الرياضة الخفيفة قد تساعد في تحسن صحة مرضى القلب

 

أعلن باحثون أمريكيون أن ممارسة الرياضة الخفيفة تقلل من نسبة التعب التي يشعر به مرضى فشل القلب المزمن وتحسن من مستوى صحتهم بشكل عام.وقام علماء من جامعة (ديوك) الأمريكية بتقسيم أكثر من 2000 مريض قلب إلى مجموعتين حيث اتبعت المجموعة الأولى نظاما رياضيا خاصا مصحوبا بمراقبة صحية بينما اكتفت المجموعة الثانية بالراحة السريرية.

وتضمن النظام الرياضي رياضة المشي وركوب الدراجات بالإضافة إلى مجموعة من التمارين الرياضية الخفيفة لمدة 120 إلى 200 دقيقة في الأسبوع.ووجد العلماء أن صحة المرضى في المجموعة الأولى تحسنت بنسبة 54 بالمائة خلال ثلاثة أشهر بينما تحسنت الحالة الصحية للمجموعة الثانية بنسبة 29 بالمائة فقط.

وأوضح العلماء انه على الرغم من أن التحسن حدث خلال فترة بسيطة إلا أن حالة المشاركين قد تحسنت بشكل كبير مع مرور الوقت مشيرين إلى أن بعد مرور سنتين من بدء التجربة فان نسبة دخول المرضى إلى المستشفى قد انخفضت بشكل كبير كما انخفضت مخاطر الوفاة نتيجة فشل وظائف القلب عند هؤلاء.

وتؤكد جميع التوصيات الطبية العالمية للعلاج والوقاية من أمراض ضغط الدم المرتفع وقصور الشرايين التاجية للقلب خاصة المصاحب لمرض السكري, تؤكد على ضرورة ممارسة الرياضة الخفيفة لمدة نصف ساعة بمعدل خس أيام في الأسبوع.

يذكر أن فشل القلب حالة مرضية تحدث نتيجة خلل يؤثر في وظيفة القلب التي تهدف إلى ضخ الدم واستقباله ليكون كافيا لنشره في الجسم وإمداده بالمواد الغذائية والأكسجين اللازم.ومن أعراض فشل وظائف القلب الإعياء والتعب المستمر وصعوبة في التنفس بالإضافة إلى حدوث تورم في القدمين وتعب في عضلات الجسم بسبب نقص الأوكسجين والدم.