Skip Navigation Links
Skip navigation links
Home
Publications
Pictures Library
Courses
السيرة الذاتية
السيرة الذاتية(C.V)
curriclum vitae(C.V)
المقررات الدراسية
الســـجاد
النســـــيج
طباعة المنسوجات
أسس التصميم وعناصره
التشكيل بالخامات المستهلكة
الابحاث العلمية المنشورة
ملخص رسالة الماجستير
ملخص رسالة الكتوراه
ملخص بحث التعليم التعاوني
صياغات نسيجية مبتكرة للنسيج المجسم
صياغات تشكيليةعلى سطح المشغولة النسجية
الاستفادة من جماليات النسيج التقليدي
تنويعات فراغية بالمشغولة النسجية
المقالات المنشورة
التربية الفنية والصناعة
 

نــــوع البحـــث : نظري فردي .

 

موضوع البحث : الاستفادة من جماليات النسيج التقليدي السعودي لإنتاج مشغولات نسجية حديثة .

جهــــة النشـــر : عمادة البحث العلمي – جامعة الملك سعود .

تاريخ النشـــر   : 3/2/2007 م .

المقدمة وخلفية البحث :

          تتنوع البيئة فى المملكة العربية السعودية مما كان له أثراً على أنشطة السكان وتعدد مهنهم، وكذلك الحرف التى يزاولونها، ومن هذه الحرف حرفة السدو (النسيج). والتى لعبت دوراً هاماً فى حياة المجتمعات البدوية، لتناسبها مع ظروف البيئة الصحراوية لكثرة ممارسة الرعي وتوفر الخامات التى استخدمت فى النسيج، ومن هذه الحرف صنع المسكن والملبس والزينة.

          ويقوم بهذه الحرفة النساء البدويات، فتظهر إبداعاتهم الفطرية من خلال تصميمات ذات وحدات زخرفية بسيطة وألوان زاهية متوارثة ومستوحاه من البيئة سواء أكان ذلك فى منسوجات المسكن (بيت الشعر) أو الملبس أو مكملات زينة الأبل أو الخيل، ويستخدم فى هذه الحرفة صوف الأغنام والماعز ووبر الأبل بواسطة البدويات، وقد سدت هذه الصناعة البيئية الحاجات الأساسية للسكان عبر فترة طويلة من الزمن.

          ولكن القفزة الحضارية الهائلة التى أعقبت اكتشاف النفط، أحدثت تغيراً كبيراً فى المجتمع السعودي، وبدأت طفرة اقتصادية كادت أن تطمس ذلك التراث وتؤدي به إلى الاندثار، وخاصة الحرف اليدوية، ويرجع ذلك إلى عدة أسباب منها:

-       تحول المجتمع السعودي إلى نمط استهلاكي يفضل وراء الصناعات والبضائع المستوردة.

-   تحول المجتمع السعودي إلى الوظائف الحكومية، وانصراف الأبناء إلى المدارس فلم تعد الفتاة تتعلم من والدتها أسرار هذه الحرفة.

-       اعتماد سكان البدو على المدينة لسد كثير من احتياجاتهم.

-       تغير احتياجات سكان البادية نظراً لتحسن أوضاعهم الاقتصادية.

-   الاستعانة فى مزاولة هذه المهنة بالأجنبيات (من دول شرق آسيا) مما أدي إلى تغير الحس التراثي الموجود لدي المواطنة البدوية السعودية.

وعلى الرغم من أن أساليب الحياة الحديثة ومؤثراتها قد شملت كل أنحاء المملكة إلا أن

هناك جهداً ورعاية دائمة توليها الدولة لنشر وإحياء والمحافظة على هذه الحرف منها:

-   المهرجان الوطني للتراث و الثقافة الذى يقام في الجنادرية كل عام لعرض الإبداعات الفنية المتمثلة فى الفن التشكيلي بصفة عامة والحرف الوطنية بصفة خاصة، مما كان له أكبر الفضل في إحياء التراث الشعبي والمحافظة عليه ليبقي شاهداعلي العلاقه الوثيقه بين الانسان السعودي وبيئته.

-   إدخال مادة التربية الفنية ضمن أقسام كلية التربية لتخرج معلمات قادرة أن تحافظ على التراث الوطني السعودي، حيث أن من أهداف كلية التربية الفنية:

·        إكساب الطالبات الخبرة الإنسانية وتنمية قدرتهم على إدراك العالم المحيط بهن.

·        استخدام التربية الفنية كوسيط موصل للحقائق النوعية والبيئية والثقافية.

·   تعويد الطالبات احترام العمل اليدوي من خلال تعليمهن مجالات مختلفة للعمل اليدوي كالنسيج والطباعة والخزف والنجارة والمعادن فيقدرون الجهد المبذول فيه، ويتقنون جوانبه الصناعية، ويعرفون المشاكل التى تواجه القائمين به، وأهم من ذلك قيمته الفنية.

مشكلة البحث :

فى أثناء تدريس مادة النسيج بالكلية لاحظت الباحثة ان التغير الحضاري الذي يمر به المجتمع السعودي اليوم، وما صاحبه من انتشار وسائل الترفيه والإعلام الحديثة، وما نتج عنه من تحوير فى النسيج الاجتماعي والاقتصادي، والتركيز على الصناعات الآلية، كل هذه التيارات العارمة، كادت أن تكتسح التراث من جذوره، كما أن لها أثر سلبي على فكر الطالبات السعوديات اللائي يدرسن بقسم التربية الفنية مم جعلهن يلجأن عند عمل تصميمات النسيج و السجاد التي ينفذونها علي الانوال و أن يأخذون العناصر والوحدات المخزونة على الكمبيوتر والتي لها طابع أجنبي. مما يضعف أصالة العمل النسيجي وانتمائه للتراث السعودي.

كما لاحظت أن المفردات والعناصر الزخرفية الموجودة فى النسيج الشعبي السعودي ممكن أن تساهم فى تحقيق قيم فنية وجمالية فى مجال النسجيات اليدوية، كما يمكن الاستفادة منها وتوظيفها جماليا ونفعيا في تصميم وتنفيذ مشغولات نسجية ذات طابع شعبي اصيل يساير التطورات الحديثة في مجال النسيج .

وقد رأت الباحثة إجراء تجربة عملية على طالبات المستوي الخامس بقسم التربية الفنية لعمل مشغولات نسجية نفعية مستمده من جماليات النسيج الشعبي السعودي.

أهداف البحث :

1.    دراسة خصائص فن النسيج السعودي كاحد عناصر التراث الشعبي

2.    الكشف عن العناصر الجمالية في النسيج السعودي

3.    توظيف الوحدات الزخرفيه النسجية في تصميمات مبتكرة لعمل مشغولات نسجية

4.    ربط منهج مادة النسيج بقسم التربية الفنية بالتراث السعودي

5.    انتاج مشغولات نسجيه وظيفية مستوحاه من العناصر الزخرفيه للسدو السعودي

أهمية البحث :

1.     يسهم هذا البحث في احياء التراث الشعبي النسجي السعودي والذي سوف يندثر إذا لم نهتم بدراسته واحياؤه

2.     يمكن الاستفادة من هذا الدراسة بالنسبة للخرجين في اعداد مشروعات صناعية صغيرة

فرض البحث :

يمكن استفادة الطالبات من زخارف ورموز فن النسيج السعودي التراثي في تصميم وتنفيذ مشغولات نسجيه تتسم بالذوقٍ الفني وتحمل الطابع الشعبي الاصيل .

منهجية البحث: تتكوم من إطارين :

أولا : الإطار النظري :

يتحدد الإطار النظري للبحث في النقاط الآتية:

-       حرفة النسيج (السدو) فى شبه الجزيرة العربية .

-       الجهود التي قامت بها المملكة في الحفاظ علي التراث .

-       أساليب تجهيز وتنفيذ النشيج التقليدي في المملكة .

-       الأساليب التقنية للنسيج التقليدي .

-       الوحدات الزخرفية المستخدمة في السدو .

-       دور المؤثرات الحديثة على أنتاج السدو .

ثانيا الإطار العملي :

تجربـة البحـث :

          التربية الفنية هي إحدى وسائل التربية المتحدة التي يراعى فيها الأهداف السكولوجية والاجتماعية والقومية والاقتصادية لدى الأفراد ([1]). وتهتم بالتعبير الإيجابي والابتكاري للوصول إلى التطور المرجو من خلال الحرف اليدوية والتعبير الذاتي لتنظيم حياة ذاتية من خلال النشاط الذي يتسم بالوعي والتوجيه في مجال التربية الفنية نحو هدف تعبيري حرفي ذاتي أكثر عمقاً وفائـدة.

          لذا كان الاستناد على الجانب الحرفي والمعرفي لفن النسيج أعمال فنية ووظيفية تحمل الطابع الجمالي. ويستفاد منها في المجال التعليمي للفنون، وذلك بإجراء بعض المحاولات التجريبية للطالبات في هذا المجال للتوصل إلى أسلوب تعليمي يهدف إلى الاستفادة من التراث النسجي السعودي في إنتاج أعمال حرفية فنية تكون بمثابة المدخل للتعرف الايجابي على مجال النسيج والاستفادة منه عملياً .

إجراءات البحـث :

          1- عينـة البحث :

          من خلال التجريب على مجموعة من الطالبات عددهن 40 طالبة أثناء تعريفهم على مجال النسجيات اليدوية وممارستهم الأولى للتراكيب النسجية، أجريت هذه التجارب الفنية، وكان إنتاجهن للأعمال النسجية التي تحمل تصميمات زخرفية تراثية تم توظيفها فنياً بخامات مناسبة لأداء العمل الوظيفي .

2- نتائج البحث ومناقشتها :

          لعلَّ إعداد دارس الفن يحتاج إلى جوانب أساسية ف تكوينه المهني من حيث الارتباط بثقافات العصر التي تجمع بين الرؤى التراثية الأصيلية والحقائق العلمية للوصول إلى قيم وأساليب وصياغات تشكيلية عصرية يكون فيها التراث الشعبي مصدراً واستلهاماً لأساليب فنية يتم محاولة تحديثها بعد البحث والتجريب .

          ومن الأساليب التي يستخدمها دارس النسيج اليدوي ابتكار أعمال نسجية جديدة، التصميم والتقنيات والأساليب والخامات، وقد تم عمل ذلك من خلال ثلاثة محاور :

أولاً : المضـــــمون :  

       بما يحمله من رؤى تراثية مستمدة من الأنماط المختلفة التي مرّت بها تلك الفنون وبما تثيره من مشكلات فنية يمكن التصدي لها لإنجازها وفق رؤى الفنان ومكونات العمل الفني .

ثانياً : الشكل الفني : وما يفرضه من قيم جمالية توظف تشكيلياً مع التأكيد على ثلاث نقاط في العمل الفني .

1-   تقنيات تنفيذ جيدة وملائمة لكل عمل.

2-   تصميمات جديدة ومميزة.

3-   إنهاء جيد للعمل الفني بما يتفق مع وظيفته العملية.

ثالثاً :   الرؤية الفلسفية :       

         فكلما كان الفنان قادراً على استيعاب المواد الأولية التي يستخدمها من ناحية الخامة، اللون، اللمس، وقوة الإيحاء ، ورؤيته لها من زاوية جديدة مميزة ، كان فناناً قادراً على إبداع متميز لهذه المكونات والحصول منها على قيم تشكيلية وتأثيرات جمالية تخدم مجال النسيج اليدوي، وهو ما ينعكس بالتالي على المشغولات النسجية المنفذة في البحث . ومن خلال تلك الممارسات يمكن أن تكتسب الطالبات العديد من القدرات في التعبير الفني وأساليب الأداء، بحيث تنمو من خلال ذلك شخصيتها المهنية وتستفيد به في حياتها العملية .

         وقد تميّزت تلك المشغولات النسجية بالتجديد والتنوّع في أشكالها، وقدمتها الطالبات في أعمال جمالية ذات طابع وظيفي متميز .

          وقد ارتبطت تلك الأعمال بذات الممارسة لها، فانعكس في الشكل الخارجي والمحتوي الداخلي لكل عمل على حدة ، واتّسمت أيضاً بالصلة بين الذات ذي القيم الجمالية وبين متطلبات الحياة التي تحيط بنا .

          أيضاً حققت الممارسات قيمة اقتصادية ناتجة من استغلال الخيوط بمختلف تخاناتها وأنواعها في مشغولات فنية وأشياء نافعة في حياتهن العملية .

-  وفيما يلي عرض لبعض نماذج المشغولات الفنية النسجية التي قامت الطالبات بعملها.

التجــــريب الأول :  يحتوي على أربع ملابس نسائية مزينة بشرائط من السدو توضحها الصور   

                        أرقام 1 ، 2، 3، 4 .

التجريب الثانـــي : يحتوي على أطر لمرايا من السدو توضحها الصور أرقام 5، 6 .

التجريب الثـــالث : يحتوي على معلقتان من السدو توضحها الصور أرقام 7، 8 .

التجريب الرابـــع : يحتوي على وحدتا إضاءة من السدو توضحها الصور أرقام 9، 10 .

التجريب الخامس : يحتوي على حقيبة يد نسائية وآنيـه من الخوص توضحها الصور أرقام

                       11،12. 

التجريب الأول

مشغولة رقم (1) 

نـوع العمـــل           :  ملابس نسائية .

الخامات المستخدمة  : قماش كتان، خيوط قطنية ملونة، خيوط مذهبة معدنية .

الألوان المستخدمة    : الأخضر، الأسود، الأصفر، البرتقالي، الأحمر الذهبي .

التركيب النسـجي      : سادة 1/1 .

وصف العمل وتحليله :  بلوزة نسائية من اللون الأسود ، زيّنت بشرائط من النسيج ، منفذة بوحدة ضروس الحبل الزخرفية التراثية ، الزخارف التي على يمين الشريط نسجت باللون الأخضر ، أما الوحدات اليسرى فنسجت بأربعة ألوان هي : البرتقالي والأصفر ، والأحمر والذهبي ، يربط بين الوحدات الزخرفية أرضية الشريط النسجي وهي باللون الأسود ، ونسج الشريط بالخيوط القطنية ما عدا اللون الذهبي فهو منفذ بخيوط معدنية ؟

                             الشريط الموجود في أسفل البلوزة نفذ بوحدة الضلعة والنقشة السادة وضروس الخيل، وقسم لثلاثة أجزاء ، الجزء الأوسط نسج بوحدة ضروس الخيل، أما الجزءان الأيمن والأيسر فقد نسجا بوحدة الضلعة السادة والسهوم ، ثم اختفى على البلوزة شكلاً جمالياً رائعاً .

مظاهر التراث في العمل: الوحدة المستخدمة، الألوان .

مظاهر التجديد في العمل: طريقة توزيع الوحدة – الغرض الوظيفي للعمل النسجي .

مشغولة رقم (2)

نـوع العمـــــــــــــــــــل : ملابس نسائية .

الخامات المســــتخدمة : قطن للسداء واللحمة .

الألوان المســــــتخدمة : برتقالي، أخضر فاتح ، أخضر غامق .

التركيب النســــــــــجي : سادة 1/1 .

وصف العمل وتحليله   : جلباب نسائي من الحرير البني، مزين صدره بالسدو البرتقالي اللون، ومنسوج بزخارف (شفف مرصوفة) وهي على شكل معينات رأسية باللون الأخضر الفاتح على جانبي الصدر الأيمن والأيسر، وهو محلى بأقلام عرضية (سهوم) باللون الأخضر الفاتح والأخضر الغامق، وفي أسفل قطعة النسيج الموضوعة على الصدر نجد صفاً من المثلثات الصغيرة، العرضية باللون الأخضر الفاتح يعلوها شريط من ثلاث معينات كبيرة الحجم، ولقد ميزت هذه القطعة الثوب وأعطته شكلاً جميلاً.

مظاهر التراث في العمل : الوحدة المستخدمة ، الألوان .

مظاهر التجديد في العمل : طريقة توزيع الوحدة ، الغرض الوظيفي .

مشغولة رقم (3)

نـوع العمـــــــــــــــــل : فستان نسائي .

الخامات المسـتخدمة : القطن للسداء واللحمة.

الألوان المســــتخدمة : البرتقالي، البنفسجي ، الأبيض السمني .

التركيب النســـــــجي : سادة 1/1 .

وصف العمل وتحليله : حليات من السدو على صدر الفستان، وشرائط من السدو على التنورة باللون البرتقالي للأرضية، والزخارف باللونين البنفسجي والأبيض، كما نجد خيوط مذهبة محلى بها العمل النسجي.

                             نسجت الوحدات الزحرفية على شكل معينات باللون البنفسجي، كما نسجت خطوط عرضية (سهوم) ابللون الأبيض السمني وفي منتصفها نسجت خطوط رفيعة من الخيوط المعدنية باللون البنفسجي مما زاد القطعة المنسوجة جمالاً، كما أعطاها ملاءمة للقماش المنفذ به الفستان وهو الشيفون .

                             كما نسج في نهاية السدو الموضوع على صدر الفستان وحدات زهرفية على شكل مثلثات متراصة بجانب بعضها البعض باللون الأبيض والبنفسجي بالتبادل علاها شريط من الخيوط المعدنية باللون البنفسجي ، كما نسجت صفوف من الخطوط الرأسية الغير منتظمة باللون الأبيض والنفسجي بالتبادل .

                             ونسجت شرائط طولية على الجزء الأوسط من الجزء الأسفل من الفستان بنفس ألوان الخيوط السابقة وبوحدة الثلث .

مظاهر التـــراث : الوحدة المستخدمة .

مظاهر التجديـد  : ألوان الخيوط، الغرض الوظيفي، نوع الخيوط، طريقة توزيع الوحدة الزخرفية .

مشغولة رقم (4) .

نـوع العمل النســـجي : ثوب نسائي .

الخامات المســتخدمة : صوف، قطن، خيوط معدنية ذهبي .

الألوان المســــتخدمة : الأحمر الغامق ، الأبيض ، الأسود ، أزرق .

التركيب النســــــــجي : سادة 1/1 ،سادة عتر 2/2 .

وصف العمل وتحليله : شرائط من السدو تحلي ثوب نسائي ، نسجت الشرائط بالتركيب النسجي 11 وامتداده 2/2 ، كما نسجت بالزخارف السادة والسهوم (الخطوط) وضعت الشرائط التي على صدر الجلباب، والتي مرة على جانبي فتحة الرأس بطريقة رأسية ، أما التي أسفلها فوضعت بطريقة أفقية، وقد تقدمت زخرفة السهوم والعيون في وسط الشريط وعلى طرفي الشريط بالنقشة السادة . وتركت خيوط السداء متدلية إلى أسفل لتعطي شكل الأهداب .

                             أما الأكمام فقد زينت من أعلى بنفس زخرفة الصدر فبدت وكأنها امتداد لها ، وفي أطراف الأكمام وضع شريط بخطوط سادة مثل الذي على جانب فتحة الصدر .

مظــــــــــاهر التـراث : الوحدات المستخدمة ، الخيوط .

مظـــــــــاهر التجديـد : الغرض الوظيفي، طريقة توزيع الشرائط ، الخيوط المعدنية .

التجريب الثاني

مشـــــغولة رقــــــــم (5) . 

نـوع العمــــــــــــــــــل: إطار مرآة .

الخامات المسـتخدمة :   صوف صناعي للحمة ، قطن للسداء .

الألوان المســـتخدمة : أحمر غامق ، أسود ، بيج .

التركيب النســـــــجي :            سادة 1/1 .

وصف العمل وتحليله :  إطار لمرآة منفذ بثلاثة ألوان على شكل مستطيل مساحته 50×60 ، منسوج بتركيب نسجي سادة 1/1 ، وزخرف بوحدة حنبلية محيطة بالمرايا التي أخذت شكل المعين الهندسي وزخرفت أركان المرايا الأربعة بمربعات بداخلها وحدة بكيرات باللون البيج وأحاطت بها نقشة حنبلية باللون الأسود ، أما أرضية المشغولة فنسجت بالنقشة السادة وباللون البيج. زين الجزء الأسفل من المشغولة بجدائل وأهداب بنفس ألوان خيوط الإطار .

مظــــــــــاهر التـراث : الوحدات المستخدمة ، الألوان .

مظـــــــــاهر التجديـد : نوع الخامة ، طريقة إعادة صياغة الوحدات الزخرفية ، الغرض الوظيفي .

مشغولة رقم (6) . 

نـوع العمــــــــــــــــل : إطار المرآة .

الخامات المسـتخدمة : نعله للسداء وصوف للحمة .

الألوان المســـتخدمة : بني ، الأحمر ، البيج .

التركيب النســـــــجي : سادة 1/1 .

وصف العمل وتحليله : إطار من النسيج يحيط بمرآة على شكل مستطيل مساحته 40×60سم ، نفذ بنقشات القعدال والسهوم والسادة  نسجت نقشة القعدال باللون البيج ، ونسجت المثلثات باللون الأحمر والأخضر بالتبادل في الأرضية ، ونسج بين نقشة القعدال خطوط طولية (سهوم) باللون البيج ، ونسجت الأرضية باللون البني وبنقشة السادة .

مظاهر التـراث :         النقشات المستخدمة ، الألوان .

مظاهر التجديـد :        طريقة توزيع النقشات - الغرض الوظيفي - نوع الخيوط .

التجريب الثالث

مشــــغولة رقـــــــــم (7) .

نـوع العمل النســــجي : معلقـة .

الخامات المســـتخدمة :           صوف صناعي للسداء واللحمة .

الألوان المســـــتخدمة :          الأبيض ، الأحمر ، الأصفر ، البنفسجي ، الأخضر ، البرتقالي .

التركيب النســــــــجي : سادة 1/1 .

وصف العمل وتحليله : معلقة منفذة بعدة ألوان على شكل مستطيل مساحته 60×90 . زخرفت المشغولة النسجية في الوسط بنقشة جناح حنبلية التي تظهر على شكل معينات باللون الأصفر والأحمر بالتبادل في منطقة الوسط وبالألوان البنفسجية والبرتقالية في منطقة جوانب الزخرفة . أما المثلثات التي كوّنت نقشة جناح حنبلية فهي باللون الأخضر .

                             جوانب المشغولة نسجت باللون الأبيض الذي تخللته أقلام عرضية بالألوان الأحمر والأخضر والبرتقالي، أما في الثلث العلوي من المعلقة وضعت مرآة مستطيلة لتجعل للمعلقة وظيفة. أما الجزء الأسفل من المعلقة فقد زين بأهداف بألوان خيوط السداء وهي الأحمر والبرتقالي والبنفسجي والأخضر والأبيض.

مظـــــــــــاهر التـراث : النقشات المستخدمة (الوحدات الزخرفية) .

مظــــــــــاهر التجديـد : الشكل العام – الألوان – الخامة .

مشغولة رقم (8) .

نـوع العمل النســجي : معلقـة .

الخامات المسـتخدمة : صوف صناعي ، قطن .

الألوان المســـتخدمة : برتقالي، أحمر ، أخضر ، أبيض ، فوشيا ، أسود .

التركيب النســـــــجي : سادة 1/1 ، وسادة ممتد 2/2 .

وصف العمل وتحليله :  معلقة منفذة بعدة ألوان على شكل جزأين مستطيلين يحدها إطاران من الخشب ، نسج الجزء الأسفل بنقشة حنبلية وبداخلها وحدة البكيرات باللون البرتقالي، والنقشة تأخذ كل مساحة المشغولة ، والخلفية نسجت باللون الأحمر الغامق .

                             أما الجزء العلوي فقد نسج بنسيج سمرة ، وبنقشة المثلثات والضلعة في الأطراف السفلى والعليا على هيئة شرائط عرضية ، أما الجزء الأوسط فقد نسج بنقشة حنبلية باللونين الأحمر والبنفسجي وخلفية برتقالي .

مظـــــــــــاهر التـراث : النقشات المستخدمة .

مـظــــــــاهر التجديـد : الغرض الوظيفي – الشكل العام – الخامة المستخدمة – إعادة صياغة الوحدات الزخرفية .

التجريب الرابـع

مشــــغولة رقــــــــــم (9) .

نـوع العمل النســــجي : وحدة إضاءة .

الخامات المســـتخدمة : صوف .

الألوان المســـــتخدمة : الأحمر، الأزرق، الأصفر، الأخضر .

التركيب النســــــــجي : سادة 1/1 ، وممتد 2/2 .

وصف العمل وتحليله : وحدة إضاءة على شكل مربع ذو أربعة أوجه ، نسج كل وجه مختلف عن الآخر، في طريقة توزيع الوحدات الزخرفية وطريقة التسوية ، استخدمت زخرفة الحبوب والضلعة والسهوم والسادة ، نجد كل وجهين متقابلين متشابهين من حيث الشكل العام ، فنجد إثنان على شكل مربع وإثنان على شكل مثلثان في وسطهما حلقة دائرية ، وقد ظهرت المثلثات نتيجة طريقة التسدية على الحلقة الدائرية ، كما أوجدت طريقة التسدية على الحلقة فراغات على جانبي وحدة الإضاءة لينفذ منهما الضوء .

مظـــــــــــاهر التـراث : الوحدات الزخرفية المستخدمة - الألوان .

مظــــــــــاهر التجديـد :الغرض الوظيفي – طريقة النسج – الخامة .

مشغولة رقم (10)

نـوع العمل النســـجي : وحدة إضاءة .

الخامات المســتخدمة : صوف صناعي .

الألوان المســــتخدمة : الأحمر ، الأبيض .

التركيب النســــــــجي : سادة 1/1 ، وتقنية الشبيكة .

وصف العمل وتحليله : وحدة إضاءة مستديرة الشكل ، منفذة باللونين الأحمر والأبيض ، ومستخدم في تنفيذها وحدة الضلعة والمثلثات والسهوم ، وبالتركيب النسجي السادة 1/1 ، ثم عملت تقنية الشبيكة لتجمع خيوط السداء في مجموعات تاركة بينهما فراغات لتنفذ منه الإضاءة .

التجربة الخامسة

مشــــــغولة رقــــــــم (11)

نـوع العمل النســجي : حقيبة يد نسائية .

الخامات المسـتخدمة : صوف ، جلد طبيعي .

الألوان المســـتخدمة : البني ، الأصفر ، الأبيض السمني .

التركيب النســـــــجي : سادة 1/1 .

وصف العمل وتحليله : حقيبة يد مساحتها 30×40سم منفذة بخامة الجلد الطبيعي والصوف .

                          استخدم في عمل النسيج التركيب النسجي السادة 1/1 ، واختارت الطالبة وحدة المثلث لعمل الزخرفة ، فبدأت بعمل صف من المثلثات بنية اللون ثم أحاطتها بخطوط من اللون الأصفر ثم الأبيض، ثم كررت نفس الألوان مرة أخرى لتنتهي باللون الأبيض .

                            عملت يد الحقيبة باللون الأصفر والبني على هيئة جديلة سمكاية تنتهي من جانبي الحقيبة بأهداب ، كما صنعت أهداب أسفل الحقيبة مما أعطى شكلاً جمالياً .

 

مشغولة رقم (12)

نـوع العمل النســجي : سـلة .

الخامات المسـتخدمة : الصوف الصناعي والقطن .

الألوان المســـتخدمة : الأخضر ، الأزرق ، البنفسجي المحمر .

التركيب النســـــــجي : سادة 1/1 .

وصف العمل وتحليله : سلة من المغطى بغطاء ، ثبت عليها شريط رأس من النسيج على كل من السلة والغطاء كل على حدة ليسمح بفتح الغطاء ، نسج على الشريط الوحدة الزخرفية الحنبلية والسهوم وبالتركيب النسجي السادة 1/1 .

                             تركت خيوط السداء من جانبي الشريط باللون الأخضر الفاتح لتعطي شكلاً جمالياً .

مظاهر التـراث : الوحدة الزخرفية .

مظاهر التجديـد : الغرض الوظيفي .

النتائـج والتوصيـات

          ترى الباحثة أن الفنان الناجح هو الذي يستلهم من التراث ما يناسبه ليخرج عملاً فنياً جديداً يواكب العصر.

          إن التراث هو الهوية المميزة للشعوب .

          أهمية الربط بين الجامعة والمجتمع من خلال إنشاء مراكز متخصصة تسهم بنشر الوعي الفني والثقافي والعلمي في مجال التربية الفنية لتزداد الرابطة بين المجتمع والجامعة .

          توظيف التقنيات البسيطة من خلال التصميمات الابتكارية ، بهدف إثراء المنتجات التطبيقية ونشر الوعي الجمالي لدى كافة طبقات المجتمع .

          التراث أحد مصادر رؤية الفنان وينبغي أن يكون الاقتراب منه بحذر لاستلهام ما فيه من قيم فنية متعددة وتذوقها، حتى يكون التراث محرراً للرؤية لا مقيداً لها .

          التأكيد على الشخصية الوطنية في المنتج التطبيقي المستلهم من التراث المحلي بدلاً من الاعتماد على التصميمات المستوردة  والتي لا تتواءم وطبيعة وعادات المجتمع العربي .

          الاهتمام بعمل زيارات ميدانية للطالبات لأماكن إعداد وصناعة الحرف التراثية ، وتنظيم لزيارة القائمات على هذه الحرف إلى الكليات الفنية كحرفيين ، للمناقشة وعرض الخبرات العملية بإشراف أكاديميين متخصصين .

المراجـــــــــــع :

المراجع العربية :

1-       ابن خلدون، المقدمة، دار إحياء التراث العربي.

2-       ابن منظور، لسان العرب، المحيط .

3-       إنصاف نصر، وكوثر الزعني، دراسات في النسيج، دار الفكر العربي، القاهرة.

4-       حسني الدمرداش، المشغولات الفنية القائمة على توليف الخامات قماشية، رسالة ماجستير، جامعة حلوان، 1985.

5-       جواد علي، المفضل في تاريخ العرب قبل الإسلام، دار العلم للملايين، بيروت .

6-       خولة محمد المناعي، القيمة الفنية للسدو القطري، رسالة ماجستير، جامعة حلوان، 1995 .

7-       دليل مطلق القحطاني، السدو والحياكة التقليدية في المملكة، رسالة دكتوراه، جامعة الملك سعود، 1425 .

8-       ربيع حامد خليقة، مناسج الطراز الخاصة – صنعاء .

9-       عبد العزيز العمري، الحرف والصناعات في الحجاز في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم، مركز التراث الشعبي، قطر، 1985 .

10-     عبد الرحمن الطيب، قرية الفاو صورة للحضارة العربية قبل الإسلام، الرياض .

11-     واضح الصمد، لصناعات والحرف عند العرب في العصر الجاهلي ، المؤسسة الجامعية للدراسات، بيروت.

12-     ناصر خسرو، سفرناق، ترجمة أحمد خالد البدلي، الرياض .

13-     ندى محمد الترهة، الحرف التراثية السعودية (السن – السدو) غنيزة .

14-     تشيكوف مينوزا، نجران روضة الصحراء، ترجمة محمد حسن باكلا – الرياض، 1983 .

15-     رولا قميع، منهاج نسيج البسط، مركز إحياء التراث السعودي، عنيزة، 1997 .

16-     رونا كراتين، ترجمة عزة كراره، السدو، بيت السدو، الكويت، 1989 .

17-     محمود البسيوني، طرق تعليم الفنون، دار المعارف، القاهرة، 1988 .

المراجـع الأجنبيـة :

1-       L'Art du Cosyume de L'Arabie. Profiledel ' Arabie Saoudite .

2-       Hohn M. Topham and others traditional crafts of Saudi Arabia, London, 1982 .

3-       Hune field : Creative patchwork, Ameaican folkArt , London .

4-       Joy M Hilden : The Use of Wasm in Baduin Weavings, Qatar, 1991 .

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx