King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


المقدمة
السيرة الذاتية
السيرة الذاتية
الانتاج العلمي
التدريس، واللجان العلمية
المحاضرات العامة
الندوات والمؤتمرات
النشاط الاعلامي
Curriculum Vitae
English CV
Publications
Teaching
Conferences
Activities
أسئلة حول الاستشراق
روابط مهمة
مؤلفاتي
الغرب في مواجهة الإسلام
رحلاتي إلى أمريكا
جمعية العلماء المسلمين الجزائريين
صراع الغرب مع الإسلام
عبد الحميد بن باديس
أصول التنصير في الخليج العربي
الاستشراق المعاصر في منظور الإسلام
الاستشراق والاتجاهات الفكرية
الاستشراق الأمريكي المعاصر
دراسات الغرب - الاستغراب
الأسرة في بعض المجتمعات الغربية المعاصرة
الغرب من الداخل – دراسات للظواهر الاجتماعية
أهمية إنشاء أقسام الدراسات الروسية
متى تبدأ دراسة الولايات المتحدة في الجامعات السعودية ؟
متى ينشأ علم الاستغراب؟
مشروع - إنشاء أقسام الدراسات الإقليمية
مقررات دراسية
أزمة الاستشراق
أفكار لمادة اتجاهات فكرية معاصرة
الإرادة الحرة لمونتجمري وات
النظام السياسي
لفظ الجلالة دائرة معارف الدين والأخلاق باللغة الإنجليزية
مجتمع الاسلام
مناهج المستشرقين
مقالات حول الاستشراق
الدراسات الإسلامية عند المستشرقين
الاستشراق - الموسوعـــة
الاستشراق المعاصر
الاستشراق والاستغراب أيهما أولى؟
الاستشراق ومكانته بين المذاهب الفكرية المعاصرة
الاستغراب ونهاية الاستشراق؟
الاهتمام بالاستشراق فى السعودية
الجديد فى عالم الاستشراق
السينما الأمريكية تعادي المسلمين
الشيخ المجاهد مصطفى السباعي
الكتابات الاستشراقية المعاصرة
المرأة المسلمة
الهجوم على الاستشراق بعد 11 سبتمبر
حوار مع المستشرق برنارد لويس
دراسة في الاستشراق الأمريكي المعاصر
عداء الغرب للإسلام والمسلمين ليس وهماً
عندما غطّيت رأسي تفتح عقلي
فهم الصوفية
لفظ الجلالة دائرة معارف الدين والأخلاق باللغة الإنجليزية
مؤتمرات عالمية عن المرأة - بكين
ماذا تعرف عن الاستشراق
مركز الدراسات الاستشراقية و الحضارية
مناقشة علمية في رحاب كلية الدعوة
منهجية التعاون العلمي بين الجامعات الغربية والجامعات العربية
هـاري روسكو سنايدر
هل انتهى الاستشراق حقاً
وضعية دراسات الشرق الأوسط في الجامعات الأمريكية
مقالات انجليزية
"Globalization" and The National Identity
Methodology of Bernard Lewis
"Orientalism and the White House Hawks"
Home
Publications
Pictures Library
Courses

 

˜   مقالات حول الاستشراق  ˜

فهم الصوفية

واستشراف أثرها في السياسة الأمريكية

أعد التقرير

توبياس هيلمستروف وياسمين سينر وإيميت توهي

ترجمة وتقديم

د.مازن مطبقاني

التعريف بمركز نيكسون

هو مركز لدراسة السياسات العامة ولا ينتمي إلى أي حزب سياسي، أسسه الرئيس الأمريكي الأسبق نيكسون عام 1994م قبل وفاته بفترة قصيرة، وهو متخصص في تحليل التحديات والسياسات التي تواجه الولايات المتحدة الأمريكية من خلال التركيز على المصلحة الأمريكية القومية. والمركز قسم منفصل برامجياً ومستقل عن مكتبة ريتشارد نيكسون ومؤسسة مكان الولادة.

        والبرامج الرئيسة لمركز نيكسون تضم برامج الدراسات الصينية والهجرة، ومنتدى الأمن القومي، وبرنامج الأمن الدولي، والطاقة وبرنامج الأمن القومي، وبرنامج الاستراتيجية الإقليمية وبرنامج العلاقات الأمريكية الروسية. والموضوعات التي تناقشها برامج المركز تضم العلاقات الأمريكية مع الصين ومع روسيا وكذلك مسائل الطاقة الجيوسياسية في الخليج الفارسي والبحر الأسود ومسائل الأمن الأوروبية. ويعتمد المركز على دعم من أوقاف مكتبة مركز نيسكون ومؤسسة مكان الولادة وكذلك من قبل التبرعات من المؤسسات والهيئات والأفراد.

 تقديم

إن اهتمام مركز نيكسون للبحوث بالتصوف إنما هو امتداد للاهتمام الغربي عموماً ومراكز البحوث والدراسات والأقسام العلمية بالعالم الإسلامي. ويأتي ضمن هذا الاهتمام هذه الندوة التي عقدتها مركز نيكسون للبحوث لتقديم النصح والمشورة للإدارة الأمريكية في كيفية فهم التصوف وتفعيل دوره في السياسة الخارجية الأمريكية.

 لقد شارك في الندوة عدد من الباحثين الغربيين المتخصصين في الإسلام وفي التصوف بصفة خاصة كما شارك بعض العلماء المسلمين ومنهم رشيد قباني أحد المنتمين للطريقة النقشبندية.

ماذا دار من حديث في هذه الندوة؟

لقد تحدثت فهدة بنت سعود بن عبد العزيز في مقالة لها نشرت بعد صدور تقرير الندوة بقليل عن الندوة مشيرة إلى أن المشاركين فيها لهم صلة بالإدارة الأمريكية وبخاصة المحافظين الجدد مثل ديك تشيني (نائب الرئيس) وبول وولفوتز (رئيس البنك الدولي الآن، ومساعد وزير الدفاع الأمريكي سابقاً) وضلوع بعضهم في الإساءة إلى الإسلام والمسلمين. وكان مما قالته في هذا الصدد": فالكاتب برنارد لويس, يعتبر من أشد الناس عداوة للإسلام من خلال كتاباته الناقدة والمستهدفة للإسلام. والشيخ محمد هشام قباني ساهم في تأسيس المجلس بهدف رسم مستقبل المسلمين في أمريكا وفي أرجاء العالم.

كما أشارت الباحثة إلى هدف الندوة بقولها:  نجد أن المؤسسات الأكاديمية الغربية والمؤسسات الحكومية بدأت بالاهتمام أكثر وبشكل جدي بالصوفية وذلك للأسباب التالية: أولا: رغبة الغرب بإظهار الجانب السلبي (الاستلامي) في بعض طرق الصوفية وهم بذلك يحققون هدفين: الهدف الأول: تغريبه عن أصوله الصحيحة لأنهم يرون الإسلام الخالي من الشوائب هو القوة التي تعوق سيطرتهم على مصير الأمة الإسلامية بمقدراتها, ويحاولون تأصيل الروح الاستسلامية المنهزمة في نفس المسلم. الهدف الثاني: هو إعطاء صورة سلبية للإسلام لدى غير المسلمين لتشويه صورته حتى لا يدخلوا في الإسلام الصحيح"

 لقد استعرض المشتركون معنى التصوف، وتاريخه، ومواقف الطرق الصوفية من الاحتلال الغربي لبعض البلاد الإسلامية وجهاد بعض الطرق الصوفية في القديم والحديث. وكان معظم الحديث يدور على الصوفية وتاريخها وواقعها المعاصر في آسيا الوسطى أو الجمهوريات التي انفصلت عن الاتحاد السوفيتي(سابقاً). وركز الحديث عن علاقة التصوف بما أطلق عليه الممنتدون "الوهابية". واختصروا الإسلام إلى فئتين لا ثالث لهما: التصوف والوهابية. وإن كان مصطلح "السلفية" قد ورد في حديث أحد المتحدثين مشيراً إلى كلام الملك فيصل-رحمه الله- في إحدى خطبه بأن السعوديين ليسوا وهابيين ولكنهم سلفيون. لينبري المتحدث في شرح معنى السلفية وأنها مرحلة تاريخية دون معرفة حقيقية بما تعني السلفية من اتباع السلف الصالح في القرون المفضلة وليس بصفته مذهباً.

 وانطلقوا في نقد ما أسموه الوهابية وأنها المصدر الحقيقي للإرهاب في العالم وربطوا "الوهابية" بالمملكة العربية السعودية ومساعداتها الإنسانية في دول البلقان وفي دول آسيا الوسطى وبخاصة بعد تفكك الاتحاد السوفيتي (السابق) وكيف أن هذه الأموال استخدمت لنشر ما أسموه الوهابية.

 وكانت مجمل توصيات المشاركين في الندوة دعم التصوف من خلال إعادة إعمار المزارات والأضرحة ونشر الكتب الصوفية ونشر المدارس الصوفية ودعم الطرق الصوفية. وبرر المشاركون هذه الدعوة إلى دعم الصوفية أنها تتسم بالتسامح مع الأديان والمعتقدات الأخرى بعكس الوهابية أو غيرهم من المسلمين.

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx