مشاهدة التلفاز طويلا تهدد القلب

 

كشفت دراسة أن خطر الوفاة من أمراض القلب يتزايد بنحو الثلث عن كل ساعة إضافية يجلسها المرء يوميا لمشاهدة التلفاز، كما توصلت إلى أن كل سلوك يتطلب الجلوس كثيرا، كالقيادة والجلوس أمام الحاسوب، يشكل خطرا صحيا كبيرا.

ووجد الباحثون الأستراليون أن الأشخاص الذين يقضون أكثر من أربع ساعات يوميا أمام التلفاز كانوا أكثر احتمالا للموت نتيجة علة قلبية بنسبة 80% من أولئك الذين لا تزيد ساعات المشاهدة عندهم عن ساعتين.

وبتتبع نمط العادات الحياتية عند 8800 شخص بالغ طوال سبع سنوات، اكتشف الباحثون كذلك أن هؤلاء الأشخاص كانوا أيضا أكثر عرضة للوفاة بالسرطان.

وقال رئيس فريق الدراسة البروفيسور دافيد دنستان من معهد باكر آي دي آي للقلب والسكري في ولاية فيكتوريا بأستراليا، إن كثيرا من الناس ينتقلون في حياتهم اليومية من مقعد إلى آخر، من المقعد في السيارة إلى المقعد في المكتب إلى المقعد أمام التلفاز، حتى إذا كان الشخص يتمتع بجسم صحي فإن الجلوس لساعات طويلة له تأثير غير سلبي على سكر الجسم وشحم الدم.

وقام الباحثون بقياس مستويات الكولسترول وسكر الدم وعدد الساعات التي قضاها المشاركون في الدراسة. وتبين على مدار ست سنوات متابعة أن 87 شخصا ماتوا نتيجة علة قلبية و125 ماتوا من السرطان.

لذلك ينصح الباحثون بتجنب الجلوس الطويل لتقليل مخاطر إصابتهم بالأمراض.