King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


 

ملخص رسالة الدكتوراه

عنوان الرسالة: قضايا وسياسات توظيف المرأة السعودية


 

-  مشكلة الدراسة:

 

اهتمت الخدمة الاجتماعية بالمرأة وقضايا المرأة وفقر المرأة منذ بداية ظهور المهنة.. وتوظيف المرأة يعد برنامجاً وقائياً تتخذه الخدمة الاجتماعية تجنباً للمشكلات الاجتماعية من جهة، وحماية للمرأة من أن تصبح عالة على المجتمع من جهة أخرى.

       

ومن الموضوعات التي تحظى بعناية واضحة الآن في مجال دراسات التنمية في الدولة النامية ما يدور حول مكانة المرأة في المجتمع ، ومشاركتها في عملية التنمية. وتختلف درجة وضوح الدور التنموي الذي يمكن أن تلعبه المرأة في مجال التنمية طبقاً للإطار الثقافي والاجتماعي السائد في المجتمع.

       

وقد احتل موضوع مشاركة المرأة في التنمية وإدماجها في سوق العمل مكانة مهمة في السنوات الأخيرة ، خصوصاً في المملكة العربية السعودية، حيث يمر المجتمع السعودي بتغيرات اجتماعية أساسية ، يلعب الجانب الاقتصادي فيها الدور الأكبر، سواء كان ذلك في مرحلة (الطفرة) ، أو في المرحلة الحالية التي تستوجب البحث عن مصادر دخل إضافية للأسرة.

       

والمرأة في المجتمع السعودي تمثل ما يقارب نصف السكان 49.6% ، ونسبتهن هذه لا تتماشى مع نسبة مساهمتهن في سوق العمل، حيث بلغت نسبة إسهام المرأة في قوة العمل 5.8% لعام 1420هـ . وقد سعت الدولة جاهدة خلال خطط التنمية الخمسية بالتأكيد على ضرورة مشاركة المرأة السعودية في العمل، وفتح مجالات عمل جديدة لها في حدود المحافظة على تعاليم الدين الإسلامي، إلا أن مشاركة المرأة السعودية انحصرت في مجالات معينة مثل: التدريس والمجال الصحي والاجتماعي والبنوك، لهذا السبب فإن مساهمتها في سوق العمل منخفضة.

 

وبناء على ما تقدم يمكن تحديد مشكلة الدراسة في:

       

ما مدى التطابق بين الواقع التخطيطي لسياسات توظيف المرأة السعودية، وما الواقع التنفيذي لتلك السياسات في سوق العمل السعودي، وذلك ليتسنى لنا معرفة الأسباب والعوامل التي ساهمت في انخفاض مساهمة المرأة في سوق العمل عما سعت إليه خطط التنمية الخمسية.

 


-   أهداف الدراسة:

       

بالرجوع لنموذج "ويفروت نيس" المستخدم لتقويم سياسات الرعاية الاجتماعية، وجدت الباحثة أن النموذج يتطلب التعرف على اتجاهات ثلاثة مشاركين في عملية الاستفادة وتنفيذ وضع السياسة وهم: المستفيدات من تطبيق السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية، منفذو السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية، صناع السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية.

 

وفي ضوء ذلك حددت الأهداف التالية:

 

1 - التعرف على رأي المستفيدات من السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية حول بعض قضايا توظيف المرأة.

 

2 - التعرف على الأحكام الخاصة بمنفذي سياسة توظيف المرأة السعودية حول قضايا سياسات توظيف المرأة.

 

3 - التعرف على رؤى صناع سياسة توظيف المرأة السعودية حول قضايا سياسات توظيف المرأة.

 

4 – التعرف على إمكانية أن يؤدي اختلاف أفراد العينة في خصائصهم الشخصية والوظيفية إلى فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى اتجاهاتهم نحو قضايا السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية.

 

5 - وضع تصور واقعي لتفعيل سياسات توظيف المرأة السعودية في مختلـف القطاعات الحكومية والخاصة من خلال توصيات الدراسة.

 

-  تساؤلات الدراسة:

 

تسعى الباحثة من خلال الدراسة التي تقوم بها للإجابة عن التساؤلات التالية:

1 - ما رأي المستفيدات من السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية  حول بعض قضايا توظيف المرأة، وذلك من خلال الإجابة عن التساؤلات التالية:

أ )  ما الخصائص الشخصية للمستفيدات من السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية؟

ب)  ما اتجاه المستفيدات نحو العمل بوجه عام ؟

جـ) ما المجالات المناسبة لعمل المرأة السعودية ؟

د )  ما الاحتياجات الخاصة بالخريجات وعلاقتها بالعمل ؟

هـ) ما الجدوى الاقتصادية لعمل المرأة السعودية ومشاركتها في جهود التنمية؟

و)   ما إمكانية عمل المرأة السعودية في القطاع الخاص ؟

ز)   ما الاتجاهات المجتمعية والأسرية التي تحول دون عمل المرأة السعودية؟

ح)  ما المقترحات المساعدة على توظيف المرأة السعودية ؟

 

2 - ما الأحكام الخاصة بمنفذي سياسة توظيف المرأة السعودية حول سياسات قضايا توظيف المرأة، وذلك من خلال الإجابة عن التساؤلات الفرعية التالية:

أ )  ما الخصائص الشخصية للقائمين على تنفيذ السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية؟

ب)  ما مصادر صنع سياسة توظيف المرأة السعودية ؟

جـ) ما مدى ملاءمة سياسة توظيف المرأة السعودية للتنفيذ ؟

د )  هل هناك تفاعل بين السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية وبعض المعايير الاجتماعية ؟

هـ) ما مدى واقعية تطبيق سياسة توظيف المرأة السعودية كما جاءت في خطط    التنمية الخمسية ؟

و)   ما تقييم منفذي السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية لعائد تنفيذ تلك السياسة؟

ز)  ما المقترحات المناسبة التي يراها منفذو سياسة توظيف المرأة السعودية لتفعيل تلك السياسة؟

3 - ما رؤى صناع سياسة توظيف المرأة السعودية حول قضايا سياسات توظيف المرأة وذلك من خلال الإجابة عن التساؤلات الفرعية التالية:

أ )   ما المصادر الأساسية لصنع السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية ؟

ب)   ما مدى ملاءمة السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية للتنفيذ ؟

جـ) هل هناك علاقة بين السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية وبعض المعايير الاجتماعية ؟

د )   هل تتسم السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية بالواقعية ؟

هـ) ما الصعوبات المعرقلة لتنفيذ السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية؟

و ) ما الأسباب الموجودة في القطاعين الحكومي والخاص التي تحد من تنفيذ السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية ؟

ز)   ما المقترحات اللازمة للمزيد من فاعلية السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية؟

 

4 –  هل يؤدي اختلاف أفراد العينة في خصائصهم الشخصية والوظيفية إلى فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى اتجاهاتهم نحو قضايا السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية؟  وذلك من خلال الإجابة على التساؤلات التالية:

 

‌أ-  هل يؤدي اختلاف عينة المستفيدات في المستوي العمري، التعليمي، التخصص العلمي، الحالة الاجتماعية، عدد أفراد الأسرة، متوسط الدخل الشهري للأسرة، إلى فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى اتجاهاتهن نحو قضايا السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية؟

‌ب-هل يؤدي اختلاف عينة منفذي السياسة الاجتماعية في المستوى الوظيفي، جهة العمل، المؤهل العلمي، إلى فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى اتجاهاتهم نحو قضايا السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية؟

‌ج- هل يؤدي اختلاف عينة صناع السياسة الاجتماعية في مستوى الوضع الوظيفي إلى فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى اتجاهاتهم نحو قضايا السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية؟

 

5 - ما التصور الواقعي لتفعيل سياسات توظيف المرأة السعودية في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة؟

 

-  الإجراءات المنهجية للدراسة:

وتم تحديدها في الخطوات الرئيسة التالية:

 

1 -  نوع الدراسة ومنهجها:

تعد هذه الدراسة دراسة تقويمية ، تعتمد على منهج المسح الاجتماعي Social Survey Method .

 

2 - مجتمع الدراسة وعينتها:

أ )  المستفيدات من السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية (الخريجات المتقدمات بطلب توظيف لديوان الخدمة المدنية).

ب)   منفذو السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة في الجهات المسئولة عن عمل المرأة مثل: مجلس القوى العاملة، وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، وزارة الخدمة المدنية كما اشتملت على عينة من منفذي سياسة توظيف المرأة في الرئاسة العامة لتعليم البنات وذلك لخبرتهن في مجال السعودة.

جـ) صناع السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية من الوزراء وأعضاء مجلس الشورى والقيادات في مجلس القوى العاملة ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية ووزارة الخدمة المدنية والرئاسة العامة لتعليم البنات.

 

3 - أداة جمع البيانات:

قامت الباحثة بتصميم استبانة Questionnaire وتم توزيعها على المستفيدات من السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة (الخريجات) واستبانة أخرى لمنفذي السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية.

 

كما قامت أيضاً بتصميم صحيفة مقابلة لصناع السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية، وتم توزيعها عليهم.

 

4 - حدود الدراسة ومجالاتها:

تحددت حدود هذه الدراسة في ضوء مجالاتها وهي كما يلي:

 

أ ) المجال المكاني:

يتحدد المجال المكاني للدراسة في:

1- مكاتب التوظيف النسوي بوزارة الخدمة المدنية في مدن الرياض ، جده ، الدمام ، أبها ، تبوك .

2 - مجلس القوى العاملة.

3 - وزارة العمل والشؤون الاجتماعية.

4 - وزارة الخدمة المدنية.

5 - الرئاسة العامة لتعليم البنات.

6 - مجلس الشورى.

 

ب) المجال الزماني:

وهي الفترة التي استغرقها جمع بيانات الدراسة، وقد انحصر المجال الزماني لجمع البيانات في الفترة من 2/3/1422هـ إلى 25/6/1422هـ .

 

جـ) المجال البشري:

اعتمدت الباحثة في هذه الدراسة على عدة وحدات بشرية في الحصول على بياناتها

 

وذلك على النحو التالي:

1 - المستفيدات من السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية (الخريجات).

2 - المنفذين لسياسة توظيف المرأة السعودية من مجلس القوى العاملة ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية، ووزارة الخدمة المدنية، والرئاسة العامة لتعليم البنات.

3 - صناع السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية من الوزراء وأعضاء مجلس الشورى وقيادات في مجلس القوى العاملة ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية ووزارة الخدمة المدنية.


-  نتائج الدراسة:

       

تم جمع بيانات هذه الدراسة من خلال الرجوع إلى الخريجات من الجامعات والمعاهد والكليات، والمتقدمات بطلب عمل من ديوان الخدمة المدنية، ومنفذي سياسة توظيف المرأة السعودية في الجهات المسئولة عن عمل المرأة ، كما تم جمع البيانات من صناع السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية.

       

وقد جمعت البيانات من 993 خريجة من مناطق المملكة الخمس: الرياض، جدة، الدمام، أبها، تبوك. و42 من منفذي سياسة توظيف المرأة و53 من صناع سياسة توظيف المرأة.

 

وقد أشارت نتائج الدراسة إلى ما يلي:

 

أ- النتائج الخاصة بالخريجات:

إن غالبية التخصصات لمفردات العينة تتركز في الدراسات الاجتماعية 26.89% وعلم النفس 13.5% وتقل كثيراً في العلوم الطبية المساعدة 1.31% والطب 0.71% ، جاء المجال التعليمي في المركز الأول على مستوى المناطق الخمس كأنسب المجالات لعمل المرأة السعودية، ثم المجال الصحي، ثم الإداري ، ثم الخدمات الاجتماعية.

- أوضحت النتائج أن 69.14% من الخريجات يرين أنه ليس هناك ضرورة لتحديد مجالات معينة لعمل المرأة السعودية ، بشرط أن تكون تلك الأماكن مقتصرة على النساء فقط.

- أوضحت النتائج أيضاً أن هناك احتياجات خاصة بالخريجات ويمكن إشباعها عن طريق العمل.

- كما أوضحت نتائج الخريجات أن هناك جدوى اقتصادية لعمل المرأة السعودية وأن مشاركتها في التنمية أمر ضروري.

- أما عن عمل المرأة في القطاع الخاص، فقد أوضحت النتائج أن 96.16% من الخريجات ترى إمكانية عمل المرأة السعودية في القطاع الخاص.

- أوضحت نتائج الدراسة أن هناك اتجاهات مجتمعية وأسرية تحول دون عمل المرأة السعودية.

- اقترح الخريجات عدة مقترحات لتوظيف المرأة السعودية كان من أهمها فتح مجالات جديد لعمل المرأة السعودية وعدم السماح بالاختلاط في تلك الأماكن.

 

ب- النتائج الخاصة بمنفذي سياسة توظيف المرأة السعودية:

 - أوضحت النتائج أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الأول لصنع سياسة توظيف المرأة.

- نسبة 64.59% يرون ملاءمة سياسة توظيف المرأة للتنفيذ، ولكنها تواجه معوقات ، وقد حددوا هذه المعوقات في الموروثات القديمة التي يتمسك بها المجتمع.

- نسبة 64.29% يرون أن سياسة توظيف المرأة مناسبة لتحضر المجتمع.

- نسبة 78.57% أيدوا تأثير سياسة توظيف المرأة بالمتغيرات الاجتماعية والأسرية.

- هناك تحفظ من الباحثين في الحكم على مدى تحقق السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية لأهدافها حيث كان هناك نسبة 40.47% يرون أنها تحققت و 26.19% يرون أنها لم تتحقق.

-  أظهرت النتائج أن هناك بعض الإجراءات اللازمة لتعديل تلك السياسة.

 - أشارت خطط التنمية الخمسية إلى بعض المؤشرات والأهداف التي رسمها المخطط الوطني لسياسة توظيف المرأة السعودية، وذلك دون تحديد لكيفية تنفيذ وتحقيق هذه الأهداف، وقد عبر منفذ وسياسة توظيف المرأة السعودية عن واقعية بعض المؤشرات مع التحفظ على مؤشرات أخرى.

       

كما أظهرت نتائج الدراسة بعض المقترحات المساعدة على توظيف المرأة السعودية التي أدلى بها منفذو سياسة توظيف المرأة .

 

 ج- النتائج الخاصة بصناع سياسة توظيف المرأة السعودية:

-  أوضحت نتائج الدراسة أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الأول لصنع سياسة توظيف المرأة السعودية ، ثم احتياجات سوق العمل ثم سياسة الدولة وتلبية مطالب السكان وأخيراً توصيات الدراسات والبحوث.

-  يميل صناع السياسة الاجتماعية للحكم بقابلية السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية للتنفيذ، مع تطوير هذه السياسة وإعادة النظر فيها حيث أيد ذلك 84.92% .

 - أن غالبية أفراد العينة أجابوا بأن العادات الاجتماعية والقيم مؤثرة وقوية جداً على سياسة التوظيف، وتراعى عند وضع نظم ولوائح عمل المرأة السعودية.

-  إن واقعية السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية كبيرة، ولكنها تحتاج إلى تعديل بعض اللوائح حيث أيد ذلك 71.70% من المبحوثين، كما عبر 11.32% من المبحوثين أن التنفيذ صعب نتيجة للظروف الاقتصادية الراهنة.

-  أشار السواد الأعظم من عينة صناع السياسة 84.91% أنه لا توجد سياسة محددة لتوفير بيئة صالحة لعمل المرأة السعودية .

- أجمع صناع سياسة توظيف المرأة السعودية على أن هناك صعوبات تحول دون تنفيذ سياسة توظيف المرأة السعودية في القطاع العام والخاص .

- أشار عدد كبير من المبحوثين أن هناك أسباباً اقتصادية واجتماعية وثقافية تحول دون تنفيذ سياسة توظيف المرأة السعودية في القطاع العام والخاص .

 - أدلى صناع سياسة توظيف المرأة السعودية بعدة اقتراحات، وذلك لزيادة مشاركة المرأة السعودية في التنمية ولتفعيل سياسة توظيف المرأة السعودية.

- أوضحت النتائج أن السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية تحتاج لبعض الإضافات.

 

 د- النتائج الخاصة بالعلاقة بين المعطيات الشخصية والوظيفية للمبحوثين واتجاهاتهم نحو قضايا السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية :

1- تبين وجود علاقة ارتباطية بين المعطيات الشخصية للمستفيدات واتجاهاتهنّ نحو قضايا السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية .

2- تبين عدم وجود علاقة ارتباطية بين المعطيات الشخصية والوظيفية لمنفذي السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية ، واتجاهاتهم نحو هذه السياسة .

3- تبين وجود علاقة ارتباطية بين المعطيات الوظيفية لصناع السياسة الاجتماعية لتوظيف المرأة السعودية ، واتجاهاتهم نحو القضايا الخاصة بهذه السياسة .

 

-  توصيات الدراسة:

أوصت الدراسة بمجموعة من التوصيات تمت صياغتها من خلال تصور واقعي لتفعيل سياسات توظيف المرأة السعودية بمختلف القطاعات الحكومية والخاصة .

 
King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx