المشي السريع قد يطيل العمر

 

 

أفادت دراسة طبية جديدة بأن الأشخاص الذين يسيرون بسرعة ويصافحون الآخرين بقوة، هم أكثر احتمالا للعيش فترات أطول من غيرهم.


ووجدت الدراسة التي نشرت في صحيفة ديلي إكسبريس أمس أن الناس الذين يسيرون بسرعة أقل عرضة للوفاة المبكرة وبمعدل ثلاث مرات تقريبا من الناس الذين يمشون ببطء، والأشخاص الذين يتمتعون بقبضة قوية هم أكثر احتمالا وبمعدل مرة ونصف للعيش فترة أطول من الأشخاص الذين يملكون قبضة ضعيفة.


وقالت إن التغييرات الطفيفة على القوة الجسدية للناس مع تقدمهم في السن يمكن أن تشير إلى مقدار الوقت الذي تبقى لهم في الحياة، كما أن اختبارات اللياقة البدنية البسيطة يمكن أن تساعد الأطباء في الكشف عن المرضى الذين أصبحوا ضعفاء قبل فترة طويلة من إصابتهم بالمرض.


وأضافت الدراسة -التي أجرتها جامعة لندن- أن ثلاثة ملايين متقاعد في بريطانيا يعانون من مضاعفات السقوط على الأرض كل عام ويكلفون وزارة الصحة نحو 1.7 مليار جنيه إسترليني كنفقات علاج، ويمكن تجنب نصف هذه الحالات إذا تم تدريب المرضى بتمارين بسيطة على السير بأسرع ما يمكن.


واقترحت على الجهات الصحية دفع كبار السن إلى القيام بالأنشطة البدنية الأساسية مثل المشي والمصافحة أو النهوض من الكرسي والجلوس عليه دون مساعدة، كأداة بسيطة وغير مكلفة لرصد حالاتهم الصحية.