King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


 

 

السيرة الذاتية للدكتور/ على عبد النبى محمد حنفى

بيانات أولية :

الاســـــــم  : على عبد النبى محمد حنفى .

تاريخ ومحل الميلاد  : 8/6/1969م القليوبية .

الحالة الاجتمـاعية  : متزوج .(ولدية طفلان آية  ومحمد)

الوظيفة الحالية  :أستاذ مشارك بقسم التربية الخاصة كلية التربية جامعة الملك سعود . فى جمهورية مصر العربية :أستاذ مساعد  بكلية التربية جامعة بنها  .

محل الاقامة :محافظة القليوبية-مركز طوخ- الحصة .

تليفون : جمهورية مصر العربية 0020132465840 أو 0121160126محمول

السعودية جوال 502856339  منزل 0096614120301

البريد الكترونى Alihanafe@yahoo.com

Alihanafe@hotmail.com

التدرج الوظيفى :

1-معيد بكلية التربية ببنها اعتباراً من 9/2/1994 0

2-مدرس مساعد بكلية التربية ببنها اعتباراً من13/3/1997 0

3- مدرس  بكلية التربية ببنها اعتباراً من30/6/2000 0

4-استاذ مساعد  بقسم التربية الخاصة كلية التربية جامعة الملك سعود . اعتباراً من 31 /12 /2000.

5- أستاذ مشارك بقسم التربية الخاصة ،  كلية التربية جامعة الملك سعود . اعتباراً من 26 /8 /2006.

المؤهلات العلمية :

1-ليسانس آداب وتربية بتقدير جيد جداً مع مرتبة الشرف دور مايو 1991-كلية التربية ببنها0

2-دبلوم مهنية فى التربية بتقدير جيد جداً عام 1992م، كلية التربية ببنها0

3-دبلوم خاص فى التربية بتقدير جيد جداً عام 1993، كلية التربية ببنها0

4-ماجستير فى التربية موضوعها "دراسة مقارنة للتقبل الاجتماعى لدى المراهقين الصم وضعاف السمع والعاديين" بتقدير ممتاز فى 19/11/1996 من كلية التربية ببنها0

5-دكتوراه الفلسفة فى التربية موضوعها "مدى فاعلية العلاج الأسرى فى تحسين مفهوم الذات لدى الأطفال ذوى الإعاقة السمعية" فى 6/6/2000م من كلية التربية ببنها0

قائمة بالإنتاج العلمي

 البحث الأول :  " مشكلات المعاقين سمعيا كما يدركها معلمو المرحلة الإبتدائية في ضوء بعض المتغيرات"0

 جهة النشر : مجلة كلية التربية ببنها ،  المجلد الثاني عشر ، العدد 53 ، أكتوبر 2002م، ص ص 136-181 .

البحث الثاني  :" أثر الالتحاق ببرنامج دراسي تخصصي في الإعاقة السمعية  على تعديل إتجاهات معلمي المعوقين سمعيا وخفض مستوى إحتراقهم النفسي "0 

جهة النشر : مجلة كلية التربية – جامعة طنطا ، العدد 33 ، النصف الثاني لسنة 2004 م.

البحث الثالث : "الذكاء الإنفعالي وعلاقته بتقدير  الذات وتقبل الأقران لدى عينة من المراهقين" .

جهة النشر : مجلة كلية التربية ببني سويف ، العدد (3) أكتوبر 2004م .     

البحث الرابع : "المناخ الأسري وعلاقته بإضطرابات الأكل لدى المراهقين المعوقين سمعيا ".

جهة النشر : المؤتمر السنوي الحادي عشر لمركز الإرشاد النفسي – جامعة عين شمس ، الشباب من أجل مستقبل أفضل ( الإرشاد النفسي وتحديات التنمية ) من 25-27 ديسمبر 2004م ، المجلد الثاني ، ص ص 493-852 .

البحث الخامس : " دراسة الفروق فى استخدام معلمى الصم للقاموس الاشارى الموحد للصم ومعوقات تطبيقه  (فى ضوء عدد من المتغيرات)

جهة النشر : مجلة كلية التربية ببنها ، مارس ، 2005 (بحث مقبول للنشر) 

 البحث السادس :  " معوقات تطبيق البرنامج التربوي الفردي مع المعوقين سمعيا في معاهد الأمل للصم وبرامج الدمج في المدرسة العادية".

جهة النشر : مجلة مركز الإرشاد النفسي – جامعة عين شمس ، العدد التاسع عشر ،2005 م

البحث السابع

واقع الخدمات المساندة للتلاميذ المعوقين سمعياً وأسرهم والرضا عنها في ضوء بعض المتغيرات من وجهة نظر المعلمين والآباء   

جهة النشر :المؤتمر العلمى الأول بقسم الصحة النسية  ، كلية التربية جامعة بنها " التربية الخاصة بين الواقع والمأمول  خلال الفترة من 15-16 يوليو 2007 ، ص ص 185-260

 

 

الكتب المؤلفة والمنشورة :

1-على عبد النبى محمد حنفى (2003): مدخل إلى الإعاقة السمعية ، الرياض: سلسلة إصدارات أكاديمية التربية الخاصة0

2-على عبد النبى محمد حنفى، محمد بن زيد المحسن (2004): الخطة التربوية الفردية للمعاق سمعياً، الرياض: مركز الوليد للتأهيل0

3-على عبد النبى محمد حنفى، عبد الوهاب بن محمد السعدون (2004): طرق التواصل للمعوقين سمعياً، دليل المعلمين والوالدين والمهتمين، الرياض: إصدارات الأكاديمية العربية للتربية الخاصة0

4- على عبدالنبى محمد حنفى (2007):  الإرشاد الأسري وتطبيقاتة فى مجال التربية الخاصة : مكتبة الانجلو المصرية ، القاهرة ، 02007

5- على عبدالنبى محمد حنفى (2007):   العمل مع أسر ذوى الاحتياجات الخاصة (دليل الوالدين والمهتمين ): دار العلم والايمان ، دسوق ، جمهورية مصر العربية 0(ويطلب من مكتبة الرشد والعبيكان ودار الزهراء  بالمملكة العربية السعودية)

6- على عبدالنبى محمد حنفى (تحت الطبع)  : بحوث ودراسات فى الإعاقة السمعية

عضوية الجمعيات العلمية :

-      عضو الجمعية المصرية لرعاية الفئات الخاصة0

-      عضو جمعية التأهيل الاجتماعى للمعوقين بالقليوبية0

-      عضو مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله لرعاية الموهوبين، المملكة العربية السعودية0 

عضوية اللجان الجامعية :

1-عضو مجلس قسم الصحة النفسية حتى 31/2/2000 0

2-عضو اللجنة الاجتماعية بقسم التربية الخاصة-كلية التربية-جامعة الملك سعود0

3-عضو لجنة الإرشاد الأكاديمى بقسم التربية الخاصة-كلية التربية-جامعة الملك سعود0

4-عضو لجنة التجهيزات بقسم التربية الخاصة-كلية التربية-جامعة الملك سعود0

5-عضو مجلس قسم التربية الخاصة-كلية التربية-جامعة الملك سعود0

المقررات التدريسية :

1.   اضطرابات النطق والكلام 0

2.   قضايا معاصرة فى التربية الخاصة0

3.   مدخل إلى الإعاقة السمعية0

4.   النمو اللغوى للمعوقين سمعياً0

5.   طرق التواصل الشفهى للمعوقين سمعياً0

6.   طرق التواصل اليدوى والكلى للمعوقين سمعياً0

7.   التدريب الميدانى فى مجال الإعاقة السمعية0

8.   بدائل وسائل التواصل0

9.   طرق تدريس المعوقين سمعياً0

الأنشطة العلمية :

1-المشاركة في البرنامج التدريبي في مجال التأهيل الإجتماعي للمعوقين بالقليوبية خلال الفترة من 13/5/2000 حتى 17/5/2000 والمنعقدة بمكتب التأهيل الإجتماعي للمعوقين بطوخ– قليوبية .

2-المشاركة في برامج تدريب المرشحين في مديرية التربية والتعليم بمحافظة القليوبية للوظائف الأعلى خلال الفترة من 1/7/2000 الى 24/7/2000.

3-المشاركة في برنامج أسبوع الأصم السابع والعشرون في الفترة من 28/2/1423 الى 5/3/1423 هـ الذي نظمته الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض بمقر مركز السمع والكلام ، وذلك بإلقاء محاضرة عن تنمية اللغة عند الأصم  .

4-المشاركة فى لجنة إعداد دليل للخطة التربوية الفردية للطلاب المعوقين سمعياً ولجنة تصميم حقيبة تدريبية لمعلمى العوق السمعى بقسم التربية الخاصة،  الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض، المملكة العربية السعودية0

 5-المشاركة في الورش واللقاءات التربوية  التنشيطية لمعلمي المعوق السمعي خلال الفترة من 9-11 رجب 1424 هـ بإدارة التعليم الموازي قسم التربية الخاصة بالرياض0

6-المشاركة في ندوة أسبوع الأصم العربي الثامن والعشرين الذي نظمه مركز الأوائل لتأهيل المعاقين بالتعاون مع وزارة المعارف (الأمانة العامة للتربية الخاصة) خلال الفترة من 17-18 صفر 1424 هـ ، وتقديم   ورقة عمل عن أعداد معلمي المعوق السمعي ، والخطة التربوية الفردية .

7-المشاركة في أنشطة وفعاليات أسبوع الجامعة الخامس بكلية التربية جامعة الملك سعود خلال الفترة  من 27-30/3/1425 هـ وإلقاء محاضرة  تحت عنوان لغة الإشارة عرض وشرح0

8-المشاركة في البرنامج العلمي لندوة (تطوير الأداء في مجال الوقاية من الإعاقة) المنعقدة في مدينة الرياض خلال الفترة من 3-5 محرم 1426 هـ الموافق 12-14 فبراير 2005 م ، وذلك بإلقاء ورقة عمل عن " الإرشاد الأسري كإستراتيجية وقائية للحد من مشكلات المعوقين سمعيا "

9-المشاركة في ندوة التعليم والتقنية المساعدة للمعوقين والتي تنظمها مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة يوم الثلاثاء 19 صفر 1426 هـ الموافق 29 مارس 2005 وذلك بإلقاء ورقة عن " التدريب أثناء الخدمة لمعلمي المعوقين سمعيا : رؤية تربوية في إطار الدمج وتطبيق مناهج التعليم العام.

10-المشاركة فى المؤتمر العلمى لجمعية التأهيل الاجتماعى لذوى الاحتياجات الخاصة بمحافظة الشرقية "نحو تفعيل دور أفضل للأسرة والمجتمع للتعامل مع ذوى الاحتياجات الخاصة للحد من الإعاقة"، خلال الفترة من 22-24/8/2005م، وتقديم ورقة عمل عن "الأسرة والبرنامج التربوى الفردى: الواقع000التحديات"0

 

البحوث  وملخصاتها

البحث الأول

 

"مشكلات المعاقين سمعياً كما يدركها معلمو المرحلة الإبتدائية في ضوء بعض المتغيرات"، مجلة كلية التربية ببنها ، المجلد الثاني عشر ، العدد 53 ، أكتوبر 2002 م ، ص ص 136-181.

 

ملخص الدراسة

 هدف الدراسة :

 تهدف الدراسة إلى التعرف على مشكلات المعاقين سمعياً ( الصم – ضعاف السمع ) في المرحلة الإبتدائية من وجهة نظر معلميهم في البيئة المصرية، وكذلك التعرف على الإختلافات في الإدراكات بين المعلمين في ضوء متغير: درجة الفقد السمعي ، والمستوى التعليمي للمعاق سمعياً ، والخبرة التربوية والجنس للمعلمين .

 

عينة الدراسة :

تكونت العينة النهائية للدراسة من (191) معلماً منهم (92) معلماً و (99) معلمة ممن يعملون مع المعاقين سمعيا في المرحلة الإبتدائية بمعاهد الأمل للصم وضعاف السمع بمحافظة القليوبية والزقازيق ، وقد تم اختيارهم بطريقة عشوائية ممن لديهم خبرة في التدريس مع فئة المعاقين سمعيا (الصم- ضعاف السمع)0

 

أداة الدراسة:

1-قائمة تقدير المعلمين لمشكلات المعاقين سميعاً (إعداد الباحث )  0         تتكون القائمة من (64) مفردة موزعة على خمس أبعاد:

1- مشكلات مرتبطة بالعمليات العقلية0

2- مشكلات مرتبطة بالسلوك العدواني والتقلبات المزاجية0

3- مشكلات مرتبطة بالتحصيل الدراسي والمهارات الأكاديمية0

4- مشكلات إجتماعية0

5-  مشكلات مرتبطة بالسلوك المضاد للمجتمع0

 

الأساليب الإحصائية  :

 

-       تحليل التباين أحادى الاتجاه 0

-       اختبار شيفية 0

-      اختبار (ت) 0

نتائج الدراسة :

أسفرت نتائج الدراسة عن ما يلى:

1-  أن ترتيب المعلمين لمشكلات المعاقين سمعياً كما يدركونها في المرحلة الإبتدائية جاءت على النحو التالي : المشكلات الإجتماعية ، ثم المشكلات المرتبطة بالسلوك العدواني والتقلبات المزاجية ، والمشكلات المرتبطة بالعمليات العقلية، ثم المشكلات المرتبطة بالتحصيل الدراسي والمهارات الأكاديمية ، وأخيرا المشكلات المرتبطة بالسلوك المضاد للمجتمع ، وهذا يؤكد أن المشكلات الإجتماعية إحتلت الترتيب الأول .

2-  توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05، 0.01) بين متوسط درجات المعلمين العاملين مع الصم أو ضعاف السمع على قائمة تقدير مشكلات المعاقين سمعياً وفقا لشيوع تلك المشكلات بين الصم وضعاف السمع كما يدركها معلموهم باستثناء بعد المشكلات المرتبطة بالتحصيل الدراسى والمهارات الأكاديمية، وذلك لصالح معلمي الصم .

3-  توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) بين متوسط درجات المعلمين في إدراكهم لمشكلات المعاقين سمعيا حسب المستوى التعليمى للمعاق سمعياً ( المستوى الأول من 6-9 سنوات ، المستوى الثاني من 9-12 عاما ) على الدرجة الكلية لقائمة تقدير مشكلات المعاقين سمعيا، وكذلك على أبعاد القائمة باستثناء بعد المشكلات الإجتماعية وذلك لصالح أصحاب المستوى الثاني (9-12 عاما ).

4-  توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) بين متوسط درجات المعلمين على قائمة تقدير مشكلات المعاقين سمعيا وفقا لمتغير الخبرة (أقل من خمس سنوات ، من خمس إلى عشر سنوات ، أكثر من عشر سنوات )،باستثناء بعد المشكلات الاجتماعية، وذلك لصالح المعلمين الأكثر خبرة (أكثر من عشر سنوات ).

5-  توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01)بين إدراكات المعلمين والمعلمات لمشكلات المعاقين سمعيا وذلك لصالح المعلمات .

 

وقد قدمت الدراسة مجموعة من التوصيات التربوية يمكن الإستفادة  منها في مساعدة المعلمين  والعاملين مع المعاق  سمعيا في مساعدته التغلب على مشكلاته والنظر إلى إعاقته على أنها عجز في أحد الحواس ، ويمكن التغلب عليها بوسائل أو طرق أخرى .

 


البحث الثاني

 

"أثر الالتحاق ببرنامج دراسي تخصصي في الإعاقة السمعية  على تعديل إتجاهات معلمي المعوقين سمعياً وخفض مستوى احتراقهم النفسي" ، مجلة كلية التربية – جامعة طنطا ، العدد 33 ، المجلد الثانى ديسمبر 2004 م0

 

ملخص الدراسة

هدف الدراسة :

 تهدف الدراسة إلى التعرف على أثر برنامج دراسي تخصصي في الإعاقة السمعية  (دبلوم الإعاقة السمعية) للمعلمين غير المؤهلين تربويا علي تغيير اتجاهات معلمي المعوقين سمعيا وخفض احتراقهم النفسى0

 

عينة الدراسة :

تكونت العينة النهائية للدراسة من (50) معلماً ممن يعملون في معاهد الأمل للصم  وبرامج دمج المعوقين سمعيا وغير المؤهلين تربويا في مجال الإعاقة السمعية من جميع أنحاء المملكة العربية السعودية والملتحقين بالبرنامج الدراسي التخصصي ( دبلوم الإعاقة السمعية ) خلال العام الدراسي 1422-1423 هـ ، منهم (33) معلماً للطلاب الصم في معاهد الأمل للصم أو برامج دمج الصم في المدارس العادية ، و (17) معلماً للطلاب ضعاف السمع في برامج دمج ضعاف السمع في المدارس العادية .

 

أدوات الدراسة :

استخدم الباحث الأدوات التالية:

1- مقياس إتجاهات المعلمين نحو المعاقين سمعياً ( إعداد الباحث )               يتكون المقياس من (48) مفردة ، موزعة على خمس أبعاد:

1- إتجاهات المعلمين نحو خصائص المعوقين سمعياً0

2- إتجاهات المعلمين نحو أسرة المعوقين سمعياً0

3- إتجاهات المعلمين نحو تأهيل المعوقين سمعياً0

4- إتجاهات المعلمين نحو طرق تواصل المعوقين سمعياً0

5- إتجاهات المعلمين نحو طرق التدريس و أساليب تقويم المعوقين سمعياً0

 

2- مقياس ما سلاش للإحتراق النفسي Maslach Burnout Inventory (MBI)

تعريب ( سليمان الوابلي، 1995) في البيئة السعودية ، يتكون المقياس من (22) فقرة موزعة على ثلاثة أبعاد هي (1) الإجهاد الإنفعالي (2) تبلد المشاعر (3) تدني الشعور بالإنجاز . وقام الباحث الحالي بإعادة تقنينة على عينة قوامها (60) معلم من معلمي الصم وضعاف السمع0

 

وقد قام الباحث بتطبيق أدوات الدراسة مرتين: الأولى (قياس قبلى ) فى بداية الفصل الدراسي الأول، والثانية ( قياس بعدى ) في نهاية العام الدراسي والانتهاء من البرنامج الدراسى0

 

الأسلوب الإحصائى المستخدم:

اختبار (ت) 0

 

نتائج الدراسة :

 أسفرت نتائج الدراسة عن ما يلى:

1- توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01 )  بين متوسط القياسين: القبلي والبعدي لمعلمي المعوقين سمعياً على مقياس الإتجاهات نحو المعوقين سمعياً في الدرجة الكلية والأبعاد المختلفة باستثناء البعد الثالث ( تأهيل المعوقين سمعياً ) وذلك لصالح القياس البعدي .

2- توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01 ) بين متوسط القياسين: القبلي والبعدي لمعلمي الصم  على مقياس الإتجاهات نحو المعاقين سمعياً في الدرجة الكلية والأبعاد المختلفة ، باستثناء البعد الثالث (تأهيل المعوقين سمعياً ) ، وذلك لصالح القياس البعدي .

3-  توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) بين متوسط القياسين:  القبلي والبعدي لمعلمي ضعاف السمع على مقياس الإتجاهات نحو المعوقين سمعياً في الدرجة الكلية والأبعاد المختلفة ، باستثناء البعد الثاني والثالث ( أسرة المعوقين سمعيا ، تأهيل المعوقين سمعيا )، وذلك لصالح القياس البعدي .

4-  توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) بين متوسط القياسين: القبلي والبعدي لمعلمي المعوقين سمعياً على مقياس الإحتراق النفسي بأبعاده المختلفة والدرجة الكلية ، وذلك لصالح القياس البعدي .

5- توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) بين متوسط القياسين: القبلي والبعدي لمعلمي الصم على مقياس الإحتراق النفسي بأبعاده المختلفة والدرجة الكلية ، وذلك لصالح القياس البعدي.

6- توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) بين متوسط القياسين: القبلي والبعدي لمعلمي  ضعاف السمع  على مقياس الإحتراق النفسي بأبعاده المختلفة والدرجة الكلية ، وذلك لصالح القياس البعدي.

 

 

وقد قدمت الدراسة مجموعة من التوصيات التربوية تؤكد أهمية التدريب أثناء الخدمة والدورات التدريبية التي تسهم في تعديل إتجاهات المعلمين نحو المعوقين سمعياً وإكسابهم مهارات التواصل مع الصم، وبالتالي يمكن الإستفادة منها في خفض ما يعانوه من مشاعر الإحتراق النفسي.

 

 

البحث الثالث : "الذكاء الإنفعالي وعلاقته بتقدير  الذات وتقبل الأقران لدى عينة من المراهقين" .

جهة النشر : مجلة كلية التربية ببني سويف ، العدد (3) أكتوبر 2004م .     

البحث الرابع

 

 

"المناخ الأسري وعلاقته بإضطرابات الأكل لدى المراهقين المعوقين  سمعياً  " ، المؤتمر السنوي الحادي عشر لمركز الإرشاد النفسي – جامعة عين شمس ، الشباب من أجل مستقبل أفضل    ( الإرشاد النفسي وتحديات التنمية ) من 25-27 ديسمبر 2004م ، المجلد الثاني ، ص ص (493-852 ). (مشترك)

 

ملخص الدراسة

 هدف الدراسة

 تهدف الدراسة إلى التعرف على العلاقة بين المناخ الأسري كما يدركه المراهقين المعوقين سمعياً وإضطرابات الأكل لديهم ، وما إذا كانت هناك فروق بين المراهقين المعوقين سمعياً مرتفعي  ومنخفضي إضطرابات الأكل في إدراكهم للمناخ الأسري ، وما إذا كانت هناك فروق بين المراهقين المعوقين سمعياً في إضطرابات الأكل ترجع إلى درجة الفقد السمعي أو متغير الجنس .

 

عينة الدراسة :

 قد تكونت عينة الدراسة في صورتها النهائية من (200) من المراهقين المعوقين سمعياً منهم (100) من الصم ، (100) من ضعاف السمع بالمرحلة الثانوية بمعاهد الأمل للصم وضعاف السمع بالزقازيق و بنها ، وشبرا المظلات، ممن يتراوح أعمارهم ما بين (15-19 ) عاماً ، بالإضافة إلى مراعاة شروط أخرى مثل الإقامة الدائمة مع الوالدين، الخلو من الإعاقات الأخرى أو أي  أمراض عضوية أو نفسية ... إلخ .

 


أدوات الدراسة  :

 استخدم الباحثان الأدوات التالية:

2-  مقياس إضطرابات الأكل للمعاقين سمعياً ( إعداد الباحثان)           يتكون المقياس من (33) مفردة موزعة على بعدين هما: الأول فقد الشهية العصبي ، والثاني فرط الشره العصبي

3-   مقياس المناخ الأسري كما يدركه المعاقون سمعياً ( إعداد الباحثان ) يتكون المقياس من (50 ) مفردة  موزعة على (5) أبعاد كمايلى :

1- الترابط والتعاطف الأسري0

2-  التفاعل الأسري0

3- الإلتزام الأسري0

4-  التوجه الأخلاقي والثقافي للأسرة0

5- العلاقة الأسرية بالمحيطين0

 

الأساليب الإحصائية:

1-    معامل الارتباط لبيرسون0

2-    المتوسطات الحسابية 0

3-    اختبار (ت) للفروق بين المجموعات المستقلة 0

 

نتائج الدراسة :

أسفرت نتائج الدراسة عن ما يلى:

1- توجد علاقة ارتباطية سالبة دالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.01 ) بين متوسط درجات المراهقين المعاقون سمعياً فى إدراكهم للمناخ الأسري وكل من فقدان الشهية  العصبي ، والشره العصبي0

2- توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة  (0.01) بين متوسطى درجات المراهقين المعاقين سمعياً مرتفعي ومنخفضي إضطرابات الأكل في إدراكهم للمناخ الأسري وذلك لصالح منخفضي إضطرابات الأكل.

3-  لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات المعاقين سمعياً مرتفعي فقدان الشهية العصبي ، ومرتفعي الشره العصبي في المناخ الأسري0

4- توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) بين الصم وضعاف السمع في إضطرابات الأكل بنوعيها ( فقدان الشهية العصبي ، الشره العصبي ) ، وذلك لصالح الصم0

5- توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) بين متوسطي درجات الذكور والإناث في إضطرابات الأكل بنوعيها ( فقدان الشهية العصبي ، الشره العصبي ) ، وذلك لصالح الإناث0 

 

وقد قدمت الدراسة مجموعة من التوصيات التربوية للمحيطين بالمعوق سمعيا يمكن الإستفادة منها فى إيجاد بيئة أسرية تشبع إحتياجات المعوقين سمعيا بشكل يسهم في التغلب على إضطرابات الأكل لديهم .

 


البحث الخامس

 

"معوقات تطبيق البرنامج التربوي الفردي مع المعوقين سمعياً في معاهد الأمل للصم وبرامج الدمج في المدرسة العادية"، مجلة مركز الإرشاد النفسي – جامعة عين شمس ، العدد التاسع عشر ،2005 م .

 

ملخص الدراسة

هدف الدراسة :

تهدف الدراسة الى تحديد المعوقات المختلفة التي تحول دون تطبيق البرنامج التربوي الفردي بفعالية مع المعوقين سمعياً سواء في معاهد الأمل للصم أو برامج الدمج  بالمدارس العادية ، وما إذا كانت تلك المعوقات تختلف بإختلاف متغير جنس المعلم ، أو البيئة التعليمية للمعوق سمعياً ( معهد – برنامج دمج ) ، أو خبرة المعلم .

 

عينة الدراسة :

تكونت عينة الدراسة من (166) معلم ومعلمة (105 معلم ، 61 معلمة ) بمعاهد وبرامج دمج المعوقين سمعياً بمدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية ممن يحملون بكالوريوس التربية الخاصة تخصص ( إعاقة سمعية ) ولديهم خبرة في العمل مع الصم أو ضعاف السمع .

 

أدوات الدراسة :

استخدم الباحثان الأدوات التالية :

1-   إستمارة جمع البيانات الأولية ( إعداد الباحث ) .

2- مقياس معوقات تطبيق البرنامج التربوي الفردي (إعداد الباحث)      يتكون المقياس من (61 ) مفردة  موزعة على خمس أبعاد بيانها كالتالي :

البعد الأول : معوقات مرتبطة بالطالب المعوق سمعياً.

البعد الثاني: معوقات مرتبطة بالوالدين أو أولياء الأمور0

البعد الثالث: معوقات مرتبطة بمعلم التربية الخاصة0

البعد الرابع: معوقات مرتبطة بفريق العمل متعدد التخصصات0

البعد الخامس: معوقات إدارية0

 

الأساليب الإحصائية:

1-    المتوسطات الحسابية والأنحرافات المعيارية 0

2-    اختبار (ت)0

3-    تحليل التباين أحادى الاتجاه0

4-    اختبار شيفيه0

 

 نتائج الدراسة :

أسفرت نتائج الدراسة عن ما يلى:

1-توجد اختلافات فى  إدراك المعلمين والمعلمات لمعوقات تطبيق البرنامج التربوى الفردى ، حيث اتضح أن المعوقات المرتبطة بفريق العمل متعدد التخصصات تعد هى المعوق الأول في تطبيق البرنامج التربوي الفردي ، يلي ذلك المعوقات المرتبطة بالجوانب الإدارية ثم المعوقات المرتبطة بالوالدين ، ثم المعوقات المرتبطة بالمعلم ، وأخيرا المعوقات المرتبطة بالطالب .

2-توجد فروق  ذات دلالة إحصائية عند  مستوى ( 0.05، 0.01)بين  متوسطي درجات المعلمين والمعلمات في إدراكهم لمعوقات تطبيق البرنامج التربوي الفردي ، وذلك لصالح المعلمين ، باستثناء المعوقات المرتبطة بالطالب ، والمعوقات المرتبطة بفريق العمل متعدد التخصصات وكذلك المعوقات الإدارية والتي أتضح عدم وجود فروق جوهرية  فيها بين المعلمين والمعلمات .

3- توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01، 0.05) بين متوسط درجات المعلمين حسب البيئة التعليمية للمعوق ( معهد الأمل للصم ، برنامج دمج الصم في المدارس العادية ، برنامج دمج ضعاف السمع في المدارس العادية ) في إدراكهم لمعوقات تطبيق البرنامج التربوي الفردي ، وكانت الفروق في اتجاه درجات معلمي برنامج دمج الصم بالمقارنة ببيئة معهد الأمل للصم أو برنامج دمج ضعاف السمع في المدارس العادية .

4-لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات المعلمين حسب مستويات الخبرة المختلفة ( أقل من خمس سنوات ، من خمس سنوات إلى عشر سنوات ، أكثر من 10 سنوات ) في إدراكهم لمعوقات تطبيق البرنامج التربوي الفردي .

 

وقد قدمت الدراسة مجموعة من التوصيات التربوية  تهدف إلى ضرورة وضع تطبيق البرنامج التربوي الفردي ضمن لوائح وتشريعات تربية وتعليم ذوي الإحتياجات الخاصة ، وضرورة تدريب المعلمين على كيفية تطبيقها بشكل يسهم  في التغلب على ما يعانيه ذوي الإحتياجات الخاصة من مشكلات وبالتالي تحسين توافقهم النفسي والمدرسي .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

البحث السادس

دراسة الفروق فى استخدام معلمى الصم لغة الإشارة الموحدة ومعوقات تطبيقها(فى ضوء عدد من المتغيرات) ، بحث مقبول للنشر بمجلة كلية التربية –جامعة بنها  بتاريخ 7/5 / 2005 م 0

 

ملخص الدراسة

هدف الدراسة :

تهدف الدراسة إلى التعرف على استجابات بعض معلمى الصم نحو لغة الإشارة العربية الموحدة ( القاموس الإشارى العربى الموحد للصم ) في بعض معاهد الأمل وبرامج دمج الصم والتى تم اعتماد صورتها النهائية في الدورة التدريبية لمدربى ومعلمى ومترجمى لغة الإشارة المنعقدة خلال الفترة من 20- 25 أكتوبر( 2001 ) بالبحرين ، وكذلك التعرف علي الاختلاف - إن وجد - بين استجابات المعلمين نحو لغة الإشارة الموحدة للصم باختلاف بعض المتغيرات ، والكشف عن بعض معوقات تطبيق لغة الإشارة الموحدة فى معاهد الأمل وبرامج دمج الصم.

 

عينة الدراسة:-

 تكونت عينة الدراسة في صورتها النهائية من (125) معلم للصم منهم (47)معلم من معاهد الأمل للصم ، و(78)معلم من برامج دمج الصم فى المدرسة العادية ،ممن يعملون فى المرحلتين الابتدائية والمتوسطة ولديهم خبرات متنوعة فى التدريس للصم .      

أدوات  الدراسة :

استخدم الباحث الأدوات التالية:

أولا:استمارة البيانات الأولية                 (إعداد الباحث)

ثانيا: مقياس لغة الإشارة للصم             (إعداد الباحث)

     يتكون المقياس في صورته النهائية من (48) مفردة موزعة علي (6) أبعاد، كما يلى :

البعد الأول :أهمية لغة الإشارة (8) مفردات0

البعد الثاني: قواعد ومهارة لغة الإشارة (8) مفردات0

البعد الثالث: مميزات لغة الإشارة (9) مفردات0

البعد الرابع: الاتجاه نحو لغة الإشارة (8) مفردات 0

البعد الخامس: كفاءة لغة الإشارة (8) مفردات 0

البعد السادس: إعداد وإخراج القاموس الإشارى الموحد للصم (7) مفردات0

ثالثاً : مقياس معوقات تطبيق لغة الإشارة الموحدة للصم .                                  (إعداد الباحث)

 يتكون المقياس في صورته النهائية من (35) مفردة موزعة علي (5) أبعاد، كمايلى :

البعد الأول : معوقات مرتبطة بالأصم (7) مفردات0

البعد الثاني: معوقات مرتبطة بأسرة الأصم ( 5) مفردات0

البعد الثالث: معوقات مرتبطة بالمعلم (7) مفردات0

البعد الرابع : معوقات مرتبطة بإدارة معهد الصم/ برنامج دمج الصم (8) مفردات0

البعد الخامس: معوقات مرتبطة بالقاموس الإشاري الموحد للصم (8) مفردات0

الأساليب الإحصائية:-

1- المتوسطات الحسابية، والانحرافات المعيارية والنسب المئوية .

 2- تحليل التباين أحادي الاتجاه .

3- كا 2 0

4 - اختبار شفية .           

 5- اختبار (ت) .

 

نتائج الدراسة :

     أسفرت نتائج الدراسة عن  ما يلى:

1- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين معلمى معاهد الأمل وبرامج دمج الصم فى استجاباتهم حول استخدام لغة الإشارة الموحدة، وذلك لصالح معلمي برامج دمج الصم على الاستجابة (باستمرار) و(أحياناً)، والاستجابة ( نادراً) لصالح معلمى معاهد الأمل للصم .

2 - عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين مستويات الخبرة لمعلمى الصم فى استجاباتهم حول استخدام لغة الإشارة الموحدة .

3- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين معلمى المرحلتين الابتدائية والمتوسطة للصم فى استجاباتهم حول استخدام لغة الإشارة الموحدة، وذلك لصالح معلمى المرحلة المتوسطة على الاستجابة (باستمرار) و(نادراً)، والاستجابة (أحياناً) لصالح معلمى المرحلة الابتدائية0 

4- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين معلمى معاهد الأمل وبرامج دمج الصم في مصادر الحصول على لغة الإشارة الموحدة، وذلك لصالح معلمى برامج دمج الصم على المصادر التالية: كتاب القاموس الإشارى للصم ومعهد الصم والانترنيت . ونادى الصم والدورات التدريبية لصالح معلمى معهد الأمل .

5- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين معلمى المرحلتين الابتدائية والمتوسطة للصم فى مصادر الحصول على لغة الإشارة الموحدة، وذلك لصالح معلمى المرحلة الابتدائية على المصادر التالية: كتاب القاموس الإشارى ومعهد الصم ونادى الصم0 والانترنيت والدورات التدريبية لصالح معلمى المرحلة المتوسطة.

6- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين مستويات الخبرة لمعلمى الصم على مقياس لغة الإشارة بأبعادة المختلفة – ما عدا البعد الذى  يتعلق بإعداد وأخرج القاموس الإشارى- والدرجة الكلية، وذلك لصالح المعلمين أصحاب المستوى الأول والثالث من مستويات الخبرة لمعلمى الصم.

7-توجد اختلافات فى وجهات نظر معلمى الصم نحو ترتيب معوقات تطبيق لغة الإشارة الموحدة على مقياس معوقات تطبيق لغة الإشارة الموحدة0حيث أتضح أن المعوقات المرتبطة بإدارة المعهد/ البرنامج قد جاءت فى الترتيب الأول ، والمعوقات المرتبطة بالقاموس قد جاءت فى الترتيب الثانى ، والمعوقات المرتبطة بالمعلم قد جاءت فى الترتيب الثالث ، والمعوقات المرتبطة بالأصم قد جاءت فى الترتيب الرابع ، فى حين جاءت المعوقات المرتبطة بالأسرة فى الترتيب الأخير0

 

وقد قدم الباحث مجموعة من التوصيات يمكن من خلالها تفعيل أستخدام لغة الاشارة الموحدة والتغلب على المعوقات المرتبطة بتطبيقها ، من أهمها ما يلى :-

1. ضرورة اتخاذ الاتحاد العربى للصم ووزارات التربية والتعليم الإجراءات التى تضمن تطبيق لغة الإشارة الموحدة للصم في معاهد الأمل وبرامج الدمج .

2.   تطوير أداء معاهد وبرامج دمج الصم .

3.   تدريب المديرين والمشرفين على طرق التواصل مع الصم وخاصة لغة الإشارة الموحدة .

4.   عقد دورات تدريبية عن لغة الإشارة الموحدة لمعملي الصم أثناء الخدمة بصفة دورية .

5. تدريب آباء وأمهات الصم على لغة الإشارة الموحدة من خلال دورات تدريبية أو ورش عمل يشارك فيها المعلمين والصم 0

البحث السابع

واقع الخدمات المساندة للتلاميذ المعوقين سمعياً وأسرهم والرضا عنها في ضوء بعض المتغيرات من وجهة نظر المعلمين والآباء  ،   المؤتمر العلمى الأول بقسم الصحة النسية  ، كلية التربية جامعة بنها " التربية الخاصة بين الواقع والمأمول  خلال الفترة من 15-16 يوليو 2007 ، ص ص 185-260

أكدت العديد من الدراسات وأدبيات التربية الخاصة أن المعوقين سمعياً وأسرهم فى حاجة الى العديد من البرامج التربوية الخاصة والخدمات ذات العلاقة بها، حيث أن إعاقة الطفل يترتب عليها العديد من المشكلات بشكل يتطلب تقديم خدمات مساندة لتأهيل تلك الفئة ودعم العملية التعليمية والتربوية لهم ، ودعم دور الأسرة للاستفادة والمشاركة فى جميع البرامج التعليمية وغير التعليمية المقدمة لهم ولأطفالهم ، وبناء شراكة بين الأسرة والمؤسسات المجتمعية0

لذلك حاولت الدراسة الكشف عن واقع الخدمات المساندة للتلميذ المعوق سمعياً  (الأصم /ضعيف السمع) وأسرته من حيث الحاجة اليها ومدى توافرها بالإضافة الى مستوى الرضا عنها في ضوء بعض المتغيرات من وجهة نظر المعلمين والآباء ، وتكونت عينة الدراسة في صورتها النهائية من (310) معلم وولي أمر التلميذ المعوق سمعياً ،طبق عليهم قائمة الخدمات المساندة (أعداد الباحث) والتى تكونت من  ثمانية خدمات أساسية تضمنت فى  (26) خدمة مساندة فرعية للتلميذ وأسرته ، وباستخدام المنهج الوصفى توصلت الدراسة الى العديد من النتائج أهمها مايلى :

 1- أن الخدمات الصحية/ الطبية والخدمات التأهيلية من أكثر الخدمات المساندة احتياجاً للتلميذ المعوق سمعياً . وأن الخدمات التأهيلية/ التواصلية والخدمات المجتمعية من أكثر الخدمات المساندة احتياجاُ لأسرة التلميذ المعوق سمعياًً

2- أن المرحلة العمرية الأصغر سناً للتلميذ المعوق سمعياً هي الأكثر حاجة إلي الخدمات المساندة ،وأن التلميذ الأصم وأسرته أكثر حاجة للخدمات المساندة بالمقارنة بضعاف السمع،وأن التلميذ المعوق سمعياً ( أصم- ضعيف السمع) سواء كان يتلقي العلمية التعليمية في بيئة المعهد / الدمج يجب توافر الخدمات المساندة له للاستفادة من التربية الخاصة والتغلب علي الآثار الناجمة عن الإعاقة .

3- أن مستوي الرضا ( راضى بدرجة متوسطة) هو الأكثر شيوعاً بين المعلمين والآباء، وهذا يؤكد وجود خدمات مساندة للتلميذ والأسرة ولكنها لا تحظي بالرضا العام مما يؤكد أهمية توعية المعلمين والأسر بتلك الخدمات وآليات الحصول عليها وضرورة التعاون والتنسيق بين المعلمين والآباء ومقدمى الخدمات المساندة ذات الحاجة لطفلهم  .

المؤلفات العلمية  وملخصاتها

1- طرق التواصل للمعوقين سمعياً، دليل المعلمين والوالدين والمهتمين، الرياض: إصدارات الأكاديمية العربية للتربية الخاصة0

المحتويــات

مقدمة الناشر............................................................. 13

تقديم الدكتور ناصر الموسى المشرف على التربية الخاصة بوزارة التربية

        والتعليم بالمملكة العربية السعودية............................... 15

مقدمة..................................................................... 17

الفصل الأول

مدخل إلى عملية التواصل Introduction to Communication

تقديم...................................................................... 23

أولاً: مفهوم التواصل وعناصره......................................... 23

ثانيــــاً: اللغة: مدخلها.. أساليب تعلمها وطرق تنميتها.................. 31

ثالثــــاً: العوامل التي تؤثر في نمو  اللغة عند المعوقين سمعياً.......... 40

رابعــاً: مظاهر اضطراب اللغة عند المعاقين سمعياً.................... 42

خامساً: معوقات إتقان اللغة عند المعاقين سمعياً........................ 46

سادسا: تنمية اللغة عند الصم............................................ 47

سابعـاً: جهود الاتحاد العربي للهيئـــات العاملة في رعاية الصم لدراسـة

            ومعالجة مشكلات تعلم اللغة................................. 53

ثامنــاً: الأنظمة المختلفة لطرق التواصل.... مدخل وتمهيد............. 57

الفصل الثاني

لغة الإشارة Sign Language

تقديم...................................................................... 69

أولاً: الخلفية ، المفهوم ، مبررات الاستخدام............................ 69

ثانيــــاً: فن لغة الإشارة.................................................. 78

ثالثــــاً: لغة الإشارة: القواعد... والأسس................................ 80

رابعــاً: أنواع الإشارات الوصفية ومصادرها........................... 86

خامساً: مستويات اللغة الإشارية للصم.................................. 90

سادساً: لغة الإشارة: المميزات والعيوب................................ 94

سابعـاً: جهود الاتحاد العربي للهيئات العاملة في رعاية الصم فيما يتعلق بلغة

           الإشارة........................................................ 98

ثامنـــاً: نحو إعداد قاموس إشاري عربي موحد للصم: المراحل والخطوات 104

تاسعــاً: تطبيقات تربوية............................................... 109

الفصل الثالث

التهجي الإصبعي Finger Spelling

تقديم...................................................................................................... 123

أولاً: الخلفية ، المفهوم ، مبررات الاستخدام.......................... 123

ثانيــــاً: التهجي الإصبعي: القواعد ... والأسس....................... 125

ثالثــــاً: أنظمة التهجي الإصبعي....................................... 129

رابعــاً: التهجي الإصبعي: المميزات والعيوب......................... 148

خامساً: جهود الاتحاد العربي للهيئـات العاملة في رعاية

            الصم في توحيد أبجدية الأصابع الإشارية العربية......... 151

سادساً: تطبيقات تربوية................................................ 157

الفصل الرابع

قراءة الشفاه  Lip Reading

تقديم...................................................................................................... 187

أولاً: الخلفية ، المفهوم، مبررات الاستخدام........................... 187

ثانيـــاً: قراءة الشفاه: القواعد... والأسس.............................. 192

ثالثـــاً: مراحل قراءة الشفاه............................................ 196

رابعـاً: أنواع التدريب على قراءة الشفاه............................... 198

خامساً: العوامل التي تؤثر في قراءة الشفاه............................ 202

سادسا: القراءة لدي المعاقين سمعياً: المعوقات والمشكلات المرتبطة بها 204

سابعـاً: قراءة الشفاه: المميزات والعيوب.............................. 215

ثامنــاً: تطبيقات تربوية................................................ 218

الفصل الخامس

التدريب السمعي Auditory Training

تقديم.................................................................... 225

أولاً: الخلفية ، المفهوم ، مبررات الاستخدام.......................... 225

ثانيــــاً: أهداف التدريب السمعي....................................... 227

ثالثــــاً: التدريب السمعي: القواعد... والأسس... والمهارات الأساسية 229

رابعــاً: الجمع بين قراءة الكلام والتدريب السمعي.................... 231

خامساً: تعليمات قراءة الكلام والتدريب السمعي....................... 232

سادساً: التدريب السمعي: أدواته ... بيئته المثالية ... مرحله.......... 235

سابعـاً: دور الأسرة والمعلمين في برامج التدريب السمعي للمعاقين سمعياً 241

ثامنــاً: تطبيقات تربوية................................................ 243

الفصل السادس

تدريبات النطق Articulation Practices

تقديم.................................................................... 251

أولاً: مفهوم النطق...................................................... 251

ثانيــــاً: أعضاء النطق والكلام......................................... 252

ثالثــــاً: أنواع الأصوات اللغوية........................................ 258

رابعــاً: خطوات تصحيح مخارج أصوات حروف التهجي........... 226

خامساً: أهداف تدريبات النطق بمعاهد الأمل وبرامج ضعاف السمع. 269

سادساً: تطبيقات تربوية................................................ 270

أ ) دليل المعلم لكيفية إخراج صوت الحرف.................... 270

ب) أجهزة تدريبات النطق....................................... 283

جـ) نموذج مقترح لتدريبات النطق.............................. 285

الفصل السابع

المعينات السمعية Hearing Aids

تقديم.................................................................... 297

أولاً: المعينات السمعية: مفهومها وأجزائها........................... 297

ثانيــــاً: أنواع المعينات السمعية ....................................... 300

ثالثــــاً: أسس يجب وضعها في الاعتبار عند استخدام المعينات السمعية 312

رابعــاً: العوامل التي تؤثر في اختيار المعين السمعي................. 315

خامساً: المعينات السمعية: المشكلات والاقتراحات العلاجية ......... 319

سادسا: تطبيقات تربوية ............................................... 320

الفصل الثامن

التواصل الكلي Total Communication

تقديم.................................................................... 331

أولاً: الخلفية ، المفهوم ، مبررات الاستخدام.......................... 331

ثانيــــاً: لماذا التواصل الكلي؟.......................................... 334

ثالثــــاً: أهداف التواصل الكلي......................................... 337

رابعــاً: مميزات التواصل الكلي........................................ 338

خامساً: الانتقادات الموجهة لطريقة التواصل الكلي................... 340

سادساً: تطبيقات تربوية................................................ 343

 

الفصل التاسع

الصم المكفوفون The Deaf Blind

أولاً: مدخل إلى الصم المكفوفين ..................................... 349

ثانيــــاً: حقائق للتواصل مع الصم المكفوفين.......................... 353

ثالثــــاً: الافتراضات الأساسية للتعامل مع الصم المكفوفين........... 356

رابعــاً: أسس وقواعد التواصل مع الصم المكفوفين................... 357

خامساً: طرق التواصل مع الصم المكفوفين........................... 366

سادسا: النمو الحركي للصم المكفوفين................................. 368

سابعـاً: خطوات تنمية بعض المهارات الحركية للصم المكفوفين .... 376

ثامنــاً: تطبيقات تربوية................................................ 383

المراجع.............................................................................. 397

