"أثر استخدام الحاسوب في تدريس الرياضيات على تحصيل طلاب الصف الثاني الابتدائي"

 

 

 

إعداد

د. سعد بن عبد الرحمن الدايل

أستاذ مساعد

قسم تقنيات التعليم

كلية المعلمين بالرياض

 

الملخص:

هدفت هذه الدراسة لاستقصاء أثر استخدام الحاسوب في اكتساب مهارات العمليات الحسابية الثلاث (جمع، وطرح، وضرب) لطلاب الصف الثاني الابتدائي في معهد العاصمة النموذجي في الرياض، وبالتحديد فقد سعت الدراسة للإجابة عن السؤالين التاليين:

-  هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في التحصيل المباشر (الآني) لأفراد عينة الدراسة في المهارات الحسابية (جمع، وطرح، وضرب) تعزى إلى استراتيجية التعلم بواسطة الحاسوب؟

-  هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في التحصيل المؤجل ( الاحتفاظ) لأفراد عينة الدراسة في المهارات الحسابية (جمع، وطرح، وضرب) تعزى إلى استراتيجية التعلم بواسطة الحاسوب؟

وللإجابة عن الأسئلة تكونت عينة الدراسة من (40) طالباً من الصف الثاني الابتدائي في معهد العاصمة النموذجي بالرياض وتم توزيعهم عشوائياً إلى مجموعتين: ضابطة تعلمت بالطريقة التقليدية (الاعتيادية) (19) طالباً، والثانية تجريبية تعلمت باستخدام الحاسوب (21) طالباً.

وبعد تطبيق إجراءات الدراسة على أفراد العينة، تم استخراج المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للعلامات الكلية لأفراد العينة ، وعند تحليل البيانات تم التوصل إلى: وجود فروق ذات دلالة إحصائية في التحصيل المباشر (الآني) والمؤجل (الاحتفاظ) لأفراد عينة الدراسة في المهارات الحسابية الثلاث تٌعزى إلى استخدام استراتيجية التعلم باستخدام الحاسوب.

وفي ضوء النتائج خلصت الدراسة إلى عدة توصيات أهمها:

-  أن تعمل الجهات المسؤولة على توفير برمجيات تعليمية محوسبة وتعميمها على طلاب المدارس الابتدائية تمهيداً لاستخدامها في التعليم.

-       إجراء المزيد من الدراسات المتعلقة باستخدام الحاسوب في موضوعات ومراحل دراسية مختلفة.

 

خلفية الدراسة والإطار النظري:

تتسارع ثورة التقدم العلمي الهائل في نظم المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات التي توفرها شبكات المعلومات والانترنت في جميع مجالات الحياة والنشاطات البشرية كافة، مما سهل عملية الاتصال والتواصل وتبادل المعلومات والخبرات بين جميع أقطار العالم، ويسّر انتشارها بسرعة جعلت العالم وكأنه قرية صغيرة، ويعود الفضل كله في ذلك لله ثم تيسيره لتقدم تكنولوجيا الحاسوب الذي قصّر المسافات، وسهل الاتصالات، واختصر الوقت.

وقد أصبح استخدام واستثمار الامكانات الحاسوبية سمة من سمات العصر الحاضر نظراً للاستحقاقات التي أفرزتها أنماط الحياة المدنية، ويتطلب الأمر إحداث هذه التغيرات ومعايشتها في مجتمعاتنا التي من شأنها بناء ثقافات وسياسات شاملة ومتكاملة، تكفل التخلص من النمط التقليدي في الحياة اليومية والعملية وترسخ المنهجية العلمية التحليلية والتجريبية كأسلوب لحل المشكلات المختلفة. إذ أن التقدم العلمي والتكنولوجي يرتبط بالحاسوب وتقافته ارتباطاً وثيقاً يتطلب من جميع مؤسساتنا الرسمية والشعبية أن تتكاتف، وتواصل الجهود الحثيثة لمواجهة مثل هذا التحدي المتعاظم بما تتطلبه المرحلة القادمة من تأهيل أبناء هذه الأمة تأهيلاً تكنولوجياً يجعلهم قادرين على التعايش والعطاء والمنافسة. ( صبح والعلجوني،2003:166).

وقد هيأ ظهور جيل الحواسيب الشخصية مرونة عالية في الاستخدام والتوظيف في مجالات الحياة كافة، وبخاصة في التعليم والتعلم.

وفي الوقت الذي لا يزال الجدل قائماً بين العاملين في التربية والتعليم في كافة أقطار الوطن العربي حول فاعلية استخدام التقنيات التربوية بأشكالها التقليدية، يقوم الجدل والنقاش في الدول المتقدمة حول أفضل السبل لاستعماله وتوظيفه في سياق نظامٍ تربوي تعليمي جديد يؤدي فيه الحاسوب الدور الرئيس في جميع المواد الدراسية وعلى مستوى المراحل التعليمية جميعها. (سلامة، 1999،ص:33).

وقد أكدّ ذلك جملة من الدراسات العربية والأجنبية التي تناولت أثر استخدام الحاسوب في التحصيل الدراسي واتجاهات الطلبة نحوه، فقد أكد (صبح والعجلوني، 2003) في دراستهما حول أثر استخدام الحاسوب في تدريس الرياضيات لطلبة الصف الأول الثانوي علمي في المدارس الأردنية، حيث دّلت نتائج الدراسة على وجود فروق داّلة إحصائياً عند مستوى الدلالة (a=0.05) في تحصيل الطلبة في الرياضيات تعزي إلى طريقة التدريس لصالح المجموعة التجريبية، ووجد أن هناك فرقاً داّلاً إحصائياً في اتجاهات الطلبة نحو استخدام الحاسوب في مجموعتي الدراسة لصالح المجموعة التجريبية.

أما (أبوريا، 1993) فقد أشارت دراسته حول استخدام استراتيجية التعلم باللعب المنفذة من خلال الحاسوب في اكتساب مهارات العمليات الحسابية الأربع لطلبة الصف السادس الأساسي في المدارس الخاصة الأردنية في عمان إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية في التحصيل المباشر لأفراد عينة الدراسة في المهارات الحسابية الأربع تعزى إلى استراتيجية التعلم باللعب المنفذة من خلال الحاسوب.

وقام بيكر وهيل (Baker & Hale, 1997) بدراسة أجريت على طلاب من مراحل دراسية مختلفة امتدت من المرحلة الابتدائية إلى مرحلة ما بعد الثانوية لمقارنة استخدام الحاسوب كوسيلة مساعدة في التعليم (CAL) مع الطرق التقليدية المعتادة في التعليم، وقد أظهرت نتائج الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية في تحصيل الطلبة بين مجموعتي الدراسة الضابطة التي درس أفرادها المواد بالطرق التقليدية، والتجريبية التي درس أفرادها المواد الدراسية باستخدام الحاسوب، وكان تحصيل أفراد المجموعة التجريبية أفضل، وفي زمن أقل مما يحتاجه أفراد المجموعة الضابطة، كذلك تكونت لديهم اتجاهات إيجابية نحو المواضيع والمواد التي يدرسونها مثل: الرياضيات، والعلوم الاجتماعية والإنسانية.

وفي موضوع أكثر تحديداً جاءت دراسة زابو ويوهكي (Szabo & Poohkay, 1995) على عينة من (174) طالباً في الصف العاشر لمعرفة العلاقة بين تحصيل الطلبة في الرياضيات واتجاهاتهم نحو الحاسوب، وقد أظهرت نتائج الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط علامات أفراد المجموعتين على الاختبار التحصيلي عند مستوى الدلالة (a=0.01) لصالح المجموعة التجريبية، كما أظهرت وجود اتجاهات إيجابية لدى الطلبة نحو استخدام الحاسوب في تعليم الرياضيات.

كما أكدّ شاشاني (Shashanni, 1995) أن دراسة الرياضيات من خلال برمجية محوسبة لها أثر إيجابي في تحصيل الطلاب في هذه المادة، وأكدّ ذلك كيركباترك وكوبان (Kirkpatrik & Caban, 1998) حول اتجاهات الطلبة نحو استخدام الحاسوب كوسيلة تعليمية، وأثره الإيجابي على تحصيلهم في مادة الرياضيات. ويرى (الفار، 1994) أن البيئة التي يوفرها الحاسوب أثناء عملية التعلم والتعليم من حيث التواصل والتفاعل بين المتعلمين يولد اتجاهات إيجابية لديهم نحو الحاسوب كوسيلة تعليمية من جهة، ونحو المواد التي يدرسونها من جهة أخرى، مما يزيد من دافعيتهم للتعلم، وبالتالي يزداد تحصيلهم العلمي في الرياضيات، كما أن اتجاهات الطالب نحو استخدام الحاسوب كوسيلة تعليمية تأثر إلى حدٍ بعيد بمدى كفاءة البرنامج التعليمي المحوسب وفاعليته.

مشكلة الدراسة وأسئلتها:

بالرغم من تأكيد المدرسين والتربويين على أهمية اكتساب الطلبة للمهارات الأساسية في الرياضيات، إلا أن هناك قصوراً ظاهراً في اكتسابها، حيث لا يزال هناك ضعف في اكتساب مهارات العمليات الحسابية (جمع، وطرح، وضرب) لطلبة الصف الثاني الابتدائي، مما يسهم في تشكيل النظرة السلبية لدى الطلبة نحو الرياضيات، إضافة إلى طريقة بناء وتنظيم المنهاج التي لا تتفق مع النظرة الحديثة لتدريس الرياضيات، ولا يشجع الطلبة على المشاركة والتفاعل مع المحتوى التعليمي، ولا يثير دافعيتهم لمتابعة الدراسة. لهذا، سعت هذه الدراسة لاستقصاء أثر استخدام استراتيجية التعلم من خلال الحاسوب في اكتساب مهارات العمليات الحسابية (جمع، وطرح، وضرب) لطلبة الصف الثاني الابتدائي في معهد العاصمة النموذجي بمدينة الرياض.

وبالتحديد، ستحاول الدراسة الإجابة عن السؤالين التاليين:

-  هل توجد فروق في التحصيل المباشر (الآني) لأفراد عينة الدراسة في مهارات الحساب الثلاث (جمع، وطرح، وضرب) تعزى إلى طريقة التعلم بالحاسوب؟

-  هل توجد فروق في التحصيل المؤجل ( الاحتفاظ) لأفراد عينة الدراسة في مهارات الحساب الثلاث (جمع، وطرح، وضرب) تعزى إلى طريقة التعلم بالحاسوب؟

 

 

 

 

 

 

التعريفات الإجرائية:

-  استراتيجية التعلم بالحاسوب: هي تقنية حديثة، يستخدم الطلبة فيها الحاسوب كوسيلة تعليمية ولأغراض هذه الدراسة فهي برمجية من إنتاج مكتب التربية العربي لدول الخليج لمادة الرياضيات.

-  التحصيل المباشر: إنجاز المتعلم المقدر بدرجات على اختبار تحصيل في المهارات الحسابية الثلاث أعدّه الباحث وطبقه مباشرة بعد تدريب أفراد عينة الدراسة على المهارات الحسابية.

-  التحصيل المؤجل: إنجاز المتعلم المقدر بدرجات على اختبار تحصيل في المهارات الحسابية الثلاث أعدّه الباحث وطبقه بعد ثلاثة أسابيع من الانتهاء من تدريب أفراد عينة الدراسة على المهارات الحسابية.

 

حدود الدراسة: تتحدد هذه الدراسة بما يلي:

1-  اقتصرت الدراسة على عينة من طلبة الصف الثاني الابتدائي في معهد العاصمة النموذجي في مدينة الرياض، وعليه فقد افترض الباحث ولأمور تتعلق بأغراض الدراسة أن بيئات المدارس في مدينة الرياض متشابهة إلى حدٍ ما.

2-  اقتصرت عينة الدراسة على صفٍ دراسي واحد هو الصف الثاني الابتدائي، وعلى موضوع واحد في الرياضيات هو مهارات الحساب الثلاث (جمع، وطرح، وضرب).

3-  اعتمدت الدراسة على اختبار تحصيل من إعداد الباحث وتطويره. وعليه فإن نتائج الدراسة تتحدد بطبيعة بنود الاختبار ومدى صدقها ومستواها للموضوع المراد قياسه.

4-    تناولت الدراسة استراتيجية محددة هي: التعلم بمساعدة الحاسوب.

5-  لم تتطرق الدراسة إلى أثر متغير الجنس (ذكر، أنثى) بسبب الظروف الاجتماعية بالمملكة العربية السعودية.

بناءً على كل ما سبق ينبغي النظر إلى نتائج هذه الدراسة في سياق المحددات آنفة الذكر خاصة عند تعميم نتائجها.

 

أهمية الدراسة:

لمّا كان مبحث الرياضيات يرتبط بالحياة العامة، فقد استقطب أعداداً كبيرة من الباحثين بأهداف متعددة مرتبطة به، وبالرغم من كل تلك الجهود مازال الواقع بعيداً عن التوقع، فظاهرة الضعف في الرياضيات كانت وما زالت مقلقة للعديد من أولياء الأمور والتربويين.

وإذا  كانت الحاجة إلى مثل هذه الدراسة قائمة في كل مراحل التعليم، فإنها في مرحلة التعليم الابتدائي وخاصة المرحلة الأولى منه (الأول، والثاني) تبدو أكثر أهمية، ففي هذه المرحلة يبدأ تعليم المهارات والمعارف الأساسية، وتبدأ اتجاهات المتعلمين في التشكل نحو مختلف المواد الدراسية، وعليه فإن أي خطأ يرتكب في هذه المرحلة دون معالجته في حينه يكون من الصعب معالجته في السنوات التالية.

ونظراً لما تتصف به استراتيجية التعلم بالحاسوب من قدرة على جعل المتعلم نشطاً وفاعلاً أثناء اكتسابه الحقائق والمهارات والعمليات، بالإضافة إلى ندرة الدراسات السعودية حول هذا الموضوع، لهذا فإن ثمة حاجة حقيقيةً أصبحت بارزة لاستقصاء أثر استخدام الحاسوب في اكتساب مهارات العمليات الحسابية لطلبة الصف الثاني الابتدائي.

 

 

 

الطريقة والإجراءات:

مجتمع الدراسة:

تكون مجتمع الدراسة من جميع طلبة الصف الثاني الابتدائي في معهد العاصمة النموذجي وعددهم (183) طالباً يتوزعون على (8) فصول.

 

 

عينة الدراسة:

تكونت عينة الدراسة من شعبتين من الصف الثاني تم اختيارها بالطريقة العشوائية البسيطة المنتظمة وعددهم (40) طالباً تم تقسيمهم إلى مجموعتين عشوائياً بحيث كان عدد أفراد المجموعة الضابطة (19) طالباً، وعدد أفراد المجموعة التجريبية (21) طالباً.

 

أدوات الدراسة:

استخدم الباحث أداتين للدراسة هما:

1-  البرنامج التعليمي المحوسب: يتضمن البرنامج عرضاً لأمثلة وتدريبات على عمليات الجمع والطرح بمختلف صورها، وهو من إنتاج مكتب التربية العربي لدول الخليج. وقد تم التحقق من مدى مناسبة هذا البرنامج لتعليم طلاب الصف الثاني الابتدائي بواسطة المكتب العربي لدول الخليج،  إضافة إلى عرض الباحث لهذا البرنامج على مختص في كلية المعلمين بالرياض يحمل درجة الدكتوراه في استخدام الحاسوب في التعليم، ومجموعة من المعلمين الذين يعلمون مبحث الرياضيات في مدارس مختلفة، وعدد من معلمي الحاسوب في مدارس وزارة التربية والتعليم، الذين قدموا التوجيهات الضرورية التي أسهمت في تنفيذ هذا البرنامج.

2-  الاختبار التحصيلي: بعد تحليل محتوى وحدة الدراسة المراد تعليمها تم بناء اختبار تحصيلي في المهارات الحسابية الثلاث ضمن منهاج الصف الثاني الابتدائي. واعتمد في صدق الاختبار من خلال ما قام به الباحث في بناء الاختبار، حيث عرضت فقراته على عدد من المحكمين من أعضاء هيئة التدريس في كلية المعلمين بالرياض، كما عرضت أيضاً على مشرفين تربويين ومعلمين يقومون بتدريس مادة الرياضيات لطلبة الصف الثاني الابتدائي. وطلب إليهم إبداء رأيهم في مدى مناسبة فقرات الاختبار لمستوى الصف الذي وضعت له كما طلب إليهم أن يبينوا مدى مطابقة الفقرات لأهداف الدراسة، وقد أبدى المحكمون بعض الملاحظات، وتم إجراء التعديلات اللازمة بما يتفق وتوصيات المحكمين.

وقد طبق الاختبار بصورته النهائية على عينة مؤلفة من (21) طالباً من غير أفراد عينة الدراسة من أجل إيجاد الثبات بطريقة إعادة الاختبار (Test-Retest) بفاصل زمني مقداره سبعة أيام، وتم استخراج معامل ارتباط بيرسون فكانت قيمته (0.90) وقد اعتبرت هذه الدرجة مناسبة لأغراض الدراسة.

 

إجراءات تطبيق الدراسة:

أجريت الدراسة في الفصل الثاني للعام الدراسي 1424-1425هـ بعد أن درّب معلم الحاسوب في معهد العاصمة النموذجي طلاب الصف الثاني الابتدائي على كيفية استخدام الحاسوب بشكل عام والبرنامج المعد بشكل خاص، وقد استعان الباحث بمدرس الرياضيات في المعهد الذي قام بإجراء اختبار قبلي لجميع أفراد عينة الدراسة ثم قسم الطلبة بشكل عشوائي إلى مجموعتين ، وبدأ تدريب أفراد المجموعة التجريبية على المهارات الحسابية من خلال البرنامج المحوسب، بمعدل حصة يومياً ولمدة أسبوعيين متتاليين في مختبر الحاسوب في المعهد وبإشراف الباحث.

أما المجموعة الضابطة فقد تم الاتفاق مع مدرس الرياضيات في المعهد على تدريبها بمعدل حصة يومياً ولمدة أسبوعين على مهارات العمليات الحسابية الثلاث بالطريقة الاعتيادية داخل الصف.

وفي نهاية التدريب، طبق اختبار التحصيل البعدي على أفراد عينة الدراسة لقياس مدى التحصيل المباشر عندهم. وبعد ثلاثة أسابيع، أعيد تطبيق اختبار التحصيل البعدي على جميع أفراد عينة الدراسة لقياس مدى التحصيل المؤجل لديهم.

 

المعالجة الإحصائية:

بعد تطبيق إجراءات الدراسة وتنفيذها، تم استخراج المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية والنسب المئوية للعلامات الكلية لأفراد عينة الدراسة.

 

نتائج الدراسة:

نتائج السؤال الأول:

-  ينص السؤال الأول على هل توجد فروق في التحصيل المباشر (الآني) لأفراد عينة الدراسة في المهارات الحسابية (جمع، وطرح، وضرب) تعزي إلى طريقة التعلم بالحاسوب؟

وللإجابة على هذا السؤال تم حساب المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للاختبار البعدي. والجدول (1) يبين ذلك.

 

 

 

الجدول (1)

المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للعلامات الكلية لأفراد عينة الدراسة على الامتحان البعدي (التحصيل المباشر) وفقاً لمتغير طريقة التدريس

الاستراتيجية

المتوسطات من (20)

الانحراف المعياري

قيمة (t)

قيمة (ف)

استراتيجية الحاسوب (تجريبية)

14.15

3.31

0.298

1.160

القبلي=10.71

ن= 21

 

 

الطريقة التقليدية (ضابطة)

11.02

3.92

0.858

1.03

القبلي=9.00

ن=19

 

 

 

يلاحظ من الجدول (1) أن المتوسط الحسابي للعلامة الكلية لطلبة المجموعة التجريبية على الاختبار البعدي يساوي (14.15) درجة من أصل (20) درجة أي ما نسبته (70.75%) وبانحراف معياري مقداره (3.31) درجة، مقابل ذلك بلغ المتوسط الحسابي للعلامة الكلية لطلبة المجموعة الضابطة على نفس الاختبار (11.02) درجة من أصل (20) درجة، أي ما نسبته (55.01)، وبانحراف معياري مقداره (3.92) درجة، وهذه النتيجة الوصفية تعني أن هناك فرقاً ظاهراً مقداره (3.13) درجة، أي ما نسبته (15.65%) بين متوسط العلامات الكلية للطلبة على الاختبار البعدي، وهذا يدل على وجود أثر للمعالجة في تحصيل أفراد عينة الدراسة في المهارات الحسابية الثلاث، وهذه الفروق لصالح المجموعة التجريبية التي استخدمت التعلم بالحاسوب.

ولاختبار دلالة الفروق الظاهرية آنفة الذكر والتي يمكن أن تعزي إلى متغير الاستراتيجية (التعلم باستخدام الحاسوب)، تم استخدام تحليل التباين المصاحب لاختبار التحصيل المباشر كما يظهر في الجدول رقم (2).

 

الجدول رقم (2)

نتائج تحليل التباين المصاحب لاختبار التحصيل المباشر

المتغير المصاحب

المتغير التابع

مصدر التباين

مجموع المربعات

درجة الحرية

متوسط المربعات

قيمة (ف)

الأداء على اختبار التحصيل القبلي

الأداء على اختبار التحصيل البعدي المباشر

بين المجموعات

1478.18

1

1478.18

88.14*

داخل المجموعات

620.75

39

16.77

 

الكلي

2098.9

40

 

 

* ذات دلالة إحصائية (P<0.05)

يتضح من الجدول رقم (2) أن تحصيل طلاب الصف الثاني في الرياضيات يختلف وبدلالة إحصائية باختلاف طريقة التدريس لصالح المجموعة التي تعرضت للتجربة.

 

نتائج السؤال الثاني:

-  نص السؤال الثاني على: هــــل توجد فــروق في التحصيل المؤجل ( الاحتفاظ) لأفراد عينة الدراسة في المهارات الحسابية (جمع، وطرح، وضرب) تعزي إلى طريقة التعلم بالحاسوب؟

وللإجابة على هذا السؤال تم حساب المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للاختبار البعدي. والجدول (3) يبين ذلك.

 

 

 

 

 

الجدول (3)

المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للعلامات الكلية لأفراد عينة الدراسة على اختبار الاحتفاظ (التحصيل المؤجل) وفقاً لمتغيرات الاستراتيجية

الاستراتيجية

المتوسطات من (20)

الانحراف المعياري

قيمة (t)

قيمة (ف)

استراتيجية الحاسوب (تجريبية)

13.42

3.32

0.291

1.170

ن= 21

 

 

الطريقة التقليدية (ضابطة)

10.80

3.59

0.848

1.05

ن=19

 

 

 

يلاحظ من الجدول (2) أن المتوسط الحسابي للعلامات الكلية للطلبة على المجموعة التجريبية يساوي (13.42) درجة من أصل (20) درجة، أي ما نسبته (67.1%)، وبانحراف معياري مقداره (3.32) درجة. مقابل ذلك، بلغ المتوسط الحسابي للعلامات الكلية للطلبة من المجموعة الضابطة على نفس الاختبار (10.80) درجة من أصل (20) درجة، أي ما نسبته (54%)، وبانحراف معياري مقداره (3.59) درجة، وهذه النتيجة الوصفية تعني أن هناك فرقاً ظاهراً مقداره (2.62) درجة، أي ما نسبته (13.1%) بين متوسط العلامات الكلية للطلبة على اختبار الاحتفاظ، وهذا يدل على وجود أثر للمعالجة في التحصيل المؤجل لأفراد عينة الدراسة في المهارات الحسابية الثلاث، وهذه الفروق لصالح المجموعة التجريبية التي استخدمت التعلم بالحاسوب.

ولاختبار دلالة الفروق الظاهرية آنفة الذكر والتي يمكن أن تعزي إلى متغير الاستراتيجية (التعلم باستخدام الحاسوب)، تم استخدام تحليل التباين المصاحب لاختبار التحصيل المؤجل (غير المباشر) كما يظهر في الجدول رقم (4).

 

الجدول رقم (4)

نتائج تحليل التباين المصاحب لاختبار التحصيل المؤجل

المتغير المصاحب

المتغير التابع

مصدر التباين

مجموع المربعات

درجة الحرية

متوسط المربعات

قيمة (ف)

الأداء على اختبار التحصيل القبلي

الأداء على اختبار التحصيل البعدي المؤجل

بين المجموعات

1044.79

1

1044.79

54.89*

داخل المجموعات

704.18

39

19.032

 

الكلي

1748.97

40

 

 

* ذات دلالة إحصائية (P<0.05)

يتضح من الجدول رقم (4) أن طلاب الصف الثاني الابتدائي على الاختبار المؤجل في الرياضيات يختلف باختلاف طريقة التدريس لصالح المجموعة التجريبية.

 

مناقشة النتائج:

أشارت نتائج سؤالي الدراسة إلى أن الطلبة الذين تعلموا المهارات الحسابية الثلاث باستخدام الحاسوب كان تحصيلهم المباشر والمؤجل أفضل من طلبة المجموعة الضابطة الذين تعلموا بالطريقة التقليدية (الاعتيادية)، وفي ضوء هذه النتيجة يمكن القول إن استخدام استراتيجية التعلم بالحاسوب تفوقت على الطريقة التقليدية من حيث التحصيل المباشر والمؤجل لطلبة الصف الثاني الابتدائي.

ويمكن أن تعزى النتيجة إلى ما تتصف به استراتيجية التعلم بالحاسوب من قدرة على جعل المتعلم نشطاً وفاعلاً أثناء اكتسابه المهارات في مواقف تعليمية يتوافر فيها الإثارة والمنافسة والتعزيز والتشويق، حيث أن البرامج التعليمية المستخدمة تٌراعي قدرات المتعلمين، وتمكنهم من التعلم وفقاً لما تسمح به قدراتهم، من خلال اختيارهم لمستوى الصعوبة والسرعة التي تناسبهم. هذا بالإضافة إلى أن برامج الحاسوب تحتوي على مجموعة من الرسومات والأشكال والألوان والموسيقى والحكة في مواقف تعليمية توفر التسلية والمتعة، وتجعل المتعلمين نشطين وفاعلين، وتثير فيهم روح المنافسة والمثابرة، مما يبقي تأثير الاحتفاظ لمدة أطول، ويسهم في نجاح عملية التعلم وزيادة فاعليتها.

وتتفق هذه النتيجة مع نتائج الدراسات التي أشارت إلى تفوق طريقة التعلم باستخدام الحاسوب على طريقة التعلم التقليدي (الاعتيادي)، مع أن تلك الدراسات أجريت في مجتمعات أخرى، وتناولت صفوفاً ومفاهيم موضوعات اختلفت في طرائق المعالجة وأدوات القياس ومن بين هذه الدراسات، دراسة أبو ريا (1999)، وصبح والعجلوني (2003)، والفار (1994)، وسلامة(1999)، وبيكر وهيل (Baker & Hale, 1997)، وشاشاني (Shashanni, 1995).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التوصيــات:

في ضوء نتائج الدراسة يوصي الباحث بما يلي:

1-  إجراء المزيد من الدراسات تبحث في أثر استخدام الحاسوب في التعليم في تنمية مهارة حل المشكلات والتفكير الإبداعي والتفكير الناقد لدى الطلبة في مختلف مستوياتهم: الموهوبين والمعوقين أو ذوي صعوبات التعلم.

2-  حث الجهات المسؤولة على توفير برمجيات تعليمية، محوسبة وتعميمها (بحذر) على طلبة المرحلة الأساسية في مدارس التعليم العام.

3-     ضرورة توعية مدرسي مبحث الرياضيات في المرحلة الأساسية بأهمية توظيف الحاسوب في التعليم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المراجع العربية:

 

-  أبو ريا، محمد يوسف إبراهيم (1993): " أثر استخدام استراتيجية التعلم باللعب المنفذة من خلال الحاسوب في اكتساب مهارات العمليات الحاسوبية الأربع لطلبة الصف السادس الابتدائي في المدارس الخاصة في عمان"، رسالة ماجستير غير منشورة، الجامعة الأردنية، عمان.

-  سلامة، عبد الحافظ محمد سلامة (1999): "أثر استخدام استراتيجية التعلم بواسطة الحاسوب على التحصيل الدراسي لطلبة الصف التاسع الأساسي في مادة قواعد اللغة العربية في المدارس الأردنية"، رسالة دكتوراه غير منشورة، جامعة الروح القدس، بيروت، لبنان.

-  صبح، يوسف والعجلوني، خالد (2003): "أثر استخدام الحاسوب في تدريس الرياضيات لطلبة الصف الأول الثانوي العلمي على تحصيلهم واتجاهاتهم نحو الحاسوب"، مجلة دراسات، مج30، ع1، ص166-186، الجامعة الأردنية، عمان

-  الفار، إبراهيم عبد الوكيل (1994): "أثر استخدام نمط التدريس الخصوصي كأحد أنماط تعليم الرياضيات المعزز بالحاسوب على  تحصيل تلاميذ الصف الأول الإعدادي لموضوع المجموعات واتجاهاتهم نحو الرياضيات، حولية قطر، العدد11، ص35-39.

 

 

 

 

 

 

المراجع الأجنبية:

 

-         Bake, warrant, and Hale Thomas, (1997) Technology in the classroom. Education Review. 32(5): 42-49.

-         Kirkpatrik, H. and L. Cubar. (1998). Should we be worried? What the Research Says About Gender Differences in Access, vs. Attitudes, and Achievement with Computers. Educational Technology. 38(4): 56-58.

-         Shashanni.L. (1995). Gender Differences in Mathematics Experience and Attitude Toward Computer. Educational Technology, 32-38.

-         Szabo, Mecheli, and Brent Poohkay. (1995). An Experimental Study of Animation, Mathematics Achievement   and Attitude Toward Computer- Assisted Instruction. Journal of Research on Computing in Education. 28 (3): 390-413.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Abstract

The study aimed at investigating the effect of using computer assisted instruction to acquire the three mathematics skills (addition, subtraction, and multiplication) of the second grade students at Al-Assema school in Riyadh.

Hence, the study attempted to answers the following questions:

-         Are there difference in the direct (immediate) achievement of the sample members of the three mathematics skills that can be attributed to the learning by the computer?

-         Are there difference in the postponed achievement  of the study sample members of the three mathematics skills that can be attributed to the learning by the computer?

In order to answer the two questions of the study, the sample of the study consisted of (40) students of the second basic grade at Al-Assema school in Riyadh.

Members of the study sample were randomly assigned into two groups. The  first one have traditionally learnt, the other group have learnt the three mathematics skills through educational programs that use the computer.

When analyzing the data, by using analysis of variance the following conclusions were reached.