King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


الحضور والغياب

الحرص على الانتظام في الحضور والانصراف والغياب سيؤثر بشكل مباشر على مستوى الطالب ومدى استفادته من فرصة التدريس في فترة التدريب الميداني وعند الضرورة للغياب يجب الإبلاغ والتنسيق مع المشرف للبرنامج . 

سلوك ومضهر المتدرب : 

1.       الابتعاد عن الملابس الغير لائقة بمعلم المستقبل .

2.     الحرص على إغلاق أجهزة الجوال داخل الفصول .

4.     البعد عن التعامل بطريقة غير أخلاقية كالانفعالات الشخصية والألفاظ الغير مرغوبة سواء كانت موجهة على المدرسة أو المعلمين المشرفين أو على الطلاب .

5.       عدم التذمر من أي تعليمات أو مسؤوليات موجهة من قبل المدرسة  أو مشرفي التدريب.

6.       احترام الجهة التدريبية والالتزام بضوابطها وقوانينها والمعلمين ومشرفي التدريب والعمل كفريق واحد .

7.       التعامل مع الطلاب بطريقة إنسانية خالية من العدوان أو الانفعالات الغير مرغوبة والتي لا تظهر أبدا شخصية المعلم المؤهل أخلاقيا وعلميا .

8.       الحرص على الإشعار المباشر لمشرف التدريب عن أي مشاكل أو خلافات أو تجاوزات غير إنسانية على الطالب أو غيره .

9.       الالتزام بأي قرارات تعهديه تلزمها المدرسة للمتدرب عندما يتأثر أدائه العملي وسلوكه الشخصي والمهني .

طرق التدريب والوسائل التعليمية أثناء فترة التدريب : 

1.       الالتزام بإحضار دفاتر التدريب ( التحضير) يوميا .

2.       الحرص على تطبيق المقاييس والحفاظ على سرية المعلومات المأخوذة من ملف الطالب .

3.       الحرص على تنفيذ الخطط الفردية والجماعية وتعديل السلوك .

4.       التركيز على استخدام الوسائل التعليمية بأسلوب مبتكر باستخدام الخامات البيئة البسيطة والابتعاد عن الوسائل الجاهزة والمكلفة .

5.       الحرص على اصطحاب الوسائل التعليمية الخاصة بالدروس يوميا وعدم الإهمال والتغافل عن ذلك .

 تقييم المتدرب:

  1. سيشمل تقييم المتدرب جميع النواحي التعليمية والعملية والسلوكيات الأخلاقية العامة.
  2. تقيم المتدرب يعتمد على أدائه وجهده العملي في مكان التدريب وليس على معدلاته الفصلية والنظرية .

التعليم رسالة :

أولا : التعليم مهنة ذات قداسة خاصة توجب على القائمين بها أداء حق الانتماء إليها إخلاصا في العمل وصدقا مع النفس والناس وعطاء مستمرا لنشر العلم والخير والقضاء على الجهل والشر.

ثانيا : المعلم صاحب رسالة يستشعر عظمتها ويؤمن بأهميتها ولا يظن على أدائها بغالي ولا رخيص ويستصغر كل عقبة دون بلوغ غايته من أداء رسالته.

ثالثا : اعتزاز المعلم بمهنته وتصوره المستمر لرسالته , ينأ به عن مواطن الشبهات ويدعونه إلى الحرص على نقاء السيرة وطهارة السريرة حفاظا على شرف مهنة التعليم ودفاعا عنه.

 المعلم وطلابه :

العلاقة بين المعلم وطلابه صورة من علاقة الأب بأبنائه , لحمتها الرغبة في نفعهم , وسداها الشفقة عليهم والبر بهما أسسه المودة الحانية وحارسها الحزم الضروري وهدفها تحقيق خيري الدنيا والآخرة للجيل المأمول للنهضة والتقدم.

المعلم قدوة لطلابه خاصة وللمجتمع عامة وهو حريص على أن يكون أثره في الناس حميدا باقيا , لذلك فهو مستمسك بالقيم الخلقية , والمثل العليا يدعو عليها ويبثها بين طلابه والناس كافة و ويعمل على شيوعها واحترامها ما استطاع

المعلم أحرص الناس على نفع طلابه يبذل جهده كله في تعليمهم وتربيتهم وتوجيههم يدلهم بكل طريق على الخير ويرغبهم فيه ويبين لهم الشر ويذودهم عنه , في إدراك كامل ومتجدد أن أعظم الخير ما أمر الله ورسوله به , وأن أسوأ الشر هو ما نهى الله عنه.

