه المساحة كما أوجد اختلاف لمستوى سطح المشغولة .

-   وقد حقق أسلوب الحذف والإضافة في وسط المشغولة بعداً ثالثاً حقيقياً كما لعب الفراغ دوراً كبيراً في التأكيد على الحركة الإيهامية المتنوعة وأضافت الظلال الناتجة من الفراغ النافذ وغير النافذ قيماً جمالية وتعبيرية تتنوع تبعاً لاختلاف مصدر الإضاءة .

-   أعطى أسلوب الحذف والإضافة تأثيراً الارتفاع والانخفاض على سطح المشغولة ، حيث أدى إلى تشكيل سطح المشغولة على ثلاثة مستويات كما ساهم مع تنوع ملامس الخيوط في اكسبها ملامس متنوعة .

-       نشأ عن تكرار المساحات الدائرية إيقاعات حرة أكسبت المشغولة الإحساس بالحركة الإيهامية .

-       لعبت الفراغات في هذه المنسوجة دوراً تشكيلياً متألقاً شكلاً ومساحة ، حيث أدت إلى تكامل للعمل الفني .

المراجع :

1.   

أمل سيد أحمد

:

2000 ، النسيج النحتي كوسيط فني حديث ، ماجستير فنون تطبيقية ، جامعة حلوان .

2.   

عبد الرحمن عمارة

:

1974 ن تاريخ فن النسيج المصري ، دار نهضة مصر للطبع والنشر ، القاهرة .

3.   

غادة عبد المنعم محمد

:

2001 ، المداخل الجمالية لتناول الوسائط التشكيلية في النسجيات اليدوية المعاصرة ، مجلة بحوث في التربية الفنية ،المجلد الثالث،العدد 3 .

4.   

غالية الشناوي

:

1996 ، إمكانية تحقيق قيم جمالية بأقمشة الكلوكية باستخدام الحشو من السداء واللحمة ، ماجستير ، فنون تطبيقية ، جامعة حلوان .

5.   

محمود عبد العاطي

:

1997،توظيف البعد الثالث الحقيقي في التصوير الحديث،دكتوراه،كلية التربية،جامعة حلوان .

6.   

مني محمد أنور

:

1984 ، دراسة لبعض الأساليب التطبيقية المعاصرة للمعلقات النسجية للاستفادة بها في أعمال مستوحاة من الفن الإسلامي ، ماجستير ، فنون تطبيقية ، جامعة حلوان .

7.   

نجوان أنيس

:

2001 ، القيم التشكيلية للفراغ لتحقيق مشغولات نسجية مبتكرة ، ماجستير ، جامعة حلوان .

8.   

هند فؤاد إسحق

:

1990 ، تطبيقات حديثة لتحقيق قيم ملمسية باستخدام التقنيات الوبرية ، ماجستير،تربية فنية ، جامعة حلوان .

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx