Skip Navigation Links
Skip navigation links
Home
سيرة ذاتية
CV
Publications
مختصرات عن الكتب بالعربية
Summaries
بحوث ودراسات
ملخصات بحوث
جوائز وترشيحات
Courses
وصف مقررات دراسية
توزيع مفردات المواد
روابط ذات صلة
نماذج أسئلة
نماذج إجابات للأسئلة
إعلانات
نتائج ودرجات
تقويم ومواعيد مهمة
في خدمة الجامعة والمجتمع
مساهمات ثقافية
مقالات زاوية رفيف
مقالات زاوية ذات
مقالات في مجلات
حوارات ومقابلات صحفية
مشاركات في قضايا ومحاور متنوعة
مقالات -في جرائد
مدونات
Pictures Library

ملاحظة  قبل البدء باستعراض الإجابات لعدد من الأسئلة :

من المعروف أن مواد الأدب والنقد لا يمكن أن نضع لأسئلتها إجابات نموذجية ، ولكن من الممكن استعراض عدد من الأسئلة مع عدد من الأفكار والعناصر التي يفترض أن تكون ضمن الأفكار المتناولة في الإجابة . علمًا بأن أيًا من الأفكار المتضمنة من الممكن أن يُتوسع فيها أو تختصر أو تُعرض فيها آراء شخصية للطالبة باجتهادها ومتابعتها وقراءتها وتحصيلها المعرفي .


 

نماذج إجابات لعدد من الأسئلة في مادة (النقد العربي القديم)

 

السؤال الأول :

 تحدثي عن الأفكار النقدية التي أوردها ابن رشيق أثناء حديثه عن غرض الرثاء .

تحدث ابن رشيق عن غرض الرثاء وأورد عددًا من الأفكار من بينها :

  1. أنه ليس بين الرثاء والمدح فرق إلا أن يخلط بالرثاء شيء يدل على أن المقصود به ميت مثل : كان أو عدمنا به كيت وكيت .
  2. أن سبيل الرثاء أن يكون ظاهر التفجع بيّن الحسرة مخلوطًا بالتلهف والأسف  .
  3. أنه من عادة القدماء أن يضربوا الأمثال في المراثي بالملوك الأعزة والأمم السالفة والوعول الممتنعة ... وذلك في إشعارهم كثير . قال أبو علي : فأما المحدثون فهم إلى غير هذه الطريقة أميل , ومذهبهم في الرثاء أمثل في وقتنا هذا وقبله , وربما جروا  على سنن من قبلهم ...
  4. أنه ليس من عادة الشعراء أن يقدموا قبل الرثاء نسيبًا كما يصنعون في المدح والهجاء . وتحت هذه الفقرة أورد  سلسلة من الأفكار المتعلقة بمناقشة النسيب في مطلع الرثاء ووضح فيها  :

أ ـ موقفه من الغزل في مطلع الرثاء عمومًا .

ب ـ موقفه من قصيدة دريد وإضعافه للغزل الوارد فيها بسبب مضي سنة على أخذ دريد بالثأر  واشتفائه من قاتل أخيه .

ج ـ إشارته إلى طريقة الكميت حيث قال : إنه ربما قال الشاعر في مقدمة الرثاء : تركت كذا وكبرت عن كذا ، وهو في ذلك يتغزل ويصف أحوال النساء .

د ـ أورد قصيدة ابن مقبل وبيّن رأيه فيها .

  1. ذكر أن النساء أشجى قلوبًا عند المصيبة وأشدهم جزعًا على هالك , لما ركب الله في طباعهن من الخور وضعف العزيمة ، وعلى شدة الجزع يبنى الرثاء .
  2. ذكر أنه من أشد الرثاء صعوبة أن يرثي الشاعر طفلاً أو امرأة لضيق الكلام عليه فيهما وقلة الصفات .
  3. ذكر أنه من صعب الرثاء أيضًا أن يجمع الشاعر تعزية وتهنئة في موضع واحد .
  4. ذكر أن الرثاء أصعب الشعر لأنه لا يقال رغبة ولا رهبة . 

السؤال الثاني:

 

 ضعي الإجابة الصحيحة في مكانها فيما يلي :

 

أ ـ وأخفت أهل الشرك حتى أنه            لتخافك النطف التي لم تُخلق

          استشهد بهذا البيت قدامة بن جعفر  في سياق حديثه عن الغلو

 

ب ـ ولو أنني أعطيت فيهن المنى            لسقيتهن بكف إبراهيما

          استشهد بهذا البيت حازم القرطاجني في سياق حديثه عن التخلص , وتحديدًا في حديثه عن مصطلح الشق على الاسم .

 

جـ لا تشكّي إليّ وانتجعي الأسـ          ود أهل الندى وأهل الفعال

          استشهد بهذا البيت أبو العباس ثعلب  في سياق حديثه عن حسن التخلص أو حسن الخروج.

 

د ـ " والمعاني للشعر بمنزلة المادة الموضوعة ، والشعر فيها كالصورة ، كما يوجد في كل صناعة من أن لا بد فيها من شيء موضوع يقبل تأثير الصور منها مثل الخشب للنجارة والفضة للصياغة ."

القول السابق لـ قدامة بن جعفر أورده في كتابه نقد الشعر .

 

هـ ـ "إنها عبارة عن المنوال الذي ينسج فيه التراكيب أو القالب الذي يفرغ فيه."

القول السابق لـ ابن خلدون  يعرف به مصطلح الأسلوب  .


 

السؤال الثالث :

 انسبي الكتب التالية لأصحابها :

 

العمدة

ابن رشيق .

قواعد الشعر

ثعلب

الموازنة بين الطائيين

الآمدي .

منهاج البلغاء وسراج الأدباء

حازم القرطاجني .

عيار الشعر

ابن طباطبا

نقد الشعر

قدامة بن جعفر

الشعر والشعراء

ابن قتيبة

الوساطة بين المتنبي وخصومه

الجرجاني

طبقات فحول الشعراء

ابن سلام الجمحي

شرح ديوان الحماسة

المرزوقي

 

 

السؤال الرابع :

 

اعرضي بإيجاز ملامح النقد في العصر الجاهلي .

1.    اتصف النقد في العصر الجاهلي بأنه :

2.    نقد جزئي.

3.    نقد تأثري .

4.    نقد ينطلق من العاطفة والذوق الفطري .

  1. نقد تصدر فيه الأحكام مجردة بدون ذكر العلل والأسباب , وإذا انفعل الناقد اندفع للتعميم في الحكم .

 

 

 

 

 

السؤال الخامس :

 

كاثر بسعد إن سعدًا كثيــــرة                  ولا تبغ من سعد وفاء ولا نصرا

 

1. اذكري البيتين التاليين لهذا البيت .

ولا تدع سعدًا للقراع وخلّهـــا                   إذا أمِنتْ ورَعيْها البلد القفرا

يروعك من سعد بن عمرو جسومها                   وتزهد فيها حين تقتلها خبرا

2. في أي سياق أورد قدامة بن جعفر هذه الأبيات  .

أورد قدامة بن جعفر الأبيات السابقة  في غرض الهجاء .

 

السؤال السادس:

عرفي ما يلي :

1.الذوق .

   الذوق قوة يقدر بها الأثر الفني . وهو استعداد فطري نقدر به على تقدير الجمال والاستمتاع به . وهو مزيج من العاطفة والعقل و الحس ، ويقترن بالذكاء . وهو في الأصل هبة طبيعية , لكن التهذيب والتعليم يهذبه ويصقله وينمّيه .

2.النقد .

           النقد هو ملكة تمييز جيد الشعر من رديئه ، ويتوسع بعضهم فيجعل النقد تقدير الآثار الفنية ومعرفة قيمتها ودرجتها في الفن ... والملكة التي يستعان بها على هذا التقدير هي الذوق الذي هو ملكة مركبة من قوة العقل وقوة الشعور .

 

 


 

نماذج إجابات لعدد من الأسئلة في مادة (النقد الأدبي الحديث)

 

السؤال الأول :

 

هاتي تعريف ستانلي هايمن للنقد .

          يعرف ستانلي هايمن النقد بقوله :

" إنه استعمال منظم للتقنيات غير الأدبية ولضروب المعرفة غير الأدبية أيضًا في سبيل الحصول على بصيرة نافذة في الأدب . "

 

السؤال الثاني :

عددي الخصائص الأساسية للكلاسيكية .

تتسم الكلاسيكية بعدد من الخصائص منها :

1.    استيحاء الآداب اللاتينية واليونانية وبعثها .

2.    يوصف الأدب الكلاسيكي بأنه أدب يصدر عن العقل ويُحكّمه .

3.    يوصف الأدب الكلاسيكي بأنه  أدب وضوح واعتدال .

4.    يتسم الأدب الكلاسيكي بالعناية بالصياغة والتجويد والجزالة والقوة في اللغة والأسلوب .

5.    يتسم الأدب الكلاسيكي بخضوعه للقواعد والأصول الأرسطية .

 

السؤال الثالث :

عرفي المصطلحين التاليين :

أ ـ العقدة المركبة .

العقدة عند أرسطو أهم جزء من أجزاء المأساة . وهي مجرد ترابط الحوادث التي تجري في القصة , ولكن العقدة المركبة هي أن يتم العمل في تتابع القصص في المأساة تتابعًا تربط بين أحداثه روابط ضرورية أو محتملة , ويكون مصحوبًا بالانقلاب أو الانكشاف أو بهما معًا . والانقلاب هو تغير في الرواية إلى عكس ما يتوقع من أحداث العمل , ويتوصل إلى ذلك بعوامل ضرورية أو محتملة . والانكشاف هو تغير من المجهول إلى المعلوم ومن ثم إلى الشعور بالكره أو الحب نحو الشخصيات التي تكون سعادتها أو شقاؤها موضوع المأساة في الرواية . وخير نوع من الانكشاف هو ذلك الذي يصحبه الانقلاب .

ب ـ التغريب .

          التغريب عن شكلوفسكي : شكلوفسكي شكلاني روسي اهتم بالفروق بين اللغة الأدبية واللغة اليومية والفروق بينهما . وقد عرف مصطلح التغريب بتعابير مختلفة ركّز فيها على أن الفن ينعش فينا حاسة الحياة والتجربة . ومفهوم التغريب يمتلك تأثيرًا خاصًا من خلال تعريفه بأنه مضاد لما هو معتاد , وأن الفن ينزع الألفة عن الأشياء ، وأن تأثير الشعر يكمن في جعل اللغة منحرفة وملتوية حيث تتحول اللغة في الشعر إلى لغة غريبة , وتبلغ بشكل خاص الأصوات درجة غير عادية من البروز.

          وقد كان لمفهوم التغريب دور حاسم لتحقيق هدف الشكلانية في  الوصول إلى الفروق بين اللغة العملية اليومية واللغة الشعرية .

 

السؤال الرابع :

أبرز المرتكزات التي تنطلق منها الرمزية وتشكل ملامحها الخاصة هي :

 

1. أن  اللغة الشعرية وظيفتها الإيحاء فقط .

2. تستند إلى مبدأ موسيقية الكلمة في الشعر , فالكلمة في بيت الشعر تحتوي في ذاتها على قيمة  موسيقية خاصة .

3 . الغرض لا يشار إليه بوضوح وإنما يُلمّح إليه تلميحًا .

4 . مادة القصيدة ليست سوى فكرة ومفهوم مجرد .

5. أهم سمة ارتبطت بالرمزية هي سمة التصوير وتشكيل الصور عن طريق مبدأ تراسل الحواس .

 

 

 

السؤال الخامس :

ما هي شروط الناقد ومؤهلاته كما عددها ستانلي هايمن .

يقول ستانلي هايمن : " كل ناقد ... يحتاج تلك الخصائص التي سميناها الذكاء والمعرفة والمهارة والحساسية والقدرة على الكتابة . يحتاج الذكاء ليُكّفيه بما يلائم العمل الذي يعالجه ، والمعرفة من أدبية وغير أدبية ليكون على وعي بما يتطلبه عمله ، والمهارة لئلا تتدرج به طريقته أو تنساق به نحو وحدة آلية جوفاء ، والحساسية ليظل دائمًا متنبهًا للقيم الخاصة في العمل الذي ينتقده من حيث إنه يمثل تجربه جمالية فذة ، والمقدرة الأدبية ليحسن التعبير عما يريد أن يقوله ."

 

 

السؤال السادس :

تحدثي بإيجاز عن رأي أفلاطون في المحاكاة وجملة اعتراضاته على الشعر ، وبيني بإيجاز كذلك الخطوات التي اتبعها أرسطو للرد على هذه الاعتراضات .

          " الشعر فيما يرى أفلاطون شديد البعد عن الحقيقة ، ينبع من المعرفة المشوهة ، ومن عجز الشاعر عن أن يدرك كيف يستعمل الشيء الذي يصف وكيف يصنعه . أنه نتاج قسم أدنى من النفس . وهو ضار إذ يقيت العواطف التي ينبغي أن تضبط وتنظم . إذن كل دفاع عن الشعر أمام حجج أفلاطون ينبغي أن يتناول ، أول ما يتناول ، الحجج الإبستمولوجية : إن الشعر وضيع لأنه محاكة لمحاكاة ، ثم يمضي إلى البرهان على أن الموهبة الشعرية منحدرة من استعداد بشري متميز بشكل خاص . ثم إن الشعر ، أخيرًا ، إذا كان يثير العواطف إنما يفعل ذلك ليساعد في النهاية على تخفيفها أو تنظيمها . وهذا العمل الثلاثي حققه أرسطوطاليس بذكاء في كتاب الشعر "ص44 من مناهج النقد الأدبي الحديث ، ديفيد ديتش .

          إذًا اتجه أرسطو للرد على أفلاطون عبر طريقة منهجية تبحث في طبيعة الأدب وخصائصه المميزة قاصدًا من خلال ذلك أن يبُين أن الأدب الحقيقي جدي ونافع , وهذا هو العمل الثلاثي الذي أشار إليه ديفيد ديتش أعلاه .

 

 

 

 

السؤال السابع :

انسبي (بلزاك) إلى المذهب الذي ينتمي إليه ، ثم تحدثي عن شروطه لكتابة ما يسميه (رواية حقيقية) .

بلزاك ينتمي إلى المذهب الواقعي . وقد أورد عددًا من الأفكار والشروط حول كتابة الرواية منها :

1.    أن على الكاتب أن يعتمد على ما يسميه ( التفاصيل ) .

2.    تلك التفاصيل تؤخذ من الحقيقة المعاصرة لا من التاريخ ولا من الخيال .

3.    هذه التفاصيل يجدها الكاتب في كل مكان مبعثرة مفككة , وعليه هو أن يجمعها , وينظمها  ويعدها وفق تصميم أدبي معين .

4.    هذا الترتيب والتصميم هو الذي يحقق للرواية الدراما الكاملة .

5.    مادة الرواية التي هي التفاصيل التي تؤخذ من المستشفيات والمحاكم ؛ لأن الأهواء والمصالح هما قطبا الحياة .

6.    الحدس هو أساس موهبة الكاتب وليس الخيال .

7.    الحدس هو الذي يساعده في التفتيش عن التفاصيل وإدراكها والتعبير عنها .

 

السؤال الثامن :

1.    أمام كل قول من الأقوال التالية ضعي اسم القائل واسم المدرسة أو المذهب الذي ينتمي إليه :

         ‌أ-    إنها الثورة الفرنيسة مُحقّقة في الأدب ... أليست هي حرية الإلهام وإخاء الفنون ومساواة الأجناس الأدبية بل مزجها ببعض ؟!

 القائل هو : فيكتور هيجو ـ الرومنتيكية .

                  ‌ب-      ألم يحن الوقت بعد لإدخال العدالة في الفن فيبلغ التجرد في الوصف جلالة القانون و دقة العلم ؟

القائل هو : فلوبير ـ الواقعية  .

                   ‌ج-      لا شيء يسمو بنا إلى العظمة كما يسمو الألم .

القائل هو : الفرد دي موسيه ـ الرومنتيكية .

                    ‌د-        يجب الحذر من كل ما يشبه الإلهام الذي ليس إلا إثارة اصطناعية أُحدثت إراديًا ، ولم تحصل من تلقاء نفسها .

القائل هو : فلوبير ـ الواقعية .

هـ - إن هدف علم الأدب ليس هو الأدب في عمومه وإنما أدبيّته ، أي تلك العناصر المحددة التي تجعل منه عملاَ أدبيَا .

          القائل هو : جاكبسون ـ الشكلانية الروسية .


 

إجابات نموذجية لبعض الأسئلة في مادة (الأدب السعودي)

 

السؤال الأول :

 في مقالة مهمة للدكتور عبدالله الغذامي تناول فيها تجربة سعد الحميدين الشعرية قال عنه : "من هنا تأتي إضافة سعد الحميدين العربية ، وستكون قصيدة الحميدين ذات معنى خاص في تجربة الحداثة العربية .. " اشرحي القول السابق كاشفة عن خصائص شعر الحميدين الفنية .

الإجابة :

شرح ذلك د. الغذامي بقوله : " ... من حيث كونه شاعرًا التقط أنفاس الذاكرة الشعبية والمخزون المنسي والمهمش ، ووضع ذلك كله  في نص يتقمص كل ما فيها من بشرية وثقافة ورمز وهوية ورقص وغناء ، حزنًا وأملاً ووعدًا بآت ، ولسوف تكون القصيدة إيقاعًا وحبكة في آن واحد ... ولقد آن آوان جمعها في سفر واحد لما سيكشفه الجمع  من نسق إبداعي ونظام في الخطاب الشعري ونبضه الثقافي الخاص والدقيق . وكم هي مذهلة تلك القصيدة التي لم تعد غنائية بل هي خطاب في الثقافة ونسق ذهني و وجداني ، ما يجعلها علامة ثقافية ومدلولاً نسقيًا في تكوين الخطاب عن الذات وعن الآخر والزمن الفني لتاريخ النص والذات ."

ويقول : " ومن هنا تأتي تجربة سعد الحميدين فريدة ومتميزة من حيث إنها صورة حية لواقع بشري غير مسجل وهي وثيقة فولكلورية وثقافية لواقع بشري وحضاري كان مهمشًا وينظر إليه على أنه تزجية وقتية إمتاعية زائلة . ولكن الشاعر بحسه الخاص جدًا نجح ... في تمثله وتمثيله نصوصيًًا . وما من قارئ يقرأ هذه المجموعة الشعرية إلا وسيحس برقصة المجرور وإيقاعاته تتسرب إليه من بين الكلمات والصور والإيقاعات ... مثلما يشعر بالهجيني يتسرب بين الجمل الشعرية / السردية والتصويرية التي تلتقي عندها كل الحدود بين الفنون شعرًا أو حكاية ، فهو سردية شعرية أو شعر حكائي ."

 

 

السؤال الثاني :

 كشفت الدكتورة فاطمة الوهيبي في كتابها (مسرحة التراث في الأدب المسرحي السعودي) عن المضمون والمستوى الفني لعدد من النصوص المسرحية المدروسة . أوجزي جملة النتائج التي خلصت إليها الباحثة . 

الإجابة :

قسمت الباحثة دراستها إلى قسمين :

1ـ مسرحة النصوص التراثية .

2- مسرحة الشخصيات التاريخية .

وتجلى أن الكتّاب السعوديين يتعاملون تعاملاً يكاد يكون حرفيًا لدى أصحاب الاتجاه الأول , وأنتج في أحسن الأحوال عملية إعادة لكتابة التاريخ دون أن تظهر أصالة الكّتاب وإبداعاتهم . وقد أنتج التعامل مع أصحاب الاتجاه الثاني جهودًا تجميعية كيفما اتفق لأخبار وحوادث مختلطة ، فكانت العملية أشبه ما تكون بجهود التأليف في فن السيرة للشخصيات التاريخية ، بل إنه حتى عملية تكرار كتابة التاريخ لم تصل إلينا بشكل موفق كما وصلت إلينا لدى أصحاب الاتجاه الأول . ولا يُستثنى من التعامل الأمين مع التاريخ لدى أصحاب الاتجاه الثاني إلا حسين عبد الله سراج في (غرام ولادة) , إذ تعامل مع الوقائع التاريخية تعاملاً فيه شيء من ذات الكاتب وانعكاس مشاعره على عمله الفني ، فقد قلب شخصية ولادة ، وعكس الأحداث وتصرف في النهاية التاريخية .

          أما القالب الفني الذي وصل إلينا فيه هذا النتاج فهو رديء في معظم المسرحيات فقد جاءت :

1.      الأبنية المسرحية مفككة مهلهلة .

2.      غاب الحدث الموحد .

3.      انتفى عنصر الصراع .

4.      اختفت الأهداف والفكر الرئيسة .

5.      جاء رسم الشخصيات ضعيفًا مهلهلاً .

لكننا لا نعدم ميزة واحدة للمسرحيات وهي اعتمادها للغة الفصحى على الرغم مما تخلل المسرحيات من عيوب لغوية ونحوية وصرفية .

 

السؤال الثالث :

من دراسة للدكتور عبد الله الغذامي يمكن أن نستنتج عددًا من الخصائص الفنية المميزة في شعر سعد الحميدين ، ومنها :

‌أ-       إن شعره يعد وثيقة فلكلورية وشعبية .

‌ب-     إنه شاعر التقط أنفاس الذاكرة الشعبية والمخزون المنسي المهمش ووضعه في نص هو قصيدة وحبكة (الجانب السردي مع الشعري) 

‌ج-     إيقاعاته فيها أثر المجرور والهجيني .

‌د-      لم تعد القصيدة غنائية بل هي خطاب في الثقافة ونسق ذهني ووجداني .

السؤال الرابع :

لاحظ الدكتور منصور الحازمي بعض جوانب الضعف في رواية حامد دمنهوري (مرت الأيام) ، ومنها :

‌أ- تخلخل في البناء .   

‌ب- ضعف في التشخيص .

‌ج-  تكلف في الحوار.

‌د- خلوها من الروح المرحة المتفائلة .

 

السؤال الخامس :

عددي عشرة عوامل ، على الأقل ، من عوامل نهضة الأدب السعودي منذ الربع الأول للقرن الرابع عشر الهجري .

1.      الإعلام : صحافة وإذاعة و تلفزيون .

2.      المطبوعات .

3.      المدارس .

4.      توحيد المملكة .

5.      المكتبات .

6.      التواصل الثقافي عبر بعثات التعليم والنشر في الخارج .

7.      البعثات الدراسية والتمثيل الدبلوماسي .

8.      المؤتمرات والجمعيات .

9.      الترجمة .

10.    الناحية الاقتصادية وأثر النفط في الحياة الاجتماعية والثقافية .

 

السؤال السادس :

ضعي الإجابة الصحيحة في الأماكن الخالية مما يلي :

1.ألحت غيداء المنفى على موضوعات بعينها في قصائدها الأولى وركزت على موضوع ( المرأة العاشقة) وموضوع ( الصراع والتناقض بين المدينة والبداوة ) .

 

2. من خصائص قصيدة النثر في الأدب السعودي :

• تمتلك شعرية عالية بسبب قدرتها على الإيحاء والتكثيف الشديدة للفكرة .

• سمة الغرائبية والإدهاش .

• الاعتماد على اليومي والمهمش .

• الموسيقى فيها تتولد من طريقة توظيف اللغة وبناء القصيدة إجمالاً .

 

3. عرض د. الشامخ أثناء حديثه عن بدايات القصة القصيرة في المملكة العربية السعودية أسماء بعض الكتّاب ومحاولاتهم ومنهم :

• محمد سعيد العامودي .

• محمد عالم الأفغاني .

• أحمد رضا جوهر .

ونصّ على أن أبرز سمات القصة القصيرة في الفترة التي انتهت بنهاية الحرب العالمية الثانية هي :

‌أ- لقي عنصر المضمون من اهتمام الكتاب أكثر مما لقيه الأسلوب القصصي والبناء الفني مع التركيز على الغرض التهذيبي التعليمي .

‌ب- افتقادها ما تقتضيه أسس القصة القصيرة من الاقتصار على فكرة واحدة تعالج من أجل تحقيق هدف واحد ويُتناول  بطريقة محكمة فنيًا .

 

4. في كتاب (مسرحة التراث في الأدب المسرحي) لاحظت المؤلفة عددًا من جوانب  الضعف في القالب الفني للمسرحيات المدروسة ومن تلك الجوانب :

‌أ- اختفاء عنصر الصراع .

‌ب- رسم الشخصيات ضعيف .

‌ج- غياب الحدث الموحد .

‌د- اختفاء الأهداف والفكر الرئيسة .

‌ه-       البناء المسرحي مفكك .

 

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx