بحث
 |  تسجيل الدخول

 



Guidelines_English_Final

KSU Faculty Member websites > ابراهيم عبدالله عبدالرحمن الزعيبر > arabic site11 > master

 

المملكة العربية السعودية

جامعة الملك سعود

كلية التربية ـ قسم التربية
 

 

 

 

 


المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية المستأجرة بالمرحلة الابتدائية للبنين في مدينة الرياض كما تراها الهيئة التعليمية مقارنة بالمباني المدرسية الحكومية

 

قدمت هذه الرسالة استكمالاً لمتطلبات درجة الماجستير في التربية

( تخصص أصول تربية )

كلية التربية جامعة الملك سعود

 

 

إعداد الباحث

إبراهيم بن عبد الله بن عبد الرحمن الزعيبر

إشراف

أ . د /  محمد بن شحات الخطيب

 

(30/12/1420هـ)

 

ملخص الدراسة

يعد المبنى المدرسي من العناصر المهمة والأساسية في نجاح العملية التعليمية والتربوية ، إذ أنه يساهم بصورة إيجابية في تفعيل دور العناصر التعليمية الأخرى . ولذلك فإن الطالب يقضي فيه معظم وقته ليتعلم وينمي مهاراته المختلفة .

فالمبنى المدرسي ذو المواصفات التربوية الجيدة يساعد في تكوين بيئة مدرسية متكاملة صالحة لتنفيذ أهداف المنهج وملبية لحاجات المتعلمين والمعلمين مراعية في ذلك لخصائص المرحلة التعليمية وخصائص الطلاب .

          ولقد دأبت المؤسسات التعليمية في المملكة العربية السعودية وعلى رأسها وزارة المعارف على إيجاد المناخ التربوي الملائم لنجاح العملية التعليمية ، فأنشئت العديد من المباني المدرسية ذات المواصفات التربوية الجيدة ، إلا أنها لتزايد الطلب على التعليم لجأت إلى استئجار العديد من المباني المدرسية والتي تفتقد إلى بعض المواصفات التربوية مما شكل نسبة كبيرة من العدد الإجمالي للمباني المدرسية التابعة لوزارة المعارف ، حيث نتج عن ذلك بعض المشكلات التربوية التي ربما تعيق تلك المدارس من تنفيذ أهدافها بالصورة المطلوبة وخصوصاً في المرحلة الابتدائية .

          لذا فقد رأى الباحث أن يتناول في هذه الدارسة المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية الحكومية المستأجرة مقارنة بالمباني الحكومية . وقد هدفت هذه الدارسة إلى : -

1.     التعرف على المشكلات التربوية المتعلقة بمساحة المبنى المدرسي المستأجر وتجهيزاته المادية مقارنة بالمباني المدرسية الحكومية .

2.     التعرف على المشكلات التربوية المتعلقة بالهيئة التعليمية في المباني المدرسية المستأجرة مقارنة بالمباني المدرسية الحكومية .

3.     التعرف على المشكلات التربوية المتعلقة بالطلاب في المباني المدرسية المستأجرة مقارنة بالمباني المدرسية الحكومية

4.     التعرف على المشكلات التربوية المتعلقة بالأنشطة المدرسية في المباني المدرسية المستأجرة مقارنة بالمباني المدرسية الحكومية .

5.     التعرف على المشكلات التربوية المتعلقة بالأنشطة المدرسية في المباني المدرسية المستأجرة مقارنة بالمباني المدرسية الحكومية .

6.     اقتراح بعض الحلول والأساليب التربوية المتاحة للتغلب على مشكلة المباني المدرسية المستأجرة .

وقد استخدم الباحث في دراسته هذه المنهج الوصفي معتمداً على الاستبانة كأداة لجمع المعلومات من عينة الدراسة - المباني المدرسية المستأجرة والحكومية في مدينة الرياض بالمرحلة الابتدائية- حيث وجهت الاستبانه إلى الهيئة التعليمية في تلك المدارس والتي تشمل كل  من ( المدير – الوكيل – المعلم – المرشد طلابي ) .

كما أن الاستبانة اشتملت على أربعة أجزاء . الجزء الأول يحتوي على معلومات عامة عن المبنى المدرسي ، والجزء الثاني يحتوي على المشكلات  التربوية المقترنة بالمباني المدرسية والتي تم تقسيمها إلى خمسة محاور رئيسية هي : -

1.     المشكلات التربوية المتعلقة بمساحة المبنى وتجهيزاته المادية .

2.     المشكلات التربوية المتعلقة بالهيئة التعليمية .

3.     المشكلات التربوية المتعلقة بالطلاب .

4.     المشكلات التربوية  المتعلقة بالأنشطة المدرسية .

5.     المشكلات التربوية  المتعلقة بالوسائل التعليمية .

أما الجزء الثالث فهو عبارة عن سؤال مفتوح للتعرف على أهم المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية والتي لم يرد ذكرها في أداة الدراسة من وجهة نظر الهيئة التعليمية .

أما الجزء الرابع  فهو عبارة أيضاً  عن سؤال مفتوح للتعرف على الاقتراحات والحلول المناسبة للتغلب على هذه المشكلة كما تراها الهيئة التعليمية .

وبعد بناء الاستبانة تم تحكيمها من قبل لجنة من المحكمين المتخصصين في الميدان التربوي . وكان عددهم (33) محكماً . وبعد إجراء التعديلات المطلوبة بناءاً على توصيات لجنة التحكيم تم فحص ثبات الاستبانة باستخدام طريقة ( ألفا كرونباخ ) وكذلك التجزئة التصفية . حيث بلغ قيمة معامل الثبات =(0.96 ) .

ثم بعدما تأكد الباحث من ثبات أداة الدراسة تم تطبيقها على عينة الدراسة بواقع (10%) من معلمي تلك المدارس المستأجرة والحكومية بمدينة الرياض حيث بلغ عدد المباني المدرسية لمجتمع الدراسة الأصلي (426 مدرسة ) . منها (226) مدرسة حكومية ، و ( 200) مدرسة مستأجرة . وبعد توزيع الاستبانة ثم إعادتها ، قام الباحث بمعالجة البيانات باستخدام بعض الأساليب الاحصائية مثل  التكرارات والمتوسطات الحسابية ، والنسبة المئوية ، والانحرافات المعيارية واختبار (ت) ، واختبار (ف) واختبار ( ألفا كروبناخ ) ، وكذلك اختبار شيفيه ومربع كاي .

النتائج :-

وبعد تحليل البيانات ومناقشتها توصل الباحث إلى النتائج التالية : -

1)  أن هناك مجموعة من المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية المستأجرة بالمرحلة الابتدائية   ذات أثر كبير في العملية التعليمية والتربوية .

وكان أهم هذه المشكلات مرتبة حسب محاورها ما يلي : -

أ – المشكلات التربوية المتعلقة بمساحة المبنى المدرسي وتجهيزاته وأهمها ما يلي : -

-       لا يتوفر لكل طالب 2 م2 من مساحة الفصل . متوسطها (2.61) من أصل (3) .

-       قرب حجرات الدراسة من بعضها يسبب حدوث الضجيج وتداخل الأصوات أثناء عملية الشرح متوسطها (3.56) من أصل (3) .

-       سوء تهوية الحجرات الدراسية . متوسطها (2.51) من أصل (3) .

-       عدم قدرة المبنى على استيعاب العدد المتزايد من الطلاب . متوسطها (2.5) من أصل (3) 

-       سوء تجهيز دورات المياه من الناحية التربوية . متوسطها (2.47) من أصل (3) .

-       الممرات داخل أفنية المدرسة ضيقة وغير مريحة . متوسطها (2.46) من أصل (3) .

ب – المشكلات التربوية  المتعلقة بالهيئة التعليمية في المباني المدرسية المستأجرة : -

          وأهمها ما يلي : -

-        المبنى المدرسي الحالي لا يساعد المعلمين على تنفيذ برامجهم الرياضية والترويحية متوسطها (2.47) من أصل (3) . 

-       المبنى المدرسي الحالي لا يساعد المعلمين على تنفيذ برامجهم الفنية والتدريبية . متوسطها (2.43) .

-       وضع المبنى المدرسي لا يساعد المعلم في تنفيذ برامجه التعليمية وطرائقه التربوية الحديثة متوسطها ( 2.34)

-       المبنى المدرسي الحالي يؤدي إلى عدم حماس بعض المعلمين لأداء واجباتهم ومسئولياتهم متوسطها ( 2.16)

جـ - المشكلات التربوية  المتعلقة بالطلاب في المباني المدرسية المستأجرة . وأهمها : -

-       ازدحام الطلاب أثناء النزول والصعود مع سلم المبنى المدرسي .متوسطها (2.55) من  أصل  ( 3 ) . 

-       كثافة الطلاب داخل حجرات الدراسة الكبيرة . متوسطها ( 2.46) .

-   لا يستطيع الطالب ممارسة النشاط المدرسي بالشكل الذي يعبر من خلاله عن مهاراته واهتماماته في هذا المبنى المدرسي . متوسطها ( 2.40 ) .

-       المبنى المدرسي الحالي لا يبعث الراحة في نفوس الطلاب . متوسطها (2.38) .

د – المشكلات التربوية المتعلقة بالأنشطة المدرسية في المباني المدرسية المستأجرة وأهمها مايلي :-

-            المدرسة ليس بها مسرح لعرض النشاطات التربوية المختلفة . متوسطها (2.69) من أصل ( 3 ) .

- لا يوجد أماكن مخصصة للأنشطة اللاصفية . متوسطها ( 2.62) من أصل ( 3) .

- ضيق المبنى المدرسي يقلل من فرص الاستفادة من النشاط المدرسي . متوسطها
(2.55) .

- المبنى المدرسي الحالي لا يساعد في إقامة مهرجان وأنشطة تربوية واجتماعية متوسطها (2.44) .

- وضع المبنى المدرسي الحالي لا يساعد على تحقيق الأهداف التربوية من النشاط اللاصفي . متوسطها (2.39 ) .

هـ - المشكلات التربوية  المتعلقة بالوسائل التعليمية في المبنى المدرسي المستأجر وأهمها ما يلي :

-       المبنى المدرسي غير مهيئاً لتجهيز مختبرات علمية . متوسطها (2.53) من أصل (3) .

-       المبنى المدرسي الحالي لا يوجد به غرف وسائل تعليمية . متوسطها (2.43) .

-   يتعذر استخدام الوسائل التعليمية داخل الفصول لعدم ملاءمتها لذلك متوسطها
(2.33) .

2)        حصل الباحث على عدد من المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية الواردة من عينة
الدراسة ( لم يتم ذكرها في أداة الدراسة ) . يمكن استعراضها مرتبة حسب أهميتها وتكرارها وهي كما يلي : -

أ – المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية المستأجرة ( الواردة ) وأهمها : -

-       غرفة المعلمين صغيرة الحجم وغير ملائمة لوضع المعلمين داخل المدرسة (ك=18)

-       ازدحام الطلاب وكثافتهم داخل الفصول . ( ك =9) .

-       وضع المقصف المدري غير مناسب . ( ك =9 ) .

-       عدم وجود مواقف خاصة لسيارات المعلمين والزائرين . ( ك =8 ) .

-       عدم نظافة خزانات مياه الشرب . ( ك = 7 ) .

-       تعرض الطلاب لمشكلات صحية من الفناء المدرسي الخارجي . ( ك = 7 ) .

-       المعلب الخارجي غير مزروع وصغير الحجم . ( ك = 7 ) .

-       وجود المبنى المدرسي على الشارع العام وبجوار المحلات التجارية ( ك =5 ) .

-       بعض السبورات غير مناسبة للأداء . ( ك =4 ) .

-       توزيع السلام في المدرسة غير مناسب ( ك =4 ) .

ب – المشكلات التربوية  المقترنة بالمباني المدرسية الحكومية ( الواردة ) وأهمها : -

-       عدم توفر المسطحات الخضراء وخصوصاً للملاعب . ( ك = 8 ) .

-       عدم تظليل مكان طابور الصباح . ( ك = 8 ) .

-       وجود مسطحات رملية كبيرة مما يسبب في تكوين الغبار . ( ك = 6 ) .

-       عدم وجود دورات مياه خارجية . ( ك = 6 ) .

-       عدم وجود مواقف خاصة لسيارات المعلمين والزائرين . ( ك = 5 ) .

3)  كذلك أوضحت نتائج اختبار ( ف ) . وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الفئات المساحية للمبنى المدرسي المستأجر في جميع المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية المستأجرة والحكومية .

4)  كما بينت نتائج اختبار ( ف ) . أنه توجد فروق ذات دلالة احصائية بين الفئات الزمنية لمدة وجود المدرسة في المبنى المدرسي في جميع المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية المستأجرة والحكومية .

5)  أكدت الدراسة أنه توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين فئات عدد الطلاب وجميع المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية المستأجرة والحكومية .

6)  أوضحت نتائج اختبار ( ت ) . أن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين المباني المدرسية المستأجرة وبين المباني المدرسية الحكومية في جميع المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية لصالح المباني المدرسية المستأجرة .

7)  كما بينت نتائج اختبار ( ت ) . أن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين المباني المدرسية ذات الساحات والأفنية المدرسية الكافية لممارسة الطلاب للأنشطة المدرسية ، والمباني المدرسية ذات المساحات والأفنية غير الكافية للأنشطة المدرسية في جميع المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية لصالح الأخيرة .

8)  هناك مجموعة من الاقتراحات الواردة من عينة الدراسة حول الحلول الممكنة للتغلب على مشكلة المباني المدرسية المستأجرة يمكن إيرادها مرتبة حسب تكرارها كما يلي : -

1 – الاستغناء عن المباني المدرسية المستأجرة لعدم ملاءمتها للعملية التعليمية والتربوية (ك=20)

2 – الاهتمام بتوفير المواصفات التربوية قدر الإمكان عند استئجار المباني المدرسية (ك=16) .

3 – الصيانة الدورية والمستمرة للمباني المدرسية المستأجرة ( ك=13 ) .

4 – الاستفادة من الساحات الخارجية في المبنى المدرسي المستأجر ومحاولة زراعتها أو تظليلها ( ك =100)

5 – أن تأخذ وزارة المعارف بنظام التأجير المنتهي بالتملك للمباني المدرسية مع القطاع الخاص والأهلي . ( ك = 8 )  .

6 – أن يكون هناك تناسب بين عدد الطلاب ومساحة المبنى المدرسي ( ك = 7) .

7 – تحديد عقد الإيجار لكل مبنى مدرسي مستأجر بمدة لا تتجاوز عن ستة سنوات إلى عشر سنوات كحد أقصى . ( ك =7 ) .

8 – أن يتم اختيار المبنى المدرسي الذي يعمل على جذب الطلاب ويحببهم إليه بما يحوية من مرافق حيوية مناسبة . ( ك =6 ) .

9 – تقليل عدد الطلاب في الفصل لصغر مساحته في المبنى المدرسي المستأجر (ك=6 ) .

10- توفير أماكن خاصة للطلاب لممارسة الأنشطة الرياضية والاجتماعية ( ك=5 )

11- زيادة الاهتمام بالمعلمين داخل المبنى المدرسي . ( ك =5 ) .

12 – ايجاد مكان مخصص للمكتبة المدرسية يوضع من ضم أولويات المرافق التعليمية في المباني المدرسية المستأجرة . ( ك = 5 )

13 – الاهتمام بالمختبرات العلمية وغرف الوسائل التعليمية . ( ك = 4 ) .

14 – توفير مكان مخصص للمعلمين لمزاولة انشطتهم الترويحية والرياضية . ( ك = 4 ) .

15 – أن يوجه اهتمام خاص بالفصول الدراسية للمرحلة الأولية . ( ك = 3 ) .

المقترحات :-

* كما أن هناك بعض المقترحات الأخرى لتلافي حدوث بعض المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية الحكومية . وأهميها ما يلي : -

-                   الاستفادة من الساحات الخارجية بتظليلها وزراعتها . ( ك =25 ) .

-                   إيجاد قاعات مغلقة لممارسة الأنشطة المدرسية . ( ك = 15 ) .

-                   زيادة الاهتمام بتصميم المباني المدرسية الحديثة وإدخال عليها الطابع الفني الجذاب . ( ك =11 )

-        الصيانة الدورية المستمرة لأجهزة التكييف ودورات المياه وخزانات مياه الشرب ومرافق المبنى المدرسي . ( ك = 8 ) .

-                   أن يتم وضع الفصول الدراسية على شكل مدرجات يتم من خلالها تثبيت المقاعد ( ك =7) .

-                   إيجاد مصلى داخل المبنى الدراسي يتسع لجميع الطلاب والمعلمين وكذلك الزائرين (ك=7 ) .

-                   أن يكون موقع  المدرسة بعيداً عن الشوارع العامة والمحلات التجارية ( ك=6 ) .

التوصيات:-

     هناك بعض التوصيات المهمة التي أوردها الباحث للحد من تلك المشكلات التربوية المقترنة بالمباني المدرسية المستأجرة ومنها ما يلي : -

-        القيام بدراسة مسحيه للتعرف على الحالة الراهنيه لجميع المباني المدرسية المستأجرة ومدى صلاحيتها للعملية التعليمية التربوية في جميع المراحل التعليمية الثلاث .

-        العمل على وضع برنامج زمني يتم من خلاله إحلال المباني المدرسية الحكومية بدلاً من المباني المستأجرة بأقل التكاليف العمرانية وأقصر فترة زمنية خصوصاً في المرحلة الابتدائية .

-        إسناد عملية صيانة المباني المدرسية المستأجرة إلى مؤسسات أو شركات ذات كفاءة عالية لتلافي حدوث المشكلات التربوية المستمرة ، وحتى لا تتم الصيانة بصورة عشوائية كما هي عليه الحال في أغلب المباني المدرسية .

-        التنسيق مع القطاع الخاص لإنشاء أكبر قدر من المباني المدرسية الحكومية وذلك عن طريق الاستثمار المنتهي بالتمليك للحد من المباني المدرسية المستأجرة .

-        أن يتم تحديد الفترة الزمنية اللازمة لبقاء المدرسة في المبنى المدرسي بحيث لا تتجاوز عشر سنوات كحد أقصى ، على أن يتم نقل المدرسة إلى مبنى حكومي .

-        الاستفادة من فكرة المجمعات المدرسية التي تشتمل على المراحل التعليمية الثلاث بحث تتوسط بعض الأحياء العمرانية وتستوعب أكبر عدد من الطلاب . على أن يتم توفير وسائل مواصلات  لبعض الطلاب بعيدي السكن عن تلك المجمعات المدرسية .

-        الاهتمام بالمواصفات التربوية النموذجية والشروط الصحية عند بناء المدارس مستقبلاً أو استئجارها . بحث يحتوي المبنى المدرسي على الموافق التربوية الملائمة لكل مرحلة تعليمية وأن تكون صالحة للتوسع مستقبلاً .

-        الاستفادة من خبرات العاملين في الميدان التربوي من معلمين ومديري مدارس ومشرفين تربويين عند تصميم وتخطيط بعض المباني المدرسية لتلافي كثير من المشكلات التربوية التي يمكن حدوثها مستقبلاً .

-        أن يتم تصميم المباني المدرسية ذات المرافق التعليمية الجيدة والتي يتم الاستفادة منها خارج الدوام الرسمي سواء للطلاب أو المعلمين أو أولياء الأمور وسكان الحي . حتى تصبح المدرسة مركز اشعاع في الحي .

-        تشجيع الأهالي وأعيان البلد ورجال الأعمال والمؤسسات الخيرية على إنشاء المباني المدرسية على شكل أوقاف عامة . حسب حاجة الحي وتوفر الموقع المناسب . بحيث تسهم وزارة المعارف في تقديم أرض المشروع التعليمي .

-        التنسيق مع الجهات التعليمية ووزارة المالية والبلديات بتثبيت مواقع المرافق التعليمية في المخططات العمرانية الجديدة . وعدم السماح بالتنازل عنها ليتم توظيفها فيما خصصت له .

-        الاستفادة من مواقع المرافق التعليمية الجديدة التي تقع على الشوارع العامة والتي لم يتم تنفيذها بتحويلها إلى مرافق تجارية استثمارية يعود ريعها لصالح وزارة المعارف أو الجهة التعليمية التابعة لها للاستفادة منها في تمويل وصيانة المرافق التعليمية الأخرى.

-        إنشاء هيئة استشارية عليا يشترك فيها مجموعة من الخبراء في الميدان التربوي والتعليم ومسئولي الجهات التعليمية وبعض الوزارات ذات العلاقة تكون مسئولة عن التخطيط والمتابعة والاشراف على المباني المدرسية . والتنسيق بين الجهات التعليمية لتوزيع المشروعات التعليمية حسب حاجة الأحياء والنطاق العمراني والكثافة السكانية .

-        الاهتمام بوضع الفئات الطلابية الخاصة عند تصميم المباني المدرسية الجديدة ، لاسيما ونحن الآن نجد أن النظرة التربوية الحالية تنادي بدمج هذه الفئة مع طلاب التعليم العام .

-        إجراء مزيداً من الدراسات المماثلة حول المشكلات التربوية المتعلقة بالمباني المدرسية في مراحل التعليم الأخرى . وكذلك بالنسبة للمباني المدرسية التابعة للرئاسة العامة لتعليم البنات سواء على مستوى المنطقة أو على مستوى المملكة العربية السعودية . حتى يتم الوقوف على بعض المشكلات التربوية التي تعيق العملية التعليمية التربوية عن تنفيذ أهدافها وبرامجها المحددة لها .         

 

 

King Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer |   CiteSeerx

التخطي إلى المحتوى الأساسي
 

  
 
 

master