لا علاقة للركض بالتهاب المفاصل

تساءلت مجلة تايم الأميركية عما إذا كان الركض يتسبب في التهاب مفاصل الركبة عند الإنسان من عدمه؟ خاصة أن دراسات سابقة كشفت عن أن الركبة تتعرض لضغط يقدر بثمانية أضعاف وزن المرء في كل خطوة يخطوها أثناء ركضه.

وأجابت بأن دراسات حديثة كشفت عن أن لا علاقة بين داء التهاب المفاصل والرياضة، خاصة ما تعلق منها بالركض، بل على عكس ذلك، أوضح باحثون أن من شأن رياضة الركض حماية ممارسيها من الإصابة بذلك الداء في وقت لاحق.

وكشفت دراسة مطولة أجريت على ألف من الرجال على شكل فئتين إحداهما تمارس رياضة الركض بشكل مكثف عبر أحد النوادي، والأخرى لم تمارس الرياضة لأكثر من 21 عاما، وكان الجميع غير مصابين بداء التهاب المفاصل عند بدء الدراسة.

وعندما صنف الباحثون المعلومات التي نشرتها مجلة "أرشيف الطب الداخلي" الأميركية عام 2008، وجدوا أن الحالة الصحية لركب الرياضيين جيدة مثلها مثل حالها عند غير الرياضيين.

كما لم يجد الباحثون أي فرق في الحالة الصحية لركب الرياضيين أنفسهم من حيث مقارنة عدد الكيلومترات التي ركضها كل رياضي بشكل سنوي.

وقال قائد الفريق حامل درجة الدكتوراه الفخرية الطبية من الجامعة جيمس فرايس إن "الحالة الصحية لركبتي من ركض بمعدل 320 كلم في السنة تشبه وضعها عند ركبتي من ركض 3200 كلم سنويا".

وفي عام 2007، أجريت دراسة أخرى على 1279 من المتطوعين من سكان فرامنهام بولاية مساتشوسيتس الأميركية، امتدت تسع سنوات وأثبتت أشعة إكس أن لا علاقة للركض من عدمه بالتهاب مفاصل الركبة.

وأشارت تايم إلى أن الدراستين أسهمتا في تفنيد ما كان يعتقد من أن التمارين الرياضية تسبب حدوث التهاب مفاصل الركبة عند الكبر.

اعتقاد سابق


وكان علماء اعتقدوا سابقا أن الركض لفترات طويلة من شأنه تعريض الأربطة للتمزق وتعريض ركب الرياضيين للإصابة بداء التهاب المفاصل، في ظل الضغط الهائل الذي يقع على الركب أثناء الركض.

وأشارت تايم إلى أنه إذا ما ركض إنسان يزن مائة كيلوغرام فإن ذلك يعني أن ركبته تتعرض بعد كل خطوة لضغط يعادل ثقل 800 كلغ، مضيفة أنه كان يعتقد في ظل ذلك أن الركض المكثف في عمر مبكر من شأنه زيادة احتمال تعرض المرء للإصابة بالتهاب المفاصل في وقت متأخر من العمر.

وفي دراسة قديمة كانت جرت على خمسة آلاف امرأة ونشرت عام 1999، كشف الباحثون عن أن النساء اللواتي شاركن في نشاطات رياضية بدنية مكثفة أو شاركن في حمل الأثقال في مقتبل العمر يكن عرضة للإصابة بآلام المفاصل والأوراك عند عمر 50 عاما، مما يتناقض مع ما كشفته الدراسات الحديثة.