المعلم يسوي بين طلابه في  عطاءه ورقابته وتقويمه لأدائهم , ويحول بينهم وبين الوقوع في براثن الرغبات الطائشة, ويشعرهم دائما أن اسهل الطرق- وان بدا صعبا- هو أصححها وأقومها , وان الغش خيانة وجريمة لا يليقان بطالب العلم ولا بالمواطن الصالح.

المعلم ساع دائما على ترسيخ مواطن الاتفاق و التعاون والتكامل بين طلابه و تعليما, لهم.وتعويدا على العمل الجماعي و الجهد المتناسق , وهو ساع دائما إلى إضعاف نقاط الخلاف و وتجنب الخوض فيها , ومحاولة القضاء على أسبابها دون إثارة نتائجها .

المعلم والمجتمع :

المعلم موضع تقدير والمجتمع واحترامه وثقته , وهو لذلك حريص على أن يكون في مستوى هذه الثقة , وذلك التقدير والاحترام . يعمل في المجتمع على أن يكون له دائما في مجال معرفته وخبرته- دور المرشد والموجهة – يمتنع عن كل ما يمكن أن يؤخذ عليه من قول أو فعل ويحرص على أنم لا يؤثر عنه إلا ما يؤكد ثقة المجتمع به واحترامه له .

تسعى الجهات المختصة إلى توفير أكبر قدر ممكن من الرعاية للعاملين في مهنة التعليم ، بما يوفر لهم حياة كريمة تكفهم عن التماس وسائل اخرى غير شريفه لزيادة دخولهم ، أو تحسين ماديات حياتهم .

المعلم صاحب رأي وموقف من قضايا المجتمع ومشكلاته بأنواعها كافة ، ويفترض ذلك عليه توسيع نطاق ثقافته ، وتنويع مصادرها ، والمتابعة الدائمة للمتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ، ليكون قادرا على تكوين رأي ناضج مبني على العلم والمعرفة والخبرة الواسعة ، يعزز مكانته الاجتماعية ، ويؤكد دوره الرائد في المدرسة وخارجها.

المعلم مؤمن بتميز هذه الأمة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وهو لا يدع فرصة لذلك دون أن يفيد منها ، أداء لهذه الفريضة الدينية ، وتقوية لأواصر المودة بينه وبين جماعات الطلاب خاصة ، والناس عامة ، وهو ملتزم في ذلك بأسلوب اللين في غير ضعف ، والشدة في غير عنف ، يحدوه إليهما وده لمجتمعه وحرصه عليه وإيمانه بدوره في البناء في تطويره وتحقيق نهضته.

المعلم يدرك أن الرقيب الحقيقي على سلوكه بعد الله سبحانه وتعالى هو ضمير يقظ , ونفس لوامة , وأن الرقابة الخارجية مهما تنوعت أساليبها لا ترقى إلى الرقابة الذاتية , لذلك يسعى المعلم بكل وسيلة متاحة إلى بث هذه الروح في طلابه ومجتمعه , ويضرب بالاستمساك بها في نفسه المثل والقدوة.

المعلم في مجال تخصصه طالب علم وباحث عن الحقيقة , لا يدخر وسعا في التزود من المعرفة , والإحاطة بتطورها في حقل تخصصه , تقوية لإمكانيته المهنية موضوعا وأسلوبا ووسيلة.

يسهم المعلم في كل نشاط يحسنه , ويتخذ من كل موقف سبيلا إلى تربية قويمة , أو تعليم عادة حميدة , إيمانا بضرورة تكامل البناء العلمي والعقلي والجسماني والعاطفي للإنسان , من خلال العملية التربوية التي يؤديها المعلم.

المعلم مدرك أن تعلمه عبادة و وتعليمه الناس زكاة ,فهو يؤدي واجبه بروح العابد الخاشع ،الذي لا يرجو سوى مرضاة الله سبحانه,, وبإخلاص الموقن أن عين الله ترعاه وتكلؤه , وأن قوله وفعله كله شهيد له أو عليه.

 المدرسة والبيت :

الثقة المتبادلة , و احترام التخصص والأخوة المهنية , هي أسس العلاقات بين المعلم وزملاؤه و وبين المعلمين جميعا , ويسعى المعلمون إلى التفاهم في ظل هذه الأسس فيما بينهم , وفيما بينهم وبين الإدارة المدرسية و المركزية حول جميع الأمور التي تحتاج إلى تفاهم مشترك و أو عمل جماعي , أو تنسيق للجهود بين مدرسي المواد المختلفة ,أو قرارات إدارية لا يملك المعلمون اتخاذها.

المعلم شريك  الوالدين في التربة و التنشئة والتقويم والتعليم , لذلك فهو حريص على توطيد أواصر الثقة بين البيت والمدرسة وإنشائها إذا لم يجدها قائمة, كلما اقتضى الأمر مع الوالدين حول كل أمر يهم مستقبل الطلاب أو يؤثر في مسيرتهم العلمية .

يؤدي المعلمون في مهنة التعليم واجباتهم كافة ويصبغون سلوكهم كله , بروح المبادئ التي تضمنها هذا الإعلان , ويعملون على نشرها و وترسيخها, وتأصيلها و الالتزام بها بين زملائهم وفي المجتمع بوجه عام.

عشرون : صدر هذا الإعلان عن مكتب التربية العربي لدول الخليج وأقره مؤتمر العام الثامن الذي عقد في الدوحة في قطر 3-6/7/1405 هـ الموافق 24-27/3/1985 م.

                 والله ولي التوفيق ,,,,,

 

 

أسس ومبادئ المجلس العالمي للأطفال غير العاديين لممارسة

المهنة في مجال التربية الخاصة

 

1.       لكي يكون الفرد مؤهلا للعمل معلما في التربية الخاصة , يجب أن يكون حاصلا على شهادة جامعية تشتمل على المعارف والمهارات التي تتفق مع معايير الالتحاق بمهنة التربية الخاصة.

2.       لكي يكون الفرد مؤهلا للعمل معلما في التربية الخاصة , يجب أن يكون ملما بالمعارف و المهارات الأساسية المطلوبة في الأعداد العام لكل معلمي التربية الخاصة المبتدئين.

3.       لكي يكون الفرد مؤهلا للعمل معلما في التربية الخاصة , يجب أن يكون , يجب أن يكون ملما بالمعارف و المهارات المعدة لتخصص واحد على الأقل من المعارف والمهارات الأساسية لمعلمي التربية الخاصة.

4.       يجب على كل مهني جديد في التربية الخاصة أن يعمل لمدة سنة على الأقل بصحبة متخصص في المجال يكون قدوة له ولديه خبرة مهنية , ويقوم بنفس الدور حتى يمكن تقديم الخبرة والدعم بشكل مستمر.

5.       يجب أن تكون الموافقة للأفراد على الممارسة المهنية لفترة محددة ، ثم تجدد لفترة أخرى بشكل دوري .

6.       يجب على كل مهني في مجال تعليم الأفراد غير العاديين ( كالمدرسين والمشرفين والمديرين ، وأساتذة الجامعات والكليات ) أن يشاركوا كل عام في نشاطات تطويرية مهنية منظمة يخطط لها ويوافق عليها وذلك بما لا يقل عن (25) ساعة زمنية  كحد أدنى في مجال ممارسته المهنية ، ويمكن أن تشمل هذه النشاطات مجموعة من وحدات تطوير مهنية ، و وحدات تعليم مستمر ، ومقررات جامعية ، وخدمات من وحدات تطوير مهنية ن ووحدات تعليم مستمر ، ومقررات جامعية ، وخدمات المنظمات المهنية مثلما هو متبع في اتحادات مجلس الأطفال غير العاديين ، وأقسامها وفروعها وكذلك ورش العمل المهنية والمشروعات الخاصة أو قراءة الأدبيات المهنية ، كما يجب على وكالات التوظيف أن توفر المصادر والدعم اللازمين لتمكين كل فرد من النمو المهني .

 
King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx