خطوة الى الإمام في علاج سرطان البروستات

خطا علماء امريكيون خطوة جديدة في مسيرة البحث عن علاج لسرطان غدة البروستات بعد أن تمكنوا في تقليص حجم ورم سرطاني متقدم في البروستات عند ثلاثة رجال باستخدام عقار إبيليموماب . وكان الباحثون في طور تجريب العقار عندما لاحظوا ان الورم السرطاني لدى الرجال الثلاثة قد تقلص بحيث صار استئصاله ممكنا جراحيا.

ووصفت عيادة "مايو" الامريكية هذا الاكتشاف بالـ"مبهر".

وعاود العلماء العلاج باستخدام جرعات اكبر للتحقق من نجاعة العقار.

يذكر ان من المستحيل اجراء عمليات جراحية عند المرضى الذين انتشرت اورامهم السرطانية خارج البروستات. وعادة ما يلجأ الاطباء الى العلاج بالهرمونات لتقليص حجم الورم نسبيا لربح بعض الوقت.

وكانت التجربة المذكورة تهدف الى ايجاد بديل عن العلاج بالهرمونات عن طريق تشجيع رد فعل قوي لجهاز المناعة بحيث يقضي على الخلايا السرطانية. وشارك 108 رجال في التجربة، خضع نصفهم لعلاج هرموني تقليدي والنصف الآخر لعقار إبيليموماب، وتحققت النتيجة غير المتوقعة عند ثلاثة منهم بينما تحسنت حالة 20 آخرين بصورة مشجعة.

وقال الدكتور يوجين كوون من عيادة مايو ان النتائج التي حققتها التجربة فاقت توقعاته. واضاف: "جراحونا لم يروا شيئا كهذا من قبل. لقد تفاجأنا فعلا."

وينوي الخبراء الآن تجريب العقار على 30 رجلا آخرين باستخدام جرعات اكبر، كما يأملون في تعميم التجربة على عدد من المستشفيات. وقال الدكتور مايكل بلوت الذي قاد التجربة انه لم ير شيئا مماثلا في حياته، حتى ان "المسؤول عن مراقبة تطور المرض في فريقه سأله ان كانت العينات لنفس المريض."

لكن لن يتم التحقق من نجاعة هذا العقار حتى يتم التأكد من خلال تجارب متعددة من الامر لا يتعلق بخلل في التجربة.