Search
 |  Sign In

 



Guidelines_English_Final

 

بسم الله الرحمن الرحيم

  المملكة العربية السعودية

     جامعة الملك سعود

        كلية التربية

قسم التربية البدنية وعلوم الحركة

 

 

 

 

 

مصادر الضغوط النفسية ودرجة شدتها على حكام كرة القدم

من وجهة نظرهم في المملكة العربية السعودية

 

خطة بحث مقدمة إلى قسم التربية البدنية وعلوم الحركة

استكمالاً لمتطلبات درجة الماجستير في التربية البدنية

 

 

 

إعداد

طالب الدراسات العليا / محمد بن سعد الدوسري

4251212073

 

 

إشراف

د. صـــلاح بن أحمـد السقـاء

أستاذ مساعد

 

الفصل الدراسي الثاني

1427 - 1428هـ

 

المقدمـة ومشكلة الدراسة:

تعتبر الضغوط (Stresses) إحدى الظواهر النفسية التي يتعرض لها الفرد في حياته العامة, وتؤدي شدتها وتكرارها إلى تأثيرات سلبية على الصحة قد تصل إلى الإنهاك العقلي والإجهاد البدني, وبعض المشكلات والمشاعر النفسية السلبية التي لا يستطيع الفرد تجاهلها أو التكيف معها بسهوله. وتعد الضغوط النفسية أحد المظاهر الملازمة للأداء الرياضي أثناء المشاركة في المنافسات, والتي غالباً ما يتعرض لها الرياضيون (لاعبون، ومدربون، وحكام) كنتيجة طبيعية للتركيز على النجاح أو الخوف من الفشل أو التقييم السيئ أو عدم القدرة على السيطرة أو التحكم في الانفعالات أو فقدان الثقة بالنفس بسبب ارتكاب نفس الخطأ أو عدم ثبات الأداء, حيث تشير الدراسات المختلفة إلى أن أحد الأسباب الرئيسية المؤدية إلى إخفاق معظم الرياضيين وعدم القدرة على الوصول لأقصى أداء ممكن هو عدم القدرة على تركيز الانتباه أثناء تعرضهم للضغوط النفسية ( شمعون, والجمال,1996، وعلاوي, 1997، مصطفى,2001, والسقاء, 2004، Isaak, & Crocker, 1997).

وتعرف الضغوط النفسية بمعان متعددة فقد تعرف كمتغير بيئي مثل زيادة ضغط الجمهور أو كاستجابة انفعالية لموقف معين مثل الضغط النفسي بعد خبرة الفشل (راتب, 2000). ويعرف مكجراث (McGrath,1977) الضغط النفسي على أنه "عدم التوازن الواضح بين المتطلبات (بدنية أو نفسية) والمقدرة على الاستجابة تحت ظروف عندما يكون الفشل لتلك المتطلبات يمثل نتائج هامة". ويرى علاوي (1997) أن الضغوط النفسية "عبارة عن حالة انفعالية مؤلمة أو بغيضة Aversive) State )  يحاول الفرد تجنبها, وتؤثر على الأداء بصورة سلبية عن طريق التوتر العضلي الزائد عن الحد والذي غالباً ما يؤدي إلى تضييق بؤرة الانتباه وتؤثر بصورة سلبية على تركيز الانتباه" (ص, 402).    وينظر جاك وبين (Jick & Payne,1980) إلى الاستجابة أو نتائج الضغوط على أنها ليست سلبية بشكل دائم, فهي لا تشكل موقف ضاغط بطبيعتها, وتؤكد شيري (Cherry,1978) على أن الضغوط خليط من العوامل الخارجية أو المواقف الضاغطة والتي ليس من الضرورة أن تؤدي إلى تشتت انتباه الفرد, لذا ترى بأن الاستجابة لمواقف الضغوط والتعامل معها يعد نقطة حرجة في كيفية إدراكها. ويشير سيلي Selye, 1956)  (في هذا الصدد إلى أهمية التفاعل بين مواقف الضغوط والفرد, خاصة وأن الفرد يمر بخبرات التوتر فقط عند إدراكه عدم القدرة على مواجهة المتطلبات الضرورية في مواقف ضغوط محددة.

يعد التحكيم الرياضي أحد الأنشطة ذات الإرتباط الدائم بالضغوط النفسية, فالحكم غالباً ما يكون عرضة للتشكيك في نزاهته أو تعرض أمانته للمسائلة من قبل الرياضيين بشكل عام (مدربين, ولاعبين, وإداريين, وجمهور, وإعلام). ففي الوسط الرياضي غالباً ما تكون النظرة للحكم سلبية, حيث يعلق أفراد الفريق الخاسر أخطائهم على الحكم, ونادراً ما يذكر الحكم من قبل الفريق الفائز, ناهيك عن النقد والهجوم الغير مبرر أحياناً الذي يتعرض له الحكم في وسائل الإعلام المختلفة من قبل المدربين واللاعبين والإداريين (Constbal,1996).

يرتبط أداء الحكم الرياضي بالعديد من عوامل الضغط النفسي تتفاوت من حيث شدتها وأنواعها, والتي قد تؤدي إلى الإنهاك البدني والذهني, وبشكل يؤثر على مستوى قدراته البدنية والنفسية بشكل عام, وقدرته على التحكم في انفعالاته أو القدرة على اتخاذ القرار الصحيح بشكل خاص (هارون, 1997، و  مصطفى, 2001، Constbal,1996).

ويشير تيبل (Teipel,2001) إلى أن الأدوار والمهام الفريدة التي يقوم بها الحكم قد تكون مصدر رئيسي للضغوط التي يتعرض لها الحكم, حيث يرى أن هناك ثلاثة أدوار يقوم بها الحكم وهي: العمل كمفاوض لمناقشة وحل التوتر الذي ينشأ خلال المنافسة بين المتنافسين, وكقاضي يعمل على تطبيق  القواعد والقوانين الخاصة باللعبة واتخاذ القرارات المناسبة, وأخيراً يعمل كموجه ومشرف على كل المشاركين لإدارة كل ما يحدث في المنافسة الرياضية. في المقابل يختلف إدراك المتنافسين لهذه الأدوار, مما قد يؤدي إلى استمرار الخلاف والتضارب بين المشاركين في معظم المنافسات وبشكل يحتم على الحكم حل هذه الخلافات. ويؤكد وينبرج و رشاردسون (Weinberg, & Richardson,1990) على أن مثل هذه الأدوار والمهمات الفريدة غالباً ما تكون سبب رئيسي في تعرض الحكام إلى القلق والتوتر وزيادة الضغوط النفسية, خاصة وأنه غالباً ما تكون أخطاء الحكام عرضة للتدقيق والنقد والمناقشة من قبل العامة وبشكل علني, في المقابل لا يلحظ أو يقيم نجاح الحكم إلا من قلة.

باختصار تشير الدلائل إلى أن الدور الذي يقوم به الحكم حافل بالقلق والضغوط , فالحكم غالباً ما يكون هدف لغضب الجمهور وانفعالاتهم, ويضاف إلى هذا العبء الصراع الدائم بين الحكام من جهة واللاعبين والمدربين من جهة أخرى -خاصة فيما يتعلق بتقبل القرارات الصادرة من قبل الحكم- والذي بدوره يؤثر على قدرة الحكم في اتخاذ القرار السريع والصحيح والذي يجب اتخاذه في ظل وجود أعداد كبيرة من الجماهير تختلف ثقافاتهم وبيئتهم الاجتماعية والتي تفرز سلوكيات انفعالية متباينة.

ومما يدعم هذا القول ما  توصل له وينبرج و رشاردسون (Weinberg, & Richardson,1990) من تأكيد 45% من حكام كرة السلة على أن التحكيم الرياضي كمهنة يشكل ضغط نفسي بطبيعته, أيضاً إشارة أفراد عينة الدراسة الذين ذكروا تميز التحكيم بالضغوط تعرضهم لبعض الأعراض البدنية مثل الصراع الذاتي والتوتر العضلي وارتفاع ضغط الدم.

هذا وبالرغم من تأكيد الدراسات على تأثر التحكيم في أثناء المنافسات بشدة ونوع الضغوط التي يتعرض لها الحكم, تشير الدلائل إلى تضارب نتائج الدراسات خاصة فيما يتعلق بدرجة تعرض الحكام للضغوط النفسية. ففي دراسة أجريت من قبل ريني و وينتريش (Rainey, & Winterish,1995)  توصلت النتائج إلى إشارة  حكام كرة السلة بان الضغوط التي يواجهونها أثناء إدارة المباريات قليلة إلى متوسطة بينما أشار فقط 4% من أفراد عينة الدراسة إلى أن الضغوط الناتجة عن التحكيم تكون عالية. ويشير كل من دودا والسون (Doda & Allison, 1990) في هذا الصدد إلى تأثير الخلفية الاجتماعية و

إدراك الأفراد للخبرات الرياضية على نوع ومصادر الضغوط النفسية. ويرى كل من انشل و وينبرج (Anshel, & Weinberg, 1995) أن التعرف على مصادر وشدة الضغوط النفسية خطوة رئيسة من أجل وضع البرامج الفاعلة التي تسهم في تعزيز قدرة الحكام على التعامل مع الضغوط النفسية.

للتعرف على مصادر الضغوط النفسية التي يتعرض لها الحكام أثناء إدارتهم للمباريات, تم أجراء العديد من الدراسات, ولتحقيق هذا الهدف قام كل من تايلور ودانييل (Taylor, & Daniel,1987) بتطوير استبانه الضغوط النفسية لحكام كرة القدم (soccer officials stress survey) (soss) بهدف التعرف على أهم العوامل المسببة للضغوط النفسية لحكام كرة القدم. وتوصلت نتائج الدراسة إلى التعرف على ستة عوامل تمثل ضغوط نفسية لحكام كرة القدم متضمنة الصراع الشخصي (التعامل مع لاعب سيء), الخوف من الإيذاء البدني (محاولة الاعتداء من قبل اللاعبين), ضغوط الوقت (مطالب التحكيم مقابل الأسرة), الصراع مع زملاء المهنة, الخوف من الفشل (إصدار أحكام خاطئة), صراع الدور الاجتماعي (عدم الاعتراف بالتحكيم الجيد).

وفي دراسة مشابهه قام بها كل من تايلور وآخرون (Taylor, et. al., 1990) بهدف التعرف على العلاقة بين مصادر الضغوط النفسية والاحتراق النفسي ونوايا الاعتزال لحكام كرة القدم. توصلت النتائج إلى وجود علاقة غير مباشرة بين الخوف من الفشل وصراع الدور الاجتماعي والصراع الشخصي على نوايا الاعتزال. وبينما تشير النتائج إلى نقص الشعور بالضغوط النفسية والاحتراق النفسي مع التقدم في العمر, فقد أظهرت النتائج أيضاً علاقة بين الخبرة والضغوط النفسية, حيث أشار الحكام الأكثر خبرة إلى تعرضهم للضغوط النفسية نسبياً بشكل أكبر من الحكام الأقل خبرة.

وبما أن نجاح الحكم أثناء إدارته للمنافسات يعتمد على قدرته في اتخاذ القرار السريع خلال جزء من الثانية, وهذا قد يؤثر في تعامله مع الضغوط المصاحبة له متى ما رغب في الوصول بالمنافسة إلى بر الأمان، خاصة وأن الدراسات تشير إلى أن الضغوط النفسية التي يتعرض لها حكام الألعاب الرياضية بشكل عام وكرة القدم خاصة، من المعوقات الرئيسية في عدم ثبات وتطور مستوى أدائهم خلال إدارتهم للمنافسات. ولكن بالرغم من ذلك, ركزت الدراسات السابقة التي حاولت التعرف على الضغوط النفسية وأثرها على الرياضيين في المملكة العربية السعودية اهتمامها على المدربين, مثل دراسة (فقيهي,1423), ودراسة (الربعان, 1425), في المقابل اهتمت الدراسات ذات العلاقة بالتحكيم الرياضي في المملكة العربية السعودية بدراسة العناصر البدنية والسمات الشخصية المؤثرة على الأداء الفني لحكام كرة القدم (القحيز, 1423), ودراسة أثر بعض العوامل النفسية على تركيز الانتباه وسرعة رد الفعل للحكم كرة الطائرة (الزهراني,1423).

هذا ومن ناحية أخرى وبالرغم من أهمية المعلومات التي قدمتها هذه الدراسات, في القدرة على التعرف على مصادر الضغوط النفسية والعوامل المؤثرة بها وكيفية التعامل معها, نجد بأن معظم هذه الدراسات أجريت في مجتمعات غربية، مما يقودنا للتساؤل في إمكانية تعميم هذه النتائج على المجتمع السعودي. وبالرغم من مناقشة الباحثين للنظريات المتعددة والفوائد العملية للمقارنة التي تتم بين الثقافات المختلفة، تشير الدراسات إلى أن الدراسات التي أجريت على بيئات مختلفة تساعد في تزويدنا بمعلومات للمقارنة بين الثقافات والفهم الجيد للظاهرة لبناء قيم المجتمع موضع البحث.

ومن هنا تأتي أهمية أجراء دراسة بهدف التعرف على مصادر الضغوط النفسية وشدتها من وجهة نظر حكام كرة القدم في المملكة العربية السعودية, للمساهمة في تطوير تحكيم كرة القدم عن طريق وضع البرامج النفسية التي ستساعد على مواجهة الضغوط النفسية المختلفة.

أهمية الدراسة  :

تتحدد أهمية الدراسة في النقاط التالية:

1- العمل على تقديم المعلومات الضرورية ذات العلاقة بمصادر وشدة الضغوط النفسية,و التي قد تسهم     في التوصل إلى بعض التوجيهات التي تساعد الحكم في هذا المجال.

2- الاستفادة من هذه المعلومات عند وضع البرامج المختلفة لانتقاء وترشيح وإعداد الحكام.

3- كونها الدراسة الأولى في المملكة العربية السعودية التي تتطرق لموضوع مصادر وشدة الضغوط   

    النفسية لدى حكام كرة القدم.

4- تعتبر هذه الدراسة بداية لتصميم دراسات أخرى لاحقة ذات علاقة بالموضوع.

أهداف الدراسة :

تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على آراء حكام كرة القدم السعوديين في ما يلي:

1- مصادر الضغوط النفسية من وجهة نظر حكام كرة القدم السعوديين.

2- درجة شدة الضغوط النفسية من وجهة نظر حكام كرة القدم السعوديين.

3- الفروق في مصادر وشدة الضغوط النفسية بين حكام كرة القدم السعوديين وفقاً للمتغيرات التالية: العمر، والخبرة، والدرجة، والحالة الاجتماعية، والمستوى الدراسي, وطبيعة المهنة, ونوع الدورالتحكيمي.

تساؤلات الدراسة :

في ضوء أهداف الدراسة ستجيب الدراسة على الأسئلة التالية:

1- ما مصادر الضغوط النفسية من وجهة نظر حكام كرة القدم السعوديين؟

2- ما درجة شدة الضغوط النفسية من وجهة نظر حكام كرة القدم السعوديين؟

3- هل يوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين آراء الحكام السعوديين في المتغيرات قيد الدراسة؟

 

 

إجراءات  الدراسة :

منهج  الدراسة:

سيستخدم المنهج الوصفي المسحي لملائمته طبيعة موضوع الدراسة, كونها تصف مصادر ودرجة شدة الضغوط النفسية من وجهة نظر حكام كرة القدم السعوديين .

مجتمع الدراسة :

حكام كرة القدم المسجلين في كشوفات الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم لموسم1427/ 1428هـ والبالغ عددهم 476حكماً.  ( الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم , 1427م).

 

عينة الدراسة : 

سوف يتم اختيار العينة بالطريقة العشوائية الطبقية على حسب الدرجات التحكيمية, بحيث يتم اختيار 26حكماً من كل درجة تحكيمية(دولي, أولى, ثانية, ثالثة), وسيكون مجموع عينة البحث ( 104 ) حكماً.

 

حدود الدراسة :

1- ستقتصر الدراسة الحالية على حكام كرة القدم السعوديين فقط.

2- ستقتصر الدراسة على عينة من حكام كرة القدم المسجلين رسمياً في الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم والمعتمدين من الرئاسة العامة لرعاية الشباب في نفس موسم تطبيق الدراسة (1427/1428هـ), بحيث لا تحتوي العينة على حكماً منقطعاً أو معتذراً أو موقوفاً.

3- ستشمل الدراسة فئات حكام الدرجات المختلفة : دولي, أولى, ثانية, ثالثة.

 

( جدول مجتمع حكام كرة القدم في المملكة العربية السعودية )

 

م

المنطقة

دولي

م دولي

دولي محلي

م دولي محلي

أولى

ثانية

ثالثة

مستجد

المجموع

1

الرياض

4

2

3

1

60

26

12

#

108

2

مكة المكرمة

2

#

#

#

20

3

16

#

41

3

المدينة المنورة

#

#

#

1

15

4

5

#

25

4

الشرقية

#

2

1

1

24

7

14

#

49

5

القصيم

1

1

#

1

29

3

14

#

49

6

حائل

#

#

1

#

16

4

7

#

28

7

الجوف

#

#

#

#

6

4

4

#

14

8

الحدود الشمالية

#

#

#

#

3

1

2

#

6

9

تبوك

#

#

#

#

13

10

2

#

25

10

عسير

#

1

1

#

23

4

13

#

42

11

الباحة

#

#

#

#

13

2

6

#

21

12

نجران

#

#

#

#

12

1

4

#

17

13

جازان

#

1

#

#

13

5

5

#

24

14

محافظة الإحساء

#

2

#

#

20

3

2

#

27

المجموع

7

9

6

4

276

77

106

#

476

 

( جدول يوضح توزيع عينة الدراسة )

الدرجة التحكيمية

دولي

أولى

ثانية

ثالثة

توزيع العينة

المجتمع

العينة

المجتمع

العينة

المجتمع

العينة

المجتمع

العينة

26

26

276

26

77

26

106

26

 

 

أدوات الدراسة :

سوف يعتمد الباحث في جمع المعلومات على الإستبانة كأداة للدراسة, وذلك عن طريق بناء مقياس لمصادر و درجة شدة الضغوط النفسية لحكام كرة القدم مع الاسترشاد بالخطوات التالية :

1- إجراء مقابلات شخصية مع خبراء الضغوط النفسية في مجال علم النفس بصفة عامة وعلم النفس     

     الرياضي بصفة خاصة.

2- إجراء مقابلات شخصية مع مجموعة من حكام كرة القدم ذوو الخبرة في مجال التحكيم السعودي.

3- للتعرف على مصادر ودرجة شدة الضغوط سيتم العمل على تصميم استبانه تتكون من عدة محاور يتم الإجابة عليها وفقاً للتدرج المكون من خمسة مستويات هي ( 1 ) لا يمثل ضغط إلى ( 5 ) يمثل ضغط بدرجة كبيرة .

4- للتأكد من أن الإستبانة تقيس ما أعدت من أجله فعلاً , ومدى ملائمة العبارات ووضوح صياغتها وتطابقها مع المحاور , سيتم عرضها في صورتها الأولية على مجموعة من المختصين في مجال علم النفس الرياضي , والتربية البدنية وعلم النفس التربوي إضافة إلى مجموعة من الحكام السعوديين ذوي الخبرة. واختبار بيرسون للتأكد من صدق الاتساق الداخلي.

5-  للتأكد من ثبات الإستبانة سيتم استخدام معامل ألفا كرونباخ.

 

التحليل الإحصائي :

سيتم معالجة البيانات في ضوء الأساليب الإحصائية التالية:

1- التكرارات والنسب المئوية والمتوسط الحسابي والانحراف المعياري لوصف عينة الدراسة في المتغيرات التالية: الدرجة التحكيمية, وطبيعة المهنة, والمستوى الدراسي, والحالة الاجتماعية, ونوع الدور التحكيمي.

2- المتوسط الحسابي والانحراف المعياري لوصف عينة الدراسة في المتغيرات التالية: العمر, والخبرة, ومصادر ودرجة شدة الضغوط.

3- اختبار ت  t-testلتحليل الفروق بين عينتين مستقلتين , وذلك للتعرف على الفروق بين الحكام السعوديين في درجة شدة الضغوط النفسية كمتغير تابع والحالة الاجتماعية(متزوج , غير متزوج), ونوع الدور التحكيمي(حكم ساحة , حكم مساعد) كعوامل مستقلة.

4- تحليل التباين ذو الاتجاه الواحد لاختبار الفروق بين المجموعات لمعرفة الفروق بين الحكام السعوديين في درجة شدة الضغوط النفسية كمتغير تابع والمتغيرات التالية:

·        عدد سنوات الخبرة (أقل من 5 سنوات, من 5 – 9 سنوات, 10 سنوات فأكثر).

·        المستوى التحكيمي (دولي, درجة أولى, درجة ثانية, درجة ثالثة).

·        نوع طبيعة المهنة (طالب, موظف, عسكري, معلم).

·        المؤهل العلمي (دون الثانوي,  ثانوي, بكالوريوس) كعوامل مستقلة.

5- العمل على استخدام اختبار شيفيه لتحديد اتجاه تأثير الفروق عند اللزوم.

 

 

مصطلحات الدراسة :

 مصادر الضغوط النفسية:

حدوث مواقف وإحداث، قد تؤدي إلى استجابات أو ضغوط للفرد (مقاومة أو انسحاب).( Greenberg 1983)

 

 

 

* من خلال اطلاع الباحث على البحوث التي أجريت في هذا المجال استطاع الباحث التوصل إلى التعريفات التالي:

 درجة شدة الضغوط النفسية:

مقدار درجة الضغوط التي يتعرض لها الحكم أثناء إدارته للمنافسة, ويتم قياسها  في هذه الدراسة عن طريق التدرج المكون من ( 1 ) لا يمثل ضغط إلى ( 5 ) يمثل ضغط بدرجة كبيرة. (الباحث)

حكم كرة القدم :

هو من تسند إليه مهمة تطبيق قانون لعبة كرة القدم , والإشراف على حل الصراعات المختلفة أثناء المنافسات. (الباحث)

المراجع  :   أولاً : المراجع العربية:

1- الربعان, حبيب(2005م).دراسة الاحتراق النفسي لدى مدربي الألعاب الرياضية في المملكة العربية السعودية , قسم التربية البدنية.كلية التربية.جامعة الملك سعود.الرياض.

2- الزهراني,عبدالرحمن(2003م).دراسة تأثير حالة القلق والثقة على تركيز الانتباه وسرعة رد الفعل لدى حكام كرة الطائرة السعوديين, رسالة ماجستير,قسم التربية البدنية.كلية التربية.جامعة الملك سعود. الرياض.

3- السقاء,صلاح أحمد(2004م).أهمية استخدام طرق الإعداد الذهني قبل المشاركة في المنافسات الرياضية لدى اللاعبين السعوديين من الدرجة الأولى والشباب الدوليين وغير الدوليين. مجلة دراسات. مؤتمر التربية الرياضية نموذج للحياة المعاصرة, عدد خاص, ص 213-232.

 4- علاوي , محمد حسن (1997م).مدخل في علم النفس الرياضي. القاهرة. الطبعة الثالثة مركز الكتاب للنشر.

5- القحيز, فهد(2003م).دراسة العناصر البدنية والسمات الشخصية لحكم كرة القدم السعودي, رسالة ماجستير, قسم التربية البدنية. كلية التربية.جامعة الملك سعود.الرياض.

6- الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم (1427هـ).إحصائية عدد الحكام السعوديين.الرياض.

7- راتب, أسامه كامل(2000م).تدريب المهارات النفسية في المجال الرياضي.القاهرة.دار الفكرالعربي.

8- شمعون,محمد العربي, الجمال,عبد النبي(1996م).التدريب العقلي في التنس.القاهرة, دار الفكر.

9- فقيهي, محمد يحي(2003م).دراسة الاحتراق النفسي لدى مدربي كرة القدم في المملكة العربية السعودية. رسالة ماجستير.قسم التربية البدنية. كلية التربية.جامعة الملك سعود.الرياض .

10- مصطفى, السيد عبد المنعم محمد (2001م).دراسة عوامل الضغط النفسي وعلاقتها باتخاذ القرار.رسالة دكتوراه. كلية التربية الرياضية.جامعة حلوان.القاهرة.

11- هارون, بسام سعود( 1997م ). السمات الانفعالية لحكام كرة القدم العرب. مجلة دراسات وبحوث تصدرها جامعة حلوان، المجلد الثالث.

ثانياً : المراجع الأجنبية :

1) Anshel,M. H.,  & Weinberg, R. S. ( 1995 ) Sources of acute stress in American and Australian basketball referees . journal of Applied sport psycbology,7 ,11-22.

 

2) Crocker,p., Isaak,k.(1997).coping during competition and trainiwy sessions: Are youth swimmers consistent. International sport psychology, 28, 355-369.

 

 3) Cherry,N.( 1978 ).Stress, anxiety and work: a longitudinal study, Journal of occupational Psychology, 51, 259-270.

 

4) Constable,D.H.( 1996 ). Sourese of stress In Hockey Referees. Ph.D. thesis submit tled  to the Univarsity of Toronto , Ontario.                                                                    

5) Duda, J.L.,& Allison,J.T.(1990).Cross-cultural analysis in exercise and sport psychol -ogy: Avoid in the field . Journal of Sport and Exercise Psychology,12,114

-131.

 

6) Goldsmith, P. A., & Williams, M. J. (1992) Perceived  stressors for football and volleyball officials from three rating levels. Journal of  sport Bebavior, 15, 106-118.

 

7) Greenberg, J.S.(1983).Comperhensive stress Management. Dubuque, IA: WM. Co. Brown.

 

8) Jick,T.& Payne,R.L.(1980 ).Stress at work, Exchange: The organizational Behaviour Teaching Journal, 5, 50-53.

 

9) McGrath,J.E.(1970).Social and Psychology gical factors in stress. New york: Holt, Rinehart and Winston.

 

10) Riney, D., & Winterish, D.(1995) Magnitude of stress reported by basketball referees perceptual and Motor skills, 81,1241-1242.

 

11) Seley, H.(1956). The stress of life. New York:Mc Graw-Hill.

 

12) Taylor,A.H & Daniel,J.V., Leith, L., & Burke, R.J. (1990) Perceived stress, psychological burnout and paths to turnver intentions among sport officiais. Journ of Applied sport psychology, 2, 84

 

13) Taylor,A.H & Daniel,J.v (1987) : sources of stress in soccer Officiating: An empirical study. First world congress of science and football. (Pp. 538-544) Liverpool. England.

 

14) Teiple,D.(2001). Aggreeion in soccer, physical cducattion and sport,46, 45-58.

 

15) Weinberg,R.S.,& Richardson,P.A.(1990).Psychologyof officiating.Champaign, IL: Leisure press

King Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer |   CiteSeerx

Skip to main content