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عنوان الكتاب : العمل مع أسر ذوى الاحتياجات الخاصة (دليل المعلمين والوالدين)

 المؤلف : الدكتور على عبدالنبى  حنفي الأستاذ المشارك بقسم التربية الخاصة 

عدد الصفحات : 400 صفحة

دار النشر : دار العلم والإيمان للنشر والتوزيع – دسوق – جمهورية مصر العربية

ويطلب من :  مكتبة الزهراء  ، العبيكان  بالرياض- المملكة العربية السعودية 

ملخص الكتاب

إن وجود طفل معوق  في الأسرة يضاعف إلى حد كبير الضغوط الأسرية وتصبح بداية لسلسلة هموم نفسية لا تحتمل، باعتبار أن الوالدين بصفة خاصة يتطلعان لميلاد طفل عادى  ومعافى صحياً وجسمياً يمثل امتداداً بيولوجياً ونفسياً لهما فيما يرونه مشروع المستقبل الذي يستثمران فيه عطاءهما النفسي والمادي في الحياة، ولهذا فإن ميلاد طفل ذي إعاقة في الأسرة أو اكتشاف إعاقته يمثل صدمة شديدة لأعضاء النسق الأسرى  حيث تتحطم الآمال والطموحات ، وفرصة لتبادل الاتهامات، واختلاف الآراء، ولوم الذات والآخرين بل وتحطيم للثقة في الذات، وتعطيل للإرادة 00 وقد يمتد إلى عدم الرضا عن الحياة0

ويرجع شعور أسر الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة بالضغوط النفسية بدرجة أكبر من أسر الأطفال العاديين ، إلى أن تلك الأسر - أي أسرة الطفل المعوق - غالباً ما تفتقد المساندة من المجتمع، والجهات المختصة، وكذلك الأفكار اللاعقلانية تجاه الإعاقة، والطفل المعوق، بالإضافة إلى وجود فجوة بين ما يتوقعه الوالدان من المتخصصين، وما يقدم لهما بالفعل من معلومات وخدمات لطفلهما 000 مما يعرضهم للعديد من الضغوط الأمر الذي يجعل الآباء في حاجة إلى تطوير استراتيجيات مناسبة لتلبية الحاجات المرتبطة بإعاقة الطفل فضلاً عن تلبية الحاجات الخاصة بهم لمواجهة الضغوط النفسية الناجمة عن إعاقة الأبناء وهذا يعنى عدم إمكانية إشباع حاجات المعوقين دون تلبية الحاجات الخاصة بأسرهم، فالطفل المعوق يُكون مفهومه نحو ذاته ونحو الآخرين من اتجاهات أعضاء الأسرة نحوه، فالأسرة بالنسبة للمعوق هي العالم الأول الذي يرسم له صورته عن الآخرين، ولذا يجب التأكيد على أن حاجات المعوق لا تنفصل عن حاجات الأسرة مما يؤكد أهمية الاقتناع بأن ما يقدم للأسرة من إرشاد ومصادر دعم إنما هي في الحقيقة دعم لجميع أفراد الأسرة بما فيها المعوق ذاته 00 وهذا يتطلب من العاملين مع المعوقين مراعاة حاجات أسرة المعوق ومحاولة تلبيتها، لأن ليس الهدف من تقديم خدمات التربية الخاصة هو الاهتمام بالمعوق وتلبية حاجاته فقط بل  تقديمها له في إطار الخدمات المقدمة لأسرة المعوق0

وبالتالي فإن ما يقدم لأسر الأطفال المعوقين من خدمات ودعم لتلبية احتياجاتهم وخفض ما يعانونه من ضغوط نفسية، يعد في المقام الأول تلبية لاحتياجات طفلهم المعوق، حيث أن وراء كل طفل معوق أسرة ذات حاجات خاصة كالحاجة إلى المعلومات ،والدعم الاجتماعي والعاطفي 000وغير ذلك من إشكال الدعم التي من شأنها خفض ما تعانيه أسرة المعوق من ضغوط نفسية ناجمة عن الإعاقة، وتزيد من فاعليتها في التغلب على الضغوط وتدريب أطفالها وتقبل الإعاقة0

وهكذا يتضح إن مشكلة الطفل المعوق هي مشكلة الأسرة، وبالتالي لابد من الاهتمام بوضع برامج إرشادية لمساعدة الأسرة على التدخل المبكر وتقديم الخدمات لطفلهم ،حيث أن مشاركة الآباء في البرامج الإرشادية يضمن للاختصاصين نجاح برنامج الطفل، حيث أنه من خلال المشاركة يتعلم الآباء طرق تعديل السلوك وكيفية التفاعل مع طفلهم بشكل قد يحث تغيرات إيجابية في سلوك أطفالهم الأمر الذي دفع المهتمين بالتربية الخاصة إلى القول بأن مشاركة الآباء في برامج الطفل إنما هو مطلب تشريعي ومحصلة لجهود الأسرة نفسها ونتيجة للضغوط التي مارستها للدفاع عن حقوقها وحقوق طفلها المعوق.ومما يزيد من فاعليتها يجب أن يكون قوام الشراكة الأسرية مع الأختصاصيين النظرة الإيجابية بين الطرفين، وتقبل كل طرف للآخر ودورة والثقة المتبادلة، وعدم الدخول في نزاعات شخصية، وتبني رؤية إيجابية نحو المعوق وإعاقتة0

  وبالتالي، فإشراك أعضاء النسق الأسرى - خاصة الوالدين - في برامج الطفل،  يلعب دوراً كبيراً في التخطيط لتنشئته، ويبني جسوراً من الثقة والألفة بينهم وبين الأختصاصيين ، ويخلق  إحساساً بالمسئولية والمساعدة في تفهم حاجات الطفل ، وتنمية قدرتهم على التواصل مع طفلهم  بكفاءة، وإقناعهم بأن التوقعات الإيجابية للوالدين تؤثر بشكل موجب على مفهوم الطفل  المعوق لذاته، وكذلك على تقييمه لقدراته0

ولقد أثبتت البحوث والدراسات أنه كلما اندمجت الأسرة في برنامج الطفل، وتفهمته جيداً، كلما كانت فعاليات البرنامج أكثر نجاحاً وأبعد أثراً في حياة الطفل المعوق، ومن ثم فإن تعليم الوالدين وإرشادهما ومساندتهما يمكن تبريره على أنه دور أساسي وهام في حياة الطفل المعوق ،ولا بد للأسرة أن تكون البيئة الأولى الأكثر فعالية في مواجهة مشكلات الطفل وإعاقته0                               

وما يجب أن ننوه عنه، أننا في الوقت الحالي نرغب في معلم للتربية الخاصة، يقوم بالدور الإرشادي في سياق عملة  الأكاديمي ،ويؤمن بقضية أن المعوق وأسرته في اشد الحاجة إلى التوجيه والارشاد0 وأن يساعدنا أن نرى الأسرة العربية عنصراً فعالاً في حياة المعوق منذ اكتشاف إعاقته، وأن يكون لديها القدرة علي التغلب على ما يواجهها من ضغوط، وأن يشارك الوالدان والطفل المعوق في اتخاذ قرارات خاصة بخيارات الخدمة، ومتابعة فعاليتها،وأن يقييم الوالدين علاقة شراكة مع الأختصاصيين في مجال الخاصة0

ولقد كٌتب هذا الكتاب ونظمت محتوياته في أثني عشر فصلاً عرضت بشكل مبسط لتساعد كل من له علاقة بالمعوق على التعرف على أسرة الطفل المعوق والضغوط التي تعانيها وحاجاتها، وأنها مصدر دعم للاختصاصيين...وقد جاءت فصولة على النحو التالي:- 

الفصـل الأول: يلقي الضوء على  النسق الأسرى والإعاقة ومفهوم النسق الأسرى وعناصر ومكوناته و أثر الإعاقة علي دورة حياة الأسرة ،والتفاعلات اللاسوية داخل الأسرة في ضوء إعاقة الطفل 0

الفصل الثاني : يناقش الضغوط النفسية لذوى الاحتياجات الخاصة وأسرهم  من خلال التعرف على العوامل التي تؤثر في اتجاهات الأسرة نحو ذوى الاحتياجات الخاصة ،و مصادر الضغوط النفسية لذوى الاحتياجات الخاصة وأسرهم و استراتيجيات مواجهتها 0

الفصل الثالث : يعرض استجابات / ردود الفعل النفسية لأولياء أمور ذوى الاحتياجات الخاصة ، وذلك في ضوء العوامل التي تؤثر في ردود الفعل النفسية لأولياء أمور ذوى الاحتياجات الخاصة واستراتيجيات التغلب عليها0

الفصل الرابع: يتناول  مفهوم حاجات ذوى الاحتياجات الخاصة وأسرهم و الأخوة، والكفايات اللازمة لإشباع حاجات ذوي الاحتياجات الخاصة والمتغيرات المرتبطة بحاجات أسر ذوي الاحتياجات الخاصة 0

الفصل الخامس  : يؤكد على أهمية دعم أسر ذوى الاحتياجات الخاصة ، وذلك من خلال التعرف على أنواع جماعات الدعم الأسري ،وأشكال الدعم ومبررات دعم أسر ذوي الاحتياجات0

الفصل السادس : يتناول الإرشاد النفسي  وتطبيقاتة في مجال العمل مع أسر ذوى الاحتياجات الخاصة، وذلك بالتعرف على الإرشاد النفسي ومفهومه وأهدافه وخصائص المرشد الفعال ، وعرض لكيفية تطبيق نظرية التحليل النفسي والنظرية السلوكية و نظرية الإرشاد الممركز حول الفرد ونظرية الإرشاد العقلاني الانفعالي في مجال العمل مع أسر ذوى الاحتياجات الخاصة0

 الفصل السابع : يناقش الإرشاد الأسرى ،ومبررات إرشاد أسر ذوى الاحتياجات الخاصة وفنياته ، والدور الوقائي للإرشاد الأسري ، ومعوقات إرشاد أسر ذوى الاحتياجات الخاصة واستراتيجيات التغلب عليها0

  الفصل الثامن : أهتم بعرض استراتيجيات إرشاد أسر ذوي الاحتياجات الخاصة ومنها الإرشاد الفردي، والإرشاد الجماعي،والإرشاد المباشر،والإرشاد غير المباشر و الإرشاد الانتقائي، والإرشاد الديني،والمعوقات التي تواجه إرشاد ذوي الاحتياجات الخاصة

الفصل التاسع  : يتناول ملامح البرامج الإرشادية في مجال التربية الخاصة ،ومتى تبدأ العملية الإرشادية للطفل المعوق ؟ و مشاركة الآباء في البرامج الإرشادية لطفلهم المعوق ، وعرض لبعض البرامج الإرشادية الأسرية التي تعتمد على مشاركة والدي الطفل المعوق 0

الفصل العاشر :  يعرض المشاركة الوالدية في برامج ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال التعرف على مفهوم المشاركة الوالديه ، والمبادئ الأساسية لمشاركة الآباء في برامج ذوى الاحتياجات الخاصة،وأشكال / نماذج المشاركة الوالدية، وأهم معوقات مشاركة الآباء في برامج ذوى الاحتياجات الخاصة0

الفصل الحادي العاشر: يناقش أهمية تدريب أولياء أمور ذوى الاحتياجات الخاصة وأهداف برامج تدريب أولياء ألأمور وطرق التدريب والاعتبارات التربوية لنجاح البرامج التدريبية0

الفصل الثاني عشر:  يتناول موضوع في غاية الأهمية في مجال العمل مع أسر ذوي الاحتياجات الخاصة ، وهو بناء شراكة أسرية مع الأختصاصيين وأهميتها وأسباب قصور التعاون بين الأسرة والاختصاصيين وأهم المعوقات  واقتراح استراتيجيات لبناء علاقة شراكة أسرية مع الأختصاصيين في مجال التربية الخاصة يكون هدفها العام هو مصلحة الطفل المعوق0

  وفي الختام، فإني لأرجو الله ألعلي القدير أن يكون هذا الكتاب إضافة للمكتبة العربية ودليلاً للمعلم  وأولياء أمور ذوي الاحتياجات الخاصة0 وأوجه شكري وتقديري إلى كل من ساهم في هذا العمل المتواضع  سواء بالرأي أو المراجعة أو النصيحة خاصة أساتذتي وزملائي بقسم التربية الخاصة جامعة الملك سعود،  وقسم الصحة النفسية كلية التربية جامعة بنها ، و أسرتي الصغيرة( زوجتي، وآية، محمد) ، فلهم مني جزيل الشكر والتقدير........والله سبحانه وتعالى من وراء القصد

 مكتبة الملفات العامة

اضطرابات النطق والكلام ( 202 خاص ).docاضطرابات النطق والكلام ( 202 خاص )علي عبدالنبي محمد حنفي
العمل مع أسر غير العاديين ( 390 خاص ).docالعمل مع أسر غير العاديين ( 390 خاص )علي عبدالنبي محمد حنفي
توصيفالمقررات.docتوصيفالمقرراتعلي عبدالنبي محمد حنفي
طرق التواصل اليدوي والكلي ( 352 خاص ).docطرق التواصل اليدوي والكلي ( 352 خاص )علي عبدالنبي محمد حنفي
متطلبات التدريب الميداني في مسار العوق السمعي.docمتطلبات التدريب الميداني في مسار العوق السمعيعلي عبدالنبي محمد حنفي
فهرس الملخص.pdfفهرس الملخصعلي عبدالنبي محمد حنفي
الفواصل.pdfالفواصلعلي عبدالنبي محمد حنفي
الملخصات كلها.pdfالملخصات كلهاعلي عبدالنبي محمد حنفي
د0 على حنفى جدول.pdfد0 على حنفى جدولعلي عبدالنبي محمد حنفي
د0 على حنفى7.pdfد0 على حنفى7علي عبدالنبي محمد حنفي
الغلاف والفهارس والكلمات واللجان.pdfالغلاف والفهارس والكلمات واللجانعلي عبدالنبي محمد حنفي
رسائل تربية بنها.pdfرسائل تربية بنهاعلي عبدالنبي محمد حنفي
نماذج الخطة الفردية.docنماذج الخطة الفرديةعلي عبدالنبي محمد حنفي
المؤلفات العلمية  وملخصاتها.docالمؤلفات العلمية وملخصاتهاعلي عبدالنبي محمد حنفي
السيرة الذاتية للدكتور.docالسيرة الذاتية للدكتورعلي عبدالنبي محمد حنفي
البحوث  وملخصاتها.docالبحوث وملخصاتهاعلي عبدالنبي محمد حنفي
قائمة بالإنتاج العلمي.docقائمة بالإنتاج العلميعلي عبدالنبي محمد حنفي
الأنشطة العلمية.docالأنشطة العلميةعلي عبدالنبي محمد حنفي
دور وسائل الإعلام.ppsدور وسائل الإعلامعلي عبدالنبي محمد حنفي
عرضمنهجالبحث[2].pptعرضمنهجالبحث[2]علي عبدالنبي محمد حنفي
DSC_0036.JPGDSC_0036علي عبدالنبي محمد حنفي
DSC_0004.JPGDSC_0004علي عبدالنبي محمد حنفي
DSC_0006.JPGDSC_0006علي عبدالنبي محمد حنفي
DSC_0003.JPGDSC_0003علي عبدالنبي محمد حنفي
الصورةالشخصية.jpgالصورةالشخصيةعلي عبدالنبي محمد حنفي
السيرة الذاتية   والانتاج العلمى للدكتور على عبدالنبى حنفى.docالسيرة الذاتية والانتاج العلمى للدكتور على عبدالنبى حنفىعلي عبدالنبي محمد حنفي
King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx