حقنة أنفلونزا كل عام قد تخفض من مخاطر الموت

 

وكالات: اكتشفت دراسة جديدة أن التطعيم السنوي ضد الأنفلونزا يخفض بواقع الثلث من مخاطر نقل المرضى إلى المستشفيات نتيجة لمضاعفات هذا المرض.  حيث ذكرت دراسة أجراها باحثون في مستشفى نورث ويسترن ميموريال في شيكاغو أن تلقى حقنة أنفلونزا كل عام قد يخفض من مخاطر الموت نتيجة للأنفلونزا إلى النصف في الأشخاص فوق 65 عاما.


درس الباحثون حالات ما يزيد على 400 ألف شخص ممن تزيد أعمارهم عن65 عاما وتم تطعيمهم و300 ألف لم يتم تطعيمهم. عاش جميع المشاركين في الدراسة إعتمادا على أنفسهم وليس في بيوت للمسنين أو منشآت رعاية طويلة الأمد أخرى. وأظهرت النتائج أن هؤلاء الذين تلقوا التطعيم كانوا أقل عرضة بنسبة 27 في المائة للنقل إلى المستشفى نتيجة لمضاعفات الأنفلونزا مقارنة بهؤلاء الذين لم يتم تطعيمهم. وقل معدل الوفيات بنسبة 48 في المائة عن هؤلاء الذين تلقوا حقنة أنفلونزا سنوية وفقا لما ذكرت دراسة نشرت في عدد يناير من مجلة (نيو انجلاند جورنال اوف مديسين).


وذكر المتخصص في الأمراض المعدية الدكتور مايكل إيسون الذي شارك في الدراسة أن "معظم الأشخاص يشعرون بأن الأنفلونزا هي مرض طفيف ولا تسبب المرض الشديد للناس". واستطرد قائلا "لكنها قد تسبب مضاعفات خطيرة وان أغلبية حالات النقل إلى المستشفيات والمرض هي للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما".


وتشير تقديرات من المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها إلى أن ما يتراوح بين 5 و 20 في المائة من سكان الولايات المتحدة يصابون كل عام بفيروس الأنفلونزا وان الأنفلونزا تعد مسئولة عما يزيد على 200 ألف حالة نقل إلى المستشفيات وحوالي 36 ألف حالة وفاة سنويا.


وقد أوصت هذه المراكز من أجل الوقاية من بعض هذه الأمراض والوفيات أن يتم تطعيم الكثير من الجماعات ضد الأنفلونزا كل عام بما في ذلك الحوامل والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و5 أعوام، وأي شخص يزيد على 50 عاما والأشخاص ذوى الحالات الطبية المزمنة.