Skip to main content
علاقة الطفل بوالديه وتكوين شخصيته

علاقة الطفل بوالديه وتكوين شخصيته

Search
علاقة الطفل بوالديه وتكوين شخصيته
Home
  
 

 Content Editor Web Part ‭[1]‬

علاقة الطفل بوالديه :

تبدأ علاقة الطفل بأسرته من خلال الأم منذ مرحلة ما قبل الولادة ، ويقول ابن قيم الجوزية "الجنين ببطن أمه متصل بها اتصال الغرس في الأرض " وهو ما أكدته الدراسات الحديثة أم في مرحلة الولادة ، فتتدرج علاقة الطفل بالأم من الاعتمادية ، من خلال إطعامه ، والاهتمام بصحته و نظافته ، وراحته في النوم و اليقظة ، إلى الاستقلالية المتمثلة في الاعتماد على الذات ، وفي هذه الأثناء أيضاً يتحدد ارتباط الطفل بأبيه ، فيما تتخذ علاقته بإخوته و أقاربه أنماطاً و أشكالاً متعددة .

تشكيل شخصية الطفل :

وقد أجمعت الدراسات على ما للتنشئة في الأسرة من آثار عميقة في تشكيل شخصية الطفل ، وبخاصة خلال مرحلة الطفولة المبكرة (أي السنوات الست الأولى ) لأسباب عدة ، أهمها :

-عدم خضوع الطفل في هذه المرحلة لسلطان أي جماعة غير أسرته .

-كون الطفل في هذه المرحلة سهل التشكيل ، وشديد القابلية للإيحاء و التعلم و الامتصاص .

-حاجة الطفل الدائمة في هذه المرحلة إلى من يعوله ويرعاه و يؤمن احتياجاته العضوية و النفسية المختلفة .

-كون عملية التنشئة في هذه المرحلة مركزة ومستمرة .

وتتكون شخصية الفرد وطباعه خلال فترة السنة الأولى وحتى الرابعة من العمر في نطاق الأسرة المحدودة ، أي في مجال العلاقات بين الطفل ووالديه و أخوته و أقاربه ، الذين يشاركون الأسرة معيشتها حيث تنقل الأسرة إلى الطفل أهم ملامح ثقافة المجتمع ، بما فيها التقاليد و العادات و العرف الاجتماعي و المعايير و الطقوس .وتتم التنشئة الاجتماعية من خلال التعلم الاجتماعي الذي يعتبر الأساس في اكتساب ما يتعلمه الصغار ، من خلال الأدوار التي يقوم بها الآباء في عملية التنشئة الاجتماعية .

لمزيد من المعلومات نرجو الاطلاع على كتاب كيف نحمي أبناءنا من الانحراف

 
 

 Content Editor Web Part ‭[2]‬