King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


 

الجلدية العدد الثاني

السيلولايت مرض البدناء والنحفاء

الكاتب: الدكتور ناصر بن محمد الداغري

السيلولايت  مرض البدناء والنحفاء  يصيب النساء أكثر من الرجال  الوقاية والعلاج في الغذاء  حبوب منع الحمل من أهم المسببات   د. ناصر محمد الداغري٭   السيلولايت هو عدد من التموجات للخلايا الدهنية والألياف من الأنسجة الضامة التي تقع تحت الجلد، وهذه الحالة تصيب النساء أكثر من الرجال، وذلك لأن الفصوص الدهنية عند النساء أكبر وأكثر، ومستطيلة الشكل عنها في الرجال، ويوجد في منطقة الفخذ ويأخذ شكل التجاعيد واللون البرتقالي، كما أن الإصابة بالسيلولايت ليس لها علاقة بالسمنة لأن السيلولايت يصيب الأشخاص البدناء والنحاف على حد سواء، وليس كما يشاع بين الناس انه مرض السمنة، فهناك أشخاص بدناء ليس لديهم السيلولايت، كما أنه يوجد أشخاص نحاف ومصابون به ويزداد السيلولايت عند الأشخاص المسنين، أي كلما ازداد التقدم في العمر زادت النسبة بالإصابة بالسيلولايت.  يصاب من النساء عادة من كانت لديهن القابلية لذلك وراثياً أو من يتعرضن للعوامل التي سوف نذكرها لاحقاً. حيث يبدأ عادة عند الفتيات في سن الرابعة عشرة ويزداد عند البلوغ، كما يزداد عند النساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل، حيث يصعب على الجسم التخلص من التركيز المتدفق من هذه الحبوب.  مسببات السيلولايت:  1- يعتبر نقصان أو ضعف سريان الدم من أهم الأسباب للسلولايت وهذا نتيجة للجهد الشديد الذي يتعرض له الجسم.  2- كذلك السائل الليمفاوي في الأنسجة يلعب دوراً كبيراً، حيث إن أي نقصان في كمية السوائل في الجسم وعدم شرب الماء يساهم في تكوين السيلولايت.  3- نقص أو اختزال في بعض الهرمونات مثل الاستروجين والبروجسترون.  4- تقدم العمر أيضاً يلعب دورا في تكوين السلولايت وذلك لترهل الجلد ومن السهولة تكون الدهون تحت الجلد.  5- كذلك تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على مواد تعتبر سامة أو مؤكسدة مثل الكافيين والكحول وبعض السكريات.   كيفية الوقاية والعلاج:  حتى الآن لا يوجد علاج للسولايت غير التدخل الجراحي، حيث إن أغلب الكريمات التجارية لم تأت بنتائج مضمونة للعلاج الدائم وكذلك هناك بعض الأجهزة، ولكن لم تثبت العلاج الدائم للسولايت ولكن يمكن ببعض النصائح والاهتمام الوقاية منها.  - من أهم الأسباب للإصابة بالسيلولايت هو نقصان السوائل، لذا ننصح النساء والرجال بتناول كمية كافية من الماء والسوائل اليومية.  - البعد قدر المستطاع أو التقليل من شرب المنبهات مثل القهوة والشاي وكذلك المشروبات الغازية، حيث هذه المواد لها تأثير على الدورة الدموية.  - ممارسة التمارين الرياضية تساعد على التخلص من الدهون الزائدة في الجسم ويتضاءل معها أيضاً حجم الخلايا الدهنية وهذا بدوره يؤدي إلى خفض ضغط هذه الخلايا على النسيج الضام حيث إن هذا الضغط يؤدي إلى ظهور السيلولايت.  - الحفاظ على الأنسجة الضامة للجلد قوية ومتماسكة يمكن أن يساعد على منع ظهور الأكسدة لأنها تعمل على تخليص الجسم من الذرات السائبة التي تتسبب في العديد من الأمراض.  - الامتناع عن التدخين الذي يسبب ارتفاع الضغط وزيادة المواد السامة في الجسم يساهم من التقليل من الإصابة بالسيلولايت.  - التدليك والعلاج الطبيعي وحمامات السونا تقلل من أثار السيلولايت حيث تساهم في التخلص من السموم والمواد الضارة وفتح المسام الجلد لزيادة إفراز العرق.  - تناول كمية من الفواكه الغنية بالمضادات الأكسدة له دور كبير في تقليل من الإصابة بالسيلولايت وتساعد على خفض نسبة الدهون في الجسم.  - الحرص على تناول كمية من الفواكه والخضروات التي تحتوي على الألياف.  - تجنب قدر المستطاع الأدوية غير الضرورية.  - البعد عن الإجهاد ومحاولة الاسترخاء بعد كل مجهود.  هناك بعض الاحترازات التي يستحسن على النساء اتباعها لتجنب الإصابة بالسيلولايت وتتمثل في عدم لبس الملابس الضيقة والاستحمام بالماء الساخن.  إن إتباع تلك الخطوات يساعد على تنظيف الجسم من المواد السامة ومضادات الأكسدة التي يعتقد بأنها من الأسباب الرئيسية للإصابة بالسيلولايت.  ٭ أستاذ الكيمياء الحيوية المساعد  كلية العلوم - جامعة الملك سعود

Top of Form

Bottom of Form

 

 
King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx