King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


 

بسم الله الرحمن الرحيم

ضمن فعاليات المشروع الوطني للتوعية والتدريب حول إعاقة التوحد    في المملكة العربية السعودية (جولة الرياض ، 22 – 27 شوال 1428هـ ، الموافق 3 – 8 نوفمبر 2007م) . قدم الدكتور / محمد بن أحمد الفوزان عضو هيئة التدريس بكلية المعلمين بالرياض ، قسم التربية وعلم النفس ، فعاليتين من هذه الفعاليات وهما الأول عبارة عن ورشة عمل إلى منسوبي ومنسوبات معلمي التربية الخاصة ، وموضوع هذه الورشة هي :

الخطة التربوية الفردية

وتتلخص كيفية تدريب المعلمين والمعلمات بالتعامل مع الأسلوب التعليمي الفردي فهو عبارة عن أسلوب من أساليب طرق التدريس الذي يمكن أن يتعامل معه إلى ذوي الاعاقات ومنها اضطراب التوحد الذي تدور الورشة حوله وهذه الطريقة تقوم على أسس تعالج احتياجات الطلاب المتوحدين وسميت بالفردية لأن كل طالب لديه مشكلة وعجز وإعاقة خاصة لذلك يحتاج إلى أهداف تربوية وخدمات مختلفة ، ومن أجل أن يتحقق القدر الأمثل من التطور الذهني والإدراكي ثم أن أهمية هذه الخطة هو حصول كل طالب توحدي على وضع خاص لما يحتاج إليه من التربية الخاصة ، كذلك تعتبر هذه الخطة وسيلة إرشادية لكل من الوالدين والاختصاصيين الذين يعملون مع هذا الطالب حتى يدلهم على المسار الذي يتخذ بتعليمه .

كذلك تحتوي هذه الخطة على الأمور التالية :

1 – معرفة المستوى لهذا الطالب .

2 – معرفة احتياجات هذا الطالب .

لذا فهناك أهداف طويلة المدة (سنة) ، وقصيرة المدى (أيام ، أسبوع ، شهر) ، وتتضمن الخطة طويلة المدى الخدمة التعليمية المساندة ، ما يتلقه الطالب من حيث:

1 – التواصل .                    2 – الخدمة النفسية والسلوكية .

3 – العلاج الحركي والتمارين      4 – جوانب مهنية .

5 – خدمات أخرى مثل الأعمال الفنية والتدريبات على الكمبيوتر .

ولابد لهذه الخطة من خطوات لجميع المعلومات عن هذا الطالب ، مراجعة مستوى الطالب حتى نحدد مستوى هذا الطالب من حيث القوة والضعف ومستوى التطور التعليمي له .

كذلك لابد لها من شروط وهي أن تصاغ وفق احتياجات هذا الطالب المتوحد ، تهيئة الجو المناسب ، وتوفير المعلمين المؤهلين .

وبرنامج الخطة الفردية التربوية تشمل على :

1 - مهارات أولية (مثل مهارة التواصل ، التفاعل ، التكيف الاجتماعي ، السلوك اللائق) .

2 - تعليم هذا الطفل المتوحد كيف يعبر عن احتياجه .

3 – تطوير الجانب الإدراكي والحركي واللغوي والمهارات الاجتماعية والعاطفية والاعتماد على النفس .

معد ومقدم هذه الورشة

 

د/ محمد بن أحمد الفوزان

 


 

الفعالية الثانية من فعاليات المشروع الوطني للتوعية والتدريب حول إعاقة التوحد في المملكة العربية السعودية من 22 – 27 شوال 1428هـ

قدم الدكتور/ محمد بن أحمد الفوزان محاضرة (للرجال والنساء) من المعلمين والمعلمات والمهتمين وأولياء الأمور محاضرة في يوم 25 شوال 1428هـ بعنوان :

بناء الذات والاستقلالية لطفل توحدي تجربة واقعية (نظرية تطبيقية)

فكان مضمون هذه المحاضرة هي تكوين وعي وإدراك حول قضايا تهم المهنيين وحتى أولياء الأمور ويعاني منها الطفل المتوحد وفي نفس الوقت يحتاجه من أجل بناء ذاته وكينونته فمن هذه :

أولاً : التدريب على التكيف الاجتماعي الذي يفقده وبعزله عن العالم المحيط به بحيث تكون مهارات اجتماعية تجعله يندمج مع المجتمع .

ثانياً : العمل على تعديل والتخلص من سلوكيات تواجه من يعاني من اضطراب التوحد مثل الروتين .

هذا الروتين الذي يعني التمسك بالرتابة في الروتين المتكرر لهم والوحدة المفرطة وما يسببه هذا الروتين من تشويش على حياته وحياة أسرته ثم نستعرض كيفية التخلص من هذا الروتين ، أمر آخر كيفية تدريبه على بناء الذات مثل كيفية استعمال الحمام ، وكيفية الأكل وتناول وجبات الطعام ، وكيفية الاعتناء بالنفس ، وكذلك كيفية التغلب على المزاج وكيفية التغلب على الغضب ، والتغلب على السلوك العدواني ، كذلك مشكلة النوم وغيرها من الحاجات الفردية التي يفتقدها وهي جزء من بناء شخصيته .

ولذلك نحاول في هذه المحاضرة العمل على تكوين قاعدة من المهارات التي يفتقدها الطفل المصاب باضطراب التوحد وعزلته عن العالم وزادت من توحده أن من يصاب باضطراب التوحد وغير مصحوب بأعراض إعاقات أخرى لديهم المقدرة بالحفظ لكنهم ليسوا مثل الأطفال العاديين من حيث اكتساب المعرفة يتم عن طريق المحاكاة والتلقي .

إن الأشخاص المصابين باضطراب التوحد تتم لديهم نقل المعرفة والخبرة بالتلقي فقط لكن لديهم القدرة على الحفظ سواء كانت شفهية أو بالصورة .

 

هذا ملخص للمحاضرة التي قدمها

د/ محمد بن أحمد الفوزان

 من ضمن الفعاليات

 

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx