مازال الوقت سانحاً لتغيير نظام حياتك

اظهرت دراسة جديدة اجراها باحثون من المملكة المتحدة انه مازال بامكان كبار السن – حتى من هم فوق الـ 60 – ان يقللوا من فرص اصابتهم بامراض القلب ومرض السكر من خلال تبني عادات اكثر صحية.

يقول الدكتور جويا وانميث الذي يعمل في بكلية طب جامعة لندن: "يؤكد الكشف الحالي على اهمية وفوائد تعديل العادات الغذائية بما في ذلك انقاص الوزن وزيادة النشاط الجسماني والتوقف عن التدخين والابتعاد عن الوجبات المليئة بالكربوهيدرات ودور كل ذلك في تقليل الامراض في كبار السن".

الاشخاص الذين يعانون من الامراض المرتبطة بالعادات السيئة يكونون عرضة لمخاطر مثل ارتفاع ضغط الدم وتكدس الوزن في منطقة البطن و عدم انضباط مستوى السكر في الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول. كل هذه المخاطر تزيد من عرضة الشخص المصاب للدخول في دوامة امراض القلب ومرض السكر.

وللوقوف على كيفية تأثير اسلوب الحياة على ظهور هذه المشاكل والامراض في كبار السن بشكل افضل فقد قام وانميث وزملائه بالنظر الى بيانات 3.051 رجل عمرهم ما بين الـ 60 والـ 79 كانوا قد اشتركوا في دراسة طويلة الامد لامراض القلب.

ولم يكن اي من المتطوعين يعاني من مرض القلب او السكر الا ان واحد من كل اربعة منهم كان يعاني من المشاكل المؤدية اليها.

وقد وجد الباحثون مايلي: كلما زاد وزن الرجل كلما كان عرضة للامراض. كما ان اكل وجبات مليئة بالكربوهيدرات وتدخين السجائر يزيد من مخاطر الاصابة بالامراض. الا ان خطر اصابة المقلعين عن التدخين بالامراض يكون كمن لم يسبق له التدخين طالما ان الشخص قد توقف عن التدخين على الاقل قبل 15 عاماً.

وقد وجد الباحثون اكل الوجبات قليلة الكربوهيدرات كثيرة الدهون تزيد من خطورة الامراض نتيجةً لقلة مستويات الكوليسترول الجيد وزيادة مستويات المواد الضارة المعروفة بالترايجليسرايد.

وبالرغم من ان الرجال الاكثر نشاطاً كانوا اقل عرضة للامراض بـ27% من الاخرين الاقل نشاطاً الا ان الرجال الذين بدأوا في ممارسة الرياضة قبل ثلاث سنوات فقط من الدراسة قللوا نسبة اصابتهم بالامراض بحوالي 24%.

ومن ضمن الرجال الذين قل وزنهم خلال السنتين الى الاربع سنوات السابقة عانى 12,4% منهم من الامراض مقارنةً بـ 23,5% للذين لم يقل وزنهم و 32,2% للذين لم يقل وزنهم. وحتى بالنسبة للرجال الذين يعانون من زيادة الوزن او السمنة فقد كان الذين قل وزنهم منهم اقل عرضة لخطر الامراض من الذين لم يحاولوا تقليل اوزانهم.

وقد استخلص الباحثون نتائج البحث في ان الذين يبدأون في تغيير نظام حياتهم في الكبر لديهم قابلية كبيرة لمنع الامراض.