خصائص العلم

 

أولاً : حقائق العلم قابلة للتعديل أو التغيير:

لما كانت الحقيقة العلمية من اكتشاف الإنسان وأنها نتاج علمي مجزأ فالصحة فيها وقت اكتشافها وهي معرضة للصواب والخطأ ، وبالتالي فالحقائق العلمية حقائق نسبية وليست مطلقة أو قطعية أو أزلية ، بل تحتاج للتعديل والتغيير المستمرين لأسباب :

1.    أنها من اكتشاف الإنسان.

2.    الرقي في وسائل البحث وأدواته.

3.  تكامل البحوث العلمية بين فروع العلم المختلفة يحتم اكتشاف المزيد من صحة الحقائق العلمية من عدمه.

 

ثانياً : العلم يصحح نفسه بنفسه:

تطرأ تعديلات وتغييرات كثيرة على الحقائق العلمية وتفسيرات العلماء المختلفة عليها مثل (الكروموسومات ، الذرة ، حركة الجزيئات ...الخ) ولهذا لا بد من الأخذ بعين الاعتبار الحركة الديناميكية للعلم والمعرفة العلمية في ضوء الاعتبارات التالية:

1.  تنمية مهارة الاطلاع المستمر للجوانب العلمية خاصة وذلك لزيادة المعرفة ومواكبة التطور التغير.

2.  عدم التشبث بالمادة العلمية الموجودة في الكتاب المدرسي انطلاقاً من كون الحقائق قابلة للتغيير والتعديل.

3.    التصحيح المتواصل للحقائق العلمية في الكتاب المدرسي وغيره بعد اكتشاف ما يناقضها .

4.    دراسة التطور التاريخي لبعض موضوعات العلم أو نظرياته وبيان نموها وتطورها .

 

ثالثاً : العلم يتصف بالشمولية والتعميم:

بالرغم من أن مؤسس علم الوراثة جريجور مندل (1822- 1884م) بدأ أبحاثه على نبات البازلاء (قانون انعزال الصفات وقانون التوزيع الحر) إلا أن نتائج أبحاثة سرت على جميع الكائنات الحية، وكذلك قوانين الغازات (بويل،شارل،جايلوساك) تنطبق على جميع الغازات ، وقاعدة أرخميدس تشمل جميع الأجسام الطافية أو المغمورة...الخ ، وبالتالي فالحقيقة العلمية تنطبق على أمور عدة وليس على جزئية من العلم.

 

رابعاً : العلم تراكمي البناء:

يبدأ الباحث العلمي في دراسة موضوع ما من حيث انتهى من سبقه في هذا المجال ، وبالتالي فالمعرفة العلمية أشبه بالبناء الذي يتم تشييده طابقاً إثر طابق تنمو فيه المعرفة عمودياً لترتقي وأفقياً لتعالج طواهر علمية أخرى ، وتحل المعرفة الجديدة محل القديمة وتصبح القديمة تاريخاً يهم مؤرخ العلم لا العالم نفسه.

ويترتب على هذه السمة أمور منها:

1.    قابلية الحقائق العلمية للتعديل والتغيير.

2.  تسارع المعرفة العلمية وانفجارها مما يصعب معه لحاقها وبالتالي لا بد من نشر الحقائق والأبحاث في مجلات ودوريات وأقمار صناعية وشبكة عنكبوتية بدلاً من النشر الكتابي بطيء الانتشار.

3.    توسع العلم عمودياً وأفقياً يوسع ميادين العلم الخاضعة لمنهج البحث العلمي.

4.  ينبغي بناء مفاهيم علمية صحيحة لدى الطلاب ، وتنمية الاتجاهات الإيجابية لديهم كتقدير جهود العلماء والحضارات الإنسانية في بناء العلم.

 

خامساً : العلم نشاط إنساني عالمي:

يستطيع أي فرد أو مؤسسة أو أمة استخدام المفاهيم والمبادئ والنظريات العلمية وتطبيقها في جوانب الحياة المختلفة بغض النظر عن مكتشفها ، إذ تنتقل عالمياً لينتفع بها المختصون وغيرهم ، وقد تبقى مبادئ علم ما سرية إلى أجل من منطلق المصلحة العالمية كما هو الحال في أسرار لقنبلة الذرية والهيدروجينية فهو ليس قصور في العلم بقدر ما هو قصور في تطبيقه.

ويمكن تنمية اتجاهات الطلاب واهتماماتهم العلمية من خلال:

1.    تقدير جهود العلماء وإسهاماتهم في تقدم العلم والمعرفة.

2.    تشجيع القراءة العلمية والمطالعة الحرة والبحث عن العلماء وإسهاماتهم.

3.    بيان التطبيقات العلمية المختلفة لمبادئ العلم ونظرياته .

4.    إبراز عالمية العلم في إمكانية تطوير العلاقات الدولية.

 

سادساً : العلم يتصف بالدقة والتجريد:

فالمعرفة العلمية تمتاز بموضوعيتها ودقتها فالباحث يحدد المشكلة ثم يحدد إجراءات دراسته بطريقة موضوعية مجردة  مستخدماً لغة علمية مستندة للطريقة الكمية أو العلاقات الرياضية المحددة وغيرها مما ينحي الذاتية في حل المشكلة مثل قول (درجة الحرارة مرتفعة) فهذه لغة غير علمية وإنما يجب التحديد فتقول (درجة حرارة اليوم تساوي 30 درجو مئوية) وعليه يفرق مؤرخو العلوم في تاريخ أي علم بين مرحلتين هما :

        المرحلة قبل العلمية وفيها تستخدم اللغة العادية الكيفية الوصفية.

        المرحلة العلمية والتي تستخدم اللغة الرياضية الكمية .

ولذا ينبغي تعويد الطلاب على ما يلي :

1.    التعبير العلمي والمناقشة العلمية بدقة وموضوعية.

2.    التعبير عن مفاهيم العلم ومبادئه بلغة كمية مقبولة.

3.    كتابة التقارير بشكل علمي وتحليل نتائج التجارب وتفسيرها علمياً

4.    تسجيل الملاحظات والقياسات العلمية بدقة من خلال استخدام الوحدات العلمية الصحيحة.

 

سابعاً : العلم له أدواته الخاصة به:

فالأداة هي الوسيلة التي يستخدمها الباحث لجمع المعلومات وقياسها مثل ( الميكروسكوب وأدوات التشريح وجهاز تفريغ الهواء ...الخ) وهذا الأمر يتعلق بالحقائق العلمية ، أما المعارف الإنسانية فيصعب إيجاد أدوات وأجهزة دقيقة لقياس مستوى الذكاء مثلاً وبالتالي يلجأ العلماء لتقدير الذكاء ومكوناته العقلية والسلوكية. لذا ينبغي التركيز على :

1.    تنمية المهارات اليدوية لدى الطلاب وتدريبهم على الأدوات والأجهزة العلمية.

2.    مساعدة الطلاب على إدراك أهمية الأدوات والأجهزة العلمية في :

        بناء العلم وتطوره أو فتح آفاق ميادين جديدة له.

        التأكد من صحة الأفكار والمبادئ العلمية المكتشفة.

        بيان الأسس النظرية التي تستند عليها الأدوات والأجهزة.

3.    تقدير جهود العلماء المخترعين أو المطورين .

4.    التركيز على الوحدات المستخدمة في القياسات المختلفة في العلوم.

 

ثامناً : العلم مدقق:

لما كان العلم طريقة أو منهجاً في البحث والتفكير العلمي فإن الفرصة متاحة أمام من يقرأ البحث لفحصه ونقده وتمحيصه والاعتراض على منهجيته ، أ, إعادة التجربة في ظروف معينة للتأكد من صحة النتائج ودقة الاستنتاجات ، وهكذا نجد المعرفة العلمية مدققة وممحصة ومجربة مرات عديدة قبل أن تأخذ موقعها في ميدان التطبيق العلمي.

ويترتب على ذلك بعض النتائج منها:

1.  يقتصر ميدان الدراسات والأبحاث العلمية على الظواهر أو الأحداث الطبيعية التي يمكن تكرار حدوثها.

2.    تتعرض نتائج الدراسات والأبحاث لاختبار التحقق وإعادة التأكد من صحتها ومعقوليتها.

3.    تنشأ المعرفة العلمية وتنمو وتموت إذا ثبت عدم صحتها.

4.    يسارع الباحث في نشر نتائج أبحاثه ودراساته عالمياً للاطلاع عليها والاستفادة منها .

5.  يتيح نشر الأبحاث التحقق من صحة المفاهيم والمبادئ والنظريات العلمية وبالتالي يمنحها قدراً من الثقة.

 

وينبغي الانتباه والاهتمام عملياً بتعويد الطلاب على :

1.    دقة الملاحظة والقياسات العلمية وتقريرها بموضوعية

2.    إجراء التجارب العلمية وتكرارها

3.    مقارنة النتائج بما هو مدون في الكتب .

4.    مناقشة النتائج ومقارنتها ببعضها البعض.

5.    نقد التجارب العلمية وبيان الأخطاء المحتملة في المادة العلمية أو التصميمات التجريبية.

 

تاسعاً : العلم يؤثر في المجتمع ويتأثر به :

بينهما صلة وثيقة وعلاقة متبادلة ، وينبع أثر العلم في حياة المجتمع من مصادر ثلاثة هي :

1.  اعتماد الأسلوب العلمي في التفكير والبحث ،ويقصد به ذلك المتلائم مع طبيعة العصر ومتطلباته ، وحين يراد النماء والاستمرار في عطاء العلم أو البحث العلمي فيجب أن يقوم المجتمع بتوفير متطلبات أساسية منها:

        الفهم الصحيح لمكانة البحث العلمي في المجتمع.

        الاعتناء بالمبدعين في المجال العلمي .

   مساندة المجتمع والمؤسسات الخاصة (الصناعية والتجارية والزراعية) للعلم والعلماء مادياً ومعنوياً.

2.  للعلم قيمة خلقية ودولية ، فالقيمة الخلقية تنتج عن الأسلوب والمنهج العلمي الذي يفرض على الباحث خصائص معينة وفضائل اجتماعية تقتضيها سلامة المجتمع وتقدمه. أما القيمة الدولية أو الإنسانية للعلم فتتمثل باعتبار العلم نشاطاً إنسانياً عالمياً ساهمت فيه جميع الأمم والحضارات.

3.  الانتفاع بالفوائد التطبيقية (التكنولوجية) للعلم من خلال اختراع التقنيات الحديثة التي تسعد الإنسان أو تدمره كالطاقة النووية والعقول الالكترونية وغزو الفضاء والهندسة الوراثية .

وينبغي على معلم العلوم أن يعي هذه الصلة الوثيقة بين العلم والمجتمع وينعكس ذلك على ممارساته التدريسية من خلال :

1.    تدريس المواد العلمية وربطها بحياة الطالب ومشكلاته الحياتية اليومية .

2.  تنمية الاتجاهات العلمية نحو العلماء والعلم وتقنياته وبالتالي تعديل الأفكار الخاطئة حول العلم.

3.  تشجيع الطلاب على زيارة المصانع والشركات ومراكز البحوث العلمية للتعرف على العلم وتطبيقاته.

4.    إبراز الوسائل التعليمية وتكنولوجيا التعليم وأهميتها في العملية التعليمية .

5.  إبراز دور العلم وتطبيقاته وما يترتب عليه من تحسن في العلاقات الدولية والنظم الاجتماعية وسبل المعيشة.

6.    بيان دور العلم في تغيير المعتقدات والاتجاهات الخاطئة.

7.    الكشف عن العناصر المبدعة في المجالات العلمية.

8.  التأكيد على دراسة العلم وتدريسه في إطاره الاجتماعي وبيان خيره وشره وأنه سلاح ذو حدين يتوقف الأمر على المستخدم له من حيث قيمه ومبادئه.

 

أسئلة حول ما تقدم:

1.     للعلم خصائص تميزه عن غيره تحدث عن اثنين منها بإيجاز؟

2.     من خصائص العلم وجود علاقة تبادلية بينه وبين المجتمع ، وضح ذلك؟