King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


المقدمة
السيرة الذاتية
السيرة الذاتية
الانتاج العلمي
التدريس، واللجان العلمية
المحاضرات العامة
الندوات والمؤتمرات
النشاط الاعلامي
Curriculum Vitae
English CV
Publications
Teaching
Conferences
Activities
أسئلة حول الاستشراق
روابط مهمة
مؤلفاتي
الغرب في مواجهة الإسلام
رحلاتي إلى أمريكا
جمعية العلماء المسلمين الجزائريين
صراع الغرب مع الإسلام
عبد الحميد بن باديس
أصول التنصير في الخليج العربي
الاستشراق المعاصر في منظور الإسلام
الاستشراق والاتجاهات الفكرية
الاستشراق الأمريكي المعاصر
دراسات الغرب - الاستغراب
الأسرة في بعض المجتمعات الغربية المعاصرة
الغرب من الداخل – دراسات للظواهر الاجتماعية
أهمية إنشاء أقسام الدراسات الروسية
متى تبدأ دراسة الولايات المتحدة في الجامعات السعودية ؟
متى ينشأ علم الاستغراب؟
مشروع - إنشاء أقسام الدراسات الإقليمية
مقررات دراسية
أزمة الاستشراق
أفكار لمادة اتجاهات فكرية معاصرة
الإرادة الحرة لمونتجمري وات
النظام السياسي
لفظ الجلالة دائرة معارف الدين والأخلاق باللغة الإنجليزية
مجتمع الاسلام
مناهج المستشرقين
مقالات حول الاستشراق
الدراسات الإسلامية عند المستشرقين
الاستشراق - الموسوعـــة
الاستشراق المعاصر
الاستشراق والاستغراب أيهما أولى؟
الاستشراق ومكانته بين المذاهب الفكرية المعاصرة
الاستغراب ونهاية الاستشراق؟
الاهتمام بالاستشراق فى السعودية
الجديد فى عالم الاستشراق
السينما الأمريكية تعادي المسلمين
الشيخ المجاهد مصطفى السباعي
الكتابات الاستشراقية المعاصرة
المرأة المسلمة
الهجوم على الاستشراق بعد 11 سبتمبر
حوار مع المستشرق برنارد لويس
دراسة في الاستشراق الأمريكي المعاصر
عداء الغرب للإسلام والمسلمين ليس وهماً
عندما غطّيت رأسي تفتح عقلي
فهم الصوفية
لفظ الجلالة دائرة معارف الدين والأخلاق باللغة الإنجليزية
مؤتمرات عالمية عن المرأة - بكين
ماذا تعرف عن الاستشراق
مركز الدراسات الاستشراقية و الحضارية
مناقشة علمية في رحاب كلية الدعوة
منهجية التعاون العلمي بين الجامعات الغربية والجامعات العربية
هـاري روسكو سنايدر
هل انتهى الاستشراق حقاً
وضعية دراسات الشرق الأوسط في الجامعات الأمريكية
مقالات انجليزية
"Globalization" and The National Identity
Methodology of Bernard Lewis
"Orientalism and the White House Hawks"
Home
Publications
Pictures Library
Courses

 

˜   مقالات حول الاستشراق  ˜

منهجية التعاون العلمي بين الجامعات الغربية والجامعات العربية

   الواقع والمثال

مقد مــــــه

ما زالت الجامعات منارات للعلم والحضارة في كل مكان تسعى إلى نشر العلم والمعرفة وكأنها إحدى الوسائل لتحقيق التعارف بين الشعوب والأمم كما جاء في الآية الكريمة (وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا)، ويتم ذلك بصورة واضحة في أقسام الدراسات الإقليمية ودراسات المناطق. فهناك آلاف الأقسام العلمية في الجامعات الغربية من أوروبية وأمريكية تهتم بدراسة العالم العربي والإسلامي. كما أن الغرب الذي كان محتلاً لمعظم أجزاء العالم الإسلامي سعى إلى أن ينقل إليه كثيراً من آثار البلاد التي كان يحتلها فامتلأت متاحف العالم الغربي بالآثار والمقتنيات، كما امتلأت إدارات الوثائق بالوثائق العربية والإسلامية، ومن أبرز الأمثلة على ذلك متحف لندن، والأرشيف الفرنسي لما وراء البحار في مدينة إكس إن بروفانس بالإضافة إلى دور الوثائق الأخرى هنا وهناك، ولعل أكبر مجموعة للبرديات العربية هي الموجودة في فينا. وأما المخطوطات فلها قصة أخرى حين بدأ الغربيون يجوبون البلاد العربية والإسلامية يحصلون على كل ما وقعت عليه أيديهم من مخطوطاتنا بكل وسيلة ممكنة، فأقاموا لها المكتبات وخصصوا لها الفهارس الكبرى.

 صحيح أن العالم العربي لم يقم بواجبه في السعي إلى التعارف كما ينبغي، ولكن كان البديل (الناقص) أن الدول الأوروبية حين احتلت بلادنا أنشأت المعاهد الخاصة التي درس فيها نفر من المسلمين عرفوا من تاريخ أوروبا وثقافتها وحضارتها أكثر مما عرفوا من تاريخ بلادهم وحضارتهم. بل وصل الأمر ببعض أبناء البلاد التي استعمرها الفرنسيون أن كانوا ينشدون (بلاد الغال بلادي والغال هم أجدادي)، ثم كانت مسألة الابتعاث حين أرسل العالم العربي والإسلامي الآلاف من أبنائه للدراسة في الغرب فعاشوا فيه سنوات عرفوه معرفة جيدة. كما أن بعض المؤسسات العلمية الغربية سعت إلى إنشاء المعاهد والجامعات في بلادنا ومن أبرزها الجامعة الأمريكية التي بدأت بفرعين في لبنان والقاهرة وثالث في أنقره أصبح لها الآن فروع عديدة في دول الخليج العربي مثل دبي والكويت والشارقة وأبوظبي. وفتحت جامعات أجنبية بأسماء محلية لأنها أخذت بالمناهج الغربية وجعلت لغة التعليم هي الإنجليزية أو الفرنسية.

 كما أن المسلمين سعوا إلى إنشاء معاهد ومراكز بحوث في عدد من الجامعات الغربية تسعى إلى نشر المعرفة بالإسلام وبالعالم الإسلامي ولكنها تحترم لغة البلاد فلا يكون التعليم إلاّ بلغة تلك البلاد ولا يكون النشاط إلاّ بها على العكس من جامعاتهم ومعاهدهم في بلادنا.

وهذا التواصل والمعرفة هدفهما تحقيق بناء الجسور بين العالم العربي  والغرب، فكم من هذه الأهداف تحقق في أرض الواقع؟ وما المأمول أن يتحقق لو سعينا سعياً حقيقياً ليكون التعاون والتواصل مبنياً على أصول علمية حقيقية.

وهذه الورقة تسعى إلى تتناول منهجية التعاون العلمي بين الغرب والبلاد العربية فسوف تركز على أمثلة من الواقع عاشها مقدم هذه الورقة من خلال أكثر من رحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وكذلك من خلال متابعاته للنشاطات العلمية في مجال الدراسات العربية الإسلامية والنشاطات الثقافية عموماً  في الغرب والتي تتعلق بالعالم العربي. وستنقسم الورقة كما يشير العنوان إلى قسمين رئيسين: هما الحديث عن الواقع ثم الحديث عن المثال. ولا تزعم هذه الورقة الإحاطة بالواقع تماماً لأن بضعة رحلات إلى أوروبا وأمريكا لا تكفي لوضع صورة كاملة لكنها تبرز جوانب من الواقع الذي عرفه مقدم الورقة وإلا فإن في الواقع صوراً جميلة لكنها قليلة أو استثنائية .

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx