123
Sign In

إنجاز طبي بجامعة الملك سعود ينقذ أطفال التغذية الوريدية

واس - الرياض

حققت وحدة جراحة الأطفال بكلية الطب في جامعة الملك سعود مؤخراً إنجازا طبيا وذلك في إجراء أول عملية جراحية تساعد على إنقاذ كثير من الأطفال الذين يعتمدون على التغذية الوريدية ويحتاجون إلى وضع قسطرة وريدية قريبة من القلب, حيث سيتم الاستغناء عن عملية القلب المفتوح التي تعد الخيار الوحيد لبعض الأطفال الذين اصيبوا بانسداد كامل في الأوردة المؤدية للقلب وحياتهم تعتمد على التغذية الوريدية لوجود خلل في الأمعاء يمنع امتصاص الغذاء.


وقد تم إجراء هذه العملية لعدد من الأطفال كانت حياتهم في خطر نتيجة للجفاف الشديد واضطراب الأملاح ولم يكن أمامهم أي خيار آخر إلا عملية القلب المفتوح والتي لم يكن بالإمكان إجراؤها لسوء حالتهم الصحية. وتم استخدام المنظار الصدري لمتابعة أنبوبة القسطرة والتي تمرر من الرقبة داخل الأوردة المسدودة وصولا إلى الأذين الأيمن ومن ثم تثبيتها دون فتح الصدر أو القلب.


صرح بذلك استشاري الجراحة بكلية الطب في جامعة الملك سعود الدكتور عائض ربيعان القحطاني والذي قام بوصف هذه الطريقة الجراحية وإجرائها موضحا أن هذه العملية ستوجد بإذن الله خيارا جديدا وبدون مضاعفات رئيسية لكثير من الأطفال حول العالم المصابين بمشاكل في الجهاز الهضمي ويعتمدون على التغذية الوريدية وهم كثيرون وغالبا ما تصاب كامل الأوردة لديهم بالانسداد نتيجة للاستخدام المتكرر.


وأضاف الدكتور القحطاني أن وحدة جراحة الأطفال بكلية الطب في جامعة الملك سعود حققت الريادة إقليميا وعالميا في كثير من العمليات ومنها عمليات السمنة عند الأطفال وعمليات المنظار الصدري والروبوت الآلي, وهذه الريادة لجامعة الملك سعود في هذه العمليات وغيرها تدل على توافر الإمكانات العالمية والخبرات المؤهلة والمساندة المستمرة من إدارة الجامعة وكلية الطب للوصول إلى العالمية.


يذكر أن المجلة الأمريكية لجراحة الأطفال نشرت في عددها الأخير تحقيقاً موسعاً حول الإنجاز العلمي الذي حققته وحدة جراحة الأطفال بكلية الطب في جامعة الملك سعود.