King Saud University
  Help (new window)
Search


Guidelines_English_Final
تحميل الدليل التدريبي

أسئلة شائعة


المقدمة
السيرة الذاتية
السيرة الذاتية
الانتاج العلمي
التدريس، واللجان العلمية
المحاضرات العامة
الندوات والمؤتمرات
النشاط الاعلامي
Curriculum Vitae
English CV
Publications
Teaching
Conferences
Activities
أسئلة حول الاستشراق
روابط مهمة
مؤلفاتي
الغرب في مواجهة الإسلام
رحلاتي إلى أمريكا
جمعية العلماء المسلمين الجزائريين
صراع الغرب مع الإسلام
عبد الحميد بن باديس
أصول التنصير في الخليج العربي
الاستشراق المعاصر في منظور الإسلام
الاستشراق والاتجاهات الفكرية
الاستشراق الأمريكي المعاصر
دراسات الغرب - الاستغراب
الأسرة في بعض المجتمعات الغربية المعاصرة
الغرب من الداخل – دراسات للظواهر الاجتماعية
أهمية إنشاء أقسام الدراسات الروسية
متى تبدأ دراسة الولايات المتحدة في الجامعات السعودية ؟
متى ينشأ علم الاستغراب؟
مشروع - إنشاء أقسام الدراسات الإقليمية
مقررات دراسية
أزمة الاستشراق
أفكار لمادة اتجاهات فكرية معاصرة
الإرادة الحرة لمونتجمري وات
النظام السياسي
لفظ الجلالة دائرة معارف الدين والأخلاق باللغة الإنجليزية
مجتمع الاسلام
مناهج المستشرقين
مقالات حول الاستشراق
الدراسات الإسلامية عند المستشرقين
الاستشراق - الموسوعـــة
الاستشراق المعاصر
الاستشراق والاستغراب أيهما أولى؟
الاستشراق ومكانته بين المذاهب الفكرية المعاصرة
الاستغراب ونهاية الاستشراق؟
الاهتمام بالاستشراق فى السعودية
الجديد فى عالم الاستشراق
السينما الأمريكية تعادي المسلمين
الشيخ المجاهد مصطفى السباعي
الكتابات الاستشراقية المعاصرة
المرأة المسلمة
الهجوم على الاستشراق بعد 11 سبتمبر
حوار مع المستشرق برنارد لويس
دراسة في الاستشراق الأمريكي المعاصر
عداء الغرب للإسلام والمسلمين ليس وهماً
عندما غطّيت رأسي تفتح عقلي
فهم الصوفية
لفظ الجلالة دائرة معارف الدين والأخلاق باللغة الإنجليزية
مؤتمرات عالمية عن المرأة - بكين
ماذا تعرف عن الاستشراق
مركز الدراسات الاستشراقية و الحضارية
مناقشة علمية في رحاب كلية الدعوة
منهجية التعاون العلمي بين الجامعات الغربية والجامعات العربية
هـاري روسكو سنايدر
هل انتهى الاستشراق حقاً
وضعية دراسات الشرق الأوسط في الجامعات الأمريكية
مقالات انجليزية
"Globalization" and The National Identity
Methodology of Bernard Lewis
"Orientalism and the White House Hawks"
Home
Publications
Pictures Library
Courses

˜   مؤلفــــــاتي  ˜

صراع الغرب مع الإسلام

استعراض للعداء التقليدي للإسلام في الغرب

تأليف آصف حسين

ترجمة وتقديم

د.مازن مطبقاني

عنوان الكتاب باللغة الإنجليزية

Western Conflict With Islam

Survey of Anti-Islamic Tradition in The West

Leicester(England): Volcano Books, 1990

مقدمة المترجم

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

عجيب أمر هذا العالم يُرسل إليه رسولٌ هو رحمةٌ للعالمين فلا يؤمن به إلاّ قليل ، بل يقف العالم في وجه رسالته عناداً وكفراً واستكباراً، وليت الأمر ناتج عن جهل أو غفلة فقط لكان الأمر ميسّراً، فما على أتباع هذا النبي الكريم صلى الله عليه وسلم إلاّ بذل مزيد من الجهد ليوضحوا للناس رسالته ويدلوهم على هدايته.

 جاء الإسلام فلم يؤمن به من أهل الكتاب إلاّ قليل بالرغم من أنهم يعرفونه صلى الله عليه وسلم ( كما يعرفون أبناءهم) وكان موقفهم العداء السافر كما جاء في قوله تعالى ( ودّ كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفاراً حسداً من عند أنفسهم) وقوله تعالى (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملّتهم) وقوله تعالى( ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا)

 ولما كان الإسلام لا يكره أحداً على اعتناقه فقد تُركوا وسأنهم يعتقدون ما شاءوا. ولكن القرآن الكريم بيّن فساد عقيدتهم وضلالهم، وطالب المسلمين أن لا يجادلونهم إلاّ بالحسنى، كما كلّف الإسلام أتباعه أن يفتحوا الأرض حتى لا يقف في وجه الدعوة الإسلامية أي عائق ويصبح البشر أجمعين أحراراً في اعتناق الدين الذي يرغبون.

 وما دام الإسلام رحمة للعالمين فعلى المسلمين أن يكونوا كذلك، ومسلمو هذا العصر يواجهون تحديات صعبة، لكنهم لو أعملوا فكرهم ونظرهم واستعانوا بالله عز وجل قبل ذلك وبعده لوجدوا أن الطريق واضح جداً.

خرج المسلمون من جزيرة العرب وفتحوا أقطار الدنيا ، فعمّ العدلُ والرخاء ُ والازدهار. ولم يعرف العالَمُ استغلال ثروات الشعوب أو السيطرة عليهم فكرياً وإعلامياً ولم يعرف الهيمنة الاقتصادية أو السياسية.

 أما أوروبا فما أن بدأت عصر نهضتها حتى أخذت تُعِدُّ  نفسها للسيطرة على الكرة الأرضية، وما خبر الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس ببعيد، وما عهد الاستعمار الفرنسي والإنجليزي والإسباني والبلجيكي والهولندي و… عنّا ببعيد . لقد عملت أوروبا الكثير لتمكين سيطرتها على العالم، ومن ذلك أنهم مثلاً أعادوا كتابة تاريخ العالم من وجهة نظر أوروبية جعلوا أنفسهم قلب العالم ومركزه. وعندما استولوا على ثروات الشعوب بحجة أن هذه الأمم غير قادرة على حكم نفسها فلا بد لها من وصي أوروبي. وكأنها لعبة أعجبت أوروبا فلم تستطع أن تتخلى عنها حتى بعد أن منّت على هذه الدول باستقلال ظاهري.

 ومَثُلُنا ومثلُ الغرب هو أن الغرب رفض رحمة الله للعالمين وحاول منعها أن تصل إلى العالم،ولكن هذا لا يعفي المسلمين من المسؤولية، فعليهم أولاً أن يعودوا إلى الإسلام ليحكم جميع شؤون حياتهم عقيدة وشريعة وحكماً واقتصاداً وسياسة، ولا بد أن يعرفوا أن الله قد اختارهم ليكونوا الأمة الوسط ، أمة الشهادة( وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً) وكيف بالله ستنفعنا صلاة أو زكاة ونحن قد تخلينا عن هذه المسؤولية؟

 أما هذا الكتاب الذي وفقني الله عز وجل لترجمته فهو لكاتب مسلم غيور حريص على مصلحة أمته، يريد لها العزة والكرامة، وهو إلى جانب هذا يعيش في الغرب بين ظهرانيهم مما يجعله يعرف الغرب معرفة عميقة. وقد تعرفت على هذا الكاتب من خلال بحث آخر له وفقني الله سبحانه وتعالى لترجمته وهو بعنوان( المسار الفكري للاستشراق) ولمّا علم الأستاذ آصف بترجمتي طلب إليّ أن أقوم بترجمة كتابه هذا أو أبحث له عمن يترجمه.ونظراً لاهتمامي بهذا الجانب من الدراسات الاستشراقية أسرعت إلى الاتصال بالأستاذ آصف لإبلاغه بأنني سأترجم كتابه فسُرّ كثيراً.

 وكتاب الأستاذ آصف يتناول موضوعات شتّى من علاقة المسلمين بالغرب بدءاً من الرحّالة الأوروبيين الذين وفدوا إلى الديار الإسلامية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وتظاهر من تظاهر منهم بالإسلام وارتدى الزي الإسلامي، وتكلم لغاتنا ليُعرّف قومه بهؤلاء المسلمين. وكان من  هؤلاء الرّحالة من أصبح استعمارياً كبيراً أو لعله بدأ كذلك. ومن موضوعات الكتاب أيضاً الاستعمار والاستشراق الذي بيّن فيه العلاقة بين الاثنين، والمنصرون والحضارة، حيث فنّد زعم المنصّرين أنهم جاءوا رُسُلاً للحضارة الغربية النصرانية لإخراج المسلمين من تخلفهم في حين كان كثير منهم عيوناً لحكوماتهم لا يعرفون الدين إلاّ قليلاً. وتحدث حسين عن مسألة العنصرية والصور الخاطئة الجامدة، بالإضافة إلى استغلال الاستعمار لعلم الاجتماع ونظرياته في التطور لإحكام قبضته على الشعوب الإسلامية وثرواتها المادية والفكرية. وتناول في فصل آخر قضية الإعلام الغربي وموقفه من الإسلام والقضايا التي تهم المسلمين.

 لم أجد حاجة كبيرة إلى التعليق على نص الكتاب إلاّ في مواضع محددة وجدت أنه لا بد من الرأي وإن كنت وددت أن أتمكن من تذييل الكتاب بالأمثلة والتوضيح وبخاصة بعد أحداث الخليج حيث دخلت علاقة الغرب بالإسلام والمسلمين فصلاً جديداً حاسماً ومثيراً وقد زلّت فيه أفهام وأفهام.

 وأجد من المناسب في ختام هذا التقديم الموجز أن أدعو إخواني الباحثين أن يبذلوا أقصى جهدهم في متابعة الدراسات الغربية عن الإسلام بالإضافة إلى أنه يجب علينا دراسة الغرب دراسة واعية عميقة؛ ذلك أن القرآن الكريم قد علّمنا أنه لا يمكن للدعوة أن تنجح دون معرفة المدعوين معرفة جيدة، وكان من ذلك تناول القرآن الكريم لمعتقدات مشركي العرب ومعتقدات أهل الكتاب من يهود ونصارى.

 ولا يفوتني هنا أن أشكر الأخ الكريم الأستاذ بكر عبد الرحمن على تفضله بقراءة مسوّدة الترجمة وإبداء كثير من الملاحظات القيمة.

هاهي الترجمة بين يديك فإن أصبت فلله الحمد والمنّة وإن أخطأت فليت من يقدّم الصواب. وأسأل الله عز وجل أن يتقبل هذا العمل وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم والحمد لله رب العالمين

                                              

                                            مازن صلاح مطبقاني

                                      المدينة المنورة في 8 محرم 1412

 

 

King   Saud University. All rights reserved, 2007 | Disclaimer | CiteSeerx